رواية مظاهرة نسائية -31

رواية مظاهرة نسائية - غرام

رواية مظاهرة نسائية -31


مساعد: لتكون هي؟
امل: الا هـي..ياحليلها لو خالد اكبر منها خطبتها له..بس خساره
مساعد: وش المميز فيها طيب ليه من بد خوياتك اخترتيها؟
امل: حسيتها تناسبك..وفيها المواصفات اللي تحبها بالبنت..هادئـه محترمه خفيفه دم واكيد حلوه..
بس المسكينه يتيمه ام وابو ..
مساعد: مع منو عايشه؟
امل: جدتـها من ابوهـا واختـها اللي اصغر منهـا...بس ولي امرهـا اخوهـا ساكن بحايل مريض ووضعهم المالي مو ذاك الزود وحالتهم حاله
مساعد: ياحرام.. حسيتها مره محترمه
امل: أي واللـه
مساعد: اممم الا هي كم عمرهـا؟
امل: تقريبـا23 يعني اصغر منك بثلاث او اربع سنوات في هالحدود...الا تعال ليش تسأل هاالاسئلـه لتكون عجبتتك؟
مساعد: مدري بس لفتت نظري ..
امل وهي تصفق : ايووه عاشوو عاشووو
مساعد: وش عاشو يالخبلـه ماقلت شئ
امل وهي تغمز: ها نخطبهـا؟
مساعد: بهالسرعه؟ لا امول
امل: اوووف منـك متى يعني لين تطير البنت..تكفى خالي البنت مافي منها خليني اعزمـها بالبيت حتى يشوفوها خالاتي واذا عجبتهم نكلمها ونخطبها؟
مساعد وهو يقوم: بفكر ..
امل وهي تقوم بعد: اقووول انـا بنام فكر لين يصير عمرك مليووون بايوووو
وصعدت وتركتـه .. وهو مقرر انـه يفكر بس هالمره من جـد..
يوم الجمعـه طلـع ابوريـان مع ريان لصلاة الجمعه بعد مارجعوا تجمعت العائلـه عالغداء..
وفـي حدث مهم على وشـك الحدوث
وبنعرفه مع الاحـداث
ابوريان وهو يطالع يمين ويسار: وين دينـا؟
ام ريان: تقول ماتبي غداء
ابوريان: هذي شفيها كل يوم والثاني ماتبي غدا اش هالدلـع
ام ريان: خلها يابو ريان براحتـها
ابوريان: هذا كلـه من دلـعك لها...
ديمه: خلاص لاتتهاوشون بروح اشوفها وامري الـى الله وقفوا اكـل لاتاكلوا عني
ريان: اقووول ضفي هالوجه كنك مصريه مضيعه اقامتها
الكـل ضحك على جملـة ريـان..ديمه انقهرت وراحت لغرفه اختـها دينــا..
دقت الباب ودخلـت..ماتفاجأت لما لقت دينـا حاضنه دبدوب ابيض كبير وتبكي من قلبها وعيونها صايرين حمر... هالشئ صار طبيعي من بعد قرارهـا اللي قررته امـس ولارجوع فيـه
ديمه وهي تروح لاختها وتجلس جنبها: لمتى يعني دندون؟
دينا: لاجواب..ساكته
ديمه: اكلمك كلميني دينا
دينا: وش تبين؟ قلت لكم ماابي غدا خلاص خلووني بحالي
ديمه: كل هذا علشان قراراك محد اجبرك انتي اللي قررتي بكيفك
طبعا دينـا خبرت ديمه بقرارهـا المصيري بحكم ان ديمه اختها وقريبه منها صحيح ماهي ناضجه بالشكل الكافي ولكن يكفي انها سمعتها..
دينا ودموعها تنزل على خدها: اتخذت قراري وخايفه انـدم عليه..بس عاجزه مابيدي حيلـه
ديمه: ادري انك موافقه لانك تحبين عمي وبتسوين اللي يبيه .. وصدقيني ماراح تندمين..سعود مافي منـه
دينا: خلاص مابيدي شئ انا اصلا حياتي ضاعت من تزوجت تركي..( وهي تضحك بسخريه) وزواجي من سعود ماراح يغير شئ..نفس العذاب...
ديمه ماعرفت كيف ترد على اختها ... بس انها قربت منها اكثر وحضنتها
ديمه: مدري وش اقول لك...بس دامك موافقه لاتبكين .. هالشئ انتي قررتيه.. وانـا متأكده انك ماراح تندمين
الحين الدموع ماراح تزيد ولا تنقص
دينا: ادري بس مو بيدي..عالعموم روحي كملي انتي غداك..
ديمه: قومي معاي مابروح الا اذا جيتي
دينا: ديمه روحي انا ماابي
ديمه: خلاص بجلس هنا اجل
دينا: اوف منك ومن راسك العنيد يلا قومي ننزل
غسلت دينـا وجهها ونزلت وحاولت ترسم بسمه على محياها بس بدون فايده..
عيونها لازالت وارمه وحمرا من البكي
ووجها اصفر لانها من امس مااكلت ولاشربت شئ غير المويه
نظره ابوها المعصبه خلتها تنزل راسها ولا ترفعه طول الغدا
الوضع كـان حساس ومكهرب شوي..خلص ابوريان الغداء وقـام..واحتراما له وقف ريـان وام ريـان
ام ريان: دقايق والشاهي بيكون جاهز يابوريان
ابوريان: مشكوره ماابي الحين...دينـا
قامت لابوهـا وطالعته
ابوريان: تعالي وراي
دينـا: امرك يبه
راح ابوريـان الصالـه اللي كانت تطل على الحديقه الخارجيه وجلس على الكرسي الاقرب للنافذه الكبيره...
مشت دينـا ونظرات امها واختها واخوهـا وزوجتـه معلقه فيهـا لين اختفت وصارت بجنب ابوهـا..
دينـا: امر يبه
ابوريان وهو يطالع النافذه : شفيك؟
دينـا باستغراب: انـا؟
ابوريان ولازال متجاهل نظراتها: اجل انـا؟ الموضوع مايسوى اللي تسويه..وفي الحالتين محسووم
دينا وهي تنزل راسها: صح
ابوريان: اتوقع المده اللي عطيتك اياها كافيه حتى تقررين...موافقه؟
دينا وهي تدمع وتتنهد: أي
ابوريان وهو يطالعها وابتسامه عريضه ترتسم على محياه: أي كذا يابنيتي .. فرحيني وفرحي امـك...
دينـا وهي تحاول تبتسم لابوها: يارب دوم هالفرح يالغالي..هالابتسامه تسوى عندي الدنيـا باللي فيها..
حست في هاللحظه انـها محتـاجه لحضن ابوهـا
قامت وهو حضنها وبكت بحضنـه
دينـا: يبه لاتخليني بروحي محتاجه لك حيل
ابوريان: لاتبكين يابابا انـا معاك وين بروح عنك
دينـا: الله لاحرمني منـك..
ابوريان: دينا اتمنى تكون موافقتك عن اقتناع .. ومايحتاج اقولك ان رزان يتيمه ولازم تعوضينها عن حنان الام اللي فقدته
دينا بقلبها...هالشئ الوحيد اللي مهون السالفه علي..
وجود رزان قربي..
وعلشانها مقتنعه وراضيه..
جات ام ريـان وهي خايفه من دموع دينـا بس ابتسامه زوجها طمنتها مبدئيـا..
ام ريان: شصاير..؟ عسى ماشر؟
ابوريان ببتسامه ناذرا مايشوفوها: دينـا وافقت على الزواج خلاص
ام ريان طارت من الفرحه : كلووووووووووووووش كلوووووش الف الصلاه والسلام علييك ياحبيب الله محمد
واخيرا يادينـا... الله يبشرك بالخير يابو ريـان شقد فرحتني
حست ام ريان ان ثقل كبير انزاح من صدرهـا
وارتاحت لانها كانت تحاتي بنتها المطلـقه وكلام النـاس اللي مايخلص
ريان لما سمع امه جاء ومعاه لطيفه وديمـه..
ديمه: يااااااه وناااااااااسه ...
ريان: فرحوناااا معاكم
ام ريان: اختك وافقت على سعود
ريان بصوت ماسمعته الا لطيفه: ليش تقدر ماتوافق عليه كان اذبحها واشرب دمها
لطيفه وهي تدز زراع ريان: شهالكلام لاتفضحنـا قدام ابوك..
ريان: الف مبرووك
لطيفه: مبرووك عمي مبروك خالتي...
راحت لطيفه وحضنـت دينـا اللي حاولت ماتبكي لان من جد تعبت حزن وبكاء ودموع..متى بس ترتـاح ويرتـاح قلبها؟؟
يـــووم السبت يوم لقاء ماجـد بابوريان واخوان خطيبته ..
راح وحلـق وسبح ولبس ثوب وشماغ احمـر.. وتعطر ونزل لقى ابوها جالس عالكنبه ومغمض عينـه
ماجد : يبه
ابوماجد وهو يفتح: هلا يبه
ماجد: يبه اذا تعبان روح دارك
ابوماجد: لاعادي..هابتروح؟
ماجد: أي يبه ادعي لـي..
ابوماجد: كل وقت ادعي لك الله.. ينولك اللي ببالـك واشوفك فرحـان..والمره الجايه ان شاء الله اكون معاك..
ماجد: ان شاء الله يبـه بس ادعي لي
باس راس ابــوه ودق على فارس حتى يجيه ويروح معــاه..
جاء فارس وتوجهوا لبيت ابوريــان..
دخلـوا مجلس الرجـال اللي كان مبخر ومعطر..والمبخر حاطيتـه على طاولـه عريضه بالزاويـه..
كان ريان وسعود ومساعد موجودين...سلم عليهم وجلس جنب فارس وهو يحس بخوف اول مره يحسه..
حتـى بشهادة الثانويه ماخاف كـذا..
ماجد وهو يكلـم فارس : وين عمك؟
فارس: الحين يجي لاتستعجل
ماجد: ياشيخ احس بطني خلااااااص ..عسر هضم
فارس: هههههههههه لووول .. ونااسه ودي بكاميرا فيديو واصورك..
ماجد: ياثقل طينتـك..
ريان: ها تتساسرون؟
فارس وهو يأشر على ماجد: هذا فشلنـا خايف
ماجد: فروووس وجع ان شاء الله
ريان: هههههههههه ترى ابوي مايخوف لهالدرجـه .. بيني وبينك ياماجد لايغرك شكلـه الصارم تراه طيب اكثر مما تتصور
سعود: لاتخاف بنغششك
ماجد: ههههههههههههههه الله يعين..
مساعد: بس بس اسكتوا هذا صوت ابوريـان جاي
دخل عليهم ابوريـان بهيبتـه اللي تهز الارض قاموا على طول لدخولـه...قرب منه ماجد وسلـم عليـه
ماجد: شلونك عمي عسـاك بخير
ابوريان: بخير الله يسلمـك انت اخبارك؟
ماجد: والله دامك بخير انـا بخير
ابوريان: تفضل ياولـدي حياك البيت بيتك
ماجد: زاد فضلـك..
وجلـس ماجد معاهـم وقام ابوريـان يسولف معاه بمواضيع كثيره منها دراستـه وتدريبه بالمستشفى..
وعـن سكنـه مع ابوه ووين ناوي يسكن حرمته اذا تزوج ومن هالسوالـف..
بعد ساعتين ونـص استأذن ماجد منهم وطلـع مع فارس حتى يرجعه البيـت..
وبمجلس ابوريـان
مساعد: ها يابوريان وش رايك ؟
ابوريان: والله الولـد حبوب يدخل القلب .. اخلاقه حلـوه
مساعد: قلنـا لك هالشئ ماجد مافي منـه والله .. وانت يابورزان؟
سعود: عادي..
مساعد: وش عادي؟ موافق ولا؟
سعود: هو اكيد الرجـال ماعليـه كلام..بس احس مو مره مقتنع..
ابوريان: ليه ياسعود؟
سعود: احس اختـي لسه صغيره..وهو مابعد يتوظـف..
مساعد: اولا اختـك مو صغيره عمرها 18 .. وبعدين ماراح يصير شئ رسمي الا لما يتوظـف.. انـا واالله عاجبني الولد واحسه مناسب
سعود: مدري الراي راي عمي هو اللي يقرر ... انا مو معارض..
مساعد: استقر على رأي هذي اختـك ياابن الحلال
ابوريان: انـا اقول نتوكـل على اللـه ماراح نلاقي احسن من هالرجـال..بس قبل ناخذ راي البنت هذي حياتهـا..
سعود: خلاص تـم...بكيفكم
يمكن نفسية سعود المتلخبطه في هالفتره خلتـه مايعرف يقرر واصلا مو رايق لسوالف الخطوبه والسين والجيم اللي ماتخلص..
طبعا ابوريان وسعود ماكانوا يعرفون ان جوري موافقه وان خالـها يعرف بالموافقه هذي..
سوا نفسه مايدري على اساس يكلموهـا وياخذون رايهـا..
ابوريان: سعود ابيك بكلمـة راس
مساعد وهو يقوم: اجل انـا استأذن الحين واخليكم براحتكم
ابوريان: وين رايح خليك مكانك.. اللي يسمعك يقول غريب
مساعد: ان شاء الله تامر امر
جلس مساعد مكانه
ابوريان: سعود بالنسبه لموضوعك مع دينـا البنت ردت جواب نهائي
سعود قلبه نط من مكانه وصار يدق بجنون
مساعد بلهفه: وش قررت؟
ابوريان وهو ينقل نظره بين الاثنين: وافقت
مساعد من الفرحه قام وبارك لابوريــان وبدال الفرحه بتصير فرحتين...
جوري وسعود بوقت واحــد مين يصدق..
سعود كأن حد كب عليه سطل مويه بارده مثلجـه ماظهر على وجهه أي تعبير
مساعد : هيييه يقولك وافقت
ابتسم ببرود لعمه وخالـه .. خلاص دينـا بتصير زوجتـي
واقع لامفر منـه
غصبا عن خشمي وخشمها بنتزوج ..
واحنـا مانبي بعض..
والله حرام..
ام ريـان كلمت اختها وخبرتها بموافقه دينـا ومايحتـاج اوصف فرحة ام سعود بعيالها
واخيرا بيصير اللي تتمناه وتشوف سعود ودينـا مع بعض
وبدون وجع رأس هم الاثنين وافقوا وقرروا..
من بعد عناء وتعب !!
اليـوم اللي بعده راح ابوريان بنفسه بيت اخوه الله يرحمـه حتى يجلس مع جوري
ولقى هنـاك اسماء اللي جايـه تزور اهلـها ومعاهـا فؤاد..
اسماء : هلا هلا عمي تو مانور بالبيت
ابوريان: هلا بعروستنـا..شلونك يبه؟
اسماء: بخير عمي تفضل حيـــاك..
فؤاد: شلونك بوريان شخبارك؟
ابوريان وهو يجلس : الحمدلله ياولـدي ها كيف اسماء معاك؟
فؤاد: والله الحمدللـه اسماء ياعمي مافي منها..
ابتسمت وهي تطالع في فؤاد اللي كانت جالسه جنبـه..
طلعت ام سعود من المطبخ وبيدها دلـه القهوه والشغاله وراها حاملـه دله الشاي والكيك
اسماء وهي تقوم: عنك يمه هاتــي..
وجلست ام سعود مقابل ابوريان: حياك يابوريان..
ابوريان: الله يحييك ياام سعود..ها وين العيال؟
ام سعود: فارس نايم .. وسعود مابعد يرجع من الشركـه يقول عنده شغل واجد اليوم....جوري فوق..
(ولفت لبنتها)روحي يمه اسماء نادي اختك تسلم على عمها
اسماء وهي تقوم : من عيوني يمه..
صعدت لغرفه اختهـا ولقتها مشغله اغاني ووجالسه قدام المرايه تتأمل روحها..
اسماء: الحمدلله والشكر
جوري وهي تنط لشوفه اختها: سمووووي من متى انتي هنــا
وتحاضنوا مع بعض..
جوري: اشتقت لك يالدبـه
اسماء: وانـا بعد يالمخبولـه..البسي عبايتك وتعالي تحت سلمي على عمي
جوري: وليش العبايه؟
اسماء: يالدبه فؤاد تحت يلا بسرعه
جوري: دقااايق
لبست جوري ولحقت اختـها...باست راس عمها وجلست جنبـه ..
ابوريان: شلونك يبه؟
جوري: زينه عمي الحمدلله...مابغينا نشوفك عندنـا
ابوريان: انا جاي علشانك
جوري ووجها يقلب قوس قزح: انا؟ علشاني ليش؟
ابوريان وهو يكلم ام سعود: ام سعود الولـد انا جلست معاه وعجبني ماعليه كلام..الحين باقي رايكم وراي جوري
ام سعود: الشور شورك يابوريـان والبنت بنتك..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -