بداية الرواية

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -64

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك - غرام

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -64

وراحت معهم اريج وعبير يشوفون الوضع
حضروا المحاضرات والبنات جلسوا يتجولون بالشارع مع بندر
بندر --ياربي مايملون من هالملابس وهالسوق
اريج--تعبناك اجل
بندر--لاعادي بس سبحان الله ماتملون عسى بتمشون كل هالشارع؟؟
عبير--اي ماصدقنا على الله نشوف سوق بدون لا احد يراقبنا
بندر --طيب انا بروح قريب هناك وانتو ا امشوا على جهة هالشارع طيب امتداده يعني اوك
عبير--اوك
كملوا مسيرتهم وبعدها انتقلوا للشارع المقابل له على طول ..
وبعـــــــــــــــد نصف ساعه--
اريج--عبير احس بندر طول ؟؟
عبير --خله بسلامته بيجي ودي ادور على هالشارع كله
اريج--عبور ترا تعبت من المشي ؟
عبير --مالي دخل انا ابي امتره كله هههه
اريج--ماظني بطاوعتس
في المحاضره --
راكان --شكلك تعبان ماخذيت علاجك
فلاح (والله انت اللي شكلك ماذقت النوم)--لا ماحب الادويه
راكان--وجهك مهوب زين
فلاح(لاوالله قلبي احس انه نبض امس يوم سمعت حسها وخوفها عليـــــــــ..ابي اطلع احس مشتاق اشوفها)--بطلع احس ريقي ناشف
راكان وهو يتابعه يرفع ايده يستاذن ..
طلع وتوجه للبوابه واخذ من صيدليه قريبه مسكن --
تلفت يتمنى يشوفها لانه عارف انهم ماراح يتعدون هالشارع..
من هنا
من هناك
لاجدوى..
قرر يرجع وعند احد بوابات الجامعه --
دخل ورن تيلفونه وهو يمشي <<<<<بندر
(كانه حاس اني ادورهم )هلا
هلافيك
فلاح تعرف محل حق العاب كبير مكتوب بالاحمر على نفس الشار...
فلاح بقلق: وش صاير
بندر: انا رحت لدورات المياه وقلت لاتتعدون ذا السيب وطلع طويل
فلاح: وليه يوم تخليهم لحالهم
بندر وهو يتلفت بضيق: انا الغلطان اللي ماقلت اجلسوا عند محل المهم تعبت وانا ادور في المحلات ولا لقيتهم
فلاح: اتصل عليهم
بندر: تيلفونها انا ماخذه ولا اعرف رقم اهل راكان ومابيه يدري وو
فلاح بعصبيه: ارفع راسك وعطني المحل اللي انت واقف عنده بسرعه ؟؟اممم خلك عنده اجلس بداخله لاتطلع سامع
مشى عالشارع ببحث بشكل جنوني ويشوبه قلقــــــــ..
مرت دقائق عديده وهو يبحث --
واخيـــــرا توقف بقدميـــــــــه وتنهد والتفت على مدخل المحــــل -لمح العصــى بيدها
انتو ربعنـــــا ؟؟
اريج بربكه (الله يقلعتس ياعبير وين رحتي)--اي
وباستغراب وشهيق وزفير سريعين --وين باقيككم؟
امم بتجي تعبت انا وابطى بندر وراحت للمحلات اللي قدام بتجي
لاحول مايصير الله يهديكم كان يوم قال لكم بروح قلتوا بروح معك
طلعوا من المحل بتوتر
فلاح وهو يتلفت يمنه ويسره --ويــــــنها اللحين
اريج بحرج--بتجي توها رايحه
مايصير الله يهديكم ..اجلسي هنا .. هي رجعت ؟للمحلات اللي ورى ..ولا بتشوف اللي قدام
لا قدام
اجلسي هنا جايـــــــــــــ
(لا بعد وتخلي رفيقتها وتروح تمتر لحالها ماتخاف ذي مهيب صاحيه)
سارع بخطواته وفجـاه وقفــــــــــــــ
وتقابلـــــــــــــوا
عبيروهي تشوفه عرفت انه كان يركض والاكيد انه يبحث عنها شكتــــ ان فيــــــــــ شي ...لا.. تاكدتـــــــــــ ..
فلاح بقلق وتوتر--زين اللي رجعتيــــــــــــ؟؟
عبيربيدها الاكياس وبخوف--شفيـــــ
عطاها ظهره ومشى --لا مافي شي الله يهديتس رايحه ومخليه رفيقتس واخوتس مايدري عنكم ولاهمكم
عبير بتوترمشت وراه ( انا ماضعت )وبصوت هادئ--ماتصل علي
فلاح وهو يمشي --وين يتصل وتيلفونتس معه
عبير وهي تشوف ظهره وتتحسس حقيبتها(خيــــر سووا سالفه ياويلي اجل راكان وش بيسوي ..يمه خوفني وهو يركض ..وش صاير يعني بندر وينه)
عبير بهدوء--بندر فيه شيء
فلاح بصوت مملوء بالعصبيه--ضيعكم وزين اللي اتصل بي ماتصل براكان
رفع تيلفونه --
هلا انا جايك اي لقيتهم على نفس الشارع
توجهوا لاريج اللي كانت على مرأى لهم عكس بندر اللي نسى وين تركهم فيه ..
وقف عند اريج اللي وقفت بس شافتهم متجهين لها..
مالت عبير على اريج--خير وش صاير ترا ماضعنا لايكبر السالفه
اريج--اووووص
بندر ابتسم وهو يشوفهم ناقشهم ثنتينهم وهو يضحك على نفسه
فلاح يقطع حوارهم وتعليقاتهم البارده بالنسبه له--المهم لااحد يبلغ راكان باللي صار
عبير(وش عنده لايكــــــــــون عشانه خطب رنو مسوي حريص )
توقفوا عند احد جلسات الجامعه وبلغهم انهم ينتظرون هنا لان المحاضره انتهت وبيروح يجيب راكان
وبعد ساعه كانوا وصلوا للشقه
وبدوا يجهزون اغراضهم للسكن يوم في الشاليه..
اريج كانت تفكر في راكان اللي نزلهم وراح وسمعت انه يقول مشوار وراجع وماخصص لها الاجابه ..
وبعد ساعه رجـــــــــع..
وطلع لها تحمم واستعــد وهي ماجاء مجال يتكلم معها لانها كانت عند عبير بغرفتها تتصلح ..
فلاح مانســـــــى الموقف وبرودة اعصابها ..
استعدوا البنات والشباب وتقابلوا تحت
ومنه للشاليهات حيث الجو الجميل بعد امطار يوم امس اللي استمرت قطراتها الى فجر اليوم التالي
وبالسياره جاء صوت مسج لجهاز بندر..
صورة مقربه من شهادة بندر على النسبه 98,43
والشريحه الثانيه--
صورة سياره كابريس 2008 سوداء اللون وهي واقفه بكراج البيت
وتحتها كتب :مبروك السياره والنجاح .. والله يعطيك خيرها ويكفيك شرها
بندربصوت ضاحك ومبسوط--كـــــــــــــــفو يابوخالد كفو والله
التفت راكان اللي كان عالصامتــــــــــــ وافكاره توديه وترجعه--شفيـ ؟؟
شف سيارتي كابريس اتوقع 2007
مبــــــروك تستاهل اي يقول نجحت بزهم عليه يقول جبت 98هههههههههه
عبير: مبــــــــــــروك الف مبروك يالبى قلبه والله
<<<<هلا والله
الله يبارك بعمرك
التيلفون في السعوديه ولندن تنقل بين عدة اشخاص تبادلو التهاني مابين السياره في لندن وبين من هم في بيت ال خالد حيث السعوديه
وبس وصلـــــــوا انتهت رحلة متابعتهم لبعض بمراءة السياره ..
كان حوار عالصامت
(شتفكر فيه
فيتســــــــــ
وشفينيـــــــ
ابيتســـــــ
انا لكـــــــــ وابيكــــــــ
حسسيني بهالشيــــــ
احاولـــــــــ
ليش المحاوله ابي العزم
طيب لاتفكر خلاص ابتسم
احاولــــــــــ..لاني ماقدر ابيتس جنبي وماحد معنا انا ماصدقت ننجمع
طولت وانت تتابعني
تبين مااراقبتســـــ
بالعكس بس اتوتر
والله لولاهم معيـــــــــــ ولا..
احبــــــــــــك بس ياليت تفهمنيــــــ وتحس فينيــــــــ
قلتي شي..؟؟
انا ..لا؟؟)
وعند البحر وقف
وجاءه صوت الطبيب --
هل تستطيع هي تحمل الالم الذي ستواجهه ..
هذا الالم قديم والتفكك في تلك العظمه منذ وقت بعيد
فالالم هومدى تحملها لما ستبذله انت خلال تلك العلاقه ..
ولااستطيع افادتك بما ستشعر به.. فانتما الوحيدان اللذان تعلمان مدى الجهد المبذول بالعلاقه
مدريــــــــ مدريـــــ..؟؟
كيف اضمن نفسي اني ماراح ازيد اوجاعها
اعتقد بكل الحالتين بتحس بالم لازم..
والحــــــل
؟؟
اتحمل ؟؟صعـــــــــــب صعبـــ
ولا مالي الا الحل الثانيــــــــــــ ؟؟اي مالي الاهــو
بس عسى ماله اثار جانبيه
بروح اقرا الروشته اللي بالكرتون ..
وتوجه لسيارته وهي تتابعه من بعيــــــــد منذ دقائق..
وفي شاليه البنات --
بعد ماصلتـــــ.. قبل دقائق
لمحته من بعيـــــد --
شفيه في شي ؟؟ياربي تاكدت ان وراه شي بس عسى مايكون اللي بباليــــــــــ؟؟
احس ببكي
بنجن
من السياره وانا حاسه ان فيه شي ء
متاكده ان في شي مخفيه عني
بتصل ؟؟
لا ماقدر
ياليت اقدر اروح له ياليتــــــــــــ
عبير كانت متوتره لانها مانســــــــت كيف كان قلق عليها ومهتم ..
والشباب كانو جالسين يشوون ..
عبير طلبت من العنود واريج انها تروح للبحر برفقتهم
اريج كانت حاسه ببرد وصعب المشي بالرمل لمن هم مثلها--
وفعلا بقيت لوحدها متابعتهم --
راكان اللي كان مراقب الوضع عرف انها هي اللي جالسه عالكرسي ..
تردد بالذهاب لانه يحمل الكثير ولايريد ان ينفجر مما كبت وخصوصا انه
لن ينام معها الليله
فتح رساله جديده وبدا ينقر بدون تفكير
3
66
2
22
4
<ارسال
> اريج وهي تتابع البنات
لانها شافته قبل لحظات اختفى عن انظارها وابتعد عن مكان الشوي
ماحبت تقلق نفسها بالتفكير ..وجلست تتابع البنات
جائها صوت المسج --
تفــــــــــــــــاجأت بما قرأت..
حست بالتــــــــــــوتر
والربكــــــــــه
والحــــــــــــــرج
ومزيج من المشاعر المرهفه المكبوتـــه من ايام ..
واخيرا رفعت راسها ببطء لتتابعه ولكنها لم تراه ..
ويـــــنه؟؟
والله فيــــــــــــــ شيء
<
وانا مهوب احبك انا اموتـــــــــــــ فيك
راكان انا جد تعلقت فيـــــــــــــك
ياليتك تحبني من زمانــــــــــــــ
ياليــــــــــــــت كنت مااخفيت عنك مشاعري
كنت رديت لك ولا احترت بكل حرف اكتبه
اهــــــــ..
توجه فلاح وبيده السليمه صحن الشوي ..
انتبه انهم عالبحر
ونادى بصوته--العنــــــود
لبيـــــــه
تعالي خذي
ههههه والله مدري جايبه لتس ولا لي هههه
(وشـــــــــــو وش هالميانه )
وصلت عنده --
مدري هو لي ولا لها
لا لكم كلكم
اها هههههه اقولها مدري لي ولا لها
وش قالت
سكتت هههه استحت
ابتسم وراح
رجعت لها الله يجنن ريحته ذوقي شرايتس ؟
توجهوا وهم ياكلون لاريج وجلسوا
عبير--يجنن صراحه مبدعين
اريج--رجلتس يعرف ولافلاح
كلهم بس فلاح عليه كبسات روعه مدري الظاهر هو اللي شاوي لانه جايبلي يقول ذوقي مهوب لله عشان عبير ههههه
عبير في ذهول تام وحــــرج واستفهامات كثيره..؟؟
اريج--كل هذا عشان تقول لرنو هههههههه
العنودوهي تلتفت على عبير--وش رنو اختس
اريج--اي
العنود --لا وش يبي برنو يبي اللي خاطبها
قطــــــــع الحوار صوت بندر --تعالو ا ياولد خذو الكتشب خذيناه وخليناكم
<العنود
>عبير<>اريج
انقطع الحوار ودام الصمت عدة لحظات
وقتها الثلاثي غرق بافكاره ..
<

اريج--اجل ماشين بكره
العنود--اي اجازة عزوز انتهت
عبير(لا مستحيــــــــــــــل شسالفه ؟؟؟؟احس بيوقف قلبي من الربكه)
اريج(هو منهو خاطب عبير طيب ليش عبير تقول رنو ؟؟)
العنود(وش السالفه مايدرون ولا لايكون في شي انا ماعرفه وخبصتها عندهم ..احسهم ارتبكوااا)
وبعد العشاء كل واحد يتمنى ينفرد بشخص اخر
اريج تبي عبير
وعبير تبي اريج
اريج تبي راكان
العنود تبي فلاح
راكان يبي اريج
عبد العزيز يبي العنود
ولكـــــــــن ولا واحد حصلتله فرصه عدا اثنان فقط..
الاخ واخته ..
العنود ماتحملت ورفعت تيلفونها وطلبت اخوهــا
وهذ هو وقف امامها ابتعدوا ووقفوا عند البحر --
انت من خاطب فيهم
عبير
لا يقولون ريناد؟؟
وشهوووو من ريناد ذي بعد
اختها
وش هالحكي
ومن هذي ريناد
اختها وشفيك
وش ابي باختها
ماتدري يمكن احلى
انا مابي غير هذي وش هالحكي من قالتس اني ماخطبت عبير
وقتهـــــــا الكل غارق بافكاره --
والف سؤال واستفهام بين الشاليهان المجاوران
وبعد العشاء جاء هواء بارد قارص يعلن انه يجب عليهم الدخول ..
التفت عبد العزيز على البنات--ادخلوا برد ادخلوا
دخلوا وهم يتراجفون بمتعه --
العنود وهي تلف شالها على جسمها--والله مابي اروح ..احد يجي لندن ويتركها هههه
عبير--ماتنلامين بس انتو ماقصرتوا هههه
اريج--من جيتوا والجو كذا
العنود--لا كان يجي شمس اوقات ومانطلع واصلا مانتمشى الا بالليل نهارنا نوم
العنود كانت قبل نصف ساعه اتصلت في امها ولاردت
وانتبهت لتيليفونها وتوقعت انها هي <<<<فلاح
اخفت ابتسامتها وهي توقف --الو
هلا لبيه
لا
اممم
دخلت الغرفه وبصوت منخفض--اتصلت وماردت بتتصل هي اكيد تصلي ولا ؟؟
فلاح--اتصلي على هند ياله انتظرتس
اممم طيب
<<<<
السلام
هلا وعليــــــــــكم السلام حيا الله اللي مايبونا

البارت السابع والستون

هلا بتس لا نظلتينا بنجي بكره ان شاء الله
صدق اي اجازته خلصت
اي اقولتس انتو خاطبين لفلاح
يمه من قالتس اي ههههه هو قالتس
اي من ؟
وش اللي من ؟؟بنت ال خالد اللي عمها ناصر
انا عارفه وش اسمها
ماتعرفينها حتى انا ..
انا عارفه ابي اسمــــــــها
ياربي اقولتس ماتعرفينها اسمها ريناد ها تعرفينها
وباستغراب--ريناد؟ عندها اخت كبيره اكبر صح
الله الله عرفتيهم
اسمها عبير
الظاهر
طيب شلون تخطبون هذي قبل الكبيره
امي وامي طفله يقولون الصغيره ازين له توها في اول جامعه وشعرها طويل وتهبل
لااااااااا يعني عبير اللي شينه انتو لو تشوفون المبسم بس يكفي عن زين البنات كلهم وريناد ازين يعني؟
لا هم بعد يقولون يبون اصغر
وش اصغر امي وينها ؟ عندكم
لا توها طالعه منا
اتصلت ولاردت اسمعي هند برجع اتصل عليتس شوي واتصل
وبصـــــــــــدمه وتوتر اغلقت الباب --
<فلاح
الو
ها
لا صدق طلع خاطبين اختها يقولون اصغر واحلى
<< وشهـــــــــــو
عبد العزيز وراكان وبندر رفعوا رؤوسهم له --
ابتعد عنهم بعصبيه وهو يعض شفته السفليه ..
وش ذالعلم
انا مابي الاهي
طيب ليش ماقلت لهم هم شعرفهم وبعدين يقولون ازين
انا ماهمني لا زين ولا شين انا ابي العقل ..مدري انا اصلا اقول كيف تجراتو تخطبون الصغيره قبل الكبيره
المهـــــــــم سنعي الموضوع انتشر الكل درى ماهمنــــــــــي ..انا مابي الا هذي اللي معنا بس
انا مابي اسوي سالفه وانا هنا انا بروح لهم بكره واشوف .. انت لاتعصب يصير خير
خير خير
كان يوم صعــــــــــــــب ومتعب للجميع
استنزف الكثير لهم
قــــــــرب قلوب وأبعـــــد قلوبــــــــ
فالانثـــــــــى منهـــــــم ..
انثى اكتسحت مشاعرها عباءة سوداء
تستر جميع مفاتنـــــــــها..
والرجل منهم
حمل وديــــــع يترنح بين مشاعره المكبوته

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -