بداية الرواية

رواية مظاهرة نسائية -55

رواية مظاهرة نسائية - غرام

رواية مظاهرة نسائية -55

سعود من غير نفس: دينا
ويعلي صوته: اووف ديناااا
قامت وهي مخترعه يوم شافته جنبها قالت اكيد نسى وسامحها
دينا ببتسامه وهي تقوم: سعود...خلاص سامحتني
سعود وهو يطالعها بسخريه: على شو اسامحك
دينا وهي تقرب منه: عاللي سويته...
سعود: مايهم...روحي نامي عالسرير..
دينا بانكسار: يعني ماسامحتني؟
سعود وهو ينهي الكلام: انا تعبان بنام.....
اااه ياسعود وش هالقسوه اللي انت عايش فيها...
ارحمني...ارحمني..
والله حرام..
طفت الاضواء وانسدحت جنبه وعطته ظهرها وهي مو عارفه تنام..والدموع ماليه وجهها ومخدتها....
كان يسمع صوت تنهداتها وصياحها...ومو عارف ينـام منها
سعود: دينا ابي انــام...اذا ماراح تنامين ارجوك لاتزعجيني
دينا وهي تنفجر بصياح: اوووووووف انت ماتحس .. لو انك حجر حسيت...بخلي لك الغرفه تهنى فيها...
طلعت وسكرت الباب بكل قوتها ونامت هالليله الحزينه بالصالــــه
هايت من شارع لشارع...عقله مو وياه
عقله هنـاك معاها...
يتخيل شكلها وهي على فراش الموت...
لالا لطيفه بتبقى معاي لاخر العمر...
لطيفه ماراح تموووت..
كان وده يتصل لها ويتطمن بس خايف حد غيرها يرد عليه ويقول له زوجتك ماتت...
لذلك قفل جواله
وقف بالاشاره وهو سرحان ..
مساعد كان بنفس الشارع وواقف جنب سيارة ريان..ومعاه خالد بالسياره
خالد وهو يطالع سيارة ريان: مو هذا ريان...اي ياخالي شوفه
مساعد وهو يطالع: أي ريان...
دق له زمور (هرن) بس ريان في عالم اخر لاحد يكلمه...
مساعد وهو يفتح النافذه: رياااااان
وريان لاجواااب
خالد: يؤؤ شفيه مو معقوله مايسمع؟
مساعد: شكله مو على بعضه....
صارت الاشاره خضرا مشى ريان ومساعد وراه بالسياره...
مساعد: بتصل عليه وبشوف
اتصل وكان جوال ريان مغلق...
خالد: ها؟
مساعد: مقفل جواله...لازم اعرف وش فيه
دخلوا بشارع هادئ مافيه سيارات كثير استغل مساعد هالفرصه وسرع لين صار بالضبط عند ريان: ريااان
ريان انتبه ولف بعين حزينه وابتسم بحزن لخاله
مساعد: مابغييييت.... اوقف على جنب بغيتك
وقف ريان ووقف مساعد وراه ونزل ومعاه خالد لريان
خالد: شلونك ابورامي وشلون الحرمه والعيال
ريان: الحمدلله .. وين رايحين هالوقت
خالد: والله نهيم بهالشوارع من الفضاوه
مساعد: انت ماتقول لي شفيك
ريان والتعب والحزن باين عليه: انا؟
مساعد: اجل انا...اي انت صار لنا ساعه وراك نكلمك نناديك وانت خبر خير
ريان: اسمح لي خالي بس مفووت اليووم
مساعد بتشكك: وين رايح هالحزه..؟
ريان: ولا مكان...
خالد: ريان انت مو طبيعي قول لنا شصاير
ريان: زوجتي...بالمستشفى
مساعد: بتولد؟
ريان: بدري على ولادتها باقي شهرين بس....ادعوا لها
مساعد وهو يحط يده على كتف ولد اخته: وسع صدرك وانا خالك...زوجتك مافيها الا العافيه ان شاء الله
خالد: كل الحريم يابو رامي يمرون بهالمرحله....تعب ويرووح..
ريان بانكسار وهو ينزل راسه قبل لاتخونه الدمعه: تحس انها بتموت...وصتني على عيالي و...
ماقدر يكمل لانه قام يبكي ..حضنه خاله لصدره حتى يهديه ويخفف عنه...
مساعد: ريان ماهقيتك ضعيف كذا..لازم تكون قوي حتى تاخذ قوتها منك
ريان: ياخالي..ماحد يتحمل هالشئ...مااتحمل فكرة انها تموت وتتركني لوحدي
مساعد: هالشئ ياريان مو بيدك ولا بيدها....بيد رب العالمين...والاعمار بيد الله...وجايز انها تهلوس ماهي بوعيها التعب والحمل مأثر عليها....
انت الحين ليش تستبق الاحداث...
ريان: مدري...
مساعد: طول لي بالك روح البيت ارتاح....وبكره ان شاء الله روح لها وتطمن عليها وخليك جنبها
خالد: أي والله ياريان...الحين هي محتاجتك جنبها تخفف عنها مو تزيدها..
ريان: خلاص انا بروح البيت
مساعد: في امان الله...مو محتاج شئ؟
ريان: سلامتك خالي...ماقصرتوا
رجع سيارته وتنهد كأنه يزيح عن صدره هموم كثيره..
رفع عينه للسماء وهو يدعي ربه انه يشفي لطيفه ويطول بعمرها...
فتح جواله وانصدم يو شاف بخدمة موجود 5 مكالمات من المستشفى !!!
وثنتين من رقم غريب...
ووحده من مساعد
ليش المستشفى متصلين؟
معقوله يخبروني بوفاتها؟
لااااااا ياربي لاااااا
بدون تفكير توجه للمستشفى وهو يسوق بسرعه جنونيه ويتعدى كل السيارات اللي قدامه..
دخل وقلبه وعقله مو معاه...عمره ماحس بالخوف مثل هاللحظه..
حبيبته وشريكة حياته بين الحياه والموت !!
راح لعند غرفتها فتح الباب ومالقاها...
السرير فاضي..
يعني مااتت؟
من هول الصدمه قعد عاالارض رجله مو شايلته...
لطيفه انتي تمزحين معاي...
ادري انك موجوده بس تبين تخوفيني...
لطيفه اطلعي عارف انك موجوده هنـا...
راح لعند الحمام اللي بالغرفه وهو حاس ببصيص صغير من الامل ... بس الحمام فاضي..مافيه حد!!
صرخ صرخة هزت المستشفى كله
لطييييييييييييييييييييييييييييييييفـــــــــــــــ ـه!!!
معقوله تكون لطيفه سلمت روحها لربها وماتت؟!!
الممرضات جاوا حاولوا يهدونه بس مافي فايده..
مو فاهمين منه شئ ...
ريان بصراخ: اتركوووني خلوووني
بعد عناء وجهد فكوه وقام يمشي بين ممرات المستشفى هايم حاير....مايشوف شئ قدامه غير صورتها وهي توصيه على عيالها وعلى نفسه...
طلع من المستشفى وصعد سيارته..واخيرا استوعب الوضع..
وحط راسه بين يديه وبكى بشكل يقطع القلب
وينك يالطيفه رحتي وخليتيني....
وينك ياام عيالي...
ليش تروحين وتخلينا بروحنا...
ماتدرين اني اموت من غيرك...
شسوي الحين..وين اروح..كيف اقول لاهلي..
كيف بسكن بيت انتي مو موجوده فيه..كييييف
ضرب بيده على راسه كأنه يبعد فكرة موتها عنه...
مشى للبيت .. وقف سيارته ودخل الصاله وهو مو حاس بنفسه وش يسوي...
اول مادخل شاف ابوه وامه وشكلهم يخوف من التوتر والعصبيه
وشكله مو احسن منهم...
ابوريان بخوف وعصبيه: انت وينك هااااااا ساعه ادق عليك لييش ماتررد
ريان بدون وعي: منو انا؟
ام ريان بلهفه: ريان ريان زوجتك ولدت!!
ريان ودموعه تخونه: وش الفايده ولدت وماتت وتركتني..ياليت مات اللي ببطنها بس هي تعيش..
ابوريان وهو يكشر: انت جنييييت...وش ماتت بعد
ريان وهو يقعد عاالارض يبكي: ماتت لطيفه...ماتت
ام ريان وهي تبكي: يايمه من قالك؟ من وين جبت هاالاخبار
ريان: رحت لها غرفتها مالقيتها....راحت الغاليه يايمه
ابوريان: اوووووووووف منك طيحت قلوبنا خسك الله من ولد...اكيد ماراح تحصلها بنفس الغرفه لان نقلوها غرفه العمليات وولدت قيصريه...
ريان وهو يرفع راسه بصدمه: لطيفه عايشه؟ ماماتت؟
ابو ريان وهو يرفع ولده ويشيله من الارض: مبرووك ماجاك ياولدي وزوجتك عايشه ولله الحمد بس انت استعجلت وفسرت الامور بكيفك
ريان وهو يمسح دموعه:لالا انا مااصدق الا اذا شفتها بروح لها...
وطلع بسرعه وامه وابوه لحقوووه بسرعه للمستشفى
وصلوا للمستشفى وريان مثل المجنون يدور عليهااا...
بس ابوه سأل الاستعلامات ودلوه على غرفتها...
راح ريان بسرعه توه بيدخل صدم في الدكتوره تطلع...
الدكتوره: وين وين يااخوي؟
ريان بلهفه: انا..انا
ابوريان وهو حاس بشعور ولده: زوجها يابنتي...ممكن نشوفها
الدكتوره: أي ممكن بس بهدوء...لانها مره تعبانه والحين نايمه انا عطيتها ابره مهدئه حتى ترتاح
ريان بدموع فرح: يعني ماماتت بعدها عايشه
ام ريان وهي تحط يدها على ذراع ريان: شفت يايمه قلنا لك.....
الدكتوره ببتسامه: تطمن زوجتك تعدت مرحلة الخطر.....بس لازم ترتاح...وابيك بعد ماتشوفها تمرني غرفتي.....
ريان : ان شاء الله..
الدكتوره: يعني ماسألتوا عن البيبي؟
ابوريان: غربلك الله من ولد....نسينا نسأل بشرينا دكتوره
الدكتوره: بنت الله يحفظها لكم...بس حطيناها بالشيشه(مكان المواليد الغير مكتملين النمو) لانها صغيره ماكملت تسعه شهور....
ام ريان: اهم شئ يابنتي انها بخير مافيها شئ؟
الدكتوره: الحين ادخلوا تطمنوا على بنتكم وبعدين نتكلم...
كلام الدكتوره مايطمن!!
شكل الطفله فيها شئ..
بس ريان ابدا مااهتم بكلامها..
دام ان لطيفه بخير كل شئ يتعووض...
دخلوا وكانت نايمه بهدوء ووجها مره تعبان ومصفر..
والهالات مسويه حلقات حول عيونها...
تقرب ريان منها بلهفه وطبع بوسه طويله على جبينها وبكى...من الفرحه...
الحمدلله ياربي انك حفظتها لي ...
ام ريان: خلاص يمه...البنت بخير مافيها شئ
ريان وهو يتنهد براحه: والله ودي اصارخ من فرحتي..
ابوريان: ههههههههههههه اييه ياولدى ذكرتني بيوم ولادة دينا....شكثر كنت خايف على امك ماتتصور...
ام ريان: صااااالح عاد
ريان: ههههههههههههههههه ربي لايحرمني منكم
باس راس امه وابوه ولف يطالع زوجته...
اللي عينه ماتمل من شوفتها...
الساعه 11 راحت اميره بيتهم وتركت ديمه لانها تعبت تبي ترتاح...
ديمه كانت نص مرتاحه..كل ماتذكرت نسبتها دمعت عينها بس تقول انها بتجد وتذاكر وترفعها في النص الثاني
والله يوفق الجميـع...
نزلت الصالـه مافي حد!!
وين امها وابوها...
توها رايحه للتلفون بتكلمهم دخلوا...
ديمه وهي توقف: وين رحتوا؟
ام ريان: المستشفى...
ابوريان: مرت اخوك ولدت
ديمه بفرح: لطيفه ولدت؟ مبروووووووووك وش جابت
ام ريان: بنت قمر والله تشبه امها..الله يحفظها ويخلها بس مو سليمه الله يشفيها
ديمه بزعل: شفيها النونو؟
ام ريان: فيها فجوه صغيره بقلبها...
ديمه: بس يمه الفجوه يمكن تلتأم مع الايام وتختفي
ام ريان: بس اذا ماراحت بيسوون لها عمليه..مسكينه صغيره ماتتحمل عمليه
ابوريان: البنت ماعليها شر ان شاء الله...واهم شئ سلامة امها..بس انتوا ادعوا الله يقومهم بالسلامه
ام ريان: امين يارررب
ديمه: وريان وينه؟
ابوريان: عند مرته...الله يغربله طيح قلوبنا
ديمه: ليش وش اللي صار...
وقالوا لها اللي صار
ديمه: الحمدلله ماكنت موجوده معكم والله كنت بصدق كلامه....الحمدلله
ابوريان وهو يقعد جنب ديمه: اقوول ديوووم
ديمه وهي تبتستم له: لبيه حبيبي
ابوريان وهو يطالع ام ريان: ايييه لنا الله ماحد يدلعنا ولايقول لنا حبيبي عمري حياتي غير ديمه
ام ريان: هههههههههههههههه كبرنا ياصالح على هالسوالف
ابوريان: انتي اذا كبرتي بكيفك...بس انا شباب
ديمه: أي والله يبه اذا شافوك البنات عند المدرسه توصلني ينهبلوون عليك....تبغى وحده منهم؟
وعمزت لابوها..
ام ريان: ديموووه قص اللي يقص هاللسان قومي انقلعي دارك فكينا
ديمه: ههههههههههه اعترفي وقولي انك تغارين عليه
ام ريان: أي اكيد اغار ليش مو زووجي...
ابوريان: ربي لايحرمني منك ياام ريان..
ديمه: يبه وش كنت تبي تقول لي
ابوريان: شرايك نسافر لنا يومين؟
ديمه بفرح: يس يس...
وباست ابوها على راسه: الله يخليك لي يااحلى ابو بالدنيااا
ابوريان: عاد انتي اختاري المكان..
ديمه وهي تفكر: امممممممم قطـر ودي فيها
ابوريان: لالا الصيف اللي راح زرنا قطـر .. شرايك نروح الكويت
ديمه: احلى...حركاااااات...من زمان عنها والله
ام ريان: اشوف قررتوا وخلصتوا...ومين اللي بيسافر؟انا مابروح معكم
ديمه: لييش يممه
ام ريان: حرمة اخوك والده..مين بيقعد معها...
ديمه: بس بنتها بتبقى بالمستشفى مابتطلع الحين
ام ريان: بس لا مابخليها هنا بروحها الحرمه تعبانه وتحتاجني ومثلكم عارف مالها اهل غيرنـا..الله يرحم اهلها برحمته
ديمه: أممم براحتك يمه.. طيب يبه نقول لدينا وتروح هي وسعود معنا وجوري وفارس واسماء وفؤاد وامول واميروه وامون وخلوود..وخالي مساعد
ابوريان: بل كل هذوول ..
ديمه:ليش لا يبه
ابوريان: والله براحتكم...قولي لهم واتفقوا...عندك من اليوم لبكره..
ديمه: خلاص من الحييين بقوول لهم
كانت قاعده قدام لوحتها اللي ترسم فيها...
كانت ترسم بحر..وعالشاطئ بنت فارده شعرها بحريه وتلعب بالرمل...
وهي ترسم جاء على بالها....
فرح وحيرتها اللي ملازمتها من يوم ماخطبها مساعد..
ياربي بكون سعيده معاه؟
ليش احسه نكدي؟
ومو راعي سوالف؟
لا يافرح انتي ماتعرفينه حرام تحكمين عليه من نظره!
تنهدت وهي تحس انها ضايعه...
طيب ليش مااكلم امول واعرف منها كل شئ عنه..
واتصلت على صديقتها..
امول: هلا والله...هلا بالزين كله هلا بمرت الخال
فرح بحيا: هههههههههه هلا فيك حبيبتي شلونك
امل: دامي سمعت هالصوت الحلوو اكيد بخير..انتي علومك؟
فرح: والله ابد جالسه ارسم..
امل: اوووف انتي ماتملين من الرسم خلاص ارتاحي
فرح:هذي هوايتي امول مااقدر اتركها...
امل: غريبه يعني جينا عالبال..
فرح: امول....انا خايفه ومحتاره
امل: افا بس افا...من شنو يالغلا؟
فرح: نفس الموضوع
امل: خالي مساعد؟
فرح: امول احكي لي عنه عن اطباعه....انا يوم وافقت...استخرت ربي وارتحت بس...
مدري انا مااعرفه ولااعرف أي شئ عنه...
امل: يافرح ياحبيبتي....لاتخافين ولا تحاتين...صحيح ان مساعد خالي واعزه واحبه بس بعد انتي من اعز صديقاتي وانا مااخترتك الا وانا مطمنه عليه وعليك..
ماابي خالي ياخذ أي وحده..وانتي نفس الشئ...
لو ماكنتوا متوافقين مااخترناك وخطبناك....
الحين قولي لي.. وش تبين تعرفين عنه؟
فرح بحيره: مدري...اي شئ
امل: اممممممم شوفي ياطويله العمر...خالي مساعد هذا انسان وش اقولك..مايتكرر...هو بحسبة ابونا واخونا وكل شئ...شايلنا على راسه..
صدقيني ماامدحه لانه خالي...بس من جد فروحه..
ماادري بدونه وش كنا بنسوي...
فوق هذا...مساعد اغلب الاوقات هادئ ورايق بس بصراحه تجيه حالات يصير مزاااااااااجي لابعد درجه
عاد الله يعينك لاجاته هالحالـه...
يحب السوالف والضحك والمسخره..
يكره الروتييين...يعشق شئ اسمه افلام وسينما..
ياااه مدمن افلام...
فرح: هههههههههههههه وبعد؟
امل: يحب يسافر الله يعينك عليه كل يوم ناطين من ديره لديره
فرح: احلى شئ
امل: ههههههههه.... واهم شئ ونجي لبيت القصيد...
مساعد رومنسي بشكل..حنون يحب الاطفال وخاصه البناات
فرح بخجل: جد؟
امل: ايووه عاللي يستحوون...
وقاموا يسولفوا قريب النص ساعه بعدين دخل عليها ومعاه خالد..اللي رقى على طول فوق..
وانظم مساعد لبنت اخته..
مساعد: تكلمين منو امول
امل وهي تغمز: الحب
مساعد بثقل: هاتي اكلمها
فرح وهي مستحيه: اقول يلا باي
امل: تعالي تعالي وين بتهربين
مساعد: بتهرب لاوالله مااخليها هاتي اسلم عليها
ماترك لامل مجال تقول لفرح شئ...
مساعد: احم...السلام عليكم
فرح:ــــــــــــ
مساعد: ياناس ياهوو سلمنا ردو السلام...
فرح بحيا وبتموت: وعليكم السلام
مساعد: شلونك فرح شخبارك؟
فرح بارتباك: زينه...بخير.. الحمدلله..
مساعد هههههههه: دووم ان شاء الله...
فرح بارتباك: الحمدلله
مساعد: هههههههههههههههههه
فرح عصبت وانحرجت: ليش تضحك
مساعد: بل عصبوا خلاص اسفيين...بس حبينا نسلم
فرح: الله يسلمك
كانت امل تأشر لخالها وتقوله بحركه الشفايف يعني خف عليها..
مساعد: امول تلايطي انا حر...ايوه فرح
فرح:امممممم
مساعد: امممم.. متى ودك بالملكه؟
فرح بصوت هادئ وناعم: مدري انت اتفق مع اخوي
مساعد: اخوك قالي انتي بتحددين الموعد..
فرح: مدري براحتك..
مساعد: اقرر لوحدي يعني؟
فرح وهي مرتبكه ومستحيه: مدري خلاص براحتك
مساعد:هههههههههههه تيب لاتموتين علينا...يلا مااطول عليك يالغلا...بخاطرك شئ؟
فرح: سلامتك
مساعد: بس؟
فرح: وانت تبي شئ؟
مساعد: ماابي الا سلامتك... سلاام
وعطى امول السماعه سولفت مع فرح شوي وسكرت
امل: ها شرايك؟
مساعد: والله شئ ماعليها كلام...بس حييل خجوله اموول مااتاخذ وتعطي بالكلام
امل: ماعليه خالي بتتعود بعدين عليك
مساعد: لا من جد احسها بتمووت مو عارفه تتكلم...الله يعين كان بتبقى كذا
امل: اقووول اها بس اها..تبيها تعطيك لسان وش طوله يعني؟...حلاة البنت بخجلها...والله يزيدها جمال...على فكره متى بتملكون؟
مساعد: مدري مااخذت منها لاحق ولاباطـل...اسألها متى تقول اتفق مع اخووي..ودي اتفاهم معها ودها بحفله كبيره ولاصغيره ووين...بس ساكته
امل: ماعليك بخلي امي او وحده من خالاتي ترتب هالموضوع معها...
مساعد: يكون احسن...
رن جوال مساعد بهالوقت وكان ريان متصـل
مساعد وهو يرد بسرعه: هلا بو رامي
ريان بفرح: بارك لي
مساعد بفرح: مبرووك بس على شنوو
ريان: جاتني بنت
مساعد: اوووه الف الف مبرووك تستاهل يابو رامي..واخبار ام رامي عساها طيبه
ريان: لا الحمدلله صارت احسن...بس ان الطفله شوي تعبانه
مساعد: لا ان شاء الله ماعليها شر..بارك لام رامي وتحمد لها بالسلامه
ريان: الله يسلمك...يلا خالي مااطول عليك
مساعد: خذ راحتك..وان بغيت أي شئ اتصل..واحنا بكره نمركم المسشتفى نطمن عليكم
ريان: خلاص اووكي...
بعد ماسكر ..
امل: شصاير فرحنااااااااا
مساعد: لطيفه ولدت جابت بنت
امل بفرح: كلووووش .. عسى ماتعبت بس
مساعد: الحمدلله صارت احسن الحين..
امل: ياربي ابي اشووف الكتكووته..بكره من صبح الله برووح
مساعد: عاد انتي مخبوله مصرقعه ماصدقتي على الله..
امل: من حبي لهم...انا اذا تزوجت بجيب درزن بنات ودرزن عيال
مساعد: حشى قطوه تجيبين درزنين منتي ادميه
امل: كيفي عاد
من بكره الصباح...خبر ولادة لطيفه انتشر والكل فرح بهالشئ خاصه انها تعبت حيل هالمره...
وام سعود بما انها الاخت الكبيره بين ام فؤاد وام ريان قررت تتفق مع فرح على ترتيبات الملكه والحفله...
ويوم السبت العايله الكريمه ناويين يروحون الكويت...
واللي بيروح ابوريان طبعا و ديمه ودينا وسعود ورزان واسماء وفؤاد واميره وفارس...
واكيـــــــد مساعد اللي ماتحلى السفره بدونـه
اما امل واماني وخالـد مالهم مزاج لهالسفره...
رغم انها ماتتفووت..
وريان وعياله وامه بيبقوا مع لطيفه..
يــوم الخميـس...واليوم بتطلع نتيجه تحليل اسماء في المستشفى..
كانت ميته تبي تـروح تشوفها بس متردده وخايفه..
وجات سالفة السفر واشغلتها..
قررت ماتشوفها الحين بعد مايرجعوا تروح تاخذها..
الحين تبي تسافر وتغير جو وتنبسط مع زوجها واهلـها..
ومأجله التفكير في هالموضوع..
00 العصــر..
سعود تغدى الساعه 2 ونام...وقال لها تصحيه العصر حتى يوديها المسشتفى تزور لطيفـه...
جات الساعه 5...مدري اصحيه او لا...
قربت منه وقعدت..وهي تطالعه...
كانت خصله من شعره طايحه على جبينه..
مدت يدها برقه ورفعتها على راسه
حست بقشعريره تسري بجسمها وهي تلمسه..
شالت يدها وغمضت عينها بقوه..
وهي تكلم نفسهـا
دينا انتي غبيه...
وحده غيرك كانت مافكرت مجرد التفكير تكلمه بعد كل اللي يسويه...
بس انا مو قاسيه..
مهما سوا يبقى زوجي..وولد عمي..
بس يادينا المسأله مو مسأله قسوه
مسأله كرامة وكبرياء..سعود مو حاطك على باله ولا معبرك اصلا..
بس مو مهم...المهم اعيش بهدوء وبدون وجع راس..
ماابي مشاكل...
بس لا...انا مو خدامه عنده يعاملني بهالطريقه..
حتى قدام اهله يحرجني ويفشلنـي
لازم يقدرني ويحترمني..
اوووووووووف مدري انا وش ابي
دينا: سعود
سعود: امممم
دينا: سعود ماراح تصحى؟
مارد عليها...مدت يدها تلمس راسه...مو حار..الحمدلله
دينا: مابتقوم؟
سعود: تعبان
دينا: سلامتك من التعب خلاص نام...
كانت بتقوم وتطلع بس سحبها من يدها ونومها جنبه..مد يدينه وضمها لصدره وهو مبتسم ومغمض..وهي خبر خير..
منصدمه...سعود يسوي كذا؟!
لا اكيد ماهو في وعيه..
مليوون بالمئه سعود بعالم ثاني ومو حاس باللي يسويه..
دينا بهمس: سعود بقوم..
سعود وهو نايم وبعالم ثاني: بسمه..وين بتروحين...خليك معاي
فتحت عينها من الصدمه ويدها على فمها!
بسمه؟!!
حست بالذل والمهانه وهي بحضنه..
سعود بعالم ثاني ومتخيلها بسمه مو دينــا..
حاولت تفك منه بس ماقدرت لانه متمسك فيها بقووه..
كانت تحس بأحاسيس مختلفه..ذل مهانه تحس ان مالها أي وجود بهالبيت..
ورغم انهم للحين مابينهم علاقة حب الا انها زوجته مهما صار ومستحيل ترضى ان زوجها يناديها بأسم وحده ثانيه...
دينا وهي تمسك ذراعه بقوه تبي تفك منه: سعود اترركي
سعود وهو يبتسم: بسمه حبيبتي وين بترووحين والله اشتقت لك.. لريحتك..لانفاسك..
وتنهد بحـب واضح..
سكنت حركتها ماتقدر تسوي شئ..
تحس انها عاجزه..
انا بحضنه وهو ينادي بأسم وحده ثانيه..
يالله انا كيف بتحمل هالعيشه كيف!!
ثواني وفتح عينه وانصدم!!
دينـــــــــا!!
دينا وهي تطالعه ببرود: أي دينا مو بسمه .. غلطان ياولد عمي..
شالت يده باشمئزاز وطلعت برا الغرفه..وهي تحس بالقهر منه ومن تصرفاتـه اللي مالها داعـي..
شافته يطلع يدور يمين يسار وطاحت عينه عليها وهي بتدخل المطبخ تتهرب منـه ومن نظراتـه..
سعود وهو يوقف وراها: دينـا
دينا وهي عاطيته ظهرها: نعم؟
سعود : مو قصدي...اللي صار..
قاطعته: راسي مصدع..ممكن تخليني لوحدي؟
سعود: مو قبل ماتسمعيني...دينـا انا كنت احلم ماكنت واعي
دينا وهي تلف له: وبعد؟ عندك شئ تقولـه ولا خلصت؟
سعود وهو يعصب: انتي ليش اخلاقك خايسه..
دينا: اعوذ بالله من غضب الله...الحين انت الغلطان وجاي تحط اللوم علـي..والله انـك فــ.....
ولاتدري خلني ساكته
سعود بصراخ: لا تكلمي قولي..ليش تخشين بقلبك...قولي اني مالي داعي قولي اني فاضي قولي اني مااحس قولي أي شئ..خذي راحتك..
دينا وهي تقرب منه وعينها بعينه: كلامك مايعنيني..لذلك تفضل اطلع وخلني بروحي
قعدت عالكرسي وهي تتنفس بصوت عالي لانها مره معصبه بس متحكمه كويس بأعصابها..
سعود وهو يحاول يستفزها: بس هذا اللي تقدرين عليه...انتي ليش مصممه تخلين حياتنا مشاكل وتحدي..
دينا وهي تفقد اعصابها وتصرخ بأعلى ماعندها: انا ولا انت ياسعووود..اوووف من هالعيشه اللي ماتنطاق..انا مليت منك مليييييييييت اكرهك
رمت الكاس اللي قدامها عالارض وانكسر تحت رجلـه..
طالعها باستخفاف وطلـع..
هالنظره خلتها تشب نار...ماتحب حد يستخف فيها..
طلعت من المطبخ بعصبيه وهي توسع خطواتها ونست ان اشلاء الكاس تحت رجلها وداست على قطعه زجاج...
دينا بأعلى ماعندها: ااااااااااااي
صرختها خلته يوقف ويلف لها بسرعه...يوم شافها طايحه عاالارض ويدها على رجلها اللي تنزف رجع لها ورفع رجلها يشوفها
دينا وهي تصيح: أي أي تعوررني..لالا تحركها

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -