رواية نهاية عاشق -15

رواية نهاية عاشق - غرام

رواية نهاية عاشق -15

في المستشفى
مساعد يأشر على الغرفه : رند هاذي غرفة جاسم أنا بنتظر برا لما تخلصين بعدين بدخل
رند : أنت ادخل و أنا بروح مشوار أشوي و راجعه
مساعد : أوكي
دخل مساعد على جاسم اللي كان على السرير نايم
قرب منه مساعد : جاسم
جاسم يحس إنه في عالم ثاني يسمع جنبه صوت
فتح عينه بشويش : هممم
مساعد ضم جاسم : الحمد لله على السلامه
جاسم كان صوته متقطع من التعب : م س ا عد اب ي مو يه
صب له مساعد ماي و عطاه جاسم : تفضل
جاسم شرب الماي
جاسم بتعب : مشكور
جاسم بتعب : رند أبي رند
مساعد : ليه
جاسم : أبيها جنبي أبيها جيبها لعندي
مساعد بمزح : لهالدرجه تحبها
جاسم ابتسم بتعب
مساعد : بروح للدكتور و برجع لك
جاسم غمض عيونه بتعب : طيب
طلع مساعد من الغرفة
و شاف رند ماسكه معها باقة ورد جوري حمراء
ابتسم لها : رند وش هالباقه ؟؟
رند ابتسمت : هاذي لجاسم
مساعد : اهاا
رند : بدخل له
مساعد : أوكي أنا بنتظرك عند الاستقبال
دخلت رند الغرفه و كان الجو شوي بارد
شافت شكله نايم على السرير و كان صدره ملفوف بالشاش و لاف وجهه لجهة النافذه
قربت منه رند : جاسم
كان جاسم مغمض عيونه سمع صوتها بس حس إن النوم غالب عليه
رند مسكت يد جاسم : جاسم شخبارك؟
ما رد عليها جاسم كان مره تعبان و فيه نوم
رند دمعت عيونها : جاسم أنا السبب في اللي أنت فيه
رفع عيونه لها و ابتسم بتعب : رند
رند : عيون رند
جاسم مسك يد رند و ضمها لصدره : أحبك يا رند و الله يشهد علي
رند نزلت عيونها كانت مره منحرجه منه : .........
جاسم رفع عيونه لباقة الورد ابتسم لرند : كلفتي على نفسك
رند قربت له باقة الورد : ما فيها كلافه و أنت أغلى واحد عندي
جاسم ابتسم بتعب : رند
رند : نعم يا قلبي
جاسم : تحبيني يا رند
رند ابتسمت : أكيد أحبك أنت سندي في هالدنيا
جاسم : اااااخ يا قلبي
رند بخوف : جاسم أنادي لك الدكتور
جاسم بتعب : لا تنادين الدكتور أنتي بيدينك علاجي
رند بخوف : شلون وش أسوي ؟
جاسم بغيره : ما أبيك تشوفين ولد خالتك
رند ابتسمت : تغار من تركي
جاسم : لا ما أغار منه بس تغطي عنه لا تفتحين وجهك له
رند : اممممم بفكر
جاسم بتعب :اااااااااااخ
رند بخوف : ما بفكر و لا شي بتغطى منه
جاسم ابتسم : زين
رند : ليه تحب تخرعني عليك ؟
جاسم : بس كيفي
رند : أوكي كيفك
كانت رند بتمشي بس مسك يدها جاسم و كانت نفس اليد اللي فيها ابره : وين بتروحين؟
رند مسكت يد جاسم بهدوء : يا قلبي مفروض ما تمسكني بهاليد بعدين تألمك
جاسم : تخافين علي
رند : أكيد أخاف عليك ما يحتاج سؤال
جاسم غمض عيونه بعدين فتحهم مره ثانيه : رنود
رند : نعم
جاسم : عطيني باقة الورد
رند : أوكي
قربت له باقة الورد و خذ منها ورده مسك يد رند و حبها : خذي هالورده يا قلبي
رند نزلت عيونها من الاحراج : طيب تسلم
جاسم : يسلمك ربي
رند : أنا بجي لك بكره مع مساعد
جاسم : مساعد هو اللي جابك ؟
رند : ايه
جاسم : اهاا الله يعطيه العافيه جاب لي حبيبتي
رند وجهها صاير أحمر من الاحراج
جاسم : أن ما شلت منك هالحيا يا رنود ما أكون جاسم
رند : جاسم
رند : يا روح جاسم
رند : أحبك
جاسم ابتسم لها : و أنا أعشقك
جاسم : رند تغطي و خلي مساعد يدخل
رند : إن شاء الله
طلعت رند تنادي مساعد اللي كان يكلم الدكتور : مسااعد
مساعد راح لها : نعم رند
رند : تعال جاسم يبيك
مساعد : طيب
دخل مساعد مع رند لجاسم
مساعد : نعم جاسم
جاسم : مساعد مين اللي تبرع لي بالدم يقول الدكتور واحد منكم هو اللي تبرع
مساعد لف عينه على رند و قام يضحك : ههههههههه
رند : أنا اللي تبرعت لك
جاسم باستغراب : جد رند أنتي
رند : ايه أنا
جاسم : عسى ما تعبتي يوم خذوا منك دم
رند : لا بس اشوي دوخه
جاسم : يا ليتني مت و لا ياخذون منك دم
رند عصبت : بسم الله عليك أنت وش تقول مره ثانيه لا تعيد هالكلام
جاسم ابتسم : أوكي
مساعد : من جد أنتوا نكته
ردوا عليه رند و جاسم في نفس الوقت : وش قصدك ؟
مساعد : هههههههههه ما أقصد شي أمزح
جاسم عطاه غمزه : على بالي بعد
رند : هههههههه
جاسم : دوم هالضحكه يا قلبي
مساعد : و الله تحفه
جاسم : المهم أنتبه على سواقتك في الطريق لا تسرع
مساعد : ليه ؟
جاسم : حبيبتي معك أنتبه عليها و لا بذبحك
مساعد : طيب الله يستر منك
جاسم ابتسم
رند : جاسم حنا بنروح و بنجي لك العصر تبي أجيب لك شي
جاسم : اممممم ودي تجيني خالتي
رند : بقول لها تراها خايفه عليك كثير
جاسم : فديت خالتي
مساعد : يلا رند بمشي
رند : أوكي
راحت رند لجاسم و حبت راسه : تقوم لنا بالسلامه
جاسم : الله يسلمك يا قلبي
مساعد : بالسلامه يا أبو مطلق
جاسم : الله يسلمك
و طلعوا من الغرفه
.
.
%%%
في بيت أهل شوق
الساعه 3 العصر
كانت شوق جالسه في غرفتها من بعد طلاقها من ماجد و هي جالسه في غرفتها و لا تتكلم كثير
و سمعت اليوم خبر مره صدمها أن تركي ولد عمتها يمكن يخطب وحده ثانيه
و كان هالخبر من وحده من زميلاتها
الهنوف : ألو هلا شوق
شوق : هلا
الهنوف : حبيت أدق عشان أبارك لك
شوق : على ايش
الهنوف : يقولون البنات إن تركي ولد عمتك بيخطب و قالوا أكيد عندك خبر
كانت شوق مره مصدومه تحس إن الدنيا قالبه فوق تحت : .......
الهنوف : وش فيك يا شوق ؟
رجعت شوق للواقع : هاا ما فيني شي يمكن بيخطب ما أدري عنه
الهنوف : أهااا المهم حنا الليله بنجتمع عند ولاء تعالي معنا
شوق : ما أقدر تعرفين العده
الهنوف : ايه صح الله يعينك بس أقلها أفتكيتي من العيشه اللي تقصر العمر
شوق : الحمد لله
شوق : يلا أنا عندي شغل أكلمك بعدين
الهنوف : أوكي
شغلت الام بي ثري و سرحت في كلمات الأغنيه
قله الي وصلني منه يكفيني عمر
كيف يبرا طعن سكين الغدر
قله كان لي عنده قدر
لي تلاقينا امام الناس يسلم
لايبين حد من منا تألم
لا يخلينا حكايه
كفايه ماجرا منه كفايه
قـــــله
حلله ربي وباحه الي ماعرفت الا جراحه
هان قلبي واستباحه دانني والجرم حبه
قــــله
وفقه ربي بغيري واني رحت في شري وخيري
له مصيره ولي مصيري لايعلقني بدربه
قله الي وصلني منه يكفيني عمر
كيف يبر ا طعن سكين الغدر
قله كان لي عنده قدر
لي تلاقينا امام الناس يسلم
لايبين حد من منا تالم
لا يخلينا حكايه
كفايه ماجرا منه كفايه
%%%
في مكان آخر من بيت أهل شوق
كانت جالسه على الماسنجر تكلم جوزيف اللي صار شغلها الشاغل في هالأيام
جذبها بأسلوبه و كلامه الحلو تكلم معها عن طريقة حياته و مستواه الاجتماعي
و أعترف لها إنه معجب فيها
رغوده أحلى بنوته : تفضل أسأل
جوزيف : أقدر أشوفك
رغوده أحلى بنوته : امممممم ما أدري
جوزيف : بس نظره لو في مجمع
رغوده أحلى بنوته : أوكي حنا احتمال نروح أسبوع الجاي مجمع الفيصليه عشان شبكة أختي
جوزيف : خلاص قولي لي إن كنتوا بتروحون
رغوده أحلى بنوته : إن شاء الله
جوزيف : قلبي رغد
رغوده أحلى بنوته : هلا
جوزيف : جاتني مكالمه خارجيه بتكلم معك الليله دخلي أوكي
رغوده أحلى بنوته : أوكي
و طلعت من الماسنجر
يوسف بينه و بين نفسه صيده حلوه بسلي نفسي فيها
<< وش بيصير بيكون في البارتات الجايه
%%%
المغرب
كانوا كل الشباب مجتمعين في ديوانة هيثم ولد البطاره
سلطان : شخبارها ؟
طلال : هههههههه كم مره سألتني عنها
سلطان : اشتقت لها
طلال : هههههه تشتاق لك العافيه
سلطان : عطني رقم جوالها
طلال : بعد الملكه بعطيك جوالها
سلطان بضيق : الله يصبرني
جا لهم تركي : هلا بخطيب الغفله
سلطان : انقلع مع خشتك أنت وش فيك علي ؟
تركي : ما أدري وش فيك .. ناشب في طلال نشبه
طلال : قوله جنني
تركي : إلا شخبار شوق ؟
طلال : لا حوول خلصت من ذا جا ذاك
تركي : هههههههه بروح أسأل مشاري أحسن منك
طلال : سأله عشان يعطيك تهزيئه محترمه
تركي : أخوك الله يهديه ما ألتزم إلا اللحين
طلال : تريكان لا يسمعك اللحين
جا لهم مشاري
.
.
مشاري : كأن أحد حاش فيني
تركي : هلا و غلا بمشاري
مشاري : هلا وراك شي يا تركي ما ترحب عبث
تركي : هاا
مشاري : يلا قول وش تبي ؟
تركي : خلاص هونت
مشاري : أحسن يلا أنا بروح لناصر و خالد أركد منكم يا شلة المهابيل
تركي و سلطان و طلال : نعم حنا مهابيل
مشاري : ايه بس ناقصكم فيصل و سعود و تكتمل الشله
تركي مسوي يهدي الوضع : عادي شباب ولد خالي و امسحوها في وجههي
طلال : ههههههههههههه وش نمسح وش نخلي
سلطان : يا مفهي بعدين وجهك بيصير نكته
تركي : هههههههه خلاص امسحها في وجه طلال
طلال : ههههههههههههههههه و الله حاله
تركي : هيثم
هيثم : هلا
تركي : وين مهند
هيثم : اعتزل الديوانيات
تركي : ليه
هيثم : خخخخخخخ دخل القفص الذهبي
تركي : ههههههههههههه يا حليله
هيثم ينادي الشباب : شباب
الكل و كانوا حوالي 20 شخص : هلا
هيثم : تعالوا خلونا نغني و ندق عود
الكل : طيب
و لفوا على شكل حلقه
مسك ناصر العود و قام يدق
و الشباب طلبوا من تركي يغني لهم لأن صوته حلو
تركي : يلا وش أغني
الشباب : غن لأبو نوره
تركي : طيب بغني أغنية أحبه حيل
(احبه حيل)
ليت ربي ما كتب لحظة وداع
ولافراق ولادموع ولاضياع
ليت كل الناس خل مع خليل
وكل ماقيل
النهاية بين الاحباب الرحيل
قلت احبه حيل
لو يوقف لحظة الفرح الزمان
والمكان عيونك انت احلى مكان
في يدي يديك والحاسد ذليل
وان غدت كل الاماني في يدي
ابتدي مع كل لحظة تبتدي
اعشق الدنيا مثل طير جميل
اه ياحلو الامل والذكريات
والسعادة ماتجي بالامنيات
صبحها يبطي وانا ليلي طويل
كل ماادفن خيالك ياعنيد
تمطر الدمعة وينبت من جديد
شفت وش سوى بي الحب الاصيل
شفت وش سوى بي حبك يابخيل
لونويت اعاتبك القى الكلام
يعتذر لي منك ويلوم الملام
والقى حتى كلمة احبك قليل
كنت اهدد بك همومي والارق
كنت انت النار وهمومي ورق
لين صرت اليوم همي المستحيل
ياللي طيفك يملي دايم مدمعي
قلي ليه وانت معي منت معي
لو تجاملني تسوي بي جميل
من يقول الحب بسمة ماتفوت
لو يحب يشوف كم مرة يموت
في الجفا وقبل الجفا وبعد الرحيل
%%%
انتظروني في البارت الحادي عشر
دمتم بخير
متلثمه بشماغه
# نهاية عاشق #

البارت الحادي عشر

تدري وش أصعب محبه بهالكون .. لا صرت تغلي واحد ما درى عنك
العصر
رجع مساعد للشقه و تمدد على كنبة الصاله
في خاطره : الليلة بسوي أهم خطوه في حياتي بروح أخطبها بس الله يستر
إن شاء الله أبوها يوافق أشوفها بعد الملكه
بكلم رائد و بقول له
دق على رائد
توت .... توت
رائد: ألو
مساعد: ألو هلا رائد
رائد: هلا مساعد شخبارك و شخبار جاسم ؟
مساعد: أنا تمام و جاسم توني راجع منه
رائد: شخباره بعد الحادث ؟
مساعد: الحمد لله بدى يتحسن
رائد: مر علي عشان نزوره الليله
مساعد : أوكي .... رائد
رائد: هلا
مساعد: أبيك في موضوع مهم
رائد : أنا في الديوانيه تعال لي
مساعد : أوكي بجي لك اللحين .. يلا مع السلامه
رائد: مع السلامه
و طلع مساعد من الشقه
%%%
في بيت أبو مشاري
في الصاله
كانت كل العايله مجتمعه أبو مشاري يبيهم في موضوع مهم
و شوق متوتره من هالإجتماع الغريب في خاطرها أكيد في شي يخصني
أفنان كانت أول وحده جالسه في الصاله
جلس أبو مشاري و كانت جنبه أم مشاري و حوليه بناته أفنان و شوق و رغد
و عياله مشاري و طلال
مشاري في خاطره أكيد بيفتح الموضوع اللي قالي عنه في الشركه
أبو مشاري : اليوم أنا جمعتكم لأني أبي منك يا أم مشاري تدورين لمشاري عروس
أم مشاري بفرح : هاذي الساعه المباركه
مشاري وقف و هو معصب : ما أبي أتزوج
أبو مشاري عصب : وش تقول ؟
أفنان كانت عارفه ردة فعل مشاري و حتى شوق بس كانوا ساكتين
مشاري : ما أبي أتزوج
أبو مشاري : اجلس خلني أتفاهم معك
جلس مشاري
أبو مشاري : يا ولدي أنت بكري أبي أشوف عيالك قبل ما أموت
مشاري: بعيد الشر عنك يا يبا
أبو مشاري : أبي يكون لي أحفاد يشيلون اسم العايله
مشاري بضيق ما يقدر يرد أبوه : إن شاء الله
و طلع مشاري من البيت
أفنان تضايقت عشان مشاري لأنه كان أكثر واحد قريب لها عرفت إنه قال كذا
لأنه ما يحب يرفض لأبوه طلب
و شوق كانت ساكته خايفه من الكلام اللي بيقوله أبوها
التفت أبو مشاري لشوق : شوق
شوق : نعم يبا
أبو مشاري : تعرفين بو متعب جارنا
شوق : ايه عرفته
أبو مشاري : يبيك لولده متعب
شوق : بس متعب متزوج
أبو مشاري : يبي يتزوج على مرته
انصدمت شوق : هاااااااا لا ما أبيه
عصب أبو مشاري : بعد مطلقه و تتشرطين
حست إن أبوها جرحها بالكلام دمعت عيونها : أنت السبب في زواجي من ماجد
أبو مشاري : متعب يا بنتي عاقل و بيسعدك
شوق : ما أبيه

يتبع ,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -