بداية الرواية

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -58

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك - غرام

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -58

امم وعليكم
ابو خالد صاحي ابي اسلم عليه سيارته برى وتيلفونه مقفل ؟
امم مدري لحظه
سكرت سماعة الباب
(فديت هالصــــــــوت شكلهم قالولها ..مستحيه هههه)
وركضت فوق تركض ..
مسكت مقبض الباب وهدات نفسها وفتحت الباب --مافي احد نايف نايف؟؟
رجعت تركض نازله وهي ترمي طرحتها على الاريكه بالصاله --وترفع الخط
والله ماهو موجود تلقاه بالاستراحه ..
شكرا فمان الله
(عفوا) لايكون جاي يخطب ؟؟واهلي مهوب فيه مدري مدري يروح له في الاستراحه
انام ابرك ليـــــــ..
واهل لندن --
راكان من بدري على موعد مع العجوز اللي اعطت لنفسها اسما جديدا بعد اسلامها
وسمت نفسها عائشه ..
توجهوا للمستشفى ..
وكانت عائشه في البدايه هادئه وفضلت الجلوس على الكرسي للاستماع لهم
ولكن سرعان ماتركهم راكان لوحدهم ..
اريج كانت تستخدم بعض الكلمات البسيطه من ماتتذكر من الدراسه المتوسطه والثانويه
جعل عائشه تبتسم في كل مره لاتفهم شيئا منها..
وعالساعه الثانيه ظهرا دخل الدكتور ..عليها ووقف راكانـــــــ..
مرحبا
مرحبا
كيف حالها
جيده
الان سوف نركب جهاز نقل الدم
راكان وهو يلتفت عليها -- بيركبون جهاز نقل دم
اريج بتوتر--تهز راسها بالايجاب
راكان(قلبي عليتس والله مدري وش جهاز نقل الدم الله يستربس )
تقدم النيرس مع الدكتور --
وبدوا يبدلون انبوب المغذي بانبوب اخر لجهازفيه كيس دم لنقل الدم
(اريج متنقبه وتشوف جهة الباب )
راكان بابتسامه جاء ووقف باتجاه نظرها ورفع حاجبيه لها بنظره كافيه لاثارة اريج واشعال توترها--(فديتـــــــــ عيونتس وقلبتس اللي متوتر )
الدكتوروهو يلتفت على راكان--انتهى هذا اول كيس وباقي اربع اكياس للدم
راكان --اربعه يعني خمسه يادكتور
الدكتور --هذا ماتحتاج اليه
راكان وهو يمشي يطلع معه للخارج --وكل كيس كم يحتاج من الوقت
الدكتور --لاداعي للقلق سوف تنقل واحد تلو الاخر كعمل المغذي تماما
راكان --شكرا لك
رجع لها وهو يشوف يدها اللي اخفت مكان الابره باللاصاقات الطبيه المثبته..
راكان بابتسامه--يعور
اريج وهي تحس ببروده من دخول الدم لجسدها--لاعادي
راكان وهو يركز فيها (مدري غلطت انا يوم جبت عائشه ولا لا ..بس الاكيد اني غلطت في حق نفسي )
اريج(عائشه هنا احس بتخليك تحسب حساب كل ردة فعل ..اوووف والله انا مشتاقه لك)
بالسعوديه--
وبالخارج مع محمود--
بابا نايف فالاستراحه ولامافي معلوم؟
مدري انا قبل جيب مدام من شغل كان موجود سمسم مدرس بندر
مدام وين بعيد شغل
لا هنا بنك الـــــ
(حلــــــــــــو واخيرا عرفت بس بس)اها بروح الاستراحه اكيد هناك شكرا
ركب سيارته وتوجهه للاستراحه وهو مبتسم--
بنك اها كنت متوقع من شفته يقول قبل شغل مدام وانا اقول شغل الليل معناه بنك
بس غريب انها راضيه بدوامين ؟؟ تعب ويبيلها مجهود
سبحان الله ربي كاتب انه يجمعنا كل مره
عساه يجمعنا ببيت واحد ان شاء الله
وفي بيت ال خالد--
وفي الغرفه الفوشيه--
بدلت عبير وقررت تبلغ اريج بانهم بيحجزون على الاربعاء ..
وخصوصا انها لها يومين ماكلمتها وبس استلمت المسج الصباح تطمنت عليها --
<<<<اريج وهي تشوف راكان يصلي العصر..
هلا والله
هلا بتس كيف الحال
والله الحمدلله انتو شخباركم
طيبين وينتس فيه؟
ابد نتمشى
اها بالسوق صوت شي يطنطن
اريج وهي تشوف جهاز نقل الدم بجوارها (كل من صوته بيفضحنا)--اي السوق اخبار امي وابوي والبنات والسوري
والله طيبين السوري كان موعدها اليوم والحمدلله حالتها اللحين اوك وعادي ووقف الدم
الحمدلله الله يتم عليها
شفيتس تقصرين صوتس هو عندتس
اي ايوه
شخباركم تفاهمتوا
اي لاتذكريني مدري وشلون
وشو اللي ماتدرين وشلون
امم
انتبهت لراكان اللي يساعد العجوز في ترتيب الاغراض --
بعدين اقولتس
اها اوك اهم شي انتي طيبه
اي الحمدلله
حجزنا الاربعاء انا ونايف بنجيكم ان شاء الله
والله الله يحيييـــــــكم
راكان انتبه لجملتها (كملت بعد؟؟ من بيجيـــــــــــ ؟؟اكيد عبير ونايف )
وبالاستراحه --
دخل ولقاهم كلهم مجتمعين ..
فيصل ونايف بضحك --الطيب عند ذكره تونا بنزهم نبيك تتعشى معنا
انا توني جاي من بيتك ادورك قلت اسلم عليك
كيف الحال الحمدلله على السلامه
الله يسلمك انت بشرني عنك وعن الاهل
والله مانسال الا عنك
وقف بندر وصب الفنجان لفلاح--
فيصل--وش اخبار المعرس ؟ماله حس
فلاح --الا توني مكلمه قبل كم يوم وطيب وبخير
نايف --اهم شي ..انا بمشي له الاربعاء ان شاء الله
ناصروهو ينزل راسه--الله يستر عليكم زين ماسويت
فلاح (غريبه ؟؟وش عنده ببريطانيا الامارات والشرقيه وبريطانيا ؟؟شسالفه)--انا رحلتي معك الاربعاء وش حجزت دايركت ولا ترانزيت
نايف --والله الى الان باقي اجراءات انت دايركت من وين اي مكتب ؟
فلاح --اعرفلك واحد يسنعها عطني اياها
نايف--ماتقصر الصبح اسلمك الاوراق كلها
فيصل بصوت خافت وهو يميل عليه--لحالك ولا معك عبير
نايف--لا معي هي اللي شابه فيني عشان العمليه تقول لاتسويها الا وانا عندها
فــــــــــــــــــــــلاح--( بتــــــــــــــروح معه ؟؟؟والدوام وكيف الوضع وليشـــــــ؟؟والعروس ذي وشفيها انا مهوب اول مره اسمع انها تعبانه ؟؟)
تعشـــــــــــوا وكلن في خاطره سالفه--
حتى بندر يتمنى ان سالفه مفاجاه السياره صدق بس ماحب يستعجل وقرر ينتظر نايف الى ان هو بنفسه يبلغه فيها..
الكل مشغول باله لاتقولون بس الرجال في الاستراحه
لا
حتى البنات وليت في انسان حس فيهم وشاركهم افكارهم ..
على الاقل ارتاحوا او حتى خف عليهم الكبت المميت ..
عبير تحاول بلا يأس جاهده في نسيان ماحدث وانشغالها بسفرتها للخارج حيث السياحه والعالم الاخر واريـــــج اللي تاكدت انها كانت
سنينــــــــــ تملأ وقتها ..
نوره ومن عرفت وهي متمسكه بتيلفونها وترددت في ارسال رساله له لعله يتذكرهاويبادر ولكن لاجدوى ..
اتذكر لكم بعض مادار بخاطرها ليوم الاثنين--
تكبتـــ الكثير ..
تعتب على حالها
وتندب ماحدث منه
يسافر ويرجع
وانا اخر من يعلم
ولا ليته على كذا
لاحســــــــــ ولا خبــــــــــــــر ..
وانا اللي دايم اسمع كلامه
وهو كل شي يبيه انا اسويه ولازم يانوره تنفذينـــــــــ
ماصارت كل البنات من يتملكون
يكلمها ويقولها وعادي ولا عشان حنا ....
جد عادات غريبه ..
حتى الوحده منا لاتدري امها ولا ابوها انها تكلمه
طيب ليش
مهوب صار زوجي
ولا ليش ملكتونيــــ
اوقات احس انه يحبني واوقاتــــــــــ
علاقاته وشغله اهم مني
ولا يمكن تنسيه زوجته ..مدري اللي تملك عليها ؟؟
قررت تستعد للدوام من الليل --
وتحديدا قبل نوم حنان --
استشورت ورتبت لبسها ..
ونزلت تجلس مع امها الى وقت رجعة ابيها..
وبلنـــــــــــــــــــــــــدن --عاصمة الضباب ..
والفرق بينهم 3 ساعات كان راكان..توه راجع مصلي المغرب بالبيت ومعه ساعه للجلسه فقط الى وقت انتهاء الزياره
دخل وشافهم يصلون --
ابتسم (الله يتقبل منا ومنكم ..انتبه للعجوز عائشه وطريقة صلاتها المبتدئه)
قرر يجري اتصاله اللي جاء وقته ..طلع بالممر وجلس عالكرسي المقابل للباب
<<<ابو عايد
هلا ابوعايد
هلا بك نايم
لا توني طالع من الاستراحه
لايارجال شلونكم طيبين
والله ماننشد الامنكم
لا الحمدلله بخير ..
شسويت عالكورس
هههه ولاشي انتظرك وتبي الجد امس اشوف الجدول عالايميل
وعالخميس بيبدون
اي انا بعد وصلني وحجزت الاربعاء جاي
والله ..اجل الله يعيني ..ببدا معك انا والله ماودي يفوتني لاني عارف اذا ببدا الكورس مره ثانيه ماراح يكون عندي نشاط لحالي
امم نايف قالي من شوي بيحجز معي وبكره بيعطيني الاوراق عشان اعطيها رفيق فهد يضبطهم معي
راكان ماعرف يرد على فلاح--امم اي عشان الاهل ..توصلون بالسلامه
فلاح--وانت وينك اللحين
راكان--والله بالمستشفى لي يوم مع الاهل وجبت العجوز اللي تعرفت عليها يوم اني محموم عرفتها هههه
فلاح--سلامات اي عرفتها
راكان--ابد الله يسلمك محتاجه دم قبل العمليه وان شاء الله ان الامور زينه
فلاح--الله يشفيها ويعافيها
راكان--اللهم امين
فلاح --باي مستشفى منومه ؟
راكان --ولنجتون عرفته
فلاح--اي اي والعجوز قعدت عندها
راكان--اي والله على الاقل ترد لها الصوت وماقصرت الله يجزاها خير وتراها اسلمت وبقولك سالفتها بعدين
فلاح--لا ههه زين زين اوك انا اخليك توصي شي اجيبه معي
راكان--لا ماتقصر توصل بالسلامه
اغلق الخط وهو يشوف الساعه --تاخرت اوووف
طرق الباب ودخل --السلام
اريج وهي ترفع الكمام وترجع تنزله بابتسامه--هلا
(هلا بتس والله فديت هالمبسم .. )
وعوده للرياض--
بيت ال خالد بالليلــــ..قرابة الساعه الثانيه عشر ليلا--
نايفــــ حن للصوتـــ المبحوح ..
خيالها يأســـره في كل مره يختلي بنفسه ..
يتذكر..وبســـ يتذكر يسمع صوتها..
ويجيـــ طيفهـــــا
يحتضن احداثهــــــم..
ويتوقفــــ عند الفستانــــــ الاحمر ..
اللي ترك لون بشرتها يظهر عبر فتحات القماش >>(الدانتيل)
وعند ذاك القوام اللي ابتعـــــــــــد و ماودعنيــــــــــ
بدون تفكيــــــــــر ..اتصل على رقمها
<<<
وهناك كانت توها تدخل الغرفه وبهدوء لان حنان نايمه لها ساعه --
(اكيد توه راجع لان بابا توه وصل )--الو
لم يجف قلمي غدا يكمل ويكشف لنا اسرارهم
كل الود لكم
صبى الاوراق
همسه --ياليت لو تتركون لي خبرباستلامكم عشان اقدر انزل اللي بعده ..
والشيء الثاني المنتدى (أ) لم ينزل فيه هالبارتين واللي تعرف الغوالي اللي هناك تبلغهم..ويشرفني انضمامهم
دمتم بعافيه وطاعة الرحمن..
بسم الله
قراءه ممتعه ومفيده
---البارت الثاني والستون--
بيت ال خالد بالليلــــ..قرابة الساعه الثانيه عشر ليلا--
نايفــــ حن للصوتـــ المبحوح ..
خيالها يأســـره في كل مره يختلي بنفسه ..
يتذكر..وبســـ يتذكر يسمع صوتها..
ويجيـــ طيفهـــــا
يحتضن احداثهــــــم..
ويتوقفــــ عند الفستانــــــ الاحمر ..
اللي ترك لون بشرتها يظهر عبر فتحات القماش >>(الدانتيل)
وعند ذاك القوام اللي ابتعدتــــــــ وماودعنيــــــــــ
بدون تفكيــــــــــر ..اتصل على رقمها
<
<
وهناك كانت توها تدخل الغرفه وبهدوء لان حنان نايمه لها ساعه --
(اكيد توه راجع لان بابا توه وصل )--الو
وبهدوء--هلا والله
شخبارك
وبخجل --الحمدلله انت شخبارك
انا الحمدلله تعبان من وصلت وانا من المكتب الى امور السفر واوراق عبير
وتوني راجع من الاستراحه
امم الحمدلله على السلامه
الله يسلمك
وبتوتر--متى بتسافرون؟
نايف وهو تارك التيلفون على المخده ونايم عليه--على الاربعاء
نوره (كنه دايخ)- اها
نايف--تسافرمعنا
نوره بابتسامه ترفع شعرها--ههه
فديت هالضحكه ها تبي احجز لك
حس انه سمع انفاسها..
اممم بكره تروح معنا بنمرك اوك
اممم(هههه مدري مستحيه بس وناسه جد مشتاقه اشوفه)
هـاا اوك
اوك
نايف وهو يتحسس ذقنه--(ياليل ماحلقت ولايمدي الصباح اممم اتلطم يعني هههه)-- ياله اخليك تنام واشوفك بكره
(بتسكر لاااااااا)اوك باي
ههه اوك فمان الله
باي (ههههههههههههه يمه يمه بكره بروح انام عسى انام بروح مواصله جد مشتاقه له )
نايف سحب تيلفونه من تحت راسه ونام
وتحت بالدور الاسفل ببيت ال فيصل--
دخل فيصل بعد ماسلمت عليه نوره وطلعت فوق..
ساره كانت تحاول تسولف معه من وهي بالسياره الصباح ولا سولف معها لانه مايبي يرضا عنها
عرفت انه زعلان واصرت على موقفها ..
وكانت عالعصر تنتظره ولارجع --اتصلت وقال انه بالاستراحه وعنده ربع
قفلت وارسلت له --مشتاقه لك
ولارد عليها
وعالساعه 9 ونصف ارسلت-- والله بموت شوق ياله تعال
ولارد
وكل مره كان يشوف المسج كان مايبتسم لانه جاد بزعلته ومتخذ موقف ..
وهو بالطريق راجع اتصلت عليه --وبلغها انه بالطريق
وهذا هو دخل --
السلام
هلابك
كيف الحال
طيبه شفيك واقف تعال ولااجيك انا
فيصل (لازم مارضخ على طول )--لا تعبان بروح انام
وبهدوء--تنام وين ؟فوق؟؟
فيصل بهدوء وهو يفتح ازارير ثوبه وبتعب--اي تبين شي
ساره--امم لا
فيصل وهو يعطيها ظهره--تصبحين على خير
ساره (من جده هو طلع ..تعــــــــــــــــال لالا اعرفه بيرجع لا مستحيل شيطلعني له لالا مستحيل اصلا ينام فوق ماقد سواها اوووف )
طلع فوق وهو مايمثل بالزعل مشكلته مايمثل ولا لو هو يمثل كان رجع بدون لايفكر ولارضخ من ثاني مسج وصل له
وعالدرج(لاتكبرها عاد تراك منتب قادر تنام الليل بدونها هههههه ..ببدل والبس بجامتي وعسى ماتسحب علي وتنام هههههه)
ساره (جعلني والله ال--- ان كاني بنام وهو زعلان ..ماقدر والله بطلع له ..)
تذكرت كلام الدكتوره الصباح--يعني الحمدلله اهم حاجه توقف الدم بس ده مايمنعشي انك تاخدي بالك من الحاجه التقيله ومتعمليش مجهود كتير..
ساره-- الحمدلله ماراح يصير الا الزين بطلع له اصلا مشتاقه لغرفتــــــي
وبعد مارجع راكان للبيت --
تمدد والتفتتــ لمكانها ومد يده لمخدتها..
وجود عائشه صار يحد من قربي لها كثير ..
(ياشين البيت بدونها تعذبنيـــــــــ ريحتها ..
حبيتهـــا
عشقتهــا
والله افتقدتهـــــــــا
هيــــــــ كل اهليــــــــــ
احسهـــا
كل
حياتيــــــــــ
دلعتهـــــــــا
وداريتهــــا
مثل بنتــــــــي
احســ كبرتهــا بتفكيريــ وقربيــــــــ..
بريئه ومثل الطفلــــ
يكبر على الادبـــ والخجلــــ
ابتســــــــم لافكاره ..
الله يشفيتس ويعافيتس يارب ..ويمتعني بقربتس ولايحرمني منتس..
وفي السعوديـــــــــــــــه--
بيت ال فيصل
حيث الدور العلوي غرفه ساره وفيصل --
وقفت عند الباب وعدلت شعرها ..
وبس مسكت مقبض الباب كتمت ابتسامتها لانها عارفه انها بتفاجئه ..
فتحت البـــــــــاب ..واستعدت لتفاجئه لكنها تفاجأت انه في دوره المياه ..
مشتـــــــــاقه له جد من زمان ماسواها وتدلع ..
اتجهت لتسريحتها وتعطرت --
وفتحت الدرج بسرعه وهي تسمع صوت المروش يتوقف--
وضعت احمر شفاه بلون الزهر ..
وجلست عالسرير ..وتحاول تكتم ابتسامتها ..
تنفست الصعداء لسماعها صوت الباب انفتــــــح..
طلع فيصل ومنه لغرفة الملابس ..
ومنه للغــــــــــرفه..
ولازال مغطي وجهه بالمنشفه..
وبس ابعدها --
وباستغراب وقلق عقد حواجبه--ليــــش طالعه فوق؟؟
ساره وهي تربط خيطين متدلين من اسفل الصدر وبهدوء وبدون لاتبتسم--عشان اللي مايبيني انا ابيـــــــــــــــه
فيصل وهو يرمي المنشفه ويتوجه لها--لا ودامتس عارفه اني زعلان ليش شسويتي كذا من الاول
وقف عندها من بعد جملتها الاولى بسرعه ونزل بطوله وجسده المعضل وجعل يده اليسار خلف ساقيها
واليد الثانيه خلف ظهرها وحملها بهدوء كمن يحمل مولودا وبحزم وهو يسمعها تضحك
ارجعـــــــي لمكانتس ولاعاد 
حست انه جاد ومتوجهه بها للباب--فيصل فيصل لا مابي خلاص مابي دامني طلعت فوق بنام هنا ولاعادني بنازله
وقف فيصل وهو يتابع سماع صوتها ولازالت عيناه للباب --
وبس فهم كلامها..اتجه بها للسرير --اصلا من قالتس تطلعين من الاصل
ساره وهي تتابع ملامحه وهو ينزلها عالسريروبهدوء --قالي قلبـــــــــي.. ابيــــــك
سمعها وتوه بيعطيها ظهره والواضح انه حازم..
بسرعه تقدمت ومسكت يــــــــده--
التفت لحركتها وتقابلت عيونهم xxفيصل يحاول يكتم ابتسامته--ســــــــاره لاتتحركين كذا
ساره بابتسامه وهدوء--شسوي ابيـــــــــك
فيصل ماعاد تحمل جراءتها--وشفيــتس
ساره عرفت انها اثرت فيه وبابتسامه--احبك
فيصل اللي انتبه لحركة شفتيها وهي تتكلم --ليش تطلعين هــــا؟؟ طيب قولي ياله
ساره وهي تشوفه يقترب منها
وانفاسه وعيناه تلتهمها
وهي تثيره كعادتها بحرجها وحيائها وهدوئها بهاللحظات..
فيصل بدا بلعق شفتيها --
لحظات وهي تشوفه يتماسك امامها..
مالت على مسامعه واسمعتها خبر الدكتوره اللي ماحلم فيه من ايام
وقتها ماناقش ولابادر باستفســـار
اكتفى بانه شاف تعابير وجهها وهي تتكلم فعــــــرف انه معه الضوء الاخضر
وبيوم الثلاثـــــــــــــاء --
من الصباح بدا العمل
نايف بعد ماصلى هو وبندر
ماناموا
بندر جلس يراجع الاختبار بغرفته
ونايف اشتغلت مكينة الحلاقه عنده ..
ريناد وافنان الحال مثل اي يوم
لكنــــــــــــ كان الحال المفروض يكون بهم الثلاثه عادي لكن نوره كانت الاكثر ارتباك لانها لم تنم ابدا من التفكير رغم

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -