بارت جديد

رواية فصول شتاء -16


رواية فصول شتاء - غرام

رواية فصول شتاء -16

..
◙◙◙ البارت الثــ2ــلاثون ◙◙◙
» الصراحة أحس أني مو مستوعبة أن عدد البارتات وصل إلى 32
فقلت أخليه العنوان ^_*
.
◙◙◙
بعد ثلاث أشهر
الكثير من الأحداث عصرها أبطالنا
قبل شهرين في مستشفى ........
د.ناصر " خال غصون و أريم أبو ديما " : و الله يا بندر الصراحة لي معرفة فيهم .. بس أنت تقول ودك تخطب من بنات أبو سامي
د.بندر : بالضبط .. العائلة سمعتهم حلوه و حبيت أناسبهم ..
د.ناصر : مشاء الله عليهم كلهم بس بنات أبو سامي كلهم مخطوبات و أنا أخوك ..
د.بندر بصدمة داخليه ما بينها لناصر : أنا كنت حاب أناسب العائلة .. مو شرط التحديد أبو فيصل أو أبو عصام .. ما فيه مشكله ..
د.ناصر بحيرة : و الله يا أخوي .. كلهم ما منهم ألا كل خير و يستاهلون النسب ..
د.بندر بتساؤل : أبو فيصل إذا عنده بنات ..
د.ناصر : ما عنده ألا بنت وحده و مشاء الله عليها انشد أحد أخواتك عنها ..
د.بندر : تسلم ما قصرت و الله
سلم عليه ناصر و طلع
قطع عليه حبل الذكريات صوت جواله يرن
رفعه شاف الاسم : جوري
بندر : أهلا .. أهلا
جوري بهمس : أهلين
بندر : شخبارك .. عساك بخير
جوري : تمام .. أنت شخبارك .؟!
بندر : تمام بسماع صوتك
جوري : كيفك بعد تعب أمس
بندر ابتسم : لا أحسن بكثير ..
ويستمر الحديث
• بندر خطب جوري و تملك عليها
◙◙◙
في بيت أبو محمد
......... بصياح : يمه .. رجعوه تكفون .. أهو يقول بيسافر و يرجع
أم محمد : يمه اصبري .. و احتسبي الله يعوضك
عزيزة متقطع قلبها و هي تشوف أختها الصغير تصيح بضعف .. لها أسبوع على هذي الحالة تقول رجعوه .. رجعوه تكفون ..
قطع عليها أفكارها صوت بكي عزام ولد غالية أبو ثلاث أسابيع على يدها .. ضمته لصدرها و طلعت برى بعيد عن منظر ضعف غالية ..
◙◙◙
أحد أحياء مدينة الرياض ..
بعد العِشاء
وتين بزعل : وليييييييد .. قلت أبي كندر مو سنكرس
وليد يعاندها : أوف .. وش ذا لو أني داري ما تزوجت بس جب ود
وتين تركت له الصالة و راحت للمطبخ
صبر ربع ساعة ما رجعت لحق ورآها للمطبخ
و شافها تقطع شرايح ليمون و برتقال وقف على الباب بدون ما تنتبه له و جلس يتابعها .. أخذت الشرائح و علقتها على كأسين فيها عصير طبقات بشكل يفتح النفس .. رفعت الكأسين و حطتهم في صينية و توجهت للثلاجة و طلعت منها كيكة شوكليت صغيرة مدت يدها و لحست من أطراف صحن الكيكة ..
بعد ما خلصت مجهزة .. سحب نفسه بشويش و طلع عشان ما تنتبه له
وتين في نفسها هين وليد ماني عميا ما انتبهت لك ..
رفعت الصينية و طلعت و هو كان في الصالة على أنها بتجي تجلس و هي صعدت فوق .. أخذ بعضه و لحقها .. و زي كل مره تتزعل و تراضي نفسها بنفسها .. و هو بس يهبل فيها ..
• تمام زواج وليد و وتين
◙◙◙
من بكرة الصباح
في أحدى قرى محافظة جدة
مسعود ذو الثامنة : سعيد شوف داك إلي جالس قريب من المسجد
سعيد ذو العاشرة : أشوفه .. إيش تتوقع جايبوه عندنا ..
مسعود : مدري صار لي كم أسبوع أشوفه هنا
سعيد : إيش رأيك نحكي للعم أبو أنس إذا جاء يزور القرية ..
مسعود بحماس طفولي : أنا بأحكي له ..
سعيد بعناد : بس أنا أكبر منك ..
◙◙◙
لندن
مسوية بوب كورن و جالسة تأكل و تقلب بالقنوات ..
أريم لفت على غصون إلي جالسة على اللابتوب : غصون افتحي المسن حقك ..
غصون رفع رأسها عليها : طيب بأفتحه بس أتوقع زي العادة ما فيه أحد متصل ..
أريم : يمكن نلاقي أحد ..
غصون بفرحة : فيه جوري ..
أريم نطت لها : احلفي
تصدق يآ آ آ بحر أنك تششبه بالعطاء قلبي » غصون
أهلا جواري
يا ششينها لضاقت بوجه غ‘ـالي » جواري
هلا بالدوبه إلي ما تسأل
تصدق يآ آ آ بحر أنك تششبه بالعطاء قلبي
حرام عليك دائما نفتح المسن و لا نلاقي أحد
يا ششينها لضاقت بوجه غ‘ـالي
طيب دقي
تصدق يآ آ آ بحر أنك تششبه بالعطاء قلبي
من قال أني ما أدق دائما أدق و يردون أخوانك و يصرفون
يا ششينها لضاقت بوجه غ‘ـالي
أي واحد من أخواني
تصدق يآ آ آ بحر أنك تششبه بالعطاء قلبي
يا شينك يا شيخه
يا ششينها لضاقت بوجه غ‘ـالي
طيب افتحي مايك
تصدق يآ آ آ بحر أنك تششبه بالعطاء قلبي
أوك
بعد حطوا مايك
أريم : هلا جوري
جوري بفرح : أهلين الدوبة الثانية
أريم : وحشتيني شخبارك
جوري : بخير شخباركم أنتم
أريم و غصون : تمام التمام
جوري : وكيف الدراسة معكم
غصون : ماشيه
جوري : حلوه أو يعني
أريم : لا حلوه الحمد لله
غصون بشري عسى ما صار شيء بغيابنا من 3 شهور ما ندري عن شيء
أريم : ما ندري ألا عن زواج وتين و زواج نورة و ملكتك ..
جوري تنهدت : فيه أشياء كثير ..
غصون : قولي طيب
جوري تعد بأصابعها : ولادة غالية لعزام و وفاة زوجها
شهقوا أريم و غصون
تكمل جوري : زواج غلا بالغصب من واحد متزوج زوجتين
شهقوا أريم و غصون
جوري تكمل : همم جنان طلعت في سباق خيل في التلفزيون انصدمنا منها الصراحة
أريم بصدمة : إيشششششششش
جوري : إلي سمعتيه
غصون لازالت تحت الصدمة : قولي أي شيء ألا ذا
جوري : وربي شفناها بعيوننا ..
غصون : كملي
جوري : تخيلي رغد عزمت هند و قالت نادي من يعز عليك
المهم رحت أنا و غلا و شذا أختها معها حلو
أريم : حلو
جوري : بعد ما سلمنا على البنات الموجودات قامت رغد و مسكت هند من شعرها و بدت تقول كلام .. قوي الصراحة
أريم : إيش قالت ..
جوري : مو متذكره كل الكلام بس منه .. أنا مو من صاحبات أخوك السافلات .. هذا آخر حاجه توقعتها منك يا هند تخلين أخوك يكلم صديقاتك على المسن على أنه أنتي ..
أريم : همم طيب إيش سوت هند ..
جوري : انهارت و اتصلت بأخوها عشان يرجعهم و طلعنا كلنا على طول ..
غصون : نذله رغد
جوري : إيه .. و بعدين أخو هند لك عليه .. تلاقينه دخل بدون علمها
غصون تنهدت : أشياء صارت و احنا ما ندري
أريم : جوري سلمينا على غالية و قولي لها مبروك و الله يعوضها قولي لها ودهم يكلمونك و يجون بعد بس الكورس باقي عليه كثير عشان ينتهي ..
جوري : يوصل
◙◙◙
الرياض
أبو سعيد : غلا يا مره تعالي هنا
غلا جت : نعم
أبو سعيد بعصبية : نعامة ترفسك .. قولي آمين
غلا بصوت واطي : آمين وياك
أبو سعيد : وش قلتٍ
غلا : أقول بغيتني بشيء
أبو سعيد : وين طفاية الزقاير إلي كانت هنا
غلا هزت كتوفها : ما حركتها من مكانها ..
أبو سعيد صرخ : من أخذها يعني
غلا : وقف و تلاقيها تحتك
أبو سعيد عصب وقف و لقاها تحته
غلا كاتمة ضحكتها : تبي شيء
أبو سعيد : لا
رجعت غلا للغرفة و هي ماسكة ضحكتها أول ما دخلت اطلقت ضحكتها مع دموعها للعنان ..
راح لجوالها و فصلته من الشاحن : ليت من يجيب لي نت بس نص ساعة أكلم أريم و غصون وحشوني ..
◙◙◙
الساعة 10:30 ليلاً
أم أنس : جود يمي نادي هند و أنس قولي لهم العشاء
جود صعدت فوق طقت الباب على غرفة أنس : أنس يله العشاء
أنس فتح الباب : طيب نازل معك
جود : بأنادي هند أول ..
أنس : أنا أبناديها اسبقينا ..
جود : طيب
نزلت جود تحت و توجهه أنس لغرفة هند
طق الباب .. شوي و فتحت هند ..
هند : نعم " أول ما طاحت عينها في عين أنس أبعدت رأسها " نعم بغيت شيء ..
أنس حزين على حالته مع أخته و هو مو محصل سبب : العشاء
هند ناظرته من فوق لتحت : نفسي مسدودة .. ما أبغى
و دخلت و سكرت الباب ورآها ..
نزل أنس و قال لهم أن هند ما تبغى ..
جود : لو أني أنا إلي مناديتها كان جت ..
شذا عطتها نظرة .. بمعنى سكري فمك
أم أنس : أنتي و أنس واحد .. شكلها مو مشتهية ..
◙◙◙
بعد منتصف الليل
جدة أم الرخا و الشدة -_-
ماهر بعصبية : يعني ما حصلتوه في كل جدة
حمد : لا ما حصلناه أقولك الولد اختفى
ماهر : أنا لك يا تركي .. أجل ناوي تبلغ علينا
سالم بشماته : بدون هوية و تبيه يبلغ علينا ..
ماهر : أوف
حمد يكمل مع سالم : بدون هوية عشان إذا بلغ قالوا وين الإقامة
ماهر بعصبية : خلااااااااااااااص أنت وياها أزعجتونا ..
◙◙◙
نفس الوقت
بالكويت
جالس يقلب بالملزمة إلي قدامه ..
و هو يتذكر كلام العم ...... أمس
........ : محمد .. الصراحة ما زلنا ندور ........ بس بعد ما ضاع اكتشفنا أنه التحليل غلط و أنه تطابق مع العم ........
محمد : يعني
....... : هذي النتايج تقول كذا .. بس طبعا ما خبرنا ........
محمد بحزن : لا تخبروه .. راح يقلب الدنيا .. إذا رجع ....... أفضل
........ بحزن مماثل : أملنا بالله كبير يا محمد .. ادع له أنت
محمد : و نعم بالله ..
◙◙◙
في اليوم التالي
إحدى جامعات مدينة الرياض
هند : جت غلا ..
جوري تعدل شكلها بالمراية الصغيرة في يدها : لا لسا ما جت ..
هند : تقهر أمس تقول بأجي بدري ..
جوري دخلت المراية و لفت على هند : أصلا هي ما عندها ألا محاضرة وحده اليوم ..
هند لوت بوزها : مو احنا ما فيه أوف ألا يوم واحد في الأسبوع ..
و هي يومين ..
جت غلا بضحكة : قولي مشاء الله .. بعدين أنا لوحدي من بعد ما غالية سحبت الترم هذا ..
هند : الله يكون في عونها ..
جوري و غلا : آمين
جوري بحماس : من تتوقعون كلمت أمس
غلا : همم لا تقولين غصون و أريم ..
جوري : ألا هم يسلمون عليكم سلام كثير و يقولون ليه ما تدشون المسن ..
هند : أنا الصراحة المسن : حذفته من حياتي ..
جوري و غلا ناظروا بعض ..
غلا : و أنا حضرته أبو سعيد ما عنده نت في البيت و الجهاز يقول خرابه .. و حق الصايعات و ما عندي جهازي ..
جوري :انصدموا من قلب أريم و غصون .. يوم قلت لهم أنك تزوجتي
◙◙◙
( انتهىآ البارت )
،| توقعــاكم ~
◙◙◙
[ رمش الحلآ & رمش الغلآ ]
.
.
.
ღ..ღ

( أنتم دائما في بالي )!

.
.
.
الرياض على الساعة 2:30 ليلاً
دخل يتسحب لحد ينتبه له .. البيت مظلم بس نور المطبخ من بعيد ..
الخوف يأكل قلبه لحد يشوفه .. قطع عليه أفكاره صوت جمده بمكانه
......... بصوت باين عليه البكي : علي .. بدري يا ولدي
نزل رأسه و سكت
أم علي : علي وين كنت لين هذا الوقت .؟!
علي ساكت و منزل رأسه يحرك مصابع رجلينه ..
أم علي : علي أنا أكلمك من وين جاي ..
علي ما له نفس شيء يبي يطلع بدون خناق من أمه : أمي تصبحين على خير ..
أم علي بانكسار : و أمك طول ذا للوقت تستناك ما فكرت فيها ..
علي وقف و لف عليها و نزل من الدرج بعد ما كان صعد عتبتين ( عتبتين = درجتين ) و باسها على رأسها
أم علي : علي حبيبي أنا خايفة عليك .. مع مين كنت ..؟!
علي بقهر : مو مع أحد .. كل أصاحبي أبائهم ما يسمحون لهم ..
أم علي : شفت كيف ..
علي و العبرة خانقته : بس أنا أبوي مات .. كلهم يقولون ياحظك .. بس أنا أقول لا مو حظي
أم علي بتأثر : علي يا ولدي منتب صغير .. تعرف أن أبوك مات ادع له أنت بالرحمة
علي : الله يرحمه
أم علي : يالله يا أبوي بدل ملابس و بحط لك عشاء ..
علي : متعشي أنا .. تصبحين على خير .. و رقى فوق
أم علي : و أنت من أهله ..
بعد ما رقى انهارت على الكنبة .. أنا من وين ألاقيها منك و ألا من خواتك .. سمر و حنتها و أريم و غيابها .. و هنادي إلي ما ألومها في بيتها عند رجلها و عيالها ..
ღ..ღ
..
صباح / يليق بـ { غلاك } !صباح / ينقصه نسمة { هوآآك }
و { يا بخت ، اللي صباحهم اليوم
معاك ..!
..
صباح اليوم الثاني " يوم الجمعة "
الساعة 10:30
جنان صحت بدري عشان تنزل تفطر مع خوالها و جدها اليوم بما أنهم مجتمعين ..
فتحت الكبت تدور لها لبس و شدها تيشرت أبيض هدية من غلا في حفلة تخرجهم مكتوب عليها بأحمر كلها إنجليزي
( You are always in Bali ) = أنتم دائما في بالي
و لبست عليها جاكيت أبيض مقلم بأحمر لحد الركبة بحكم وجود عيال خوالها و خالاتها .. و لفت حجاب و نزلت لهم
..
جنان دخلت عليهم بابتسامة : صباح الخير
الكل ردوا بردود مختلفة : صباح النور .. صباحج ورد يا بابا .. صباحج عسل يا عيون خالج .. صباح منور فيج .. صباح السكر يا سكر ..
جنا باست رأس جدها و سلمت على خوالها و خالاتها ..
الجد : شحالج يا بنتي اليوم ..؟!
جنان : زينة زان حالك جدي ..
خال جنان : وينج .. لا تمرين و تسألين ..
جنان عقدة حواجبها : حرام عليك خالو .. دائما أمر بس ما فيه أحد ..
بنت خالتها : يا شيخة اختاري أوقاتج زين ..
جنان : شكل أوقاتي غلط في غلط
خال جنان : أفأ عليج أنتي بس عطينا خبر عن وقتج و بس ..
فطروا و عينوا من الله خير
دخلت المدبرة اللبنانية : آنسة جنان ..
لفت عليها جنان : أهلين ..
المدبرة : هلا بكي .. تعالي معايا سواني بس " ثواني بس "
جنان بعد ما طلعوا : شنو فيه ..؟!
المدبرة : جنان .. هدا ظرف إلك ..
جنان أخذت الظرف و عقدة حواجبها .. رفت رأسها متسائله : من مين
المدبرة هزت رأسها بعدم الفهم : شاب حيلو كتير أعطاني إياه و قال أديك إياه ..
جنان هزت رأسها و أخذت الظرف و رقت لغرفتها ..
فتحت الظرف طلعت من جواه أوراق لسباقها مع فارس و بلعت ريقها .. و هي تردد .. الله يستر إلي هذا أوله ينعاف تاليه ..
انصدمت و عصبت من إلي شافته
ღ..ღ
نفس اللحظات في كندا في المونتريال بالتحديد ..
التوقيت عندهم 2:30 ص ( ليلاً )
جالسة في الصالة تنوم قمر بنتها .. و تكلم أريم على الجوال
أريم : يا ويل حالي على رجلك بس ..
غادة تنهدت : وش عليك من رجلي أنتي من دقيتي و أنت رجلك رجلك
أريم : مستخسرة علي المكالمة .. لو أني داقه على سارة و ألا هنادي
غادة : لا تخليني أقفل في وجهك .. أريم مو مروقه تراي ..
أريم : المهم كلمتي مامي اليوم
غادة تقلدها : مامي .. أيوا كلمتها .. ليه
أريم : بس كذا .. يا قلبي عليها أمي ..
غادة : إيه و الله يا قلبي عليه .. مقصرين معها حيل ..
أريم : يله نخلص ذا الدراسة و نرجع للسعودية .. أحس إني مشتاقة للسعودية و أهلها كلهم ..
غادة : وش أقول أنا صار لي ذحين سنة و شهر
أريم : إيه صح .. تدرين
غادة : عن شنو ..؟!
أريم : همم جنان طلعت في التلفزيون قبل مدة ..
غادة : مو وقت استهبالك أريم ..
أريم : بكيفك لا تصدقين بس ذي الحقيقة ..
غادة : في شنو طلعت ..
أريم : و الخيبة سباق خيل
غادة : لا عاد .. ما أصدق
أريم : لا صدقي
غادة بتساؤل : متى آخر مرة كلمتيها ..
أريم : من همم قبل ما نسافر يمكن مره وحده ذا السنة
غادة بعصبية : عيدي .. ما سمعت أريم وش جاك هذي أغلى صاحباتك
و كذا أجل أبعدهم وش مسويه معها ..
أريم سكتت
غادة : و الله يا أريم إني ما توقعتها منك أبداً .. مستخسرة سلام و عليكم السلام حتى كل عام و أنتي بخير حقت العيد شكلها ما طلعت منك
ღ..ღ
الرياض اليوم ما هي بـ( الرياض )!
:/ جواها حب و شوارعها حنين ..
..
في أحد مقاهي شارع التحلية ..
جالسين ثلاثتهم في جلسة من زمان عنها ~
سامي : و أخيراً يا الحبيب شفناك ما كأنك ولد عمي
فيصل بمرح : يا خي مليت منك .. قلت أتغلى عليه ..
وليد يغني : يـقولون من تغلى تخلى .. علينا .. وأنا عنك ما تخليت ..
جاهم صوت مازن من وراء يكمل لوليد : غلا الروح .. و الدلع فيك يحلى .. تغلى .. وأنا غيرك ما تمنيت ..
تقدم منهم حسام و هو يكمل : أبقلبي حبكم .. وسط قلبي .. هويتك .. وأنت لي كل هالكون ..
بسام يسلم على فيصل و هو يكمل معهم : سحرني .. الحلا في جبينك .. تخيل .. ذبت أنا وسط عينك ..
سامي بمرح : بس أزعجتونا .. درينا أن أصوتكم زينه
مازن : ذا النذل أقول وين بتروح يقول مع سامي و وليد .. لو إني داري كان اختصرت الطريق بلا سيارة بلا هم ..
فيصل طلعت عيونه قدام : منهو النذل ؟!.. أنت يا خي أتعبتنا بخوفك على سيارتك ..
حسام : و الله ولد أخوي ذا ما شاف خير .. سيارته صار لها سنة و هو مزعجنا عليها ..
بسام باستهبال : أصلا مو سنة 11 شهر
مازن يأيده : أهو صادق ظلمتوني .. 11 شهر مو سنة ..
وليد : أقوم أذبحهم وش فرق سنة عن 11 شهر ..
فيصل : شكل سنة ضمان المسجل و إلا وش السالفة
مازن : لا مو المسجل .. المكيف حق غرفتي
بسام : وش دخل الغرفة بالسيارة ..
مازن ضربه بخفيف : أقول صرف السالفة بيطلعوني صحيّح ..
" صحيّح = مجنون "
بسام يقاله بيصرف : شخبار عماتي الصغيرات
حسام ناظره بنص عين : أي صغيرات ما عندنا ألا نسوان
مازن : يا خي بينحرمون من براءتهم كذا
حسام طلعت عيونه : تكفى لا تظلم البراءة
ضحكوا كلهم عليه
ღ..ღ
يا يمه أرجوك سمعيني .. يا يمه بس (( لا تقسين ))
وإذا شفتي دموع الحب .. ضميني
الين ما أموت .. أبيه أنسا و أنسى الصوت ..
أبي أنساه يا يمه .. نسيني !!
وعلى حضنك أبي ابكي .. على نفسي وعلى سنيني
تعالي لا يفوت الفوت .. و ريحيني
يا يمه أرجوك طمنيني .. أحس الفرقا تقتلني (( وتنهيني ))
* مقطع من خاطره الأخت شيخة الزين – منتدى الراقي نت -
..
في بيت أبو محمد " أبو غالية "
يوم السبت على الساعة 11:00 الصباح دخلوا عليهم بعد ما سحبوا على الجامعة اليوم لجل عيون غالية الغالية
غالية بحزنها : هلا فيكم
غلا تسلم عليها : هلا فيك زود .. شخبارك و عزوم
غالية : بخير عساك بخير .. بشري كيف و كيف زواجك
غلا كتمت غيظها من ذكر زواجها و طاري زوجها : بخير يالغلا ..
جوري تسلم على غالية : كيف حالك غالية ..؟!
غالية : بخير يا قلبي أنتي شخبارك
جوري : بخير يا بعدي ..
و سلمت عليهم كلهم ..
هند ماسكة الترمس تصب قهوة بعد ما حلفت على غالية ترتاح
بحكم أنه ما صار على ولادتها شهر .. جوري جايبه معها كم حبة تويكس يأكلونها مع القهوة ..
غالية ابتسمت ابتسامة صفراء : متفقات تلبسون طقم
غلا بفرح : شفتي .. تهبل صح
جوري بمرح : أكيد دامها من غلا .. و هي إلي مهديتنا ..
غلا : الله يسلمك
هند : لا يكبر رأسك يا شيخه ترى ما أبي ألبسها بس جوري أقنعتني ..
غلا ناظرتها بنص عين : لا تكفين البسيها عشاني .. وش أسوي لك ارميها بأقرب زبالة ..
هند : أفأ عليك بالعكس أنا إلي مقترحة .. بعدين تعالي من قلبك ذي و تأشر على ( You are always in Bali ) = أنتم دائما في بالي
جوري بعصبية مصطنعه : خير تفضحيني أنا قايله أنه الاقتراح مني ..
غلا باستهبال : إيه من قلبي .. صلوا على النبي .. ما صار ألا خير
صلوا كلهم عليه
هند لوت بوزها : غالية أبي عزام .. وينه
غالية وقفت : بأروح أجيبه
غلا : لا تعبين عمرك استريحي ..
غالية : لا و الله عاد ما فيه تعب و لا حاجه
ღ..ღ
يا صاحبي محتاج لك شعر وشعور
واحتياجي لك شي ما هو باختياري !
في غياب { الشمس وش ذنب الزهـور
والمطر لا شح وش ذنب الصحاري !
.. اللقاء لحظات .. والغيبة شهور ..
تقصر الخطوات و يطول انتظاري ..!


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -