بارت جديد

رواية على موسيقى ابليس -20

رواية على موسيقى ابليس - غرام

رواية على موسيقى ابليس -20

غلا : واحلى شاب بالسعودية
حسام : بس احلى شاب بسعودية ؟
غلا :ههههه ويش تبغى بعد ......احلى شاب في المجرة هههههههههه
حسام : ههههههه العبي العبي عليي بكم كلمة
غلا ضحكت : خلي الدلع للبنات
حسام : فديتك يأحلى البنات
غلا : بس احلى البنات ؟ …>>>>>> مابنخلص من هالموال
حسام :واحلى بنت في الكون والمجرة والفضاء الواسع
غلا : ههههه بس بس كلهم بنفس المعنى ...
حسام ضحك ..وغيروا مسلسل نور .....وشافوا فيلم رعب وكان (التوتر العالي )
غلا : بليز حسام غيره ....ماحب أفلام الرعب ....بعدين ماعرف انام
حسام عاند : لالا انا احبهم ....احسن لاتنامي ......خلك قاعدة معاي
غلا : ياربي ...اول مرة اشوف خطيب يخوف خطيبته في يوم عقدهم
حسام :ههههه احنا غير .....مميزين
جلسوا يشاهدوا ...وغلا كل مايطلعوا لقطة رعب تخاف ....وحسام يضحك عليها ...غلا من الخوف بدون مانتبه حطت ايدها على ايد حسام .. حسام استانس وتمنى كل الفيلم رعب كذا ......بعد ماخلص الفيلم
غلا وقفت : يالله حسام انا تأخرت ..
حسام : لا ....على وين ؟.
غلا : والله حسام تاخرت .تخيل أمك تجي الغرفة ..ويش بتقول عني ...
حسام : عادي ....ويش فيها ؟......وبعدين انا طلبت عشى
غلا : متى ....ماشفتك ؟
حسام : قبل لاتجي
غلا : ووانا اقول بس خمس دقايق .. وصدقتك ...لالا كل العشا لوحدك
وقفت عند الباب ...تبغى تفتحه ...مو عارفه ....: حسام سكرته؟
حسام يضحك ويصافر : مادري هو تسكر لوحده .....الحين بقينا لوحدنا
ويغني (أنا وأنت ولاحد ثلثنا ....انا وأنت ....أنا وأنت وبس )
غلا عصبت : حرام عليك حسام .....والله مو حلوة ....ترى بصمم وبزعل زعل جايد ....واذا زعلت ماحد يقدر يراضيني
حسام سكت ....وطلع المفتاح وقام يلعب فيه ....: تبغي المفتاح ...؟
غلا تقربت اله ....هي تتمد ايدها إلى المفتاح ....وهو يتباعد ....يجبيبه يمين ......ويجيبيه يسار ....تروح يمين وهو العكس .....غلا تعبت وعصبت: حســـــــــــــــــــام ....الله يخليك افتح الباب
حسام : بشرط ؟ ......(اشر على خده ) <<<<<<افهموها
غلا استحت ....: الله يخليك حسام ....
حسام : قلت شرطي
غلا : وأني رفضته
حسام : أجل بتبقي معاي ....والى الصباح .....على فكرة في سرير واحد في الغرفة
غلا خافت : حبيبي حسام ......اعطيني المفتاح ....أرجوووووووووك
حسام يمثل دور الزعلان : ماقدر ....والله ماقدر .....قلت الك اذا تبغي نفذي الشرط
غلا سكتت .......معقولة تبقي معاه ......مستحيل .....وبالغصب قالت : طيب ....
حسام ابتسم .....: شطورة .
تقرب الها .......غلا بسرعه .....حبته على خده ....وهي مستحية .....وتتمنى تشق الارض وتبلعها : يالله المفتاح
حسام :اممممممممممممممم
غلا عصبت وبقوة : حســـــــــــــــام
حسام ضحك : انزين انزين ......
تقرب يفتح الباب .....وغلا تنتظر .....حسام : مو راضي ينفتح ...؟
غلا : حسام ......
حسام فتحه وهو يضحك .....غلا بتطلع ......حسام مسكها من ايدها
حسام : مافي تصبح على خير ؟
غلا : تصبح على خير ياحبيبي
حسام حط ايده على قلبه : يألبيه هههه....وانتي من اهله ...انتي الخير كله ......يسلمو على (واشر على خده )
غلا استحت : الله يسلمك ....كل مرة تعال (وندمت لان قالتها)
حسام : اجل ارجعي
غلا : لاوالله .......ماحد يجامل يعني ....
حسام ضحك .....غلا رجعت غرفتها ....توها بتسكر الباب ....شافت حسام ارسل الها بوسة في الهوا .......ابتسمت ودخلت .....
حطت راسها على المخدة بتنام ....وصلتها رساله على الجوال ....
من حسام ....الي غيرت اسمه إلى

 (only hope my love)

لان حسام كان أملها الوحيد في كل المشاكل الي مرته ....وقامت تفكر انها لاأراديا لما تمر بمشكلة تتصل اله ....حتى لما حلا تورطت اتصلت على حسام ....توثق فيه ...وتحسه سندها ......ويمكن كانت تحبه بس ماكنت تحس إلى هذه المشاعر ...
كانت الرساله
((لوجمعت عطفي وشوقي ولهفتي ودقة خفوقي
يطلع الناتج احبــــــــك ..احبـــــــــك ماكذبت وربي فوقي
من اشوفك طار عقلي ,واختلف لوني وشكلي
ياحبيبي وريحة اهلي وناظري وسمعي وذوقي
لواعـــــطوني ماعطـــــــــوني من كنـــــــــوز وخيروني
مابي غيرك ((حبيبي)) وما اتنــــــــــازل عن حقوقي
في عيونــــــــــك القى روحــــي ودنيتي وعمري وطموحي
وضحكت الوجه الصبـــــــــوحي وشمس من اول شــــــــروق
اوصفك يعجز لســــــاني وتنتهي احلـــــــــى المعانــــــي
انت ياكل الامـــــــــــــاني حب يسري في *عروقي* ))
غلا طارت طارت من الفرحة .......لما شافت الرساله .......وأرسلت له
((يابعدهم كلهم ....ياسراجي بينهم
عطني من دنياك حبك واترك الباقي لهم
يالي انفاسك دفايا ولمسة ايدينك شفايا
يكفي بس تبقى معايا منو من بعدك مهم
ياخدون اللي يبونه كل هالعالم وكونه
الا قلبك يتركونه لا تمسه ايديهم
تختفي الشمس وضياها ..وترحل القمرا وسناها
وينتهي العالم ورااها.....انت تغني عنهم))

 Maxim of twins
وحده التناغم بين الروح والجسد هو الذي يولد الانجازات الكبيرة

] Enchanting twins [ 

الفصل السابع عشر

طريق التنور

في ايطاليا روما 



علاء واقف ويطالع في المرايا ....يحس حاله تعبان ..وبدى ينقص وزنه ..حتى هالات سودة بدت تتكون جنب عيونه ..بس لازال وسيم ...سكر أزرار قميصه ....وسرح شعره ....وهو يطالع في ماريا الي نايمة بعمق .مصرة تبقى وياه...مستغرب منها .....على كل الي عمله فيها تبقى معاه ..علاء يفكر (بنشوف قرارش بعد أسبوع ...بيتغير لو بتظل معاي ..أتوقعها بتمل وبتغير رايها م بكرة هذا أذا مو اليوم ..)......تقرب إلى الكمدينة الي جنب السرير ..اخد جواله ...مسح على شعر ماريا ....وحبها على راسها ...(مهما كان قرارش ..اشكرش لانش وقفتي معاي )...وطلع من الغرفة ....وهو ينزل الدرج ......قام يسعل .....ويسعل ....حس بدوخه ..وألم في صدره ....نزل ببطء ..وقف يحاول يسترد قوته ......شافته الخدامة .
علاء بصعوبة : أعطيني كاس ماي ...
الخدامة بسرعه ....جابت كاس ماي ..علاء شربه ....واسترد جزء من انفاسه .....عطاها الكاس : لاتقولي إلى ماريا اي شي .....فاهمة
الخدامة : اوكي
علاء تنفس ....كل يوم حالته تزيد صعوبة ......لازم يشوف حل ...
لازم يروح الطبيب ..لالا .....كذا بينتشر خبر مرضي ....واعدائي يتشمتوا فيني ....لا مستحيل ........
طلع من القصر ......وهو في السيارة ......دق على جلال .....بس مقفل ....ويش قصته هذا ....لازم ارسل احد معاونيني اله ....يشوف سالفته
دق على مؤمن ...
علاء : هلا مؤمن كيفك ؟
مؤمن : أنا بخير دامك بخير
علاء (انا مو بخير ...للأسف ): مؤمن ....ابغاك تجيني ايطاليا أنت وسلمى
مؤمن : حاظر بس ليش ؟
علاء : أنتوا تعالوا .....وبس
مؤمن : ان شاء الله اليوم أحجز
علاء : لا .....برسل الكم طيارتي الخاصه .....بس جهزوا أغراضكم
مؤمن : ان شاء الله ...أخبر سلمى..أجل
علاء : مع السلامة
سكر علاء من عنده ....وقرر يسلم مؤمن الشركة في ايطاليا هالفترة ....لان بدى يحس لازم ياخد أجازة ..واخد اجازة مفتوحة
$$$$$$$$$
ماريا صحت من النـــــــــــوم .....وكالعادة علاء في الشغل ......قامت تفكر ....هذا مايتعب مستعد يضحي بحياته عشان شغله ....ماتوقع لو اني أمرض يفكر فيني أصلا ....أشك حتى أن هو يهتم إلى وجودي ..ليش أني مهتمة اله واخاف عليه ...وذكرت فجأة كلامه قبل لاينزلوا إلى الأمسية (ميمو ...أنت لو بس تقصري لسانش انصير احلى زوجين ...)
ماريا تنهدت ..هذاني قصرته ...ماشفت شي ...لالا لاتستسلمي ياميمو بسرعه .....فاهمة (هذه كلمة علاء)...ههه الظاهر بدت تتاثر فيه ..
قامت من على السرير ....


] Enchanting twins [ 

سامي وصل بريطانيا .....وبتحديد مانشيستر ....اخد اله تاكسي اساس يروح منطقة البحيرات الي تبعد ساعتين ونص عن مانشيستر ......
وهو في التاكسي .......دق على جمانة ....جوال جمانة كان في الغرفة ...ويدق .....ولا رفعته لانها كانت تسبح ....(على فكرة عرف جلال عن سالفة الجوال الجديد ,,,,,))
وهي تسبح .كانت تذكر كل الكلام الي قاله الها جلال ....وخطته مع علاء قال الها
جلال : جمانة لازم تعرفي شي.......انا وعلاء كنا مخططين من زمان عليك وعلى أبوك ....علاء فلس ابوك متعمد ...وخسره في مشروع ...بعدين عمل حاله المنقذ الامين وساعده ....ومقابل هالمساعده ان يوافق على سفرش معاي ....
جمانة : طيب ويش الفرق بين بريطانيا وايطاليا .. اي مكان تقدر تعمل في خطتك
جلال : مو ابليس الي يفوت هالشي ..هو متأكد ان واحد من اخوانك بيسافر بعدش إلى ايطاليا مع انه شغلهم ورفض أجازتهم بس الاحتياط واجب.....قام غير الرحلة إلى بريطانيا اساس انفرد بش بالكامل .....
جمانة : أبليس فعلا أبليـــــــس ...
جلال : لاتفكري انك الوحيدة من عائلتكم الي تضظرارت او كانت بتضرره
جمانة انصعقت :ليش من بعد ؟
.....جلال:حتى سيف الي كان خطيب غلا...كان جزء من المخطط.....وحلا الي ماتت بسببه..وماريا تتعذب معاه مايعاملها الا بلقسوة ....هو كان ناوي على حلا لكن الله ستر واخدها اخوك ....لكن تعرفي ويش صار..
جمانة : وماريا .....
جلال : ماعرف عنها شي ...بس واضح من كلامه ان مايحبها واتوقعه قاسي معاها بس قدام الناس يحاول يظهر العكس
جمانة : مسكينة ياماريا لازم اروح اساعدها لازم نشوف حل
قطع افكارها صوت الجوال....وبسرعه طلعت من الحمام ...واخدته .شافت سامي اتصل فيها ....دقت عليه مرة ثانية
جمانة : الووو
سامي : اهلين ......وينك ...اسمعي ساعتين وأكون عندش .....انتي وين بضبط في منطقة البحيرات ....
جمانة : هلا فيك ....كنت اسبح ....اسمع اول ماتوصل راح تشوف كوخ .....جنبه سيارة حمرة ......اني في هذا الكوخ
سامي : طيب ......اذا وصلت راح اتصل فيك .. خلك عند الجوال
جمانة : طيب .....
بدلت ولابست ملابسها ....ونادت على جلال .......
جلال : هلا بغيتي شي؟
جمانة : اي .....اخوي سامي بعد شوي بيجي
جلال ارتبك : يعني بترجعي ؟
جمانة : لازم اروح إلى ماريا واخبرها كل الي خبرتني وياه
جلال : واخوك اذا سألك ليش احنا في بريطانيا وعلاء وماريا في ايطاليا ويش بتقولي ؟
جمانة : راح نقول اله الحقيقة ..
جلال : واذا قلنا اله الحقيقة ..تتوقع سامي يسمح اليي اني أخطبش ؟
جمانة تفكر : طيب بس راح نقول جزء من الحقيقة .....لان سامي راح يساعدنا
بعد ساعتين وصل سامي.....كانت جمانة تنتظر سامي عند المدخل واول ماشافته ركضت اله ......وحظنته وبكت
سامي :وحشتيني جوا .
جمانة : وانت اكثر ليش تأخرت؟
سامي : الظروف .....عندي الك خبرين حلوين
جلال كان يطالعهم ....سامي باعدها عنه
جمانة : وييش هو الخبر الحلو؟
جلال قاطعهم :ادخلو الكوخ واخدو راحتكم
سامي استغرب :اهلين من انت؟
جلال :هلا فيك ,,,,انا جلال صاحب علاء
سامي مارتاح اله مادري ليش هو مايحب علاء ولايحب اصحابه
جمانة حست ان الجو متوتر بينهم :تفضل ادخل الجو بارد داخل بناخد راحتنا
دخلو الكوخ,,,,,,,وسامي اعصابه تالفة على الاخر .....
لما دخلو وجلسو ...جمانة :يالله ويش الخبرين الحلوين .....متشوقة حدي
سامي :قبل لااقول الخبرين.....ممكن تفسري وجودش معاه؟
جمانة تغيرت ملامحها.....جلال /لاتخاف تطمن ابوك موصيني عليها وانا حافظت على ختك وكأنها اختي واكثر....وانا وعدت ابوك ان اهتم فيها
جمانة وكانها تدافع عن جلال :والله والله جلال مثل ماقال عاملني مثل اخته واكثر,,,,,,
قطع كلامها سامي وكأن ماسمعها
سامي :طيب انت لمفروض حدك توصلها إلى ايطاليا ليش جيت معاها بريطانيا؟؟؟؟؟
جلال:انا كنت ابي افسر الك كل شي ......وانت من حقك كأخ تعرف كل شي وانا لو مكانك راح يكون موقفي مثل موقفك ...
سامي "/:طيب وضح ؟
جلال وهو يناظر في جمانة الي كانت خايفة من ردة فعل سامي:اسمع احنا جينا إلى بريطانيا بناء على طلب علاء,,كنا مفكرينا ان هون ....وانا كنت انفد اوامره لاني كنت صديقه ولا ادري هو ويش نااوي عليه<<<<<<جلال وجمانة اتفقو على هذا الكلام عشان يسهلو الموضوع شوي بحيث ان هم يقولو جزء من الحقيقة
سامي : كنت صديقه ,,,,طيب هو ويش ناوي عليه؟
جلال :اي كنت .....بس لما عرفت نواياه السيئة ,,,,,قررت اني انهي علاقتي فيه
سامي : طيب ويش كان ناوي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جلال : بصراحة كان يبيني ,,,,,,,,,,اتعرض إلى اختك
سامي انصفـــــــــــــــــــــع اتفاجأ انصعق :نـــــــــــــــــعم ؟؟؟
جلال / الي سمعته
سامي : كنت شاك في هالسفرة ......طيب اكيد هو ماطلب منك هذا الطلب الا وهو عارف انك راح تنفده وان عندك سوابق ...وشكلك مخلص جدا
جلال سكت بعدين : حتى لو كنت مثل ماقلت بس والله ان ماتعرضت إلى اختك ولا اذيتها .....واذا تبي تتأكد تأكد....اسألها
سامي التفت اله جمانة......جمانة :والله كلامه صحيح هو ساعدني عدة مرات.....لما مرضت وقف معاي ,,,,,,لو غيره تركني ولا دق خبري,استقبلني في بيته واكلني وشربني ,,,,,ولما الكلاب هجمت علي ساعدني ,,,,,, ولاتفكر ان ماعطاني فرصة ارجع السعودية هو حجز الي بس اني رفضت
سامي :رفضتي ليش .؟
جمانة :لاني لو تركته ورحت كان علاء بيقتله ,,,,,,لان كان يهدد ان اذا مانفد خطته راح يقتله..
سامي اتفاجأ وحس ان جلال كان مستعد يضحي بحياته عشان جمانة وساعدها واهتم فيها مثل ماقال إلى ابوه....وحسه شريف مو مثل الصورة الي كانت في باله
سامي: طيب ليش علاء يسوي كل هذا؟
شرحو اله كل شي من طقق إلى سلام عليكم
سامي :ماتوقعت علاء نذل إلى هذه الدرجة ,,,بجد ابليس....
بعد فتره لما طاح الحطب بين سامي وجلال وشكره ان ماتعرض اله اخته ومانفد الاوامر وضحى بحياته علشانه ,لان لو واحد ثاني كان خاف ونفد الاوامر وبس ,قررو يتعاونو وينتقمو من ابليس ....جمانة فرحت من القلب لان اخوها اتفهم الموقف لو واحد ثاني ماعطى جلال فرصة حتى يتكلم ويشرح ,,,,,,,وتخيلت حسام بدل سامي كان من زمان قتل جلال حتى لو ماسوا شي
بعدين جمانة قالت / صح سامي ويش الخبرين الحلوين الي كنت بتقولهم الي.؟؟
سامي ابتسم :ذكرتيني.......طيب تبي تسمعي اي خبر الاول لو الثاني؟؟
جمانة ابتسمت :ماتفرق دام الخبرين حلوين ,,,,طيب الي صار اول قوله
سامي ":طيب....احم احم ......حسام اخ العرب كبر وصار رجال وخطب
جمانة انصفعت :والله ؟؟؟؟؟؟هالخاين يخطب من وراي ومن سعيدة الحظ؟
سامي : غلا ....
جمانة:والله غلا ماغيرها ......اني كنت افكر يحب حلا (ولعنت السانها كيف تقول كذا إلى سامي)اسفة
سامي ابتسم : عارف....الله يرحمها
جمانة استغربت :الله يرحمها
سامي /نسيت اقول الك ان غلا ونهى وابوها صارو يسكنو معانا؟
جمانة :والله كل هالاكشنات صارت واني مسافرة ,,بس ليش؟
سامي:لان شركة ابو غلا فلست واحترق البنك الي كان في كل رصيده ...وكانو شاكين ان الحريق مفتعل <<<<<<<<

طبعا عرف كل هالاشياء من حسام
جلال: اذا مفتعل مو بعيدة يكون علاء السبب )طبعا تحليل جلال صحيح في محله
سامي :كيف .؟وليش يسوي كذا ؟
جلال : انا صاحبه وعارفه عدل ....واكيد هو سوا كذا انتقام لان كان ابو غلا متعاون مع سيف ويتسفزو علاء بصور وغيرها وكانو يبوا مقابل كل صورة مليون ..........ولما عرف ان سيف خانه قتله,,,,,,,وانتقم من ابو غلا
جمانة :واااااااااو مو هين ابد ......الله يعين ماريا عليه
سامي :بس انا شفت سيف.....بس الظاهر مثل ماقلت قتله بعدين
جلال : اكيد مستحيل...ولو نجا مرة ثانية يقتله
جمانة : طيب شو الخبر الثاني؟؟
سامي عدل قعدته :احم احم .....احد احلامك راح يتحقق
جمانة:والله .......ويشو ....لايكون شريت الي سيارة
سامي : ههههههههه لالا ,,,,,,,علي يبي يخطبش
جلال وجمانة انصفعو انصعقوووووووووووووو
تغيرت ملامح جلال ........وجمانة كأن احد صفعها صفعة قوية
جمانة سكتت......سامي :شو ماشوفش علقتي ؟ (خاف ان في شي ,,,رجع يشك )
سامي : جمـــــــــــــــــانة تكلمي في شي؟
جمانة فهمت عليه : والله العظيم مافي شي تقدر توديني المستشفى ويفحصوني
سامي: اجل ليش ساكته ؟
جمانة بتبكي .......:خليني افكر في الموضوع
جلال تهدمت كل احلامه .....وحس ان جمانة راح تضيع منه
سامي :اذا تذكري ...علي نفسه الي شفناه في المطعم ذاك اليوم
جمانة تذكرته : اي اذكره
سامي : والله شاب مافي منه ماينرد اخلاق وانا اثق فيه
جلال ماقدر يسمع اكثر :انا استئذن....خذو راحتكم
جمانة دموعها في عيونها تحاول تخفيها :اذنك معاك
جلال واقف في الحديقة ويطلع في السما .......وطلع سيجارة يدخنها يبي ينسى الموضوع...حس بضيق شديد ....الدنيا ضاقت عليه...ماتخيل حياته بدون جمانة.....كان مخطط انهم اذا رجعو السعودية يخطبها
في داخل الكوخ
سامي : كأن كلامي مو عاجبك ؟
جمانة تحاول تغير الموضوع :خلاص لما نرجع السعودية نتكلم في هالموضوع....الحين اني افكر في ماريا ولازم نساعدها ...مابرجع السعودية الا ورجولي على رجولها (فرصة ان تأخر الموضوع عصفورين بحجر واحد )
سامي : طيب لاتغيري الموضوع....كان علي عاجبك تقولي مزيون
جمانة (اي عاجبني ,,,,بس قلبي ملك غيره ():اي ماغيرت رايي ,,,,بس هذا زواج مو في يوم وليلة بقول الك قراري
سامي ماقتنع :طيب اذا رجعنا سعودية تقولي قرارك
جمانة : طيب
] Enchanting twins [ 


في أيطــــــاليـــــــــا
علاء جالس في الحديقة مع رالف ...الي اشتاق اله لان اخر الايام كان مشغول وماجلس معاه ...رد دق على جلال ......وشافه مقفل
علاء : لمتى هذا جواله مقفل ......(نادى على أحد معاونيه وأمره يسافر إلى بريطانيا يشوف سالفه جلال ....واذا شافه يجبره يكلمني .....واذا حس بالخيانة يقتله ) , <<<<<<<<هذا عنده ارواح الناس وشرفهم لعبه ...متى ماحب يقدر يحدد مصيرهم ..
ماريا كانت جالسة تشرب شاي في البلكونة وتقره مجلة ....شافت علاء بره في الحديقة .....استغربت فكرته في الشغل ...قررت تنزل معاه .
نزلت ....وقالت إلى الخدامة ....تحط الهم الغذى بره ....
كانت ماريا لابسه ثوب قصير .....وشعرها تاركته مرمي على كتفها ...وطالع شكلها عذاب .....وكان الجو ربيعي .....وهي تمشي إلى علاء بمرح .....رالف تحرك يوم انتبه إلى احد يمشي الهم ...علاء رفع راسه ....شاف شكل ماريا وهي تمشي الهم ...وانسحر بجمالها ..الي من زمان مسحور فيه .....ابتسم....
ماريا : هاااااااي...رلوف هون ؟
علاء ابتسم : من متى رلوف ؟ ماتعرفي تدلعي .هههه ....اخاف عشقتيه من وراي
ماريا ضحكت : ولو عشقته عندك مانع ..
علاء : لا أبد ...لابقين إلى بعض
ماريا تخصرت : مقبولة .....بس لاتعيدها ....
علاء :صح تروحي معاي نخطب إلى رالف .....ونحدد موعد الملكه
ماريا ضحكت : من جدك أنت ؟
علاء بجد : ايــــــــــه ....اليوم نروح نختار إلى وحده كربوجة وظريفة.
ماريا : خوفتي نخطب له ويصير عندنا حظانة من الذئاب
علاء ضحك : لالا بعيطهم موانع .هههههه مسكين احسه يشعر بالوحدة
ماريا : وان شاء الله متى خبرك ..؟
علاء : احس ..مايحتاج
ماريا (اووو كثر منها من متى ابليس يحس؟): ماشاء الله عليكم ..الله يخليكم إلى بعض ..تصدق من أول ماشفتكم حسيت في دم بينكم ....الي يشوفكم يقول توأم
علاء ابتسم : تسلمي ......( علاء عنده مدح ...يشبهوا برالف ولايشبهوا بكائن بشري)
ماريا : الله يسلمك .....
علاء : بس مدام هو يشبهني .. هو اكيد يشبهك ؟
ماريا : نعم ؟؟؟؟
علاء : ايـــــــه ......تذكري يوم جلال يقول ان احنا نتشابه .؟
ماريا : ايه اذكر
علاء : خلاص صار يشبهك ...
ماريا : مايصير ....ان بنت اشبه هالرالف .وععععع ...
علاء تنرفز : ويش في رالف وسيم ......الف ذئبة تتمناه
ماريا : ذئبة مو بشر ؟؟؟؟؟ بديت اغار من هالرالف تحبه موت .....ماترضى عليه تمدح فيه ....واني مسكينة صفر على الشمال
علاء تغيرت ملامحه ....هو ولا مرة تعامل معاها بلطف ..وهي راضية مسكينة ومتحملته وقاعدة معاه ....في الأونة الاخير بدى يمزح معاها وياخدوا ويعطوا مع بعض ...لو وحدة غيرها تركته ....الف من يتمنى مثل ماريا .....وهو ماقدرها
ماريا مدت ايده على وجهها : وين وصلت .....في خطيبة رالف ههه
علاء : ههه لا معاك
ماريا : الا ماقلت اليي متى نروح نخطب له ؟ <<<<<الاخت عاشت الجو
علاء : العصر .....نروح وعلى ذوقك تختاري (طبعا هذا شرف بنسبة إلى علاء ان ماريا تخطب إلى رالف )
ماريا : تصدق تحمست .....وبسميها بعد
علاء ابتسم ....: ويش بتسميها ؟
جلست ماريا تفكر .....جلس علاء على الكرسي جنبها ...
ماريا : امممممممم ويش اسميها ساعدني
علاء وهو يطلع سيجارته : ميمو هههههه
ماريا : لاوالله ....طيب شرايك في اسم أنجل ؟
علاء : حلوووو صار
جلسوا يسولفوا ....وبعدها تغذوا ......بره .......
بعدها ......توجهوا إلى المكان الي بيشتروا منه الذئبة ....
ماريا خافت ولاصقت في علاء لما دخلوا المكان ...وهو يضحك عليها
علاء وهو يسولف مع صاحب المكان عن فصيله الي يبغاها وصفاتها ..
وطلع الهم ذئبة بيضة ...وسأل ماريا عن رايها ....وبسرعه جاوبت لان مو مهم عندها ...هي ميته خوف ....
اخدوها معاهم ......وأمر احد معاونينه ان يوصلها القصر ....وهو راح يتمشى مع ماريا ....
وراحوا حديقة ((فيلا بورقيزي )) وبعدها علاء روا ماريا أماكن في أيطاليا ماشافتها .....زاروا ..ساحة سانتا ماريا .....وشارع باريولي
وطول اليوم ظلوا يتمشوا ....
وهم يمشوا
ماريا : علاء ....ودي أروح مدينة ملاهي ...؟
علاء : خلاص ولايهمك .....الحين نروح ..(بس كانت ملامحه تعبانة)
ماريا : فيك شي حبيبي ؟
علاء ابتسم أول مرة تقولها : لا مافيني شي
ماريا : خلاص بكرة نروح .....كفاية اليوم زرنا أماكن وااااااجد
علاء : براحتك .....
وكان الوقت متأخر شوي ...بأخر اليل ......فجأة علاء وقف عند مطعم
وكان مطعم وفندق (رافايي) خلف ساحة نافونا .....مطعم خمس نجوم
ماريا اندهشت من فخامة المطعم ...
وتعشوا في المطعم ......ولما خلصوا من العشا ....وهم في السيارة ...
مروا على جسر ...صرخت ماريا : وقف ......وقف
علاء استغرب : ليــــــــــش؟
ماريا : أنت وقف وخلاص ....
علاء وقف مستغرب .....ماريا مسكت ايده .....: يالله ننزل
علاء استغرب اكثر : ليش؟
ماريا : انت أنزل ...
نزلوا ......وماريا مسكت ايد علاء ....ومشوا إلى الجسر ......ووقفوا عنده
ماريا ضمت ايدينها إلى بعض وغمضت عيونها : الله من زمان أتمنى يوم أني صغيرة ...أوقف مع شخص يحبني وأحبه ....على جسر ونعترف إلى بعض بمشاعرنا...ههه كنت مراهقه ....بس احب هذا الحلم تدري ليش ؟
علاء ضحك : ليش؟
ماريا : لان أبوي وأمي في شهر عسلهم ...مروا على جسر ...وصور عنده وشفت صورهم وانسحرت ....حسيتهم من نظراتهم انهم يحبوا بعض بصدق ..
علاء ابتسم : حلـــــــــــــــو ...
ماريا نزلت أياديها ....وحطتهم على الجسر .....: أشتقت إلى ماما وبابا


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -