رواية مظاهرة نسائية -48

رواية مظاهرة نسائية - غرام

رواية مظاهرة نسائية -48


اخذ الرقم ووعدها يدق الصبح وياخذ الرقم من اهله
نرجع للمقهى...سعود استأذن قال انه بيمر على خاله مساعد بالبيت...
وريان بقى شوي بالمقهى...استغل الفرصه ودق على دينا
دينا بصوت متعب: الوو
ريان: ايوه دينا
دينا: ياهلا اخوي هلا والله اخبارك فديتك
ريان: عايشين انتي اخبارك؟
دينا: ماشي الحال...واخبار العيال ولطيفه؟
ريان: والله خليها على الله
دينا: افا...صاير شئ لاسمح الله؟
ريان: مو مهم بعدين اقولك...الا تعالي انتي
دينا بخوف وهي تحس ان مصيبه بالطريق: هلا امر...
ريان: وشلوون تردين التذاكر ها؟الحين انا جايبهم هديه تقومين ترديهم
تنهدت وسكتت...ياربي اموت ولااشقق ثيابي ياناس بالله لو انتوا مكاني وش تسوون..
فوق انه غلطان ومهاوشني اليوم لاني ماصحيت رزان للمدرسه...
وماخلى ولابقى علي وفشلني قدام اهلـه لين قال بس...
رايح وبكل برود قايل لريان اني رفضت التذاكر...
ريان: هاساكته الحبيبه؟ قولي شعندك ليه رافضه؟
دينا وهي تحاول تكون هادئه: معليش ريان انا تعبانه هالفتره مااقدر اسافر
ريان: خلاص دامك تعبانه روحي وغيري جوو..ولاانا غلطان
دينا : أي كلامك صح...بس مو الحين ياخوي...
ريان: لحوول انتي ليش تعانديني...وبعدين سعود زوجك فاهمه يعني شنو زوجك...يعني تسمعين كل اللي يقوله...
دينا : ان شاء الله على امرك .. شئ ثاني؟
ريان: ماابي اسمع اخبار شينه فاهمه؟
دينا: طيب...
ريان: يلا سلمي عالكل باي
وسكر الخط...هي من كثر ماهي متضايقه جلست عاالارض تبكي...
ياربي انا شسويت بحياتي...
ليش رضيت فيه ؟
ليش اسكت عنه واخبي اللي يسويه..
انا مو مجبوره اتحمل عصبيته وعقده النفسيه...
مساعد راح مع سعود لبيتهم وحب يفاجأ دينا ويسلم عليها...
دخلوا البيت لقوا ام سعود جالسه قدام التلفزيون..
ام سعود بفرح: حيالله من جاء هلا مساعد حياك حبيبي
مساعد: يافديت اللسان الحلوو يانااااااااااااس من قدي انــا ..
وقرب منها مساعد وباسها على راسها: شلونك يالغاليه عساك طيبه؟
ام سعود: طيبه بشوفتك...بس زعلانه منك
مساعد: افااا لييش
ام سعود: سود الله وجهك اختك ولاتزورني الا بالشهر مره
مساعد ,سعود: هههههههههههههههه
سعود: ولهالسبب سحبته سحب وجبته لك...
مساعد: يلا الحين برقى لدينووه فوق وراجع لكم
سعود: اجي معاك الخال؟
مساعد: اضرب ارضك انت وخليك عند امك....
سعود: ههههههههه امرك خالي
رقى مساعد للدور الثالث ودخل جناح دينا وسعود....
مالقى حد بالصاله...انتبه ان باب غرفة النوم مفتوح استحى يدخل...
مساعد: احم احم..
لكن لاجواب...بس سمع صوت تنهيدات وبكي ...
طل من الغرفه لقاها عاالارض وتبكي بحرقه...
على طول دخل ورفعها لحضنه:دينووه شفيك؟
دينا وهي تبكي: تعبت ياخالي تعبت...
حضنها حتى يخفف عنها...وسحبها لبره الصاله وجلسها جنبه...
مساعد بخوف: تكلمي لاتخوفيني...صاير بينكم شئ؟
دينا وهي تمسح دموعها وتحاول تهدأ: تطمن ياخالي
مساعد: شلوون اتطمن وانا اشوفك كذا...طمنيني شفيك؟
قالت له اللي قالته...هو عصب مرره...ونزل طوالي لسعود..
تتوقعون مساعد يرتكب جريمه ويخلص على سعود من كثر عصبيته؟
يمكن..
نزل لتحت ... لما شافه سعود كذا...قال اكيد دينا قايله له شئ...اووف منها ماتخبي شئ
ومسوية لي فيها حافظه اسرار الزوجيه..
مساعد: انت ماتستحي على وجهك
ام سعود : خير خير ياخووي شفيك؟
مساعد: سألي ولدك ..
سعود : خالي صلي عالنبي..
مساعد: اللهم صلي وسلم عليه....مالت عليك هذي سواة تسويها
ام سعود حطت يدها على قلبها...عرفت ان دينا خرت الاكو والماكو لمساعد اللي اكيد ماراح يسكت وراح يقول لابوريان...
ساعتها عاد جد جد بتصير معركه الخندق
ام سعود سحبت مساعد للمجلس وهي تهديه...
وراح معها..
سعود رقى وهو معصب فوق لها...
لقاها جالسه عالكنبه وهي سرحانــه..
سعود كأنه بركان: انتي ماتقولين لي وش تبين؟
دينا وهي تبتسم ببرود: ولاشئ....
سعود: كان ضروري يعني تقولين كل شئ لخالي
دينا وهي تقوم له وتوقف مقابله: لازم ياولد عمي...لازم.
سعود بعصبيه وصراخ: هذي اسرار البيت ومفروض ماحد يعرف عنها...
كانت متوقعه هالعصبيه...مااستغربت منه...
كالعاده جاي ومعصب ولايدري عن هوا داره..
سعود: انا ابفهم وش قلتي له؟
دينا بحزن وانكسار: تبي تعرف وش قلت له؟
سعود وهو يقرب منها ويسحبها من يدها : أي وبعرف ليش تعانديني ومصره تجيبين المشاكل واحنا في غنى عنها
دينا وهي تدمع بصمت: قلت له ياولد عمي...اني بسافر وياك...واترجاك نسافر وانت مو راضي
بس..هذا اللي قلتـه...كذبت عليه حتى مااجيب مشاكل
سحبت ذراعها من يده بعصبيه...وشافت ان يدها صارت حمرا منه..
رفعت راسها تطالعه: شفت كيف اني ماابي صورتك تهتز قدامهم...
نزلت راسها تبكي ورجعت تكمل: يوم شافني ابكي...حاول يعرف مني وش صاير..ماكنت ابي مشاكل قلت له مشكله بسيطه...ودي اسافر وسعود مو راضي لانه مايبي يترك رزان...
لاتتصور اني قلت له انك تعاملني بقسوه ووحشيه...ومو حاط لي أي اعتبار...ومسويني نكره عندك..
وليل نهار تعايرني...وتقولي انك تزوجتني غصبا عنك...
لاتتخيل اني قلت له انك رحت لريان وقلت له اني ماابي اسافر كذا بدون اسباب..
وان ريان اتصل وهاوشني وانا ساكته
ومصره ابقى ساكته....واتحملك
لاتتصور اني اكرهك لهالدرجه ياولد عمي...
هذي وصية عمي وانفذها وبكل اصرار...
اهلي ربوني اكون اصيله حتى للشخص اللي يكرهني...اللي هو انت ياسعود...
بس مابكون مثلك...لا ياسعود...
عارف ليش..
لان مو دينــا اللي تشهر في ولد عمها ..
مو دينا اللي تطلع اسرار بيتها لاي احد..
سعود.. خالتي ترجتني ابقى معك ومع رزان...
مابكسر كلمتها لاني وعدتها...
اببقى..وانت سوي اللي تبيه ماتهمني ..
ولاتهز شعره وحده فيني
وتطمن ماقلت لخالي شئ...ولاشئ
تنهدت بألم ودخلت غرفه النوم وهو مصدوم !!!!!!!!!
دينا تسوي كذا؟!!
لالا انا احلم...ضرب على وجهه ضربات حتى يوعي..
بس هذا علــــم مو حلـم..!!
وانا اللي افكر انهـا قايله لخالي اللي صار بيننا..
بس لا...
حس بأحساس قوي ماحد بالعالم يقدر يقاومه...
تأنيب الضميــر...
جلس عالكنبه غصبا عنه نزلت دمعه من عينه وحس انه ولاشئ...
انه غبي انه ناكر للجميل...انه ظالم...
ظلم البنت وهي تجازيه بالمعروف...
نزل تحت وهو يمشي بخطوات مو ثابته ويفكر بدموعها وتضحيتها لـه...
هـي ليش تضحي؟
ليش مصره تبقى وياه؟
رغم انها ماتحبه ولاتبيه؟
وهو يمشي وسرحان وحالته ماينحسد عليها شاف فارس اللي توه راجع من بره..
فارس وهو يبتسم: الحلووو في شنو سرحان
سعود طالع فارس بعيون فيها من الصدمه والذهول والاستغراب الشئ الكثير...
فارس بخوف: يمه بسم الله...سعود شفيك ياخوي؟
سعود: ماادري...ماادري
طلع سعود وهو يمشي بدون وعـي...
وفارس خايف عليه...
مشى وراه ماتركه
صعد سعود سيارته وصعد جنبه فارس..ومشى سعود بدون مايدري وين يروح بعد اللي سمعه..
كانت جالسه مع امل واميره اللي ماسكه كتاب الفيزياء على اساس تذاكر بس العقل بمكان ثاني..
امل: اووف سمووري شفيك اليوم
اسماء: ولاشئ
امل وهي تقرب من اسماء: فيك شئ صار لك يومين مو على بعضك...
اسماء بصوت منخفض: بعدين مو الحين
امل وهي تلف لاميره: هيييييييييه انت يالحبيب ياللي سارح بعالم ثاني
اميره: ها....
امل: أي اقول كيف الحال..قومي بس وروحي لغرفتك وذاكري هذي ثانويه عامه مو أي كلام
اميره وهي تتربع عالكنبه: والله كيفي بجلس على قلوووبكم...
امل وهي تقوم وتسحب يد اسماء: بنقوم ونترك لك الصاله بروحك
اميره: يكون افضل....
راحوا الثنيتن وجلسوا بالصاله الثانيه...
امل: قولي لي شفيك؟
اسماء: قلت لك امول ولاشئ
امل: شلون ولاشئ وانا حاسه انك هاليومين مو طبيعيه سرحانه وساكته...حتى الضحكه ماتضحكين مثل العالم
اسماء: مو مني من اللي فيني اموول
امل: وش فيك يابعد عمري انتي.. يابعد اهلي وطوايفي
اسماء: ههههه مو رايقه لك اموول والله
امل: أي تكلمي فضفضي .. طلعي اللي داخلك وارتاحي وانا جدتك
اسماء: والله ان ماعندك ماعند جدتـي لايكثر وقلت لك مافيني شئ..
امل: انتي بتتكلمين ولابهاالابجوره على هالراس
اسماء: اموول انا خايفه
امل: من شنو
اسماء وهي تشبك اصابعها ببعض: من...من ...اووف ياربي خايفه اكون مااجيب عيال
امل: هههههههههههههههههههههههههه اقوووول مااااااااالت صحيح ان اللي يتزوج يصير خبل...الحين على بالي عندك سالفه..
اسماء بعصبيه: اووف منك انتي...اقولك اللي فيني تقومين تضحكين صحيح انك مو شئ
امل: ابفهم من وين تجيك هاالافكار السوداء .. يابنت الحلال صلي عالنبي توك متزوجه تهني بعرسك والعيال لاحقه عليهم
اسماء: امول فؤاد يحب العيال ودي افرحه واجيب له...والله اني اشوف الفرحه بعينه يوم اللي يشوف اطفال....ياربي ماودي احرمه من شئ يخليه فرحان..
صدقيني امول احبه...ودي بس افرحه بأي طريقه....
امل: ياربيييييييييه ياربييييييييه اموووت انا عالحب لالا مااقدر امبيه ابي امي ابي ابوي ابي زوجي لا ماني قادره مستحيييييييييل
اسماء: هههههههههههههه
رمت اسماء المخده على وجه امل وقامت عنها..وهي بتطلع من الصاله شافته واقف ومكتف يدينه على صدره ومبستم لها...
عرفت انه سمع كلامهم....ابتسمت له ومشت...
جاء وراها وحط يدينه حول كتفها وقربها لصدره ومشى لقسمهم..
فؤاد وهو يقرب منها ويهمس بأذنها: جد تحبيني؟
اسماء بخجل: مو هنا فؤاد...عيب
فؤاد: حياتي...جاوبيني...تحبيني؟
اسماء كانت مره مستحيه منه لانه يكلمها ويهمس بأذنها برومنسيه قويه وهي متفشله لاتطلع امل ولااميره او حتى خالتها...
دخلوا قسمهم وجلست عالكنبه جلس مقابلها عاالارض على ركبته..
وهو ماسك يدها مثل العاشق المتيم...
فؤاد بهمس: مابتردين يعني
اسماء وهي تحط يدينها على وجهه: أي احبـك..واحبك...لاخر يوم بعمري
فؤاد: يابعد عمري اسماء...وداامك تحبيني ليش مصره على هالسالفه..
قام وجلس جنبها وحط يدينه حول كتفها...
اسماء بحزن وهي تحط راسها على كتفه: ابي افرحك..
فؤاد: ليش مو راضيه تفهمين اني فرحان ومبسوط
اسماء: بس اكيد انك تبي ولد يشيل اسمك ..
فؤاد: أي اكيد ابي...بس مو الحين ابي اعيش معك براحه وهدوء..ولاحقين عالعيال..ولا؟
شالت راسها ولفت له: طيب ابقولك شئ
فؤاد: قولي حبيبتي
اسماء: ليش ماانروح ونفحص؟
فؤاد: اوووه سمووي ازعل يعني؟
اسماء وهي تبوس راسه: وهذي احلى بوسه على احلى راس بس لاتزعل خلاص بسكت...
وحطت يدها على فمها ببراءه..
فؤاد:ههههههههههههه فديت المطيعه
رجع ريـان البيت وكان ابوه وامه وديمه بالصاله وهاني جالس قريب من التلفزيون ويطالعه..
ريان: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام..
ابوريان: انت وينك ها..وليش جوالك مقفل
ريان وهو تعبان ودايخ: خلص الشحن..
قام هاني وقرب من ابوه: بابا بابا
ريان: هلا حبيبي
هاني: ابي حواوه ديموو الخبله اخذت حواوتي
ديمه:والله ماحد خبل بهالبيت غيرك...
ريان : ديمه عطيه الحلاوه.. وين لطيفه
ام ريان: وين بعد عند ولدها...انت ماتخجل على نفسك ولدك طايح وحالته حالته وهايت لي بالشوارع
ريان: يمه واللي يعافيك بدون شئ انا متضايق من اللي صاير وماابي اسمع شئ
ابوريان: يوم اللي امك تتكلم اسمعها فاهم...يلا روح فوق وشوف ولدك ومرتك...ولاعاد تعاود اللي صار اليوم
ريان بضيقه: امرك يبـه...
رقى فوق .. دخل كل شئ على حالـه...
دخل غرفة رامي لقاها حاضنته ودموعها على خدها وهو نايم بحضنها...
ماهان عليه يشوفها بهالمنظر...قرب منها وضمها لصدره...
هي بكت بصوت عالي وحطت يدينها ورا ظهره..
ريان: خلاص حبيبتي...لاتصيحين
لطيفه: ليش ضربته ياريان كذا ليش...
ريان : غصبا عني حبيبتي ماتحملت اللي سواه..انتي هدي الحين الدموع ماتفيد اللي صار صار...
لطيفه وهي تبعد عنه ودموعها تنزل: هو حكى لي كل شئ...
ريان: وش قال؟؟
لطيفه: قال انه مايعرف شئ عن المقاطع..واللي شرا له الجوال هو اللي حطهم لـه...ريان رامي مايستاهل الضرب اللي ضربته...
ريان: بس غلط يالطيفه انه يسرق مني فلوس ولايقول..ويروح يطلع له رقم وجوال
لطيفه: غلط عن غلط يهون ...
ريان وهو يطالع ولده: متى نـام؟
لطيفه: ابد قبل شوي بس...
ريان وهو يحط يدينه ورا ظهرها : يلا نطلع ونخليه ينـام..
طلعوا وجلسوا بالصاله
ريان: لاصحى من النوم باخذ اسم الولد اللي جاب له الجوال الله لايبارك فيه..وابتصرف
لطيفه: وش بتسوي؟
ريان: بكره تعرفين..بس ماراح اسكت له..والله لاخليه ينفصل من المدرسه
لطيفه: حبيبي مانبي مشاكل
ريان بعصبيه: واللي سواه هين يعني...يعلم رامي على هالمصاخه..لاوالله مابسكت عنه وبخبر حتى اهلـه ..
سكتت لطيفه..كالعاده ماتقدر تقول شئ وريان معصب ..
فارس وسعود من شارع لشارع
فارس: دوخت راسي ارسى لك على بر...
سعود: اتركني بحالي فارس....
فارس: شفيك انت بس قولي انا اخوك ياسعود
سعود: ضايقه فيني هالدنيا والله ياخووي
فارس: عسى ماشر...متهاوش مع حد؟
سعود: لا لا...
فارس: اجــل؟ صار شئ بينك وبين دينـا؟
سعود وهو يتنهد: اااه ياخــوي شقولك بس...خليها على الله...
فارس: ماتبي تقول لي؟
سعود: خلاص مو مهم
فارس: مابجبرك وانا اخوك..ولابضغط عليك بس متى مابغيت تقول لي انا موجود....الحين تأخر الوقت يلا نرجع البيت
رجع سعود الــبيت وهو مو عارف كيف يحط عينه بعينها...
يحس انه بيكون صغير قدامها
وقدام اللي تسويـه...
دخـلوا الصالـه وكان مساعد لسه موجود..
سلم عليه فارس وانسحب بسرعه لداره وبقى سعود
مساعد وهو يقرب لسعود: وين رحت...كنت ابي اكلمك
سعود: عارف اللي بتقولـه..
مساعد وهو يمد يده ويحطها على كتف سعود الايمن: لاتكسر خاطرها وانا خالك دامها تبي تغير جو وتسافر سوي اللي تبيه...
سعود: من عيونـي ياخالي
مساعد: كفوو...اي هذا ولد اختي اللي اعرفه الحين روح وارتاح وانا بروح بعد البيت...
سعود: وين امي...
مساعد: نامت والله...يلا تصبح على خير
سعود: وانت من اهلــه...
طلع مساعد ..
طلعت الخدامه من المطبخ لسعود
الخدامه: بابا سعود
سعود: بغيتي شئ؟
الخدامه: يبي عشا؟
سعود: لا ماابي خلاص روحي نامي
الخدامه: اوكيه بابا
سعود: رزان نامت؟
الخدامه: يس بابا
طفى الاضواء ورقى بتعب لفوق وتحت عينه اثار التعب والتفكير والحيره....
مايدري من جد كيف بيقابلها بعد اللي قالته..
دينا كبيره بأخلاقها بس مين يقدر..
دخل غرفة النــوم كانت تقرأ ولابسه نظاره للقراءه..
سمعت صوت الباب بس ماحبـت ترفع راسها وتشوفه....
سعود: السلام عليكم
دينا وعينها عالكتاب: وعليكم السلام
سعود: امممم لسى صاحيه
طنشته وماردت....
هو احتار قال بيدخل يبدل وبيرجع يكلمها....
دخل غرفه التبديل لبس بيجامه بيضاء ورجع..
سعود: اممممممم وش تقرين؟
رفعت له الكتاب وهي ساكته حتى يشوف عنوانه ورجعت تقرأ
كانت روايـه...(( ذاكرة الجسـد ...لاحلام مستغانمي))
سعود وهو يقرب من مكتبها: امممممم حلوه هالروايه قد قريتها مره
دينا : اها
ماعرف كيف يتصرف...ابد مو عاطيته فرصه ....
حتى راسها ماترفعه من الكتاب...
اوووف وش السواة الحين ياسعود؟؟
اوووف ياربي...انا غلطت..بس غصبا عني
مو بيدي...
احب اهاوشها اعصب عليها..
مو قادر اتحكم بأنفعالاتي وتصرفاتي
سعود: دينــا
دينا: اممم
سعود: انـا...اممم بغيت اقولك شئ
دينا: اسمعك...
سعود: اتركي الكتاب
دينا: لا اسفه بقرأ
راح لعندها وسكر الروايه...قامت ووقفت بوجهه بتحدي: خير؟
سعود: انا اسـف...
دينا: على شنو؟
سعود: على سوء الفهم واللبس اللي صار
دينا بدون اهتمام: عادي
سعود: عادي؟!!
دينا ببتسامه مكسوره: شئ مو جديد عليك...
حس بسكين تنطعن فيه..لهالدرجه انا قاسي؟
اااخ مدري والله مدري
سعود: عالعموم بسألك...تبين تسافرين؟
دينا: مااتوقع لي رأي بهالبيت
سعود: انتي زوجتي الحين مثل مالي رأي لك رايك بعد
دينا: زوجتك بالاسم...سوي اللي تبيه عزيزي...تصبح على خير...
راحت لعند المكتب شالت الروايه وجات بتطلع بس سحبها من يدها...
ضميره لازال متعذب وده بعد يعتذر ويعتذر لين تهدأ نفسه
سعود: وين رايحه؟
دينا وراسها للارض: بخليك تنام...ماابي ازعجك
سعود: ليش مابتنامين؟
دينا: لامو نعسانه بقرأ....ممكن تترك يدي؟
ترك يدها طلعت وسكرت الباب وراها....
هو حـس انه يبي يرجع طفل صغير يبي يبكي بحضن دافي....
يبي يبكي ويبكي لين يرتــاح وماحد يلومه..
ضميره يتألم معذبه حييل
مو عارف يتصرف..
يبي يد تطبطب على ظهره...وقلب يفهمه....
ويخفف عنــه...
تنهد بألــم...
تعبت من الدنيــا....تعبت ابي اموت وارتـاح..
كل ماحاولت اصلح من حالي مافي فايده...
غبائي يهزمني ويخليني اعصب واصارخ بدون شعور....
اااه يادنيــا لييش ماانسى الماضي؟واعيش الحاضر وارتااح...
لين متى بتبقى كل الابواب مقفلــه بوجهي...
نزلت دموع عينــه على خده...بدون مايحس...
سعود طيب وحنون بس الظروف والصدمه العاطفيه لازالت مأثره عليه تخليه ساعه طيب والف ساعه عصبي ويتصرف بدون وعي....
فتح خزانته وطلع صورة بسمه وصارت دموعه تطيح على الصوره...
رغم انه رجال وقوي وماتنزل دموعه ابد..
لكن هاللحظه يحس انه متضايق وضايع..
جلس عالارض بيأس..
انتي السبب يابسمه...انتي
رحتي وعذبتيني...
رحتي وقلبتي حياتي فوق تحت...
مو قادر انساك واعيش حياتي طبيعي...
مو قادر....
احبك واهواك وابي اموت واجي معاك...
دينا من بره الصاله...كانت تفكر ليش الاضواء للحين مشغله؟
ليش مانام؟
انتبهت انها جالسه ببنطلون جنز وبلوزه سبورت...
قامت حتى تدخل الغرفه وتغير ملابسها وتلبس بيجامة نوم وترجع تقرأ...
فتحت الباب بهدوء وانصدمت يوم شافتـه...
جالس عالارض بيأس وبيده ضاغط على البرواز...
واصابعه صايره بيضا بدون دم لانه ضاغط بقوه عالصوره ...
سعود يبكي؟!!!
سعود البركان الهايج العصبي اللي ماحد يقدر يوقف بوجهه ضعيف ويبكي؟
كيـــــف؟!!!
سمعت هلوساته وكلماته وهو يناجي الحلــم الميت...
يناجي الراحلــة اللي لايمكن ترجع
سعود: رحتي .. وغيرتي كل مافيني....(وضحك بسخريه) على بالك نسيتك والحين مرتاح؟
غلطانه يابسمه...
انتي صحيح رحتي بس كسرتيني...
كسرتيني...
حط البرواز عاالارض مقابله بيأس ونزل راسه بين يدينه...
دمعت عينها وهي تشوف هالمنظر...
راحت لعنده بدون تفكير وحطت يدها على راسه...
وجلست عاالارض مقابله....
دينا وهي تبكي: سعود...
لكن سعود لاجواب .... ولازال يبكي لانه مل من المكابره واصطناع القوه اللي مو موجوده....
دينا: لاتبكي....على شئ مستحيل يرجع...
لاتبكي على حلم عشت في ظله فتره وراح....
اكيد انه ينتظرك حلم احلــى....
ماقدر يقاوم كلماتها العذبه وحط راسه بحضنها
هي ارتبكت...بس كانت تعرف انه ضايع...من جد ضايع ومكسور...
ووده يطلع اللي بقلبه...
وينزل دموعه اللي بقت فتره طويله متحجره بعينه
ومالقى حد غيري..
خلته يبكي براحته ويدها على راسها وكل ماسمعت تنهيداته المتألمه حست بشئ بقلبها...
ماعرفت تفسره...
شئ قوي مره سيطر عليها...وش هو ماتدري...
كان مرتاح بحضنها ويديها الدافيه تمسح عنه جروح تركتها الدنيا بقلبــه..طول خمس سنين عجز يداويها...
الساعه 8 الصباح...رفعت راسها وحست بألـم...وش اللي صاير؟؟
ليش انا عاالارض ؟
انتبهت ان راس سعود على رجلها..
تذكرت بسرعه اللي صار...وهو بحضنها غمضت عينه ونام وهي من التعب حطت راسها على راسه وغفت....
طالعته شكله مره تعبان وحول عينه هالات سودا...
كان يتنهد بصوت مسموع وهو نايـم...
ماتدري ليش ابتسمت وهي تطالعه...
كان مثل الطفل اللي ينام بحضن امـه..
قمه الهدوء....
اجتاحتها رغبـه قويـه عجزت تفسر منبعها ..
انها تمسح على راسه...
رفعت يدها وهي متردده...
شجاك يادينا؟ وش اللي صابك؟
ليش هالحنيه المفاجأه؟
وش هالمشاعر الغريبه اللي تحسيها...
طردت الافكار اللي تجيها..
لا اكيد لاني شفته امس يبكي بيأس وحسيته محتاج لي..وساعدتــه...
اكيد...اكيد مافي تفسير غيره....
الحين كيف بتقدر تتحرك...
وتقوم...
ماتبي تزعجه وتقومه...
ماصدقت انه هدأ ونام ...
دامه مرتاح خليه .. ماودها تصحيه بعد اللي جاه امس...
كان يوم صعب...من جد عليه...
ولاماكان بكى ....
من حركتها...قام يتحرك...وكأنه بيقوم...بس ماسوى شئ غير انه غير وضعيه راسه..
ومد يده ومسك يدها وحطها فوق راسه
قامت تمسح على راسه وهي مبتسمه...
بالله ابسألكم...
ياجماعه الخير
لقيتوا بطيبه وحنان هالبنت الملاك؟!
مااظن

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -