بداية الرواية

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -16

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح - غرام

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -16

نورة راحت لغرفتها وسكرت الباب عليها وهي تبكي وتبكي وتبكي

حرام يا خالي حرام يا ثامر تظنون فيني هالظن حسبي الله عليك يا هيفاء دمرتيني حسبي الله عليك

نواف: وصلنا للسوق وعقبال مانوصل للقلوب

خجلت عبير وعلى طول طلعت

ريم: خف على البنيه شوي .. يلا باي

ريان رايح للاستراحه الساعه الان 11 وهو جالس يسمع اغنيه رومنسيه اغنيه اسيل "على ايدينك"

والخط شبه فاضي لانه طريق استراحات وهو ماشي بسرعه وهو مندمج مع الاغنيه فجأة يطلع قدامه شئ اسود يدعس فرامل بقوه انزلقت السيارة ودارت وشوي شوي وبدت تهدي وصقعت بالشئ الاسود صقعه خفيفه

نزل ريان منهبل وش هذا وش انا سويت شاف بنت مثل القمر طايحه عند السيارة

ريان : من وين طلعتي لي انتي
نزل لها وحاول يقومها : لو سمحتي اختي قومي فيك شئ
البنت فتحت عيونها: وش صار ؟!
ريان: الحمد لله قمتي اووف .. لا ماصار شئ بس الظاهر اني مانتبهت لك وضربتك ضربه خفيفه بالسيارة " انا وش جالس اخربط ماصار شئ وانا صادمك ".. انتي بخير اوديك المستشفى ؟!
البنت فتحت عيونها بقوة كنها خايفه من شئ : لا لا لا مستشفى لا
ريان: طيب طيب بس انتي هدي .. وين اهلك في أي استراحه اوديك لهم
البنت : أنا !! انا ضايعه
ريان " وش ذا البلشه ":طيب الان وين بتروحين ؟؟
البنت بدت تبكي : مادري مادري !!
ريان : خلاص خلاص لا تبكي قومي معي يلا
البنت: وين؟؟
ريان: امشي وبعدين نشوف
البنت وهي خايفه : لا لا
ريان: قومي يابنت الناس قومي ما يصير تجلسين هنا لحالك .. لا تخافين ماراح اسوي لك شئ لا تخافي
البنت: طيب
وقامت ركبت معاه السيارة

نوف وهي طالعه من بيت صديقتها شافت الساعه الان 11

نوف: يلا محمد ودني للبيت

السواق: طيب
وفي نص الطريق جاها مسج

" حاب اشوفك اليوم قبل قبل باكر

و انا اذا ما شفتك اليوم

عيني اول ما تشوفك بكره تدمع بعينك "

نوف " هذا !! هذا رقم بدر " خافة كثير بس قررت تسفهه وحطت الجوال بالشنطه

بعد ثواني جاها مسج ثاني منه

"قمر وحقك تدلل

وفيك البحر يتغزل

مشتاق والله يا غالي
وغير شوفتك ما بقبل

"

قراتها وبرضوا سفهته ولا ردت عليه

وبعد فترة جاها مسج ثالث

" في غيابك ~

[ أشتهي ] ريحة ثيـابـك "

عارفه يا نوف عطرك الاحمر اللي على التسريحه مرة خطير ولا بلوزتك الزرقا اللي راميتها على السرير جنان عالق للان فيها ريحتك يازينها من ريحه ايه نسيت اقولك

ترى لك هديه مني في غرفتك يا قمر"

نوف انصدمت من كلامه وبدت ترتجف خايفه صارت تتلفت يمين يسار وقفت باب السيارة اللي بجنبها وبدت تقرى معوذاتها وتقرا آية الكرسي وتدعي ربها يوصلها للبيت سالمه وان يطلع كلامه كله كذب في كذب

وصلت نوف البيت وهي متجمده في مكانها مو قادره تنزل دخل السواق السيارة من القراج ونزل منها وهي ضلت مكانها خايفه اللي بتشوفه في غرفتها خايفه من هالهديه اللي تركها لها بدر جالسه تفكر وش ممكن حط لي ..؟

بعد فترة قدرت تجمع قوتها وتنزل من السيارة وهي في قمة الخوف بس ترجف دخلت للبيت من دون ما تقول ولا كلمه لاي احد على طول راحت لغرفتها وقفت قدام الباب تطالع في بابها وكأنها اول مرة تشوفه بنت تدعي في قلبها ان مايصير ورى هالباب مصيبه فتحته

ويوم دخلت على طول طاحت عيونها على كيسه محطوطه على السرير امتلكت الجرائه وراحت لها على طول بعد ماقفلت الباب وراها

بدت تمشي وتمشي لين وصلت للكيس

نوف وهي تفتح الكيس: بسم الله الرحمن الرحيم

لقت فيه شئين

علبة ورسالة

فتحت العلبه لقت فيها حبوب صغيرة بيضا

نوف : وش هاذا لا يصير مخدرات " وش مخدرات انا كمان صدق متاثرة بالافلام "

فتحت الرسالة وقرأت

طلع ثامر من غرفته للصالة وفتح التلفزيون وطلعت له اغنية عادل محمود بعد العشرة

بعد حب وبعد عشره اشوف الحين تتبرا

وانا الي كان في ظني احطك عالجرح يبرى

تغيب وتبتعد عني ومن لقياك تحرمني

وروحي تحسبك دايم حبيبي وقطعة مني

ياجرح القلب تكفيني خيانه شفتها بعيني

وعلى همي تصبحني وعلى دمعي تمسيني

ترى مايهم غربالي وتعذيبي وشقى حالي

ولاكن حز في نفسي اذوق الجرح من غالي

مدامك صرت تبغيهم وعلى قلبي تبديهم

روح محبتك راحت عسى تلقى الهوا فيهم

تغيب وتبتعد عني ومن لقياك تحرمني

وروحي تحسبك دايم حبيبي وقطعة مني

آهـ يانورة انتي اللي زدتي عذابي عذاب وطيرتي أخر امل لي بهالحياة ..منك لله.. حتى لو قدرت اسامحك ماتوقع حقدر انسى مظهرك اليوم معاه بس لا ..لازم انسى واتعدى هالمرحلة اساسا مابينا شئ على شان كل هالعذاب يجيني انا اللي سويت وبنيت بعقلي وحطيت خطط انا الغبي اللي ضنيت لمجرد لحظه ان هي ممكن تصير رفيقة دربي أن ممكن في لحظه تفكر فيني .. تفكر فيني ليه لا مال ولا مستقبل ... !

جا وليد معصب دق على جرس بيت اخته ...

الشغالة فتحت له الباب

وليد: وين نورة ؟؟

الشغالة: في غرفه !!
وليد دخل وعلى طول فوق وفتح الباب لقاه مقفل بدا يدقق عليه
نورة راحت وفتحت الباب وأول ما شافته خالها رجعت لورى وبدت تمشي لورى من الخوف وعيونها بس تدمع
دخل وليد وقفل الباب واخذ المفتاح ورماه بالارض
مشى وليد وهي لصقت بالجدار من الخوف جلس وليد على السرير وهو هادئ
وليد: من هذا ؟؟
نورة وهي خايفه : وأن قلت بتصدقني ؟!
وليد: اوعدك اسمع للنهاية وبعدين نشوف اصدق ولا لا
نورة: طيب
وليد : يلا قولي
نورة: أنا قبل امس دقت علي صاحبتي هيفاء اللي من زمان انا قاطعتها ونوف شاهده علي قالت لي أبي اشوفك مرة وحشتيني ومشتاقه لك قلت لها طيب ماعندي مشاكل بس ان بكرة عندنا حفله خليها بعده قالت طيب
قالت لي نوف وهاوشتني وقالت لي لا تثقي فيها بس أنا ما سمعت لها قلت في نفسي وش تقدر تسوي لي يعني الموهم قمت ولبست ملابسي ورحت لها للسوق كلمتها قالت تعالي لي على ستار بكس رحت لها على انها لحالي يوم دخلت الا لقيت ولد جالس أنا وقتها انصدمت بديت اطالع فيه وفيها واقول من هذا قالت لي حبيبي وحنا متواعدين قلت بروح ماراح اجلس جلست تترجى فيني لين وافقت قلت معليش بجلس جلست والله العظيم كلمة وحده ماطلعت مني وربي شاهد قالت بروح اجيب لنا شئ نشربه انا قلت لها لا اجلسي انتي انا بروح قالت لا تخافي الان برجع بس بروح هنا اجيب الطلب واجي جلست وربي بعد شاهد علي ان حتى لثامي ماشلته بدا يطالع فيني نظرات وقحة سفههته ولا كني اشوفه لين ما " وبدت تبكي " حط يده على فخذي وقتها .. شرقت وفكيت اللثه على شان اشرب مويه ... وبعدها قمت قلت انت انسان وقح وحقير ووقتها فتحت الستارة بطلع هو قام ومس لي يدي وقال لي اجلسي وانا متاسف واخر مرة وانا احب هيفاء ومن هالكلام قلت مابي اخرب عليها يمكن يحبها جد جلست ووقتها حط يده على يدي ومامداني اسحبها الا وانت داخل ... والـله يا خالي ماكذبت عليك بولا كلمة ولو مو مصدقني اسال نوف اسالها قلها من هذي هيفاء وهي بتقول لك عنها أنا ما سويت شئ والله والله

وليد بدأ يطالع فيها بنظرات الشك : جيبي جوالك

نورة خافت: ليه؟؟! مو مصدقني ؟؟

وليد وهو يصارخ: اقولك جيبي جوالك

راحت نورة لشنطتها وجابت له الجوال

فتح على طول على الرسائل الوارده والصادرة قلب فيهم شاف الشئ اللي كان خايف منه شاف رسايلها مع صاحبتها تتكلم فيها عن خليل الروح اللي بالشات ورومات البلياردو

طالع فيها وليد بظرات الاستحقار: وخليل الروح من هاذا بعد؟؟ ها يلا تكلمي احكي اشرحي ولا للان ماطلعتي لك كذبه

نورة مو عارفه وش تقول وشلون تبرر هي غلطة ولازم تتحمل خطاها: .....

وليد : جيبي لي لابتوبك بسرعه

نورة: خالي اسمعني

وليد: اوص ولا كلمه يا حيوانه

وضربها كف على وجهها..!!

وليد راح اخذ لابتوبها من على المكتب واخذ معاه الجوال وراح اخذ المفتاح وفتح الباب وقبل ما يطلع قال لها :خليني بس اشوف معك جوال ولا لابتوب وياويلك تقولي لاهلك تبين جداد لان وقتها انا اللي بنفسي بروح لهم واعلمهم عن سواد وجهك

طلع وخلاها بألمها وحزنها ودموعها راح بعد ماطعن اخر طعنه وكانت بالنسبة لها القاضيه

نوف : وش هاذا لا يصير مخدرات

فتحت الرسالة وقرأت

" نوف بنت خالد بن صالح العالي

او بالاصح يــا حمارة ...!

مرة ثانيه لما اتصل عليك ولا ارسل لك مسج ردي علي فاهمة

وماقلتيلي وش رايك بالهديه حلوة صح ههههههه ترى اللي بالعلبة مخدرات من النوع اللي يطير الواحد فوق السحاب وبأشارة واحده من اصبعي الصغير تلاقي الشرطه كلهم على بابك الان يا يجرونك يا يجرون ابوك ههههههه على شان كذا ياحلوة لا تلعبي معاي لان زي مادخلت لبيتكم ولغرفتك واهلك كلهم موجودين بالبيت اقدر اسحبك من شعرك واخذك وهم يتفرجون مو قادرين يسون شئ على شان كذا لا تزعليني منك وردي علي

ايه نسيت المرسل: أنا اللي بجيب راسك يا بنت ابوك بدر بن عبدالله الرافع"

على طول نوف عفطت الورقه ورمتها وهي تصرخ بــــــــــــس خلني بحالي حرام عليك لفت عيونها على العلبه راحت بسرعه للحمام وكبت الحبوب في البيديه وسحبت السفون : أكــــــرهــك أكـــــــرهك

راحت فتحت جوالها بتدق على نورة تقول لها ضل يدق يدق على نورة ولا احد يرد عصب نوف ورمت الجوال وبعدين ...

دق جوالها التفت عليه وهي خايفه بدت تقرب منه شوي شوي شافت المتصل

الحيوان يتصل بك ..!!

جلست تبكي ردت عليه خوف منه

نوف وهي تبكي:أنت وش تبي مني اتركني اتركني

بدر وهو يضحك وصوت الاغاني بجنبه: ها وش رايك بالهديه حلوة

نوف: أكــــــرهك قلي وش تبي وخلصني

بدر: ابد انا مابي الا اني اذلك

نوف: تبيني احب رجلينك توخر عني بحبها بس اتركني بحالي


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -