بداية الرواية

رواية جمعني ربي به -11

رواية جمعني ربي به - غرام

رواية جمعني ربي به -11

في صباح اليوم الثاني محمد في دوامة العسكري كان جالس في مكتبة والكآبة تحيط بة
دخل علية خالد جندي أول وهو يلقي التحية العسكرية:
-العساكر بيبدون تدريبهم ويفضلون حظورك
محمد وهو يضغط بأصابعة على راسة:
-أنا رفعت إجازتي واليوم هو آخر يوم في الدوام وأول يوم باالإجازة عشان كذا راح أحظر تدريبكم بعدين أبطلع لأني تعبان
خالد:
-إنت تحس بشي؟
إنتبة محمد لنفسة وضحك:
-هههههههههههه لامافيني إلا العافية إنت روح وأنا بأتبعك
سلم خالد السلام العسكري:
-إنشالله
##‏##
في مجلس ناصر يجتمع إخوانة وعيالهم بمناسبة الملكة
فيصل الي وصل مع نايف يحتلون صدر المجلس
الشيخ لة مكان بارز بجنب ناصر
إنتهى الشيخ ووقع الشاهدين الي هم عبدالرحمن ونايف ووقعت أيضا جواهر
كانت فرحة ناصر ماتوسعها الدنيا ذبح لهم ذبيحة وتعشو من إيدين مشاعل بمساعدة من جواهر وسارة
فيصل مبتسم:
(أخير صرتي لي ياجواهر؟زوجتي وحلال لي)
فيصل بهدوء والإبتسامة مافارقتة:
-وش أخبار الحلال؟
ناصر:
-الحلال طيب ومبروك...... بس والله أحس إني تعبت بدون راعي

فيصل:
-لحد الحين الراعي ماجا؟

ناصر:
-إية والله ماجا

فيصل:
-مالك إنشالله إلا الي يسرك إعتبر الراعي جاك

ناصر:
-ماتقصر يابونواف

فهد وهو جالس بجنب ناصر بعد ماراح الشيخ:
-ياعمي أنا بطلبك طلب ومستحي منك

ناصر:
-من أيش تستحي ياولدي؟

فهد:
-أنا ياعمي أبي سارة وخايف إنها ترفضني

ناصر:
-يعني تبيني أكلمها وأقنعها

فهد:
-ولاعليك أمر

ناصر:
-يصير خير ياولدي يصير خير
فيصل جوالة يدق:
-الو هلا فالح
(فالح أحد رجاجيل الشرطة السرية )

فالح:
-طال عمرك قبضنا على 2 من العصابة

فيصل بحماس:
-صدق متى؟

فالح:
-قبل شوي إنتهينا من العملية مسكنا 2 والباقين مالهم أي أثر مسكناهم في الشقة الي قلت لنا نراقبها في إجتماعنا أمس

فيصل:
-حلو وينهم الحين؟

فالح:
-عند الشرطة العامة قيد التحقيق

فيصل:
-مسافة الطريق وأكون عندكم

فالح:
-طيب تامرني بشي؟

فيصل:
-ماقصرت سلامتك

رد فيصل الجوال في جيبة وقف وقال:
-يالله ياجماعة أنا أستاذنكم

ناصر ومطلق وفارس بصوت واحد:
-وين؟

فيصل:
-صار أمر ضروري وبرجع لبيتي

مطلق:
-عسى ماشر؟

فيصل:
-الشرمايجيك بس عندي شغلة ظرورية

طلع فيصل ونايف وتبعهم ناصر عشان يوصلهم
عند الباب الخارجي مسك فيصل يد ناصر وقال:
-أبسألك عن الشبكة إنتو تعترفون بهذي الأشياء؟

ناصر:
-لاوالله ياولدي حنا مانعترف بهذي الأمور

هز فيصل راسة وقال:
-كنت أبي بس أعرف على العموم فمان الله

ناصر:
-فمان الكريم


‏####
في بيت فارس
فاطمة بعد رجوعها من ملكة جواهر:
-فاتتس يمة ياليتتس رحتي معي

حصة:
-ولية إنشالله أروح معتس؟ أحمد ربي إني مارحت

فاطمة:
-يمة عيب الي سويتية

حصة:
-وش العيب الي سويتة؟ إني ماحظرت ملكة جويهروة ! نورة مستانسة في بنتها نست إنها من كم إسبوع بنتها هربانتن من عندها

فاطمة:
-يمة إنتي وش قاعدة تقولين؟ هذا والبنت ماسوت شي أجل لو سوت وش كان قلتي؟

حصة:
-نورة وبناتها أنا ماأهضمهن وبس

فاطمة:
-أعوذ بالله من الشيطان

حصة بعصبية:
-وش قصدتس يعني أناشيطان؟

فاطمة:
-حاشا لله يمة أناماقصدت كذا

حصة:
-فطيم تراتس عصبتي بي إذلفي لغرفتتس

فاطمة بتأفف:
-إنشالله


##‏##
فيصل عند الشرطة من أول ماوصل من القرية ماإرتاح

كان واقف خلف زجاج عاكس يسمع بهدوء والمحققين يحققون مع الرجالين
الشرطي:
- عطني بعض المعلومات عن رأيس العصابة

أحد الرجلين بكل وقاحة:
-وإنت من أنت عشان أعطيك عن الرأيس معلومات؟

الشرطي بعصبية:
-تكلم مع أسيادك بإحترام

الرجال بإستهزاء:
-تبي تذبحني إذبحني عادي كل شي صار عندي عااااااادي

فيصل إنقهر منة ومن طريقة كلامة الوقحة لهم أكثر من ساعة ينتظرون منة أي إعتراف وهو يزيد في نرفزتهم بإستهزاء

دخل عليهم فيصل وجلس مقابل الرجال وقال:
-إسمك وليد صح؟

الرجال بضحكة:
-لا أخوة هههههههههههه

إستند فيصل على الكرسي:
-شكلك بايع حياتك

وليد:
-بايع ولا مشتري هههههههههه

الرجال الثاني كان باين علية الخوف والإرتباك
فيصل بعصبية:
-من هو رأيس العصابة؟

ضحك وليد لكن فيصل كان مترصد لة هذي المرة عشان كذا سحب أصفاد الحديد الي تجمع يدين وليد من تحت الطاولة فرتطم وجهة بطاولة الحديد وسال دم من أنفة
فيصل بإستهزاء:
-والحين تقدر تقول لي وينة؟

ضحك وليد وكرر فيصل الحركة مرة ثانية

وليد حس إن الدنيا تدور فية وقال:
-خلاص خلاص هو ساكن في شقة قريبة من هنا ومعة بقية..............

ماكمل وليد لأنة أغمى علية
وقف فيصل من الكرسي وقال:
-إخذوة أما إنت ياالثاني حديثنا بكرة إنشالله


##‏##
في بيت ناصر
نورة في غرفة سارة:
-بغيتي شي يمة؟

نورة:
-سارة فهد خطبتس من أبوتس مرة ثانية

سارة:
-هذا مايفتهم باالله كم مرة رفضتة؟

نورة:
-سارة يمي لاتستعجلين يمكن يكون نصيبتس معاة

سارة وهي تبكي:
-يمة إنتو ماتفهمون أناماأبية ماأبية

نورة:
-أكيد ماتبينة؟

سارة:
-ماأبية أفهموني ياناس

نورة:
-خلاص يمي خلاص ماصار إلا الخير

وحظنت نورة بنتها.

####
في مجلس مطلق
دخل منصور على محمد الي قاعد يقلب في قنوات التلفزيون بدون إنتباة

جلس منصور وأخذ فنجال وصب لمحمد قهوة وهو يقول:
-ودي اليوم أروح لحلال عمي ناصر

عبس منصور بملامح وجهة:
-محمد محيميد

إنتبة محمد وقال:
-نعم وش كنت تقول؟

منصور:
-الي ماخذ عقلك يتهنابة أمسك الفنجال عورتني يدي وأنا أمدة لك من اليوم

أخذ محمد الفنجال
قال منصور:
-أنت وش فيك؟

محمد:
-مافيني شي بس كنت أفكر باالأمور الي أنا مقبل عليها

ضحك منصور:
-ههههههههههه بس هذا الي كنت تفكر فية؟ ياخي منت بأول ولا آخر واحد بيتزوج

محمد ببرود:
-أدري بس.....

منصور:
-بس أيش؟

شرب محمد فنجالة وقال:
-إخلص تقهوى وخلنا نطلع نتمشى


##‏##
عند باب بيت ناصر
كان ناصر بيركب سيارتة عشان يتوجة لحلالة

وقفت سيارة بجنب سيارة ناصر ونزل منها فهد

فهد وهو يتوجة لناصر:
-السلام ياعم

ناصر:
-وعليكم السلام

فهد:
-أخبارك؟

ناصر:
-بخير عساك بخير

فهد:
-رايح للحلال؟

ناصر:
-هاالله هاالله تخاويني؟

فهد:
-مالك لوى بس عندي مشيوير صغير

قرب فهد من ناصر أكثر وقال:
-عمي وش صار عن موضوع سارة؟

ناصر بإرتباك:
-مادري وش أقول لك ياولدي

فهد:
-قول ياعمي عادي

ناصر:
-بصراحة سارة رفضتك

هز فهد راسة وقال بضيقة:
-أها طيب....... بغيت شي ياعمي؟

ناصر:
-سلامتك يابوي بس إعذرني

فهد:
-عاذرك....... عاذرك

مشى فهد وركب سيارتة ضرب الدركسون بيدة:
-ياقهري قهراة لية ياسارة تسوين فيني كذا؟

شغل السيارة ومشى بسرعة قصوى:
-أنا ذابح نفسي على لاشي...... أكثر من مرة أنهان قدام عمي بسببها لو إني سامع كلام أمي كان أحسن لي توني أدري إني غبي...... حبيتها وهي ماحبتني الحياة كلها ظلم في ظلم ليتني أموت وأرتاح

فجأة

ظهر في وجهة إبل تمشي بهداوة بعكس سرعتة الجنونية
مسك فهد بريك لكن بعد فوات الأوآن

الفصل الحادي عشر


بعد رجوع الشباب من بيت أبوسعيد بعد ملكة محمد
عبدالرحمن:
-مبروك يامحمد

محمد وهو عاقد حجاجة:
-الله يبارك بعمرك

منصور وهو مبتسم:
-عقبال إنشالله أشوفك باالبشت وداخلن على حرمتك

هز محمد راسة وفكرة سارح لبعيد

عبدالرحمن:
-فهد تأخر كنت أبية يحظر الملكة

منصور:
-هو قال إنة بيروح لعمي ناصر وبعدها لواحد من أصدقاة

عبدالرحمن:
-عمي ناصر قال إنة مر علية........ بس تأخر الولد أدق علية ويطلع لي الجوال مقفل

محمد:
-تلقاة الحين سالي مع أخوياة وفضت بطارية الجوال

دق جوال عبدالرحمن:
-هذا رقم غريب........... الو

الصوت الآخر:
-السلام عليكم

عبدالرحمن:
-وعليكم السلام

الصوت:
-ياخي أبي أسألك إنت تعرف فهد بن فارس ال......؟

عقد عبدالرحمن حجاجة:
-هاالله هاالله أنا أخوة عسى ماشر؟

سكت الصوت لدقايق ثم قال:
-فهد في المستشفى صار لة حادث

عبدالرحمن مصدوم:
-أيش؟

الصوت:
-هو حاليا في العناية المركزة

عبدالرحمن:
-في أي مستشفى؟

محمد ومنصور بعد ماسمعو كلمة مستشفى إستعدلو في جلستهم والدم توقف في عروقهم

رجع عبدالرحمن الجوال في جيبة وفز واقف

وقفو لة محمد ومنصور وقالو بصوت واحد:
-عبدالرحمن وش فيك؟

عبدالرحمن بإرتباك وقلق:
-فهد في المستشفى

الإثنين:
-أيش؟ وش فية؟

عبدالرحمن وهو يطلع بسرعة:
-إمشو معي وأقول لكم
####
فيصل جالس في مكتبة ويقلب الأوراق في يدة دق الباب

رفع فيصل نظرة دخل علية فالح:
-السلام

فيصل وهو ينزل الأوراق من يدة:
-وعليكم السلام.... وش سويت؟

فالح:
-سوينا مثل ماقلت لنا فتشنا الشقة بس مالقينا فيها أثر لهم

ضرب فيصل بيدة على الطاولة:
-ولا أثر ؟كيف مالقيتو أي أثر؟

فالح:
-وكأن الأرض إنشقت وبلعتهم

فيصل بعصبية:
-هذي الأمور ماتمشي علي.......... طلعوهم من تحت الأرض

هدأ فيصل أعصابة وكمل:
-غيرة وش سويتو؟

فالح:
-سألنا صاحب الشقق وقال إنة أجر هذي الشقة لرجال عزوبي

فيصل:
-طيب؟

فالح:
-ويقول إن هذا الرجال العزوبي كل يوم يجيب معة مجموعة رجاجيل ومايطلعون من الشقة إلا على أذان الفجر

فيصل وهو يتقدم في كرسية:
-ماقال لكم صاحب الشقق وش إسم الرجال العزوبي؟

فالح:
-إسمة بدر عبدالعزير ال....... بس أتوقع إن إسمة أو البطاقة الشخصية مزورة

فيصل:
-وش الدليل؟

فالح:
-في الشقة الي قبضنا فيها على وليد وخوية كان إسم الرجال عبدالمجيد سالم ال......... وحصلنا على البطايق المزورة في حوزة وليد وفي الشقة هذي بإسم ثاني

إستند فيصل في جلستة وهز راسة:
-يصير خير يافالح

فالح:
-تامر بشي ثاني؟

فيصل:
-أبيكم تراقبون جميع الشقق في المنطقة

فالح:
-إنشالله

##‏##
وصل عبدالرحمن ومعة محمد ومنصور للمستشفى

شاف عبدالرحمن الدكتور يطلع من غرفة فهد الي أعطاة الرسبشن رقمهاركض لة ومسكة

عبدالرحمن بإرتباك وخوف:
-تكفى يادكتور علمني وش في أخوي؟

الدكتور:
-أخوك مش في حالة خطيرة جدا لكن إحنا خليناة في العناية عشان نقدر نراقب حالتة ونتأكد من سلامته

محمد:
-طيب وش صار لة باالظبط؟

الدكتور:
-الشخص الي جابة للمستشفى يقول إنة كان يمشى باسيارتة ورا سيارة فهد وفجأة طلعت في وجة فهد مجموعة من النياق وعشان مايصدم فيها لف بالسيارة لكنها إنقلبت

منصور:
-وش الأضرار الي تعرض لها؟

الدكتور:
-عندة كسر مع فك في يدة اليسرى وكمان ضربة في الراس قوية هي سبب وجودة في العناية المركزة عشان نتأكد من سلامة الرأس وعدم وجود نزيف وكمان بعض الرضوض في أنحاء جسمة

محمد:
-طيب هو كيف الحين؟

الدكتور:
-حالتة مستقرة وإنشالله مافيها مضاعفات وأنا عطيتة إبرة منومة عشان يرتاح

زفر عبدالرحمن وقال:
-ممكن دكتور نشوفة؟

الدكتور:
-أوكية ممكن بس واحد واحد وماتطولون عندة بالغرفة

عبدالرحمن:
-إنشالله

دخل عبدالرحمن على أخوة بعدما لبس ملابس الوقاية الخضراء

شاف فهد نايم على السرير وجميع الأجهزة موصولة إلية عن طريق أسلاك ملونة

جلس عبد الرحمن بجنبة على الكرسي وقال:
-شفت يافهد وش تسوي السرعة الجنونية؟ عاد أنا خابرك تحب السرعة............ أنا شايل الحين هم هلي كيف أعلمهم؟

تكلم فهد بصوت قصير ووقف عبدالرحمن عشان يسمعة
قال فهد:
-سارة سارة لية ترفضيني؟

هز عبدالرحمن راسة ورجع يجلس على كرسية:
-حتى وإنت مريض تنطق بإسمها هي ماتبيك لية إنت تفرض نفسك عليها؟


##‏##
أفنان تبكي عند أمها:
-ماما فيصل مايحبني بيتزوج القروية

أمها:
-ومين قالك إن فيصل مايحبك؟ هو يموت فيك ويمكن بنات هند يمزحون عليك.

أفنان وهي تمسح دموعها:
-لا ماما مايمزحون فيصل يحب القروية

أمها:
-قومي إغسلي وجهك وتعوذي من إبليس وقومي تغدي معي من يوم مارجعتي من بيت هند وإنتي ماطلعتي من جناحك وأثاري السبب هذا

أفنان:
-ماأبي أتغدى خلاص راح فيصل من يدي

أمها:
-إنتي ماتدرين يمكن فيصل أخذ القروية بسبب ضروف وبعدين بيطلقها

يتبع ,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -