بداية الرواية

رواية مظاهرة نسائية -62

رواية مظاهرة نسائية - غرام

رواية مظاهرة نسائية -62

امل وهي تكلم امها بصوت منخفض: حبيب خواته ليش ماتعب نفسه ولبسها الشبكه بنفسه؟
ام فؤاد وهي تضرب امل ببطنها: وجع قصري حسك....انا تصرفت من نفسي...اعرف اخوي مسكين يستحي...
امل وهي تضرب يد بيد: لا عز الله رحنـا فيهاااااااااااا هو بدون شئ مستخف ... قال شنو يستحي أي هين يوزع عالحاره حيا
ام فؤاد: يلا انطمي لاتحشين في اخووي
امل وهي تميل فمها: الله والاخوو الوليد على غفلــه...
ام فؤاد: خيييييييييير
امل: لا ابد ياامي..
وابتسمت امل ابتسامة كرست وراحت جنب اسماء
اسماء: وييي خالي مابيدخل عالبنت يشوفها؟
امل: بيدخل....بس امي الحلوه تصرفت بكيفها ولبستها الشبكه
اسماء:هههههه مشكله العجايز...
امل وهي تناظر فستان اسماء الاحمر الحرير: والله شئ هالفستان سموي .. ماتوقعته بيطلع عليم كذا حلوو
اسماء: قلت لك ذوق فؤاد دائما حلوو ومااختاره الا وهو متأكد انه بيطلع علي خيال
امل وهي تغمز: احمر والليله حمرا وياارض هدي ماعليك قدي واحاول اخفي احساسي
اسماء:هههههههههههه قسم بالله انتي سااالفه
امل: اعجبك افا عليك
بعدها بعشر دقايق بالضبط قرر مساعد يقعد مع البنت...
وفضوا له المكان كل البنات قاموا وتركوا فرح لوحدها...
حتى يدخل عليها مساعد..
دخل مساعد ومعاه اخو فرح ابو عبدالرحمن
ابوعبدالرحمن: عاد يامساعد مايحتاج اوصيك عليها...تراها مثل بنتي بحاتيها وبخاف عليها
مساعد ببتسامه: لاتطمن يابوعبدالرحمن...البنت في عيونا..
سلم عليها اخوها وبكت في حضنه...لانها مشتاقه له..
من بعد اهلها هو الام والاب وكل شئ...
بس للاسف ساكن بعيد عنهم...
ولظروف مرضه الخبييث يقضي طول وقته بالمستشفى...
ولايزورهم واجد..
ابوعبدالرحمن وهم يمسح على شعرها: مبروك فروحه..يلا من قدك الليله صرتي عروس...يلا اخليك مع زوجك وانا بالمجلس ابكلمك بعدين....
ابتسمت بخجل ونزلت راسها ومساعد مسكين طاير منه العقل..
لا بمووت ياناس انـا الليله وش هاللي اشوفه..
اقولكم وش اشوف...
ملاك بصورة بشر...تجنن .. تهبل...لو بس تشوفوها ماتلوموني...
تشبه الممثله شسمها....امممم أي ميساء مغربي...
نفس النعومه .. بمووت انا خلاص
الشعر اسود فاحم...البشره صافيه مثل القطن...
وابتسامتها تدوخ اللي مايدوخ...
حس مساعد ان ابوعبدالرحمن ترك لهم المكان لوحدهم...
مشى مساعد حتى يصير مقابلها وهي بعدت مشت على ورا..
وصدمت في الكنبه...
مافي مفر...!!
مساعد:هههههههه...شايفتني جني..
قرب منها وباسها على جبينها...وهي ماتت خلاص...
يدها ترجف كأنها قاعده في القطب الشمالي...
بصراحه مساعد خاف لايجيها شئ..
وين امووول تنقذني من الموقف؟
رفعت راسها للمره الأولى تناظره.....
اوف عليه جمال..
خيالي...
انتبه انها تناظره وفي نظرتها شئ من الاعجاب اللي تحاول تخفيه..
مساعد بغرور: بدون ماتقولين ادري....
فرح بصدمه ولاول مره تنطق قدامه: تدري بشنو؟
مساعد : اني حلوو
فرح وهي ترفع حاجب: مغرور...
مساعد: ويحق لي..
ماعجبها كلامه...من اولها كذا؟
بس مااهتمت مثل ماهو حلو...هي بعد تجنن...
مررت يدها بغرور على شعرها وجلست...
جن على حركتها...ومات على غرورها..
مساعد وهو يقعد جنبها وينتبه للشبكه: مثل ماتوقعت تصرفت بكيفها...
فرح وهي تلف له: وش تقصد؟
مساعد: هذي
وحط يده على العقد اللي لابسته برقبتها....
حست ان لمسته لها خنـقتها مافي اكسجين...
مافي هواء...
رغم انه حط يده وشالها بسرعه...
لاحظ مساعد ان الوانها تغيرت مره...
مساعد وهو يرفع حاجب: خلاص اسفين...لاتموتين علينــا
فرح وهي تلف له: لاتعاودها...
سكت مساعد ونزل راسه....وش هالنفس الخايسه؟
انا وش متزوج؟
بكل قواة عين تقول لي لاتعاودها...
ليش بكيفها؟
اخر زمن حريم يتكلمون بعد...
مساعد: اممم اجل كل شئ جاهز للعرس؟
فرح وهي تبتسم وتنزل راسها: أي
مساعد وترد له الروح: وين تبغين نسافر شهر العسل؟
سكت مساعد وهو متوقع سيل من الاقتراحات والاراء منها..
فجهز نفسه لطلبات البنات المعتاده والمبالغه طبعا..
فرح بهدوء: أي مكان عادي...
مساعد باستغراب: أي مكان؟
فرح: انت الرجال...شور علي
اعجبه احترامها لـه..
مساعد وهو يفرك يدينه ببعض ويعدل قعدته: شوفي انا احب فرنسـا ولندن....شرايك اختاري؟
فرح بحيره: انا ماقد رحت أي مكان من قبل..مااعرف..انت اختار
حسها في هاللحظه طفله بريئه بتمشي على شوره مهما كان..
مساعد ببتسامه خيال: خليها مفاجـأه..
ابتسمت برضا...ودخلوا خواته عليهم وهم مبسوطين من فرح اللي من جد دخلت على قلوبهم الفرح
ام سعود وهي تحضن سعود وتحضن فرح: مابغينا ياخووي نشووفك معرس يافديت قلبك
ام فؤاد: عقبال ياحبيبي مانشوف عيالك قول امين
مساعد وهو يطالع فرح بخبث: امين امييين
ام ريان وهي تضربه على كتفه: وجع..لاتخرع البنت عاد
ضحكت فرح بأحراج من تعليق ام ريان...
وحست براحه تغمرها ..
الحمدلله طلعوا اهله طيبين..
احمدك ياربي..
وشوي ووصلوا كل البنات اللي لعوزوا مساعد وفرح بتعليقاتهم..
نروح لزاويه ثانيه..
كانت سناء قاعده مع جدتها بروحها...وتفكر في فرحة اختها...
مسحت سناء دمعة طاحت على خدها
الجده: يمه سناء قومي اقعدي مع البنات فشيله جايين بيتنا وتاريكينهم بروحهم..
سناء: يمه..احسهم مغرورين...مدري ليش وخاصه هذيك اللي اسمها ديمه ماتقبلتها ابد ابد
الجده: دايم تحكمين على العالم من اول نظره...(وهي تربت على كتف بنتها) قومي يمه هاتي الكيك اللي بالمطبخ اللي برا...
سناء: من وين طالبينه؟
الجده: انتي يابنت ليش ملقوفه..وش عرفني من وين جابوه
سناء وهي ترفع يدها: ياااااارب من سعد الدين ابي تيرا ميسووو قولي يمه امين
الجده وهي تضرب كف بكف: ماهي بصاحيه هالبنت...
سناء:ههههههههههه
لفت سناء الشيله بأهمال وهي ماتتوقع اصلا تشوف حد بس للاحتياط...
لان اكيد كل الرجال بمجلسهم...
وماحد بيطلع لناحية المطبخ اللي صاير من ورا البيت...
ركضت بخفه وبخباله وهي تغني....اسمي ماركو الصغيره اهلا بكم يااصدقااااااء
ماروكووووووووو...ماروكووووووو
ويافرحه ماتمت طاحت ماروكو الخبله بعد ماتزحلقت بالمويه اللي عاالارض....
سناء: ااااااااااااي اااااااي.....ياخساره تسرحيتك يامارووكو......>>> لها خلق تنكت الاخت بعد...
الله يلعن هالشغالات..يغسلون الارض ولاينشوف الموويه..
ماسمعت الا صوت ضحكه هزت المكان من حولها....انصدمت وفتحت عينها عاالاخر...
ضحكه رجال؟
ووين؟
هنا عندي؟
اجل بالراديوو
لالا اكيد اتخيل...
قامت بسرعه وهي ترتب فستانها اللي تلعوز بالمويه ... وهي معصبه ومو مستوعبه هالموقف السريع...
رفعت راسها تدور مصدر الضحكه..شـــافته مقابلها وهو ميت ضحك..
ولما استوعب قرب لها بسرعه: عسى ماتعورتي بس
سناء هي تنسى انها بس بشيله وماعليها عبايه: ضحكت بدون ضروس ياقليل الحيا
انفجر خالد من الضحك...
تتسائلون وش جيب خالد لهنـا...
الحبيب كان يكلم حبيبة قلبه شينة الحلايا سمور...
وطلع الحديقه يتمشى ويكلمها >> الاخ مفكر انه بهاواي....
خالد:ههههههههههههه خبله انتي وربي روحي بس عدلي فستانك...
وطالع خالد فستانها...كان خيال في خيال...بس حس على نفسه...
وش اللي قاعد يسويه مهما كان هذي بنت غريبه عنه...
قبل لايشيل عينه منها قربت منه سناء تبي تضربه كف: انت ماتستحي كيف تطالعني كذا
خالد وهو يمسك يدها بقوه: حيلك حيلك....مايصير التفاهم كذا...
سناء وهي منصدمه من جرأته: انت..انت...(وهي تصرخ) اترررررررررررركني
تركها وراحت تركض تركض
خالد: ياماروكو حاسبي لاتطيحين مره ثانيه هههههههه
سناء وهي تطالعه من بعيد: هاهاها مسوي ظريف ماتضحك
خالد:هههههههههههههه قسم بالله فله وربي فله
دخلت وهي تبي تصيح وش هالموقف الغبي...
والله انا الغبيه مفروض اكفخه كف...
بس ماقدرت...مسكني و...
وشنو ...
ااخ بس تبغون الصراحه يالجماعه وسيم يهبل..
بصراحه شكل عائلتهم رزه...
كل واحد يقول الزود عندي...
مساعد يهبل وهالخبل اللي شفته يجنن
وسعود زوج دينا شفت صورته بالصدفه بجوالها حاطته خلفيتها....وبصراحه قطعه..
ضربت راسها وهي تضحك على نفسها ولبست هالمره عبايتها وطلعت جابت الكيك وماكان هو موجود
بعد 3 ساعات..في بيت ابوريان..
لطيفه كانت قاعده على طرف السرير وسرحانه في نجود...بنتها البعيده عنها
حست بريان يقعد جنبها ويضمها بقوه لصدره....
ابتسمت لحركته وحطت يدينها ورا ظهره تضمه اكثر
ريان وهو يكلمها في اذنها برومنسيه: حبيبتي في شنو سرحانه؟
لطيفه: نجود
ريان وهو يبعد ويقابلها: وش فيها نجود كل خير
لطيفه وهي تسرح: اليوم خالتي قالت شئ خوفني
ريان: اللي هو؟
لطيفه وهي تحط عينها بعينه: قالت الله يشفيها ويطلعها بالسلامه
ريان بربكه: أي عادي...
لطيفه وهي تحس بارتباكه لانها تعرفه زين: في شئ انــا مااعرفه؟
ريان: لا....لا
لطيفه وهي تمسك يده: ريان تكفى قول لـي...بنتي فيها شئ انا مااعرفه؟
ريان: يابنت الحلال بنتك مافيها شئ
وكان بيقوم يتهرب منها...لكنها مسكت ذراعه ووقفت مقابله: حبيبي...لاتخبي علي...انا ام..والام تحس بعيالها..قلبي ليش مو متطمن؟
ريان وهو يبعد نظره عنها ويتنهد: بنتك فيها فجوه بقلبها
لطيفه بصدمه: يعني شنو؟
ريان: يعني قلبها مو سليم
لطيفه وهي تفتح عينها عاالاخر: بتموت نجود يعني؟
ريان وهو يمسكها من اكتافها يقويها: لطيفه انتي انسانه مؤمنه....والفجوه بتلتأم مع الايام...واذا ماراحت الدكتور مضطر يسوي لها عمليه
نزلت دموعها وقعدت بيأس على السرير....بنتي صغيره ماتعدت الايام وتدخل غرفة العمليات..كيف بتتحمل وهي ضعيفه..
ريان وهو يبوس راسها ويحضنها: حبي...كل شئ بأرادة ربك...اهم شئ نسوي اللي علينا وندعي لها...
وبعدين تصير كثير هاليومين...ماهي مشكله
لطيفه وهي ترفع راسها له: يعني بتعيش؟
ريان بخفه دم: ياشيخه بتعيش شدعووووه عاد...بنتي بطله طالعة علي....
ابتسمت وهي تحاول تذكر ربها وتتطمن...
جلست على الصوفـا الخضرا اللي بزوايه غرفتهم...
وفسخت الصندل الاسود اللي عليها...
شوي الا يدخل سعود عليها وهو ياكل تفاحه...
دينا: الله جوعانه ابي
سعود: مافيه الا وحده...
دينا بزعل: خلاص مانبي
سعود بنذاله: تبغين تعالي اكلي معاي
دينا وهي تتخصر: لاياعيوووني ...
قعد جنبها وهو ياكل ذيك التفاحه الحمرا الشهيه وهي تطالع ... اووف جوعانه ماتعشت ولااكلت شئ من الظهر...
اللهم شربت عصير برتقال واكلت قطعه كيك صغييره مرره...
لف يطالعها وهو يستنذل...
دينا وهي تلف عنه: بخيل...طول عمرك...
ترك التفاحه على الطاوله بدون مايكملها...
سعود: خلاص ماابيها....
دينا: ليش؟
سعود وهو يقرب منها ويحط يده حول كتفها: ابي تفاحتي الثانيه
دينا وهي تضربه بصدره وترتبك: وقح...
سعود: عجب...زوجتي كيفي...
دينا وهي تتدلع: واذا زوجتك يعني؟
سعود: احب دلعك..
دينا وقلبها يدق من جرأته وكلامه الغريب نوعا ما عليها: بس دلعي؟
سعود وهو مبهور فيها : واحب عيونك وابتسامتك...وحنيتك..ورقتك..
طالعته بعين .. تختلج فيها معاني كثيره...من اهمها الخوف من شئ...
وش هو ماتدري
سعود وهو يضم يدها بقوه: ليش خايفه مني؟
دينا برقه متناهيه: عمري ماخفت منك
سعود: ابد ابد؟
دينا ببتسامه: ابد...
سعود: ولاكرهتيني بيوم؟
دينا: هذي ماانكرها...كنت اكرهك واكرهك بكل مافيني
سعود وهو يقرب ويهمس بأذنها: وتفاحتي تكرهني للحين؟
دينا وهي تغمض عينها وتبتسم: لا...
فتحت عينها...تطالعه...
عمري مافكرت فيك ...
وماخطر بالبال حبك...
لين قلبي قال ابيك...
وقالت عيوني احبك.....
أي احبه ياناس....حد مايحب هالطيبه والحنان؟
حبيبته ... بكل مافيه...بحسناته وعيوبه...
هه بس وش الفايده وهو مايحبني...
ويحب وحده غيري...
انتهت من هالعالم من زمان...
بس قلبه لازال متعلق فيها...
ادري تستغربون هالحب اللي جاء بوسط كومه من الاحقاد والكره واللامبالاه...واهم شئ..الكبرياء..
بس كان في شعور اقوي يحركني تجاهه...طول الوقت..
كنت اجهل هالشعور..واخاف منه..
الحين وانا اطالع عينه اللي تسحر كل من شافها...
تأكدت اني احبه..
للاسف احبه..وهو مايحبني...
دينا وهي تدمع وتسحب نفسها من احضانه: عن اذنك
سعود وهو يكشر ويسحبها لحضنه: دينـا...شفيك ؟
كان مستغرب كيف تقطع هاللحظه الرومنسيه بهالبساطه...
وليش هالدمعه اللي غرقت عيونها الناعسه...
دينا وهي تحاول تكابر مشاعرها اللي تجتاحها بعنف: ابي انام تعبانه...
سعود وهو يحاول يستلطفها ويستميلها: انا قايل اني بسهر معاك اليوم للصبح...من زمان ماقعدنـا مع بعض...
انهت كلامه بنظره صارمه منها ودخلت تبدل ملابسها...
لبست ثوب نوم سكري...من الحرير يوصل لركبتها ..
يعتبر ساتر نوعا ما...
وترك شعرها مثل ماهو على اكتافها...
وخففت المكياج..
وقلبها يدق بعنف بين ضلوعها...
لا تعذبني ياولد عمي...مااقدر اعطيك واعطيك بدون مااخذ ..
انا ماابي منك شئ...
ولاشئ..
غير حبــــك...واخلاصك...
ابيك جسدا وروحا لدينـا وبس...
الظاهر انك يادينا تحلمين واجد...
سعود مايفكر فيك ياحلوه...
سعود اسير بسمه للابد..
دارت دمعه على وشك النزول وطلعت...
لقته واقف في البلكونه..
ابستمت بينها وبين نفسها وهي تشوف هيئته من ورا...
تعجبها هيئته ...
عريض ووسيم..
وشعره الاسود الفاحم وعيونه الواسعه تجننها اكثر واكثر...
ناهيك عن ابتسامته اللي تذوب الصخر...
قلبها يشدها له....
بس عقلها يرجعها الف خطوه لورا...
واحترت انــا بين عقلي وقلبي...
وش اسوي..
دائما قلب الانثى يهزم عقلها...قوت خطواتها وتقدمت له...
وبتردد وخوف لفت ذراعها حول خصره من ورا وسندت راسها على ظهره..
ماحست الا بيدينه تسحبها لحضنه برومنسيه...وهو يقرب وجهه منها ..
سعود: ليش تعانديني؟
دينا بدلع: كيفي
سعود وهو يقرص خدها: هين ... ابوريك يادينووه...
دينا وهي تطالع برا وتحط راسها على صدره: يامحلى الشرقيه...
سعود: الشرقيه موحلوه الا بوجود....
وسكت...ناظرته وهي مبتسمه حتى يكمل
سعود: ماتحلى الشرقيه الا بوجودي طبعا
دينا وهي تعصب: وجع وانا اللي اقول تبي تغازلني
سعود وهو يحضنها ويضحك:ههههههههههه مالت عليك
دينا: سعود...يلا بدخل انــام وراي دوام بكره...
سعود: بتسوين اللي براسك وترجعين العياده بكره...
دينا: أي خلاص....
سعود: امرك يامدام...
ضمها لصدره ودخلوا داخل الغرفه..
في بيت ام فؤاد...في جناح فؤاد واسماء...
اسماء وهي معصبه: خلاص لاتحاااول خلي الهنديه تنفعك
فؤاد:ههههههههههه والله امزح...
اسماء: الحين ياالدب جاي تقولي شفت اليوم ذيك الشغاله الهنديه اللي تطير الطيح من السما وتبغاني ادق اصبع وارقص....
فؤاد وهو يحضنها وهي تبعده: ياشينك لاتدلعتي امزززززززح ياهنديه طيب
اسماء وهي تشد اذنه: هنديه بنتك
فؤاد: لاتجيبين طاري بنتي على لسانك فاهمه
حست بالدموع تتجمع فجأه بعينها....دايم هالطاري يوترها يخوفها...
فؤاد وهو يحس لها: حبيبي سوسو ليش هالدموع...امزح وربي امزح...
اسماء وهي تصد: ابغاك تروح معاي المستشفى..
فؤاد وهو ناسي امر التحاليل: ليييه فيك شئ
ولفها من اكتافها يطالعها بتفحص
اسماء وهي تحاول ماتبكي رغم ان صوتها بدأ يتغير: التحاليل
فؤاد بضيقه: أي....
اسماء: ماودك تروح معاي ؟
فؤاد وهو يقعد عالكنبه اللي جنب السرير: من يقول بالعكس..
حست ان الجو صار مكهرب...ثقيييل...
دخلت بدلت ولبست بيجامه ورديه حرير... ورفعت شعرها ذيل الحصان وطلعت...
كان منزل راسه وشكله سرحان يفكر بعمق..وقاعد يلعب بطرف فراش السرير..
مالت علي ... كان ضروري يعني افتح هالسيره..اوووف..
فديتك فيفوو احبه ياناس...
حتى وهو يفكر يهبل...
راحت جنبه ولفت يدينها حول ذراعه وحطت راسها على صدره: تفكر في الهنديه؟
فؤاد:هههههههههههه واحلى هنديه
اسماء: فيفووووووو عاد بلا مصاخه.... اقول متى الاخ ناوي ينام؟
فؤاد وهو يطالعها: ماودي انــام...
اسماء وهي تقوم عنه بدلع: بكيفك انا بنام سلااام
فؤاد وهو يسحبها: وانا هندي تخليني بروحي هنا
اسماء: شفيك انت عالهنود اليووم...
فؤاد وهو يبرطم: سموووي لاتغيرين الموضوع
اسماء وهي تبوسه على خده: فديت الزعووولين...كان عندك فلم زين هات نتابعه....
فؤاد: فلم؟..لاماودي اتابع فلم يالخبله
اسماء : اجل؟
ناظرها وهو مبتسم بخبث..
هي ضربته على يده وجات بتقوم...بس سحبها لحضنه..
ضحكت غصبا عنها...
فؤاد وهو يطلع من الدرج فلم هندي: شراااااااااايك
اسماء بتشكك: بعد هندي؟(وهي تقوم) لالالا في الموضوع انااااااا شسالفتك انت اليووووم
فؤاد: اقول عن الهرج...بقوم اشووفه...الحقيني اذا بغيتي
وطلع عنها وهي واقفه مكانها....وش موقفني هنااااااا اروح معاه ازين لي
وتابعوا فلمهم الهندي وهالعاده صارت رسميه عندهم كل يومين...>>> مدمنين افلام : )
بنفس البيت بس بزاويه ثانيه امل واماني....
قاعدين جنب بعض...
ويسولفوا...
واماني ماتدرري اختها امل على شنو ناويه الليله
امل وهي تطالع الساعه: مو كأن اخوك تأخر؟
اماني: مين؟
امل: عاصي الحلاني...مين يعني خلوود
اماني وهي تاكل سلطه فؤاكه: اهاااااااا
امل وهي تطالعها بنص عين: ابلعي ابلعي....مطرح مايسري يهري
اماني:هاااااااا؟؟؟؟؟
امل: احم اقصد يبني....اكلي اكلي وش وراك...
ووصل الاخ خالد بعد نص ساعه وهو يغني وطرباااان عاالاخر..
شايف البحر شو كبير...
كبر البحر بحبك..
شايف السما شو بعيده..
بعد السما بحبك..
امل بصوت منخفض: امحق امحق.....صار فيروز زمانه اخاف يحوشه شئ بس
اماني: ههههههههاااااي
امل بصوت عالي حتى يسمعها: اقووووووول فيرووز تعالي هنــا
خالد وهو يقعد جنب امول: نطرتك سنه ياطول السنه واسأل شجر الجوز..بشوفك بالصحو جاي من الصحو وضايع بورق اللوز...
امل: استغفر الله.....(حطت رجل على رجل) لاخلصت الوصله الغنائيه صحيني من النووم
وسوت نفسها نايمه على كتف اماني....
خالد:هههههه هاتي شعندك؟
امل وهي تقوم: انا؟ ابد سلامتك..مشتاقه لك يامال اللي منيت قايله..
خالد وهو يلف للتلفزيون: يلا جعله دووم مو يووم...
ناظرت اماني اختها..وهي محتاره...فيها شئ ذي اليوم..
ناويه على شئ الله يستر...
ياخوفي لسمر علاقه بالموضوع..
امل وهي تلف لاماني: اقووول اموونتي
اماني: عيون امونتك....
امل: الا شخبار خوياتك اللي بالثانويه ليه ماعاد نشوفهم مثل قبل
فهمت اماني وابتسمت...: والله تعرفين ظروف الحياة...
انشغلوا عني...
امل: والله ماهم اصيلين اللي يتركوا صديقه عمرهم...ولاشرايك خلوود
خالد بملل: مدري والله....
امل وهي تلف لاماني: تذكرين هذيك بنت الـ(....)
هنا خالد وقف قلبه...مين هذي اللي تحمل نفس اسم عايلة سمر؟ وتعرفها اماني؟
اماني وهي تحاول تكون طبيعيه: وع وع قصدك شينة الحلايا...لا حطينا عليها اكس...(حطت رجل على رجل وهي تشد على كلامها حتى يسمعه خالد زين) انا ماامشي مع بنات ماصخين...يكفي اسم عايلتهم مايشرف
هنا خالد وصل ضغطه الف ويحس قلبه بيطلع من حلقه...
امل: أي وانتي الصادقه....سمعتها خايسه وكل اهلها بعد..الزم ماعليك امون سمعتك...لاتمشين معاهم....
يالله انك تستر علينــا...
اماني: افا عليك تعجبك اختك..
امل تضايقت من نفسها..هي ماتحب تتكلم عن حد بالسوء..
ولاتحب تذم في اخلاق حد..
بس هنـا هي مضطره..لازم تصحي خالد ..
وتخليه يفهم ان سمر غير مناسبه له..
قام خالد وهو يحس ان رجليه ترجف من تحته: عن اذنكم
امل ببراءه: وين تو الناس؟ ماتحلى السهره دونك ....
خالد: تعبان بروح انام...
مارفع عينه يطالع امل وفضل انه ينسحب لغرفته...
اماني: يامجنووونه شسويتي فيه؟
امل: امهد له الطريق.... قبل لاامري القنبله
اماني وهي تضرب امل على راسها: وين قاعدين هااا.... أي قنبله بعد...
امل وهي تحط يدها على فم اماني: ماااااااااالك شغل ملقووفه ....
اماني وهل تلف عالصاله الثانيه وتشوف اميره اللي فاتحه كتاب بيدها بس سرحانه وماتقرأ: اقووول اموول
امل: لبيه قالوا لك وانا اقول لبيه...
اماني: ههههه....ماتحسين اميره متغيره؟
امل: من زمان....
اماني: ليش مانروح نكلمها حرام كاسره خاطري
امل وعينها على اميره: بدون مانكلمها انا ادري شفيها
اماني بصدمه: ياخاااينه وانا اخر من يعلم؟
امل: اميره تحب...
اماني بصدمه: شكوكي يعني بمحلها....بس انتي وش عرفك؟
امل ببتسامه غريبه: سمعتها اليوم !!
اماني مستغربه: وش سمعتي اليوم؟
امل: اليوم كنت رايحه للمطبخ في بيت خالتي...الا اشوف هناك ديمه وامور اختك...حسيتهم يتكلمون بصون منخفض..المهم وقفت ورا الباب حتى مايشوفوني وسمعت كلامهم
اماني: كملي..
امل: تحب فارس...
اماني بصدمه: فروووووووووووس ماغيره.....؟؟
امل: ليش في غيره....اي
اماني وهي تكشر: بس هو مايحبها
امل بصدمه وهي توقف: كذابه
اماني: مو متأكده...بس شوفي كيف فارس يعتبر اميره مثل اخته...ومهتم حيل بديمه...
سكتت امـل تفكر....بس لو يحب ديمه كانت عرفت اميره ..
لان ديمه صديقه اميره مرررره وماتخبي عنها حاجه
امل: بروح اكملها
اماني: بروح وياك
امل: قوومي الله يفكنا من لقافتك اووف
اماني: لاتحلمين...هع هع
راحوا وقعدوا مع اميره....
اميره وهي مستغربه: بسم الله كنكم جن..ملتيمن حولي وش تبون؟؟؟
امل: اييييييه اللي ماخذ عقلك عناااا
اميره بارتباك: لا ابد قاعده اقرا
وسوت نفسها تقرا...ونست ان الكتاب مقلوب..
امل وهي تسحب الكتاب وتعدله: حد يقرا بالمقلوب
حست اميره انها نمله صغيره.. وامرها مكشوووف بشكل او بأخر..
اميره: بغيتوا شئ؟
اماني: الشرهه مو عليك..علينا اللي معطينك فيس...
امل: اميره فيك شئ؟ بخاطرك شئ؟

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -