بارت جديد

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -18


رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -18

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -18

طيب يهالمغروره
طيب انتي ملكة جمال الرياض
وانا السواق محمود وانا اللي اجي اخذك
وانا تسكرين الخط بوجهي طيب .طيب
قطع افكاره صوت ريناد -- نايف من هنا المخرج هذا ،اووووووه عديته شفيـــــك
نايف ومن ورى النظاره (لاتلوميني من اللي شفته)--لايوجد رد
وقف عند الاشاره اللي بعدها بيلف باتجاه الجامعه --
نايف مال على ريناد وبهدوء --معك مصروف !!!؟؟
ريناد بهدوء وابتسامه-- مو شينه لو تزيده
نايف خذا (يو تيرن ) ورجع Xنوره يوم شافته رجع استغربت وبتنهيده قهر (اووووووووف
وش عنده ؟؟رجع .ترى قافله معي )
وهذا هو لقى محطه ووقف عند الصرافه -- دخل البطاقه<<<الرقم السري<<<ادخال
المبلغ المطلوب<<<200ريال<<<شكرا لتعاملك مع مصرفxxx<<تفضل خذ النقود
حرك السياره ومد ايده على ريناد -- خذي لك ولهـــــــــــــــــــــــــا
ريناد عارفه حالة نوره اللي معصبه ففضلت تعطيها بالجامعه مو اللحين --ودخلت ال200
بالشنطه
نوره اللي كانت متابعه المشهد والحوار تفاجات -- ( مشكور على باله يبي يراضيني ،
مابي منك حاجه ليتني مع سواقي)
نايف يطرد اي صور وافكار تجي في باله ويحاول يركز بالطريق x نوره متنرفزه ويمكن
حفظت كم شجره او اعلان مر فيهم على الطريق
وصلوا للجامعه ووقف
نوره بتوتر وعصبيه -- مسكت مفتاح الباب تبي تنزل .لكن الابواب مغلقه من عنده
نايف استوعب ،ان البوابه بعيده عن الموقف اللي وقفه وقرر يتقدم ،وسمع صوت مفتاح الباب وهو يفتح لكن دون جدوى ///
ماالتفت عليها لكن اضاف بصوته الرجولي وباستفزاز--شفيك مستعجله دايم،؟!! ابي
اتقدم البوابه بعيده
سمعته نوره عصبت وتوترت زود على اللي فيها .وخنقتها العبره بحلقها--
نـــــــــايف اضاف زود على حرقتها منه-- وبعدين خلكم مع بعض لاسمع وحده منكم تمشي
بدون الثانيه
نوره هنا ماقدرت تستحمل استفزازه لها اكثر،رفعت عيونها له وبتحدي وقهر اكبر x نايف
وهو يتقدم بالسياره حس انه تطمن عليهم وبدون تفكير ومن فوق النظاره ، رفع نظره
للمرايه
والحقيقه انها تلاقت عيونهم وهو مايدري لان نوره مغطيه عيونها بالطرحهxxxxxxxxxxxx
بعدت عيونها عنه. وبسرعه التفتت على الباب ونزلت
(قلة ادب جد ،اي خير ان رحت معك، من بعد هاللحظه)
نايف اللي استمتع بلمحته الاخيره لهيئتها --رجع نظارته لعيونه ، وحرك للشركه
بيت ال سعود
ابو اريج ينزل من الدرج --وشاف شيخه وعبير جالسين يفطرون
السلام عليكم صباح الخير
شيخه وعبير--صباح النور اقلط حياك
ناصر بتعب--لا دايمه
شيخه --اجل عندك شي هالصبح طالع من بدري
ابو اريج -- اي بمر دكتور اريج
واستطرد --عبير يبوتس ارجعي اوصفيلي مكتب ذا الدكتوره
وبعد ماستلم الوصف-- مع السلامه
شيخه وهي تبتعد عن الفطور-- ماتشوف شر
شيخه --الله يشفيتس يابنيتي
عبير --اللهم امين بس الحمدلله توها صلت الفجر ونامت وتقول انها اخف الحمدلله
شيخه -- يروح ويعود العمليه مقررين عليها من زمان ولازم تسويها
عبير--بس ابوي الله يرحمه يقول ازين لها نسويها في الخارج
شيخه --اي وانا وابوها بعد نقوله بس شوفت عينتس من بيروح معها والله ياناصر انه
ماذاق النوم البارح من الشحنه عليها
لاهو قادر يروح معها ولالها اخو يروح معها ، وعمها فيصل تستحي منه ولاقد كلمنا جعل
يستر عليهم ويرجعهم سالمين.
عبير وهي تتذكر-- يمه طيب الديره اللي بتسوا فيها العمليه هي نفسها ديرة راكان ،ليه
مااحجز انا ونايف ونروح عند راكان ،
عشان هو بيعرف ابوي وين كان يروح ومن المستشفى الزين ،وعنده لغه وقده خابر لندن
شيخه -- بس هي بتستحي من العيال يمتس
شيخه وهي تبكي -- لا اخو ولا ابو يحتال يسافر والله يعين يمتس
عبير تضمها -- يمه لاحول انا معها ، ماراح نحتاج الا رجال يساعدنا ، وخواني الحمدلله رجال
شيخه لو راكان عندي هنا -- والله لاخليه يملك عليها . ويوديها بس هو وينه حتى باجازاتنا
ماوده فينا ، ياخوفي لايكون معرس هناك وناسينا
عبير ماتلوم خالتها بهالتفكير لانها قد جات ببالها هالسالفه وبضحك -- لايمه ههههههههههه
انا اكلمه واعرف اعلومه ومهو متزوج
شيخه بياس تكفكف دمعاتها--ابوها ان سافر بالطياره مهوب متحمل .سنين وهم مانعينه
منها . وهو تعبان من حالها اللحين .اجل لو يشوفها بهالمستشفيات .
ياله ترحمنا وتشفي بنيتي وتعافيها
عبير تبكي معها --امين
قامت عبير وهي تشيل الصحن --طارده نفسها من البكاء اكثر
شيخه وهي تفكر-- يمه عبير معتس رقم راكان
عبير باستغراب -- ايـــــــ
شيخه -- دقيلي عليه ابي اكلمه
عبير --ان شاء الله بجيب جوالي
في السياره نايف
دق بجواله على المكتب -- الو
هلا ابو خالد صباح الخير
صباح النور
كيف الحال
الحمدلله
ماكلمكم احد
في ثلاث مكالمات
من؟
ابو وائل - وفرع الدمام - والمستودع الشرقي
ايووه انا نص ساعه واكون عندكم مع السلامه
لمح محل اتصالات كبير وله بابين --نزل وقفل الابواب . كان يمشي وبطرف شفته ابتسامه
تذكر جهازها
لندن الساعه السابعه صباحا
فلاح في المطبخ يزين الفطور وراكـــــــان يتحمم--
فلاح-- راكـــــــــــان جوالك يارجال ازعجنــــــــــا
راكان غارق في حمامه ، اللي يحس انه اليوم نشيط عن اي يوم عاشه في لندن ومن
سبع سنين ،،
طلع فــــــــــــــلاح وعرف ان راكان لازال في الحمام .وخذا الجوال وشاف رقم من
السعوديه، قال اكيد ابوه ناصر من غيره بيطلبه بهالصبح
الوو
عبيـــر--الو هلا راكان
هـــلا
عبيـــر--شخبارك وراك. وراك .بالكمبيوترولا جوال. ياخي اشتــــــــــاق لك. هههههههههههه
فــــــلاح كاتم ابتسامته وكانه يحلم--راكان يتحمم اذا طلع اخليه يكلمكم
--البارت الثاني والعشرون--
عبيــــر بصدمه وهي تناظر امها شيخه--أأأأأأأأأأأأأأأأأأأ
فـــلاح الي شاف راكان يطلع وهو لاف الروب على جسمه ويمسح وجهه بمنشفه صغيره
راكــــان راكان اهلك داقيــــن ، وهو يمد له الجوال
راكـــان رمى المنشفه الصغير وبحمـــاس --الووو
عبيـــر وصوتها كانه انردت فيه الــــروح--- هــــلااااا بك شخبــــارك
راكان -- الله يسلمتس
عبير-- خذ امي شيخه ، تبي تسلم عليك
راكــــان بشوق واضح لاحظه فــــــلاح من ملامحه ، اللي خلته يضطر يطلـــع من الغرفه--
يامرحبــــــــــــابتس حيي الله ذا الصــــوت
الله يحييك يابعد جــــــــــــــوفي
شيخه كانت محتاجه احد يفجر مشاعرها المكتومه وهذي هي تبكيـــــــــــ--هلااااااااا يابوي
ووشلونـــــــــــــــــــــــك عساك طيب
(وينك ياوليدي . حنا على حاجتك .ابوك ماعاد يقدر على كل ذا الحمل )
راكان وهو يبتسم من حنيتها وشوقها له -- جعل عيني ماتبكيتس انا طيب وبخير وماانشد
الامنكم
(انا خايف من القرب منكم . مدري ودي اجي لمكم وودي بقعاد هنا )
شيخه بقلق -- ارب زانت صحتك ، تاكل ، وتروح وتطلع ، عندك ربع
(وين تزين وانت ماعندك احد ودراسه وغثا وتعب .من يغديك ؟ومن يصلح لك عشاك؟.ومن يغسل هدومك ؟.اهــ ياراكان .متى نشوفك .؟ونطمن عليك)
راكان -- اي الحمدلله مبــــــــــــسوط ولله الحمد
(ماتدرين يايمه من طير التعب . والله ماقد انست مثل هالصباح امس على الظبـــــــــــــي واليوم على صوتس جعلني مانحرم منكم )
شيخه تبكي وعبير تتهرب من السماع لامها شيخه فقررت الابتعاد عنها قليلا --متى بتجينا يابوي؟
(ياله يابوي وتعال ابي ازوجك وافرح فيك . ابوك من 4 سنين وهو محتاجك . متى ناوي تفرحه برجعتك؟؟)
راكان -- متى ماتسهلت الامور ان شاء الله وان شاء الله انه قريب. يمه فديتس ترا دمعتس غاليه علي ،لاتشحنيني جعلني قبلتس
(كلها ايام يايمه .ايام ، وعساها تمشي على مانحب)
شيخه تحاول تهدا-- على خير
راكان يتذكر -- وشلون ابوي والبنات ؟
(وهو يتذكر نظرتها .ورموشها الكثيفه حول عيونها)
شيخه وهي تمسح دموعها -- ماعلينا طيبين
(اهـــ ياراكان الحال مايعلمه الا الله)
استطردت --راكان ابوي ابنشدك ابوك خالد الله يرحمه ماترك عندك اوراق بخصوص تحاليل وصور اشعة اريج ؟؟
راكان يتذكروبقلق-- لاجعلني مابكيتس عســـــــــــــــــى مابه شر؟
((لالا وشفـــــــــــــــــــي الظبــــــــــــــــي ؟؟))
شيخه وهي تدعي الثقه-- لاابد مافي شي يابوي بس نبي نسويلها العمليه اللي قرروها لها من سنين
راكان اللي تطمن على الصوره اللي سهر الليل كله عليها--لاوالله ماترك عندي شي رحمة الله عليه
(الحمدلله والشكر لك ياربيـــــــــــــــــــــ )
الووو
عبير يمه تعالي شوفي ماعاد اسمعه
عبير تشوف الجهاز --اوه بطاريتي خلصت
اجل بسلامته دامه طيب مايشوف شر.
(لاسمعت صوته اشتحن اكثر لاأم . ولاأبو. ولا خوات .,خنت حيلي . ونلومه ليه مايجينا . اه ياوليدي انت تعال انا امك وناصر(ن) ابوك خل
نزوجك ونفرح فيك ونشوف عيالك)
طردت افكارها بمسح دموعها --روحي يمه شوفي اروج كانها تبي فطور
عبير--ان شاء الله
في ----لندن
رجع يدق لقاه مقفل عرف ان البطاريه خلصت وبداخله ( ياحلو ريحتكم والله ،عقبال قربي لكم )
في الجامعه وبعد المحاضره وهذاهم بالبريك (وقت الفطور)--
فتحت شنطتها ريناد تبي تحاسب على الوجبتين اللي شرتها .وشافت 200 ريال وتذكرت ان ميه لها وميه لنوره
حاسبت وجلسوا على طاوله ومسكت 100 ومدتها لنوره --خذي فسحتك هههههههههههه من نايف لي ميه وانتي ميه
نوره باستغراب -- شكرا معي مصروف
ريناد ترميها عليها-- انا مالي دخل هو قال عطيها
نوره ترجع ترميها عليها--والله ماخذها .انا حلفت .بابا ماقصر تارك بحسابي. مصروف يغطينا وزود
ريناد وهي تاكل -- اجل وشسوي ؟ بقوله هي عيت لاتاخذها . تدرين لو معنا افنان . كان عطاها نفستس .لاتصيرين مكوبره
نوره اعصابها تنشد اذا سمعت طاريه -- انا مالي شغل باحد .انا معي مصروف . ولا اني محتاجه .وقوليله شكرا
ريناد باستغراب -- واحد قال انتس محتاجه . ياختي انتي ماعاد تتناقشين صايره عصبيه
نوره(والله من صرت اشوف اخوتس وانا متبدل حالي)--وقفلت الموضوع مبعده نظراتها للي بالكفتيريا
شانغريلا بو ظبي
ساره وبعد ماخذت حمام منعش دخلت الغرفه
ساره وهي عند السرير-- فيصل حبيبي ياله العمل من يوم وهم يدقون عليك
فيصل وهو يداري الملحف عنه -- ياله ياله
ساره -- بطلبلك فطور وقهوه على بال ماتقوم
فيصل -- اوك
طلبت وهذا هي تتذكر جوالها اللي من امس وهو مغلق نست لاتشحنه --جاتها رساله تبلغها ان نوره داقه و حصه اختها داقه اليوم الساعه 7 الصبح
جاءت طاولة الفطور ودخلها الجناح --
ساره تنادي فيصل اللي يصفف شعره عند المرايه --فيصل ياله الفطور ميته جوع
فيصل -- جاي جاي حتى انا على لحم بطني اممممممم وش هالريح الزين
ساره اي طلبت كل شي عندهم هههههههههههه
فيصل الله لايخليني .ماكلمتي العيال
ساره وهي تمد له الخبز--اخر علمي بهم امس .وحصه تقول ماعليهم. هم يستناسون اذا هم مجتمعين .تقول ان رهوف تدورني .قلت خليني اكلمها .وعيت تقول لا لاتشحنينها
فيصل --وهو ياكل اهم شي انهم بخير
وكعادة شغله هم اللي يذكرونه بالدوام استلم مكالمتهم وودعها وطلع
الرياض جامعه الملز --
في الجامعه وبعد اخر محاضره--
ريناد -- اسمعيني والله بيعصب ماله داعي خلاص اهو بالطريق جاي
نوره بقهر- طيــــــــــــــب مابيه غصب هو
ريناد بعصبيه -- اجل بكلمه اقوله ماني ناقصه ماتسمعينه يقول خليكم مع بعض قصدوا تعالوا وروحوا مع بعض لاترفعين ضغطي
نوره بقهر تشرب عصير يبرد على قلبها وبثقه ومن بين اسنانه -- بكيفتس كلميه ماعلي منه
ريناد ضاعت مابينهم وفي نفس الوقت خايفه من نايف اللي بيعصب عليه--يعني ادق مصره ترجعين مع السواق
نوره وبثقه وبعاند اكبر -- كلميه ، ترا والله حاله عشاني عندكم بالبيت يتحكم فيني ماصارت ترى مهيب حاله
ريناد اللي حست الطاوله اللي جنبهم انتبهو لهم-- خلاص خلاص لايكثر بدق انا بقوله اغلى ماعندي رضاه ولاتكبرين السالفه
نوره تبلع ريقها وهي تشوفها تطلع جوالها من الشنطه وابتعدت عن الطاوله
ريناد وهي تتنهد -- ياربي من جد ترفع الضغط
في الشركه وهو جالس على مكتب ابو ماجد صديق ابوه الله يرحمه
ماتقصر والله، واللي انت واثق منه وظفه ، انا مانيب جاي اكثر خبرتن منك بالرجال
دق جواله بجيبه قام وهو يشوف المتصل ويعقد حجاجه-- الله يعطيك العافيه
ابو ماجد يوقف له -- ويعافيك ماتشوف شر
<<<<<<<renad
وباستغراب -- هلا ريناد
وبتوتر-- هلا نايف اخبارك
الحمدلله وشفيتس في شي
لا بسسسس
وشو بس فيكم شيــــــــــــــــــ؟
نوره بنت عمي فيصل ماتبي ترجع معك
نايف وهو يصافح رجال مر من عنده--ابتسم لكلامها ولارد واستعجل بخطواته للمكتب وسكر الباب --هي وش عندها تعاند؟؟؟ دامها عندي وفي بيتي بتروح معتس وانا اللي
بوديها
وبتوتر-- بسسسسسس هي تقول لا
يعني بكيفها هيـــــــــــــــ عطيني ايـــــــــــــــــــــــــاها
ريناد خافت من عصبيته وبسرعه راحت لها -- نايف يبيــــــــــــــــــتس
نوره بخوف- انـــــــــــــــــــــــا مابي .مابي . اكلم احد
ريناد رجعت الجوال لاذنها --
نايف سمعها وكانه يقول (وانا بعد مابيتس )وبحزم--ريناد ريناد اسمعيني
لبــ.ــــ.ــــــــ.ـــ.ــــيه
قوليلها انا مارجع بكلمتي قلت انا اوديكم واجيبكم ،قوليلهــــــــا لاتعاندنـــــــــــي عشان ماحطهــــــــــــا براســـــــــــــــي
نايف بعصبيه -- متى تطلعــــــــــــــــــون؟؟
ريناد بتوتر-- اممم وهي تطالع الساعه الساعه 11
اوك --
اوك
شانغريلا بوظبــــــــــــــــــــــي
ساره --وهذا هي تقرر تدق على اختها حصه اول
قفلت منها بعد ماخذتهم السوالف متجنبه ذكر اللي صار لااريج وانهم بخير وعافيه وقالت لحصه عن سالفة عمليتها وحصه دعت لهم ان الله يسهل عليهم
توها بترجع تدق على بنتها وشافت الرسائل الوراده--مسج من حبيبــــي --(حبيبتي خلصت شغلي كلها ساعتين واكون عندتس وترا بنطلع نتمشى امـــــــــــــووووووووووووووووووه)
ساره باابتسامه--(باخذ حمام . واتجهز وارجع اكلم النوري اكيد اللحين انها بالجامعه )
وفي الجامعه نوره وريناد
نوره بقوه متوتره طلعت نظارتها من شنطتها وقامت من الطاوله وكانها تبي تداري قهرها حتى من ريناد اللي بصف اخوها
ريناد بهدوء-- وين؟؟
نوره ومن بين اسنانها--لايكون موصيك رادار علي . عشان لاتحركت تقوليله
ريناد عطتها نظره --
راحت نوره برى الكفتيريا وكانها تاخذ نفس وتداري دمعاتها اللي نزلت من قهرها وخوفها
وبذات الوقت وفي مواقف مستشفى الحمادي بالرياض--
خرج ابوسعود -- وهو يمتلئ بالحزن والهم والتعب لما سمعه الدكتور من كلمات كانت ثقيله استصعب على قلبه تحملها، لانه تعني فلذة كبده تحتاج له ،وهو لايستطيع اعانتها
انا بسافر بها، الموت والتعب لاشافتها تتالم قدامي واخليها ،انا فداتس (يالجنيـــه ) ولا اشوفتس بلحظه تونسين شي ، واللي كاتبه ربتس بيصير ، والله اعلم بحالي وحالتس ،
اللهم اني وكلت لك امري ، فالهمني اليسر واجنبني العسر )
لم يشعر انه مرت دقائق وهو في اشعة الشمس الحاره، حرك سيارته لا يدري اين يذهب

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -