رواية مظاهرة نسائية -47

رواية مظاهرة نسائية - غرام

رواية مظاهرة نسائية -47


مد يده يمسح على شعرها بنفس الوقت هي كانت تمد يدها حتى تلمسها واستقرت على يده...
حست باحساس كهربائي مو طبيعي...
لفت تطالعه...كان مبتسم يطالعها..
شالت يدهـا وهي مستحيه بقوه وتنفض يدها...
صحيح هي متعوده تستهبل عليه وتضحك معاه..
بس استحت لان الموقف محرج...
بعدت عنه وجلست على الكرسي اللي بالحديقه والقريب من الريم...
وداخلها تمتزج مشاعر كثيره...
كانت تفكر في اميره...لو شافت هالموقف وش بيكون شعورها؟
بتقتلني؟
بتزعل مني؟
اكيد بتربطني من شعري في اقرب مروحه وبتشغلها..
ياربي انا غبيه....وعيب اللي اسويه
لازم ابعد شوي عن فارس..
بس فارس اخــووي..مااقدر اتعامل معاه برسميه..
ومااقدر اطنشه واحقره...
واعامله وكأنه واحد عادي
لانه باختصار مو عادي بالنسبه لي...
لاني حيل اعزه بالضبط كأنه اخوي مو ولـد عمي...
ياربي انا احترت..
انا ماابي اخسر اميره لانها اخت عزيزه بعد..
احب الاثنين....لهم معزه مميزه بقلبي
بس هي غيوره..
لو شافت اللي صار بتجن مافي شك !!
رفعت راسها لقته جالس على ركبته قدامها..ويعطيها ورده بيضاء صغيره..
ابتسمت لـه واخذتها ببراءه وطيب نيه...
فارس بهمس: تدري ديمه
ديمه ببتسامه روعه: شنو؟
فارس: يعني اممم .... هههه لاتضحكين علي بس..
ديمه: هههههه شفيك فارس
فارس: هالورده ابيك تحطيها بشعرك ورا اذنـك
ديمه باستغراب: ليش؟
فارس: متأكد .. بتطلع احلى بشعرك...
كان ودي احطها بنفسي بس....
بس اكيد مااقدر..
ديمه قامت تلعب فيها وبأوراقها...وهي مبتسمه...
ديمه: خلاص بحطها مثل مابغيت...
فارس: اكيد؟ ولا بترمينها بالزباله؟
ديمه : تتوقع اسويها؟
فارس ببتسامه: لاطبـعا...
بقى يطالعها فتره وهي تطالعه وتبعد نظرها فتره..
ماتدري ليش...في فتره حست ان الاكسجين خلـص..
حست ان نظراته العميقه...تخترقها بحريه..
قامت من الكرسي..وهي تبي تنهي هاللحظه القصيره الطويـله..
فارس مثل اللي صحى من حلم: وين رايحه؟
ديمه: اممم بروح البيت خلاص
فارس: لييش؟ خليك معنا
ديمه: مثلك شايف ماحد موجود لااسماء ولاجوري...مع من اقعد
فارس: معاي
ديمه: معاك؟ تبيني اموت مقتوله
فارس بقلبه: وش قصدها من اموت مقتولـه !!
مادرى انها تقصد اميره المسكينه..
اللي تموت عليه وهو ولا داري وعلى باله ديمو الخبله تحبه
فارس: اختك هنـا يالخبله اقعدي معها
ديمه: رحت لها كانت زعلانه...حسيتها ماتبي تسولف
فارس بقلبه....بلاك ماتعرفين اللي صار ياديووم
ابتسمت له وودعته وراحت سلمت على
اختها وخالتها ورجعت بيتهم..
وهي بالسياره...تفكر في كل اللي صار ...
كيف حطت يدها على يده بالغلط...
وكيف طالعها...وكيف عطاها الورده البيضاء...
وصوته الاقرب للهمس وهو يكلمها..
ياربي وش معنى هذا؟؟
حست وهي تعيد هاللحظات وكأنها تعيشها مره ثانيه بنفس التوتر والبروده اللي كانت تسري فيها..
اااااااه منك يافارس...
ليش تسوي كذا؟
حيرتني معاك..
بس لو اميره شافت اللي صار...بتزعل..
وانـا ماابيها تزعل مني..
اميره اختي وصديقتي...
وغلط اللي صار....انا غلطت وفارس غلط
ضغطت على السيت بيدها وهي تطالع الشارع..
اوووووووووف طيب والحل يعني؟
انـا مااتخيل اني اكون رسميه في تعاملي مع فارس...
بنفس الوقت ماابي اسوي شئ يزعل اميره ..
فرووس كل مره يخليني اسوي اشياء اندم عليها..
انا لازم اكلمه...واتفاهم معاه...
لان مو كل مره تسلم الجره...
خوفي مره تشوفنـا اميره وتفهم شئ غلـط...
وتفسر الموضوع بكيفها
رجع رامي من مدرسته متأخر لان الباص تعطل بالطريق..
حط يده على جيبه اليمين وهو فرحان...
تلمس الشئ اللي لو شافته امه ولا شافه ابوه بيهاوشوه..
ركض حتى يدخل الغرفه قبل لاتشوفه امه وتحس له...
بس صوتها خلاه يوقف وهو مرتبك...
لطيفه وهي لابسه مريله لانها تطبخ: تعال رامي تعال
جاء وراسه للارض...
لطيفه بشك: شفيك؟
رامي: مافيني شئ ماما
لطيفه: اشوفك تركض للغرفه...فيك شئ؟
رامي: اممم لا ماما انا بس جوعان وتعبان...
لطيفه وهي تطالع ساعتها وتشهق: الله ليش متأخر اليوم ساعه...ياربي كيف غفلت عن الساعه
رامي: تعطل الباص بالطريق ماما..وتعبنا وبررد
لطيفه ببتسامه وهي تمسح على شعره: يابعد عمري..روح يلا بدل ملابسك ونص ساعه على مايوصل ابوك من الدوام ونحط الغداء...
رامي: ليش مابتغدى اليوم تحت معى جدي وجدتي؟
لطيفه ببتسامه: لااليوم لوحدنـا...يلا روح ماما
دخل الغرفه سريع وقفل الباب
اما لطيفه دخلت المطبخ ودقت على ريان
ريان: الووو
لطيفه: هلا حبيبي
ريان: هلا قلبي..شفيك تعبانه؟
لطيفه: لالا مافيني شئ
ريان: واخبار بنتي
لطيفه وهي تحط يدها على بطنها: تسلم عليك
ريان: فديتها متى بس تجي وابوسها
لطيفه: متى حبيبي بتجي؟
ريان: جاء رامي من المدرسه؟
لطيفه: أي توه واصل ....
ريان: خلاص حبـي انا بالطريق قربت من البيت...
لطيفه: انتبه لحالك عمري..
ريان: ان شاء الله
لطيفه: ولاتسرع
ريان: ان شاء الله عمتي..اوامر ثانيه؟
لطيفه: هههههه سلامتك باي
نروح لرامي مره ثانيه...
طلـع الجوال اللي اشتراه له واحد من اصحابـه...
سرق فلوسه من جيب ابوه وهو نايم..
وعطى الفلوس واحد معاه بالمدرسه...وقاله يشتري له جوال وشريحة..
كان يطالع الجوال وهو فرحـان..
كان جديد موديل n70
قام يلعب فيه ويتعلم عليه...
وهو مندمج يلعب فيه....رن
والرنة عاليـه...هو ارتبك ماعرف وش يسوي
اكيد امه بتسمعه....لان الجو بارد ومافي مكيفات
وغرفته قريبه من المطبخ....
وكان المتصل نفس الولد اللي اشترى لرامي الجوال
لطيفه بالمطبخ تركت اللي بيدها وهي كأنها سمعت صوت رنة جوال ولاشئ كذا
طلعت وقربت من غرفة رامي وبالفعل سمعت صوت رنة نوكيا...
جن جنونها....جوال!!!!
طيب يمكن جوالها وماخذه يلعب فيه ليش تظن فيه ظن السوء...
راحت لعند المكتبه اللي بالصاله وشافت جوالها هناك...
لالا مو جوالي....هذا من وين له الجوال
راحت وبجنون دقت عليه الباب...
وهو من ورا الباب ميت خووف...وش يقول لهم اذا سألوه عن الجوال
لطيفه وهي تدق: رامي وجع ان شاء الله افتح
رامي بخوف: ماما وش تبين؟
لطيفه بعصبيه: افتح اقولك...
راح فتح الباب وهو خايف منها....رمى الجوال عالسرير وراح وقف بالزاويه وهو خايف...
سكرت الباب وراها حتى هاني ماينزعج ويصحى من النوم..
لطيفه باستغراب وهي تطالع رامي والجوال: جوال مين هذا؟
رامي بارتباك: اه...اه اممم هذا....
لطيفه: تكلم قبل لااذبحك
رامي صغير...مايعرف يدبر سالفه ويكذب...
وكل اللي سواه من تخطيط صديقه نفسه
اللي اكبر منه بثلاث سنوات...
لطيفه: جوالك؟
رامي وهو ينزل راسه وخايف منها: أي
لطيفه جن جنونها وقعدت عالسرير وهي تاخذ الجوال...
حست بألم ببطنها وظهرها...
لطيفه: انا ان متت بتكون انت السبب....لييييييييش سويت كذا ومن وين جبته
وهو طبعا من الخوف لاجواب
لطيفه بانفعال وصرخه قويه: تكلم...من وين جبته ياجعلك المرض...
على هالصرخه دخل ريان....اللي كان مستغرب ان لطيفه الهادئه تصارخ..
ناذر مايسمع صراخها...راح ركض لغرفه رامي ودخل عليهم
هنا رامي مات رعب....اليوم مذبوح يعني مذبوح
ريان وهو يطالع الاثنين: خير خير ... ليش الصراخ
لطيفه وهي ترمي الجوال عالسرير: ولدك ومصايبه
ريان : وش مسوي؟
لطيفه : هاك شوف وش عنده
وعطته الجوال...
ريان مافهم...
ريان: جوال مين هذا؟
لطيفه: ولدك عنده جوال وخط بعد...واحنا خبر خير ماندري
ريان بصدمه: شنووووووو؟
قرب من ولده:صحيح اللي تقوله امك
رامي بخوف وهو يصيح: عادي بابا...انا ماسويت شئ
ريان: ومن وين جبت فلوسه
رامي وهو خايف ويبعد عن ابوه حتى مايجيه كف: اخذت الفلوس من ثوبك وانت نايم
ريان جن جنونه...ولطيفه انصدمت...
رامي يسرق؟!!
اخر شئ كان متوقع..
ريان بدون شعوره رفع يده وضرب رامي كف رن خده رن ..
لطيفه نزلت راسها..وش تقدر تسوي
اللي سواه ولدها مو شويه
ريان بعصبيه: انا كذا ربيتك؟ ربيتك تسرق ومن ابوك يارامي...
قصرت عليك بحاجه حتى تاخذ فلوس مني وانا اللي ادور الفلوس اللي انسرقت...
واقول اكيد انسرقوا...
تطلع انت اللي سارقهم...
(قرب من ولده وضربه على وجهه) قولي شسوي فيك اذبحك
رامي خلاص ماتحمل وقعد عاالارض وهو خايف ....
هي ماهان عليها...صحيح معصبه منه بس راحت لهم تبي تسحبه قبل لايذبحه ريان..
ريان بعصبيه: خليني اعلمه الادب واربيه
لطيفه وهي تدفه: صلي عالنبي خلاص
وجات بتسحبه بس ريان لسه معصب يبي يفرغ عصبيه في ولده...
سحب منها رامي ودفها بالغلط بدون مايحس وصدمت من ورا بالطاوله..والضربه جاتها قويه بظهرها..
لطيفه وهي تغمض عينها: اييييي
ريان وهو يقرب منها وخايف عليها: لطيفه....وش صابك..ياربيي انا شسويت...اسف حبيبتي ماانتبهت
سحبها للسرير وخلاها تنسدح...
ريان بخوف يمسك يدها: حبيبتي تكلمي....يعورك؟
لطيفه: لاتحاتي .. مافيني شئ..الم وبيروح
ريان: انا الغبي مالت علي...
(ولف لولده) انقلع تحت ولاابي اشوف رقعة وجهك...يلااااااااااااا تحت انقلع
نزل رامي بدموعه تحت لعند جدته....اللي كانت
قاعده بالصاله ومعاها ديمه اللي توها واصله من بيت عمها...
ولسه قاعده بعبايتها...
كان يصيح ووجهه احمر...راح بحضن جدته
ام ريان: يؤيؤ..شفيك رامي تبكي؟
ديمه : يتدلع..بعد شفيه
رامي بعصبيه: انتي اسكتي مااحبك
ديمه: بسم الله الرحمن الرحيم...قل اعوذ برب الفلق شفيك انت جاي ومصعب علينا
ام ريان: اووف منك انتي خلاص اسكتي عن الولد...شفيك حبيبي؟ من زعلك؟
رامي: بابا ضربني
ديمه: تستاهل
ماحست ديمه الا بيد رامي تضربها بقوه على رجلها...
ديمه: قص اللي قص هاليد ياحمار
ام ريان: روحي دارك وفكينا يلا..(وتطالع رامي) ليش ابوك ضربك؟
رامي: لاجواب!!
ماكان يبي يقول لهم لذلك..سكتت جدته عنه ولاسألته اكثر...قالت اكيد مسوي ازعاج وريان عصب وضربه..
رامي وهي يصيح: جدتي جدتي
ام ريان: حبيبي خلاص لاتصيح...قولي وش تبي؟
رامي: ماما فوق تعبانه...
ام ريان: وي بسم الله عليها
قامت وراحت للمصعد حتى تروح للدور الثالث جات معاها ديمه بتشوف لطيفه...
دخلوا شقتهم ماشافوا حد
ديمه: رياااان لطييفه
ريان من غرفه رامي: تعالوا احنا هنا
دخلوا وكانت لطيفه عالسرير وعلى وجهها اثار التعب
وريان قاعد عالسرير جنبها وماسك يدها..
ام ريان وهي تجلس جنبها من الجهه الثانيه: شفيك يمه تعبانه
لطيفه بصوت متعب: لاتحاتين خالتي تعب بسيط بس تعرفين هالحمل متعبني..
ام ريان: يمه ريان شفيها مرتك؟
ريان بضيقه: كله من راميوه ياجعله الماحي..
ديمه: اوووه تراكم ضيعتونـا...قولوا شسالفه
وقص ريان اللي صار لامه واخته..واندهشوا...
ام ريان: لاحول ولاقوه الابالله..وكيف اخذ الفلوس وانتوا ماحسيتوا
ريان: يقول اخذهم وانا نايم...وتلاقين لطيفه تشتغل بالمطبخ ولاتنظف...
ديمه: واشوف الجوال وينه....
مد لها ريان الجوال واخذته وهي تضحك: بعد ان سفنتي مو هين والله
ام ريان: والله انك فاضيه وماصله..
ديمه: هههههههه ابشوف شفيه
فتحت الاستوديو تشوف الملفات...دخلت مقاطع فيديو...وشغلت اول مقطع شافته...
شهقت شهقه قويه وقفلت الجوال ورمته على ريان
ريان باستغراب: شفيك؟
ديمه بارتباك: ها..لا ولاشئ عادي
ريان: ديموووه تكلمي شفيك ليش شهقتي؟
ديمه وهي تمشي: مدري مدري انا بطلع
ركضت ونزلت لتحت قبل ماتقول لهم اللي شافته...
ريان شك...اكيد شايفه شئ مو هين بالجوال...
فتحته وقام يبي يشوف .. راح الرسايل مافي الا رساله وحده من شركة الاتصالات...
راح الاستوديو...مافيه الا مقاطع فيديو..
شغل نفس المقطع...وانصدم
مقطع اباحي؟!!!
بجوال ولدي؟
قام وهو منصدم وعينه عالجوال
لطيفه بخوف: ريان خوفوتنا شفيكم؟ وش شفتوا بالجوال
رمى عليها الجوال ونزل لرامي...
هي شغلت المقطع..وحست انفاسها اختفت...
لامستحيل رامي يشوف هاالاشياء
رامي تربيتي...مستحيل يطلع كذا مستحيل
ام ريان: ياعياااالي شفيكم وش شايفين
لطيفه بصدمه: مقطع..
ام ريان وهي مو فاهمه شئ: وش مقطعه يالطيفه تكلمي
لطيفه : مقطع فيه اشياء وسخه خالتي...
جات لطيفه بتقوم..تبي تلحق على ريان قبل لايموت رامي ويذبحه ...
حست بتعب مو قادره تقوم...
لطيفه وهي تبكي: خالتي تكفين الحقي عليهم .. والله ليذبح الولد
نزلت ام ريان بسرعه تحت...وهي ماتسمع الا صوت ريان مقوم الدينا...
ويضرب رامي...وبعنف
ريان بعصبيه: وصلت فيك المواصيل تحط هاالسخافات بجوالك...ليييش ليييش
ام ريان وهي تمسك ولدها: الولد بيموت ياريان خلاص خليه
ريان: مافيه ابذبحه اليوم...موته على ايدي
ديمه كانت تطالع وخايفه...محتاره وش تسوي..
راحت لعند التلفون..واتصلت على ابوها مافي غيره بيوقف ريان ... ويخليه يترك رامي...
رن وشاله ابوها
ديمه: الو الو يبه
ابوريان: ها الخبله شفيك طايره
ديمه: يبه الحق الحق علينا
ابوريان: شفييييكم؟
ديمه:يبه ريان بيذبح رامي الحق مو قادرين نوقفه
ابوريان: اخوك جن بيذبح ولده
ديمه: يااااايبه انت تعال الله يهداك
ابوريان: مسافة الطريق ..
وصل ابوريان بعد عشر دقايق وريان لسه يضرب رامي ورامي خلاص شبه ميت بين يدين ريان...
وام ريان تبكي وتبي تهدي ريان خايفه على رامي اللي سكنت حركته...وصار مايقاوم ضرب ابوه...
ام ريان : ياريان الولد بيموت..
ماحس الا بأبوه يسحبه من ذراعه بعيد عن رامي
ريان بعصبيه: خليني بذبحه يبه واشرب من دمه هالماصخ..
راحت ام ريان وحضنت رامي اللي وجهه وراسه مليانين دم...
ابوريان بعصبيه: جنيت انت بتذبح ضناك
ريان: بلاك ماتعرف وش سوا
ابوريان: بس تقوم تذبحه اقعد يلا ولااشوفك مقرب منه
راح ابوريان لعند رامي المرمي على الارض وجدته حاضنته: جيبوا له مويه بارده..
ديمه : يبه نوديه المستشفى...شوف الدم اللي ينزفه..
ماحسوا الا بلطيفه تطلع من المصعد وهي تمشي بصعوبه...
يوم شافت رامي عاالارض والدم بوجهه وراسه...
بكت بهستيريه...وقربت منه
لطيفه بصياح: ريان ليش سويت كذا ليييييش ذبحت ولدي ذبحته
الساعه 6 ونص المغرب
دينـا كانت تتمشى بالحديقه اووف زهق ملل..ابي ارجع عيادتي لشغلي
ليل نهار حكره بهالبيت..
الافندي من تزوجنا ماكلف نفسه يطلعني بره البيت..
اوووف ياربي شسوي بس..
اللهم لااعتراض...
وهي تمشي..لفت عالباب الداخلي شافته ينفتح ويطلع سعود منه..
كان مشخص ومرسم لابس شماغ وثوب
يوم انتبه لها جاء لناحيتها..اما هي طنشت وكملت مشيها وهي عاطته ظهرها..
سعود ببرود: دينـا..
دينا وهي توقف: أي خدمه؟
سعود: لما اكلمك تلفين وتعطيني وجهك مو ظهرك..
لفت له ببرود شديد: امرك ياسعود
سعود: اووووووف شفيك انتي مااحب هاالاسلوب تراني
دينا: اعوذ بالله من غضب الله..ان صارخنا قلت مشكلجيه ان سكتت وكلمتك بهدوء قلت مااحب هاالاسلوب ياخي حيرتني وياك وش اللي يرضيك
سعود: ياحلوه خير الامور الوسط..ماتعرفين هالشئ
دينا: المهم وش تبي؟
سعود: انا طالع بروح لاخوك...تبين شئ
دينا : لا...
سعود: انتبهي لرزان يلا سلااام
وهو بيمشي...تذكرت حاجه: اقول..
سعود وهو يلف: خير؟
دينا: لو سمحت كنسل تذاكر رحلتنا لماليزيا
سعود بدون اهتمام: ليش ان شاء الله؟
دينا بغرور: والله مو جاي على بالي اسافر
سعود: بكيفك..الحين ارجعهم لاخوك...
رقى فوق شال التذاكر وراح لريان بالمقهى اللي دايم يجلسون فيه...اوشيــانــا..
وهو داخل طلب له معسل عنب فاخر وجلس عالطاوله اللي عليها ريان..
ريان: ارررحب ابو الشباب
سعود: شدعوووه يالقاطع...ولاتكلم ولاتسأل
ريان: اوووف اسكت ياسعود اللي فيني كافيني
سعود: شفييك؟
ريان: اليوم صارت سالفه بالبيت
سعود: خير ان شاء الله متهاوش مع الحرمه؟
ريان: لاوالله...رامي..
سعود: رامي شفيه؟؟
وقال ريان كل شئ لاخوه وولد عمه سعود...اللي مايخبي عليه شئ
سعود: انت من جدك تتكلم؟
ريان: أي والله...
سعود: ووديت ولدك المستشفى؟
ريان بضيقه: أبوي اصر الا نوديه ووديناه...
سعود: عسى ماجاه شئ بس؟
ريان: والله من كثر الضرب اللي حصله طاح عاالارض ونزف راسه وخيطوا الجرح وانكسرت يده....اووف حاله
سعود: طوول بالك وانا اخووك..انت الغلطان ليش تتهور وتضربه كذا؟ كنت تفاهمت معاه بعقل
ريان: ياسعود انا ماتحملت اشوف عنده هالخرابيط...
سعود: ياخي اسأل تأكد منت خسران شئ...مو يمكن ماكان يعرف بهالمقاطع..واحتمال الجوال مستعمل وكانت فيه المقاطع من قبل لاياخذه
ريان: مدري انا هذيك اللحظه فارت اعصابي ولاعرفت كيف اتصرف...لاوازيدك من الشعر البيت من حزتها لطيفه ماكلمتني...
سعود: معاها حق الحرمه...ذابح ولدها وتبيها تكلمك
ريان: هو ولدي مثل ماهو ولدها... وهي شافت كل شئ غصبا عني تهورت وطقيته
سعود: الحين انت رووق...ولارجعت البيت تكلم معاها وطيب خاطرها وكلم ولدك بالهداوه..افهم منه ليش سوا كذا...ياخي الصراخ والضرب مو حل...صدقني
ريان: تتوقع؟
سعود: اكيد..
بهالوقت وصل المعسل للاثنين وقاموا يعسلوا برواق ولايعكر مزاجهم شئ...
ريان: الا اقول سعود
سعود: لبيه
ريان: اخبار دينا وياكـ؟
سعود بدون مايرد طلع التذاكر وحطهم عالطاوله
ريان باستغراب: لييش ؟
سعود: تقول ماتبي هالسفر من الاساس
ريان: شلوون؟
سعود: والله مدري...
ريان: مالت عليها من بنت..هذي مدري ليش تعاندني...وانت شسويت لها؟
سعود ببرود: ولاشئ بكيفها هي اللي تبي هالشئ
ريان: انا اوريك فيها
سعود: ياخي اتركها..وبلاش منها هالسفره...
ريان بعصبيه: هي البنت وانت الرجال لازم تسمع كلامك مو بكيفها تقرر وانت ساكت لها
سعود: وخير وش تبيني اسوي؟اذبحها...خلاص بكيفها ماتبي تسافر
ريان سكت وهو يفكر...اوريك يادينووه...الحين جايب لكم هالتذاكر تقومي ترديني...
مسكينه دينا الكل ظالمها...ريان مايعرف ان سعود هاوشها اليوم...
وغسل شراعها..لهالسبب جاتها ردة فعل وماتبي تسافر وياه..
ولاهي مسكينه كانت راضيه وبتسافر...
وفوق هالمعامله الزفته من سعود الا انها صابره تبقى معاه تصلح من حاله وتعالجه وتفك عقدته..
علشان بنته المسكينه...

#76
cherries_girl
أوزي نشيط



الجنس : Girl
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 112 اتصلت له اكثر من مره بس مايرد...بعد ساعتين دق عليها
سمر: ايوووه عمر
عمر: هلا والله سمووره
سمر: اووف عمر ليش ماترد؟
عمر: كنت مشغول والله...هاعلومك اخبارك
سمر: دامي سمعت هالصوت اكيد بخير
عمر: هههههههههه ياهووو يالمصلحجيه .. عارف ورا هالكلام الحلووو سر...
سمر: هههههههههه ماحد غيرك يفهمني فديت قلبك..
عمر: خير ياقمر انت اشر امر تدلل بس...
سمر: يسلموو فديتك..اسمعني عمر...بغيت منك خدمه؟
عمر: بس خدمه؟ قولي خدمااات....
سمر: مشكور...بغيتك تجيب لي رقم..
عمر: رقم؟ رقم مين؟
سمر: والله واحد من العيال...ابعطيك رقم بيته وابيك تدق تسأل عنه وتاخذ رقمه من اهله على اساس انك تبيه بشغله ضروريه
عمر: اممممممم وش اسمه وكم رقم بيتهم اعطيني
سمر: اسمه خالد الـ....
عمر: لاتقولين..هذا من وين عرفتيه يالخطيره؟
سمر: لتكون تعرفه؟
عمر: أي طبعا اعرفه...هذول اكباريه يالمجنونه خليكي بعيده عنه...منتي قده
سمر: ياعمر الولد معجبني....واحلى شئ انه غني ووسيم...وش ابي اكثر ابضمن مستقبلي
عمر: مالت عليك...هذا وجهي كانه عبرك ولاعطاك وجه
سمر: اووووف عموور وجع بتجيب لي الرقم او لا؟
عمر: امري الى الله هاتي رقمهم بس...


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -