رواية بيتنا الطين -15


رواية بيتنا الطين - غرام

رواية بيتنا الطين -15

عامر : اقول يبه انت بتاخذ سيارتك معك ولا اطلع الجمس نروح عليه جماعة

ابو عامر : لا يبه انا بخلي السواق يسوق بي انا وامك والشغالة وانت مع نوره عشان تاخذون راحتكم

لا لا لاااااا مصيبة بعد طول الطريق انا وهو الله يعيني شفته وقف مدري يعني متكدر عشاني بروح معك انا بعد مابي اشوف خلقتك طلع وانا رحت داخل اجهز اغراضي وبما اني راح انام لابد اخذ احتياطي ياربي وش راح يكون طريقتهم وهل بنبات عند خالته او بياخذون شقة والله مدري وش ناوين عليه

\

بعد صلاة الفجر وكان اليوم الأربعاء وبما إنا رايحين فغبت من الجامعة جهزت القهوة عشان الطريق وحسبت حساب انها سيارتين وسويت ترامس قهوه ثنتين وشاهي ثنتين كنت آخر من ركب كنت احاول اتأخر مالي خلق اروح مع عامر بس هذا يحتاج مني صبر راح البسه ومراح أعطيه وجه

جيته وشفته مرجع راسه على ورى ومغمض عيونه ومالبس شماغ شكله يبين انه تعبان ركبت وسكرت الباب ولا مشى ولا شي سكت وما حبيت اقول شي بكيفه مشى عمي قبلنا وهو على وضعه لكنه فتح عيونه و التفت علي وطالعني بعيونه خفت من نظراته عيونه مبين انه ما ذاق النوم ومبين انه معصب

عامر وهو معصب : بقيتي شي بالعطر الظاهر متروشه به

سفهته ما رديت عليه مد يده ومسكني من ذراعي: انا اكلم نفسي ولا وش شايفتني عندك

تميت ساكته مراح ارد عليك مراح احرق اعصابي عشانك يكفي حرقة لكن المجنون انقهر وداس على البنزين ومشى بسرعه ورب البيت تقولون في القطار السريع الي سرعة 100 حصان مدري كذا صح او لا المهم انه سريع مره

خفت مره ولا بينت بس حاولت اثبت نفسي مره وغمضت عيوني ويمكن ختمت القران من كثر ما قريت بس حسيته بدى يهدي ومد يده بس هنا شهقت كان يبي يفتح الدرج الي عندي مدري وش الي خلاني اشهق احيانا اكون غبيه اوف المهم اخذ شريط وشغله حسيت براحه وانا اسمع الشريط كان للشريم سورة البقرة حسيت براحه وغمضت عيوني اتوقع اني نمت لأني سمعت صوته وهو يناديني

عامر : نوره

التفت عليه وصرت افتح عيوني وارجع أغمضها ابي النوم يروح منها : نعم

عامر : عطيني كاس قهوة

صبيت له كاس قهوة وعطيته اياه وطلعت تمر ومديت له وهز راسه مايبي ها الانسان غريب تتوقعون مريض نفسي قبل شوي معصب بغى يضربني والحين هادي يمكن عشان شغل القرآن الله العالم مدري وش في خاطرة كان صمت رهيب بينا مر على المحطة نزل وعبى بانزين وراح للمطعم كنت اراقبه كل شوي يحط يديه على راسه مبين عليه يعوره ليش معصب وش الي يخليه يعصب كذا بطقاق الي يطق راسه اكيد اهلي الحين مخيمين يا حظهم ياربي على شكل البر الحين مع الفجر شي خيال والله لو اني شاعرة لكتب ديوان شعر بس الشكوى على الله دخل ومد لي الكيسة كان فيها سندوتشات خذيت وحده ومديتها له هز راسه بدون ولا كلمه ما يبيها ورجع يمد لي يده يبيني اعبي له الكاس قهوة

نوره : القهوة على الريق مو زينه

التفت لي ورجع يكمل الطريق : مهتمه يعني بصحتي

نوره : على كيفك الي تبي سوه هذي حياتك

عامر : ههه اتوقع صحتي آخر شي تهمك يكفي انك تعدين الأيام عشان فرقاي

هنا عصبت

نوره : خلنا واضحين لا انت ولا انا نبي بعض واكبر دليل انك تركتني في اسبوع عرسي ورحت تكمل دراستك وش مبررك

عامر : قفلي على الموضوع مابي اتناقش فيه ولي أسبابي

نوره : هه زواج وبالغصيبه و .. ما امداني اكمل

عامر بعصبية : نوره قفلي الموضوع لا المكان ولا حالتي تساعد أناقش مثل هالموضوع

سكت ورجعت كرسي على ورى وسويت نفسي نايمه ورجع صوته: افطري

نوره : شبعانه هم وقهر اكله عليك بالعافية

ما خذيت الا السيارة توقف رفعت نفسي وفتحت عيوني وطالعته لقيته يبتسم قسم بالله يا ناس مريض شوي معصب وحالته حاله وشوي يبتسم اخذ السندوتش وفتحه وهو مبتسم : يالله اكلي

ناظرته مدري وش طبيعة هـ ألابني آدم

عامر وهو مبتسم : يالله عاد عشان اذا جينا المزرعة تكونين نشيطه بلف بك عليها

مدري احسه يعاملني على اني طفلة ياربي ما بيه يعاملني كذا صوته ابتسامته خلت في عيوني مثل الضباب احراج على شي غريب ياربي خذيتها من يده ابي انهي المسئله وابيه يمشي بس هو ما مشى ناظرته ورجع يبتسم ياربي وش ناوي عليه : طيب وانا اجلس كذا بدون فطور

نوره : عطيتك ورفضت

عامر : هذاك اول الحين انفتحت نفسي

وصبيت له شاهي وجلس ياكل وكليت معه احيانا على شكله وطوله إلا ان فيه برائه مشكلته غموض على شفافية يمكن تستغربون غموض يتصرف تصرفات مدري وش يقصد فيها شفافية انه اذا زعل يبين عليه فرح يبين عليه اشياء كثيرة خلتني احكم عليه

عامر : ههههههههههههه شكلك تبين ترسميني من كثر ما طالعيني

انحرجت كنت اناظرة نزلت عيوني وعدلت جلستي وكملت اكل ومشى هو بالسياره وطلب مني افتح له سندوتش ثاني

نوره : في المزرعه بيت لكم

عامر : أي فيها بتشوفينها وبتعجبك ان شاءلله

نوره : خاطري كان نخيم مع اهلي

عامر : قالي راشد بس وش اسوي بندر ملزم علي خيرها بغيرها ان شاءلله

نوره : مو مشكلة كلها شهر وبروح وجي على كيفي

عامر : ههههههههههههههههه كثري منها

نوره : بالله عليك

عامر وهو مبتسم والتفت علي : ترى انا تاركك بمزاجي

خفت ياربي وين بسكن اكيد بغرفة بروحي اقولة اكيد بيعرف وش افكر فيه وش اسوي خالتي عارفه انا وعامر كل واحد بغرفة بروحه لكن لازم اخذ غرفة لي

عامروكأنه عرف وش افكر فيه : على فكره يا حلوه ترى طلبت من ابوي اني اسكن في المزرعه بروحي

انصدمت وطالعته : لو تموت يا عامر ما صار الي تبي

عامر : ههههههههههههههههههههههههههه يا نوره ريحي راسك ترى تاركك بكيفي تدرين شلون بكيفي

نوره : ليش الدعوى غصيبه

عامر : ههههههههههههههههههه زوجتي ومال احد علي كلام

نوره : هذا قبل تسافر وقبل ما تتركني فاهم

عامر : لي أسبابي

نوره : خلاص احلم اكون لك ولي اسبابي بعد

عامر : هههههههههههههههههه نشوووف

ما ارتحت وصلنا للمزرعه ولا تهنيت فيها وهو كل ما ناظر فيني ابتسم وفعلا عمي وخالتي ما راحو معنا للمزرعه راحو على طول لختها وانا نزلت وعلى طول اول ما صار يفرجني وشفت غرفة فتحت بابها ولقيت فيها قفل قفلت على عمري وصلنا قبل الظهر وتروشت وحتريت الأذان ونمت على طول قمت ولقيت الساعه ثنتين الظهر ما أمداني أنوم نزلت وانا خايفة مشيت للصاله كان البيت متوسط مو كبير مره بس احلى مافيه النخيل كان اغلب المزرعه نخل ياربي اموووووووت في النخل تذكرت ببيتنا الطين التفت لقيت عامر نايم تحت نخله شكله يضحك صح الجو شتا وحلو بس ليش ما نام داخل كان فارش له فراش ونايم صراحه حسدته أمنيتي أنام مثله رحت للمطبخ و لقيت الثلاجة معبيه سويت غدا رز ودجاج وصالونه على أذان العصر استوى ورحت له لقيته حاط يدينه على وجه ياربي شلون بقومه يصلي ناديته ولا رد علي نزلت شوي عليه وجيت بهزه إلا هو ما سكني مع ذراعي وسحبني له هنا أنا شهقت ودفيته وقفت

عامر : ههههههههههههههههههههههههههههه ليش ما خليتيني اكمل باقي الحلم

وانا اتنفس بقوة : قوم صل وتعال تغدى

سبقته ورحت وصليت وحسيت براحه ولقيته جالس يحتري الغدا حطيت له الغدا وجلست اتغدا معه وانا احس بالإحراج اول وجود عمي وخالتي مريحني لكن الحين بس انا وهو ووجوده موترني حاولت انزل عيوني واكل مع ان الأكل يوقف في حلقي والرجال ماخذ راحته ولا همه وقفت احس نفسي شبعت رحت اغسل وجلست ارتب المطبخ ونظف باقي المواعين ورجعت على الصاله لقيته مخلص ولا شفته خذيت باقي الاكل ورجعت للمطبخ انظف لقيته جنبي وحسيت بشعر جسدي وقف من قربة مني هذا وش ناوي عليه ابتعدت شوي عنه

عامر : هههههههههههههههههههههه

كان مستمتع بخوفي ياربي سترك اليوم مراح اسلم منه نظفت بسرعه وهو واقف على الباب كل شوي اشوفه بطرف عيني راح او لا بعد ما خلصت نشفت يدي وجيت لقيته ساد الباب رفعت عيوني له

نوره : بعد بروح

هز راسه وهو مبتسم : مراح ابعد

نوره : عامر ما يدميني اروح اللبس الناس تحترينا

كنت ابي اذكره ان فيه عزيمة لكن لا حياة لمن تنادي مد يده ومسك يديني وانا خلاص تقولون مركبه على خط 120 ارتجف راحت قوتي

نوره : لا عامر أرجوك لا

ترجيته أي انا نوره الي اسوي نفسي قويه حسيت قوتي تلاشت

نوره : ما اسمح لك لااااا مابيك تفهم مابيك لا تحطم باقي حلمي

عامر وهو يقربني منه اكثر : ليش ما تبيني ليش وش حلمك

دفيته بقوة لكن قوته كانت اكبر مني حسيت اني بين يديه لعبة وكملت اصرخ : حرام عليك كسرت حلمي وتوي ابتديه حطمتني كنت فرحانه وارسم احلامي واخطط لها وجيت وحطمتها تزوجتك وانا صغيره كان بذور الحب في قلبي توها تنمو وانت حرقتها ودست عليها وسافرت وخليت الكل يتكلم علي الكل يقول ليش سافر وماله الا اسبوع ليش سافر وترك زوجته وليش ما سافر بها الكل بس يتهمني انا كأني مذنبة وانا بزر تعرف شلون بزر توها ما فرحت بعمرها توها تدخل 16 حطمت أمانيها تمنيت وتمنيت وانت بسهولة وبكلمة منك انهارت امنياتي قلت ما عليه يا نوره اصبري مالك إلا الصبر لكن سفر لاكلام ولا اعتبار تكلم اهلك تكلم اخواني ولا كلفت عمرك تقول وين الي اسمها زوجتي الي نسبتها لي بالبطاقة وينها بكلمها وتبيني بسهولة اجيك وبوس رجولك تحلم تحلم اكون لك حتى لو تاخذ من جسدي روحي مراح تكون لك افهم افههههههههههم روحي مو لك قلبي مو لك حسيت اليد الي شدت علي يديني ارتخت تركني ومشى وراح رحت لغرفتي ونهرت أي نهرت طلعت كبت سنين طلعت الي بخاطري بكيت بصوت عالي أحاول اكتم أنفاسي احاول كتم شهقاتي لكن هيهات خلاص ما قدرت طلعت عبراتي ورى بعض بدت الشمس تغيب وحل الظلام وانا على حالي وش الحالة لا ومعزومين كيف بالله بروح للعزيمة رحت امشي عزكم الله للحمام وانا يالله امشي دخلته وتروشت بمويه دافيه وطلعت ونشفت شعري ولفيت الجلال علي وصليت وتميت منزلة راسي بشكل السجود احس براحه غريبة ودعي وادعي من كل قلبي يفرج لي ويشرح صدري بعد ما خلصت وستغفرت وسبحت رحت اتزين شفت عيوني كيف تغيرت واثر البكي واضح خذيت مكياج وبديت اتمكيج وخاصة منطقة العيون حطيت شدو غامق وكثرت الكحل عشان ما يوضح اثر الصياح تزينت وكان مبالغه فيه شوي بس وش اسوي اخفي اثار الي باقيه شفت العطر تذكرت وش صار الصباح هونت خفت بعد يهاوشني مالي خلق خلصت وخذت عباتي وشنطتي وطلعت البيت هدوء وظلام شوي بديت افتح الأنوار وانا خايفه سمعت صوت وراي جفلني

عامر : خلصتي

كان باين عليه التعب مره عيونه صايره حمر وجه اصفر صراحه خفت عليه بس قسيت قلبي ما يهمني كانت عيونه في عيوني نظراته غريبة كان يناظرني بعتب على نظرات غريبة مدري شلون افسرها لكم نزلت عيوني ومشى قدامي وتبعته رحنا للعزيمة ونزلت ونزل معي ودخلنا سوى

الكل رحب فينا وكان فيه بس الخاله وبشاير تغطت بشاير من عامر وجا وسلم على خالته وطلع للمجالس وكنت اتبعه بنظراتي احسه تعبان مدري ليش وقفت وجيت ابي اشوفه لحد ما يدخل في المجالس شكله يوضح انه راح يغمى عليه حتى امه وخالته خافوا عليه وقعدوا يسئلون ليش وش فيه لكن انصدمت يوم شفت عبير واقفة برى معه وبدون ما تتغطى كانت حاطه جلال على راسها بس وجها باين وجسمها عاد انتو تعرفون كيف حلوه كان عامر معطيني ظهره وهي تكلمه وتبتسم غير يوم كانت عندنا كانت معه غير تبتسم حسيت بقهر لا تفسرونه اني احبه لا قهر عايش حياته واكيد هو بعد يبادلها الحب وانا يبي يسجني تحت رحمته شفتها ناظرتني وضحكت ومدري وش قالت لعامر الي التفت علي وانا على طول دخلت حطيت نفسي بموقف لا انحسد عليه اكيد بيفسر على كيفه ولا بطقاق الي يطقهم لا وبعد انا مهتمة وخايفه عليه خله يولي

بشاير : هاه نوره وش رايك بالقصيم

نوره : القصيم حلوه بناسها واهلها صراحه تذكرني ببيوتنا يوم كنا صغار المزارع والنخيل والبيوت حسيت بوله وحنين

ام بندر : ياليت لو تجون تسكنون عندنا

في نفسي لا نشاءلله الحين اعد الايام عشان ارجع لبيتنا اجي هنا

نوره : ما نقدر نستغني يا خالة عن الرياض

جت عبير وجلست وقعدت تبتسم وتضحك غير عن يوم كانت عندنا اكيد قالها شي يبسطها الله يهني سعيد بسعيدة ويفكني من شرهم كنت كل شوي اطالعها وشوف جمالها وقارن بيني وبينها كانت حلوه بشكل آخاذ تلفت لكن فيها غرور ورفعة خشم شوي يا حرام لو كانت مثل بشاير والله كان راح تسلب القلب من صدق

راح الوقت بسرعة وجا وقت رجوعنا للمزرعة وفعلا خالتي وعمي راح يباتون عند ام بندر يعني راح أنام أنا وعامر بروحنا أكيد يارب سترك

ركبت ومشى بدون أي كلمة يوم وصلنا للمزرعه التفت علي وقال

عامر : نوره جيبي اغراضك بنرجع للرياض

حسيت بفرحه مالها حدود

نوره : صدق صدق بنرجع

عامر وهو شكله تعبان : بسرعه قبل اهون

بسرعه ركضت للداخل اصلن شنطتي ما فرغتها شلتها وجيته امشي بسرعه نزل ودخلها بالدبه ومشينا التفت عليه

نوره : بس شكلك تعبان

عامر : خليني اموت عشان ترتاحين

نوره : مو مهم انا نسيت امك وابوك مالهم سواك

حسيته تنهد تنهيدة طالعه من الخاطر مشينا وكان الطريق مظلم وهدوء صراحه جو السياره غريب سمعته يدندن بينه وبين نفسه كنت سانده راسي ومغمضه عيوني يمكن توقع اني نايمه لكن صوته فيه حزن

مومهم ومو ضروري ... تقول حاجه ماتبيها

دام ماعشت بشعوري ... صعبه اترجاك فيها

انت بس عش نفس دوري ... تشوف اشياء لـكـ عليها

مو مهم ومو ضروري ... تقول حاجه ما تبيها

ع المحبه ما جبرتكـ ... نفسكـ وما تشتهي

ورغم اهمالكـ عذرتكـ ... بس ابي ما ننتهي

مرت سنين انتظاري ... وانا حالي شوف عينكـ

اشتكـي ناري لناري ... وانت ما هزكـ حنينكـ

انت لمح لي بكلامكـ ... انك انت تحبني

طال ليلي في ظلامكـ ... وانطفي وتشبني

انا بس اللي احبكـ ... وانت في دنياكـ لاهي

هومتى هو يحن قلبكـ ... الحكي مات بشفاهي

مو مهم ومو ضروري ... تقول حاجه ماتبيها

دام ما عشت بشعوري ... صعبه اترجاكـ فيها

نزلت مني دمعه مدري ليش الأغنية هذي اثرت فيني وقف وعبى بانزين واخذ مويه وشوفه يشرب يارب شكلك صدق تعبان حاولت اعدل قعدتي مالي وجه اسولف معه وانا متهاوشه معاه العصر وبنفس الوقت خايفه ينام يصدم يسوي فينا شي واضح عليه التعب قعدت اتعبث بأشرطته اقراها وجيت بفتح الدرج طفشانه طقني على يدي

عامر : لا تقربين اغراضي

نوره : ما باكلها بس بشوف وش فيها

عامر : لا تقربينها اغراضي ومابي احد يشوفها

نوره : اكيد فيها شي مو زين وما تبيني اشوفه

عامر : يعني خايف منك لا تفتحينه قبل أوقف ونزلك

نوره : ما تقدر تسويها

التفت عليه كنت اتوقع انه راح يبتسم لي نفس الصباح لكن ملامحه مبين عليها الجمود عامر : وش رايك اوقفك الحين ونزلك

حسيت بخوف ناظرته

نوره : اذا تبي تتخلص مني ودني لهلي وفك نفسك

مشى بسرعه ودريت انه عصب وصلنا بسرعه للبيت ورحت لغرفتي ونمت على طول هلكانه لدرجه ازعجني صوت طق ياربي منو المزعج هذا

طلعت وانا افرك عيوني نسيت ويني فيه وكأني في غرفتي يمكن من التعب والي مريت فيه فتحت الباب ورجعت أنوم على السرير لكن ما حسيت إلا الي يمسح على شعري ونفس قريب مني

نوره : منور فكيني وروحي فيني نووم

مدري ليش استوعبت الأمر وكان الإشارات توها توصل لراسي فتحت عيوني وشفت عيونه بعيوني فزيت واقفة حسيته توتر وضح على شكله يوم مسح على شعره

عامر : قومي صلي الفجر اذا تبين نروح لهلك في البر

نسيت سالفة دخوله لغرفتي ونطيت ورقيت على السرير ابي اخذ فوطتي ونسيت ان علي بجامه ورديه

نوره : ثواني بس وكون جاهزة

رحت للحمام ورجعت اطل عليه بنام هناك

كان يناظرني بنظرات غريبة لدرجة انحرجت ونزلت عيوني للبسي وتذكرت وستحيت ورجعت الله يعزكم للحمام

طلعت ما لقيته لبست شرشف الصلاه وصليت اشوى ما فرغت شنطتي لبست تيور وما حطيت مكياج طلعت لقيته واقف

عامر : يالله مشينا

كنت فرحانه ومستانسه صح ببات لليلة بس على الأقل احسن كنت فرحانه حيييييل

صح ما سولفت معه احسن اريح لي وله مشينا بدرري اكيد بنوصل بدري يمكن بعد يكونون نايمين احسن خلي اسوي مفاجاة لمنور وسارونه يا حليلهم اكيد سهرو البارح كان كل تفكيري عندهم وش يسون اكيد طعسو اكيد تمشو البنات وساقوا السيارة كنت مقهره المهم وصلنا من كثر فرحتي فتحت الباب وتوه ما وقف

عامر : لحظة اصبري

نوره : بسرعه

نزلت وانا مرتبشه ابي ادخل وسوي مفاجاة لكن المفاجأة كانت لي أنا كانت عيوني في عيون انسان حلمت اجتمع معه انسان ما غاب عن بالي لحظة كان يناظرني و أناظرة حسيت الدموع اجتمعت في عيوني

حسيت احد مسك ايديني وسحبني بقوة تذكرت عامر هنا درجت دمعتي غصب وشفت سالم عطانا ظهره ودخل داخل الخيمه

العين لآمن عانقت شوف الأحباب

يتبع ،،،

👇🏻👇🏻👇🏻


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -