بداية الرواية

رواية مظاهرة نسائية -40

رواية مظاهرة نسائية - غرام

رواية مظاهرة نسائية -40

يمكن كنت احبك وتحبيني..
بس للاسف..
قلبك مو معاك وقلبي مو معاي..
دخلت دينــا للمدرسه لقت مرشده واقفه ,, ارشدت دينـا للمسرح
راحت دينا هنـاك وانضمت للامهات اللي يسمعون المديره تلقي كلمتها..
بعد ماخلصت سألت دينـا عن رزان ومعلمتها..
وقابلتها..
الابلـه حصه: اهلا وسهلا
دينـا: الابله حصه؟
حصه: أي نعم...
دينا: انـا بستفسر عن الطالبه رزان سعود الـ(....)
حصه ببتسامه هادئه: انتي امها؟ معقوله؟
دينا: لا انـا زوجه ابوها..
حصه : حيـاك حياك تعالي نجلس
جلسوا على كرسين بعيدين عن ازعاج البنات والامهات..
حصه: ممكن اسألك عن امها؟
دينا: متوفيه..
حصه: اااووه انـا اسفه من جد ماكان عندي خبر
دينا: لاعادي..ماصار الا الخير
حصه: طيب...اختي انـا قد كتبت لها ملاحظات على اساس تشوفها امها..
ماكنت اعرف انها متوفيه بصراحه..
مدري ماشفتيهم وانتي تتابعين وتذاركين لها؟
دينا: شقولك ياابـله..بس انـا ووالد رزان لسه مالكين..مابعد نتزوج..
لذلك رزان مع ابوها مو معاي بالبيت
حصه: اها لهالسبب...كنت دايم اكتب لها ملاحظات واطلب منها اشياء ماكانت تجيبهم
دينا: ان شاء الله من اليوم ورايح كل شئ بيتغير..بس طمنيني على مستواها...
حصه: لا ماشاء الله عليها رزان...ممتازه جدا..الله يبارك فيها ويوفقها
بس احيانا تنطوي ولاتحب تجلس مع صاحباتها..الاحظ هالشئ في حصص وورش العمل الجماعيه..
دينا: انا ذكرت لك الاسباب..اكيد نفسيتها لعبت دور كبير
حصه: ان شاء الله فتره وتعدي وانتي الخير والبركه..وبصراحه اول مره اشوف زوجه اب مهتمه ببنت زوجها كذا
يعني لسه ماتزوجتوا واهتمامك فيها كبير وواضح
دينا ببتسامه: لان ياابله حصه والد رزان ولد عمي..ورزان قربيه حيل مني
حصه: اهااا..حلوو كثير الله يوفقكم يارب...وانا من جد احييك يا...عفوا ماعرفت اسمك
دينا: دينــا..
حصه: عاشت الاسامي يادينـا...وتشرفت بمعرفتك
دينا وهي تقوم: وانـا اكثر والله استاذه حصه...والف شكر لك
حصه: لاشكر على واجـب عزيزتي..
دينا: اقدر اشوف رزان ولا؟
حصه : بالتأكيد وتقدرين تطلعينها لان الدوام خلص..تعالي معاي لو سمحتي
مشت دينـا مع الابلـه حصه للطابق الثاني وهم يسولفون على امور كثيره..
حصه: انتي تدرسين يااخت دينا ولا ايش؟
دينا ببتسامه: لاخلصت..
حصه: وتشتغلين؟
دينا: انا دكتوره واشتغل بعيادتي الخاصه
حصه وهي متفاجئه: ماشاء الله ... ماشاء الله ودكتوره ايش؟
دينا: دكتوره نفسيه
حصه: معقوله
دينا : ايووه..
حصه: ههههه ياحليلك والله باين عليك صغيره توقعتك تدرسين والله
دينا: يعني انا مو كبيره لهالدرجه هههههه
حصه: ههههههههه والله حلوو وكيف شغلك؟
دينا: والله حلوو...رغم انه متعب بيني وبينك احيانا اتعب من جد وانـا اسمع مشاكل ومأسي ماتتخليها ولكن الحمدلله
حصه: الله يعينك احس شغلك مو هين ابـد..
وصلــوا للمكتبه الكبيره..
حصه: تلاقين رزان تقرأ داخـل انا تركتها مع زميلاتها يتسلون بالكتب شوي
دينا: اوكي بدخل لها
حصه: تبغين اجي معاك ولا
دينا: لااستاذه حصه ماقصرتي كفيتي ووفيتي..واشكرك مره ثانيه على اهتمامك برزان...
حصه: لاشكر على واجب...انا استأذن منك الحيـن دكتوره
دينا ببتسامه : اذنك معاك
حصه: خلينـا نشوفك..
دينا: اكيد
دخلت دينـا للمكتبه اللي تعج بأعداد كبييره من الكتب
مشت لين وصلت لمكان الطاوله اللي مصفوفه بشكل عرضي..
شافت طالبات صغار واجد..
بس ماشافت رزان..
ياربي البنت وين راحت..
مشت تدورها بين رفوف الكتب لقتها عند مكان قصص الانبيـاء تختار قصه
دينا وهي تحط يدها على عين رزان: انـا ميين؟
رزان بفرح وهي تنط: دينااااااا
حضنت دينـا رزان بقوه لصدرها..حست دينا من جد ان رزان فرحانه فيها
رزان ببراءه: خالوو دينا انتي كيف عرفتي مدرستي
دينا وهي تمسح على شعر رزان: اولا انا اسمي ماما دينا..ثانيا بابا جابني هنــا
رزان وهي تفكر: اناديك ماما دينا؟
دينا ببتسامه: اكيد..ولا ماتبيني اصير ماما
رزان وهي تبتسم بفرح طفولي: ابيك ماما...تعالي شوفي القصص حلوين
قامت رزان تطلع القصص وحده ورا الثانيه .. طالعت دينا بساعتها...
صارت الساعه 11 ونص .. تأخرت كثير عالعياده...
دينا: اقول حبيبتي رزان..يلا نتصل للسايق حتى نطلع من المدرسه
رزان : ابي اقرأ قصه
دينا: خلاص حبيبتي انا اشتري لك مثلهم شرايك؟
رزان بفرح وهي تحضن دينا: اووكي
دينا: فديت الشطوره انــا يلا حبيبتي بس وين شنطتك وكتبك
رزان: بجيبهم
راحت رزان لعند اخر طاوله وجابت اغراضها..
دينا: يلا مشينـا
رزان وهي تمشي جنب دينا: ماما .. انتي شفتي ابله حصه؟
دينا سكتت وهي تفكر بكلمة ماما يوم قالتها رزان
احساس غريب يوم اللي تكون مسؤل عن طفل بين يوم وليله
حست بأحساس امومه قوي يجتاحها,,
صحيح انه غريب هالاحساس وجديد عليها
لكن لازم تتعود علشان خاطر هالمسكينه اليتيمه..
دينا: أي شفتها وقالت لي انك شطووره مره وممتازه
رزان وهي تطلع بطاقه من جيبها: شوفي هذي البطاقه
كانت بطاقه ورديه مكتوب عليها بالخط العريض..طالبة الاسبوع المثاليه..رزان سعود
دينا: ياحيااتي انتي .. أي حبيبتي رزان ابيك دائما متفوقه..
رزان: أي علشان بصير دكتوره مثلك
دينا: ههههههه مثلي؟ دكتوره نفسيه؟
رزان: لا ابي اصير دكتوره اطفال..
دينا: ماشاء الله عليك.. ان شاء الله بتصيرين دكتوره قد الدنيــا..
وصلوا لعند البـاب وفجأه تذكرت دينا موعدها مع سعود..
هي متفقه معاه يتغدوا مع بعض..
مدري اكلمه او لا..
تغطت ومسكت يد رزان وطلعوا للشارع...وقررت تتصل له..
سعود: الوو مرحبـا
دينا وهي تحس انه جالس بمكان فيه ازعاج: الو سعود
سعود: لحظه لحظه...
سكت ثواني قليله وواضح انه بمكان مزدحم
سعود: ايوه دينـا
دينا: انت وينك؟
سعود: ابد والله بصالة تداول
دينا: اوه اجل ماتقدر تمرنـا المدرسه
سعود: رزان طلعت معاك؟
دينا: أي والله,,خلاص انـا بتصل للسايق
سعود وهو يطلع ويصعد سيارته: وموعدنـا؟
دينا: اممم مدري براحتك
سعود: دقايق وانـا عندكم..
دينا: اووكي
سكرت وانتظروا 10 دقايق ووصل وبعد ماصعدوا..
سعود: شلونك بابا؟ فطرتي بالمدرسه ولا مثل امس؟
رزان: فطرت بابا اكلت جبن وشربت عصير
سعود: شطووره بنتي..ها دينا بشري شقالت ابلتها؟
دينا: لامدحت لي رزان قالت انها ممتازه ..
رزان: بابا انا صرت شطوره علشان انت وعدتني بتجيب لي لعبه جديده
سعود: اوووه صح..خلاص بكره اشتريها لك
رزان: لا اليووم ابيها بابا
دينا: خلاص حبيبتي انا بجيبها لك اليوم
ابتسمت رزان وهي تحس بفرح من زمان ماحست مثلها..
مجرد وجود ابوها ودينا حولها حسسها انها مصدر اهتمام كبير
وصلـها سعود للبيت..وراح مع دينـا لمطعم هادئ حتى يتكلم معها بهدوء..
جلسوا وطلبوا الاكل..
دينا وهي تبدأ بالكلام: اممم ماقلت لي سعود اللي بخاطرك
سعود: وكيف عرفتي اني بقولك شئ؟
دينا: حسيت..(وهي تبتسم بحزن)ومااتوقع بتعزمني بدون سبب ..
سعود: بصراحه .. ودي نتكلم شوي
دينا: تفضل اسمعك
حس بهاللحظه ان اسلوبها رسمي جدا..
وكأنها تتكلم مع شخص غريب..
مو زوجها..
لكن مايلومها..لانه عارف مشاعرها..اللي تطابق مشاعره لحد كبير..
سعود: دينا امس الوالده كلمتني..عن زواجنـا..
دينا وهي تنزل راسها للعصير اللي مقابلها: اها هذا الموضوع..
سعود: ايوه.. فـ ماادري شرايك؟
دينا: لقوا حجز بالقاعه اللي طلبتها ؟
سعود: على حد علمي بتحجزون مزرعه او استراحــه
دينا: فكرت فيها القاعه افضل واحلى
سعود بقلبه...اللي يسمعك يقول انك ميته على هالعرس
بس اكيد انك ماتبين عرسك أي كلام
حتى لو كان عرسك الثاني
سعود: خلاص مو مشكله مثل ماتبغين..كلمي خالتي حتى تشوف القاعه
دينا: طيب واذا مالقينا فيها حجز؟
سعود بدون اهتمام: ننتظر..اذا انتي مصره وتبينها
كان ودهـا ترمي هالعصير وتكبه على وجهه..
عاالاقل حسسني بشويه اهتمام وجاملني..
بس انـا عارفتك تبيها من الله حتى يتأخر موعد عرسنـا لكن هين
دينا: عالعموم لو مالقينـا فيها حجز..ندور غيرها
سعود: براحتك
ياناااس مايحس هالانسان..بس بيني وبينكم متحمسه متى بس نتزوج والعب لعبتي بوريه نجوم القايله ..
بعد اسبوعين مافي أي احداث تذكر غير تجهيز العائله لعرس دينـا وسعود..
طول هاالاسبوع ماشافوا بعض ولا مره
كان لقائهم بالمطعم هو الاخير..
جهز سعود جناحه اللي بيسكنه معاهـا..ونقل اغراضه من غرفته للجناح الخاص فيهم..
اثثه بأثاث من ايكيـا كان من اختياره واختيار اسماء
دينا ماكانت مهتمه بهالتفاصيل
اللهم غرفة نومها اللي اختارتها من الكاتلوج ووصت سعود ياخذها..
وصار الجناح جاهز والقاعه جاهزه..
ووصل اليـوم اللي اقدر اسميه تاريخي..
يوم بيكونوا فيه قريبين من بعض اكثر من أي مره
صحيح بتكون مشاعرهم بعيده كل البعد عن الحب والشوق
ولكن بتكون بينهم حلقه وصل
هالحلقه اللي تخلي كل زوجين قراب من بعض ..
يوم عرس دينــــــــا وسعود
وش بيصير بالعرس؟
بنعرف في الجزء الجاي
ووصل اليـوم اللي اقدر اسميه تاريخي..
يوم بيكونوا فيه قريبين من بعض اكثر من أي مره
صحيح بتكون مشاعرهم بعيده كل البعد عن الحب والشوق
ولكن بتكون بينهم حلقه وصل
هالحلقه اللي تخلي كل زوجين قراب من بعض ..
يوم عرس دينــــــــا وسعود
بصـالون التجميـل...كانت خبيرة التجميل المشهوره ش.ع
تحط اللمسات الاخيره عليـها..
ماجات هالصالون الا وهي متأكده انها بتكون ملكـه بجمالها وروعتها المميزه..
رغم ان دينــا جميـله بس بعد زيادة الخير خيرين
رن جـوال اسماء للمره الالف..
دينـا: خلاص اسماء روحي اذا تبين شكل فؤاد مستعجل
اسماء: لاوالله مابروح واخلـيك..
دينا: خلاص امل معاي ..
اسماء: طيب ومن بجيبكم بعدين؟
دينا: مدري..بتصل في امي ترسل لنـا حد
حضنت اسماء دينـا وباستها وطلعت لزوجها
اللي مل وهو واقف ينتظر بره..
صعدت اسماء السياره وهي تدري انه معصب حييل
فؤاد بعصبيه: ليش اكلمك ماتردين؟
اسماء بخوف: اسفه ..
فؤاد: اسماء تدرين من متى انتظرك ؟صار لي ساعه
طيب دامك ماخلصتي ليه اتصلتي حتى اجيك؟
اسماء: حبيبي..انا خلصت وتوقعت ان دينا بتخلص وراي على طول بس تاخرت شووي
شغـل السياره وشخط فيها..وهي خايفه من سرعته المجنونه
هذا هو فؤاد حلـيم مايعصب الا ناذر
واذا عصب يخووف من جد
اسماء: حبيبي خلاص ماصار الا الخير تكفى لاتسرع
فؤاد: لاجواب!!
اسماء: فيفوو علشااني..
فؤاد: نعم
اسماء: لاتسرع..
لف عليها رغم انـه معصب الا ابتسم لها ..
هذي حبيبته اسماء مو أي وحده..
اسماء: فديــتك والله ياغلاي..
مد يده وبقى ماسكها لين وصلت للقاعه..
ببيت ابو سعود....
القى نظره على نفسه بالمرايـه..وابتسم بغرور ..
كان لابس البشت الاسود ومسوي سكسوكه ..


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -