بارت جديد

رواية على موسيقى ابليس -21

رواية على موسيقى ابليس - غرام

رواية على موسيقى ابليس -21

علاء حس ان هو حرمها من أمها .....وهي الي انحرمت من ابوها .....وحس انها تبغى ترجع ...
ماريا ظلت تناظر في البحر وهي تسترجع أيام نستها ...علاء ماتكلم حس انها مرتاحه بوقفتها .......شاف دموعها تنزل ......استغرب ...
ماريا وهي تبكي ودموعها تطيح على أيدها ...وهي تحاول تمسحها ....علاء سحبها جهته وحظنها بقووووة.....ماريا ظلت متمسكه فيه ...وهي تحس انها مرتاحه في حظنه ....وتحس بدفا ....علاء وهو يمسح على شعرها: ليش تبكي ......قولي؟(وهي لازالت في حظنه)
ماريا : أتذكرت بابا ...
علاء : لاتخوفيني عليك مرة ثانية ....واعتبريني ابوك وأمك ...انا صحيح قصرت معاك وظلمتك وياي ...بس انا تغيرت
ماريا تباعدت عنه وهي قريبه اله وعيونها في عيونه : لا لاتقول كذا ...انسه
علاء حط ايده ومسك وجهها : ماريا انتي تقدري تنسي ؟
ماريا : انا نسيت من زمان ...اني عارفة انك راح تتغير ...ومتأكدة ..وأني اثق فيك ...
علاء حس ان هو مايستحق هالكلام ..ليش قابلت الاساءة بالحسنة ..وانا الي اي غلط صغير .....يقابله بأسأءة أكبر منه ...ولايسامح ومستحيل ينسى ولايرحم ....ويظلم
علاء : أنا مأستحق موقفش هذا ...الف من يتمناش وانا غلط معاش ..وعذبتش .....ماريا تقدري تسامحيني ....؟
ماريا ابتسمت ودموعها في عيونها : سامحتك ...
%%عشانك الي تكسر داخلي يجبر
وعشانك أنسى عذاب البعد وأحزاني
من لهفتيي للوصال وريحة العنبر
قام يتلعثم حنين القلب بلساني
أخاف أبين حناني ثم تتكبر
وأخاف ابين قسا قلبي وتنساني%%
علاء : ليش يماريا ....اذا كان مرضي هو السبب فأنا مأتمنى تسامحيني علشان مرضي
ماريا حركت راسها بنفي : علاء ....أنا كنت بسامحك حتى لو كنت مادري عن مرضك ....لان انت زوجي ....
علاء نزل راسه : بس
ماريا قاطعته وحطت ايدها على فمه : لاتكمل ...خلاص أنسى الي صار ...خلنا نعيش حياتنا ...ولانضيع لحظة وحدة منها ....أنت قلت أذا قصرت لساني راح نكون أحلى زوجين ......صح ؟ وأنا قصرته (زي الجهالوا )
علاء ضحك : صح......(وحظنها ) وهو يقول وأحب طوالت لسانش
ماريا ضحكت : ها أرد أطوله ؟
علاء سكت وقال بقوة : أنا ماصدقت يقصر تقومي تطوليه
ماريا : امزززززززح
بعدها رجعوا القصر .....وهم أحلى زوجين .......علاء حس ان عاش أحلى أيام حياته بدون أفكاره السودة ......وقرر يصلح جميع أغلاطه .....ويعيش مع ماريا ويفتح صفحة جديدة بيضة ...
في اليوم الي بعده في الصباح ....وشاف ماريا تصلي ....جلس علاء يناظر في ماريا ....ويحس وجهها ملائكي ....عدة مرات يشوفها تصلي وتقره قرأن وتدعي ....كبرت في عيونه اكثر وأكثر ...وخصوصا اهتمامها بلاباسها المحتشم اذا بيطلعوا ....والحجاب ...
وتذكر كيف أجبرها تنزل بدون حجاب وخرب صورتها قدام الناس وهي ماتستحق كيف رضاها الها وهو زوجها ....قرر يرسل إلى كل الصحفين الي حظروا الأمسية ان يحذفوا صورها نهائي واذا شاف صورة وحدة راح يكون حسابه عسير معاهم ..
قطعت ماريا حبل أفكاره
ماريا وهي واقف قباله .....: صباح الخير
علاء جر ماريا تقعد جنبه : صباح الورد والفل والياسمين
ماريا استحت : يسلموووووو
علاء وهو يحط وجه على وجهها : عندي لك خبر حلو
ماريا ابتسمت : ويش هو ؟
علاء : تذكري الامسية ؟
ماريا : اييييييي
علاء : لاتخافي ....صورك ماراح تنتشر ولاراح اسمح إلى احد ان ينشر جزء منها
ماريا استانست كانت حابه تفاتحه في الموضوع بس خافت : صحيح؟
علاء : ايييييييي ....ويش تبي بعد قولي .....انا مستعد انفذ الك اي شي تطلبي ...هذا قليل في حقك
ماريا : لا مابي الا سلامتك وبس ....
علاء : الله يسلمك ......بس لازم تطلبي ......راح أزعل منك اذا ماطلبتي
ماريا : طيب طيب ...ابغى أكلم أمي ....أشتقت الها ..
علاء سكت وبعدها قال / ولايهمك .......صار .....بس هالطلب
ماريا :وجمانة ........قول إلى جلال لايضر جمانة ...
علاء سكت ماتوقع هذا طلبها ...سكت مدة طويلة ..فكرها مثل باقي البنات .بتطلب فساتين اراضي ذهب طلعات ....فكرت في الناس قبل لاتفكر في نفسها ......باس راسها : صار ...ولايهمك
ماريا ماصدقت ...حطت ايديها حول رقبته : يسلمووووووو الله يخليك اليي يارب .....
علاء : ممكن أطلب منك طلب
ماريا : تدلل .....
علاء : ممكن تعلميني الصلاه ( لا لا لاتستغربوا ....تربى في الغرب ويقتل ويلعب بأشراف الناس ....اكيد مايعرف الصلاه ...ابليس ويمكن يسلم .....صحيح أنه يتكلم عربي ..بس مو كل واحد يتكلم عربي مسلم ومؤمن ....وابوه كان واحد مثله واخس ماعلمه ولافكر يعلم ....همه الوحيد انه يعلم النصب والاحتيال ويحصل على اي شي حتى لو بطرق ملتويه ..علمه يجمع فلوس ولاعلم يجمع حسنات إلى يوم الاخرة )
ماريا : أكييييييييييييييد (( استاسنت من القلب .....يبغى يتغير ونجحت هو كان بس يحتاج دعم وثقة وحب وحنان ....ويتغير .....يحتاج احد يعطي فرصة ويتفهمه ويتفهم ظروفه ......وعطته هالفرصة ......ماتوقعت هالتغير الكبير ......لازم تهديه إلى طريق النور ....))
ماريا قامت وعلمته .....ويسالها وهي تجاوبه ....وكانت شجاعه من علاء ان يعترف الها ...ويبغى يتعلم ويغير من حاله مو عيب الواحد يسأل العيب ان يعرف ان غلطان ولايصحح غلطه ولايعترف ....يمكن في ناس تهتز صورة الشخص الي يعترف الهم بجهل في شي ....لكن ماريا عجبتها شجاعه علاء ...وكبر في عيونها لان مستعد يتغير ويصحح أغلاطه ...
وصار يداوم على الصلاه ......ويقره قرأن .....ويدعي ...وندم على أغلاط عملها وتاب إلى ربه .....
ماريا كانت تشجعه وتطير من الفرح ....مو مصدقه أكيد هذا حللم
ومثل ماقال علاء أشترى الها جوال جديد عشان تكلم أمها على راحتها .....واتصل إلى جلال بس كالعاده مقفل ....واتصل إلى معاونه الي امره يروح إلى جلال وقال اله اذا شاف جلال يلغي كل الخطه ..وحتى لو خانه لايقتله ...في داخله كان متأكد ان الخطة تمت ...ودعى ربه ان ماصار شي بينهم ....ماريا وهي تكلم أمها دموعها في عيونها ....
ماريا :كيفك ماما ......وحشتيني .......اخبارك؟
أمها وهي تبكي : وينك يابنتي ....تزوجتي ونسيتني ...اني كل أحاول اسأل عنك بس ماقدر
ماريا : لاوالله ماما مانسيتك ....بس الظروف
امها : طمنيني يابنتي ....اني خايفه عليك ....طمنيني
ماريا : انا بخير دام أنك بخير ....
وظلت تسولف معاها
$عند العشـا $
ماريا : حابه اقول الك شي
علاء : قولي حياتي
ماريا : أنا قررت ......
علاء : ويش قررتي
ماريا : قررت أني ......أرجع إلى السعودية
علاء كان ياكل ...وطاحت من ايده الملعقه
ماريا : اني بقيت معاك بس عشان اغيرك ...وهذا مهتمي سويتها .....وأتمنى تواصل على طريقك هذا ولاتتركه ...ولاتصاحب الناس الغلط ....فأنا حابة أرجع إلى السعودية .....مايصير مأبر بأمي ...تركتها ولاأعرفه اخبارها ....صحيح أتصلت فيها بس اشتقت الها كثير
علاء تغيرت ملامحه ..يوم حبها تتركه ...ليش خلته يتعلق فيها وبعدين تتركه ....قام من الاكل : الحمد الله .....ومشى بيصعد إلى غرفته
ماريا : علاء علاء
علاء وقف : نعم .....رايح أحجز الك ....ويش تبغي أكثر
ماريا : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
علاء يطالع فيها مستغرب : ويش فيك تضحكي ؟
ماريا : أمزح معاك .....أنت صدقت بهالسرعه ....شكلك تبغى تفتك مني ...ماتوقعت موقفك كذا ...بهالسرعه تحجز
انقهرت وأتكتفت : حتى ماقلت ماريا لا اجلسي معاي
علاء ساكت منصفع ....تقرب الها : بس أنا قلت الك ماراح ادخل في قرارك وانا عند وعدي ..
ماريا : بهالسهولة تتنازل عني .....يعني أنت ماتحبني ؟(وندمت لان قالت اخر جملة ....وحمرت اخدودها )
علاء عرف ان هالعبة كلها عشان تختبر اذا يحبها او لا
علاء ضحك : كم جبت في أختبارك
ماريا : صفر ......او سالب واحد
علاء ماسكت من الضحك : أنتوا يالبنات عليكم حركات .....تجلط
حط ايده على كتفها : يعني إلى لان ماعرفتي اي قد أنا احبش
ماريا تمثل دور الزعلانه : وكيف بعرف وأنت ماقلت اليي
علاء : كل شي فيني يدل ....أنا أحبش كنت ساكت أو تكلمت ...مو بس احبش أعشقش ....أنتي غيرتيني من داخلي ...الوحيدة الي هزت كياني (الاخ شاعر على غفله )
ماريا انصهرت ...: صحيح ؟
علاء ابتسم : صحيحين ....من أول ماشفتك حبيتك ...ومقلبش هذا كان بيجلطني ....أنا مأتحمل أبقى بعيد عنش ...ماتتخيلي كيف بصير حالي لو تركتي القصر ......حتى رالف ومرته بيشتاقوا الش
ماريا دمعت عيونها ومسكت ايده : اني بعد ماراح اقدر أبعد عنك
وبدت أيامهم تحلى وتحلى
 Maxim of twins
أن أطراء شخص واحد يؤدي إلى نتائج عظيمة .
اذا أقبلت الدنيا على المرء أعارته محاسن غيره واذا ادبرت سلبته محاسن نفسه


 Enchanting twins [

الفصل الثامن عشر 

شنقوني بخيوط ذونبي

علاء في القصر ....وجلس ماريا من النوم
ماريا : اتركني أنام ......نعسانة .....امس مانمت من سوالفك
علاء ابتسم : يالله ميمو يالكسلانة قومي .....قومي (يجرها من ايدها )
ماريا : علاء بليز ابي انام
علاء : تقومي والله أجرك من شعرك
ماريا : اففففف بقوم
قامت وغسلت وجهها : قمنا .....ويش عنده المسيو علاء
علاء : محظر الك مفاجأة
ماريا بس سمعت مفأجأة ابتسمت : والله ...وناسه
علاء : الحين أبتسمتي وعطيتني وجه ...يعني اذا مافي مفاجأت خلاص مافي ابتسامة
ماريا ضحكت : لالالا سوري علاء ...اخر مرة
علاء :لالا مارضيت ....لازم تراضيني صح
ماريا : بشنوووووو؟
علاء : والله أنتي وذوقك ..
ماريا ضحكت .....: امممممم خلاص الغذا اليوم عليي
علاء انقهر : هذا الي طلع معاش ....وأنا اقول زوجة رومانسية ....وبتعطيني هدايا من الي خبرها
ماريا ضحكت واستحت :ان شاء الله .....
تقربت له وباسته على خده ....علاء قال : ايوووو كذا خلك على طول
ماريا : يالله وين المفاجأة ؟
علاء :بااااااااااااااال ...جاملي شوي ...يعني ..على طول كاش وين المفاجأة؟
ماريا ضربته على ظهره وهي تضحك : امزح معاك ....بس هذا الحماس
علاء ضحك : اوكي يالله ......بدلي ملابسك ...وأنزلي معاي
ماريا بسرعه البرق بدلت .....: يالله خلصت
علاء : اه منكم يالحريم .....فضولين
ماريا ضحكت ......مسكها علاء من ايدها ....
وصلوا ((حديقة فيلابورقيزي ))......
علاء : ميمو انتظريني هني ....بروح اشتري حاجه وباجي
ماريا ببرأة : طيب ..انتبه إلى نفسك
علاء : ان شاء الله وأنتي بعد
ماريا : طيب
مشى علاء
جلست ماريا على الكرسي ...وهي تنتظر ....تأخر ....كل شوي تتطالع في الساعه.خافت أن صار في شي .....توها بتدق عليه ......
وقفت .....انصدمت من الي شافته ....
هالمنظر بذات ماتوقعته ......
كيــــــــــــــــــف .....معقــــــــــــــــــــــــــــولة ....هذا حلم لو حقيقة ....مو مصدقه الي تشوفها عينها
أكيد حلــــــــــــــــــــــم ......هذا اخر شي كانت تتوقعه ......مو مصدقه
ماريا والكلمات واقفه في حلقها .....ملامحها توتر .....دموعها تنزل تنزل ...من دون ماتحس ...تحاول تمسكها بس مو قادرة غصب عنها تنزل .....فجأة كذا بدون ماتتوقع ....هذه هي المفاجأة الي كان يتكلم عنها ..ابد ابد ماتوقعت منه هالشي .....كم وكم مرة عطته فرصة ....
بس هالمـــــــــــــــــــــــــــــرة
بجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد
بجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــد
يستحقـــــــــــــــــــــــها ....
لانه
شافت أمها قدامها .......ماريا : ماما ......ماما
ركضت الها ..........وحظنتها بقوة وهي تبكي .....كأنها طفلة صغيرة .أول مرة تشوفها ......حظنتها وهي تبكي من القلب .كم مرة تمنت أمها تكون معاها ....الصدر الحنون الي يحتظن ألامها ...: ماما وحشتيني
أمها بتعب ودموعها تنزل : أنتي أكثـــــــــــــــر.....يابنتي ...لاتبكي خلاص
ماريا تحاول تهدأ بس مو قادرة ...شهر بعيدة عنها ولاتسمع حتى صوتها
بعد ماخلص اللقاء الحار ...ماريا وهي تمسح دموعها وجهها أحمر من البكي
علاء تأثر من الموقف كثير ...كيف كنت قاسي وحرمتها من امها ...يمكن لان ماحسيت ولاجربت مشاعر وعطف الأم ...ماتوقع ان ماريا متعلقه بأمها كذا ...
ماريا حظنت علاء بقوة : شكـــــــــــرا
علاء : لاتشكرني ..أنا الي اسف .....ماتعرفي اي قد انا ندمان ..ولو قلت الك اسف مية مرة ....مابتصدقي اي قد انا اسف ...بس عذريني انا ماعرفت ان مشاعر الام اي قد مهمة في حياة الشخص ...
ماريا : معذور ....بس اعتبر امي أمك ...
علاء حس ان هالكلمة مهمة ولامرة قالها في حياته
أم ماريا حست ان بنتها سعيدة وقرراها في محله ...رجال ...ماقصرر وتكفل بكل المصاريف تبع رحلتها ....بس عشان بنتها : اي ياولدي ..اعتبرني أمك ....لاتنادي الا بيما .....ويسعدني اكون مكانها اذا هذا الشي يسعدك
علاء ابتسم ودموعه في عيونه ...ماريا تاثرت لما شافت دموع علاء .هو القوي الي ماتدمع عيونه والشرس ..بس الظاهر هذه نقطة حساسه في حياته ..انحرم منها سنوات 25 سنة بدون ام ...من أول مافتح عيونه بدنيا يتميم وابوه قاسي معاه .حرااااااام انحرم من الابو والام ..كانوا يرموا عليه لفلوس يفكروا بهذه الطريقة يسدوا الفراغ الي هو عايشه وهم بكذا يفسدوا نسوا ان الفراغ العاطفي ينسد بمشاعر صادقه ودافئة.....
علاء : تسلمي يما ......(وحب راسها ) ونزلت دموعه
ماريا قامت تبكي لما شافت تاثر علاء ..وحست بسعاده ماتنوصف ...تمنى تدوووووووم هاليوم ماراح تنساه اصلا ....في هالحظة مستعده تدفع روحها عشان علاء ....وتظل معاه على طول
مشوا إلى القصر وهم يسولفوا ....وماريا لاصقه في كتف علاء ...تمنت ماتفارقه اصلا هذا هو الرجال الي كانت تبحث عنه من زمان....
علاء فرح من القلب لما شاف فرح ماريا ....جرب مشاعره جديدة صادقه في حياته ماعاشها .....أو يمكن كانت في داخله نايمة وماريا اوقظتها
أم ماريا تطالع فيهم كيف يحبوا بعض ..وهي تبتسم من القلب وتدعي الهم ان تدوم السعادة على طول
في الغذا
أم ماريا :ان شاء الله تكمل سعادتكم بولد....
ماريا : ان شاء الله ......(من زمان كانت تبغى تفاتح علاء بالموضوع بس ترددت )
علاء لما تخيل حياته هو وماريا عندهم بنت ولد .....حس بمشاعر الابوة ...وأتمنى ان الأطفال الي راح يجبهم يعوضهم ويغرقهم بالحنان الي فقده ..ولايخليهم يعيشوا مثل ماعاش ..وتأكد ان ماريا راح تكون أم مثاليا ويثق فيها ...الأم الي ماحصلها هو
في العصر
كانوا جالسين في الصاله
علاء وماريا وام ماريا
علاء جالس ...وماريا حاط راسها في حظنه ...وهي ماسكه المجلة وعلاء يلعب في شعرها ....وهي تقره إلى الابراج
أم ماريا : اسكتوا .....بدى المسلسل ....كل تسولفوا ...الي يسمعكم يقول توكم متزوجين ....
ماريا وعلاء طلعوا في بعض وضحكوا
ام ماريا : يالله ولاصوت .....هذا المسلسل مرة احبه واتابعه كل يوم
علاء : ويش اسمه المسلسل عمتي ..؟
أم ماريا : قلت الك قول يما
ماريا تغمز إلى علاء : امي عصبيه وشديدة
علاء : وانا اقول مرتي طالعه على من ؟
ماريا ضربته بخفه على بطنه
علاء : ويش اسمه المسلسل يما؟
ام ماريا : سيرة الحب ....
علاء : هذا مو برنامج تبع الدكتورة فوز؟ (وال الدكتورة فوزية مشهورة حتى ابليبس يعرفها ..ههه<<<<<<<اي لازم يعرفني ياعيوني ههه.<<<<<تأدبو ياعيوني....عيب الي تسوا ياعيوني ههه
ماريا : اشوف خبرة ....تشاهدة من ورانا
ام ماريا : ايه ياولدي في برنامج ...بس هذا مسلسل سوري ومرة حليو
ماريا : ورمــــــــــــانسي .تابعت معظم حلقاته
علاء : اهااااااااااااا والله امي رومانسية طلعت
ماريا وهي تساسر علاء : بلاك ماشفتها مع ابوي .كانو مثل الكناري
علاء ضحك :هههههه
ام ماريا : بتسكتوا والله شلون
علاء وماريا : سكتنـــــــــــــــــــا هههه

] Enchanting twins [ 
في السعـــــــــــــــودية بدت غلا تستعد إلى زواجها الي بعد شهر بصير ...وتحس ان الوقت ضيق .....كان حسام يساعدها بقد مايقدر .....صالح عطه ولده فيلا من أملاكه ....وكتبها بأسمه واسم زوجته ....وبدوا يأثثوها ....وغلا تختار ......كانت طول الوقت منشغله
] Enchanting twins [ 
علاء كان في الحمام ...وكان يحس بالأرهاق .....وكل شوي يسعل ...بس الوضع الا هو عايشه ...عطاه قوة .....ويحاول ينسى مرضه ...ويتناسى مرضه .اساس ماريا ....تفكره بعدهو بقوته ...ولايخرب فرحتها
قام يسعل بشدة .......وألم في صدره يقطعه ......حط ايده على صدره ....وبدى يعرق .....ويسعل دم .......وسعل دم كمية كبيرة ....ويتنفس بصعوبة ....طلع من الحمام وهو دايخ ....ورمى بحاله على السرير .....وهو يتقلب بصعوبة ......ارتاح شوي .....وقرر يقوم ويسأل أم ماريا عن أمه .....
وهو رايح يسألها .....
سمع أم ماريا : ماريا أنتي حامل ؟
ماريا : لالالا ليش تسألي
ام ماريا :ودي اشوف حفيدي ...
ماريا : ان شاء الله يما
ام ماريا : ليش زوجش مايبي ؟
ماريا : لا ماسألته ......بس مالمح اليي ان يبي او شي
ام ماريا : اسأليه يابنتي ....مافي رجال مايبي أولاد
ماريا : .....
علاء ظل واقف عند الجدار ......يفكر ....كيف يجيب ....وهو مريض واحتمال انه يموت اذا بيظل على هالحال ....مايبي يجب أولاد يتيتمو بعد ويعيشوا حالاته ...
علاء دخل ..: كيفكم صبايا (يظاهر بالقوة )
ماريا : بخير حبيبي ...
علاء : كيفك يما ؟ (يحب ينادي عليها اساس يقول يما )
أم ماريا ابتسمت : بخير دام انك بخير
علاء : يما ....حابب اطلب منك طلب
أم ماريا : تفضل ياولدي
علاء : أبغى أعرف معلومات عن أمي؟
أم ماريا طالعت في ماريا .....يعني قلتي اله اني اعرف شي عن امه
ماريا ناظرتها بنظرة جاوبيه
ام ماريا استسلمت : ويش تبي تعرف ياولدي؟
علاء : كل شي كل شي
أم ماريا : طيب تعال معاي غرفتي ....
مشوا علاء وماريا ورا امها ....ولما دخلوا الغرفة ..طلعت ام ماريا من شنطتها ألبوم قديم ....وكأنها تدور على شي مخبيته سنوات ...والحين جى الوقت الي تطلعه ....وفتحت على صورة فيها بنتين وحدة مبين عليها عربيه والثانية ايطاليا ....وعلى طول ماريا عرفت من هي ام علاء .....لان كانت تشبه ..جميـــــــــــلة كلمة جميلة قليله عليها ..شعرها ذهبي حرير طويل وبشرتها بيضة صافيه ملامحها متناسقة ..عيونها خضرة مثل عيون علاء ...
علاء أول ماشف الصورة ظل يناظر فيها ....تخيلوا بعد خمس وعشرين سنة توه يعرف شكل أمه واخيرا عرف من هي أمه من 25 سنة يدور جواب إلى سؤاله ..
أم ماريا : اسمها جوليا ..(حتى اسمها ماكان يعرفه ...ابو تستر على كل شيء)
وخبرته ان اعداء ابوه هم الي ارسلوها عشان تغويه ويوقع عقود مزورة ويسمي املاك باسمها وهم ياخدوها ...لكن قصي بعد ماحبها وتزوجها أكتشف انها خاينة .....وجاسوسة .....بس هي حبته لكن ماصدقها ..ولما حملت منه رماها في مكان قذر ولايعترف فيها ولافي الجنين الي في بطنها وكان يسميها بنت ابليس ....والولد الي بجي وده يسمي ابليس اساس كذا كان ينادي على علاء ابليس .....وقالت له ماكان يبغى يحتفظ في ..بس مادري ليش اخر لحظة لما ماتت امه غير رايه
علاء يسمع السالفه ويحس بالضياع الي عاشه سنوات
ام ماريا : عمتك أماني ...الوحيدة الي كانت تدري عن السالفه ...بس اجبرها ان تخبي السالفه ...لكن انا صديقتها الروح بروح كل شي تقوله اليي
وشفت كيف القدر ...أتزوجت بنتي ....وقالت الك اني اعرف السالفه ...والحين عرفت .....مهما طال الزمن او قصر ..كنت بتعرف
علاء حس ان ماريا تجيب اله الخير ....في كل شي....قام ..يبغى يقعد لوحده ...لازم يستوعب الي يصير له .....اخد معاه الصور
ماريا كانت بتلحقه .....بس امها منعتها .....لازم يقعد لوحده شوي
علاء ظل واقف عند البلكونة وفي ايده الصورة ...والهوى يحركها ويحرك شعره ....ومشاعره تتحرك .....وهو يطالع في صورة أمه وتمنى يسمع صوتها ......
] Enchanting twins [ 
جلال وسامي وجمانة بدوا يجهزوا أغرضهم ....بيسافروا إلى ايطاليا ...واتفقوا على خطة الي من اسبوع وهم يخططوا الها .....لازم يقابلوا علاء وماريا ....وينقدوا ماريا من علاء )ابليس) وجمانة هي الي بتمسك هالمهمة .....
جلال راح يعمل حاله نفد الخطة ..ويكلم علاء لوحدهم
وسامي وجمانة بيتسللوا إلى القصر وينقدوا ماريا ......
في الوقت الي كانوا هم في المطار .....كان معاون علاء في الكوخ وشافه فاضي استغرب
صعدوا الطائرة الي بتوديهم إلى أيطاليا ....
جلال كان يحس بالخوف والتوتر ويعرف علاء .....مو اي شي يفوته ....بس توكل على الله ....
سامي وجمانة جلسوا جنب بعض ...جمانة كان ودها تسولف مع جلال بس في وجود اخوها صعبة .....كان كلامهم رسمي ....ولازم سامي مايشك في اي شي ....
سامي ماكان حاس بالخوف مثل مايحس به جلال ...لانه مايعرف علاء معرفة عميقة ....صحيح الي سمعه مو قليل بس الي ايده في النار غير
جلال شاف تعذيب سيف .....وكل مايذكره يرتجف ....
جمانة كانت خايفة على جلال ....وتحسه برتباكه وهي تفكر معقولة علاء مرعب إلى هالدرجه ....خافت عليه .....
] Enchanting twins [ 
علاء زاد مرضه هالايام ...وكان وصول مؤمن في محله لان يستلم ادارة الشركة عنه ....
بدى يضعف ......ومرضه يزيد ...وخصوصا الجو البارد بدى يزيد ....والثلج بدى يتساقط ....كان علاء في الغرفة يسعل ..دخلت ماريا وشهقت لما شافته ماسك طرف السرير ويسعل
ركضت له : علاء لازم تروح الطبيب ......او اني بجيبه
علاء يحرك راسه بنفي : لالا مالاداعي
ماريا : والله مارح اسامح نفسي اذا صار فيك شي
علاء : ماريا مايحتاج ..
ماريا : والله ماقعد في القصر اذا ماجيبه ...بنخلي يتستر على السالفه اذا ماتبغها تنتشر ..
علاء بصعوبة : طيب
ماريا ساعدته يجلس وينبطح على السرير
وغطته وشغلت التكيف على الحار ....ونادت على سلمى ....وقالت الها تتصل على اشهر طيبيب ...وتجيبه القصر بدون ماحد يدري
سلمى وافقت ....وطلعت بسرعه
علاء بصعوبة : والله مالاداعي
ماريا : اسكت ولاكلمة ...
علاء يحس بحرارة في جسمه ويعرق
ماريا جلست جنبه ...وهي تحاول تخفف عنه وتنسي الألم ....قامت تلعب في شعره .....وتسولف معاه بهدوء ..
ماريا : حبيبي ....ماتبي تجيب طفل مني
علاء عوره قلبه : بلا ودي ...بس موالحين
ماريا : اول ماتتشاف ان شاء الله نجيب النا ولد كربوج مو بس رالف ومرته يسبقونا
علاء ضحك بتعب وهو يسمعها من يسمع صوتها ينسى ان هو مريض
علاء : ميمو ...ودي اقول شي
ماريا : قول حبيبي اسمعك
علاء حاول يقوم\ماريا تمنعه
علاء : خليني اقوم ...
عدل من جلسته ...وهو بصعوبة يتنفس وقام يسعل ..ماريا خافت عليه ..
حط ايده على فمه ...ونزف دم ..
ماريا خافت : فيني ولا فيك (ودموعها في عيونها ..كل مرة تبكي اذا تشوفه يتألم )
علاء : اسم الله عليك ..ماريا هذا عقاب اليي ولازم أتحمل
حس انه ينزف كل دم شخص قتله وظلمه ....مسك طرف السرير بقوة وهو يسعل حس روحه بتطلع
ماريا خافت ودقت على سلمى وهي تصرخ : بسرعه جيبوا الطبيب ...بسررررررررررررررعه
علاء هدأ شوي : ماريا ....
ماريا : خلاص ارتاح .....
علاء : ...كان ودي اقول الش ..
ماريا : ويش ...قول
علاء: شفتي شنطتي السودة ....افتحيها .....أنا .....سجلت .....كل أملاكي بأسمش
ماريا : ليش اني مابغى شي بس ابغى سلامتك ..ابغى وجودك معاي.....وليش تسوي هالخطوة انت بتبقى معاي صح؟
ودموعها في عيونها ....حظنته وكأنها تتمسك فيه ......ماتبغى تفقده ...ودموعها تنزل\
علاء مسك كتفها : هذا ......اقل شي اسوي في حقش ...أنا ظلمتش ولايمكن اسامح نفسي ....أنت علمتني اشياء .....نسيتها.....انتي مثل الملاك الي نزل عليي من السما .....
ماريا تبكي وهي تسمع كلامه ....: لاتتكلم وكأنها وصيتك
علاء : اسمعيني إلى لاأخر ........(وهو يمسح دموعها)...أنا بس خليتك تبكي ...ماعرفت اخليك تضحكي الا على اخر ايامي ....
ماريا :......
علاء : علمتيني الصلاة ....علمتني التسامح ..ألدين ....ألمحبة .......كنتي أمي الي ماشفتها ....من دخلتي حياتي ماشوف الا النور .....والخير ...قابلتي اسئتي بالحسنة .وفيت اليي اخلصتي .ساندتي وقت شدتي ومرضي ....حبيتني وأنا ماستحق .....عرفت السعادة الحقيقة يوم شفتك ....عرفتيني الحلال من الحرام ...ماحولتي تسرقيني او تستغلتني ماغرتش فلوسي وأملاكي ......انتي نظيفة وجوهرة .....مستعد ادفع فلوسي كلها واشتريك ......علمتيني القناعه والرضى ..عطفتي عليي عطيتني الحب والحنان الي فقدته.....الوحيدة الي دفعتيني الى الطريق الصحيح ...انتي الزوجة الي يحلم بها كل رجال ....ماعاملتيني وقيمتتني على فلوسي ..نظرتي الي كأنسان قبل كل شي ....وعرفت منش الانسانية ....انتي ماتدري بالأخطاء الي انا سويتها ..
تعب من الكلام وحست اله......جمع كل قوته بس عشان يقول هالكلام


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -