بداية الرواية

رواية بيتنا الطين -13


رواية بيتنا الطين - غرام

رواية بيتنا الطين -13

احب دايم اشتغل بالمطبخ يمكن لاني تعودت من يوم كنت صغيرة وجلست ادندن بصوت هادي وحزين

الروح في شوفك عليك اليوم ولهانه

والقلب يفرح فيك لا من شافتك عيني

القلب لعيون (الغلا) وعيون ( خلانه)

بنسى الزعل كله ولو بعدك معنيني

انت الولهوالشوق وانت الحب سلطانه

يا بسمة ايامي هلا ياضحكة سنيني

من قال يا عمريعليك النفس زعلانه

اجرح وعذبني ما دام الجرح يرضيني

لبيه يا قلب ملكته وانتوجدانه

لبيه يا من هو عن همومي ينسيني

يا عمري الباقي ويا حبه وعنوانه

بيديك تجرحني ومن لمستك تشفيني

...: منو الي تتمنين تشوفينه

هنا نقزت من صوته : بسم الله

عامر : بسم الله عليك خوفتك

نوره : يعني بلحالي واسمع صوت يعني بالله عليك تبيني اضحك يعني

عامر : ههههههه

مد يده يبي يذوق الحلا لكن ضربته وهو مغمس يدينه : لا تخربه اصبر لحد ما يجون

عامر يسوي نفسه طفل صغير وحسه مو لايق ابد : شوي بس شوي بس الله يخليتس

مدري ليش جتني الضحكه وشلون قاعد يترجى دخلته الثلاجة وجلست اجهز الصينية وهو جلس وقعد ياكل خياره : نوره مو جوعانة

نوره : لا ومنسده نفسي بعد

عامر : سبحان الله انا عكسك احس اني لو يجيني مندي الحين كليته بلحالي

نوره : أي مشفوح

عامر : هههههه حرام عليك ليش تحكمين علي وانتي ما تعرفيني

نوره : ههه زوجه لها خمس سنوات وداخله بالسادسة من تزوجت ما تعرف زوجها

حسيته سكت ما عاد تكلم زليت القهوه بالترمس وحطيتهم بالصنيه وناظرته مالقيته شكله طلع يعني زعل ياعله ما يرضى

رحت لغرفة الجلوس وحطيت الترامس والصينيه وصحون عشان الحلا ورحت لغرفتي عشان ابدل ابي البس شي مريح وقررت البس جلابية مصممتها وحده من زميلاتي بقسم الاقتصاد المنزلي تعرفت عليها بالجامعة هاديه وتخلي الواحد غصب عنه ينجذب لها ويسولف معها ومنها عرفت انها مبدعه وتصمم ببيتها تصاميم ومن باب التشجيع لها جيت بشتري منها لكن حلفت علي وعطتني اياها هدية كان لونها ذهبي ومديلها صيني وفيها قصب حمر خفيف مو كثير المهم مسحت الروج وخف مكياجي بعد ما توضيت وحبيت اكون طبيعية اكثر رفعت شعري مثل الصينين وحطيت بشعري هذي وش اسمها ياربي نفس عصايتهم المهم ماعلينا ما اعرف وش اسمها المهم انها مسكت شعري ولاني قاصة شعري فلازم ينزل خصل غصب وحطيت قلوس احمر بس ورشيت عطر مس ديور وطلعت لقيته قدامي شايل اكياس ابتسم

عامر : لو داري جبت من المطعم الصيني

ياربي يستخف دمه

عامر : تعالي ساعديني تراني ميت جوع

وانا ميته جوع بس اكابر : مابي اكله انت

عامر : براحتك اجل بس ترى ما يتعوض

جلس يفتح الاكياس وريحتهم شقت خشمي وشوي ابلع ريقي بس اكابر ما اقدر اروح له

مدري ليش طالعته كان ياكل بهدوء وسرحان بعالم ثاني مدري وش سرحان فيه لان واضح من طريقة تعقيدته لحواجبه غص وقعد يكح

عامر : الظاهر من عيونك بغيت اموت تعالي مراح ينفعك عنادك

نوره : ومن لاعب عليك وقال اني ميته على اكلك

عامر : لانك على فطورك من الصبح وبيض بعد امداك جعتي

قمت معصبة ومتنرفزه وطلعت برى للحديقتهم من جد خبله المفروض انا انكد عليه واقهره وصار العكس صار هو الي ينكد علي ويقهرني مع تفكيري الا فتحت الباب طالعت ولقيتهم عمي وخالتي ام عامر على طولت رحت لهم

نوره : هلا وغلا تو ما نور البيت

تفاجأو من وجودي

عمي : هلا وغلا بنوره نور البيت والله

حبيت خشمه ورحت لخالتي الي عرفت انها قعدت تدمع عيونها هنا هي سحبتني لها وجلست تضمني بقوة : الله يسعد قلبك يارب

...: لالا ما اسمح تاخذ الحب كله وانا وين اروح

التفت وشفته كيف نصدموا من وجوده راح لامه ضمها وقعد يبوس راسها ويبوس خشمها وخدودها ويدينها ورب البيت حتى صدرها وكتوفها كل مكان قاعد يبوس امه وهي تبكي وتضمه وتطالع وجه وتضمه مره ثانيه وتحبه مع رقبته وتشمه حسيت بالعبره من جد يا عامر انت قاسي لك خمس سنين من اهلك يا قو قلبك

ابو عامر : يا ام عامر خليني اسلم تراه ولدي بعد

ابتسمت على شكل عمي شلون فرحان بشوفة ولده

عامر راح لابوه وسوى نفس ما سوى مع امه لكن ابوه ضمه مره

ام عامر : شوي شوي عليه لا تخنقه

عامر : ههههه تغارين يمه

ام عامر وهي تعبت من الوقفة : عليك اغار واخاف حتى من روحك

عامر مسك امه وعنز لها لحد ما دخلها داخل

وانا رحت للمطبخ وجبت الحلا وبديت اقطعه وحطه بصحون واخذ التمر وحطه قدام عمي وخالتي لكن عامر سبقني واخذ الترمس وجلس يصب لبوه وامه

عامر : تغديتو يبة

ابو عامر : أي تغدينا عند محطه بين الرياض والقصيم

عامر : بالعافيه

صب لهم واخذ فنجال قهوه ومده لي وخذيته وطالعته وضحك وغمز بعينه لي

هنا انا ناضرته بنضرة ستخفاف وهو ما قصر مات ضحك

ام عامر : وش يضحكك يمه

عامر وهو يبتسم : مستانس يمه بشوفتكم

ام عامر : يعسى دوم

ابو عامر : من متى وانت هنا ما علمتنا عشان نجي

عامر : البارح تالي الليل وصلت وجيت وطقيت الباب محد فتح لي وطقيت الباب على بيت عمي ابو خالد وفتح لي راشد ورقدت عندهم ويوم اصبحت جيت هنا

ناظرني عمي وابتسم : الحمدلله الحين بيجي لبيتنا حس

ابتسمت له وحسيت بغصه بحلقي انا الحين كيف اقدر اوقف في وجه عامر وهله يتمنوني ويبوني بنتهم ياربي ساعدني

خالتي : الله يسلم يدينك يارب

نوره : بالعافيه

هنا عامر اخذ الملعقة وقعد يذوق من الحلا : امممممممممم يجنن تسلم يدينك

ما رديت عليه يقهرني يا ناس ودي اذبحه تغير عن اول شخصيته قبل غير شايف نفسه ويالله يكلم الواحد لكن الحين طول الوقت يبتسم ويضحك وينكت سبحان الله او يمكن انا ما اعرفه زين

عامر : اجنن صح

انتبهت على نفسي اني قاعدة اطالعه انحرجت بس ورب البيت ما اخليه يستانس

نوره : هه لا تصدق نفسك يا توم كروز

عامر وهو يساسرني : يهبا توم كروز الكافر يجي مثلي بالحلا والزين

نوره : ههههههه ضحكت على اسلوبه غصب عني كيف تعابير وجهه وهو يقوله

عامر وهو مبتسم : يعسى دوم يارب هالضحكه ما تفارق شفاتك

عصبت وطالعت عمتي الي جالسه تتقهوى مع عمي ويسولفون ولا يطالعونا كانهم يبونا ناخذ راحتنا : واشرت عليهم عشانهم بس متحملة سخافتك وثقالت دمك بس

هنا شفت شلون انصدم وناظرني وسكت وقف وراح يم امه وجلس عند رجولها وحط راسه بحضنها وانا اطالعهم سمعت خالتي تقوله وهي تمسح على راسه : وش مضايقك اعرفك ما تقعد هالقعده الا اذا فيه شي مضايقك

عامر مد يدينه وطوق امه : ولا شي بس محتاجلك و اشتقت لك

وقفت ورحت لغرفتي شلت العصى الي بشعري ونفضت شعري ورميت نفسي على السرير حتى الحلا ما ذقته وحس بجوع لكن نفسي منسده ومتضايقة ما احب اضايق احد بس الي سواه فيني مو شوي وقفت وطفيت الانوار وقفلت الستاير ورجعت وتمددت ونمت

فتحت عيوني على صوت خالتي ام عامر

ام عامر : نوره

نوره بصوت مبحوح اثر النوم :هلا خالتي

ام عامر : صلي يمه العصر ترى اذن وراح عامر وابوه للمسجد

نوره : ان شاءلله

وقفت وحسيت بدوخه لاني جوعانه وعلى فطوري لكن ما هتميت رحت اتوضى ورجعت لقيت خالتي جالسه على السرير تنتظرني

ناظرتها كنت بتكلم بس سبقتني وقالت : صلي يمه قبل

صليت وجلست استغفر واسبح والتفت لقيت خالتي المرة الكبيرة بالعمر الي باين عليها من خلال معالم وجهها كانت لافه الشيله عليها والثوب الواسع الي له جيب من قدام ابتسمت وانا اشوفها ملامحها هدوءها نظرتها تخلي الواحد غصب يحبها ويحترمها جيت وجلست يمها وغصب عني مسكت يدها وبستها شي تلقائي بدون تصنع مني

خالتيام عامر : الله يرضى عنك يا بنتي

نوره : تسلمين خالتي

خالتي : هاه يمه بشري يارب غيرتي رايتس

نوره : اسمحيلي يمه راي ما تغير بس انا رجعت مع عامر عشان محد يقدر يقول كلمه عن اهلي

شفتها نزلت راسها وهزته ورفعت عيونه ورب البيت هالانسانه تخليك تحس بمدى صغرك امامها رفعت عيونها لي : يمه نوره انا راح اكلمك وانسي ان عامر ولدي بكلمك على انك بنتي الي ربي ما رزقني بها تقدرين تردين حقك من عامر وانتي تضحكين وتقدرين تغلبين على الحزن الي سببع بقلبك بدون طلاق بدون ما تدمرين حياتك وتحملين لقب مطلقة عشان تصويرات انتي صورتيها في عقلك الحياة تعب الحياة ما تجي بالساهل يا ما بنات اعرسو بدون ما يعرفون الشخص الي قدامهم وابتدت حياتهم نكد وتغيرت بسبب التضحيات وانهم يفهمون بعض وعاشو بسعادة يعني يا بنتي لاتوقعين انك كل انسان متزوج سعيد لا بد انه تجي لحظات حزن ونكد الحياة تبي صبر وانتي لو تحكمين عقلك عرفتي تاخذين حقك منه وترى عامر قلبه مثل الثلج ببياضه وما يعرف يعبر عن الي جواته وانتي اخبر بحياتك بس ابي اوضح لك عشان ما تسوين شي تندمين عليه طول عمرك

وقفت وطلعت وجلست افكر بكلامها طلعت وراها لقيتها جالسه على فرشة برى بالحوش وقدامها القهوة والشاهي وجلست اسولف معها واضحك وهي تضحك معاي ولا عاد جابت لي طاري السالفه وعلمتني ان عامر وعمي عند اهلي يتقهون عندهم العصر اذن المغرب وانا وخالتي نسولف ونضحك وتعلمني يوم كانت صغيره وكيف تزوجها عمي وشلون كانت حياتهم بالقصيم

رحت اصلي وخالتي بعد ويوم خلصت رحت لمطبخ اسوي عشاء مع ان فيه شغاله بس انا خلاص تعودت اسوي كل شي بنفسي وتبون الحق احب اكل من طباخي ما احب شغل الشغالات اندمجت وانا اشتغل وادندن بنشوده

الأسى مني تمكن والحزن فيني دفين ...

والليالي جرعتني همها واحزانها

دارت الدنيا علي وعشت بالدنيا حزين ...

واشعلت في وسط روحي جمرها ونيرانها

اخفي احزاني عساها في جبيني ماتبين ...

واكتم العبرهـ واشد خطامها وعنانها

حالتي تشكى على الله منجرح مثل السجين ...

والسعاده في حياتي منهدم بنيانها

في حنايا الروح جرح وفي حناياها حنين ...

والمدامع فوق خدي سيلت غدرانها

سمعت صوت وراي التفت ما لقيت احد كملت شغلي وطلعت لغرفتي عشان اتروش وغير ملابسي غيرت بسرعه ولبست جلابيه هاديه حقت بيت ما حبيت اتزين خليت نفسي طبيعيه و رحت وسمعت اصواتهم تجي من عند التلفزيون لقيت عمي وخالتي وعامر معهم كان ماسك ورقة ويكتب فيها ما اهتميت جيت وجلست جنب عمي وقالي

عمي : نوره بكره ترى مسوي عزيمة كبيرة بمناسبة رجوع عامر ونجاحه

حاولت اكون طبيعية : ابشر ولا يهمك يا عم الي تبي بنسويه

عمي : لا يابنتي كل شي بنجيبة من برى لا تعبين عمرك ماعليك الا قهوة الرجاجيل بس

نوره : وشوله ياعم تجيب من برى وانا ولله الحمد اعرف اسوي كل شي

عمي : ولو يا بنتي ما يرضيني اتعبك

بغيت احلف بس عمي لزم وسبقني

رحت اشوف العشا واطمئن عليه سمعت صوت لقيت عامر داخل وهو ساكت ويفتح الثلاجة ويقلب فيها وانا خلاص ميته جوع ما تغديت حتى الحلا ما كليته زين

جا وفتح غطا العشا وانا منقهره منه اصلن

نوره : لو سمحت لا تخرب عشاي

التفت علي وهو مبتسم : بالله عليك وانتي وشوله مسويته مو عشان ناكله

نوره : لا تفرح مسويته عشان عمي وخالتي

عامر : يكفيني انك مسويته عشانهم انا المستفيد الوحيد وهنا ضحك

وانا انقهرت: ما تتهنى فيه ان شاءلله

عامر : ههههه اعوذب الله ما يجوز ما يجوز تدعين على مسلم

انقهرت وطلعت وانا ادخن عند خالتي وعمي وجا بعدي وهو مبتسم ويضحك ويسولف مع ابوه وانا منقهره بالله عليكم مو شي يقهر علموني فهموني ابي احد يرد علي

الجزء الرابع عشر


بعد ما خلصت العشا جهزته لهم وانا خلاص ميته جوع ما عاد اقدر استحمل جلست معاهم على السفره واكل بهدوء وما خلى من المدح من عمي وخالتي كنت منزلة راسي رفعت عيوني شفته يناظرني ويبتسم نزلت عيوني اووووف من زينك احس نفسي شبعت او يمكن انسدت وقفت

عمي : وين يا نوره خلصتي

نوره : الحمدلله شبعت يا عمي

رحت للمطبخ وناديت الشغاله ورحنا لقسم الرجال وقعدنا نظف عشان الغدا بكره المهم اندمجت بالشغل وما حسيت بالوقت كان شكلي مبهذل مره وتعبانه وسمعت صوت وراي

عامر : الله يعطيكم العافية

نوره : الله يعافيك

مشيت من جنبه و رحت وخليته واقف كان بين عليه متردد يبي يقولي شي بس وقفني صوته

عامر : نوره

التفت عليه : نعم

عامر : ترى بكره بيجونا ضيوف وبيباتون عندنا

مشيت ورديت عليه وانا امشي : الله يحيهم

مدري ليش توقعت انه بيقول شي غير هذا ما اهتميت اكثر رحت لغرفتي ولاني تعبانه تروشت من الغبار ونمت على طول

في الصباح ومثل ما احب دايم اصوات العصافير تجذبني قمت وانا احس بساعده احب اتفائل احب تكون حياتي غير رحت لدريشه وفتحتها بقوة ابي اسمع اصواتها كانت تغرد وتطير وتوقف على اعمدة الإنارة عجبني شكلها وغبطتها تقدر تطير وتروح لأي مكان يعجبها تبعد عن الأرض يا ما تمنيت ابعد عن الأرض بجسدي وروحي لا تضحكون تفكير خيالي شوي احب اسبح في الفضا اطير وسوي مثل هايدي وقعد على الضباب والغيوم احس احيانا بوحده شعور غريب ان شاءلله محد يحسه تنهدت وقفلت الدريشه ورحت وغسلت وجهي ولاني قمت الفجر وصليت الحمدلله قررت اروح افطر واشوف خالتي وعمي قاموا او لا رحت وسمعت اصواتهم لقيتهم فارشين برى وحاطين ترامس القهوه والشاهي والحليب قدامهم صبحت عليهم وحبيت روسهم وخذيت لي كاس حليب وقعدت اشربه وانا سرحانه

ام عامر : نوره

نوره : لبيه

ام عامر : نوره يمه ترى اختي بتجي وعيالها تذكرينهم بيحضرون الغدا ويمكن على صلاة المغرب يرحون لبيتهم

نوره : ما اذكر الا اختك يا خاله

ام عامر : بتجي بعيالها بندر و عبير وبشاير

نوره : مشاءلله عيالها كبار او توهم

ام عامر : لا مشاء الله عبير الكبيره ونفس عمرك تقريبا ويجي بندر اصغر منك بسنه واصغرهم بشاير بثاني ثانوي

نوره : الله يحيهم يالله خالتي بروح اسوي حلا للقهوة

ام عامر : يمه لا تعبين عمرك عامر قايم من الفجر وراح يحجز للذبايح والحلا للرجال والحريم وللغدا بعد يعني ماعليك الا تتجهزين و تسوين قهوه وشاهي

نوره : والله ودي انا اسوي حلا بيت احسن وحلا سفره

ام عامر : ماعليه يمه يبي يريحك

رحت لغرفتي وشفت الفساتين ياربي برد مقدر البس فستان مافيه الا اختار لبس دافي شوي ومافيه الا تيورات خذيت تيور شتوي كروهات تركواز و صفر فاتح على ببيج وبلوزته بيج صوف ساده لها فتحه كبيره ولاصقه مره والتنوره مثل ما قلت وطبعا ملحقاته عقد على شكل ورده تركواز تربط في العنق وينزل منها كرستال دقيق مره لاخر الصدر وحلق صغير على شكل وردة لونه تركواز وسواره وخاتم حطيت مكياج وكثرته شوي اول مره التقي بهلهم وابي اكون مميزة وحطيت شدو دمج اصفر و تركواز وكحل تركواز كنت ابي البس عدسات بس تذكرت اني لازم اشتغل بالمطبخ واخاف تسيح في عيوني وانعمي ماعليه عيوني ما تحتاج عدسات وحده واثقه المهم كملت مكياجي يمكن خذى مني نص ساعه وشعري لففته وبينت قصته طلعت لخالتي وطبعا قعدت تمدح بشكلي ستغربت اليوم ما شفت عامر ما هتميت مره رحت للمطبخ وقعدت اعبي ترامس للحريم والرجاجيل اسوي في البريق وبعدين ازلها بدلال تو الوقت بدري رحت لخالتي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -