رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -14

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح - غرام

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -14

وكل بنت تمشي بالمسيرة وكأنها هي ملكة هالحفلة لحالها والناس عيونها على البنات مو قادرين يبعدوا عيونهم ومحتارين يشوفوا هذي ولا هذي كل وحده احلى من الثانيه وكل والحظور يسمون عليهم بقلبهم والامهات يبكوا وهم يشوفوا بناتهم خلاص تخرجوا كبروا وصاروا حريم وجدتهم ام خالد ماهي سايعتها الفرحه بس تزغلط عنه عرس مو تخرج ههههه

وكل بنت مو قادرة تمسك نفسها من الفرح

وهذا كل بنت وش كانت تحس فيه بهاللحظه

ريم "اخيرا ودعت الغربه وتخرجت وجيت لهلي الله يخليهم لي وقدرت ارفع راسهم"

نوف" اوووووووف تخرجت اخيرا وخلصت من ابلتنا الهبله حصوووهـ طبق بق طبق >> ترقص خخخخ "

نورة"اهــــــ اكثر شئ مفرحني خلصت من الاحياء والكيميا والفيزيا وع وع وع ولا الرضيات اخيييييييرا"

عبير" آهـ يا يمه ليتك معي بهاليوم بس شوفت خالتي أمل تكفيني تعتبرني زي بنتها ريم الحمد لله خلصت ورجعت من الغربه ومن العذاب اللي كنت اشوفه هناك "

ولما خلصت المسيرة والامهات جو يهدون بناتهم الهدايا ويباركون لهم خنقت عبير العبرة وسحبت نفسها وطلعت للحديقه من دون محد ينتبه وجلست على كرسي موجود في الحديقه وجلست تبكي في هالوقت كان نواف طالع من بيتهم وسمع صوت وحده تبكي بين الناس كلهم فرحانين ومولعين اغاني قرب شوي شوي على شان ما يلفت انتباه البنت وجلس يطالعها شافها ويوم شافها قلبه طاح من مكانه شاف احلى انسانه مرة عليه في حياته على كثر ما شاف بنات حلوين لكن هذي احلى احلى بكثير احلى من سارة وفهده وهتون وافنان احلى واحلى من كل البنات اللي قد عرفهم جلس يطالعها من ورا الشجره بهيام

عبير "آهـ يا يمه وينك عني كل الناس امهاتهم حولهم الا انا عايشه مثل اليتيمه وانتي حيه ليه تسوي فيني كذا ليه تبعدي عن بنتك الوحيده ليه تخلي الزمن يلعب فيني ابي لو بيوم زعلت القى حظنك مفتوح لي حرمتيني من كلمة يمه وانتي عايشه عودتيني على الدموع وعلمتيني كيف احس بالالم انتي بس ارجعي لي وانا بسوي لك كل اللي تبين وبسمع كلامك واصير خدامه تحت رجلينك بس احس بقربك جنبي "

وفي هالوقت داخل الصاله ولعوا اغنيه كلآش احبك حقت الام

بدت تشاهق عبير: بس حرام بس

تلفتت ريم حواليها تدور اختها وتؤم روحها عبير مالقتها دقت على جوالها

ريم: الووو عبيير

عبير وهي تبكي: اهـ ياريم

ريم: الو ما سمعك لحظه

وطلعت برا الصاله للحوش ومشت لورى البيت وجلست على درج بيت عمها خالد

ريم:الو عبير وينك

عبير وهي تبكي: بالحديقه

ريم: حياتي ليه تبكي تكلمي قولي لي

عبير: ماقدر اتكلم خلاص

ريم: انا جايتك خليك عندك

راحت ريم تركض بالحديقه الكبيرة تتدور هي وين ولفت وراها وهي تركض على قدام فجأه صبخت في احد وطاحت فوقه

ولما رفعت راسها ريم شافت ريان وهو طايح بالارض وهي فوقه احمر وجها من الخجل وقامت بسرعه وركضت وهو صرخ باعلى صوت والابتسامه على شفايفه:طـــــــــــــــــــالعة حلـــــــــوة اليـــوم

ريم والفرحه ماليه قلبها من كلامه هذا وبعدين شافت عبير جالسه على الكرسي راحت بسرعه تركض لها

ريم: عبيورة قلبي ليه تبكي

نواف من ورا الشجر: يووووه انتي عبير انتي الملاك .. صدق تهبلين وتاخذين العقل انتي لي ياعبير لي

وراح وطلع من البيت

عبير: ريم ماقدر اتحمل اكثر كل يوم اجلس احاسب نفسي انا وش سويت غلط على شان امي تخليني وتتركني حرمتني منها وهي ولا همها ليه اهـ يـــــــــــــــــا يمــــــــــــــــــــه يمه يمه متى رح اقدر اقولها ياريم حتى هي لما اشوفها واقول لها مامي تقول لي لا تناديني كذا بعدين الناس يحسبوني كبيرة هذا كلام يا ريم وش رايك ها وش رايك

ماني بشر واحس مو يحق لي على الاقل اعاتبها مويحق لي ازعل لما اشوف الكل وقت فرحهم امهاتهم حولهم وانا امي هناك تلاقيها الان نايمه مع واحد قابلته بالشارع ولا همها بنتها ليه ليه كل هذا ليه

ريم: بس يا عمري بس على شان خاطري هدي معليه اساسا هي ماتستاهلك ماتستاهل بنت تحبها وتتمناها كل لحظه بس ياعمري بس وانا يا عبير امي وش قصرت فيه

هذاهي تعتبرك مثلي واكثر وجلست تسال عنك تبي تبارك لك وتعطيك هديتك وانتي ماكنتي موجوده

عبير:حتى ولو ياريم مو زي لما تكون امك من لحمك ودمك قلبها عليك ولامرضتي تسهر بجنبك ترعاك انا ماشفت بحياتي الا زوجات ابوي اللي كل يوم متزوج وحده ومطلق وحده يبيها لرغباته ولمتعته ولا همه وش تسوي فينا كنا ياما ليالي وليالي ننام انا واخي فيصل من دون عشى يا ريم ولا لماتصير زعلانه مع ابوي تحطت الحره فينا تضربنا وتهاوشنا عارفه كم مرة سمعت صوتهم هم وابوي نايمين مع بعض كان فيصل اخوي يحط يدينه على اذاني ما يبغاني اسمع آآآآآآه مااقدر انسى ابدا لما اشوف ابوي راجع بالليل سكران وبيده حرمه اه ابدا ابدا ماقدر انسى صح كبرت وهو تغير وانا ماصاروا يهموني البنات اللي يتزوجهم بس تحز بقلبي انها بنت كبري وكبرك ياريم ويتزوجها وهم ماهمهم بالبيت كله الا انهم يضايقوني وينرفزوني

ريم: بس ياعبير واللي يرحم والدينك بس على شان خاطري بس ياقلبي لا تخربي على نفسك هالليله ولا تخربيها علينا كمان يلا قومي ومسحي هالكحل اللي سال وتعالي معي يلا على شان خاطري يلا يا بعد عمري انتي

عبير: طيب يالغلا انتي اللي مهونه علي هالحياة احبك ياريم من دونك ماراح اعرف اعيش

ريم: ولا انا.. من دونك ياختي ولا لا !! انتي اغلى من اختي انتي عمري انتي اغلى علي من روحي ماعرف بفراقك طعم الحياة الا إذا صرتي معي بكل خطوة وكل لحظه تعكنني علي حياتي

عبير:ههههههههههههههههه لازم مو انا عبورة لازم اخرب عليك عيشتك

ريم:هههههههههههه يلا يالنكديه يلا قومي

قامت عبير ومسحت دموعها ودخلت معاها للحفله تكمل ليلتها

راح وليد ووصل ثامر للاستراحه

ثامر: يعني ماراح تعلمني هالدبدود لمن

وليد: لا تتذاكى انت تعرف انه لبنت
ثامر: عارف بس من هالبنت
وليد: مالك شغل .. يلا انزل ولا قمت ونزلتك غصب
ثامر: يووووه خفت خفت شف ارتجف خوف
قام وليد ونزل من السيارة ولف وفتح الباب ومسك ثامر من يده ودفه برا السيارة وسكر الباب وبطريقه ذكيه عفط يد ثامر لورى ظهره وبدا يدفه ودخله للاستراحه وجدعه عند العيال
وليد: استلموا
الشباب:هههههههههههههههه وش هذا
ثامر: كبش الفدا
وليد: هاهاها .. يلا سلام
مهند ( صديقهم ): على وين يالاخو شف مجهزين الشيشه
وليد: لا خلها لك انا عندي مشوار يلا عاد باي

طلع وليد وراح لشقته وولع شموع من الباب لين الصاله ورمى على الارض ورود حمرا وحط عصيان تطلع ريحه عطر في كل انحاء الشقه وحاط زي الزينه احواض فيها مويه وعلى وجهها ورود حمرا مع شموع بيضا ودخل غرفة النوم وحط على السرير قلب كله من الورود وطلع الدبدوب الابيض حامل بوكيه ورد كله احمر بأحمر وحطه على السرير وراح للمطبخ اللي مفتوح على الصاله طلع منه قطعتين كيك وطلع من جيبه البوردة المنومه وحطها بدرج المطبخ وراح يتاكد موجود بالقارورة دم ولا لا لقا فيها شوي
وليد"معليه تكفينا لهالليلة "
وطالع الساعه شافها 8
وليد: وش فيك يالميس تاخرتي يلا
وراح للصاله وولع سي دي موسيقى مرة هاديه وطفى الانوار صار الجو مرة رومنسي لدرجه الهيمان دق جرس الباب

راح وليد وفتح الباب
وليد: هلا حوبي
لميس: هلا حياتي
وليد: ادخلي يلا
لميس وهي خايفه : طيب
وليد: وش فيك حبيبتي مو واثقه فيني
لميس على شان تبين له انها واثقه فيه دخلت
لميس تتلفت في الشقه: الله شقتك مرة حلو والاجواء احلى واحلى
وليد: انتي اللي حليتيها من يوم ما رجلك داست عليها
لميس: الله يا وليد كل هذا تحبني
وليد: انتي لو تعرفين بس اه والمشكله للان تسالين
لميس: وانا احبك والله احبك وجيت اليوم بس على شان اثبت لك وش كثر انا احبك
وليد: عارف عارف يا اميرة قلبي
لميس: يلا ماراح تجلسني
وليد: اعذريني من يوم ما شفت جمالك انبهرت وتلعثمت وماعرفت اسوي شئ حياك في الصالة
لميس: شكرا حبيبي
راح وليد وجلس جنبها ومسك لها يدها يحسسها بالامان : لميس دام انا بجنبك لا تخافي بيوم لاني بحطك بعوني واسكر عليك
دمعة عيون لميس وحظنته : احبك يا وليد ورب البيت احبك انت بالنسبه لي النور اللي نورت علي حياتي
دمعه عيون وليد وهو يتذكر حب حياته اسيل وشاف وجه اسيل في لميس: عارفه انتي اجمل ما شافته عيوني انتي حبيبتي اللي اسرت لي قلبي انا احبك احبك
قرب منها وهو مازال يظن انها اسيل حب حياته قرب شوي شوي ووخر لها خصله من شعرها نزلت على عيونها وقرب منها وباس عينها
وليد: احبك ياروحي
ونزل وباس لها خدها
وليد: انتي تحبيني
لميس: ايه انا اموت فيك مو بس احبك
مشى شفايفه على خدها لين شفايفها وجلس يروح ويجي على شفايفها من دون ما يبوسها بس يتحسسها يبي يسترجع ريحه اسيل اللي ضاعة منه يبي يذوق طعم ريقها طلع لسانه شوي شوي يبي يستطعم بعسولة ريقها وليد وبهمس : أسيل ...!! فتحت لميس عيونها ووخرت عنه
لميس: وش قلت ؟؟ وبعدين لا لا ياوليد غلط غلط هذا اللي نسويه
وليد وهو معصب: وخري عني انتي اساسا خاينه خاينه خنتيني خنتي وانا بامس الحاجه لك خنتيني مع اعز اصحابي ليه ليه كذا تسوي فيني انا كنت احبك كنت احبك
قربت منه لميس : وليد انا لميس اصحى وش فيك
وليد وهو مستغرب من اللي صار:لميس انا انا.. اسف مو عارف وش صار فيني
لميس:وبعدين من هذي اسيل؟؟
وليد: لميس خلاص انسي مابي اتذكرها ارجوكي
لميس: خلاص طيب يا عمري متى ما هديت حتقولي وانا مسامحتك خلاص انسى .. وبعدين ليه انت كذا بخيل ههههههههه لا عصير لا شئ
وليد: هههههه من عيوني لحظه بس
قام وطلع العصير من الثلاجه وحط بكاستها البودرة وشال العصير وحطه على الصنيه وحط معاهم قطع الكيك
وليد والبسمة على وجهه : تفضلي
لميس: شكرا يا حياتي
وليد: بالعافيه
جلست لميس تاكل الكيك وتشرب العصير وهو يطالعها
لميس: وش فيك؟؟
وليد: هههههههه ولا شئ بس مو قادر اشيل عيوني عنك سحرتيني يابنت
لميس استحت وخدودها حمرت: شكرا
وليد يوم شافها خلصت العصير: لمووسه حبيبتي شوفي في الغرفه هذيك حاط لك هديه روحي شوفيها
لميس وهي فرحانه : طيب
وراحت تركض للغرفه وهي بالغرفه جلست على السرير واخذت الدبدوب وانسدحت بالسرير وبهذيك اللحظه وهي ظامه الدبدوب لصدرها حست بدوخه حست انها بس ودها تغمض عيونها قالت بس شوي وبقوم له غمضت عيونها لكن مافتحتها مرة ثانيه لانها بكل بساطه استسلمت للنوم .. قام وليد من مكانه ودخل الغرفه ولع الكاميرا وراح لها شاف ضحكتها وهي ظامة الدبدوب ضحك على طفولتها وقال بنفسه " آسف يا لميس بس لازم اسوي كذا على شان مرة ثانيه ما توثقي باحد" راح لها وغطاها وفصخ لها الجينز وجاب القاروة وكب عليها وطلع وسكر الباب بالمفتاح وفتح التلفزيون وجلس يتفرج لين بعد 10 دقايق بالضبط سمع صراخها يوم سمع صراخها وكأنه تحول لوحش بدا يشوف صورة اسيل وهي مع صاحبه راح وفتح عليها الباب وبدا يصارخ عليها : اووووووص بس ولا كلمه ياحقيرة
لميس وهي تبكي : حرام عليك ليه كذا ليييه ليييه اذبحني الله يخليك اذبحني خلاص مابي اعيش اذبحني اذبحني
وليد: بس بس وطراخ .. ضربها كف على وجهها
لميس: حرام عليك ماتخاف على خواتك ماتخاف على اهلك ماقول الا حسبي الله عليك حسبي الله عليك
وليد مسكها من يدها بأقوى ما عنده وسحبها غصب عنها وهي تبوس له يده الله يخليك استر علي الله يوفقك
جلسها بالصاله على الكنب وقال لها: خلاص اسكتي انا بستر عليك وبتزوجك
لميس: والله والله يا وليد احلفي لي
وليد: بس كافي صياح خلاص قلت لك لا تخافي بتزوجك بس توعديني انك تصونيني وتصوني اسمي بعد الزواج
لميس: اوعدك اوعدك وانت اكثر واحد عارف ان انت كنت الاول في حياتي والاخير كمان
وليد: طيب خلاص كلها كم يوم واجيب اهلي يخطبونك
راحت تركض له وتبوس له رجله حن قلب وليد عليها وحس ان اللي يسويه فيها هذا حرام لكن هو ما سوى كذا الا درس لها على شان ما عاد توثق في الاولاد
وليد: يلا قومي البسي عبايتك وروحي لاهلك وبينا تليفون
لميس: طيب الله يوفقك الله يستر عليك مثل ما بتستر علي
وطلعت لميس من عنده وهي تدعي بقلبها ان مايطلع نصاب ويتزوجها ولا بتصير فضيحتها على كل الناس ..وهي تفكر لو اهلها عرفوا ممكن ابوها يروح فيها وامها تجن واخوانا يذبحونها بدون رحمة

" راح مني كل شئ ما بقى الا حطام ........... راح الامل ومابقى لي غير المواساة

اغلى شئ بحياتي ضيعته بلحظة ضعف ........... وطيت راس اهلي بعد ماكان مرفـــوع
يفخرون وتباهون باخلاقي وعفتـــــي ........... مادروا ان بلحظه راح كل شئ وانكسر
شلون غلطه صغيرة تضيـــــع مني كل شئ ........... حلم البراءه والطفوله و السذاجه هي السبب
شلون كنت طفلــــه واكبر همومي لعبتــي ........... صرت الان مجرمه بنظرة الدين والمجتمــع
لازم غسل العارعلى شان يرتفع الراس اللي ........... وطى ليه حنا دايما المجرمات ونسوا أنفوسهم
هم اللي يلعب بروس البنـــــات ويعلموهم ........... الكـــــــذب والخيانه والالم حتـــى الضياع"

كان نواف جالس مع الشباب بالاستراحه يلعب ورق

نواف: هع فزت
ثامر: نصاب غشاش وش ذي على كيفك تلعب
نواف: انقلع بس يلا مناك انا اللي فزت
ثامر: اقول ماودك تنطم يالغشاش علينا
مهند : يانواف عن الغش والعب صح
نواف: وش غشه عطيتوها فيني لا غشيت ولا شئ
ثامر: اجل الولد وش جابه عندك كان محطوط اكيد ساحبه
نواف: انقلعوا انتوا محد يلعب معاكم بقوم العب سوني مع الباقين احسن من مقابل وجيهكم

قام نواف وطلع برا بيغسل يدينه الا ورن جواله رد
نواف: ألو
البنت : الووو
نواف: من معي
البنت: ههههه للان ماعرفتني معقول
نواف: اها انتي الحبيبه السريه
البنت: هههه عجبتني سريه ايوة انا
نواف: بس يا قطه انا عرفت من انتي
البنت: لا ماشاء الله ومن انا
نواف: انتي البنت الحلوة اللي شفتك بالفيصليه الاسبوع الماضي مدري اللي قبله يوم كانت المشكله صح؟؟
البنت : ماشاء الله عليك ايوه هذي انا
نواف: طيب من انتي وش اسمك
البنت: ههههههههه اسمي لينا
نواف: الله اسمك حلو ... عاشة الاسامي
لينا: تعيش ايامك
نواف: طيب يالينا انتي كم عمرك؟؟
لينا : انا عمري 20 وانت ؟؟
نواف: انا اولا اسمي نواف هههه وثانيا عمري 24
لينا : العمر كله يارب
نواف: طيب حبيبتي وش اخبارك
لينا: ههههههههههههههه من اولها حبيبتي ما مدانا
نواف: ليه ماتبين تصيرين حبيبتي
لينا: هههههههه الا ليه لا
نواف: الا حبيبتي وروحي بعد
لينا: اممم والله وطلعت داشر
نواف: واحد ويرقم بالسوق ماتبينه يطلع داشر شلون
لينا: هههههه والله وجهت نظر
واخذتهم السواليف
وليد : السلام عليكم
ثامر: هلا هلا وغلا باللي مدييت ههههههه
وليد:هههههههههههه هلا بك
مهند: ها قلنا شلون الموووزة حلوة ولا طلعت فاشوش
وليد: وش هالالفاظ رقي لسانك هذول ورود هذول حديقه من الورود كل وحده لها لون وريحه مختلفه لما تشم هذي تروح وتحول على الثانيه تشمها
ثامر: وش هالوصف صدق انك ماتفهم
مهند: الله اكبر ..يلا اوصف لنا طيب يالرومنسي
ثامر: انا في بستاني مافي الا ورده وحده بالنسبه لي هالوردة لونها هي اللي عيوني انجذبت


يتبع ,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -