بداية الرواية

رواية شفتك ولا اهتميت -15

رواية شفتك ولا اهتميت - غرام

رواية شفتك ولا اهتميت -15

شيهانه:عشان حسيتكم اكثر من خوات لي انا كنت خايفه انكم ما تتقبلوني بس الحمد الله اللحين احس نفسي مستانسه وطايره فيكم
ريناد ابتسمت وطالعت برانيا:انا من زمان كنت متقبلتك بس فيه ناس زمان كانوا ما يدانونك بعيشة الله ههههه صح؟
انحرجت رانيا وبان على وجهها وضربت ريناد على رجلها
رانيا:شيهانه انا مره اسفه على اللي سويته فيك قبل بس والله كل اللي سويته من حرتي عشان انا بصراحه كنت وما زلت احب نجود الله يرحمها بس اللحين فيه وحده ثانيه دخلت قلوب كل اللي بالبيت بوقت قياسي
شيهانه:مشكوره حبيبتي وما له داعي تتاسفين انا اللحين مستانسه بالحيل فيكم وما ابي أي شي يبعدنا عن بعض ونظل كذا طول العمر خوات للابد
رانيا :اوعدك يا قلبي
وحضنتها لانها كانت جالسه جنبها
ريناد وهي تبعدهم عن بعض ::خلصتوا الفلم الهندي والا باقي مشهد
ضحكت شيهانه وانزلوا للصالون

وصلت شيهانه ورانيا وريناد للبيت الساعه 8 عشاء بعد ما عملت شيهانه مكياج وموديل شعر وكمان رانيا اما ريناد فما شوت شي غير انها سشورت شعرها القصير مره اللي اساسا ما يحتاج سشوار من نعومته
المهم رجعوا البيت وطلعت شيهانه وريناد لجناح شيهانه اما رانيا توجهت لجناحها عشان تلبس الفستان
المهم لبست شيهانه بعد ما طلعت ريناد من عندها فستانها الاحمر الخوقاق كان مجسم على جسمها وخصرها بالذات
ورانيا لبست فستانها الاخضر اللي طلعت فيه كانها ملاك
اما ريناد لبست طقم رصاصي من جورج ارماني مع تيشيرت من تحته احمر واصرت على هاللون عشان تصير هي وشيهانه مثل بعض خخخخخخخ مصرقعه
صارت الساعه 9 ونص وجات المطربه موضي اللي بتحيي الحفل واللي كان من اكبر المعارضين لتواجدها بهالحفله هي ريناد اللي كانت تبي تجيب شيرين عبد الوهاب بس امها رفضت وقالت انها ما تفهم شي من صوتها وان ريناد اذا كانت تبيها تعرس وتجيبها على عرسها ههههههههههههه مما عصب ريناد بقوه وقالت انا ما راح
اتزوج لو اموت (بنشوف يا رنوده)
رجع رائد القصر مع عمه المصرقع بندر وخالد ولد عمه اللي عاندوه وما رجعوه الا اللحين لانه كان يبي يرجع بدري عشان ياخذ شور ويلبس ويستقبل الناس بدري
وصل الساعه 9 ونص مع موضي هههههههههههههههههههه
وطلع على طول لجناحه ودخل

كانت شيشو جالسه بغرفة النوم على السرير من ناحية السريرالثانيه اول ما دخل رائد الجناح كان مستعجل بالحيل دخل الغرفه وكان الضوء بالغرفه خافت مره والسرير كله مغطى بالستاره الحمراء والذهبيه الفخمه
عشان كذا ما شافها كان يحسب ان السرير فاضي والجناح كله فاضي ودخل غرفة التبديل اخذ روب الحمام وخرج وتوجه للحمام وبدا ياخذ شور سريع طبعا شيشو شافته بس هو ما شافها قامت من السرير وجلست على الكنفه اللي كانت عند اخر السرير
واول ما سمعت صوت الدوش وقف بدت ضربات قلبها تعلى وتدق تقولون موضي بقلبها مو بالصاله تحت
خرج رائد واول ما وقعت عينه عليها تجمدت اطرافه وحس الدم تجمع بوجهه وضربات قلبه زادت كان جمالها فتان ظل واقف بمكانه مبهت ولا حتى رمش بعدين رجعت له افكاره انه مو من حقه يقرب منها ويهدم مستقبلها فلف بسرعه ومشى متوجهه لغرفة التبديل لبس ثوب اسود وشماغ وطلع وهو يشخص عند المرايه
:مشاء الله وش هالزين يا شيهانه
وقفت شيهانه وابتسمت بخجل ونزلت عيونها للارض وهي تقول :شكرا
ودب بقلبها شوية امل بس رائد قطع كل الامال اللي عندها لما قال لها وهو يتعطر :العفو بس ياليت تلبسين شي يدفيك عشان ما تتعبين علينا وقابل عليها وهو يقول :البسي الفرير اللي شيريته لك من فرنسا شيهانه نكست راسها وقالت:اوكي
رائد :طيب خلاص انا نازل بس انتي ما تبين تنزلين والا عجبتك غرفتك
شيهانه ببرائه:لا بس بصلح مكياجي وبنزل ....(تبي تنبهه على انها حاطه مكياج)
رائد طالع فيها وهو يفتح الباب :لا لا تكفين كفايه اللي هببتيه بوجهك انتي مين اللي سوالك كذا
شيهانه بنفسها(الله ياخذك يا رانيا انتي وريناد انتوا السبب والا انا ما كنت ابي احط هالمكياج)
بدت دموع شيهانه بالهطول اول ما سمعت صوت باب الجناح يقفل بعد ما طلع رائد
ورمت نفسها على السرير وبدت بالبكى
رائد وهو يصلح الكبك بالمصعد (انا وش قلت للبنت ...ليه كذا حطمتها....هي كانت بقمة الجمال ومكياجها حلو وخفيف بس انا ما ادري وش يصير فيني اول ما اشوفها يمكن كذا اسوي فيها عشان ابعدها عني ااااااااااااه يله كل شي اسويه عشان ما تتعلقين فيني يا شيهانه وتتحطمين بعدين انك عايشه مع واحد عقيم)
دخل الديوانيه وبداء ينسى شوي شوي مع مقالب عمه بندر وسوالف خالد

هاه عسى عجبكم البارت ولا انزل اكثر عشان اراضيكم
انا اللحين بطلع وبدخل بكره واشوف
اذا فيه توقعات كثيررررررررررررررررررررررررره مررره كملت
اما اذا ما فيه توقعات سورري بطول مثل قبل

اسيل

هاي حبايبي مع انو ما فيه توقعات كثيره بس بنزل الليله هالبارت -

البارت السابع والعشرون

لما تأخرت شيهانه وما نزلت بدت ام رائد تفقدها من كثر سؤال الناس عنها ومشت ام رائد بالصاله الضخمه وهي توزع ابتسامات للمعازيم اللي كانوا كلهم من الطبقه المخمليه وهي تدور بعيونها على بناتها لحد ما شافت ريناد
ونادتها بسرعه قربت منها ريناد وهي لسه تضحك على سالفة البنت اللي كانت تسولف معاها
ريناد:عساه خير يمه نعم وش تبين
امها وهي تتبسم لوحده من بعيد:قصري حسك اول
ريناد وهي تضحك على حركات امها :اوك اوك تفضلي يمه تكلمي وش كنت تبين فيني
امها :اصعدي فوق لشيهانه شوفي ليه تاخرت ولا تنزلين لحد ما تنزل معك الناس يسالون عنها
ريناد وهي تدور على شيهانه بعيونها وفيها استغراب:ليه شيهانه لحد هاللحين ما انزلت
امها:لا ما بعد انزلت اطلعيلها بسرعه
ريناد وهي تنزل كوب العصير على الطاوله المجاوره لها :اوك اوك طالعه لها بس انتي هدي حالك شوي
ومشت ريناد متوجهه للمصعد ومن المصعد لجناح شيهانه طقت الباب بس ما فيه رد
دخلت وسكرت الباب وراها وراحت للغرفه لقت شيهانه مكبوبه على وجهها على الكنفه وتصيح بصوت مسموع
قربت منها ريناد بهلع :شيهانه بسم الله عليك وش فيك
شيهانه ارتمت بحضن ريناد وظلت تصيح وتقول:ما اقدر استحمل ما اقدر
ريناد:وشهو انتي وش تقولين
شيهانه:تعبت يا ريناد
ريناد:من وش
شيهانه تذكرت ان ما فيه احد يعرف السالفه الا هي ورائد وبس فقالت خل انطم بس واكل تبن
ريناد:تكلمي يا شيهانه
شيهانه:ولا شي خلاص
ريناد:اااااااااه منك بس اللحين خربتي المكياج كله
شيهانه بقهر:احسن خل يخترب
ريناد طالعت فيها وعيونها بتطلع من القهر:اللحين خل انادي لك رانيا تصلح اللي اخترب بعدين نتفاهم بعد الحفله

نزلت ريناد وهي تتافف وتدور على رانيا اللي شافتها من بعيد تسولف مع شوق اللي كانت توها راجعه من الخبر
وعبير بنت عمهم واشرت لها بايدها بحركه عصبيه مما عصب شوق اللي قهرها ان ريناد ما اهتمت فيها ولا حتى سلمت عليها
رانيا :هاه وش فيك معصبه كذا
ريناد:الحماره شيهانه
رانيا :وش فيها
ريناد:قالت لي اميمتي اطلع انادي عليها عشان الناس يسالون عنها طلعت ودخلت الجناح شوي الا الحماره كانت تبكي وخربت المكياج كله
رانيا شهقت وحطت ايدها على صدرها:ليه تبكي
ريناد :ما اعرف اللحين اطلعي صلحي لها مكياجها اللي اخترب بعدين بعد الحفله باستقعد لها لحد ما تقولي وش صاير لها بس اللحين اطلعي لها صلحيها ونزليها قبل امي تعصب
رانيا وهي تتوجه للمصعد/اوك اوك
طلعت رانيا لها واول ما دخلت رانيا
رانيا:الله يهداك يا شيهانه هاللحين تتكسر ايدين هالمسيكينه سوزان بمكياجك وانتي تبكين وتخربين المكياج كله
شيهانه/:اسفه
رانيا:هاللحين خل اضبط لك الميكب بعدين نتفاهم بعدين على سالفة الصياح والنياح
ابتسمت شيهانه من كلام رانيا وقربت رانيا منها وضبطتها ونزلت هي وياها للحفله وكانت حفله ولا اروع والكل
انبهر من جمال شيهانه حتى شوق المغروره
قربت شيهانه من شوق وعبير وريناد :السلام عليكم
شوق ما ردت واكتفت تطالع فيها من فوق لتحت
وعبير :وعليكم السلام كيفك شيهانه ؟
شيهانه بابتسامه:.تيبه كيفك انتي؟
عبير:تمام اش الحلاوه هاذي يا بنت تخبلين
شيهانه:مشكوره حبيبتي
عبير:لا والله ترى اتكلم جد
شوق ما عجبها محور الحديث فقالت لريناد اللي تطالع فيها:رنوده وش رايك باللوك الجديد
كانت صابغه شعرها بالخبر باشقر فاتــــــــــح
مو هاي لا يت لا اشقر كانه طبيعي وطالع عليها جنان
ريناد وهي تبتسم لها:كل شي عليك حلو يا قمرة 14
شوق:هههههههههههههه مشكوره حبيبتي (قالتها وهي تتطنز على شيهانه)ههههههههههههههه
ريناد قربت منها وقالت لها باذنها:شوق خلاص ترى انا ما ارضى على شيهانه
شوق طالعت فيها وهي رافعه حواجبها باستغراب :ما ترضين عليها وانا ترضين علي هاه
ريناد:شيهانه ما غلطت عليك عشان تقولين هالكلام
شوق لفت وجهها :انا الغلطانه اساسا اخذ رايك باي شي ما يبرد قلبي الا رانيا حبيبتي
ريناد:كذا؟
شوق :ايه كذا
ريناد قامت وهي معصبه:اوكي يا شوقوه(رجعت ريما لعادتها القديمه ههههههههه)
ومشت متوجهه لبنت صاحبة امها اسمها (هلا)
شيهانه تطالع بعبير وشوق تسمع:وش في ريناد
عبير:اا....
قاطعتها شوق وهي توقف:انتي ما لك شغل فاهمه
شيهانه طالعت فيها بصدمه:تكلميني انا
شوق:ايه ايه انتي يا بنت الفقر اكلمك انتي
شيهانه قلبها خلاص ما عاد يستحمل :انتي مو متربيه
شوق اقبلت عليها وضربتها كف وتكلمت وهي تصارخ:ثاني مره ما ترفعين صوتك على اسيادك
جات ريناد من ورى شوق لما انتبهت للموقف ومو بس ريناد اللي انتبهت كل اللي بالقاعه انتبه
قربت ريناد وضربت شوق كف مما صدم الكل واولهم شيهانه اللي وقفت بكى :اذا كنتي زعلانه على احد لاتحطين حرتك بناس ثانيه فاهمه

ولا تتوقعين ان ما فيه احد يدافع عن شيهانه عشانها وحيده لا حبيبتي شيهانه عندي اهم حتى من رانيا
شوق مسكت نفسها ولا نزلت دمعتها:انا الغلطانه جايه هنا من الخبر عشانك
ريناد طالعت فيهامن فوق لتحت بعدين قربت من اذنها :خساره والله
وجات بتمشي بس رجعت وقالت بصوت عالي :طحتي من عيني يا بنت عمي
ومشت ريناد للمصعد تلحق على رانيا وشيهانه اللي طلعوا فوق

شيهانه اول ما دخلت الغرفه ركضت لغرفة التبديل وقفلت الباب وراها وانهارت
دخلت رانيا وراها وظلت تدق الباب وتنادي على شيهانه بس ما كانت تسمع الا صوت صياحها
شوي وما عادت تسمع رانيا أي صوت خافت رانيا وظلت تدق وتحاول تفتح وتنادي عليها
بس ما كان فيه رد
وصلت ريناد ودخلت وشافت رانياا :وين شيهانه
رانيا :دخلت وقفلت على نفسها الباب وكنت انادي عليها واسمع صوتها تصيح بس اللحين ما صرت اسمع صوتها وقربت من ريناد وحظنتها وصارت تبكي :انا خايفه عليها يا ريناد
ضمتها ريناد وقالت:خلاص يا رانيا ناقصتك انا خل نشوف البنت وش صار عليها
وراحت تدق الباب وتنادي ونفس الشي مافيه صوت خافت ريناد وطلعت جوالها من جيب بنطلونها من ورى واتصلت في رائد
رائد وهو ما زال يضحك :هههه هلا ريناد
ريناد:رائد واللي يعافيك ادخل ابيك شوي
رائد:ليه انشاء الله
ريناد:تعال بس اللحين ضروري
رائد:طيب ليه الناس بدو يخرجون اللحين لسه الساعه 1 ونص
ريناد:تعال وبقولك كل شي بسرعه واللي يعافيك
رائد: طيب طيب
وقفل ووقف
بندر :على وين حرمتك تبيك اكيد؟
خالد :ايه ايه اكيد تبيه وهو ما يقدر يرفض طبعا
رائد:اقول اها بس
ضحكوا خالد وبندر عليه ومشى متوجه لداخل القصر

دخل رائد القصر بعد ما مشوا الكل تقريبا لقى امه جالسه بصالة الاستقبال ومعاها عبير وامها وام شوق
اما شوق مشت لقصرهم بعد اللي صار
تنحنح رائد ووقفت عبير وطلعت فوق للبنات
رائد:السلام عليكم
امه :وعليكم السلام واخيرا شرفت
رائد:خير يمه
امه:زوجتك لا بارك الله فيها
ام شوق:لا يا هيا البنت ما سوت شي الغلط كله على شوق وريناد
رائد وهو يجلس:وش صاير
امه :البنات تهاوشوا كانهم بزران قدام الناس
رائد:وشهو ؟
امه:هاذا اللي صار
رائد:وشيهانه وش دخلها بالسالفه
ام عبير:شيهانه وعليه عليها هي اللي انطقت
رائد وهو يوقف:وشهو انطقت منهي الي طاقتها
ام شوق :شوق الله يهداها
رائد:زين زين مشاء الله قالها بحمق الدنيا

ام شوق:والله يا ولدي ما ادري وش صار لهالبنت
رائد:خلاص خالتي بعدين نتفاهم
امه:تتفاهم على وش ترى حتى زوجتك غلطانه دخلت نفسها في شي ما يعنيها
رائد:يمه خلاص قلت بعدين نتفاهم وين البنت اللحين
ام شوق:منهي البنت قالتها بخوف على بنتها
رائد:شيهانه
امه:فوق بجناحكم
توجه رائد للمصعد ومن المصعد للجناح
ودخل وتوجه للغرفه ودخل
لقى ريناد تحاول تفتح الباب بحديده معاها
وعبير تساعدها
ورانيا جالسه على الكنفه تبكي
اول ما شافت رانيا رائد وقفت وركضت له وحضنته وهي تقول:رائد انا خايفه على شيهانه مره
رائد بخوف:ليه هي وش فيها
ريناد اقبلت عليه وهي خايفه وشاف رائد بعيونها هالخوف وخلاص عرف ان الموضوع كبير ما دام ريناد القويه خايفه اكيد صاار فيها شي كايد
ريناد:رائد واللي يعافيك اكسر هالباب شيهانه داخل قافله على عمرها ومو راضيه تفتح ولا ترد علينا
رائد:من متى هالكلام
ريناد وهي تطالع بساعتها:من قبل ساعه
رائد قرب من الباب وبدى يدفه بايده بقوه
بعدين مشى بعيد ورجع له دفه بقوه وانفتح وهاله منظر شيهانه اللي دايخه على الارض
قرب منها رائد ووراه البنات
رائد وهو يطقها بخفيف على خددها:شيهانه شيهانه
بس ما ردت عليه طالع رائد بريناد :روحي جيبي غرشة عطر
مشت ريناد بسرعه وراحت جابت العطر ودخلت هي وامها وام شوق وام عبير كلهم وراها وهم خايفين بالحيل
حط رائد شوية عطر بايده وبعدين شممها شيهانه بس شيهانه ما فاقت
ام شوق بكت من الخوف وهي تقول:الله ياخذك يا شوق
طالع رائد بريناد:روحي جيبي عباتها والبسي عباتك وخذي مفتاح سيارتي وانزلي قربيها عشان نوديها المستشفى
راحت ريناد تنفذ اللي قاله لها رائد وقربت العباه ونزل رائد وهو شايل شيهانه بين ايديه ودخلها بالسياره وانطلق للمستشفى
وصلوا للمستشفى وانزلوا ورائد شايلها ولا هو بداري عن الناس اللي يطالعون فيه ويتهامسون
البنات يقولون يا حظها اللي بين ايديه
والحريم الكبار يقولون تدلع زوجته عليه
والرجال يعيبون عليه ويقولون ليش يشيلها بين ايديه قدام الناس
وهو ولا هو بهامه شي دخل وتوجه للطوارئ ووقف هو وريناد ينتظرون برى الغرفه
خرجت الدكتوره وسالها رائد:وش فيها زوجتي يا دكتوره
الدكتوره السعوديه الكبيره بالسن:زوجتك عندها انهيار عصبي ولازم تظل عندنا منومه لحد ما تتحسن حالتها ولو سمحت ابيك تجي معاي تعبي بيانات معينه وتقولي وش صار لها بالضبط عشان نعرف كيف نعالجها
رائد:انا يا دكتوره ما اعرف شي اختي هاذي تعرف كل شي هي اللي شافت الهوشه كلها
الدكتوره :هوشه كمان بعدين ابتسمت باستهزاء وقالت :تفضلوا معاي للمكتب
راحوا معاها لمكتبها وقالت لها ريناد كل شي صار ولما انتهوا ووقفوا بيطلعون
الدكتوره:انت لازم تروح لها اللحين وتراضيها بيكون لك دور كبير بتحسن حالتها
رائد:اوك اللحين اروح
خرجوا وريناد كانت بتروح مع رائد للغرفه بس رائد رفض وقالها تدق على السواق وترجع القصر
توجه رائد للغرفه ودخل :السلام عليكم
شيهانه:وهي تمسح بقاياا دموعها :وعليكم السلام
رائد قرب منها ورسم على وجهه ابتسامه تجنن:كذا يا شيشو تخوفيني عليك
شيهانه استحت:ما كان قصدي بعدين تهدج صوتها بس .... وصاحت
رائد جلس معاها على السرير ومسك كفها وهاذي اول مره يسويها
رائد:شيهانه ليه الصياح اللحين
شيهانه تصيح وما ردت عليه
رائد:شيهانه
شيهانه لسه تصيح
قرب منها رائد وحظنها وهاللحين بس حست شيهانه بالامان بس بنفس الوقت سكتت من الصياح لانها انصدمت
بعد ما حس رائد بصمتها رفعها عن حضنه وطالع فيها:انا ما ابي اشوف دموعك مره ثانيه ولا ابيك تنهارين مثل اليوم عشان شي تافه كذا
شيهانه ساكته ومنزلها عيونها لحظنها
رفع رائد ايده لوجهها ومسح دموعها
رفعت شيهانه عيونها تطالع فيه باستغراب
ابتسم رائد:شدي حيلك اللحين عشان تطلعين بكره
ترى عرس سامي اخوي اخر الاسبوع
شيهانه رجعت نزلت عيونها لحظنها:انشاء الله
باسها رائد على جبهتها وضمها مره ثانيه بس طول بهالضمه وصار يشم شعرها ويبوسها بخدها وشيهانه ميته
قطع على رائد دخول الممرضه
الممرضه:اسلامو اليكوم
رائد طالع فيها بقهر وطلع وخلا شيهانه وراه ذايــــــــــــــــــــــــــبـــــــــــــه

الثامن والعشرون

ظلت شيهانه بالمستشفى وطلع رائد وظل برى لحد الساعه 4 عصربعدها تعب و توجه للقصر واول ما وصل قصرهم توجه على طول لجناحه حتى بدون ما يسلم

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -