رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -62

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك - غرام

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -62

اي
طيب افتحلي الباب
وباستغراب وربكه--اي بابـــ؟؟
وبابتسامه--اي بابكم انا واقفــــــــ انتظر احد يفتح لي ومابي الا انتي
يالا
اممم اوك
طلعت من غرفتها بسرعه مرتبكه اتجهت لتيلفون الباب وفتحته اكترونيا
(ياربيــــــــــــــ وش مفكر افتح له الباب وانا باي شكل ؟؟؟)
وهناكـــــ مانتبه للباب --
نزل مرايه السياره وجلس يشوف نفسه ويتحسس ذقنه ..ويفرد غترته ويرجع يعدلها واخيرا تعطر
انتبه للباب ابتسم ونزل --
وبالليل في لنـــــــــدن --
اريج فكوا عنها المغذي ..
وهي وعبير اتصلوا وماتركوا احد ماكلموه ..
وهناك وبس رجع فـــلاح --
كان عبد العزيز يتحمم ..والعنود سمعت صوت الباب عرفت انه فلاح --
دخل وسلم
هلا بك تعشيت
اي الحمدلله
وين نسيبك هههههههههه
في الشقه نام عزوز
لا
قلي شسالفه بسرعه هههههه
بس شرايتس فيها ؟
ماشاء الله جنان وهدوء وذوق واخلاق حتى تحفى فيني مع انها ماتعرفني لا ذوق بسم الله عليها
امم اها بس اقولتس هند كلمت وخطبتها لان امي موصيتها يعني حطينا خبر يعني هي عارفه اللحين بس ولو اهم رافضين كان رجعوا يقولون شي
وناسه والله تجنن ولايقين لبعض وبرجع اقابلهم لاني قلت لاريج لاطلعتي بعزمتس
اها اوك ياله تصبحين على خير
اجلس بيطلع عزوز
لا اخليكم بروح عند العيال ..فمان الله
ماتشوف شر
واتذكر بالسعوديه قبل ساعتين --
وتحديدا ببيت ال فيصل --
نزل نايف ودخل (ياليــــــــــــــل وينها)--ياولـــــــــــــد
<<<
الصاله العلويه هدأت وتعالت اصوات الخالات وحصه--تعال يابويـــــــــــ
البنات توجهوا لغرفة نوره --نـــــــــوره هههههههههههه نوره نوره نايف جاء
نوره بربكه-- وجع خوفتــــــــــــوني داريه
ريناد --ههههههههه وشفيتس هههههههه
افنان--ههههههههههه
لمى وحنان وميس والو بابتسامه يراقبونها--
دخل وقهووه ومع السوالف --
نايف --كلموني اهل لندن كلموكم ..
شيخه--اي والله كلمونا وطيبين
نايف وهو يهز راسه بالايجاب--اها
ناولته فنجانه شيخه--تقهو يابوي
نايف وهو ياخذه --والله متقهوي في الاستراحه
شيخه--معكم ناصر
نايف --الله الله كلنا هناك بس يلعبون( بلوت ) وانا مالي به
شيخه-هههههههه وتعشيتوا
نايف--اي والله الحمدلله
ساره--دوام الشرقيه بشر عنه
نايف--لا ان شاء الله ان الامور زينه
حصه--دق لي يابوي على بندر ابي اكلمه
نايف وهو يمد لها التيلفون --سمي هذا هو معتس
لحظات وكلهم يستمعون للمكالمه--
<
نايف(يعني شلون مافي امل والله لو ماتطلع لتزعل انا قلت اطلعي لي )
توتر ومد يده لصينية الشكولا وخذا وحده وفتحها --
رجع يمسك تيلفونه وكتب بدون تفكير-- (انا انتظرك ترا ماجيت الا عشانك )
وبالداخـــــــــــل --
ريناد جالسه عالسرير ونوره على حافة التسريحه وافنان فاتحه الدولاب وتشوف ملابس نوره
جاء المسج لتيلفون نوره اللي بجوار ريناد..
نوره --من اللي مرسل ؟
ريناد وهي معقده حواجبها وبابتسامه(مخزنته استفهامات ههههه ويرسل بعد ههههههههه)--اممم خذي
نوره (مـــــــــــن لايكون هو لالا هو هنا)
قرت المسج ورجعت نظرها لرينادوبهدوء وابتسامه--شسوي طيب
ريناد--اممم لبستس حلو تعالي بس عيدي على كحلتس وروجتس
افنان التفتت عليهم وهي تسكر باب الدولاب بظهرها --وش فيه بتطلعين لنايف؟
ريناد--اي
نوره --مدري مدري متوتره
ريناد--حمدلله اقول خلصي بس بطلع معتس ياله
نوره (ابي ومابي مدري مستحيه)
وهناكـــــــــــ--
ماعاد فيه صبر وهو ينتظر ويترقب مداخل الصاله --ياله يمه نمشي
ساره-- بدري تونا اجلسوا بس.. ترا اليوم خميس؟؟
نايف--خلاص انا بمشي اجل تجون مع محمود
حصه--مدري بتروحون ياشيخه
شيخه-لا تونا لافينا النوم وبنروح نقابل بعض هناك
حصه --اجل رح يابوي بسلامتك
نايف وهو يوقف --ياله تمسوا على خير
وعند الدرج--طلعت ريناد بالصدفه تجيب شنطتها وتفاجـــــــــــأت فيه
وبهدوء وابتسامه توجهت له --نايف تعال
هلا
نوره بتسلم
وينها ؟خل تجيني تحت انتظرها
ساره وهي تراقبهم (كنت حاسه ماطلعت فوق الا تبي تشوفها هههههههههه)
ريناد--طيبـــــــــ
(اي كذا الاخبارلاتطول بس.. ويجي فصيلان ترا مالي خلق الكل يدري)
رن تيلفونها وارتبكت --
هلا ماما
هلا حبيبي ماراح تطلعين تسلمين
الا قال بســـ
وبهدوء--ياله بسرعه الرجال بيروح استعجلي شكلتس حلو
ريناد توجهت لها
نوره ياله ينتظرتس تحت يقول بسرعه بس سلمي وتعالي
نوره--يوه لاتطيريني ترا والله ماطلع
دخلت ساره ببطئ--
مابتسمت وتقدمت لنوره وقالت لا امسكي شعرتس من هنا شوي ومن هنا شوي
ايووه
خلاص انزلي رنو معها
بسرعه ابطيتوا عليه
نوره بربكه--توجهت مع ريناد ..
نوره بنص الدرج--رنو شوفي عيني في داخلها شي
وشو لا مافيها شي
طيب انفخي فيها
هههه هــــــا
اي خلاص
ومن عند الممر وقفوا --
تقابلـــــــــــــــــــــت ارواحهم قبل اجسادهم
<
نوره xxنايفــــــــ
نايف برجوله وبثبات وبدون لايبتسم--هلا
قربوا وتلاقوا وجاتهم خطوات ريناد معلنه هروبها ..
كعادته نزل بطوله له ولامس خدها --شخبارك
تراجعت للخلف--الحمدلله
نايف وهو يراقبها ويصور شكلها --ابطيت انتظرتك فوق ولاجيت بس زين اللي قريت المسج
نوره بابتسامه نزلت عيونها وتبعد خصلات من شعرها لترجعها مع البقيه--
نايف --شالاخبار
نوره وهي تهز راسها--زينه
نايف بابتسامه وهدوء مد يده يمسك يدها--والله انتـــــــــــــي الزينه
نوره(انتــــــــــي واخيرا)ارتبكت لقبضة يده ليدها..
جلس يتحسس يدها وحس انها ترتعش حياء --تبين شي فديتس؟
نوره تهز راسها بالرفض --لا
نايف(ودي اقبل ايدها )--اشوفك على خير فمان الله
نوره--باي
دفن ابتسامته وهو يحس بصوت سيارة فيصل منذ ثواني تدخل الكراج
وطلع--
نوره لمت شعرها وجابته على جهه واحده
وطلعت تركض عالدرج وقبل لاتظهر للجميع فوق
ابطأت بمشيتها وتعدلت عشان مايلاحظون حالتها ..
وفي الخارج --
ضاق صدره يوم شاف سيارة محمود اللي دخلت الموقف ودخل غرفة السواق
دخل عليهم
السلام كيف الحال
محمود اجلس الى ان ماما يرجع طيب
وفي يوم الجمعه 
صلوا كلهم جماعه في مسجد الريجنت بارك
وبعدها توجه بندر وراكان للمستشفى عشان يجيبونهم ..
وبس وصلوا كانوا منتظرينهم ..وتوجهوا للشقه
نزلوا عبير واريج
وطلعوا بندروراكان الاغراض فوق..
وبغرفة اريج--
دخلت عبير--سريرين حطيتوها نفرهههههه
اريج بحرج--ههه مو حنا ..العنود وزوجها مو كانوا بشقتنا قبل لانجي
راكان--(اكيد بالغرفه كلهم ..واخيرا رجعتي للبيت بس شلون الوضع اممم اي عبير تنام بالغرفه الثانيه..الحمدلله اللي طلعت عقبال العمليه )
عبير طلعت تتفرج على الغرفه المقابله ولمحت راكان واقف --البيت جنان صراحه ماشاء الله
راكان-- اها تغديتوا ولا اجيب غدا
عبير--انا مابي شف اروج يمكن تبي ؟
وقبل لايدخل عالغرفه سمعت اريج جملة عبير لراكان والتفتــــــت--بندر وينه
راكان وهو يشوف اريج --تحت بنزل له
عبير دخلت الغرفه وسكرت عليها الباب(مالي داعي معهم بالشقه)
راكان بهدوء--الحمدلله على السلامه
اريج وهي ترفع شعرها المنسدل --الله يسلمك
راكان --وش مشتهين اجيب غدا
اريج تغيرت ملامح وجهها --لا بس ماشتهي
لا مايصير لازم
اممم بس مالي نفس
لاحول طيب شتبون اجيب لازم تاكلون
انا مابي بس مدري عن عبير ؟
وعبير تقول مابي كلكم مايصير ..اممم اجل بنطلع فيتس حيل ؟؟
اي عادي اصلا مشتهيه اتحرك ..مليت
راكان وهو يشوف الملابس بيدها--اها خلاص تحممين
اي مارح اطول
امم خلاص اذا تجهزتوا بلغيني انا نازل عند العيال
اوك
تبين شي
لا سلامتك
وبالرياض --
الثلاثي كان عنده اخر اختبار يوم السبت ويومهم كان بجوار مراجعهم ..
والصغار عطلوا من الاربعاء..
نوره قلب مع الدراسه الصامته وقلب هناك في بيت خالتها
كعادة عبير الصباح اتصلت على امها تطمنها وتشوف شخبارهم
وبندر استلم مكالمة نايف اللي تطمن عليهم ..
وبعد ساعه ونصف استعدوا بعد ماصلو العصر طلعوا --
وقبل لاتطلع اريج رن تيلفون الثابت --توقعت انه هو
توجهت للتيلفون باللحظات الاخيره--الو
جاها صوت انثوي عربي--الو السلام
وعليكم السلام مين؟
انا العنود بنت عايد
اي هلا فيتس
طالعين
اي اجل ابي اشوفكم دام عزوز بيطلع مع العيال قلت اجي اسلم عليتس بس دامكم بتطلعون نطلع سوا
الله يحييتس حلو خلينا نشوفتس
اوك انا طالعه
وحتى حنا ياله باي
باي
ركبوا راكان وبندر وعبير واريج بسيارته
وفلاح وعبد العزيز والعنود بسياره خاصه مستأجره
انتبهوا لاريج وهي تمشي بعصاتها ودعوا ان الله يشفيها ..
وتوجهوا للهاردوز --
عبد العزيز --الظاهر ان هم يبروحون الهاردوز
فلاح--اخص صاير تعرف ههههه
العنود--اوه خبره ترى هههه
تسوقوا البنات مع بعض والشباب تجمعوا في احد المقاهي بالهاردوز
راكان (ياوالله اللي ماحسبت حساب هاللحظات يعني كان ناقصني احد يبعدني عنها )
فلاح كان الوحيد اللي يترقب لهم من بعيد وبدون لا احد يحس ..
وبعد مانتهوا اتصلت العنود على عبد العزيز --وبلغته انهم جالسين بنفس المطعم اللي قبل وتعشوا فيه
هنا اكتشف راكان انه راح الليل ولاشافها --<<
اتصل وجاه صوتها بعد لحظات من المطعم المجاور--هلا
ابتعد عنهم --هلا فيتس عسى ماتعبتي
لا عادي
اها طلبتوا عشاء
امم اي العنود ماقصرت كلفت على روحها
اها فيه العافيه تبون شي
لا
طيب اكلي ولا ترا باخذ لتس وارجعه معنا
امم ههه
حس بابتسامتها وربكتها--خلاص فمان الله
باي
ورجعوا بعد ماخلصوا وخذو جوله سريعه في البيكادلي
راكان انتبه لاريج واستوعب ان لها ساعات وهي تمشي وحتى لو بتتعب ماراح توضح كعادتها تقاوم
تقابل مع فلاح وقال وين العيال ياله حنا بنعود
فلاح-على راحتك حنا معك
عبير-- ليش خلونا الجو يجنن بالليل
اريج(البيـــــــــــت ؟؟)--مدري ماتسمعين يقول بنروح البيت
عبيرلمحت فلاح بقوه وهو واقف يتكلم مع راكان وبندر وتراجعت في التحدث مع راكان--(ياماشاء الله الله يرزقنيـــــــــ يارب)
اريج توترت وارتبكت من عرفت انهم بيروحون السكن ..
العنود --تو مابدا يحلى الجو ليش بيرجعون
فلاح--راكان شكله تعب
عبد العزيزوهو يشوف العنود بالمرايه--تبين نطلع ننزل بوعايد ونطلع
العنود بضحك وحرج--لا عادي الله يحييه
رجعوا وفلاح راح مع بندر
وراكان قال بنام --
دخل وشافهم كلهم جالسين بالصاله جلس معهم
عبير انحرجت داخليا لانها تمنت لو انها كانت بالغرفه وتواجهوا لوحدهم
سولف معهم وكانت اريج متابعه عالصامت بحرج
وعبير تاخذ وتعطي ويفهمها عن انجلترا اكثر
بعدها بلحظات عم الصمت لمتابعه ابرز القنوات
وقف راكان --لاتسهرون عشان نتمشى بكره من بدري لارجعت من الجامعه
عبير--مايصير نروح معك الجامعه
راكان وهو يتوجهه لغرفته--يصير بس اصحوا بدري
اريج(مستحيل وش اسوي اللحين ادخل وراه امممم صعبه والله )
عبير بهدوء--خلاص عادي روحي انا بشوف هالفلم وبدخل انام
اريج--لاعادي تونا اصلا
عبير --قومي بس ماعليتس مني
اريج وهي تاشر بعيونها تقصد الرفض--خلاااص
عبير(ياقلبيه احرجتهم )--طيب
جلست اريج تترقب صوت باب الغرفه ونظرات عبير اللي تشوف الغرفه اكثر
وكل ماشافت عيون عبير مالت على الغرفه توترت تدري انها تشوفه او انتبهت له
وبعد فتره --
عبير --قومي طفى النور حرام عليتس
اريج بربكه--اووووص بس
عبير اشتدت اعصابها من وضعها بينهم --
وفجاه انتبهت لهيئته وهو يتمدد عالسرير بوسط اضاءه خفيفه--
عبير--ارو ج تكفين قومي انسدح
اريج بابتسامه حرجه--انا وش دخلنــــــي خلاص تكفين
وهنــــــــــاك--شكلها مستحيه اممم لايكون ماتبيني لا اله الا الله
اجل خلهم مع بعض الظاهر مالي نصيب اليوم ؟؟
اممم وراي جامعه وتعبان من المشاوير اليوم والشفقه على هالبنيه خل انام )
وبمكان ثاني بالولايه --
فلاح وبندر دخلوا مقهى وفيه صاله للتزلج بالوسط --
بندر --ابوعايد تعرف تتزلج
فلاح--الله الله حتى ابو سعود ياكم مره جينا هنا
بندر --انا اعرف بس مبطي كنت اتزلج بالبوت وانت بكرامه
فلاح--ولايجي بخاطرك يابو خالد قم ولو اني مالي حيل بس عشانك قم
لبسوا واستعدوا للتزلج --
بندر--الله يستر لااجيب العيد
فلاح--لا تشيل هم وانا اخوك
بندر--خل انزل جوالي لايطيح
فلاح--اي نزله هنا وخذ عليه بطاقه وخذ تيلفوناتي معك ..
وهنــــــــاك--
<

اريج بربكه--انا بدخل انام شكله نام
عبيروهي تترقب الظلام--ايه ياعمري شكله نام من زمان
اريج (نوم العافيه )--خلاص اوك نامي انتي بعد
عبير--اي لارجع بندر نمت مارتحت انا
اريج--لاتطولين
لا ان شاء الله لاخلص الفلم يكون رجع الله يهديه
اريج وهي تعطيها ظهرهاوعند الباب رفعت عصاتها--وتمسكت بحافة اطار مدخل الباب
وبحافة الباب وبهدوء اغلقته وهي تتابع عبير اللي ادعت انها ماتراقبها..
ومنه للدولاب
ومنه للشنطه
ومنه جلست على الاريكه ولبست بجامتها وهي تترقبه خايفه لايكون صاحي وانا كان فهو معطيها ظهره وهالشي مريحها
بعدها توجهت بهدوء وجسد متعب من المشي المكثف مع مقاومتها ..للسرير
جلست ببطىء وهدوء وبعدها تمددت ..
قرت المعوذات واسترخت واستسلمت للنوم..
وفي الخارج حيث الصاله --
ازدادت قلق يوم اتصلت ولارد عليها ..
حاولت تهدا ولاقدرت--ليش مايرد ليش ..؟؟
بندر كان يضحك وعرف ان المهمه اصعب بشوي من تزلج الارضيه العاديه عن الثلج
وصار يضحك وفلاح اللي ماقدر يمنع نفسه من الضحك لانه كان ماسك يمين بندر
ويضحك على تعليقاته لابارك الله في من جمع ذا النسوان هههههه يعرفون ازين مني ..
ياويلاه على من جاء طاير وصمخهم في وجيهم بس اخاف انا اللي اوقع مهوب هم
فلاح بضحكاته اللي ماقدر يوقفها كان يتمنى انه يسكت لانه ماعاد قاوم التزلج والضحك في وقت واحد..
بدا يساعده لكن بندر رفض انه يترك الحائط المحيط بدائرة التزلج
وفلاح يترجاه وهو يضحك انه يتركه دامه بجواره..انه مايقلق لانه بيكون بجنبه ويساعده
لكن بندر لم يسمح له وتاكد ان المساله مع فلاح ماراح تكون امنه ووضعه وهو متعلق بالحائط افضل
فلاح بضحكات عاليه وهو يبتعد عنه بكيفــــــك خلك متعلق مثل البرص في الجدار هههههههه
وبدا يستعرض ويتزلج وهو يشوف ابتسامة وضحكات بندر ..
بندر تعال يالعيــــب طلعني لااتكسر هنا ههههه تعال
جلســــــــــ يأشر عليه
فلاح ماصدق انه دخل الصاله ونسى اللي حوله ودخل بعالمه ..
بندر (ماشاء الله حريف مايمزح)
انتبه لشابه شقراء اقتربت لتتحدى فلاح وكانت مبدعه هي الاخرى بالتزلج..
الفتاه الشقراء--ماهو اسمك ايها المحترف ههههه؟
فلاح--فلاح
اانت عربي الاصل
نعم
ههههههه جميل انك تتزلج بمهاره
شكرا لك
اتحب ان ترى مهاراتي
لا مانع لدي
وبدات الفتاه يمنه ويسره تتزلج وتمسك الوسط وسرعان ماتنحرف لتعود لترسم دائره حول فلاح ومن هم بجواره
بندر انتبه للبنت ..(ابوك يالبزر تعرف هههههه)
فلاح راقبها بابتسامه لابداعها اطالت في استعراضها فرغب بالذهاب لجهة بندر
قطع منتصف الصاله بالضبط .
وفي المنتصــــــــــــف ..اعتلـــــــــــى صوت الفتاه الشقراء ليتوقف من في الصاله جميعا عن التزلج ..
وهنـــــــــاك--وبعد ثلاث ساعات
عبير انتهى الفلم ولم تنتهي رحله الاتصالات على بندر المتتاليه
في كل ركن من البيت توقفت فيه
ترددت في طرق الباب على اخيها واريج
كانت تكبت اسأله ولعلها وساوس كثيره
خايفه..
ليش مايرد
معقوله مايسمع
انا قايله له انتبه لتيلفونك
وارجع بدري
ولاتسهر
حتى فلاح على كلام راكان عندهم جامعه بكره
ليش السهر
من قاله يروح ويشغل الرجال
مايسمعون التيلفون ثنينهم
واذا صامت 3ساعات ماشاف شاشة تيلفونه لا اعرف بندر دايم يشوف شاشة تيلفونه
يعني انسرق الجوال او طاح بمكان
اووووف
والحــــــــــل مافيني اصبر بيأذن الفجر وهم مالهم خبر ..؟؟
وهناك بالغرفه --سمعت صوت نغمة تيلفون راكان
وبسرعه تسارعت خطواتها للباب تسمع
راكان --امم هلا
اي وشفيــــــــــــ
جاي جاي وينكم فيه ؟؟
جـــاي لالا انا جاي
راكان وهو يبعد المفرش واريج بخوف تبعد شعرها عن عيونها ..وشغلت الاضاءه..
<

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -