رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -65


رواية ما يموت عزمك دامني جنبك - غرام

رواية ما يموت عزمك دامني جنبك -65

منعته شخصيته
وكبريائه
وهيبته
وجبروته
وتربيته
وعاداته
ان يظل صامتا تجاه رغباته من اتجاه واحد وهو جانبه المكمل له
راكان لايعلم كيف يروي ظمئاه بروؤيتها
فلاح لايعلم ماهو مصيره بعد ماحصل
وكيف له ان يخبرها بعد تلك الاوهام والخيال اللي امتع نفسه به معها
جميعهم يحاصرهم الكبت ولا يعلمون طريق التنفيس والتفريغ ..
شخصيات تأسرها الرجوله ..
ويدميها الالــــــــــــم..
عبد العزيز استاذن لان وراه سفر يتوجب عليه النوم باكرا
بندر هو الاخر --انفرد بكمبيوتر راكان حتى غالبه النوم
راكان لايعرف كان مأمل انه يذهب لها ويقرا عليها اليوم
اتصل عليها وطلب منها تشوف له الوضع
رجعت اخبرته بمسج (مافي مجال لان البنات ماناموا)
حس انه متملل لانه مكبوت شعوريا ..
فلاح طلع للبحر الهائج من ساعه--
تلفت راكان ولمحه واقف من بعيد..
تاكد انه اليــــوم ماهو طبيعي ؟؟
من فينا اليوم مهوب متوتر
كلنـــــــــــا
بس همك يافلاح ماظن نفس همي
همـــــــي هم
واصعب شي لاعشقت وتعلقت
بشخص راحتك في قربه
يشغلك تعبـــــــــه ..
ودك تاخذ من صحتك وتعطيه
صغير وماله بالتعب قوه
يتالم وعلاجه يبتعد عنه
وخذ فوق هذا كـله
تشتتــــاق
وتبعدك الظروف عنه..
وهنـــــــــــاك --
فــــــــــلاح-
ايام مضت كنت احلم واتوهم في حب مانولد
غريب كيف كذبت كل العيون وتركت لحبنا أمـل
وفجأه ذابت كل الشموع ولابقى لحلمــــي الا ألم
كيف كنت اعيش مواعيد كلها وهـــــم
طال الليل على الجميـــــع
حتى بالشاليه الانثوي
اريج تمنت لو يجي مجال وتنفرد بعبير ويتناقشون عن اللي سمعوه من العنود
اي كان واضـــــــح انه انا
ولا هي عشانها هنا توقعت انه انا
ليش قالت انها انا وقالت ماهو رنو
اسلوبها اسلوب اللي متاكد ؟؟
غريب كيف ينتشر الخبر بينهم
وحنا نحتار بين اختيارهم
من انــــا ؟؟
ولا رينـــاد؟؟
جاءهم صوت اريج اللي واقفه عند الشباك الخشبي --العنود اخوتس ذبحه البرد الله يهديه من يوم وهو واقف في البرد
قلبان نبضا بقوه لجملة اريج--
العنود وقفت واتجهت لها--اممم ياربي منه خل اتصل عليه اقوله يدخل
اتجهت للغرفه وطلبته --
وانفــــــــــــردت اريج وعبير اللي تقابلت عيونها بعيون اريج على طول --وينه؟
تعاليـــــــــــ شوفيه
وقفت وركضت للشباك--
اريج بصوت منخفض--هو من خاطب ترا توهتوني انتي ولا
اووووص لا رنو بس هي اللي شكلها مضيعه
اريج--شوفي يكلمها اتصلت عليه
عبيـــــــــر--( ليت الامانيـــــــــ تجي بالكيف
والله لحقق غايتيـــ ومرادي
وابني لقلبي مباني وفلل وقصـــــور
وارقى بالاماني عالي الجباليــــــــ
اهـــ ليت العين لاشافت ولا استمتعت
الا ليتــــــــــ القلب مانجــــــرح
اريج وهي تبي تستوعب المسج اللي استلمته منه)--عبيــــــر انا بروح انام
عبيروهي تشوف شاشة التلفزيون --اوك وانا شوي وانام
لحظــــــــــات وطلعت العنود -- ياربيــــــــ من عزوز اقلقني يقول نامي وين اريج؟
عبير وهي تبلع ريقها--راحت تنام
العنود--والله ..وانتي
عبير--شوي وانام
العنود--امم اجل تبين شي
عبير --لاقلبي سلامتس
التفتت عبير بعد ثواني تتأكد انها راحت --
<
تعبانه
ولا احد حســـــــ فينيـــــــ
احســـــــ اني مكتومــــــــه
اسلي نفسي واقول بنســـــــــــى
كيف بنســـــــــى وانت قدامــــــــي
وقفت عند الشباك وشافته يدخل --
اهــــ لا خلني ابي اتابعك
مايكفــــــــــي انك منت(ب) ليــــــ..
خـــــــلك هنـا ..
تعـــــال تدري انيــــ كنت بنســــى اي كنت
بس شفتكــــ..
واختك الله يهديها رمت كلمـــــه اوجعتنـيـــــ اليوم
فتحت جـروح والام وطعون كنت اتناســـــــها
تناولت شالها الاسود وتوجهت للباب وهي تحس نفسها بتبكيــــــــ
مخنوقه بوقف عالبحر يمكن ارتاح --
لملمت نفسها وهي تشوف الساحل خالي ..
تنهــــــدت --
تاكدت ان مافي احد حاس بهمـــــــي حتى هــــــو مرتاح
وانا الوحيــــــــده اللي احترقت بناره وهو مادرى عنيــــــــــ
ذرفت اولـــــــى دمعاتهـــا..
ومع اول هديــــــــــــر الامواج..
بدأت تتقلص وجناتهـــا
تلثمت بالشــــــال..وبدأت تتمتم بعبراتــــ --
أنا يابحر ماجيتك فضى ولمشاهـدك شفقـان
أنا جيتك أبنسى الياس وبعض الهـم يبارينـي
على بالك أنا جالس أسامر موجك الغضبـان
أسولف له عن أوجاعي وعني وغربة سنينـي
علامك يابحر غاضب علامك تصرخ بكتمان
أنا جيتـك أبشكيلـك وأبـي منـك تواسينـي
وقتها قرعــــت اجراس نبضاتها لسماع صـــوته--
فــــــلاح--
أنا مثلك بحر لكن وسط نفسـي أنـا غرقـان
تعبت أبحر مع نفسـي وأسالهـا أنـا وينـي
أنا محتار في وصفي ومع نفسي أنـا حيـران
أنا لاقادر أفهمهـا وهـي تجهـل مضامينـي
أنا مليت من حزني وتعبت أبحث عن السلوان
ولاظنيت بـه شـي عـن أحزانـي يسلينـي
أحس إن الحزن عالم بحوره وصحوه وديـان
تخيل يابحر حجمه إذا حجمـه سكـن فينـي
تصور لو شقا الدنيا تجمع في كيـان انسـان
تصدق مابقى بالكون أسى مابات فـي عينـي
وقتهـــــــــا رمت نفسها بأحضانـــــه --
وبعيــــــون غائره بالدموع..
ترى كل الحزن لو غاب وراح لآخرالأوطان
يغيب ويرتحل لحظات ويرجع يستقـر فينـي
أنا آخر فصول الحزن وأنا لدروبـه العنـوان
وأنـا آخـر عزوفاتـه وأصواتـه تغنيـنـي
أنا والليل والغربـة تعانقنـا مثـل الأخـوان
ليلـي كـل آهاتـي والغـربـة عناويـنـي
تعبت أسقي ثرى أحلامي وأزرع بالوهم بستان
تعبت ولا نبت زرعي وتعبت وجفت بساتيني
ألايابحر جاوبني وش آخر هـذي الأحـزان
وش آخر رحلة أوجاعي وعناي وغربة سنيني
وفجـــــــــــأه استوعبت نفسها انها تعبت من الوقـــــــوف
والحزن اثقل على صدرها ..
وان خيالهــــا قتل قدرتها على الصمود لرياح حركت الامواج
فكيف بجســـــــــد اهتــز كيانـــه
تكفـــــــــــــون ترا الحلم ببلاش خلــــــــوني
تعبانــــه ..
قماشها الاســـــود كان هو من يكفكف دموعــاتــها ..
جلست تتمتم بأبياتها ولعل البحر زاد عليها ولم يخفف
كنت اشوفها اهدى بس الظاهر اني كنت اشوفها
كابته وكاتمه
همها ..
وهنـــــــــاك--
عـــــــرف انهم ناموا ..
ماينام الليل الا مرتاح وخاليـــــــــــــ
عقبال مايتلاشــــــــــى غماميـــــــــــ
واسعد بسعدكـــــــم وانام مثل نومتكم
توجه لماكينة القهــــوه--
وملئ كاس كان بجوارها ..
ماحب يزعج بندر بصوت التلفزيون
وحس نفسه محتاج يرجع لمكانه ربما لانه
قبل لايتركه وعده بالرجوع له بعد احتسائه للقهوه معهم
فتح البابــــــــــ اللي يبعد امتار فقط عن باب الشاليه الاخر
>

واتجه للشاطــــــــــئ
ووقفـــــــــــــ..
اخذ رشفتيـــــــن وسمع
ايـــــــ سمــــــع
عبرات وصوتـــــــــ باكيـــــ..
عقد حواجبــــه وهو يلمح هيئة انثى تجلس باأريحييه على الشاطئ
(بسم الله الرحمن الرحيــــــــم هذا شاليه البنات من؟؟ تبكــــــــــــــي ؟؟)
تقدم خطوتيــــــن وتراجــــع ..
بسم الله الرحمن
وش فيــــــ
تابعها وتاكد انها تبكـــــــــــي لانها ترفع راسها وترجع تنزله..بهدوء
وعبراتها توصله مع الهواء البارد
اشعلته حراره وقلــــــــــق
من معقوله هــــي ؟؟
ابتعـــد
رغم العتام وسواد الليــــــــل
الا اني متاكد انها هــــــي لان مرت راكان معها عصى وماتمشـــــي بالترابـــــــــ
والعنود لا مستحيل لالا بسم الله عليها وشيبكيـــــــــــــها؟
وقتها تحدى نفسه وهو يتوجـــه لها
اقترب منها وفجـــأه وقف
من انتــــــــــي ؟
شهــــــقت خوف وبصوت باكيـــــ --يمـــه
فلاح حس بشعور غريب بعد ماتاكد انها هي --بسم الله عليتس انتيـــ عبير ؟
فلاح بربكه وخشونه--شفيتس
امم وقفت وهي تعطيه ظهرها وتتغطى --
فلاح باستغراب وقلق--شفيتــــــس تبكينــــــــــــ؟؟
عبير بربكه وخوف ورجفه وهي تبتعد--لا خوفتني
فلاح بهدوء--تعالـــي
وقفتــــــــ بتوتر وخوف --نعم
فلاح بحزم--فيتس شيء تعبانه؟؟
لا وال.له ماف..ي
شافها تبتعـــــــــد وزاد قلقـــــــــه تركته يشتعـــل ويغرق في بحر
افكاره وحيرته من دموعهــــــا
معقوله شاللي بيبكيــــــها
عشان اهلهـا ؟؟
لالا عبراتها وصلتني وانا هنــــــاك
وصوتها صوت اللي يبكي ومتغلقــــــــــ
جلســــــــــــوا سهرانيـــــــــــن
وكل منهم محتار كيف يفك طلاسم الموقف ..
وبدا يوم الاحـــد --
فلاح صايم وراكان توجهوا سوا للجامعه--
بعدها ودعوا عبد العزيز والعنود للمطار
كلن غارق في همــــــــه
والكل عـــــــــرف ان فلاح وعبير ماناموا ومواصليــــــــن
بس الكــــل سمع الخبر
بس ماتفـــــــــــــــاجأ كثر ماتفاجأ فلاح ..
وهم بطريقهم للمطار جاته جملة العنود
الله يهديك مواصل عسى بس مهوب من ايدك
عبد العزيز- والله برد مانمت زين
العنود--حتى اخت راكان عذرها تقول برد ماقدرت تنام
<<<<<<فــــــــــــــلاح رفع نظره للعنود باستغراب
عبد العزيز --اجل الملاحف ماكفت
لا بس ماتدفي لحالها
اها
وتركوا فلاح غارق بافكاره وهو بينهم وبوسط زحام الناس بالمطار طلع شارد فيها
امســــــ
قالوا انها مهيب ليـــــــــــ
وهي تبكـــــــــي
وانا تكلمت معها وانكـــــرت
وصوتها اكد ليـــــــــــ
ياليــــــــت يرجع امســـــــــــ والله تندمت اني ماخليتها تتكلم وش فيهـــــا
لازالت متمــــــــــــسك فيتس رغم رموزتســـــــــــ
وبالسعوديــــه هنــــــــــــاك--
الكل غارق باختبارات نهاية الفصل الدراسي الثانيــ..
نوره كانت مستمتعه باتصالاته رغم انه ماوصلهم امســــــ عشان الاجتماع--
وتعرف اخباره اول باول وتعطي فرضيات لنفسها لاماكن تواجده ..
وباول اليوم --رجعت هي وافنان مع ريناد وناموا عندها
عشان لاقاموا يذاكرون
وبالصدفه عرف نايف من امــــه..
وهو راجع من صلاة المغرب --
سال من في المجلس --
حصه--ريناد وافنان يذاكرون والظبـــــــــــــي فوق توها صاحيه تقهوت معي شوي وطلعت تصلي
<>>>>(نوره)
وش عندهم؟
يذاكرون مادة بكره يقولون ..
اها انا طالع فوق ابغير وبطلع معزوم عند ابوماجد
بسلامتك
<<<<<<<طلع فوق وهو يحس افكاره بدات تخونــــــــــه..
ادخل عليـــــها ..
بس ماطرتـــــــــ انها معهم تحتــــــــ
بتصل واشوفــــــ
ماعطى نفسه مجال للتفكـــــير كثير..
<

نوره وهي ترتب ملحف ريناد--
وانتبهت لأسمه€€
(يمـــــــــه كلمني اليوم يوم طلعت وسال عن الاختبار غريبه ؟؟)
الو
هلا السلام
وعليكم الس
صليتي ولا ازعجتس
لا تو صليت
فتح البابــــــــ
نـــــــــــورهxxنايفــــــــــــــ
ووقفـــــــــــــ --اها بغرفة رنــــــــــو .. ها ..يعنــــــــــــــي بجنبي ولاعزمتنــــــــــــي
نوره وهي تخذ شرشف الصلاه تغطي نفسها وتشهق بخوف--
وقتها تراجع وهو ينزل تيلفونه--عندتســ احد
شافها وهي تغطي وجهها بحرج بيدينها الثنتين --وابتسم ودخل وترك الباب مردود..
ليش تصرخين هههه ولاترا باخذتس غرفتيـــــــــ ههه
تعالي سلمي
نوره اللي تعرفه ان مافي وجهها اي شي لانها مسحت حتى بواقي الكحل ويمكن المسكارا لاتزال تفرض تواجدها
اقتربت وهي تتمتم بعبرات حرج وكانها بتبكيـــ--
اقترب ومسك حنكها وبابتسامه--ههه شفيك .. ارفع راسك
رفعه بيده وهو يضحك وهي تحاول تنزل راسها فعلا كانت بتبكي من حرجها
نايف--ياله شفنيــــ عشان اطلع قبل لايجيــ احد ياله
رفعت عيونها وهي مغمضه بضيق وضاغطه على شفايفها بقوه--
انوثـــــتها طاغيه رغم تجردها من ادوات التجميل..
قـــاوم نفسه لانه مانسى ان الباب مفتوح
اقبض شفتها السفليه بأبهامه وحرره من عضتها لهم..
نوره حست باصبعه يمسك شفتها..
لف وجهها لجهة اليمين وقبل خدها بابتسامه وهدوء--احبتســـــ
ياله انزلي ياحلوه ذاكري معهم واشوفتس بكره..
وبعاصمة الضبــــــــاب--
توجه للشقه بتعب وشاف راكان عند مدخل العماره--
ها راحوا
اي
الله يستر عليهم
بتذاكر
اي
وانت
بفطر وانام واذا صحيت بذاكر
اسمع ترى فطورك بجيبه لك انت وبندر لاتفطر برى
طيب
طلع فوق وهو متعب منهك من افكاره اللي تحتاج اجابات--
جلســ راكان معهم بعد ماطلع فوف واستاذنهم يذاكر
عبير--بندر وينه؟
مع فلاح
طلعــوا
لا فلاح مواصل وتعبان وصايم بعد واختبار والله يهديه مانام
اكمل جملته بعد ماعطاها ظهره--وينهم ووين الطلعه الله يهديه ماله داعي يصوم اليوم لاهو اثنين ولاهو خميس
اريج--صايم اليوم الاحد؟؟ ماتلاحظين انكم مواصلين كلكم
عبير وهي تعطيها نظره وتوقف --روحي ذاكري له بس
اريج وهي تتحسس جنبها--من قرا علي قبل امس وانا احس انه صار ينغزني جنبي
عبير--متى قرا ؟
قبل امس
اها بزين لتس يانسون في صح؟
اي
وبعد ماجابت لها --
بصلح كيك وشيء لهم يذاكرون وذاك صايم ؟
اريج--اي اهم شي الصايم صح
عبيربابتسامه --اروج خيـر
اريج--وش قلت انا ؟خلاص طيب جيبي لي عصير ابي اوديه له
عبير بحماس--اوك
اريج--عبور نامي شوي بلافطور بلا تعب شوفي وجهتس تعبان
عبير--مابي مافيني نوم
اريج وهي تمسك بالعصير واليد الثانيه العصى--
تنهدت وهي تقولها ارفعي شعري على وراء بيدتس
ايوه خلااااااااص عبور هههههههه
وعند الباب وقفت عصاتها وباناملها طرقت الباب وفتحته
تقابــــــــــــــــلت نظراتهم --
ووقف واتجهه لها
عنتــــــــــــــــــــس ..
لم يجف قلمي غدا يكمل ويكشف لنا اسرارهم
كل الود لكم
صبى الاوراق
همسه --حبايبي لاتنسون تعطوني خبر بالاستلام ..
بسم الله
قراءه ممتعه ومفيده

البارت الثامن والستون

اها بزين لتس يانسون في صح؟
اي
وبعد ماجابت لها --
بصلح كيك وشيء لهم يذاكرون وذاك صايم ؟
اريج--اي اهم شي الصايم صح
عبيربابتسامه --اروج خيـر
اريج--وش قلت انا ؟خلاص طيب جيبي لي عصير ابي اوديه له
عبير بحماس--اوك
اريج--عبور نامي شوي بلافطور بلا تعب شوفي وجهتس تعبان
عبير--مابي مافيني نوم
اريج وهي تمسك بالعصير واليد الثانيه العصى--
تنهدت وهي تقولها ارفعي شعري على وراء بيدتس
ايوه خلااااااااص عبور هههههههه


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -