بداية الرواية

رواية مظاهرة نسائية -45

رواية مظاهرة نسائية - غرام

رواية مظاهرة نسائية -45

لف لها وشافها تفكر بعمق وطرف القلم بفمها...
في ايش تفكر؟؟
اكيد سالفه خطيره
شـكلها بعالم ثاني..
دينا وهي تروح تجلس جنبه: امممم اقول سعود
سعود: قولي
دينا: انت بكره بتروح الدوام صح؟
سعود: لا
دينا بصدمه: ليش؟
سعود: عمي عطاني اجازه مفتوحه..من العمل
قلت بريح اسبوع اسبوعين بالبيت
دينا: اها
سعود: ليش ودك اروح؟
دينا: امممم بس فكرت انك لو رحت انا بعد برجع للعياده
سعود وهو يقوم: لامافي عياده...وجهزي اغراضك بعد يومين مسافرين
فتحت فمها بذهول...
نسافر؟ انا وسعود؟
حلوووه والله... نكتة الموسم
دينا وهي تروح له: ومن متى هالقرار؟
سعود وهو يطلع التذاكر من الدرج: هديه من اخوك..تذكرتين لماليزيا
دينا وهي ترفع حاجب: متى حجز لنـا؟
سعود: من 5 أيـام...بس اليوم وصلهم لي
دينا: اليوم؟ متى جاء؟
سعود: ماجاء..رسلهم من السايق...حب يسويها مفاجأه
دينا وهي تضحك بسخريه: ولحسن الحظ ماكانت مفاجأه حلوه بالنسبه لكـ
سعود ببرود: بالعكس..مفاجأه وحلووه
استغربت ولفت تطالعه: مفاجأه حلوه؟
سعود: حد تجيه هالسفره ويقول لا؟
هذي ماليزيا اسأليني عنها
دينا: قد رايحها من قبل
سعود: اكيد..
دينا: مدري مفاجأه ماتوقعتها..وماكانت بجدولي
سعود بسخريه: ويادكتوره جدولك المزدحم مايسمح لك تسافرين ولا شلون؟
دينا: سعود..ترى مااحب هالاسلوب..
سعود: شلون يعني..نرمي التذاكر في الزبـاله؟
دينا: مدري نشوف بعدين...
راحت وشالت روب الحمام المعلق ورا الباب..وكانت بتدخل الحمام تسبح
سعود: يامجنونه حد يسبح هالوقت..والله بتموتين برد
دينا وهي تدخل: عادي..
دخلت وكان تهرب منـه..ماتبي تكون معاه بلحظات خطيره مثل هذي بالليل..
تعرفون الليل سره دفين والله يعين العاشقين هع هع هع
المهم العنيده راحت وسبحت رغم ان الجو حيل بارد
صحيح ان المويه كانت دافئه بس من كثر البرد ماتحس بحرارتها..
خلصت بسرعه ولبست روب الحمام...يوم طلعت حست بلفحه هواء بارد..
شئ اكيد لانها طلعت من مكان دافي الى مكان بارد
ومو لابسه غير الروب اللي صار مليان مويه من شعرها ..
ارتجفت شفايفها ... وحست ببرد مو طبيعي
كان هو جالس على المكتب مكان ماكانت قاعده ويشوف اوراقها..
وكتبـها
لما رفع راسه شافها جلست على طرف السرير وترجف..
سعود: شوفي عنادك لوين وصلك...قلت لك الجو بارد لاتسبحين الحين
دينا وهي تحاول تدفي حالها بس بدون فايده: بررد..مو قادره اتحمل ..
كانت تبي تقوم تلبس ثيابها وتشيل روب الحمام المليان مويه بس مو قادره تتحرك..من كثر البرد
سعود: طيب قومي البسي شئ ثقيل
دينا بصوت منخفض وهي ترجف: والله مو قادره برد حييل حييل
لف سعود عالنافذه وانتبه انها مفتوحه والهواء البارد يدخل منها..
قام وقفلها وراح جلس جنبها: ها مادفيتي؟
دينا وشفايفها ترجف: لالا حيل بردانه
كان شكلها بروب الحمام الوردي وشعرها المفرود على اكتافها بعبث .. مره فاتن...
حاول يقاوم شعور الانجداب اللي حسه وهو يطالع شكلها الحلوو
بس صعبه المقاومه
مع بنت مثل دينـا
في النهايه سعود يملك شعور أي رجل ينفتن وينجذب لانثى جميله مثل دينـا
بس لا .. مايبي يتهور .. ويفقد صوابه
ويسوي شئ..مو في الحسبان..
لفت تطالعه بنظره كسيره...يعني بردانه وش اسووي
شد على روب الحمام اللي لابسته وسكره زين من فوق...
وجاب لها بطانيه ولفها عليها...
كان مستغرب من الحركه اللي سواهـا..
بس طلعت كذا بدون تفكير..
دقايق وبعد مادفت قامت دخلت غرفة التبديل ولبست بيجامه بيـج
وفيها من وراها قبعه
لبستها وشعرها صاير على جنب
كان شكلها مثل باربي وشلتها
وهي لابسه القبعه فـ صاير شكلها طفولـي مره
راحت انسدحت عالسرير..
اما هو فتح الدرج وطلـع اوراق وقام يناظرهم
سعود: اف مني كيف نسيتهم..
دينا وهي تطالعه: شفيك؟
سعود: بالشركه عمي قالب الدنيـا على هاالاوراق
اتاريهم عندي وانا ناسي مالت علي
دينا: مو مشكله ارسلهم له
سعود: الله يستر عسى مايعصب يوم يعرف انهم كانوا عندي
سكتت دينـا وهي تفكر..
الكل يخاف من ابـوي
رغم انه طيب وحنون لابعد درجـه
بس يوم يعصب لاحد يقرب
حط الاوراق على جنب حتى يرسلهم بكره..
وطفى الانوار واكتفى بالابجوره المشغله جنبها
وراح انسدح..
دينا لفت تطالعه...ياربي انا ماابي انـام جنبه..
بس وين اروح؟
اقوم واخليـه؟
واذا صارخ علي
بس وين انـام..
عالكنبه لا مستحيـل...
طيب ليش مايقوم هـو ويروح مكان ثاني
دينـا لسبب معين ماتبيه ينام معها على نفس السرير
البنت عندها ظروف نسائيه بحتـه
وتتضايق وهي في هالفتره..
وماودهـا حد ينام معها وجنبها
دينا : اممم اقول سعود
سعود: هلا
دينا: اممم يعني لو تكرمت ممكن تنام اليوم بره الغرفه
سعود وهي يلف لها: رجعنـا على طير يلللي
دينا: اليوم مضطره
سعود: ليش؟
دينا باحراج: مااقدر اقـول
سعود: شوفي قولي اسبابك وبعدين افكر اقوم
دينا وهي منزله راسه: مااقدر اقول..شئ استحي اقوله
سعود بخبث وكأنه عرف: امممم طيب قولي الحرف الاول وبشوف
دينا وهي ميته منه: د
سعود وهو وده يموت من الضحك: والثاني؟
دينا: اووه انت قلت بس حرف واحد
سعود: ماعرفته..قولي الحرف الثاني
دينا باستسلام : و..
سعود: اها قصدك الـدوره الشهـ
دينا قبل لايكمل استحت حيل قامت شالت المخده وطلعت بسرعه من الغرفه..
رغم ان ظهرها يألمها وماتقدر تركض بس غصبا عنها
اما هو ماقدر مايضحك على شكلها
ههههههههههههههههههههههههههه
هههههههه ويلي منها
فلم هندي وربيي
ههههههههههههههههههههه
الحين هذا عذرها؟
وان شاء الله كل شهر بتسوي نفس السالفه لنا؟
لحووول الله من هالبنت الغريبه
وش فيها يعني اذا نمت جنبها وهي معها هالظرف
بجرح احساسها مالت..
ههههههههههههههههههههههههه
بس شكلها تحفه وربي..
قام سعود بكل شهامه ورجولـه..
وهو ناوي يتصرف تصرف عاقل..
البنت تعبانه وعندها ظرف..
مستحيل ينام عالسرير وهي عالكنب..
طلع لقاها حاظنه مخدتها وواقفه بالزاويه...
ويدها بفمها تفكر..
لما انتبهت له رفعت راسها ورجعت نزلته
سعود: خلاص روحي نامي عالسرير
دينا: وانت؟
سعود: بنام هنـا بالصاله
دينا: اكيد؟
سعود: أي ادخلي
بعد وفسح لها مكان تمر وتدخل..
اما هو فتح واحد من خزاين الموجوده بالصاله اللي فيها مخدات
وبطانيات احتياط..
طلع له فراش وبطانيه ومخده...
ونام عالنكبه..
اما هي ارتاحت ونامت عالسرير...
بجامعة الملـك سعود في عليشه..
كانت مع صديقتها بسوق الجامعه يتمشون
سمر ورهف..
صاحبات امانـي وجوري بالمدرسه
تذكرتوهم؟
اللي صادفتهم اماني بيوم العيد مع خالد في جوفريز..
كانت رهف تدق على خويها ويعطيعا بزي
سمر: يااختي اثقلي خلاص لاتركضي وراه
رهف: اوووه سمر احبه شفيك انتي
سمر: مالت عليك..اي حب هذا اللي يخليك تركضين وراه وتهينين كرامتك
ياغبيه خليك مثلي
رهف: انا اللي بفهمه كيف مطنشه خويك ومع ذلك مصر انه يمشي وراك لاخر لحظه
سمر وهي تغمز لرهف: سر المهنه ياحلـوه..
المهم..بقولـك
رهف: خير؟
سمر: شرايك اليوم بعد مانطلع من الجامعه نروح الكلية اللي فيها جوري واماني
رهف: خدمة المجتمع؟
سمر: ايووه...ها شقلتي؟
رهف وهي تسحب سمر من اذنها: على شنو ناويه يالمجرمه؟
سمر وهي تسرح لبعيد: يااختي اخوها .. من هذاك اليوم داخل مزاجي
رهف: لحوول ردينا على نفس الموضوع
سمر: أي بجيب راسه يعني بجيب راسه مو شغلي
قولي لي وين القى مثله..
فل اوبشن...جمال وعنده واغنياء وثقل وشكله مو راعي سوالف البنات
ياختي خليني انشن عليه واخذه واضمن مستقبلي
رهف: امممم اوكي ياقمر نروح ليش لا...بس خليني اعطي بندوري خبر
سمر: اوووووف مالت عليك وعليه انزين
ومشت عن صديقتها ... اللي ضحكت عليها وتجهزوا حتى يروحوا لاماني وجوري..
بالرياض ننتقل لمكان ثاني..
الساعه 9 صحت جوري وطالعت الساعه...
يالله صباح خير .. اقوم واجهز احسن لي..
قامت جوري واضواء الغرفه مشغله
اكيد اماني صحت..
لفت على سرير اماني شافتها عاطيتها ظهرها وتكلم جوال..
اماني: هههههههههههه الله يرجك....حلوو..طيب ووينك الحين؟....شعندك قاعد بالبيت؟..
اها....ومحاضراتك...
مطنش كالعاده ياخي انتبه لدروسك....
والله محد قالك تدخل اداره اعمال وانت ماتبيه
...يلا وانا اختك تحمل...
عرفت جوري ان اماني تكلم خالد...وتذكرت اللي قرته امس وحست بألم داخلها بقلبها..
اللي عرفته مو هين
صحيح علاقتها مو قويه بخاالد..لكن الحقيقه اللي قرتها بدفتر اماني صعبه على أي شخص..
سكرت اماني وهي مبتسمه وقالت: فديتك ياخوي
لفت شافت جوري تطالعها ونقزت من الخوف: بسم الله جنيه متى صحيتي؟
جوري وهي تتثاوب: من دقايق...شايفتني شبح قدامك هااا
اماني: أي شبح مع هالكشه لو شافها يهودي استسلم...قومي بس غسلي والبسي لايفوتنـا الباص
جوري: ابيك بموضوع بعد مااطلـع
اماني: وش موضوعه؟
جوري: بعدين..
اماني: طيب
استغربت اماني...انتظرت جوري تدخل الحمام تغسل وتلبس...
راحت اماني لعند غلايه المويه: اسوي لك نسكافيه؟
جوري: أي ياليت..وعلى طريقك سوي لي توست مربى
اماني وهي تحط مويه بالاله: عطيتك وجه...قومي هزي طولك وسوي لك..الا ماقلتي لي وش الموضوع؟
جوري وهي تشبك اصابعها ببعض : اممممم مدري كيف ابدأ
اماني: هههههههه الادب من وين نازل عليك تكلمي يالخبله
جوري : اممم اماني بصراحه...انا..انـا
اماني: يؤ...انتي شنو؟
جوري: اووف بقول خلاص....انا قرأت مذكراتك امس بعد مانمتي
اماني وهي تترك اللي بيدها وتروح لجوري بسرعه: شنو؟؟؟؟؟
جوري: انا اسفه بس...جاني فضول
اماني وقلبها يدق بعنف: أي صفحه شفتي؟
جوري وهي تنزل راسها: الاخيره
اماني وهي تشهق: لاااااااااااااا
جوري وهي تقوم وتمسك ذراع بنت خالتها: انا اسفه...سامحيني على لقافتي
اماني دمعت عينها...ماكانت تبي حد غيرها يعرف بحقيقه خالـد..
ماتبي صورته تتغير بعيونهم
وينظرون له بنقص لانه لقيط..
او يشفقون عليـه
جلست عالسرير وهي متضايقه حييل
جوري وهي تجلس جنبها: حبيبتي اماني...انا قريت اللي انتي كاتبته عن خالد
اماني وهي تبكي: أي وشنو بتقولين؟ انك عرفتي انه لقيط؟ وان وجوده بحياتنا مايشرفكم..
(وهي تأشر بوجه جوري) يكون لعلمك ياجوري خالد اخوي وبيكون اخوي لاخر يوم بحياتي
جوري كانت متسغربه ردة فعل اماني..
ليش هالهجوم وهي ماتكلمت ولاقالت شئ عن خالد
جوري: اماني شفيك الله يهداك انـا ماقلت شئ
اماني وهي تحط راسها بين ايدها وتبكي: من خوفي ... اخاف لما تعرفوا تكرهوه..
وخالد طيب يحبكم كلكم...مثل اهله..
لانه يظن ان احنا اهلـه..
ومايدري انه لقيط ماعنده ابو ..
جوري وهي تمسح على شعر اماني: اماني...خالد ماراح يعرف ولا أي حد غيري وغيرك....
اوعدك بهالشئ...
سرك في بير...وخالد مثل اخوي مايهون علي مهما صار
اماني: اكيد جوري؟
جوري ببتسامه: اكيدين يالدبه....بس علميني كيف عرفتي بهالشئ؟
وحكت اماني كل اللي صار يوم العيد لجوري اللي كانت طول الوقت تدمع للي تسمعه..ومذهولـه
جوري: وللحين امه عايشه؟
اماني: للاسف أي....
جوري: وتعرفه؟ وتعرف وين ساكنين؟
اماني: لالا..لو تدري كان جات واخذته
جوري بعصبيه: تاخذه؟ بعد هالسنين...مو من حقها
اماني: مدري ياجوري...انــا خايفه على اخوي..ماابي اخسره..
ماابي ماابي
وبكت .. قربت منها جوري اكثر وخلتها تبكي بحضنها: لاان شاء الله مابيصير هالشئ اموون...
وبعدين ماعرفته هالسنين اللي طافت راح تعرفه الحين؟مستحيل ماراح يصير هالشئ انا واثقه...
اماني: ان شاء الله...
جوري: قومي يلا نشرب قهوتنـا ونمشي للكليه
اماني: اوكي

خالــد..بعد ماقفل من اماني..
لف على الصور المعلقه على جدران الغرفه بترتيب حلوو..
شاف صوره قديمه عمرها 8 سنوات..
هو مع اماني..ومعاهم امـل..
كانوا بالنمسا .. بالصيف..
قاعدين بمطعم...ومبتسمين ووراهم فؤاد يسوي حركات استهبال عليهم وهم مو شايفينه
هههههههههههه الله يرجك يافؤاد..
والله اني احبكم يااخواني...لاخلا ولاعدم ان شاء الله..
حس بالباب ينفتح...لف شافها امه مبتسمه له...
ام فؤاد: ولدي في شنو سرحان؟
خالد وهو يبوس راسها: هلا بحبيبه ولدها....ابد يمه اطالع هالصور المصرقعه
ام فؤاد وهي تطالع الصور: هههههههه الله يرجه فؤاد..
خالد: هذا شفيه من تزوج مايطلع من الشقه...ليل نهار مطيح عند سموي
ام فؤاد: معاريس جدد يمه .. عادي
خالد: ومتى انا بعرس؟
ام فؤاد: ها خلوود شايف لك شوفه
خالد: مصدقه بعد...الزواج مأجل حتى اشعار اخر
ام فؤاد: انت الله يستر منك...عسى ماتصير مثل خالك مساعد
خالد: والله لاتستبعدين هالشئ...
ام فؤاد: الله يستر...اقول يمه ليه للحين مارحت الجامعه؟
خالد: يمه ماني رايق اليوم للجامعه...
ام فؤاد: ليش يمه شفيك؟
خالد: ماعندي الا محاضره وحده...مابدق مشوار للجامعه علشان محاضره ...خلاص بطنشها...
ام فؤاد: خلوود وجع قوم واترك الكسل
خالد: يممممممه
ام فؤاد: مصمه...ليش هالكسل هااا .. ناس ميته تبي تدخل الجامعه وانت تلعب فيها قوم يلا قدامي
خالد بدلع بنات: بليييز مامي هاليوم بس هههههههه
ام فؤاد وهي تضربه على كتفه: اخ منك انت....هاليوم وبس بكره بتروح
خالد: على هالخشم....
رن جوال خالد بهالوقت وكان فؤاد
خالد: ارحب هلا وغلا
فؤاد وبصوته نوم: هلا خلوود
خالد: بل بل حرام عليك خلصت نوم الشرقيه كلها
فؤاد: شسوي تعباااان
خالد: ها شتبي
فؤاد: وينك بالبيت؟
خالد: أي
فؤاد: يلا ثواني وانا عندك..
خالد: انتظرك...
قام فؤاد وغسل...وكانت اسماء لسه نايمه..لانهم ناموا متأخر امس...
سهرانين على فلـم bandidas
بعد ماصلى وخلص راح لها يصحيها: سمووي سمووي
اسماء وهي تغطي راسها بالبطانيه: امممممم
فؤاد: قومي يالدبه اوديك الجامعه
اسماء: ماابي اروح فؤاد
فؤاد: ليييش؟
اسماء: نعسانه
فؤاد: معليش حياتي...قومي لاتفوتك محاضراتك..ولما ترجعين تعالي ونامي
اسماء: طيب...
فؤاد: يلا انا بروح اسلم على امي وخلوود...وتعالي لي هناك لما تجهزين
اسماء وهي تقوم: طيب...
وهي رايحه بتمشي...سحبها من يدها وباسها على جبينها: احبك يالمعفنه
اسماء وهي تدزه: ههههههههه انت المعفن...
فؤاد: ههههه يلا حبي لاتتأخرين...تراني متأخر عالشغل
اسماء: دقايق روح وانا بلحقك
طلع من شقته وراح للمر اللي يوصل لبيتهم..دخل الصاله ولقى خالد وامه جالسين..
فؤاد: صبحكم لله بالخير
ام فؤاد: صباح النور حبيبي تعال حياك
حب راس امه وجلس جنبها
ام فؤاد: انت ماتقول لي وينك...معنا بنفس البيت ولا نشوفك
فؤاد: مشغوول يمه
ام فؤاد: مشغول عن مرتك وتركها لوحدها المسكينه
فؤاد: لاتفهميني غلط...مشغول معها
خالد وهو يصفق: ياهوووووو يالحركات...اعترف وش تسوي مشغول معها
فؤاد: خلوووود استح على وجهك..لاتتدخل بسوالف المتزوجين
ام فؤاد: هههههه الله يهديكم..مرتك وينها؟
فؤاد: تركتها تلبس..وبتجي وراي
خالد: شكنت تبي مني؟
فؤاد: وراك مارحت الجامعه؟
خالد: مابروح
فؤاد: حلووو اجل روح معاي الشركه...
خالد: اممممممم كم تدفع
فؤاد: مع هالوجه...ماادفع الا قرشين..
خالد: خخخخخ...خلاص نروح
ام فؤاد: ليش يمه يروح معك؟ صاير شئ؟
فؤاد: لايمه كذا جاء على بالي..بما انه قاعد اليوم بالبيت...
ام فؤاد: زين..الله يحنن قلوبكم على بعض ياعيالي...
دخلت بهالوقت اسماء...اللي كانت لابسه عبايتها ومتحجبه بس...
سلمت عليهم ووقفت جنب فؤاد...
اسماء: وشلونك خالتي عساك طيبه
ام فؤاد: ابد يمه...مافي جديد على حطه يدك
اسماء: وانت خالد؟
خالد: اشقح وانطح....
اسماء: هههههه دووم ان شاء الله...ها فؤاد مشينا؟
فؤاد وهو يقوم: يلا مشينـا..(ولف يطالع خالد) انت للحين بثياب البيت يلا تأخرنا
خالد وهو يروح يصعد الدرج: انزين لاتزف...
اسماء: ليش بيروح معنا؟
فؤاد: أي بيروح معاي الشركه
اسماء: حلووو
ام فؤاد: افطروا طيب قبل لاتطلعون
فؤاد: لايمه متأخرين مره ثانيه ان شاء الله
ام فؤاد: وش تبون عالغداء
اسماء: خلاص نجيب من برا واحنا راجعين ارتاحي يمه
ابتسمت لخالتها وراحت تبوس راسها
ام فؤاد: فديتك حبيبتي
طلعوا صعدت اسماء ورا حتى تخلي خالد يجلس قدام...
وصلوها اول للجامعه وبعدها راحوا الدوام...
بشركـة ابو ريان...
خالد وهو يطالع الشركه: يالله حيل تغيرت الشركه...خبري فيها من خمس سنوات
فؤاد: الخير كثير ولله الحمد...وبين فتره وفتره لازم يتغير ديكور الشركه
خالد: الله يزيد ويبارك...وين مكتبك؟
فؤاد: بالدور الثاني...عند مكتب مساعد
خالد: حلوووو ابهبل فيه
فؤاد: لا عز الله بيطردنا ابو ريان..
خالد: عادي قرايب ونمووون
فؤاد: ههههه يلا يلا صعدنا..
صعدوا للدور الثاني اللي فيه مكتب ابوريان نفسه وريان ومساعد وفؤاد...
اما سعود(اللي في اجازه) فـ مكتبه تحت...بعيد عنهم..
وهم يمشوا في الممرات...مروا على عصام وكان معاه واحد من الموظفين...
الموظف: اقول عصام..مو هذا من قرايب المعزب العود؟
عصام وهو يطالع فؤاد: أي هذا من قرايبه...بس مدري من هاللي معاه
الموظف: يمكن بعد يقرب لهم...
عصام: ياشيخ...مسيطرين عالوضع هالشله...مو تاركين لنا الحريه نسوي اللي نبي...
ان سوينا شئ في دقايق الخبر يوصل للمعزب
الموظف: هههههه تبي تلعب بعد اكثر من هاللعب..
عصام: شوف انا مابرتاح الا اذا سويت اللي في بالي..بس ابوريان وقرايبه مسوين لي قلق
راحوا لعند مكتب فؤاد...بس قبل دخلوا مكتب مساعد وماكان موجود...
قالوا يمكن لسه ماوصل..
بعدها دخـلوا المكتب..وجلسوا
خالد: اقول انت اشتغل وانا بسلي نفسي
فؤاد: شوف انا ماجبتك عندي هنـا كذا
خالد: ادري فيك..عندك سالفه
فؤاد: حسيت هالمكان الوحيد اللي اقدر اتكلم معاك فيه بحريه...هناك بالبيت اسماء وامي مااقدر اتكلم وهم موجودين
خالد: شصاير؟
فؤاد: انت اللي قول لي شصاير
خالد باستغراب: انا؟؟!!
فؤاد: تذكر كلامنا يوم عرسي...يوم اسـألك شصاير لك؟ قلت لي الوقت مو مناسب...
خالد وهو يبعد نظره عن اخوه: اها هذا الموضوع..
فؤاد: والوقت يناسبك الحين؟
خالد: عادي...
فؤاد: قولي ياخوي شفيك؟
خالد: فؤاد بصراحه...انــا
فؤاد: انت ايش؟
خالد: انا اتعالج...
فؤاد بخوف: تتعالج؟ انت مريض خلوود
وقام بسرعه وراح لعند اخوه وقعد مقابله..
خالد: اتعالج نفسيا مو جسديا
فؤاد بصدمه: نفسيا؟!!
خالد: عند دينـا..
فؤاد انصدم وسكت...ماعرف وش يقول
خالد: اشوفك منصدم...هذا اللي تبي تعرفه
فؤاد: من متى تروح لها؟
خالد: من فتره..قبل ماتملك ..
فؤاد: وليش؟
خالد: نفسيتي تعبانه وانا اخوك...مدري كاره كل شئ دراستي بيتنا ربعي
فؤاد: انا لاحظت عليك هالشئ حتى استراحات ماعاد تروح مثل قبل
خالد: قلت مالي الا بنت خالتي
فؤاد: واستفدت لما رحت لها؟
خالد: بصراحه كثير...بنت خالتك ماهي هينه...دكتوره قول وفعل
حسيت براحه لما صرت اروح لها...
خلتني افكر في اشياء ماكانت تجي على بالي...
مدري..ودي اكمل جلساتي معها..
فؤاد: وهي متى بترجع للعياده؟
خالد: مدري..
فؤاد: وليش ماقلت لنا وانا اخوك؟
خالد: تعرف امي كيف تخاف...ماكنت ابيها تحاتيني..
فؤاد: أي والله..يلا زين ماسويت...دامك مرتاح كمل بالعلاج..وان شاء الله ازمه وتعدي..
والله يخلي لنـا دينوه..
خالد: هههههههه سعود مايداوم صح؟
فؤاد: لا عمي عطاه اجازه مفتوحه
خالد: من قده...
فؤاد: سمعت من ريان انهم بيسافرون...
خالد: والله وين؟
فؤاد: ماليزيا...بعد 3 يام بيروحون
خالد: بياخذوا رزان ولا؟
فؤاد: لايالخبل بيخلوها عند خالتي...
ماشافوا الا مساعد داخل عليهم...وهو ميت ضحك
جلس عالكرسي وهو ميت من الضحك
خالد: ها الخال شفيك تضحك ضحكنا معاك
مساعد: هههههههههههه بطني ههههههه
فؤاد: لحوول...ترا مكتبي مو للمجانين اطلع اضحك بره ولما تخلص تعال
مساعد: ريان ههههههههههههه
فؤاد: شفيه ريان؟
مساعد: المصعد تعطل جينا نصعد عالدرج...وهو كان مستعجل لان ابوه اتصل يزفه لانه متأخر..ويسرع عالدرج...
وطاح هههههههههههههههههههه
هههههههه
فؤاد,خالد: هههههههههههههههههه
مساعد: وربي شكله وهو يطيح..هههههههههه قسم لو تشوفون مسخره رجال طول بعرض ويطيح...
هههههههههههههه
فؤاد: ههههههههه فاتنـا نص عمرنا
ماسمعوا الا صرخه عالباب
ريان: وجعاه...لو ماكنت خالي كنت ذبحتك..اييي يارجلي ايي
راح ريان وجلس عالكنبه الطويله القريبه منهم...
مساعد: ياخي خليهم يضحكون...هااااا خلووود اشوفك عندنـا...
خالد: ابد مارحت للجامعه .. قلت اجي مع فؤاد..
ريان: والله اني متفشل...اقول خالي من اللي شافني وانا اطيح؟
مساعد: ههههههههه انت لو شفت الهندي كيف مات من الضحك يوم طحت...
ريان: مالت هندي ويضحك...قسم بروح اتذابح معاه..اوووف والله احرااااااج
مساعد: شفت ابوك؟
ريان: معصب ومفول حده .. عطيته الملفات وطلعت عنه..
مساعد: الله يستر...عسى مايصكنا فصل
ريان: هذا اللي قاصر...
فؤاد:بس مصخناها كل يوم تأخير
ريان: يااااااخي شركتنـا مافيها شئ...ابتأخر بكيفي
مساعد: اتحداك تقول هالكلام قدامه قسم يصكك كف ماتدل طريقك بعده


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -