رواية مظاهرة نسائية -9


رواية مظاهرة نسائية - غرام

رواية مظاهرة نسائية -9

شفيك يالزفت تدق بسرعه...ياربي منه هالقلب..ليه احس اني بشوفها...يااارب اشوفها جننتني وربي هالبنت مادري ليش لاحد يسألني...
توه بيدق الباب الا رزان فاتحته وتركض .. صدمت فيه وطاح الايس كريم الوردي على ثوبه...شهق بصوت عالي ووقف مصدوم يطالع رزان اللي خافت ودمعت عينها من الخوف ودخلت تركض لعمتها جوري
رزان: عمتي عمتيي
جوري: هلا
رزان: تعالي بسرعه
جوري: وين يارزان خليني هنا
سحبت عمتها من يدها للباب...
جوري: ياماما اتركيني وين بتاخذيني
فتحت رزان الباب لجوري وشافته....طالعته من فوق لتحت وضحكت..
ماجد صار عنده مزيج من الاحاسيس بهاللحظه لما شافها وعرفها من عيونها ومن بتكون غيرها يعني....
فرح لانه شافها , شوق ووله , عصبيه من ضحكتها , بنفس الوقت قلبه ذايب على عيونها...
جوري: اسفين لاتعتب عليها طفله
ماجد: ..... كيف حالك جوري
جوري بعصبيه مصطنعته حتى تطفره: جوري بعينك عسى عينك البط قول امين....استح على عمرك شنو شلونك جوري
ماجد: اوووف انتي ليش تكرهيني انا شسويت لك
جوري: وليش احبك؟؟
طالعها بعصبيه حست انه بيسطهرها بأي لحظه
جوري: احم..امم بنادي لك فارس
ماجد: مانبي منك أي خدمات مشكوره برجع البيت اغير ملابسي
جوري: أي احسن بعد
ماجد: شقلتي؟؟؟؟؟؟
جوري: اه لا اقول الله معاك يعني
مشى بعصبيه ودخل سيارته صفع الباب بقوه ومشى....قبل مايبعد عن البيت رمى عليها نظره غريبه مافهمتها وراح...تسندت عالباب وهي مبتسمه....هههههههههه تستاهل اللي يجيك...بس حلو
نظراته عصبيته..خباله ههههههه
صار موعد طيارتهم كانت متوتره عاالاخر....اقل من اسبوع وترجع لتركي من جديد مؤقتا وبعدها كل شئ يروح في حال سبيله وتتطلق....بترجع له بدون احاسيس ولا مشاعر..
كل شئ فيها متبلد حتى ضحكتها مالها أي معنى..
في الفتره الاخيره اقتنعت بفكرة ان كل شئ بهالدنيا نصيب والشخص ماراح يتاخذ الا رزقه ونصيبه اللي الله كتبه له..وتركي نصيبها وقدرها اللي لازم تقتنع وترضى فيه...مو هي تحدت اهلها علشانه خلاص كل شخص يتحمل نتيجة اغلاطه...
دخل عليها مساعد وهو مبتسم: ها دندون خلصتي ؟
دينا: البس بس عبايتي خالي ماراح اتأخر...
مساعد: أي تكفين بسرعه
لبست عالسريع وراحت لعند خالها اللي حط يده حول كتفها وطلعوا من الفندق...
بالطائره كانت عينه تروح وتجي عليها متوتره بشكل نرفزه خلاص مايتحمل هالوضع...
مساعد: خلاص عاد دينا
دينا: شنو؟..عادي مافيني شئ
مساعد: كل هذا ومافيك شئ...خلاص اهدأي وانا قلت لك اللي تبيه بيصير..
دينا بحزم: اللي ابيه تعرفه ياخالي
سكت خالها وهو مقهور لو على وده ماتبقى مع تركي ولا ثانيه وحده بس هي تبي هالشئ...ماتبي تتطلق على طول حتى ماحد يحس بشئ...
دينا: ادري كلامي مو عاجبك
مساعد: لا دينا انتي كبيره وفاهمه...تدرين انا نعسااان بنام يلا اصمتي واخمدي
دينا: ههههههه طيب
اليوم التالـي..
اوتعى من النوم العصر الساعه 4 لف وراه مالقاها...قام بكسل يدورها شافها جالسه عالكنب وتكلم جوال..راح وجلس جنبها
لطيفه: ههههه من عيوني حبيبي ايش تبون بعد....بس؟؟....غالي والطلب رخيص...اكيد حبيبي...ان شاء الله بس انت دير بالك على اخوك لاتطقه......ههههه أي انت احسن منه.....انتبه لنفسك زيين يلا باي
حطت الجوال جنبها ولفت له...
ريان: رامي؟
لطيفه: أي والله
ريان: ايش يبي؟
لطيفه: ابد طفش خالتي المسكينه قامت اتصلت وخلته يكلمني
ريان وهو يتثاوب: اهاااا
قام يطالعها وهي مبتسمه..يالله قد ايش حلوه ابتسامتك..طالعة من القلب ترد الروح..تأمل تقاسيم وجهها..
كيف كنت اعمى عنك يالطيفه..
اما هي استحت من نظراته وقامت من مكانها بس سحبها لحضنه..استحت منه واستغربت .. قليل يسوي لها هالنوع من الحركات
ريان: وين رايحة عني
لطيفه: ابد..هنا
ريان: لا مافيه خليك جنبي
لطيفه: من عيوني حبيبي
لما وصلوا المطار زاد الخوف والارتباك..كيف بتقابل اهلها بدون زوجها ايش بتقول لهم....
اتصل مساعد في سعود وجاء...بس ماكان يدري ان دينا معاه بالتأكيد..
وصل لهم المطار ونزل سلم على خاله وانصدم...مين هالبنت اللي معاه كانت متغطيه وواقفه بعيد شوي عن مساعد
مساعد وهو يمسك ذراع سعود ويكلمه في اذنه: هذي دينا
سعود: شلووون؟ دينا؟؟؟ وين تركي؟
مساعد: بعدين اعلمك مو وقته
سعود: قولي خالي شصاير
مساعد: قلت لك مو وقته خلينا نروح نرتاح وبعدين يصير خير
سكت وهو يمشي معاهم يطالع خاله ودينا ومستغرب كثير..مابعد كملت اسبوع من تزوجت وترجع من شهر العسل وبدون زوجها....اخاف بس صار فيه شئ
طول الطريق وهي منحرجه من هالموقف اللي انحطت فيه وتفكر...دام سعود استغرب اجل كيف امي وابوي ياربي هون علي..مادري شقول كيف اتصرف..مادري ليش حاسه ان حتى الكذبه اللي بنلفقها مابتمشي عليهم....
وصلت بيت ابو ريان ونزلوا الشنط...
مساعد: يلا ادخل ارتاح شوي سعود
سعود: لاوين باروح الشركه مافيها حد اليوم...
مساعد: الله يعطيك العافيه
سعود: الله يعافيك..خالي صاير شئ بينهم؟
مساعد: أي صاير..خلاص بعدين اخبرك روح الحين
سعود: خير ان شاء الله...يلا مع السلامه
مساعد: الله يسلمك
راح مساعد لدينا اللي واقفه عالباب وماتبي تدخل بدونه ..مسك يدها ودخلوا الصاله مافيها غير ديمه اللي جالسه تعزف عالجيتار...
مساعد: اروح صحن بيض لعيون الرومنسيه يانااس
فزت على صوت خالها .. بس لما شافت اختها تغيرت ملامحها..دينا هنا؟؟؟كيف وليش؟؟؟
ديمه: دينــا؟؟؟
كسرت دينا الموقف وراحت حضنت اختها اللي تدريجيا تناست الامر...
ديمه: أي ميس يو
دينا: أي ميس يو توو .. شلونك حبيبي
ديمه: فري جوود سويتي
ام ريان تهيأ لها سمعت صوت دينا ومساعد نزلت عالدرج ولما شافت بنتها قبضها قلبها وخافت....اول شئ جاء في بالها ان تركي صاير فيه شئ
ام ريان: انا بحلم ولا بعلم؟
تقدمت دينا لامها وحضنتها وبكت من كل قلبها والام ضايعه مو عارفه شصاير.....
ام ريان: شصاير فهموني
مساعد وهو يمسك اخته ويجلسها عالكرسي: تطمني يااختي ابد مو صاير شئ والله...روحي ديوم هاتي مويه لامك
ديمه: اوكي
ام ريان: يامساعد ماابي شئ بس فهموني شصاير وين تركي...
مساعد: السالفه ومافيها يااختي اهل تركي عندهم مشاكل وتركي ليل نهار عندهم تدرين مالهم
غيره ودينا جالسه بالفندق لوحدها قلت ليش مااجيبها معي لين تنحل مشاكل اهله.... ماهان علي بصراحه اتركها لوحدها هناك
ام ريان بتنهيده ارتياح: الحمدلله....يعني اكيد مو صاير شئ؟
مساعد: تطمني يالغاليه وكلها يوم او يومين تتعدل اوضاع اهله ويرجع وياخذ دينا
ام ريان: على خير ان شاء الله تبين شئ يمه دينا؟
دينا بتعب: ابي بس انام تعبانه يلا عن اذنكم
مساعد: نامي زين..
صعدت عالدرج بتكاسل...ااه ياليت اللي قلته ياخالي صحيح يالييت بس حسافه..
يوم الخميس تجمعت العائلـة في بيت ام فؤاد الكل ينتظر رأي اسماء الاخير في موضوعها مع فؤاد...
درجة التوتر اللي يحسها فؤاد فوق الخيال كان توه طالع من الحمام متروش ومتعطر ولابس ثوب ابيض وشماغ
مو عارف يمشي رجله مو شايلته كأنه هو العروس بس من جد هاليوم ماراح ينمحي من خياله ابد...
ياانه يخليه اسعد انسان او اتعس انسان.....
ينفس بعمق وطلع من غرفة وراح للضيوف.....
خبر رجوع دينا انتشر في العائله بنفس اليوم اللي رجعت فيه . وتأسفوا على اوضاع تركي وتمنوا لها شهر عسل ثاني احلى...ترد عليهم دينا بكل اسف وحزن.....ببتسامه مالها أي معنى ..
جلست ام فؤاد وام ريان وام سعود الثلاث الخوات مع اسماء بغرفه لوحدهم يبون يعرفون رايها..
ام فؤاد: ها يمه اسماء فكرتي واستخرتي ؟
اسماء بهدوء مو طبيعي : ايوه
ام ريان: خبرينا يابنتي ايش طلع معاك؟
اسماء وهي تنزل راسها: اللي تشوفوه
ام فؤاد بفرح غامر ضمت بنت اختها: اقول مبروك
ام سعود: ههههه قولي يااختي الف مبروك علينا وعليكم....
ام ريان: مبروك حبيبتي عقبال مانشوف عيالكم
استحت اسماء منهم وطلعت الصاله البنات كلهم ينتظروها ...
امل: تعااااااااالي تعالي هنا جنبي
اسماء وهي تجلس جنب امل : خير خير شفيكم تطالعوني كذا اووه استحي عاد
امل: بشري
جوري: ماتشوفين الابتسامه....اكيد موافقه
امل: جد؟
اسماء وهي مستحيه: جد
امل وهي تقوم: كلووووووووووش الف الصلاه والسلام عليك ياحبيب الله محمد باروح ابشر اخوي زهقني وهو يتصل.....
طلعت الحديقه لقت فؤاد واقف ويقطع في الشجر من التوتر قربت منه وضربته على كتفه
فؤاد وهو يلف : مين؟ امول هاااا بشري
امل وهي تبي تحرق اعصاب اخوها: فؤاد حبيبي كل شئ بالدنيا قسمه ونصيب والظاهر ان نصيبك....ياربي شقولك
فؤاد وهي خلاص بيموت: ماوافقت...؟؟؟؟؟
امل: بصراحه يافؤاد لاتزعل بس نصيبك من نصيب سمووووي وافقت واخير
فؤاد بفرح: جد؟ يااالله واخير
حمل اخته من الفرح ولف فيها لفتين
امل: باموووووت نزلني يالمجنون
فؤاد: فرحااااان فرحااان خليني ادخل لها
امل: لا انت اكيد جنيت
فؤاد: عاد باشوفها امول بس باقول لها كلمتين
امل: يمكن ماتوافق
فؤاد: انتي قولي لها في وحده تبيك بره وخلي الباقي علي
امل: اوكي يلا باي
دخلت لاسماء وقالت لها نفس الكلام....لبست اسماء عبايتها وتحجبت بدون غطاء وطلعت لما شافت فؤاد رجعت شوي بس مشى لها
فؤاد: اسماء...
اسماء: هلا
فؤاد: ابيك شوي تعالي
اسماء: وين؟
فؤاد: هنا بس
نزلت هو يمشي قدامها وهي وراه وراسها للارض....ايش يبي مني..ايش بيقول اووف باموت استحي اتكلم معاه في هالوقت بالذات....
راحوا لعند طاوله بالحديقه جلس وجلست مقابله....
اسماء: شتبي فؤاد؟
فؤاد: ياعيون فؤاد انتي....ماتتصورين شقد فرحان
ابتسمت له ونزلت راسها
فؤاد: مبروك عليك حبيبتي
قامت عنه مو قادره تتحمل اكثر دخلت والبسمه مرسومه على شفايفها....ان شاء الله اقدر اسعدك ياولد خالتي.....
بعدها دخلت والكل بارك لها ...
بعد 3 ايام بالضبط رجع تركي واول شئ سواه راح لبيت ابو ريان...وبالصدفه دينا كانت لوحدها بالصاله تطالع من النافده العصافير....لما سمعت صوته وهو يسلم لفت له بصدمه.....
تركي ببتسامه ولا كأن صاير شئ : رد السلام واجب
صدت عنه وجلست عالكنب: هلا
راح وجلس جنبها : وحشتينــي
دينا وهي تصر على اسنانها: كلمة ثانيه وماتلوم الا نفسك اوكي..لك عين بعد تتكلم بعد اللي سويته
تركي بصوت منخفض: خلي هالكلام للبيت يامدام مو هنا
نزلت ام ريان والاثنين ابتسموا حتى ماتحس بشئ...
ام ريان: هلا بولدي تركي الحمدلله عالسلامه
تركي: هلا فيك عمتي الله يسلمك شلونك؟
ام ريان: بخير ياولدي شخبار اهلك عسى بس انحلت مشاكلهم
كشر ولف لدينا...شقالوا لهم...شدخل اهلي
قامت دينا ومثل الممثله البارعه افتعلت ابتسامه ساحره ومسكت يد تركي: اكيد يمه ماتشوفينه رجع
تركي: يلا حبيبتي نرجع البيت
دينا: لا ببقى هنا
ام ريان: لا يمه الحرمه مالها الا بيت زوجها لبسي وروحي مع زوجك
تركي: يلا دينا بسرعه
دينا: طيب
بتسمت لتركي باصطناع وصعدت لغرفتها رتبت اغراضها بعصبيه...اووف كيف باروح معاه مااتحمل حتى اطالع فيه....اوووف
سلمت على امها وهي طالعه دخل ابوها اللي سلم على تركي وسأله عن اوضاع اهله ورد بكل ثقه الاوضاع تمام
لف لدينا ..
ابوريان: خلاص يابابا بتروحين؟
دينا: أي يبه....ودي ابقى بس انت عارف
ابوريان: الله يوفقك يابنتي لاتقطعينا عاد
دينا: لااكيد يبه....
تركي: يلا مع السلامه
ابوريان: الله يسلمكم
بالسياره كانت كارهه وجودها معاه مو طايقه حتى تلف له...
تركي: شوفي دينا
دينا:_______
تركي بتحدي: اذا كنتي مفكره اني بطلقك تكوني غلطانه
مسكت نفسها للبيت هنا ماتقدر تقول شئ....
لما صاروا في بيتهم راح وجلس عالكنب وحط رجل على رجل... وقفت بوجهه بتحدي
دينا: هالشئ ياتركي انا اللي احدده مو انت...انا اللي اختار ابقى معاك او لا انت ناسي انا مين وانت مين
قام لها ومسكها من يدها بقوه: واذا كنتي يعني بنت اغنى تجار الشرقيه تنفشين ريشك علي؟
لاياحبيبتي تكوني غلطانه..مو تركي اللي بنت مثلك تكلمه بهالطريقه
سحبت يدها من يدها: وكيف تبيني اكلمك ياحبيبي.....اصلا انت ماخليت أي مجال للكلام بيننا
تركي بخبث: عالعموم انا باصعد انام تجين؟
دينا بقرف: ولاتحلم ننام انا وانت بغرفه وحده
تركي: انا زوجك ولي عليك حقوق
دينا: انا ماعندي أي شئ لك بعد اللي سويته
وجلست وهي معصبه من قلب....اما هو بلا اهتمام صعد وتركها....
اليوم الثاني اوتعت على نفسها وهي نايمه عالكنبه بالصاله طالعت الساعه كانت 2 الظهر....قامت سبحت واكلت لها خفايف وبقت تمشي في بيتهم الواسع....مافي أي حس ولاصوت لتركي يمكن بعده نايم....
يكون افضل بعد...قامت تتأمل اللوحات المعلقه عالجدران....هي اختارت هاللوحات بعنايه وحرص...
لمساتها واضحه بكل ركن من اركان هالبيت البارد الواسع....
حست بخطوات وراها عرفت انه هو....جاء ولف يدينه حول خصرها.غمضت وهي منقرفه منه كانت تبي تدرزه وتضربه.....بس مسكت نفسها
تركي: وحشتيني حبيبتي
دينا: تركي اتركني ممكن؟
تركي: ماراح اتركك زوجتي كيفي
شالت يدينه وراحت بس سحبها: وين رايحه
دينا: أي مكان مانكون فيه سوا
تركي: دينا تركتك امس لاني تعبان اليوم ماراح اتركك شنو انا بوادي وانتي بوادي ثاني
دينا: والمطلوب؟
تركي: نرجع مثل اول
دينا: على أي اساس؟
تركي: على اساس اني زوجك وانتي زوجك ولكل شخص حقوق عالثاني ولازم ياخدها كامله...
دينا ببرد: تركي منك ماابي أي شئ...وانا ماعندي أي شئ اعطيك اياه...اسفه
عصبته هالجمله مسكها بقوه وقربها منه وهي خايفه من نظراته...
تركي: لاتظنين بحركاتك هذي بتركك ولا على جثتي اخليك يادينا
دينا: ماابي ابقى وياك اتركني طلقني اووف
تركي: احلمي ياحلوه
دينا بعصبيه: تركي لاتعاندني قلت لك اتركني
تركي وهو يرميها عالكرسي اللي وراها: بستين داهيه طيب
طلع وتركها....قامت تبكي بهستيريه خلاص تعدى حدوده فوق انه غلطان بعد يعاملها بقسوه....
حطت يدها على ظهرها اللي تعور من الكرسي....رماها بقوه وطلع عنها....
راحت اتصلت على خالها علىالبيت العود..اكيد بتلاقيه هناك....
سعود كان مع مساعد بيتغدى معاه ...لما رن التلفون رد وهي تكلمت ولا حست ان مو خالها اللي يكلمها....
دينا: خالي...تعال خذني منه...ماابيه ماابيه ابي اتطلق خلاص مليت
وكملت صياحها...
سعود وهو يكلم روحه.....دينا؟؟؟ تبي تتطلق؟؟؟ ليه؟
سعود: دينا دينا...هدي نفسك
دينا بفشله: مين؟
سعود: انا سعود
دينا: وين خالي؟
سعود: مساعد الحين يسبح شفيك؟
كملت صياحها مو قادره تقول شئ
سعود: دينا تكلمي تركي شمسوي لك....قولي خلينا نتصرف معاه
دينا بانهيار: ماابيه انقذوني منه...تكفى سعود تعال انت وخالي اخذوني..اليوم ضربني طيحني عالكرسي..
سعود وهو يقوم من مكانه: شنو؟؟؟؟؟؟؟ يمد يده عليك؟؟ يخسي ويعقب... انتي اهدئي ومايصير خاطرك الا طيب
دينا: مشكور...
سعود: العفو تجهزي مسافة الطريق واحنا عندك


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -