بداية الرواية

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -15

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك - غرام

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -15

الحمدلله
يستاهل الحمد
وشلون امي شيخه والعيال عساهم طيبين وال خالد وال سعود مناك
والله على ماتحب بخير وعافيه
الحمدلله
يابوي تبي شي رفيقي بيجي للسعوديه عنده عرس لاخته تبون شي ارسله معه
ناصروهو يسكنه الهم-- نبي شي مدري بيقدر يجيبه معه ولا لا؟
راكان بحزم وجديه--ابشــــــــــــر بـــه
--ابيه يجيب ولدي لي---
راكان وهو ماتوووقع طلبه ابعد اللاب توب عن رجوله ووقف--يمكن لانه ماعمر احد نزل السعوديه وساله تبون شي
ناصر بدت جروحه تاثر على صوته مثل اللي يقول محتاج احد يسندني هو من قبل محتاجه محتاج يمسكه زمام الشركات والعائله وهذاهو يغرق بافكاره من الهم اللي يسكن من بين حناياه -- ها يبوك دام اختباراتك خلصت والامور زينه وش قلت؟
ناصر عرف انه مسكه مع ايده اللي توجعه -
راكان -- ماتنرد يابو سعود <<على انه لم يرزق بولد الا ان ناصر ينادونه ابو سعود على ابوه
واستطرد راكــــــان --بس عطني كم شهر واشوف
ناصر --يعني كم وانا ابوك
راكان بتفكير-- اربعه خمسه شهور وان شاء الله انزل عليكم
تبي شي
سلامتك
اسلم واسلم
وصل فمان الله
دخل ناصر وهو ماسك الجوال على نايف -- وشاف القهوه منزله عنده
ناصر يطرد الافكار اللي براسه -- صب صب
نـــايف -- اجل راكان اللي يكلمك
نــــاصر-ايه نفدى عمره
نايفـــــ-وشلووونه بشرنا عنه
ناصر--والله بخير ونعمه وتراه يسلم عليكم
نايف --وافق على طلبك
ناصر --يقوله وانا خابره ماوده بالمجيء
نايف --لامهوب رادك اعرفه ، كلمتك ذهب عنده
ناصر ينزل شماغه-- انا ودي بشوفته ،والى متى هوهناك ،انا على حاجته
نايف- الله يطول بعمرك
ناصر بانكسار-- انا بكره بمر ذا الدكتور، وبشوف شيقول ، انا يبوك ماهملتها ،هي لي قالتلي بعد وفاة خالد ،لاعاد تجيبون سيرة العمليه والعلاج
نايف بجديه-- يعني هي مقررين عليها عمليه من قبل ؟
ناصر-- اييـــــــي شوف عيني خالد اللي رايح لديرة راكان ، وجايبن النتايج حقت التحاليل ، وقايلين لازم عمليه
نايف -وهي اللي رفضت
ناصر وهو يمسك راسه-- اي الله يهديها، وهذا هو زاد عليها
نايف --انت رح للدكتور وشف وشيقول
ناصر --اي بعلمه وش عصى هم مقررين عمليه بعلمه بالعمليه--واذا هم امورهم زينه سويناها هنا
نايف ارتاح ان ابوه ناصر عرف--الله يكتب اللي فيه الخير
تقهوى يابـوي تقهوى
بس بس دايمه

تعشوا كلهم بالمقلط
الا اريج مع عبير بغرفتها بعد ماحلفوا عليها تقعدبغرفتها ، لانها ماتبي تبين تعبها ،وتبي تقوم تثبت لهم اريج انها بخير، تفكر كثر مايفكرون وزود ،لانها جالسه وبخاطرها ،امي حالها تبدل تفكر فيني ، البنات كلهم شالوا همي ،وواضح قلقهم علي ، ياربي مابي اشغل احد ، وهذا هي تردد بداخلها وهي معطيه عبير ظهرها وايدها على جنبها الايمن - ( اللهم ربَّ الناس ، أذهب البأس اشفِني أنت الشافي لا شفاءَ إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقمًا)
يالله سالتك العفو والعافيه في الدنيا والاخره ، يارب لاتظهر عجزي وضعفي ، يارب لاتحوجني لعبادك ، يارب يارب
{نوره مع الناس ومهيب معهم هي متوتره
لو بتجيبون طاري المطبخ بتنهار وتعترف باللي صار
نوره من كثر ماهي متوتره ماعاد تبي تواجه لاعبير ولا ريناد
تحس ان نايف كلمهم، وقال نوره ذي وش قصتها تستعرض عندي
انا مانيب رايحه معهم بقعد عند خاله مقدرررررررر مابي اشوفه
عسى انوم من اللي صار هاليوم كله فكيف تبوني انوم عنده ،وفي بيته مااقدررر ماتعودنا ننام في بيتهم مابي مابي }
وهناك في غرفة اريج
عبير -- شكل فيتس النوم
اريج -اي والله بقووه
عبير- اكلي طيب ونامي
اريج تناظرها -- بتنامين عندي
عبير- اي
اريج وبخاطرها اه ياعبير مانمتي عندي الا وانا تعبانه--زيـــــن
اريج --خلاص طيب شيلي شبعت والله
عبير-ماكليتي شي
اريج--بس مابي
عبير--اوك
طلعت الصينيه ولقت امها تناظرها --نايف برى يمه ، ولابتنامين هنا
عبير-لا بنام انا قايله لنايف ولانيب مداومه
ام نايف--براحتس
عبير--خلاص ماتشوفين شر ، فمان الله وهي تحب راسها
في جهه اخرى
نوره وحنون
نوره بهدوء وجديه--حنون خلنا ننام هنا
حنون بحماس-عادي انا هنا ولاهناك دام لمو معنا
نوره --اجل بنقعد
حنون --ليه ريناد بتنام هنا
نوره--لا
حنون--ماتبينها
نوره ادعت انها ماسمعت جملة اختها الاخيره-- وبداخلها اهـ اهـ ياحنون بلاتس ماتدرين عن اللي يصير لاختس
حصه اقبلت عليها وهي تزين نظرة برقعها --ياله يمه النوره حنون البســـو نايف بــرى
نوره سمعت اسمه مدري وش جاهـــا-- نايف
بعد ماسمعو كلام امهم حصه توجهوا للمكتبه وخذو عباياتهم اللي مالهم ساعه من نزلوها ورجعوا يلبسونها
ريناد نازله من فوق بعد مانادت بني سعود وفيصل
وهذاهم وراها نازلين عالدرج
حصه لريناد -- يمه قولي للبنات لاينسون اغراضهم ومراييلهم المدرسه
ريناد --اي اي يمه خذوها-
ريناد--ياله ياخاله مع السلامه
شيخه--ماتشوفين شر يايمه
نوره بقهر لخالتها شيخه -- مع السلامه يمه
شيخه--فمان الله النوري يمه اذا كلمتس امتس لاتعلمينها بشئ
نوره بتوتر -- اي اكيد ابشري
مدت ايدها لرهوفه ،اللي من شافت عباية نوره عليها ، انطلقت تتمسك فيها
شانغــــــــريلا بوظبي
تقف عند المرايه تتاكد من لمساتها الاخيره بعد ماطلعوا الكوافير وعملوا لها حمامات وبدي كير ومن الى على قولتها يوم سالوها الفلبينيتين-
-Anumang mga serbisyo na nais mong Yamdam اي خدمه تريدين يامدام؟
وردت عليهم بالانجليزي
Everything from the كل شي من الى
اوك مدام
وبعد ساعتين طلعوا منها ،وهذا هي بقميصها النيلي السواريه القصير على جسمها اللي ماتغير كثير ،لان اصلا بنيتها يوم تزوجت نحيله ،ومع الولادات ماتعرضت كثير،وكانت حريصه
انها ماتفقد معالم جسمها ،لان فيصل ينتبه لها دائما ويكره ان تكون اكثر امتلاء
وشعرها اللي استشوروه لها بطريقه حلوه اظهرت فيه طوله بطريقه فاتنه ،واسدلت طوله اللي باتت لسنتين وهي تطوله ،عشان طلب فيصل لها ،خذت لمسات خفيفه من بعدهم ،وشافت الساعه 12 ونص تاخر رجعت تتعطر للمره الثالثه يمكن ،
وهذا صوت الباب ينفتح
طلت قبل لايلتفت على غرفتها وطفت الانوار بسرعه وتركت الاضاءات اللي اهي رتبتها لجيته
استنشق عبير الفواحه من الصاله وحس براحه لوجودها بجاوره بعد ساعات عمل وبعد عناء سفر
دخل وشاف الوضع واضاءات حمراء خلابه اضفت هدوء غريب ساحرلأرواحهم -- فهم انها مجهزها شي له
بهدوء ونظره تملؤها الشوق لمن تجاوره وتنتظره لساعات --السسسلام
ساره تتقدم بخطواتها له، وبدا لي انه تقدم هو اكثر بخطواته لها --هــــــلا
حس انه مشتـــــاق ، وانه مومصدق انه لازالت بجـــواره ،ومعه بعد عناء يومه، تنهــــد بعد ماستنشق رائحتها ، فاقترب منهـــا، هاهو يقبلها بشوق كانه يشكرها لتواجدها معه هالمره،
اهـ اهـ ياساره والله اني مو مصدق روحي انتس معي ، ساره جد انا بسفراتي احتاجتس ،ساره وهي تحتضنه اكثر ،
فيصل يداه تعبث في شعرها الاسود الطويل افقدتس انا ، والله مايهنا لي مكان وانتي منتي فيه، ابي اصحى وانام على هالوجه ،
ساره تبتسم وبهدوء وتفك ازرارة قميصه -- انا معــــك وماراح اخليـــــــك
تقابلت وجيههم في بعض ، ساره تستدرك مابتدات فيه
فيصل يناظرها وعرف انها مسويه شغلات له وبـــــ --ساره ساره
ساره حست فيه -- لبيــــــــ
فيصل بدا يفقد توازنه لملامحها -- انتيــــــــــــ فتنــــــــــه
ساره ابتسمت - وهي تبعد شعرها عن وجهها
فيصل وهو مركز بنظراته على النيلي اللي خذا قطعه منها --وافـــــــديت هالجسم ، وهاهو يعبث باحساسيسها رغبه في امتلاكها اكثر، اقترب بوجهه منها قبلها ، عانقها، رائحتها
تشعله ، لم يهدا بل اشتعل ليقترب منها اكثـــــــــروهاهو يستمتع لقربهـــــــا ،
اشتعـــلا فاستسلمـــــا للحظه التي جمعتهـــــــــما
وامام بيت ال سعود-
بالسياره نايف يعدل شماغه ويلتفت ورى يتاكد ان السياره مرتبه
خلص شاف نفسه بالمرايه وبداخله موقف المطبخ وماعطى نفسه مجال للهدوء والثبات لانه مايحب ( انثى ) تشغله ، وهذاهو يتعطر ، ويعاود لشماغه ، ويعدل عقاله،
وماعاد فيه شي يسويه ، وهذاهو استسلم لنزاع افكاره-- وانتبه لعيـــو نه بالمرايه
((تكفى يانايف من هذي لعنبوا زينها يذبح ،نايف انت شفت العيــــــــــون بحـــــــــر ، سواد شعرها ، رسمة وجهها ، ملامحها قويه ، ، انت شفت
مبسمها ، شفت نظرتها لك، انت شفت طولها ،وتناسق جسمها ،البنت زينه زينه ماعليها كلام ، نايف في العائله زيون واجدين ولادريت عنهم ، بس ابي اذكرك بشغله شكلك ناسيها،
تدري انك قايل لامي حصه مابي من العايله؟؟؟؟؟
ياوالله الوهقه ذا البنت منهي ابي اعرف شسمها فيها شبه مــــــــــن؟؟؟؟ ذا الوجه مار علي يشبهــــــــ احد؟ ركـــــــز طيب ؟؟ ايـــ ايــــــ لحظه بسترجع ذا الملامح ؟ من من
هذي تشبهــــــــــــــــــــــــــ؟؟))
قــــــطع افكـــــــــــــاره صـــــــــــوت امه وهي تقول --المعـــــو نه اربك تعشيت
نزل يفتح لها الباب ، مالــــــي به يالغالــــيه
اي اعرفك ،قلت محدن بمتعشي معه ،اكيد ماله به
اي والله مالــــــي به
لف يرجع لمكان السواق وعند مقدمة السياره لمــــــــــح وحده تبعد عن مجموعة البنات اللي طلعوا ومعها رهــــــــــف
رهف شافته وابتسمت ،وتحاول تفك ايدها من اللي ماسكتها، تبي تركب معه قدام
نوره كانت متمسكه بيد رهوفه بقــــــــــووه عارفه نوايا --رهف
لاحظ نايف حركتــــــــها وعلى طول عرف (انها هــــــــــي المغروره ماتبي رهوف تجــــــــــي عنده)
نـــــايف اشتعل غضب من حركتها واخفى غضبه ومن بين اسنانه -- تعالـــي رهــــــــوف
(مغروره مغرووره حتى بوقفتها ،وطولها ،وهيبتها ،رزينه ، في كثير يدعون التعجرف والرزانه ،اقول ترى الجمال جمال الروح والاخلاق ،و(مراه )بدون اخلاق بشـــوري انا
ماتســــــــــــــــــــــــــــــوى

البارت الثامن عشر

نوره بس سمعت صوته ، تذكرت الموقف اللي صار في المطبخ ، نوره لاتسالونها عن حالها متوترررررره عالأخر
قرب خطوه لنوره ورهف ،اللي متوجهين للباب، مو اللي خلفه ، لا ماتبي جنبه تبي الباب اللي خلف امها حصه
رهف نفسها ماصدقت انها سمعت كلامه مثل اللي خذت اشاره منه
نوره بعد ماعتصرت يداه رهف ،ارخت نــــوره قبضتها لرهف بتوتر وقهر--
وبخــــــــــاطرها--------والله ماخليـــــــتس يالعوبـــــــا
ركبـــــوا كلهم وحركت السياره
في مجلس ال ناصر
ناصر يتذكــــــــــر كلام اخوه خالد قبل 4 سنين
خالد لاخوه-- ناصر اريج ماعليها الا العافيه، وعلاجها برى لقيته ، والحمدلله مستشفيات كثيره هناك شافوا الصور والتحاليل ،والحمدلله العمليه مضمونه
ناصر -- انا ياخالد لو فيني عزم وصحتي تساعد ،والله لاركب الطياره ووديها
خالد -- انا خابر الله يعطيك الصحه والعافيه ، اريج بنتي ، وماعدها الا والله اختاا لعبير ،انا بكلمها خلها علي
ناصر -- عساها بس توافق-- وتراها يابونايف ماترد لك طلب
خالد -- خابرها الله يصلحها ، ويشفيها ،ويوفقهم جميع
ناصر-- تراني مانام الليل من كثر مافكر فيها ،خير البر عاجله ،والتاجيل مهوب في صالحها ،خلنا نكلمها اللحين
خالد --هي عودت من الجامعه ؟
ناصراستطرد وهو يوقف--اي اي اصبر اناديها لك
وماهي الادقايق وتدخل اريج وهي تخاف من ابوها خالد وتحترمه فقررت تاخذ عصاتها يوم عرفت انه طالبها، ولو شافها بدون عصى ،بيصر انها تسوي العمليه
واريج ماتبي هالفكره تعاود لابوها خالد
دنقت عليه وحبت خشمه وراسه
هلا يابوي شلونك بشرني عنك
والله الحمدلله ،وانتي طمنيني عنتس ،وشلون امتس وخواتس ،اربتس متوفقه بالجامعه
اريج وهي تجلس--على ماتحب يابوي
خالد--اجل مدرسة رياضيات
اريج--باذن الله
خالد وهو يناظر العصى-ماشاء الله الله يوفقتس
ناصر طلع عرف ان الموضوع بينفتح ، يتقطع قلبه على اريج
خالد معروف برجولته واحترامه والكل يوثق بردود افعاله وتصرفه باستلام زمام الامور
خالد رحمة الله عليه يدير ويهتم ب3 عوائل
ال خالد اهله<
ال سعود >ناصر ابو اريج
ال فيصل
عوائل خوانه
حتى ال بندر عيال عمه مايعتمدون شغله الا بشوره وخبرته الله يرحمه
اسمعي وانا ابوتس انا بكلمتس من صوب العمليه ،انتي خابره انها لها نسبة نجاح، ولو واحد بالميه بنسويها ،والنسبه الصدق تراها عند ربتس
وانا وانتي بنسافر نسويها، ولا ابي زود على هالحكي
اريج اللي قلبها كان ناغزها من نادها ابوها ،وقال تعالي للمجلس عمتس خالد يبيتس -- لايوجد رد
خالد استطرد وكانه مايبي منها اجابه --انا عرفت من عبير ، ان اختباراتس بتخلص الاسبوع الجاي ،والاسبوع اللي بعده بحول الله وقوته ، تراني طالعن بتس للندن ، وماعليتس الا العافيه
اريج بالم وضيق وتوتر وخوف وتعب واسى وخليط من الياس والضعف-- اللي تامر به
خالد -- اي وانا ابوتس الله يصلحتس ، انا ابي لتس الخير، ولو الحال بيستمر كذا كان معليه ، لكن يقولون احتمال تتعبين زود ، وهذا اللي كلنا مانبيه
اريج تخيلت تسافر معه واردفت --- ابوي انا لي طلب عندك وتكفـــــــــــى لاتردني
خالد يمسح على لحيته -- هو لتس على حياتـــــــي ومماتـــــي وانا ابوتس
اريج الله يطول بعماركم يابوي ويخليك لنا واستطردت قائله--
اريج بتوتر وتوجس-- عبير ابيها تروح معي
خالد -- ولو تبين ايدها بيدتس
وضحك --ياحلو روحتن معكم لو بس تروح (حصتن) معنا كان ياسعد لندن بجيتنا
اريــــــج تطــــرد خوفهـــــاا وافكارها --- هههههههههههههه
ناصر اللي سمع ضحكة اريج اللي كان ساحب كرسي المدخل وجالس عند الباب يسمع حوارهم-- سقطت دمعه من عيناه الحزينتين
وهاهي تعاود الدمعه السقـــــــــوط هالسنه -- اهملت انا في ياخالـــــــــــد وينك انت ابـــــــــــوها انت ابــــــــــــــــوهااا
ناصر يجر ابيات من التعب والهم والحزن في اخوه--
بنـــــادق مهجتي معبأ فشقها و الغلا نيشـــــان
أبا طلق روحي في قلب القصيد وأنبض أبياتــــه
أبذبـــــــــــح حزني من أقصى الشعور لأول الإخــــــــوان
وأسيل عمره وتشرب عيون العمر دمعاتـــــــــــه
وحيـــــــــد ولا معي إلا أخوي بداخلي غفيــــــــان
ترفرف ضحكته وأطلق نعاسي لصبح ضحكاتـــــــه
في بالــــي أرقد وأدري حزين وشارد وبـــــــردان
وأنا أنثر برده من فوق الخيال وجمر سجاتــــــــــه
ينــــــــام وأعقد بعين الأغاني جمرة التحنــــــان
ينام وأعقد بعين البداية كل نهاياتــــــــــــه
يدور قلبــــــــي تتفتت ضلوعه يطحنه حرمـــــــان
يجوع القلب يحضني في جوعي وأكل فتاتــــــــــه
وأطـــل من الألم أحضن حياة الشارع الولهـــــان
يلملم حسرتي ويكسر وجودي بشوق إضاءاتــــه
تعــــــــــبت تمليني طعون تصب من خنجر الخـــــــــــــلان
تعبت تستنزف عيوني دموع العين طعناتـــــــه
يـــــــــاخي أقعد الدنيا رمت من تحتي النيــــــران
وهذا العمر ما يحمل بجوفي إلا انكساراتـــــــــــه
ياخـــــــي ليه تغيب وليه تتركني وأنا شقفـــــــــان
لقر من يقلب جبال الهموم بعزة إثباتــــــــــــه
أعـــــــــــرفه لا وصل كنه صقر من صفوة الويلان
يكش جلد السما إن شافت مخاليبه وهداتــــــــــه
رجــــــالاً تربط حزام القبيلة وتنفلت شجعــــــــــــان
وأخوي يربط رجال القبيلة حزام هقواتــــــــــــــه
كريم(ن) ماهو من يبني فعايل صيته بديــــــــــوان
في صدره دلته وهيله وفناجيله وتمراتـــــــــــــه
إذا كـــــــان الكرم حمس الهلا في مهجت الضيفـــــــان
أخوي من حمس قلبه لضيفه وصب فزعاتــــــــــــــه
وكــــــــتم تكف كرمت بين البشر ممزوعه الوجدان
أخوي قبل لا ترمى عليه تقط نخواتـــــــــــــــه
حـــــــزين السيف بكفوف الأوادم طافي ذبـــــــــــلان
بعد ما نام دم اللي سقى فعله وومضاتــــــــــــــــــه
يـــــاخي أقعد وقعد خضوعي بداخل الشريــــــــــان
تنام ولا بقى هم(ن) قطف من دمي غفواتــــــــــه
غريبه وشلــــون يكسرك الغياب ويغلبك نسيــــــــــان
ودفتر جيتك ياخي طوى من عمري صفحاتــــــه
يجينـــــــــــي مدري ولا لكن أعرف لا وصل جيعـــان
قسم وإن جاني لأنحرني لجوعه تحت خطواتـــــــه
وصــــــــــل زواله هذاك اللي وصل ما يشبهه إنســـــــان
هذاك اللي وصل شايل عذاب العمر وآهاتــــه
وجيــت ألحين ياخي بعد ما شالتك أمتــــــــــان
بعد ما ودهم غسل الجسد عن كل نزواتــــــــه
ابـــد لا ينغسل هذا الشهم مغسول بالفرســـــان
أخويه من غسل روح الجسد في طهر نياتــــــــه
أيـــــا دفان دخيل الله لا تدفنه يا دفــــــــــان
دخيلك خلني أدفن في بالي جمر بسماتــــــــــــــــه
وهـــــف بسماته من هذا المكان لأخر الأحــــــزان
وأنا أطحن موته في جوع الكلام وأخبز سكاتــــــــــه
أنــــــــــام وشلون لا صار الإخو جايع وأنا شبعــــــــان
أخوي اللي كسر قلبه لجوعي وجاع لحظاتـــــــــــه
أخــــوي اللي يمزمزني معاليقه إذا عطشــــــان
أخوي اللي ثنى عمره من أجل أطلع مسافاتــــه
يدين القبر ضمنـــي وسط حضن الأخو نعســـــان
أبرقد دام لي قلب(ن) دفن وياه نبضاتــــــــه
أكيد أنه وسط قبره سمع طق الخطاوي الآن
ألا ياليت أنا المدفون وأنا أسمع طق خطواتـــــه
-سالم سيار العنزي-
مسح ناصر دمـــــــــوعه بشماغه وخذا نفس من مدخل المجلس الخارجي ، ودخل البيت وعلى طول شاف غرفة اريج مسكره والصاله اللي تحت مطفاه ،عرف انهم طلعوااا فوق وطلع وراهم
لندن في شقة راكان وفلاح
راكان قال لفلاح المكالمه كلها
فـــلاح اعجبه اصرار عمه له -- ايه يارجال خل ننزل سوا
والحقيقه ان لا احد يعلم عن مافي خاطر راكان
فلاح -- ها ، وش قلت تنزل معي وتحضر وتشوف اخوي وربعونا
راكان يخرج من افكاره اللي باتت للدوم تشغله --انزل انت بسلامتك وانا ربك يحلها
فلاح --اجل انا بروح اللحين بدور لي حجز تبي شي من برى
راكان وهو يحمل الكمبيوتر ويدخل لغرفته وبحزم -- ســـــــــــــــلامتك

في السيـــــاره
صوت طفولي برئ من حضنه --نـــايف ابي بقاله
وبصوت رجولي ثابت --بقاله اللحين اللحين
ريناد بحماس -- نايف اي تكفى حتى حنا يبيلنا حلويات وبطاطسات للسهره
نايف بثبات --- ووشوله السهر نامي عشان تقومين تصلين الفجر
نوره بتحدي رفعت عينها للمرايه تشوفه بس ماقدرت لان المرايه مو عليه فماطبعت وجهه، وبداخلها-- (وش عليك نسهر او لا)
ريناد -- ان شاء الله بنصلي ،بس تكفى مر بنا ميد ولا اي سوبر كبير
نايف بثبات اكبر ورجوله -- ماينفع تكتبون اللي تبون بورقه
حصه بتعب -- خلهم يبوي على راحتهم لا هم ماكلين الا ذا الخفافيش مر بهم
نايف وهو يلتفت على يمينه-- صوتس مهوب زين عسى ماتونسين شي
امه--لايبوي مافيني الا العافيه
دايمه ان شاء الله
نوره لمحته تحرك وطلع وجهه بالمرايه --ركزت هي الاخرى بنظراتها للمرايه ،( اي اي ارجع تحرك خل اشوفك،)
وفعلا كانه يسمعها ،طل على رهف يشوفها واهي تلعب بجواله ،ورجع تسند وهذي هي تشوفه بالمرايه ،
نوره تناظره وبتوتر --(عليه عيوون يمه تخوووف ،يوم شافني ليش ماطلع ليش وقف كذا جد سخيف ، طويل ،صراحه اطول من خواته يذكرني بطول ابوي ، اي والله طول ابوي، بس ابوي بسم الله عليه وجهه مبتسم هذا طلته توتر ،، قطع افكارها حركته بالمرايه ، )
نايف حس بنغزات تجيه مابعد الحلاقه مكان خده الايمن ، قرب من المرايه وباطراف اصابعه يشوف هل بان للنغزات اثر ام لا؟،
نوره حست بشــــــــيء غريـــــــــب يسري بشراينها ،،و بسرعه ابعدت نظراتها عنه
وقفت السياره عند بيتهم
ريناد التفتت على نوره لاتنزليـــــــــن تسمعين،، بنات لا احد ينزل
لم يجف قلمي غدا يكمل ويكشف لنا اسرارهم
كل الود مني لكم
صبى الاوراق
بسم الله
قراءه ممتعه ومفيده
-البارت العشرون -
ريناد التفتت على نوره لاتنزليـــــــــن تسمعين،، بنات لا احد ينزل
نوره اشرت ليه؟؟
ريناد--بنرووح للبقاله
نوره--اقـــــــــوول
ريناد تميل على نوره--تسحبها
نوره بعناد --مـــــــــــابي اروح طيب
نايف نزل يمسك امه
ريناد بضيق --نويران والله بزعله لاتنزلين ،اجل ترا حنون بتروح معنا
نوره وهي تنزل--بكيفها
نزلت ومرت من عند نايف وحصه ،اللي يمشي امه ببطء
نايف لمحها وعرفها -- (وش عندها المغروره ، مستعجله)
بالسياره ، البنات حرب مع ريناد ،مستحين ،وصعبه ، وكلام قهر ريناد، وكل السبب-- نوره اللي فرقت شملهم
رجع نايف وشاف مجموعه بنات مقابلينه ، وبعد عنهم
قابلته ريناد وبزعل ومن بين اسنانها--ترا ماعادنا برايحيين
نايف ببرود--على وين؟
ريناد بضيق اكبر --انت بعــــــــــد
نايف يبتسم --ههههههههههه وش فيك
ريناد--منقهره ابي البقاله، بس كله منها خربت علينا

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -