بداية الرواية

رواية جمعني ربي به -17

رواية جمعني ربي به - غرام

رواية جمعني ربي به -17

حصة في الصالة تتقهوى هي وفهد:
-رحت للمستشفى عشان يغيرون الجبيرة؟
فهد:
-موعدي بعد يومين وبغيرها.........يمة أبي أقول لتس شي.
٠حصة:
-قول...... وش الي بيمنعك؟
فهد:
-يمة بعدما أخلص من هذا الترم في الكلية أبي أكمل أدرس باالخارج
حصة:
-أيش ولية ماتدرس هنا؟
فهد:
-يمة الشهادة في الخارج أفضل من شهادة الدراسة هنا
حصة:
-فهد الدراسة في الخارج غربة
فهد:
-بيروح معي خويي علي وإنشالله ماأحس باالغربة
حصة:
-عطني وقت أفكر
فهد:
-يمة الله يخليتس أبيتس تقنعين أبوي
حصة:
-خلني الحين أقنع نفسي بعدين أشوف
فهد:
-وش تشوفين الله يهديتس؟
حصة:
-أقولك خلني أقنع نفسي
فهد:
-طيب بس لاتطولين
####

في المستشفى

مشاعل جالسة بهدوء على سريرها
دخل عليها ناصر وعلامات الفرحة بادية علية:
-أبشرتس
مشاعل بإبتسامة:
-بأيش يبة؟
ناصر:
-كتب لتس الدكتور خروج
مشاعل:
-صدق؟ أخيرا برتاح من الجلسة هنا
ناصر يضحك:
-ههههههههههه قولي الحمدلله .....إسمعي أنا بروح أخلص أوراقتس ولما أجيتس ألقاتس جاهزة طيب؟
مشاعل:
-أبشر
طلع ناصر وواجة في طريقة عبدالرحمن متجة لة
سلم عبدالرحمن على عمة:
-السلام
ناصر:
-هلا وعليكم السلام
عبدالرحمن:
-وين رايح؟
ناصر:
-عندي لك بشارة
عبدالرحمن:
-بشارة! وش هي؟
ناصر:
-أنا رايح الحين أخلص أوراق مشاعل لأن الدكتور كتب لها خروج
عبدالرحمن فتح عيونة لآخرها:
-صدق ياعمي؟
ناصر:
-إية والله صدق
عبدالرحمن:
-الله يبشرك باالخير... عطني .......عطني الأوراق
ناصر:
-لية؟
عبدالرحمن:
-بروح أخلصهم وأجيك... ولا عليك أمر خل مشاعل تجهز........ من جابك للمستشفى أنا خبري إن سيارتك مخبطة(مخبطة=فيها علة تمنعها تمشي)
ناصر:
-مطلق هو الي جابني عشان عندة شغل قريب من هنا وقلت لة يوصلني على دربة وبيجي بعد شوي عشان ياخذنا
عبدالرحمن:
-كيف ياخذك ياعمي وأنا موجود؟ بدق الحين على جوالة وبقولة إني باخذكم معي
ناصر:
-خلاص الي تشوفة
رجع ناصر لمشاعل الي كانت جاهزة
مشاعل:
-هاه يبة خلصت؟ نطلع؟
ناصر عارف إنة لو ذكر لها عبدالرحمن بتتوتر:
-باقي على الأوراق شوي
مشاعل:
-طيب وين هي الأوراق؟
ناصر:
-عندهم بيخلصونها وينادوني
مشاعل:
-إشتقت لأمي وخواتي حتى بيتنا وكل شي فية
ناصر:
-محدن بيلومتس... أنا بطلع بشوف أوراقتس خلصت ولا..لا
طلع ناصر وشاف عبدالرحمن متجة لة:
-يالله ياعمي خلصت الأوراق
ناصر:
-نمشي؟
عبدالرحمن:
-هالله هالله أنا أحتريكم في السيارة
ناصر:
-خلاص
دخل ناصر عند مشاعل:
-يالله يمي مشينا
وقفت مشاعل قال ناصر:
-تقدرين تمشين ولا أساعدتس؟
مشاعل وهي تلبس برقعها:
-لا يبة أقدر أمشي الحمدلله
لبست عباتها وأخذت شنطتها الصغيرة الي فيها ملابسها وطلعت
ولما أقبلو على البوابة الخارجية قالت مشاعل:
-يبة وين سيارتك؟
ناصر:
-ماجبتها... إمشي معي
ولما وصلو للسيارة كانت مشاعل بتتكلم بس فمها من الصدمة عجز ليفتح ورجولها عجزت تتحرك
شد ناصر يدها:
-إمشي وش فيتس وقفتي تراه زوجتس مهوب غريب؟
حاولت تحرك رجولها وأخيرا مشت
توجة ناصر للباب وفتحة ركبت مشاعل وسكر الباب وراها
كانت جالسة وكاتمة أنفاسها المتسارعة
عبدالرحمن وقلبة يرقع طبول خصوصا لما شافها متجهة للسيارة والحين راكبة وراة:
-الحمدلله على سلامتتس يامشاعل
مشاعل:
‏-....
ناصر:
-إعذرها مستحية
إبتسم عبدالرحمن وكمل يمشي
وطبعا طوال الطريق السوالف كانت بين ناصر وعبدالرحمن
أمامشاعل ساكتة وتحاول ترفع نظرها وتشوف عبدالرحمن بس ماقدرت
وصلو أخير للبيت
نزلت مشاعل بسرعة وتوجهت لباب البيت أولا لأنها مشتاقة لأهل بيتها وثانيا بسبب عبدالرحمن
فتحت باب البيت ودخلت وتوجهت بسرعة لصالة شافت نورة مقابلها شالت برقعها عن وجهها وركضت لأمها
نورة بصدمة:
-مشاعل؟
دخلت جواهر وسارة على صوت نورة واندهشو لماشافو مشاعل
وتوجهو لها يحضنونها
نورة:
-ماكنا متوقعين إن اليوم بيكتب لتس الدكتور خروج
جواهر:
-كنا متوقعين إنتس بتطلعين بكرة
مشاعل:
-أبوي مثلكم كان فرحان لمابشرني
نورة:
-توة الحين يرتاح قلبي
مشاعل تبوس خد أمها:
-فديتتس أنا
ناصر وهو يدخل:
-وش رايكم بهذي المفاجئة؟
نورة:
-هذي أحلى مفاجئة الله يخليك لنا
ناصر يجلس بجنبهم:
-ويخليكم لي أنا من لي غيركم
نورة:
-من جابكم؟ مطلق؟
ناصر:
-وصلنا عبدالرحمن والله إنة أجودي ماقصر
نزلت مشاعل راسها بحيا
نورة:
-إية والله إنة مايقصر
دق تلفون البيت
قال ناصر:
-سارة يمي قومي ردي
سارة:
-إنشالله يبة
توجهت لتلفون ورفعت السماعة:
-الو
الشخص:
-السلام عليكم
سارة:
-وعليكم السلام مين معي؟
الشخص:
-أبوك ناصر موجود؟
سارة:
-إية موجود مين أقول لة؟
الشخص:
-قولي لة فيصل..

الفصل السابع عشر

توجهت سارة لتلفون ورفعت السماعة:
-الو
الشخص:
-السلام عليكم
سارة:
-وعليكم السلام مين معي؟
الشخص:
-أبوك ناصر موجود؟
سارة:
-إية موجود مين أقول لة؟
الشخص:
-قولي لة فيصل.
إرتبكت سارة أصلا لأنها خافت من صوتة... صوتة يدل على الرجولة بكل معنى الكلمة
حطت السماعة ودخلت الصالة:
-يبة
ناصر:
-هلا يمي
سارة:
-الشيخ فيصل يبيك على الخط
وقف ناصر وتوجة لسماعة رفعها ورد:
-هلا
فيصل:
-هلا بك وش أخبارك؟
ناصر:
-بخير عساك بخير أنت وش علومك؟
فيصل:
-تسرك إنشالله وش أخبار بنتك مشاعل؟
ناصر:
-بخير الحمدلله مابها إلا العافية وابشرك طلعت اليوم من المستشفى
فيصل:
-صدق؟ الحمدلله على سلامتها
ناصر:
-الله مير يسلمك تراك عاد معزوم عندنا الزابلة
فيصل:
-الود ودي أجي بس عندي أشغال
ناصر:
-ترا إن ماجيت والله لأزعل عليك
فيصل:
-أفاااا عاد كل شي ولا زعلك يابومشاعل أبشر إنشالله بحظر
ناصر:
-على خير أجل نتقابل بكرة إنشالله
فيصل:
-إذا كتب ربي يالله مع السلامة
ناصر:
-مع السلامة هلا


##‏##
في بيت فارس
حصة تقهوي فارس:
-عبدالرحمن وينة؟
فارس:
-أكيد عند مشاعل باالمستشفى
حصة زل لسانها ومادرت:
-هاالمشاعل نشبت لي في ولدي وهو غبي بس يتبعها
فارس عقد حجاجة:
-إنتي وش تقولين؟ مشاعل زوجتة ومن حقة يجلس عندها في المستشفى مثل مايبي ومحدن لة كلمة علية حتى أنا ياأبوة ماتدخلت فية عشان كذا إمسكي لسانتس ولا قطعتة لتس
حصة حست باالإحراج:
-ماهوب قصدي كذا يابوعبدالرحمن
فارس:
-أنا فاهمن قصدتس زين ياحصة وأبيتس تتعدلين من زمان بس ماشفت نتيجة
دخل عليهم عبدالرحمن:
-السلام
الثنين:
-وعليكم السلام
فارس:
-حياك يابوي تعال تقهوى
عبدالرحمن:
-الله يحيك أبشر
فارس:
-كنت أحسب إنك عند مشاعل في المستشفى
عبدالرحمن:
-أنا كنت عندها
فارس:
-غريبة راجع اليوم بدري
عبدالرحمن بإبتسامة:
-اليوم الدكتور كتب لها خروج
فارس:
-والله؟
عبدالرحمن:
-إية والله... وهذاني وصلتها لبيتها اليوم
حصة في سرها:
(قطيعة تقطع هاالمشاعل حسبي الله عليها هاوشني فارس والسبب هي)
فارس:
-بعدي ولدي الله يجزاك الف خير بيضت وجهي
عبدالرحمن:
-وجهك أبيض من قبل يالغالي.


##‏##
في بيت ناصر
المجلس ممتلي باالرجاجيل
وعبدالرحمن يقهويهم ويساعدة فهد
فيصل يجلس كاالعادة في صدر المجلس ويكلم منصور الي جالس بجنبة:
-وش أخبار الزواج معك يامنصور؟
منصور:
-تمام أقول عجل بس وقدم عرسك
ضحك فيصل:
-ههههههههه الود ودي أقدمة اليلة بس هالأمور مهيب بيدي
منصور:
-إية والله إنك صادق
إلتفت فيصل لمحمد:
-وش آخر المستجدات في شغلك؟
محمد:
-حاليا أنا في إجازة
فيصل:
-لا؟ ومتى تخلص الإجازة؟
محمد:
-بعد إسبوع
فيصل:
-عاد هالأسبوع في نظرك بيصير كأنة يوم
محمد:
-الله يعين
في الجهة الأخرى من المجلس
فارس:
-ناصر أبي أقول لك شي وأتمنى إنك توافق
ناصر:
-قولة يافارس
فارس:
-وش رايك نزف مشاعل على عبدالرحمن بدون حفل زواج؟
ناصر:
-كيف يعني؟
فارس:
-هم أول العيال خطبو وإلى هالحين ماتزوجو الوقت راح وحنا لازم نساعدهم يعني بيكون عشى عايلي وعبدالرحمن ياخذ زوجتة ويروحون
ناصر:
-بصراحة عجبتني الفكرة والي تقولة تراة من صالحهم أنا بشاور أمها وبرد لك خبر
فارس:
-على خير إنشالله
فيصل يدق جوالة طلعة وقرى الإسم كانت أمة تدق علية
وقف وقال:
-أستاذنكم يالربع عندي مكالمة
طلع ووقف عند مدخل البيت وكان بيضغط الزر الأخضر لكن فية حرمة دخلت مع الباب الخارجي وتوجهت لمدخل الحريم
صد فيصل عنها لكن قلبة فزوالتفت للحرمة
شافها تشيل برقعها وهي بتدخل
قال بصوت قصير:
-جواهر؟
حست جواهر وهي تمشي بزول رجال
إلتفتت وشافت فيصل يطالع فيها
إنصدمت لثواني لما تلاقت نظراتهم
نظرة فيصل الباردة الحادة تخترق عيون جواهر العسلية الهادية
رفعت جلالها على وجهها
قال فيصل:
-وش أخبارك ياجواهر؟
ترددت جواهر شوي خافت إن أحد يجيهم:
-تمام
فيصل:
-وينك؟ ماعاد لك شوفة أخيرا صدتك؟
جواهر وهي تتخصر:
-مافية شوفة إلا.........
قطعت كلامها لأنها بكل صراحة جابت العيد
ضحك فيصل:
-ههههههههه صح صادقة مافية شوفة إلا بعد الزواج
حست جواهر باالإحراج وودت لو الأرض تنشق ثم تبلعها
فيصل:
-خلاص ماعاد باقي شي على الزواج وتصيرين لي
جواهر إنقهرت من كلمتة مو على كيفه يتملكني:
-تعرف وش الي ندمت علية؟ إني وافقت أتزوجك
عقد فيصل حجاجة وتمنى لو إنهم في بيتهم عشان يأدبها:
-نسيت إنك تبين سعود حبيب القلب... روحي روحي كملي دربك وعضي أصابع الندم لأنك ماأخذتي سعود
تركها وطلع يكلم أمة

##‏##
بعدما راحو الضيوف نادت نورة مشاعل وجواهر وجلست معهم
نورة:
-بناتي كل وحدة منكم مقبلة على الزواج مقبلة على حياة جديدة صدقوني تختلف عن حياتكم في بيت هلكم جواهر يمي مهرتس عندي وزواجتس قريب وإنتي إلى هالحين باقي لتس أغراض بكرة إنشالله نروح مع أبوتس ونتقضى لتس طيب؟
هزت جواهر راسها بحيا هي من لما إلتقت بفيصل قبل العشا وهي تفكر وش لون بتعيش معة بالرغم من إنها مشتاقة لة وللجلسة معة
كملت نورة:
-وإنتي يامشاعل اليوم عمتس فارس قال لأبوتس إنهم يبون يزفونتس على عبدالرحمن بدون حفل زواج
مشاعل بصدمة:
-أيش ؟لية شايفيني ذبيحة؟
ضحكت نورة:
-ههههههههه لايمي مهوب لهذي الدرجة كأنتس ذبيحة إتفقو يسوونة عشى عايلي بدال الحفل
مشاعل حست بخوف:
-يمة قولي لهم بعد زواج جواهر الحين مانيب متهيأة
نورة:
-كل عروس مهيب متهيأة لزواجها هذا شي طبيعي بنخلي التحديد لرجاجيل
مشاعل:
-يمة الله يخليتس مهوب الحين
نورة:
-بحاول في أبوتس بس ماضنتي بيوافق وإنتي إرضي بالي يقولونة طيب؟ ترا عبدالرحمن رجال طيب وحبوب وماقصر معتس لما مرضتي المسكين الود ودة لو يبني خيمة قدام المستشفى وأنتي ياجواهر ترا فيصل رجال أجودي والكل يمدحة وإنشالله ربي بيسعدكم

##‏##
في بيت مطلق
وخصوصا في شقة محمد
مها:
-حمودي وش سويت في بيت عمك ناصر؟
محمد ينزل الغترة والعقال على الكنب في الصالة:
-أولا لاتناديني حمودي وكأني ورع(بزر)
مها:
-خلاص ولايهمك يامحمد
محمد:
-الحمد لله إستانست وتعشيت عشى ممتاز
مها:
-جعلة بالعافية
محمد:
-الله يعافيتس... قومي عطيني كاس موية
مها:
-إنشالله
وقفت وتجهت لغرفة النوم فتحت الباب بسرعة ورجع الباب بمثل سرعتة على أصابع يدها صرخت من الألم وسحبت يدها بسرعة
إنتبة محمد لصرختها وأقبل عليها يمشي:
-وش فيتس؟
بكت وهي ماسكة يدها:
-يدي يدي سكر علي........
ماأمداها تكمل كلمتها إلا وهي طاحت على محمد
مسكها محمد بيديها ويضرب خدها بخفة كانت شفايفها الوردية متحولة الى الون الأزرق
ماعرف محمد وش يسوي بها:
-مها... مها قومي
رفعها من على الأرض بين يدية مثل الريشة وتوجة بها للصالة وحطها فوق الكنب:
-مها الله يخليتس قومي
دخل غرفة النوم بسرعة وصب لة كاس موية دخل الصالة ورش عليها شوية منة
شهقت مها طالعت في محمد ثم بكت
جلس محمد بجنبها ومسح على شعرها:
-قومي خوفتيني عليتس
جلست مها مستحية من محمد لأنها كانت منسدحة على الكنب وهو جالس بجنبها
رفعت نظرها لة ثم زادت في البكي
محمد:
-وش فيتس؟
مها تمسح دموعها بظهر يدها:
-يدي سكر عليها الباب
شافها وهي تبكي كسرت خاطرة منظرها مثل الطفلة الصغيرة الي ماتعرف وش تسوي لو واجهها شي
قال محمد عشان يطمنها وهو ماسك يدها:
-أشوف
كان كل أظفر من أصابعها لونة أسود كمل محمد:
-بسيطة آلآمها إنشالله تزول بس إكتشفت إنتس ماتستحملين
مها:
-الكل عارف إني ماأستحمل شي
محمد:
-الله يعينتس علي وتستحمليني
قربت مها منة ومسكت يدية بين يديها:
-أنا بستحمل كل شي منك يامحمد وبعدين أنا ماشفت منك إلا الخير
إبتسم لها ومسح على شعرها:
-روحي نامي إرتاحي
مها:
-مافيني نوم أبي أسهر معك
محمد:
-مها لاتعصيني؟ روحي إرتاحي إنتي نسيتي قبل شوي إنة أغمى عليتس
مها تنشف دموعها بطرف أكمام بجامتها:
-ماعاش من يعصاك أبشر الحين أروح أنام
قامت ودخلت غرفتها
محمد يفكر:
(إحنا تونا في البدايات يامها مدري أنتي بتصبرين علي ولا.لا؟
لماشفتتس تبكين بغيت أستسلم وأخرب كل مخططاتي أنا مانيب خايف من شي قد مانيب خايف من برائتس الي بتوديني بداهية الله يهديتس يايمة ورطتيني وورطتي البنت معي)


##‏##
في شقة منصور
منصور منسدح على السرير وفاطمة ترتب الملابس في الدولاب
منصور:
-وش سويتي بعدمارحت؟
فاطمة:
-جلست عند عمتي شوي بعدين رحت أسوي العشاء
منصور:
-وش أخبار مرت محمد معتس؟
فاطمة:
-عسل والله لسانها ماينقط إلا بعسل
منصور:
-وإنتي بعد لسانتس عسل
إستحت فاطمة
منصور:
-ياحبي للي يستحون
فاطمة:
-منصور عاد خلاص
منصور يجلس على السرير:
-تكفين قولي منصور مرة ثانية
إبتسمت بخجل
وقف منصور من السرير وإتجة لها
رمت فاطمة الملابس من يدها وهربت
لحقها لأنها كانت بتطلع مع الباب بس وقفتها يدة الي مسكتها مع خصرها
فاطمة:
-بقول إسمك بس فكني
منصور:
-على قولة المثل (ماطاح فيها يامهذب راح) يعني مادامني مسكتتس والله مافكتس
فاطمة:
-منصور إستغفر ربك وفكني
منصور:
-مانيب تاركتس إلا إذا طاب خاطري.
قفل الباب باليد الثانية..


##‏##
في الصباح في بيت فارس
دخل فهد على أبوة وأمة وهم يفطرون:
-صباح الخير
الثنين:
-صباح النور
جلس فهد بجنب أمة وقال:
-هاه قلتي لبوي؟
حصة:
-ماعطيتني إنت وقت أقتنع فية
فهد:
-أقول يمة شكل دراستي الي درستها بتصير هباء منثور
حصة:
-فهيدان ووجع أنت وش تقول؟ تفائل بالخير

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -