بداية الرواية

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -13

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح - غرام

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -13


وهذا احنه يا حياتي نتبدي درب جديد

اوعدك حتى وفاتيما اترككلحظه وحيد

معاك اشعر بذاتي والرضى فيني يزيد

ما اخاف وما احاتيوالحزن عني بعيد

ودخلت تاخذ لها شور على انغام هالاغنيه

صحى وليد وهو مرة مروق لان اليوم بيضرب ضربته على الضحيه الجديده لميس قام وهو مروق ودخل الحمام اخذ له شور وطلع وهو لاف على خصره فوطه وجسمه كله قطرات مويه وشعره المبلول واللي نازل على عيونه دخل الغرفه الا لقى ثامر صاحي وجالس على فراشه حزين

وليد: ثامر وش فيك ؟

ثامر: ابد مشاكل عائيله

وليد: وانا وشو ؟ اخاف ولد الجيران وانا مادري ؟! وش بك ؟ قل...

ثامر: وليد خلاص مو قادر استحمل ابوي

وليد: رجع لعادته

ثامر: انا بديت اكره البيت بسببه مو طايقه خلاص امي تهدي فيني وتقول تعال لنا هناك وانا مو طايق لاني عارف لو سافرت لهم بيهد فيني ويطلع جنانه علي

وليد: روقها يا شيخ وماعليك استانس كلها كم يوم وبيجون ويرجع النكد

ثامر: اوف بس متى اتزوج واطلع من عندهم بهذلوني

وليد: معليه روق يلا قم وخذ لك شور وخل نطلع

ثامر: على وين؟؟

وليد : اولا بمر بالسوق بشري هديه وثانيا بوديك اجدعك بالاستراحه عند الشباب على شاني مديت هههههههه

ثامر: لحووول ومن الضحيه هالمرة

وليد: وجع وش ضحيته قل سعيده الحظ

ثامر: اقول تلايط بس

وقام وراح للحمام

بدل وليد ملابسه لبس له جينز ازرق على رمادي ولبس فوقها تيشيرت لونه اخضر تفاحي وفيها بعض اللصقات والطباعات بالبيج وداخل فيها خط احمر

طلع ثامر من الحمام وشاف وليد فصفر له

ثامر: ياعيني ياعيني وش هالقمر

وليد: هههههههههههههه حلو لبسي

ثامر : ماقول الا الله يعينها هالبنت .. وبعدين وش العطر اللي تستخدمه جنان

وليد: شفه على التسريحه

راح ثامر وبخبخ عليه لين ما بدا يعاطس

وليد: بس لا تموت ههههههههههههه

قام نواف وهو مبسوط لان قدر يعرف من البنت اللي اتصلت عليه تذكر يوم صارت الهواشه بالسوق مع البنتين وخاله وليد

نواف كان واقف ورى ويرقم بنت واكيد انها هذي هي

لبس نواف بعد ما اخذ له شور وتكشخ ونزل تحت عند امه لقاها سرحانه تفكر

جا شوي شوي من وراها وصرخ بذنها

نواف: بوووووووووووه

ام نواف من الروعه نقزت لفوق ورجعت : بسم الله الرحمن الرحيم

حسبي الله على بليسك نوافوه وجع ماتشوفني سرحانه

نواف:اللي ماخذ عقلك يتهنى وهو يغمز لها

ام نواف: محد ماخذ عقلي جالسه افكر بالحفله اليوم

نواف: علينا يمه علينا داري انك تفكرين ببوي ووش بتلبسين له الروب الاحمر ولا الوردي

ام نواف تمسك المخده اللي جنبها وترميها عليه: بسك, عيب

نواف وهو يهج : ههههههههههههههههه شفتي اكيد تفكرين فيه شوفي خدودك حمرووا

ام نواف: وجع جيل اخر زمن ما يستحي

وطلع نواف وبعدين تذكر ورجع

نواف: اقول يمه

ام نواف: نعم

نواف: وين بتسوون الحفله اليوم, ببيت من ؟

ام نواف:بيت جدك ابو خالد

نواف : طيب يمه

ام نواف: نــــــــعم

نواف وهو يبعد خاف امه تطقه : عبير بتكون في ؟

ام نواف: وش لك دخل بعبير ؟ يلا فارق

في غرفة ريم بعد ماطلعت من الحمام طلعت من الخزانه فستان جدا رائع


لونه ابيض قصير لفوق الركبه بشوي ماله كتف ممسوك على الصدر مكسر كله بالطول من فوق لتحت وممسوك من تحت الصدر بحرير اسود مكسر بالعرض ومن تحت جاي الفستان منفوش نفشه خفيفه وعلى اطرافه قطعه مشكوكه لونها اسود دايرة على الفستان

وطلعت من خزانه الجزم جزمه روعه سودا خياليه كعب عالي مرة وجاي فيه حوالين الفتحه زي الخرمات باللون الابيض

وبعد دقايق دق باب غرفة ريم

ريم: تفضل

وتدخل عبير وهي شايله بيدها شنطه سفر مرة صغيره وحالتها حاله

ريم: هلا عبورة

عبير: اوف تاخرت ولا لبست ولا تروشت ولا شئ امس تاخرت بالسهر وماقمت الا قبل شوي

ريم: خلاص هدي ادخلي انتي تروشي الان وهذا الكوفيرة وصلت تسوي لي شعري ولما تخلصين تزين لك يلا ادخل الان تروشي بسرعه

عبير: طيب بس طلعيلي فستاني من الشنطه وعلقيه على شان ما يتعفط

ريم: طيب روحي تروشي يلا

طلعت ريم فستان عبير اللي لونه تركواز بارد وهو ممسوك بحبلين من الرقبه لورى الظهر وماسك بقطعة الشك وجاي الظهر كله مكشوف وعلى الصدر قطعتين ممسوكات للرقبه بطريقة تكسير بالطول وتحت الصدر في قطعه شك باللون الفضي بشكل خطوط بالعرض وباقي الفسان نازل كلوش الين الركبه

وطلعت لها جزمتها كانت صندل كعبه طويل لونه فضي

جت الكوفيرة وسوت لريم بوف وبنازل استشوار كله طالع مع شعرها الطويل روعه وحطت ريم شريطتين وحده سودا والثانيه بيضا على شعرها زي الطوق

وراحت تلبس فستانها

عبير خلصت شور وجلست تسوي لها الطوفيره شعرها سوته لها كله ويفي وشعر عبير كثير وطويل ومقصص مدرج ولها غره بس طويله فطالع مع الويفي روعه

ولما خلصت من شعر علبير راحت عبير تلبس

وجت لها ريم على شان تسوي لها مكياجها

سوت لها مكياج السموكي ايز وحددت لها وسط عينها بقلم ازرق وبهالطريقه هذي برزت عيون ريم الزرقا وحطت لها بلشر وردي وروج وردي على برتقالي

ولما خلصت ريم جت عبير على شان تحط لها مكياجها

سوت لها عيونها تركواز مع فضي ودخلت شوي من الورد وحددت عيونها بالاسود وحطت خدودها بلشر زهري على برتقالي وحطت لها روج زهري

طالع عليها مرة كيوت وناعم

ولما خلصوا البنات جو لهم نوف ونورة وهم لابسين ومتمكيجات

كانت نورة لابسه فستان قصير لنص الفخذ ولابسه تحته كيلون شفاف اسود الفستان جاي ممسوك على الصدر ماله كتوف والصدر لونه زهري وجاي من تحت الصدر زي الحزام اسود وبالنص برووش مرة كبير ولماع فضي ونازل من الجزام باقي الفستان لونه اسود منفوش مرة وممسوك من تحت ولابسه معاه كعب عالي مرة لونه اسود ومن تحت زهري

وكانت نوف لابسه فستان لونه وردي ممسوك على الصدر ماله كتوف وهو مرة ناعم حرير الصدر كله مكسر بالطول ومن تحت الصدر ممسوك بقطعه شك مرة نحيفه زي الحزام لونه وردي مع زهري وداخل معاهم الفضي والفستان نازل منفوش نفشه خفيفه وجاي لين فوق الركبه بشوي ونازل من تحته فطعه ثانيه فيها شك نفس الشك الموجود على الصدر ولابسه صندل مرة عالي لونه وردي نفس درجه الفستان

ريم: واااااااااااو وش هالجمال

نورة: الله حنا وش نجي جنبك قمر ماشاء الله

نوف: حتى عبيرة طالعه تجننين

ريم: تيب يلا جاهزين خل نروح لبيت جدي تلاقوا الناس وصلوا

البنات: يلا

راحوا البنات لبيت جدهم ووراحوا على الباب الخلفي ودخلوا لصالة الاحتفالات من الباب اللي جوا البيت مو من الباب اللي على الحوش

وقفوا البنات عند الباب المسكر واتصلت ريم على امها وقالت لها اننا كلنا متجمعات

خلال ثواني انطفت انوار الصالة وبدا صوت حمود الخضر

على طاري الفرح نحكي...حكاية حفلنا الليله

حكاية عن طموح...كبير في رؤيتنا تفاصيله

قصص وأيام عشناها...تعبها وفرحها حلويين

نعيش اليوم ذكراها...سنين وكأنها يومين

على طاري الفرح نحكي...حكاية حفلنا الليله

حكاية عن طموح...كبير في رؤيتنا تفاصيله

معلمنا صنع أجيال...صياغة عقلنا فنه

تواريخ وأدب وأمثال...يا ربي ترزقه الجنه

على طاري الفرح نحكي...حكاية حفلنا الليله

حكاية عن طموح...كبير في رؤيتنا تفاصيله

في رؤية تهدي الأبصار...تعلمنا وتربينا

كبرنا والأماني كبار...وحققنا أمانينا

على طاري الفرح نحكي...حكاية حفلنا الليله

حكاية عن طموح...كبير في رؤيتنا تفاصيله

تخرجنا ورفعنا الرأس...حمدنا الواهب المنان

وفرحنا أحب الناس...وتحلى الفرحة بالخلان

على طاري الفرح نحكي...حكاية حفلنا الليله

حكاية عن طموح...كبير في رؤيتنا تفاصيله

وكل بنت تمشي بالمسيرة وكأنها هي ملكة هالحفلة لحالها والناس عيونها على البنات مو قادرين يبعدوا عيونهم ومحتارين يشوفوا هذي ولا هذي كل وحده احلى من الثانيه وكل والحظور يسمون عليهم بقلبهم والامهات يبكوا وهم يشوفوا بناتهم خلاص تخرجوا كبروا وصاروا حريم وجدتهم ام خالد ماهي سايعتها الفرحه بس تزغلط عنه عرس مو تخرج ههههه

وكل بنت مو قادرة تمسك نفسها من الفرح

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -