رواية شفتك ولا اهتميت -16

رواية شفتك ولا اهتميت - غرام

رواية شفتك ولا اهتميت -16

الثامن والعشرون

ظلت شيهانه بالمستشفى وطلع رائد وظل برى لحد الساعه 4 عصربعدها تعب و توجه للقصر واول ما وصل قصرهم توجه على طول لجناحه حتى بدون ما يسلم على احد من اهله اول ما دخل الجناح توجه لغرفته ونزل شماغه وعقاله على السرير ونام لحد اذان العشاء بعدين فز كان احد قرصه لما سمع صوت الاذان وقف وتوجه للحمام وتوضى وصلى ولما انتهى توجه لغرفة التبديل
كان هدفه ياخذ ملابس ويروح ياخذ دش بس ما يدري وش صار له وتوجه لكبت شيهانه وفتحه واول ما فتحه هب عليه خليط من عطورها اللي تجننه والعود الثقيل وما حس على عمره الا وهو يسمع صوت الجناح يدق ورفع راسه عن روبها الابيض الطويل اللي كان يستنشق عبير شيهانه الموجود فيه رجعه لمكانه وقفل الكبت وتوجه لباب الجناح وفتحه وشاف ريناد واقفه
وكانها طفشت من الوقفه
ريناد:لا بالله كان تاخرت شوي عادي ترى انا انتظر هنا عادي
ابتسم رائد مع انه ما له ننفس :وش تبين
ريناد:ابوي يقول تعال العشاء جاهز
رائد:غريبه
ريناد:وش اللي غريبه
رائد:انتي
ريناد:وليه انشاء الله
رائد:ليه طالعه تناديني بنفسك
ريناد:ايه مستغرب ليه ما جات تناديك ناديه مثل كل مره هاه انا والله اني شاكه من زمان فيكم
رائد باستغراب يعيد كلامها:شاكه من زمان فيكم من هم اللي فيكم
ريناد وهي تسند ايدها على الباب الضخم وترفع حاجب:انت وناديه التبن
تحبها صح صح قول صح؟
رائد وهو يطلع ويدف ريناد من كتفها مما اضطرها تعدل من وقفتها:لا غلط يا الخبله
ااااااااااه يا ربي منك ما ادري لمتى بتظلين على هالافكار الغبيه
ومشى وخلها وراه مصدومه وراه بعدين حست على عمرها لما سمعت صوت باب المصعد يقفل ولحقته وهي تقول بصراخ:انا افكاري غبيه يا رئود

نزل رائد وشافهم مجتمعين كلهم على طاولة الطعام الداده حليمه فديت قلبها هي وضحكتها اللي ترد الروح وامه الزعلانه وابوه الجامد بملامحه وسامي اللي شاق الضحكه وهيثم السرحان ورانيا الحزينه
ريناد تصرخ من وراه لانها نازله من الدرج :اللحين انا غبيه يا رئود
فزوا كل اللي على الطاوله من صراخها هالمصرقعه
ابوها:.ريناد وش هالعاده الشينه اللي فيك انتي ما تحترمين احد بهالبيت
ريناد تجلس ولا هامها شي وتقول:تخيل يبه يقول عني انا رنوده حبيبتك افكاري غبيه
عرفت ريناد تمتص غضب ابوها بهالكلمتين
اللي ابتسم وقال:وهوصاز
ريناد:صاز هاه يبه طيب
ضحكوا كل اللي عالطاوله من نرفزة الداده حليمه وهي تشير على ريناد بعصاتها:انتي يا العصلاء كيف تردين على ابوك كذا هاه
ريناد فزت لانها كانت تطالع بابوها وفاجاتها هالعجوز بعصاتها بعدين وقفت ريناد وهي تبوس على راس الداده وتقول بصوتها الخشن:الله يهداك يا دادتي هاللحين انا عصلاءالا انا كلي ملح وقبله
الداده وهي تبعدها عنها:اقول عن التميلح بس وابعدي عني لا اكفخك بهالعصاة
ضحكوا كلهم على ريناد اللي فشلتها الداده ورجعة مكانها:الله يسامحك يا دادتي
حل الصمت والهدوء بعد اخر كلمه قالتها ريناد
انتهوا الجميع من الاكل وتوجهوا من غرفة المعيشه لغرفة العائله اللي كان تصميمها يدنن لايام الشتاء
فيها مدفئه بالنار يعني مو كهربائيه لا هم اللي يشعلون وكانت هاذي الغرفه مقر الداده لانها قعده على الارض وتصميمها غريب شوي ما كانك بقصر يعني كانك بخيمه هههههههههههه حلو الوصف صح
المهم جلست الام والداده والاب بمكان والتؤم والشباب بمكان

رانيا استغلت انشغال ريناد مع هيثم وسامي بلعب البلوت (هههههههههه فديت قلبها رنوده ياناسو عليها)
رانيا :رائد كيف شيهانه
رائد بهمس:طيبه
رانيا:رائد ترى شيهانه مظلومه والله كل شي من تحت راس شوق
رائد يكمل:وريناد
رانيا نزلت راسها :كيف عرفت
رائد:ريناد قالت لي كل شي
رانيا:طيب انا ابي اشوفها حرام عليك اخذت ريناد وما اخذتني
رائد ابتسم:طيب بعد شوي بروح لها وباخذك انتي وريناد لا خلاص يا البيبي
رانيا:رائــــــــــــــــــد
رائد يقلد على اسلوبها:نـــــــــــــــــــــعم
رانيا:ههههههههههه لامن جد بتاخذني والا ؟
رائد:ايه يلااطلعي جيبي عباتك وانزلي من الباب الخلفي واذا تاخرتي يا ويلك
رانيا:طيب بس اللحين اذا قمت ريناد بتشوفني وبتطلع وراي انت حاول تلهيها
رائد:هههههههههههه طيب بس عجلي عليي

مشت رانيا وهي تجحد ريناد
ريناد اللي انتبهت ورمت الورق على الجنب :على وين؟
رانيا:وانتي وش شغلك
ريناد:انا تؤامك الاكبر
رانيا:وطيب قالتها وهي تتخصر
ريناد:تعالي اجلسي اعلمك البلوت انا وهيثم
هيثم وهو يوقف:لا لا حبيبتي ما اعلم احد انا بروح للشباب
ومشى وهو ياشر بيده للداده بباي عشان ينرفزها لانها تقول له ما تحب هالحركه
وطلع وهو يضحك
طالعت ريناد بسامي اللي فهم النظره :ههههههههههههههههههههههه لا لا انا بعلمها معك ولا ني بطالع ولاني بكلم غاده مانعه المكالمات هاليومين بعدحييي تقول عشان تشتاق لي واشتاق لها ووجه نظره للسماء بنظره حالمه مما نرفز ريناد وقلبت عليه ونست من رانيا اللي توجهت للمصعد وطلعت لجناحها
خرج رائد من القصر وهو يسمع صراخ ريناد على سامي:انت ما تستحي على وجهك رجال طول بعرض شحط على قولة اخواننا المصريين الله يذكرهم بالخير وتقول وتقلده:مانعه هالمكالمات عني بعد هييي هاليومين
سامي ميت ضحك على شكلها واسلوبها ولا رد عليها
انزلت رانيا للسياره واركبت وهي ناويه على رائد بسالفه
وصلوا للمستشفى وانزلت رانيا مع رائد اللي دخلوا بكل سهوله مع ان وقت الزياره منتهي بس ادخلوا نظرا لمكانة رائد الاجتماعيه العاليه
رائد :دخلي انتي وانا بروح للدكتوره اوكي
رانيا:اوك ومشت للغرفه طقت الباب وادخلت

شيهانه كانت توها تخرج من الحمام بمساعدة الممرضه لانها كانت تاخذ شور
شيهانه تفاجات بوجود راانيا لان الممرضه قالت ان وقت الزياره انتهى:اهلين رانيا
قربت منها رانيا وبوستها على خدودها: كيفك شيهانه خوفتيني عليك يا الدبى
ابتسمت شيهانه:ليه تخافين
راحت للسرير وجلست وغطتها الممرضه بعدين قربت وغرزت المغذي بيدها على دخلت رائد اللي شافها وهي تتالم وتغمض عنونها الحلوه بقوه
خرجت الممرضه ودخل رائدوقفل الباب وراه وشيهانه لسه عيونها مغمضه نزلت راسها على المخده وتكلمت وهي مقفله عيونها وتوجه الكلام لرانيا :كيف دادتي حليمه وامي هيا وابوي راشد
رانيا تطالع برائد اللي يقولها تكلمي ولا تبينين اني موجود:تمام
شيهانه:وريناد وسامي وهيثم
رانيا:تمام بخير كلهم وسامي عور راسي كان ما فيه احد بيعرس الا هو
ابتسمت شيهانه وهي ما زالت مقفله عيونها:ورائد؟ قالتها بتعب وحب وصوت ناعم ويدنن
ابتسمت رانيا واسكتت بامر من رائد
لما طولت رانيا وما ردت فتحت شيهانه عيونها بتعب وانصدمت برائد اللي جالس بكنفه جنبها على طول
واول ما شافته رد رائد وههو مبتسم:تمام
ابتسمت شيهانه وعدلت جلستها بحرج
رائد وهو يوقف ويساعدها على الجلوس:ليه ليه ليه خليك على راحتك يعني انا غريب عنك
شيهانه:لا بس عدلتها عشان اشوفكم زين
رائد:اها ورجع جلس
وتكلم:بكره انشاء الله تطلعين انا رحت للدكتوره وقالت لي انو نفسيتك تحسنت جدا ويمديك تطلعين بكره بس اهم شي تنتظمين على الدواء اوك وابتسم
ردت له شيهانه الابتسامه وقالت:اوك
رانيا :طيب لمتى
رائد:وش اللي لمتى
رانيا:تتبسمون لبعض وتسولفون مع بعض وانا كني سيلانيه ما اقرب لكم
رائد::هههههههه طيب وش تبين تقوولين
رانيا انحرجت من اسلوب رائد:ولا شي
ضحكت شيهانه بصوت واطي بس هالضحكه زلزلت كيان رائد وظل يطالع فيها بنظرات احرقتها ولما حس على نفسه وقف وهو يقول :يلا نستاذن هاللحين وبكره امرك ونطلع اوك
شيهانه:اوك
رائد :مع السلامه
رانيا:باي
شيهانه:فمان الله
وطلعوا متوجهين للقصر

بالسياره...
رانيا:رائد بسالك سؤال ممكن
رائد:تفضلي بالسؤال ممكن
رانيا:ههههههههههههههه طيب امممممممم
رائد:ايه ما دام بدينا باامممممممم واننننننن
عارف وش السؤال
رانيا:ههههههههههههه وش السؤال
رائد وهو يقلد صوت رانيا:وراك شي اليوم
رانيا:هههههههه كيف عرفت
رائد:هههههه لان هالسؤال ينعاد عليي بالشهر 100 مره وبنفس الاسلوب ومن نفس الشخص
رانيا:وطيب
رائد:وش المول اللي تبينه
رانيا:أي شي اهم شي اقهر رينادوه
رائد:هههه اعوذ بالله منك
وتوجهوا لمول واشترت رانيا كم فستان بس عشان تقهر ريناد والا هي ما تبيهم ولا هي محتاجه لهم
واطلعوا واتجهوا للقصر ووصلوا

دخلت رانيا وبايده الكيسه وتاشر عليه بالايد الثانيه وتطلع لسانها لريناد اللي وقفت بتهاوشها بس رانيا هربت ودخلت المصعد اللي توه انفتح وطلع منه سامي قفلته وطلعت لجناحها وهربت من ريناد اللي كانت تلحقها بالدرج
رائد طلع لجناحه وهو يضحك على المخفه رانيا وريناد
اول ما دخل توجه للحمام واخذ له شور وخرج وتوجه لغرفة التبديل ولبس بجامه عنابي وخرج للتليفزيون وشغله وجلس عنده وهو ما هو مع المذيع ابد كان يفكر بشيهانه (من اول ما ادخلت هالقصر ما تهنت فيه يوم واحد يا ويلي من عذاب ربي انا ليه اعاملها كذا انا مو قادر اتحمل شكلها ولبسها وحركاتها وكلها تفتني انا ابي قربها بس بنفس الوقت ما ابي اهدم مستقبلها )وقف رائد وقفل التليفزيون وتوجه لغرفته ونام على السرير واخذ دفتره اللي طلعه قبل شوي من مكتبه اللي بالطابق السفلي وكتب وهو يفكر بالكلام اللي قاله لشيهانه اول ايام زواجهم

يا حروفنا الملح...في شفاهنا الحنضل
كان السكوت افضل...ولا الكلام........؟
قلت اللي في قلبي .......................
وخرج الحكي ........ من الحكي وما عاد
اخيامنا طويت .... كافي ندق اوتاد.....
الكلمه ماهي ........................انتصار..
.............. ولا انكسار.......................
................ كانت حقيقه.......................
يوم انقطع حبل الحوار..................
يا حروفنا الحنضل في شفاهنا الملح
زعلوا حبايبنا كان السكوت افضل



للمبدع الشاعر الامير:بدر بن عبد المحسن

ونام رائد وهو مقرر قرار بيفيده وبيفيد شيهانه
نام ينتظر اليوم الجاي عشان يقابل حبيبته

عند هيفاء وفهد من زمان عنهم صح خخخخ .......

هيفاء:حبيبي يله قوم
فهد:هههههه لا ما ابي
هيفاء:اوووووووف طيب ابعد عني ابي اقوم انا
فهد:لا
هيفاء:فهد لا تصير مليق يله ابعد والله مو طايقتك
فهد:افا والله
هيفاء:فهد ابعد
قام فهد عن حظنها واركضت هيفاء للحمام واستفرغت كثير مما افزع فهد
وجاها فهد من وراها وسندها عليه وغسل لها وجهها وخرجها وسندها على السرير: حبيبتي وش فيك
هيفاء:ما ادري احس الدنيا تدور فيني وماني طايقه ريحتة عطرك هذا لازم تغيره
فهد:ههههههههه يا عمري انتي وضمها
بس هيفاء وخرته عنها بقوه
فهد:هههههههههههههههههههه وش فيك يا عمري
هيفاء:مره ريحة عطرك هذا مو حلو
فهد:اغيره على هالخشم بعدين اشر على خشمه
بس تدرين وش فيك
هيفاء وهي ترمش ببراءه:لا وش فيني
فهد:حامل يا قلبي
هيفاء استحت ونزلت راسها لحظنها:لا مو حامل
فهد:الا حامل ههههه والدليل هالدلع اللي تدلعينه علي ههههههه
هيفاء:لا لا مو حامل
فهد:الا واجيب لك دليل ثاني بعد
هيفاء:وش هو دليلك الثاني
فهد:نفس اللي صار لك بحملك الاول صار لك اللحين
ترجيع ودوخه
انفجع فهد من دموع هيفاء اللي نزلت بدون سابق انذار وقرب منها ومسح دموعها :حبيبتي ليه تبكين
هيفاء:ما ابي احمل هاللحين
فهد:ليه يا بعدي
هيفاء:معاذ لسه صغير
وتبكي
حظنها فهد من ورى عشان ما تتقرف من ريحته على قولتها:خلاص يا عمري بلا بكى اللي صار صار وبعدين يمكن ما فيه شي من الاساس بكره نروح انا وانتي المستشفى وتحللين ونشوف يا قلبي بس لا عاد اشوف دموعك مره ثانيه
مسحت هيفاء دموعها وابتسمت وباست فهد على خده وهي تقول:الله لا يحرمني منك حياتي
فهد:ولا منك يا بعد حيي

نروح لمشاري .... وفيصل......

بغرفة مشاري
مشاري(ااااااااااااااااااه يا ويل حالي شوق هاذي مو راضيه تروح عن بالي خلاص ما ابي افكر فيها انا ما رح افكر فيها خلاص انا لازم اكلم اميمتي تشوف لي عروسه بسرعه قبل انجن لازم عالاقل ينشغل تفكيري فيها وانسى من ذال الملاك اوهوووووووو رجعت افكر فيها )سكت شوي بعدين لمعت براسه فكره(انا اذا صحيت الصباح اكلم اميمتي تخطبها لي واريح بالي من هالتفكير ايه ايه بكلم اميمتي وانهي الموضوع)ونام مشاري على هالفكره وهو مستانس حده

اما عند فيصل...
فيصل كان يكلم هيثم:هههههههههههه لا يا شيخ حرام عليك
هيثم:الا والله كلن يقول هالكلام عنك طلعت تدوفر وتخلينا
فيصل:ووش عندي غير الكتب
هيثم:عندك الطلعات والوناسه وعندك هيثم هههههههههههه
فيصل:ههههههههههههه الله يرجك يا شيخ اقول ورى ما تتلايط وتخليني اكمل مذاكره
هيثم:اجل اذا الكلام كذا اسمع صوت القطار وقفل بوجهه
مما اضحك فيصل وموته ضحك بعد

وانتهى البارت توقعاتكم عن قرار رائد
ولا تعصبوني وتقولون ان البارت قصير
اسيل دمتم بحـــــــــــــــب وعـــــــــــــــــــــــــشق وولـــــــه
مثل حالتي ههههههههههههههههههههههههههههه

هاي بنزل بارت واحد واذا مداني كتبت الثاني ونزلته والله اني مشغوله بالحيل بنات عمي كلهم عندي ولاجيني لجه بس بضغط على نفسالبارت التاسع والعشرون...........................
صحى رائد على صوت المؤذن
شال الملحف من فوق ورماه بقوه وفرك عنونه مثل الاطفال ثم وقف وتوجه للحمام وتوضا واخذ شور وطلع صلى للفجر ورجع لجناحه كشخخخخخ
بقوه وحس نفسه نشيييييييييط بالحيل ونزل لسيارته البانوراما وانطلق للمستشفى
اليوم مصيره هو شيهانه
وهالمصير يتعلق بكلمه وحده من شيشو
بالطريق شغل سي دي منت فاهم لعباس ابراهيم وظل يدندن معاه لحد بوابه المستشفى
ي وبحاول اكتب الثاني واللحين تفضلوا....منت فاهم يا اغلى من مر بعيون
عاشقك سلم امره للغرام
شفت فيك العمر يا القلب الحنون
من عرفتك وانا عايش في هيام

انسى هالعالم ولو هم يزعلون
ما عطيت اليوم غيرك اهتمام
عزت عيوني على غيرك تمون
وما عرفت انطق لغيرك بالسلام


وصل رائد للبوابه ظل شوي بالسياره يرتب كلامه وافكاره
ثم نزل وتوجه لبائع الورد وشرى باقه كبييييييييييييييره واخذها معاه كلها ورد جوري احمر وابيض
مشى للمصعد دخل وطلع فيه لجناح شيهانه اول ما فتح ظل شوي واقف مكانه لحد ما بغى يقفل المصعد وقفه بايده وطلع منه وتوجه للجناح ودخل
عند رانيا وريناد
رانيا:ريناد في شي يدور ببالي
ريناد تستهبل:يدور ولا يشقلب ههههههه
رانيا:اقول عن المصاله
ريناد:ههههههههههههههههههه
رانيا:اووووووووووف
ثم وقفت وتوجهت بتطلع من جناح ريناد
بس ريناد مدت ايدها وقفلت الباب وهي تمسك ضحكتها
:خلاص يا بنت الناس ما نمزح معك مره ثانيه بس هدي شوي
رانيا:ما رح ادخل الا لما تقولين انك بتسمعيني بجديه
ريناد:طيب
ومدت ايدها بمعنى تفضلي
طالعت فيها رانيا بنظرة كبرياء ثم مشت مثل عارضات الازياء
في الوقت هذا استهبلت ريناد ونطت على الكنفه تنفضها وتضرب المخدات ببعض
رانيا باستغراب: وش تسوين
ريناد:انفض لك المكان قبل لا توصلين
رانيا عصبتها هالحركه ولفت تبي تمشي
بس مسكتها ريناد وهي تضحك:ههههههه
خلاص والله اتوب وما اعيدها
رانيا جلست وهي معصبه :سمعيني
ريناد نطت على سريرها بحركه صبيانه ونامت بسرعه على ظهرها وتمددت عليه :اممممممم
رانيا:احس شيهانه ورائد بينهم شي غريب
ريناد :ما فهمت
رانيا طالعت فيها بعصبيه
ريناد تتكلم:جاريني وجاري غبائي وفهميني
رانيا:امس لما رحت معاهم
قاطعتها ريناد وضحكت رانيا هالمره:لما تمنذلتي ورحتي بالحالك
رانيا:ههههههههههههههههههههههههه والله ماا كان قصدي بس شفتك مندمجه بلعب البلوت فخليتك عاى راحتك
ريناد:على راحتي هاه
كملي بس عشان اتناسى اللي صار
رانيا:احسهم يحبون بعض بس ما فيه شي بينهم
ريناد:ههههههههههههه كيف ما فهمت
رانيا عصبت:غبيه غبيه
يعني قصدي للحين ما ناموا مع بعض فاهمتني
ريناد احمرت خدودها وقالت بعصبيه:قليلة الادب


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -