بداية الرواية

رواية مظاهرة نسائية -61

رواية مظاهرة نسائية - غرام

رواية مظاهرة نسائية -61

جوري مو داريه باللي يصير بين الثنيتن..ومطنشه السالفه ولافكرت تسأل فارس عن هذاك اليوم..
لانها حست انها سالفه عاديه دام ان الاوضاع رجعت روتينيه رتيبه..
باقي 3 افراد..فارس وابوريان وسعود...
مساعد: وين ابوريان....
فؤاد: عمي بسيارته .. بره...
مساعد: باقي سعود وفارس...قسم هذول اللي بيأخرونـا...نبي ناخذ الدرب بالنور...
اسماء: أي نبي نصل بدري...دقوا عليهم..
دينا: انا برقى اشوف زوجي..
وراحت عنهم للمصعد...حست ان كلمة زوجي طالعه منها حلووه..اول مره تقولها وهي قاصدتنها...
ابتسمت ووصلت للغرفه ودخلت...
دينا: سعوود...وينك
سعود: بالحمام ..
راحت لعند الحمام: بتطول....
سعود: شوي
طلع بعد دقيقتين...
سعود: عسى ماتأخرت عليكم..
دينا: الكل ينتظرك..تحت بسرعه
ناظرته وهي تتذكر اسلوبه البايخ وياها...
حبت تعانده شوي
دينا: بقولك شغله
سعود وهو يمشط شعره: هاتي
دينا: ابي اسوق لين الحدود...
سعود وهو يلف بسرعه: خيييير... وين قاعدين مدام دينـا...وش تسوقين بعد..
دينا: عادي ليش لا...
سعود: وتخيلي صادفتنـا دوريه وش نسوي فيك يامدام...بعد خليناك تسوقين هنا للظروره..لااكثر
دينا: قلت للحدود...لااكثر...وبعدين انا ماجيـت اخذ رايك
سعود بعصبيه: نجوم السماء اقرب لك...
نزلت وهي عاطيته طنــاش
وهوجهز نفسه ونزل..والكل كان موجود حتى فارس..
كانوا يسولفون...وديمه تطالع الرايح والجاي..
شافت احمد بيدخل الفندق بس يوم شافها مع اهلها وشكلهم بيسافروا..وقف يفكر..
بتروح خلاص؟..ماراح اشوفها مره ثانيه؟..
هي طالعته وتفكر...في شنو يفكر ياترى؟...
سوا لها حركه خلتها تنصدم...اشر لها بيده انها تجي لبره..وقال بحركة الشفايف...تعالي السوبر ماركت..
ياويل حالي جن الولد..وش يبي منـي..
اروح واشوف؟
واذا شافوني؟
لا ماراح يشوفون .. انا بدخل السوبر ماركت عادي...
ناظرت فارس كان مشغول يسولف مع اسماء..
ديمه: اممم بابا
ابوريان: هاحبيبتي
ديمه: بروح السوبر ماركت اوكي؟
مساعد: اووف دييموو مو وقته...خلاص نوقف في الدرب على بقاله يلا مشينـا..
ديمه: بروووح والله بشتري شغله مهمه جدا جدا جدا
اسماء: خلوها تروح...روحي حبيبتي ..
ديمه: يسلموو حياتي...
ودخلت ديمه السوبر ماركت وقلبها يدق وخايفه...لو حد شافني من اهلي..
بيذبحووني..
قوت نفسها..هي اخر مره تشوفه تغامر يلا مافيها شئ..
شافته عاطيها ظهره راحت وقفت وراه...
ديمه: احمد
لف بسرعه وهو مبتسم..: هلا ديمه
ديمه بخوف: شلون تأشر لي واهلي معاي؟ ماتخاف يذبحوك؟
احمد بحزن: لاتلوميني ياغلاتي....بتسافرين؟؟
ديمه: أي خلاص..
احمد: بس انا ماشبعـ...
كان بيقول ماشبع من شوفتها...كيف تروح بهالسرعه..
ديمه: كمل..
احمد: لا خلاص خلاص..يعني مابشوفك مره ثانيه؟
ديمه: الظاهر كذا...
احمد: اممم طيب ممكن اعطيك شغله تحتفظي فيها؟
ديمه: مااقبل هدايــا...
احمد: لاتعتبريها هديه...مجرد تذكار..
ديمه بحيره وهي تفكر بأهلها اللي برا: بسرعه احمد والله خايفه حد يشوفنـا..
طلع من جيبه دبدوب صغير وماسك رسالـه..
شراه لها امس وهو ناوي يعطيها في اقرب فرصه..
واليوم مناسب .. لانه ماراح يشوفها ثانيه..
احمد: تفضلي..
ابتسمت .. هي تحب الدباديب واجد..ترددت تاخذه او لا
احمد: اخذيه..
اخذته وحطته بالشنطه..
نروح لفارس...كان واقف على نــار ينتظرها...
كل هذا تشتري شئ مهم؟
وسعود اللي من طلعت دينا مع ابوها من اللوبي..وهو يشتعل نار منها..
شكلها ناويه تسوي اللي في بالها...
طلع والفضول ذابحه وشافها قاعده بسيارة ابوها مكان السايق وابوريان يضحك معها..
جن جنوونه...ياااعمي انت بعد تسمع كلامها..
بس وين شخصيتي؟
انا الرجال وهي الحرمه..
لازم تسمعني غصبا عنها...
نروح لفارس مره ثانيه...انتظرها فتره...بس الحبيبه مابيت..
لا بمووت اذا صبرت اكثر...
فارس: انا بروح اشوفها وراجع لكم..
دخل السوبر ماركت وهو معصب يبي الشاره بس علشان يهزأها ويزفها..
دورها يوم شافها كانت توها تمشي من عند احمد اللي عطاها ظهره ومشى..
شاف هالمشهد وطار العقل منـه..
وضرب اخماس بأسداس..
الحماره تقول بشتري شئ مهم..
هذا الشئ المهم يالمحترمه..
وهو بذبحه ياناس..خلاص بخلص عليه..
يوقف مع بنت عمي؟
بأي حق؟
راح لعندها وسحبها من يدها وقبضها بشكل عنيف : هذا الشئ المهم؟
ديمه بخوف: شنو؟
فارس وهو يطالع الناس: الحين الناس تطالعنا مااقدر اسوي شئ...اذا وصلنـا بذبحك واشرب من دمك ياقلية الحيا..
جرها ودزها قدامه وهي خايفه مره مره..
وراح يبي يتفاهم مع احمد بس اختفى !!
وين راح؟
دوره فارس مثل المجنون..
بس الولد طار..
صعدت السياره وهي خايفه من فارس وش بيسوي..
مساعد وهو يكلم ابوريان وجنبه سعود: يابو ريان ماعليك منها دلووعه
ابوريان وهو يمسك يد بنته: خليها تتدلع..كلي فداها
سعود بقهر: عمي وش تسوق...لو شافني حد من ربعي وش بيقول عني؟ مخلي مرته بكيفها تسوق؟..وبعدين لو صادفنا دوريات وطلبوا رخصتها..
ابوريان:هههههه ياسعود خلها...انا بتصرف...
سعود: عمي وش تتصرف المسأله فيها قانون...
دينا بزعل: خلاص مو مشكله ماابي اسوق..
وجات تبي تنزل بس ابوها منعها: لاتصير في نفسك لك نص ساعه مو اكثر
دينا وهي تطالع سعود: ممكن؟
سعود والشر يتطاير من عينه: نص ساعه..بس حدك
اووووف منك يادينوو..
اوريك اذا رجعنـا..
ودينا كانت مبسووطه طبعا...
سعود: فؤاد انت سوق سيارتي وانا بصعد معها...
ابوريان: هات هات اشووف.. انا اسوقها
سعود وهو يعطي عمه: تفضل عمي..
كانت بالسوق تشتري لها ملابس...خلاص مابقى شئ على ملكتها...
كانت معها اختها .. ومبسوطين واخيرا الفرح بيدخل حياتهم..
وتطلع فرح من قوقعتها وتتزوج..
سناء اخت فرح: اقول فروحه
فرح وهي مشغوله تطالع المحلات: اممم
سناء: فرحانه؟
فرح وهي تتنهد: بس خايفه...
سناء بهبالتها المعتاده: حد يحصل له مثل مساعد ويخاف...تدرين اذا ماتبيه ارسليه علي
فرح: لاوالله...ليش قاعدين نلعب احنـا
سناء: اقول اها لايكثر....شوفي هالفستان...
وكملوا تسوقهم وهم مبسوطين محد قدهم
اماني بحيرتها محد يدري باللي في قلبها غير الله..
ااخ ياسمر...شسويتي في اخوي...ليه يحبك هالكثر وانتي ماتساهلين؟ ليييييييه
وفجأه جاء على بال اماني نسب خالد...وانه لقيط...
لو سمر عرفت وش بتسوي؟؟؟
قامت اماني من مكانها وهي متوتره وخايفه من جد...على اخوها من هالنسره سمور...
لازم اتصرف....خلاص مابسكت..بس كيف ياناس؟
وش اسوي؟
لو اقول لخالد عنها مابيصدق...وحتى لو صدق بيقول انها يمكن تغيرت وحبته...
لا هالطريقه ماتنفع...
كانت تمشي رايحه وجايه وتضرب يدينها في بعض....
دخلت عليها امل وهي بهالحاله...
امل: خير امون خانم شفيك؟
اماني وهي تطالع في امل وتفكر....اقول لها؟
أي بقول لها ليش لا...
امل اكبر وافهم مني..
وراح القى الحل عندها
اماني وهي تسحب يد اختها: اموول...انا في مشكله مو عارفه اتصرف...
امل وهي تمسك يد اختها تطمنها: خير حبيبتي شفيك؟
اماني: اخوي؟
امل: خلوود؟ ولا فؤاد؟
اماني: خلوود...
امل وهي تعتدل في جلستها: شفيه خالد؟
اماني: البنت اللي يحبها؟
امل وهي تكشر: وش فيها؟
اماني: طلعت اعرفها ياامل...
امل بحماس: انا اعرفها؟
اماني: أي تعرفينها....وشفتيها
امل ببروده تسري فيها: مين؟
اماني: سمر محمد الـ....
امل وهي تشهق: اللي سيرتها على كل لسان؟
اماني وهي تنزل راسها: ماودي اتكلم في البنت بس للاسف هذي هي
امل وهي تقوم مثل الثور الهايج: ابكسر راسها واريها شغلها زين
اماني: خييييييييير خييير....وش هالكلام...
امل: الحين هذي اللي ماتسوي قرش..مسويه علووم في اخووي وتبغيني اسكت...؟
اماني: للاسف اخوك مقتنع فيها...
امل: الا تعالي انتي كيف عرفتي؟
اماني: عطاني الحبيب رقمها ودقيت عليها وانصدمت...
امل وهي ترجع تجلس: صحيح مشكله...بس امون خالد كيف عرفها؟؟ شئ غريب..
اماني: قالي كانت داقه عليه غلطانه...وصار اللي صار
امل بخبث: غلطانه ها؟ مايمشي علي هالكلام...انا اخوي اعرفه ماعنده هالسوالف لكن هي السوسه اللي لعبت في مخه...
سكتت امل وهي تفكر...كيف ممكن سمر عرفت خالد؟
وبالصدفه تطلع اماني اختي صديقتها؟
لالا ماهي صدفه..مو معقوله...اكيد بحكم صداقتها مع اماني شافت خالد وعجبها...امممم ليش لا
امل: هي قد شافته مره؟
اماني: لا مااظن..
امل: متأكده؟
اماني وهي تفكر: أي...مااتوقع ....بس لالا لحظه تذكرت
امل: ها شنو؟
اماني: الا شافته معاي بيوم العيد في جوفريز....
امل: ايووه وبعدين؟
اماني: اذكر حتى انها قالت لي عندك اخو بهالحلاوه وخاشته عنا؟
امل وهي تضرب الطاوله القريبه من السرير بيدها: بس وصلنا خير....الاخت شافت خلوود وانلحس مخها
اماني: تهقين؟
امل: مليون بالمئه....
اماني: بس شلون جابت رقمه؟
امل: مو صعبه....
اماني: طيب امول...كل هالكلام مأخود خيره...نبي الحل كيف نبعدها عن خالد؟..خالد طيب وهي نسره...وبصراحه ماتستاهل اخوي...
امل: اممممم خليني انــا اتصرف معاه..واذا طلبت مساعدتك ساعتها بكلمك
اماني وهي تحضن امل تبوسها: فديتك يااحلى اخت بالعالم....
امل وهي تضرب على صدرها: بنت رجال اعجبك...
اماني:ههههههههههه
الساعه 10 وصلوا من الكويت...الاوضاع ماكانت حلووه بشكل عام..
ديمه خايفه مره من فارس لانه شافها مع احمد...
فارس ميت غيره وقهر...بنتظر اقرب فرصه يختلي فيها مع ديمه حتى يعطيها عقابها..
سعود..ترك دينا تسوق نص ساعه وبعدها رجع سياره وابوريان رجع سيارته..وكملوا الدرب كلن في حاله ساكت..
جوري تعد الدقايق تبي تشوف ماجد ولهانه عليه حييل...
اسماء وفؤاد اخر رواق...بس تفكر في تحاليها...ومعزمه تروح تاخذهم خلال هاليومين...
اميره....حلم اصبح اقرب للسخافه....حلم ماله وجود...
ومصره على مشاعرها رغم تجاهل فارس الواضح لها...
بس الحب اعمى
الكل اجتمع في بيت ام سعود اللي مسويه عزيمه لسلامتهم...
الكل كان موجود ماحد ناقص...ضحك ووناسه وفلــه ..
والحياه حلووه بس نفهمها..
حتى لطيفه وريان وعيالهم كانوا موجودين ..
باستثناء نجود الصغنونه اللي اكيد لازالت بالمستشفى
بوسط هالقعده كانت تناظر الساعه...11...يلا بروح اكلمه مااقدر اصبر عنه اكثر...
طلعت جوري للحديقه ودقت على ماجد..
ماجد وبصوته نوم: الوو
جوري بنعومه وهدوء: نايم حبيبي؟
ماجد: هلا حبي....وحشتيني
جوري: وانت اكثر...خلاص كمل نومك ماازعجك...
ماجد: وين بتروحي...تعالي..
جوري وقلبها يدق لكلامه: امر بغيت شئ؟
ماجد: ابيك وش ابي غيرك...
سكتت شوي وهي مبتسمه بحيا...
ماجد: فديت اللي تستحي...وينك حبي؟اكيد بالسوق صح؟
جوري: امممم لا
ماجد: غريبه جالسه بالفندق؟
جوري: كمان لا
ماجد: اجل وين؟
جوري: تصدق لو اقولك اني اتنفس نفس الهواء اللي تتنفسه الحين..
ماصدق كلامها وقام فز من نومه: بالسعوديه؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جوري:هههه أي
ماجد: لالا مااصدق.....متى وشلون؟
جوري: انت كمل نومك ولاصحيت ابعلمك...
ماجد: انام؟ قالت انام....وشلون انام وانتي قريبه مني....دقايق وانا عندك
جوري:هههههه لاتسرع هالله هالله....
ماجد: باي...
سكر بدون مايسمع ردها...لاحد يلومه هذي حبيبة قلبه جوري مو أي وحده..
بقت جالسه جوري بالحديقه تحتري وصوله....مرت ربع ساعه وماجد ماوصل..
بدت تحس بالتوتر...الخوف...
دقت عليه جواله مغلق..مسحت العرق عن جبينها اللي سببه التوتر والخوف...
وجلست لان رجلها بدت تخونها..
وقلبها يدق كل دقه اسرع من الثانيه..
ماتدري ليش...
رفعت عينها للسماء وهي تقول )) يارب احفظه لي مالي غيره ))
حست بسياره تقرب من المدخل ... لما دققت فيها راحت لعند البوابه وضغطت الزر وانفتحت البوابه...ودخلت سيارته..
ابتسمت له وفسحت له الطريق حتى يدخل...
وهي تتطمن ويزول كل خوفها..
وهي مشت بهدوء لعند البوابه الخلفيه...
نزل من السياره وهو مبتسم ويمشي ناحيتها بهدوء وهي قلبها يدق بقوه..تحس من زمان ماشافته..
بنفس الوقت ارتاحت لان ماصابه شئ...
لما صار مقابلها ماتفصل بينهم الا دقات مشتاقه واعين متلهفه..
كسر ماجد هالموقف بأنه مسك ذراعها بحنيه وطبع بوسه على جبينها...
نزلت راسها وهي مبتسمه وانتبهت لورده حمرا بيده..
ماجد وهي يعطيها الورده: لاحلى ورده بحياتي...
جوري وهي تاخذها: مشكور حبيبي...ليش تأخرت خفت عليك...
ماجد وهو يمسك يدها ويمشي معها للكراسي: كنت ادور محل ورد فاتح...وبالمووت لقيت
جوري:هههه اوكي...وليش مقفل جوالك؟
ماجد: الله يلعنه مافيه شحن....
جوري: امممم
تحس بتوتر يشابه توترها يوم ملكتها....
يمكن لانها ماشافته من ايام..
فرجع لها هاالاحساس..
ماجد وهو يطل بوجهها: سرحانه فيني ولا في الورده؟
جوري:هههههههههه....في الورده
ماجد وهو يمثل الزعل ويبرطم: لي الله متى اصير ورده حتى تسرحين فيني
جوري:هههههههههه مالت عليك....
ماجد: لك وحشه يالدبه...جد وحشتيني....حشى ماتسوى علينا هالخمسه ايام...كنها خمس سنين...
جوري وهي ترفع حاجب: يابكاش...
كانت لابسه بنطلون اسود لامع...وبلوزه واسعه بس تضيق على الاكمام....بلون احمر عنابي...
وحاطه روج عنابي اقرب للفوشي...وشادو ابيض...
وطالعه مثيره وجذابه..
قطع عليهم كلامهم مساعد وهو يقرب منهم...: لالالا مجووود هنا...ياشيخ اجل كل يوم بنسافر اذا بنشوفف هاللقطات الررومنصيه
ماجد:هههههههه هلا والله مساعد...
وقربوا الشباب وسلموا من بعض...وجوري مستحيه من خالها لانه شاف الموقف..
نروح لمكان ثاني في البيت...ديمه حابسه نفسها بغرفه جوري تصيح وتصييح..
خايفه من فارس وش بيسوي فيها....بنفس الوقت تلوم نفسها ليش اخذت الهديه من احمد ووقفت تكلمه...
رن جوالها وخمنت دايركت من المتصل
ديمه: نعم؟
فارس بصوت منخفض: لك دقيقه بس وابي اشوفك بره....يلا احتريك
ديمه: اووووف وش تبي انت خلاص حل عني.....قبل لااتصرف وياك تصرف ثاني
فارس بسخريه: تهددين؟ انا اللي مفروض اهدد...تبغين اوصل اللي شفتيه لابوك؟ وعاد تعرفين ابوك ماهو عصبي اصلا
ارتجففت من الخوف وهي تتخيل ابوها العصبي الحار وهو يجيها ويعطيها كف...
ديمه بتوسل: لاارجووك فارس...ابوي لايدري عن احمد..
فارس بتكبر: مرت نص دقيقه وللحين ماشفتك
ديمه وهي تمسح دموعها: ثواني
قامت المسكينه مسيره لامخيره لبست عبايتها ونزلت له...دورته وحصلته في مجلس الرجال قاعد بروحه...
سمت بسم الله وجات له..
فارس وهو يقوم وينظرها بغرور: صحيح ان البنات ماتجي الا بالتهديد والعين الحمرا..
ديمه وهي تنزل راسها: امر وش بغيت....
ابتسم بانتصار وقرب منها ومسك يدها بعنف: وش بينك وبينه؟
ديمه وهي تحاول تبعد عنه: ولاشئ...والله ولاشئ
فارس: امممم مصممه ماتتكلمين يعني؟
ديمه: اتركني...يافارس...اتركني قبل لاحد يشوفك ويسوي لك مشكله...انا بنت عمك كيف هنت عليك كييف
ونزلت راسها تصيح بشكل يعور القلب
...اما الحبيب حس انه حقير...
ياربي وش جاني انــا هذي حبيبتي ديمه...مو أي بنت...
حسبي الله عاللي كان السبب حسبي الله عليهم..
احمد واميره...
هم السبب...ماحد غيرهم سبب لنا المشاكل...
فارس وهو يدمع: اسف يالغاليه...اسف عسى يدي الكسر اذا فكرت امدها عليك ثاني مره
ديمه وهي ترفع راسها له: والله مابيني وبين احمد أي شئ...ناداني ورحت اشوف وش يبي بحسن نيه...والله ماابي منه حاجه وهو نفس الشئ...
فارس: وليش رحتي له؟هذي التربيه والاخلاق ياديمه؟
نزلت راسها وهي تحس بغلطتها ودموعها تطيح اربع اربع على خدها..
وفارس واقف مقابلها عاجز..وده يحضنها يخفف عنها بس مايقدر..
اللي قدر يسويه سحب منديل ومسح دموعها وقالها بهدوء مخلوط برومنسيه: اللي اعرفه ان بنت عمي بنت رجال مو حيالله..ماابي اغير هالنظره..
ديمه بأيجاب: من عيوني..
فارس: تسلم عيونكـ...مع السلامه..
تركها وطلع..وهي تطالعه ..
ابتسم لطييبة ولد عمها..
وهي مقرره ترجع علاقة الاخوه والصداقه مثل ماكانت قبل

وفارس واقف مقابلها عاجز..وده يحضنها يخفف عنها بس مايقدر..
اللي قدر يسويه سحب منديل ومسح دموعها وقالها بهدوء مخلوط برومنسيه: اللي اعرفه ان بنت عمي بنت رجال مو حيالله..ماابي اغير هالنظره..
ديمه بأيجاب: من عيوني..
فارس: تسلم عيونكـ...مع السلامه..
تركها وطلع..وهي تطالعه ..
ابتسم لطييبة ولد عمها..
وهي مقرره ترجع علاقة الاخوه والصداقه مثل ماكانت قبل
واميره بكيفها بتزعل ولابالطقاق..
اهم شئ فارس اخوي وصديقي اللي اعزه من كل قلبي...
اما فارس قوى قلبه..وفي لحظه تجمعت قوى العالم بقلبه..
صحيح اني احبها وابغاها بس رفضتني...
مو فارس اللي ترده بنت حتى لو كانت بنت عمه..
احبك ياديمه جد...بس مااقدر افرض نفسي عليك اكثر..
الله يسامحك..
البحث لازال جاري..
من وحده للثانيه
من رجال للثاني..
وين خالد؟
وين بيتهم؟
كيف اقدر اوصل لهم...مدرري
رغم انهم عائلـه كبيره لها سمعتها وصيتها بين الناس..
بس الشرقيه كبييييره حييل
مابقدر اوصل لهم بسهولـه..
سكرت التلفون بعصبيه..
هذي ام خالد حصه..اللي مصممه توصل لولدها اللي تنازلت عنه بيوم من الايام..
ويوم دارت الدنيـا عليها حبت ترجعه لها...
لانها وحيده..
ماحد وياهـا..
ولو عرف خالد عنها ماراح يتركها...وهي مستعده تسوي المستحيل علشان ترجعه لها..
للاسف كانت هذي افكارهـا...
والله يستر من اللي جاي بالطريق..
مسكين ياخالـد...ماتدري باللي صاير حولك...
بس هل ياترى بتقدر توصل له وتاخذه لها؟؟
بعد يومين من رجعتهم...
كان موعد ملكة مساعد وفرح..واللي تقدم وقتها بسبب مساعد..اللي فجأه نزل عليه حب الزواج..هههههه
ويبي الزواج بعدها بأسبوع..
وهالقرار صدم الكل..
مساعد يملك ويتزوج خلال اسبوع !!!
في البيت العود كان ريان وسعود وياه..
مساعد وهو يقعد ويرجع يقوم: اوووووف ماكنت ادري ان الزواج يوتر كذا
سعود: والله انت اللي استعجلت اجل اليوم الملكه والزواج الاسبوع الجاي
مساعد: اوووف مو ناقصك انــا...
ريان وهو يربت على كتف خاله: ياخال لاتخاف اسأل مجرب...فلها وربك يحلها ( وغمز لخاله )
مساعد: يلا يلا تأخرنـا اخوها يحترينـا منذو مبطي
سعود:ههههههههه يلا يلا مشينـا..
وطلعوا الشباب متوجهين لبيت فرح...وقابلوا اخوها اللي اصلا ساكن بحايل مثل ماذكرنـا..
بس هالمناسبه خلته يترك كل شئ ويجي علشان اخته..
واجتمعوا باقي الرجال ومن ضمنهم اكيد ابوريان اللي حس انه يزوج ولد من اولاده...
لان مكانة مساعد عنده حيل حيل كبيره..
وتمت الملكه...ومساعد متحمس لهالتجربه الجديده الفريده من نوعها...
عند الحريم فرح متوتره وخايفه بس وجود امل وباقي البنات حولها مبسط عليها الامر...
وتقول دام البنات والحريم يحبونها مافي أي مشاكل..
واكيد مساعد بيحبها اكثر واكثر..
اسماء تعالوا شوي نوصف حالتها...
طرف اصبعها في فمها...فكرها هايم في المستشفى...
والله اني غبيه ادري..
مايحتاج تقولون..
اكيد نتايج تحاليلي طلعت وانا للحين ساكته ولاحركت ساكن..
مشكلتي ابي فؤاد يروح معاي بس انه انشغل هااليومين في الشركه...
ماقدر يروح معي..
وانا بصراحه خايفه بمووت من الخوف
ماابي اروح من دونه..فديت قلبه..
انتبهت اسماء لامها اللي تراقبها من اول السهره..
وحاولت ترسم على شفاتها شبه ابتسامه..
لكن امها مايطوفها شئ..
وعرفت اسماء في شنو تفكر...
لطيفه كانت بعد موجوده وقاعده جنب فرح من الناحيه الثانيه..
ديمه: اقول لطيفه
لطيفه: لبيه قلبي
ديمه: متى نجود بتطلع من المستشفى؟
لطيفه: اممممممم مطوله شوي
ام ريان وهي تمسك يد لطيفه: تطمني يابنتي..بتطلع وتشبعين منها....ادعي بس الله يحميها ويشفيها
سكتت لطيفه ولفت تناظر ام ريان بخوف...يشفيها؟
ليه بنتي مريضه؟
لا بنتي سليمه مافيها شئ...
نقص نمو لااكثر...
وشهر وراح نقدر ناخذها من المستشفى..
حست ان قلبها يعورها ويدق بخوف...حاولت تتجاهل هالمشاعر علشان ماتخرب الليله بدموعها وشوقها لحضن فلذه كبدها نجود..
قامت ام فؤاد قدام كل الجالسين وطلعت من كيس طقم الماسي يلمع...
كل الانظار توجت لها وهي تلبسه فرح...
ابتسمت فرح بخجل وماعرفت وش تقول..
ام فؤاد: هذي شبكتك يمه....عسى ربي يبارك لك ..
فرح ببتسامه مرتبكه: تسلمين لي خالتي..
سكتت فرح وهي تفكر بصمت...ماراح يلبسني الشبكه بنفسه؟
وخلى اخته تلبسني..
حز بخاطرها شوي...وحاولت تبحث عن الاسباب..
حست امل بهالشئ لانها كمان انصدمت...

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -