رواية بيتنا الطين -16


رواية بيتنا الطين - غرام

رواية بيتنا الطين -16

العين لآمن عانقت شوف الأحباب

تبكي فرح مدري بتبكي حزينة

شفت الفرح بدموع عيني و الأهداب

كنه حزن عيني بيوم الغبينة

حباً خفيته لين ذا لحب بي ذاب

وأصبح مع دمي ودمعي رهينة

ما جابلي حظه وحظي فلا جاب

سكرت بابي والمشاعر سجينة

عامر : ما تفهمين انتي انا حيوان عندك فتحتي ثمك وتطالعينه

سحبت يدي من يده : فكني ريحني وريح عمرك انا ما بيك وانت ما تبيني طلقني وش تبي فيني

تركته واقف ودخلت لقيت امي وعمتي و ام سعد مو في الخيمة اكيد في خيمة الرجال لكن البنات نايمين آآآآآآآآه يا حظكم ما تعانون مثل ما أعاني يارب فرجها

الجزء السادس عشر


حاولت أنام أو على الأقل أريح راسي من التفكير صعب علي الوضع كله صعب قلبي ما ينبض إلا لسالم أكيد الي بيسمع عن قصتي بينتقدني بيقول متزوجة وتناظر غير زوجها لكن سالم غيييير سالم حسسني بقيمتي صح ما صار بينا شي بس يكفي اني اهمه يكفي اشوف في عيونه الحب الشوق عكس إلانسان المريض الي اعيش معه كل شوي بمزاج يبيني تسليه يسلي روحه فيها نسى أني انسانه لي مشاعر حرمني من الحب يمكن أغلبكم يقول عيشي معه وكوني قصة حب بس قلبي ما يبية قلبي منجرح منه شوفت سالم اليوم جددت الألم في قلبي آآآآهـ ياربي

..: نوووووووووره

نوره : بسم الله الرحمن الرحيم

منور : هههههههههههههههههههههه بسم الله عليك وش المفاجأة الحلوة ما كنتي في القصيم وش جابك هنا

نوره : ابد عامر جابني

منور : اخس اخس تطورات

نوره بعد تنهيده طالعه من القلب: ابد شتقنالكم

منوره : نامي ترى انا راسي مصدع وبنام البارح سامرين لحد ثنتين الفجر

نوره : نامي احد ماسكك

طلعت من الخيمه وخليت منيره وساره نايمات فيها شفت سيارة سالم تحرك خساره بيرحون وبتروح عمتي وانا ما سلمت عليها سمعت صوت وراي

نوره : هلا والله نجود

سلمت عليها

نجود : هلا وغلا بنوره تو ما يحلى المكان بوجودكم ما ناقصنا إلا انتو

نوره : الله يسلمك يارب

نجود : عسى ماشر يا نوره ليش الحزن

نوره : آه يا نجود

نجود : بسم الله عليك وش فيك

نوره : احس بنفسي تكه داخلي بركان أحسه بيثور في أي وقت

نجود : أمشي معي نروح فوق ذاك الرجّم " جبل "

ومشيت أنا ونجود لحد ما بعدنا عن المخيم ورقينا فوق الرجم

نجود : يالله قولي الي في خاطرك

نوره : صعب الأنسان يشكي يا نجود كل شخص فيه همه مابي ازود على احد

نجود : افا يا نوره ليش ما تعتبريني بنت خالك او ما تثقين فيني

نوره : لا والله يا نجود اني احبك وزاد حبك انك بنت خالي وخت نجلا زوجة خالد

نجود : افا يعني تحبيني عشاني اخت نجلا

نوره : ههههههههههه يالله اجي شمال تروحين جنوب احبك لانك نجود ارتحتي

نجود : ايوى اخيرا ضحكتي خلك مثل ما عرفتك يالله بوحي بالي في قلبك قوليلي وش مزعلك مع اني تقريبا فاهمه بس ابي اسمع منك

نوره : اسمعي يا نجود بقولك حكايتي من بدايتها لنهايتها واتمنى تفهميني وتريحيني لأني بين نارين

وبديت احكي لنجود قصتي ومعاناتي من حبيت سالم لحد ما تزوجت عامر وسافر والأسبوع الي قضيته معه وكان جوابها

نجود : يا نوره انا بكون معك صريحة وبما أنك فتحتي قلبك لي فأنا بفتح قلبي لك وبقولك عن الي صار لي وأكيد يا نوره وقتها بتفهمين وش ابي اوصل لك تزوجت سعد خطبوني كان انطباعي عادي تزوجت نجلا وكنت وقتها شاطره بالمدرسه ومهتمه بدراستي يوم تزوجت اختي صرت افكر في الزواج وعرفت ان الحين الدور علي وبعدها تقدم سعد لخطبتي خطبة تقليدية عن طريق العائلة سعد شخص كل بنت تتمناه صالح يخاف الله كل المواصفات فيه ويكفي انه متعلم و متوظف قبلت بعد ما شفت الفرحة في عيون امي وأبوي طبعا كل أب يفرح بتوفيق بناته خاصه اذا الشخص الي متقدم لهم إنسان فيه مثل مواصفات سعد بالصلاح والهداية يعني شخص يطمنون على بنتهم معه تزوجت أنا طبعا ما اعرف شي اسمه حب وما عمري جربته لكن كنت اتوقع اني بعرفه بسعد تزوجت شفت انسان صامت تخيلي بسبوع عرسي ما يتكلم معي الا كلمة او كلمتين تبين شي ناقصك شي حسيت بضيقة حسيت كأنه مجبور على الزواج مني توترت ما عرفت وش اسوي جتني حالة إحباط لدرجة شوي اوقف شوي اجلس اطلع على ساره وكون بعالم ثاني خالتي ام سعد عمي كلهم يكلموني يمزحون معي انا بعالم ثاني افكر كيف انفصل منه بهدوء وقتها فكرت مستحيل اجلس مع انسان ما يبيني لكن اسلوب سعد وحترامه الشديد لي ومعاملته لامه وابوه خلتني غصب احترمه وينبض قلبي له وقتها وقفت وقلت والله ما اخسره فرشت سجادتي تالي الليل بغرفة ثانية عشان ما يحس علي وقعدت ادعي " ياحي يا قيوم أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلا نفسي طرفة عين " كنت ادعي وابكي وكنت بنفس الوقت اقوم بخدمته يقوم يلقى فطوره كنت اسولف معه امزح ما اعتبرت هذي اهانه لي كنت اعتبره بيتي وهذا سلاحي الي ادافع به في البدايه ما يرد علي اذا سولفت بعدها صار فيه تغير بسيط كان عليه تصحيح ويجيب اوراق للبيت واجلس اصحح معه ونقعد سوالف وضحك كنت اعلق كنت استغل كل فرصه عشان اخلق جو مرح كنت اعيش معاناة ورب البيت اني ابكي بلحالي على حالتي كنت اشوف بعيونه حب بس مو لي شوي شوي فتح قلبه لي كان قلبي يعتصر وهو يقولي عن الأنسانه الي يحبها وكيف ما قدر يرتبط بها كنت اسوي نفسي متعاطفة معه وانا احترق غيرة شوي شوي قلبت الآية وصار يحبني ولا فيه صغيرة ولا كبيرة بحياته إلا قالي عنها عرفت شلون اكسبه شفت نقاط ضعفه وشفت نقاط قوته صاروا اهله اهلي يعني بالمختصر تمسكت فيه والي فهمت من كلامك يا نوره ان عامر يحبك ومو حب بسيط حب بجنون

التفت عليها وعيوني متروسه دموع

نوره : شلون

نجود : يحبك لكن ما عرف يعبر عن شعوره شخص مثله عاش مدلل كل شي يبيه يلقاه حتى الحب الكل يحبه والكل يتمنى رضاه وجاه شخص هو الوحيد الي يبي حبه لكن هالشخص ما يبيه طلعت عصبيته بانت يشوفك ويبي قربك وانتي تبتعدين عنه وش سوى حاول يبين عكس تصرفاته صار شوي يكون حنون شوي عصبي يعني مزيج مشاعر مختلفة يا نوره عامر شخص الكل يمدحه وأولهم سعد وانا اعرف سعد ما يمدح شخص إلا إذا كان يستحق المدح سالم حب مراهقة مايجوز انك تتركين زوجك عشانة يعتبر الحين غريب عليك وبعدين رفضك وجلوسك بغرفة ثانية بعيدة عنه حرام

لا يجوز للمرأة أن تمنع نفسها من زوجها ومن فعلت ذلك ارتكبت إثماً عظيماً ووقعت في غضب الله ولعن الملائكة. فقد جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فلم تأته فبات غضبان عليها، لعنتها الملائكة حتى تصبح) (البخاري ومسلم). وفي رواية (والذي نفسي بيده ما من رجل يدعو امرأته إلى فراشه فتأبى عليه إلا كان الذي في السماء ساخطاً عليها حتى يرضى عنها) (مسلم).

وانتي يا نوره إنسانه متعلمة لا تهدمين حياتك بنفسك وتندمين وقتها ما عاد ينفع الندم اذا رجعتوا تجهزي ودخلي على غرفته ونامي معه وخلي الشيطان وسوسته

نوره : مقدر مقدر يا نجود هذي اهانه لي

نجود : تنفيذك لأمر ربك إهانة معقولة هذا تفكيرك يا نوره انتي حكمي عقلك فكري بأوامر ربك ربي ما يأمر بشي إلا للحكمة افرشي سجادتك وطلبيه وروحي لزوجك وعيشي حياتك وحاولي تحبينه وعطي نفسك فرصه لا تأخذك المكابرة وتتبعين هوى نفسك وتعصين ربك وبعدها تندمين ولا ينفع الندم حاولي وبعدها اذا شفتي معاملته مو زينه لك وان الحياه معه صعبه اتركيه

نجود : بخليك الحين وفكري في كلامي زين

راحت نجود جلست افكر في كلامها فكرت يوم راح وخلاني صرت بين نارين كيف تركني وكيف اروح له بنفسي كنت اعتبره اني ارمي نفسي عليه ياربي انا بين نارين نار ابي اعرف ليش راح ليش تركني وبين رضى ربي علي ومعصيتي له اني اتمنع عنه

....: وش جالسه تسوين

التفت شفته هذا آخر شي اتمناه

نوره : ما نمت

عامر : حاولت انام وما جاني نوم والشباب نايمين شكلهم سهرانين البارح ومافيه الا الشيبان وطلعت اتمشى شوي وشفتك

كان متردد شوي رجع ناظرني

عامر : نوره

ناظرته ابي يتكلم

عامر : نوره أنا آسف اذا سببت لك حزن بحياتك

نوره : تتوقع الأسف بينفع بيمحي حزن سبع سنوات

عامر : اول شي أنا سافرت خمس سنين وش دخل سنتين

نوره : سنتين قبل اعرفك كانت كلها قمة سعادة وتصدق اندمجت مع الخمس وصارت ذكرياتها كلها حزن

عامر : آها فهمت

نوره : وش فهمت

عامر : فهمت الي فهمت

نوره : يعني بالله عليك هذي حياة كل شي اسرار فهمني وريحني قولي آسبابك ابي اعرف يمكن تطفي النار الي بقلبي

عامر : اسمعيني يا نوره واتمنى كلامي الي اقولة لك يريحك ولا يزيد معاناتك أنا يا نوره اسمع امي دايم تمدحك وتحبك وتشوف فيك البنت الي فيها ريح الأولين البنت راعية البيت بالصريح تشوف فيك بنتها الي ما جابتها ما مدحت بنات خالتي كثرك ما يهمني الموضوع وكنت وقتها ما افكر بالزواج او ما اعرف الحب بس عبير بنت خالتي كانت دايم تحط لي رسايل وهدايا وكنت اتحاشاها ما اعطيها وجه ما حبيتها بالمعنى الصريح كنا رابين مع بعض والجمال الي يشوفه الكل فيها كنت اشوفه عادي ما كان يجذبني أشياء كثيرة مرت بحياتي كنت مهتم بدراستي وجيت ابوي اطلبة ادرس برى ورفض طبعا لأني وحيدهم مايبي يخسرني كنت احاول له لدرجة اني بكيت عنده رفض يعني صعبه رجل يبكي إلا إذا يحب شي وما يبي يخسره جبت نسبة عالية وابي ادرس برى لكن ابوي رافض وامي رايها من رايه جيتها وقعدت اطلب منها تأثر في ابوي وابوي يحبها وينفذ أي قرار تقوله وافقت أمي وشرطت علي شرط إلا وهو اني اتزوجك انصدمت في البداية ورفضت لكن في الأخير وافقت ومع موافقتي كنت واقف عند باب بيتنا شفت سالم يوم رمى عليك الشريط عرفت بحبه لك وهذا من خلال التعليقات والحروف الي حاطها بسيارته لكن حب اني اسافر واخذ الشهادة وجرب حياة ثانية كانت المسيطرة علي تزوجتك وما اخبي عليك ان قلبي يوم شافك انفتح لك بس كنت أكابر كنت راسم لحياتي شكل غير وكان الزواج اخر هتماماتي شفتك صغيرة رحت وسافرت وكنت اسولف مع راشد وما أخبي عليك كان يكلمني عنك كان يقول سوت زوجتك فعلت زوجتك كتبت بالجريدة لدرجة اني شريت مره عشان اشوف وفعلا جذبني موضوع انتي كتبتيه بديت افكر فيك بديت اتخيل حياتي معك وكيف بيكون اشكال اطفالي استحيت لا تضحكين علي يا نوره استحيت اطلب اكلمك وش اقول وش ابرر لك لكن في يوم كلمتني امي الي بنفسها شرطت اني اتزوجك طلبت مني اطلقك وحبك بدى ينمو داخل قلبي رفضت ورفضت بقوة لو ما كانت امي قفلت بوجهها التلفون رجعت وشفتك هذاك اليوم بالخيمة حسيت باحاسيس ما تنوصف حسيت اني ناقصني شي ولقيته دخلتي هذاك اليوم علينا وعيونك معلقة على سالم أحرقتني حسيت اني ولا شي اني بحياتك على الهامش عرفت اني خسرت الماسة استانست يوم شفتك بتروحين معي لبيتنا لكن انا ما عرفت شلون أخليك تحبيني ما عرفت شلون اعوضك يا نوره أنا مالي خوات ولا اعرف اتعامل مع البنات مالي علاقات ولا اقراء روايات ولا اشوف تلفاز اهتمامي بدراستي بحياتي و اصدقائي ونادي الي مشترك فيه عشان كذا ما عرفت شلون اكسبك كنت احاول ما عرفت حاولت أتقرب منك بالقصيم صديتيني جرحتيني بصدودك وانتي ما تدرين مقدر اخسرك يا نوره مقدر ولا راح اسمحلك تهدمين حياتنا

ضاعت الكلمات مني كنت منزلة راسي واسمعه قنبلة ورى قنبلة كانت تتفجر قدام عيوني معقولة عامر يحبني معقولة تصرفاته هذي من حبه لي رفعت عيوني له تعلقت نظراتنا مع بعض شفت فيه خجل حمر وجه ونزل راسه من جد صار كأنه البنت ما عرفت وش اقول ولا وش اتصرف سكت وطال سكوتي وقتها

وقف عامر ومشى وخلاني حسيت بضيق ليش راح وخلاني كان يمشي ويركل الارض برجولة مدري ها الإنسان وش يفكر فيه

ما أكذب عليك اذا قلت لكم اني حسيت بفرح يوم فتح عامر قلبه لي حسيت مثل العطشان الي لقى ماء حسيت براحة غريبة مشيت ورحت للبنات وكنت ناويه انكد عليهم دخلت لقيت نجود تفطر رغد شفتها وابتسمت لها وابتسمت لي حسيت اني ضخمت الأمور وصعبتها علي ولو ماسهلتها لي نجود يمكن ما تكون سهلة خذيت مويه وصرت ارش على البنات

ساره : اووووووه وش هذا بسم الله

نوره ونجود ورغد : هههه

نوره : بسم الله عليك قومي

ساره وهي تفرك عيونها : متى جيتي

نوره : جيت ورحت وتمشيت وانتو عادكم نايمين ما تشبعون نوم انتو

ساره : شوفي اختك برميل نوم ولا قامت على الأزعاج

رفعت منور الغطا : بسم الله علي من عينكم شوفوني قايمة جتنا نوره بإزعاجها

نوره : يا بختكم بس اقول امشو خلونا نروح للشيبان بالخيمه الثانية

ساره : لا حبيبتي عامر مو من قرايبنا عشان نطلع عنده

نوره : يا عمري خلاص عامر من يوم ما ارتبط اسمي بكرته وهو صار من عائلتكم غصب

منور : اوف اوف تطورات والله تغيرنا سبحان الي يغير ولا يتغير

ناظرت نجود الي ابتسمت لي تشجعني طلعت للخيمة الثانية دخلت لقيت جداني وكلهم بالخيمه ومن بينهم عامر الي نزل راسه يوم دخلت زعلت ليش نزل راسه سلمت عليهم وجيت وجلست جنبه يمكن تقولون تهورت مدري ليش جيت جنبه حسيت بتوتره من حركة يده

امي : اخبارك واخبار اهل القصيم

نوره :ماعليهم كلهم الحمدلله بخير

راشد : هاه شفتي القصيم ياالنوير

عامر : ههههه حلوه النوير

التفت عليه وجت عيني بعينه وابتسمت : اعجبك النوير

نوره : رويشد اعقل قبل اشيش عليك سوير

راشد : يا قلبي ما تقدرين

امي : خلها تعلمنا وش شافت بالقصيم

نوره وعامر : ههههه لقط

التفتنا على بعض قلنا الكلمة بنفس الوقت ابتسمت وكملت : القصيم تعرفون بيت جدي الله يرحمه الطين

الكل : الله يرحمه

نوره : ابد مثله نخيل وبيوت طين وبيوت شعبيه يعني كل الأشكال حسيت بذكرياتي يوم كنا صغار

راشد : الله وطفولة

عامر وراشد :هههه

نوره : اقول احترم نفسك

عامر : اقول يا خاله ما عندك صوره لنوره يوم كانت صغيرة

راشد : ما يحتاج تطلب صورة روح لاقرب عنز وشوف صخلتها

الكل : ههههه

نوره : قسم بالله ما تضحك ودمك مافيه اثقل منه

عامر : اقول رويشد احترم نفسك وبعد عن زوجتي قبل اسنعك

راشد : وش بتسوي يعني تبي نتطارح يعني ونشوف من يغلب

عامر : ما انصحك تدري ليش لأني ماخذ الحزام الأسود بأمريكا

راشد : اجل يابوك هونا

الكل : هههه

ابوي : اقول ترى تبريت منك يا راشد اذا الرجال غلبك

نوره : هه تستاهل

راشد : والله يا يبه راحمه وراحم اختي تسهر عليه الليلة تعالجه

الكل : هههه

نوره : صرف صرف ورنا ونحكم

راشد : اقول وش رايكم بس نتمشى

عامر : عاش مصرف

راشد : اقول نوره وش رايك تنادين ساره دام سعد مو معنا استغل الفرصه اتمشى معها

جدي : لا والله تبي تروح معها وتتمشون وانتو ما بعد اعرستو

صرت اناظر عامر وحاول اكتم ضحكتي وهو بعد على شكل راشد الي انصدم ونسى جداني وانهم يعتبرونه عيب ومنقود عندهم

راشد : يبه الناس تطورت والواحد اذا تملك يا خذ زوجته ويشترون اثاث بيتهم وانتو عشاني بتمشى معها منقود

جدي : أي بالله منقود تبي تروح تلعب بذيلك

نوره وعامر : ههه

راشد التفت علينا: أي اضحكوا وش وراكم

راشد : خلاص يبا بنتشمى جماعه بيروح معنا ابو شباب هذا وهو يأشر على عامر ونوره البنات كلهم

تكلم شخص من زمان ما تكلمت عنه عزوز : اقول ريح عمرك بترفض ساره

نوره : هلا وغلا بعبد العزيز عاش من شافك يا مغبر

قام عبد العزيز وهو يفرك عيونه : عاشت أيامك انتي ابد من جا عامر من السفر وانتي غاطسة عندهم

انحرجت رفعت عيوني لعامر الي ابتسم لي

راشد : اقول انتو شكلكم تبون تضيعون السالفه يالله خلونا نتمشى بالسياره

وقفنا ورحت اعلم البنات عشان يتجهزون وصرنا بسيارتين سيارة راشد وعبد العزيز يوم ابعدنا شوي

التفت علينا راشد كنت معه انا وعامر بس وساره ومنيرة مع عزوز تأكد راشد انا ابعدنا عن المخيم

راشد : اقول وش رايكم تنزلون وتخلون زوجتي تجي معي

عامر : طردة وش خلاني اركب معك ما خذيت نوره ورحت اتمشى انا وياها على السيارة

وقف راشد عبد العزيز ونزل ساره الي بغى يغمى عليها من الحيا وراحت معه يتمشون بروحهم هي الحين زوجته ومتملك عليها لكن الشيبان لهم راي وعادات وحنا منيره وعبد العزيز وانا وعامر كنا بسيارة وحده المهم ان عبد العزيز وعامر اتفقوا علينا وصار يطعسون بنا على العروق الحمر الكبار منيرة راح الحيا الي فيها من عامر وصارت تسب بصوت عالي وانا شوي اصارخ شوي اضحك

نوره : ياربي كأنا بجندول شوي نازلين شوي طالعين

عامر : خلاص خلاص وقف لاتكسرهم

منيرة : لا ما قصرت الله يجزاك خير

الكل : هههه

نوره : ترى منور ما تداني شي اسمه ملاهي والحين بنظرها كأنا مبلاهي

عامر : لا ومجاني بعد وش تبي

منيرة : ما بيها لونها مجاني أي يا راسي

نوره وعامر : ههههه

عبد العزيز : وش رايكم نكد على راشد


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -