رواية بقايا أنثى مجروحه -1


رواية بقايا أنثى مجروحه - غرام

رواية بقايا أنثى مجروحه -1

للكاتبه سحر الإحساس

%%البارت الأول%%


-بالبداية راح أعطيكم نبذة عني أنا مشاعل..عمري١٩..أدرس في جامعة الملك سعود قسم علم نفس..الكل يقول أني حلوة خاصة"عيوني يقولون فيها جاذبية يمكن بسبب لونها..حبي فارس ولد عمي فواز..وهو عمره ٢٩دكتور في الجامعة.. وعماني دائما"يقولون أنتوا لبعض..بس أنا دائماً أقول أني أعتبره شخص عادي مو حبيب لأني استحي أصرح بحبي له لهم..بس اللي يعرف هالشيء عبير بنت خالي عبد الله ومرام صديقتي..

في قصر عمي فواز العصر..وبالتحديد في الصالة..

أم فارس:كيف حالكم يا أم خالد

أمي:والله الحمد لله بخير أنتم كيفكم

أم فارس:بخير الحمد لله بصراحة من زمان عنكم والله اشتقنا لكم

أمي:حتى أحنا..بس تعرفين مشاغل الدنيا كثيرة..الله لا يشغلنا ألا بطاعته..وعاد الواحد يا لله يلقى وقت عشان يرتاح

أم فارس:أيه والله صادقة

أم فارس لفت علي وقالت:أنتي كيفك يا بنيتي مشاعل وكيف أحولك مع الدراسة

:الحمد لله طيبة ودراستي كويسة

أم فارس:الحمد لله

رجعت أم فارس تكلم أمي:صحيح خالد ولدك ناوي يتزوج

أمي:أيه خالد ما عاد هو بصغير ألحين اللي بعمره عنده عيال

أم فارس:وأن شاء الله بيأخذ الهنوف بنت عمه منصور

أمي:أكيد..عيالي ما راح يأخذون غير بنات عمانهم أن شاء الله

أم فارس وهي تناظرني

مبتسمة:أيه يا أم خالد البنات أصلن مالهن ألا عيال عمانهم

استحيت من نظرات أم فارس ونزلت رأسي لاحظت هالشيء

نهاد وحاولت تنقذني من

هالاحراج قالت:تعالي يا مشاعل نطلع لغرفتي عشان تشوفين اللي اشتريته من السوق أمس

ما صدقت خبر وقمت على طول:يله

شفت الملابس اللي أشترتها نهاد لجهازها وجلسنا نتكلم شوي ألا وجات مشرفة البيت وقالت أن أمي تقول يله مشينا ولما جيت أطلع من الغرفة أنا ونهاد رن جوال نهاد رجعت هي لجوالها ونزلت أنا لحالي وكانت غرفة فارس أقرب غرفة للأصنصير وأنا متوجه له بعد ما غطيت وجهي سمعته يقول بصوت عالي:بس أنا أحبها يا سعود أحبها

ذبحني الفضول أني أسمع وكنت أقول بقلبي أكيد أنا مو أحنا لبعض..قربت شوي للباب وسمعته يقول:بس يا سعود أبوي ما هو راضي أخذ غادة بنت خالتي حبي الأول والأخير يبيني أخذ مشاعل وأنا أعتبرها مثل أختي لا أكثر ولا أقل..

كان قلبي بتوقف عند هالكلمة..عند كلمة أختي نزلت بسرعة ما كنت أبي أسمع أكثر من اللي سمعته..حاولت أحبس دموعي والحمد لله ما فضحت روحي عند أمي وخالتي أم فارس..رجعنا للبيت وحصلت أختي شجون في ثاني ثانوي علمي قدامي..وكانت جالسة في البيت لأن عندها اختبار أحياء..جلست معها أتكلم وأقولها أخبار نهاد عشان ما تحس فيني وأمي دخلت لغرفتها ترتاح

شجون:وش أخبار خالتي أم فارس ونهاد..

:كلهم بخير ونهاد تسلم عليك

شجون:الله يسلمها..ما جات خالتي أم سالم وبناتها..

:أم الحبيب نواف

شجون استحت وقالت:يوه يا مشاعل وش جاب طاري نواف..

ضحكت بس مو من قلب كانت محاولة عشان أنسى اللي

سمعته:لا ارتاحي ما جوا..أنا

أستأذن ألحين بروح أرتاح..

شجون:أذنك معاك

 =======

دخلت غرفتي وجلست أبكي حسيت أني أكره حبي لفارس..دفنت رأسي في المخدة..وجلست أبكي ألين ابتلت مخدتي بدموعي

...تدري وش العذاب على أصوله أنك تحب إنسان ما يعرف غلاتك...

قمت من سريري وطلعت دفتري اللي كنت أكتب فيه قصائد وخواطر من حبيت فارس..وأخذت أقلب فيه وقريت وحدة من الصفحات وكان مكتوب فيها

...العين عافت نظرة الغير لأرضاك

كله عشان أحتري نظرتي فيك

دامنك سكنت بداخل القلب يرعاك

هذا خفوقي وانشده كيف يغليك

قلبي واعرفه بالغلا كم تمناك

مدري على كثر الغلا وين أوديك...

..أنزلت دموعي أكثر وأخذت أقطع الدفتر بدون شعور

..قطعت الدفتر اللي دونت وكتبت أجمل القصائد والخواطر في فارس

..قطعت الدفتر اللي احتفظت فيه ست سنوات

..الدفتر اللي كنت أعبر عن اللي في قلبي فيه قطعته

=====

سمعت ضرب باب غرفتي..ومسحت دموعي وخذيت الأوراق المتقطعة ورميتها في السلة وقلت:مين

أمي:أنا أمك يا مشاعل

:تفضلي ماماي

دخلت أمي وجلست على السرير..وانتبهت لعيوني الحمراء

أمي:وش فيك مشاعل ليه عيونك حمراء أنتي تبكين

:لا بس عيوني تعبانه...كنت متأكدة أنا أمي ما راح تقتنع بهالعذر بس شسوي ما لقيت ألا هو وعلى فكرة أنا ما أعرف أصرف في بعض الأحيان يعني أجيب العيد...

أمي قالت بشك:يمه مشاعل أنا أعرفك أذا تضايقتي وأنا لاحظت عليك من نزلتي من عند نهاد بنت عمك وأنتي متضايقة أنا قلت أتركك ترتاحين بس ما قدرت أرتاح وأنتي متضايقة والدليل عيونك

تغير لون وجهي وتلعثمت..وما كنت عارفة وش أقول بس ما في مجال أني أكذب وأقول أني مو متضايقة:لابس يا ماماي نهاد زواجها قريب ما باقي ألا شهرين وبتروح تسكن في جدة راح أفقدها يا ماماي مرة

أمي:هذا نصيبها وبعدين مو معنى أنها راحت بعيد عنا ما راح نشوفها والحين الجوال قرب البعيد ونهاد بين كل فترة وفترة بتشوفينها

:أن شاء الله ماماي

أمي:خلاص يا بعد قلبي لا تضيق عمرك

طلعت أمي من الغرفة..وكان ودي أفضفض لأحد..أقوله اللي في قلبي..رفعت جوالي عشان أتصل على عبير..بس تراجعت في الأخير..لأني أذا كلمتها وش أقولها..أقول الإنسان اللي أحبه والكل عارف أن لبعض طلع يحب غيري وأنه راح ينجبر من الزواج فيني..أنا اللي أعرفه أن البنت هي اللي تنجبر..آه جلست أبكي أكثر وأكثر..كنت محتاجة أحد يوقف جنبي يواااسيني..

وأنا جالسة أفكر ضربت مشرفة القصر روزي الباب

:مين

روزي:آنسة يله العشى كاهز تعي أنزلي

:مالي نفس أبي أنام

دخلت باللحاف..وتغطيت آه..كان ودي أصرخ أشكي..أقول بأعلى صوتي يا ناس أنا أعشق شخص غارق في هواء غيري..وش أسوي

=====

مر على اللي صار يومين..

المغرب في الصالة في بيتنا

طلعت من الأصنصير تحت عند أهلي وحصلت أبوي وأمي وخالد ٢٧وشجون وخلدون ١٢وأختي نورة٢٣ جالسين وأول ما شفت أختي نورة..

صرخت باسمها:نووووورة

ووقفت عشان تسلم علي..وأول ما وصلت لها ضميتها ودمعت عيوني:اشتقت لك يا نورة ليه ما قلتي أنك بتجينا

نورة:حبيت أخليها مفأجاة

:والله أنها أحلى مفأجاة

خالد:ألحين نفسي أعرف ليه حتى وقت الفرح تبكون

أمي:هذا دلع بنات

جلسنا نتكلم ونضحك..ولأول مرة أضحك وانبسط بالشكل هذا من سمعت اللي قاله فارس ..وأنا حتى البسمة ما عاد لها ملامح في وجهي بس الليلة بوصول نورة ذقت طعم الفرح اللي صار لي يومين فاقدتها..جلسنا إلى أن آذن العشاء وراح أبوي وخالد وخلدون للمسجد وامي طلعت لغرفتها تصلي

أنا ونورة طلعنا لفوق في غرفتي

نورة:مبروك على الخطبة مقدما"

استغربت:أي خطبة

نورة:خطبتك من فارس

:أنا خاطبني فارس وشلون ومتى

نورة:أمي ما قالت لك شيء

:لا

نورة:يمكن ما حصلت وقت تكلمك..المهم أقول لك أنا..اليوم العصر جاء عمي فواز وولده فارس عشان يخطبونك

نورة وهي تبتسم:والحين أفرحي من قدك خذيتي حبيب القلب

عصبت من أخر جملتها:بس أنا ما أفكر في الزواج ألحين أبي أكمل دراستي

نورة:طيب خلاص وش فيك عصبتي علي ما قلت شيء غلط

:آسفة نورة ما هو قصدي بس كلامك نرفزني

نورة:وليه وش فيه كلامي أنا متأكدة أنك تحبين فارس

ما قدرت أمسك دموعي..وأخذت أبكي

قربت مني نورة..وحطت رأسي على صدرها..وصارت تمسح على شعري

نورة:ليه تبكين يا مشاعل ليه يا عيوني

قلت بصوت متقطع:فا..ر..س ما يحبـ..ني

نورة:وش هالكلام اللي تقولينه مين اللي قال لك..الكل عارف أنك لفارس وفارس يحبك ولو ما يحبك كان ما حيرك

كان نفسي أقول لها اللي سمعته بس لساني خاني..

وقلت عشان أبرر كلامي:أحس أنه ما يحبني لو يبيني كان خطبني أول متخرج مثل ما خطبك أخوه سعود أول ما تخرج ما جلس ست سنين

نورة:طريقة تفكير فارس غير عن سعود فارس يبي يعتمد على نفسه ويبني مستقبله قبل ما يتزوج وهذا هو ما شاء الله عليه دكتور ومن أنجح رجال الأعمال من دون ما يعتمد على عمي..وبعدين لما تخرج كان عمرك١٤ يعني لسى صغيرة

هديت أشوي..

نورة:على فكرة الدراسة ما هو عذر.. شوفي أنا تزوجت وأنا كنت أدرس وشوفي نهاد في عمرك وتملكت وزواجها بعد شهرين أن شاء الله..صدقيني ما راح تلاقين أحسن من فارس

قلت بقلبي..بس أنتي عارفة ان سعود يحبك من لما كنتي صغيرة بس انا آآآآآآه..

ثم رفعت نورة رأسي عن صدرها وقالت:مشاعل فارس ألف بنت وبنت تتمناه لا تضعينه من أيدك

وإستاذنت عشان ترتاح لأنها تعبانه من السفر

نورة:مشاعل قبل ما أطلع أوعديني ما تفكرين بهالخرابيط فارس ما في مثله

:أن شاء الله

ثم طلعت من الغرفة وأنا مقهورة ليه ما قلت كل شيء

بس يمكن لأني خايفة على كرامتي....تخيلوا أنكم تحبون شخص وأنتم حاطين بالكم أنا هذا راح يكون شريك حياتكم وكل أهلكم عارفين بهالشيء وفجأة تكتشفون أنه ما يحبكم وأنه أنجبر....

======

أندق الباب

:مين

روزي:آنسة يله أنزلي العشى كاهز

:طيب ألحين جاية

نزلت وجلست مع هلي على طاولة الأكل

كان أول من قام من الأكل أنا قمت وغسلت أيدي وطلعت للصالة وشغلت على التلفزيون وجلست أتنقل بين القنوات

جاء أبوي وقصرت في صوت التلفزيون

وقال أبوي:مشاعل ليه ما كلتي زين

قلت على دخلت أمي:لا يباه مسوية دايت

أمي:وليش الدايت هذا وأنتي نحيفة تبين تختفين

:لا ماماي أحس أني زايدة أشوي

قام أبوي وقال:مشاعل روحي جيب لي كأس شاي أنتظرك في مكتبي..هذي عادة في أبوي لازم يشرب شاي بعد الأكل..

:أن شاء الله

جبت كوب شاي وبعدها رحت للمكتب وعطيته أبوي يوم جيت أطلع

قال أبوي:مشاعل

التفت وقلت:لبيه

أبوي:تعالي أجلسي

جلست وجلس أبوي في الكرسي اللي قدامي

أبوي:جاك خبر أن عمك خطبك لفارس

نزلت رأسي وهزيته بالإيجاب وأنا مرررة مستحية من طاري الزواج....بس قلت

:يباه أنا ما أفكر في الزواج حاليا..أبي أكمل دراستي

أبوي:كمليها وأنتي متزوجة..فارس ما راح يمنعك..

يارب شاقول ألحين..تنهدت وقلت:بس يبه أنا ما أبي أتزوج

أبوي:كيف ما تبين..ألحين ولد عمك محيرك ست سنين ولما نوى يتزوجك أقول خلاص البنت ما تبيك..

سكت ولا تكلمت..ما عندي كلام أقوله..

أبوي:شوفي مالك ألا ولد عمك..رضيت وألا ما رضيت وأنا حبيت بس أبلغك ما بي رأيك

قلت من دون تفكير ودموعي متجمعة بعيوني:بس يبه فارس يبي بنت خالته وعمي جابره علي..

عقد أبوي حواجبه:وأنتي من وين جايبها هالكلام

تلعثمت وأنا أحاول ألقى جواب لأبوي صعب أقول أني سمعت فارس بأذني بيقول تتجسسين عالرجل:أي..نهاد زلة مرة وقالت أن أخوها يحب بنت خالتها قلت وأنا أحاول أقنع أبوي..ولو كان يبيني ما جلس ست سنين..أكيد يا يباه مجبور من عمي..

.. وقبل ما أكمل كلامي قاطعني أبوي وقال:وش حب وخرابيط..

فارس مو مراهق عشان يفكر بهالخرابيط..وإذا كان في حب الحب ما يجي ألا مع الزواج والعشرة..وولد عمك بتأخذين والحين يله طلعي لغرفتك..

:بس يا....

أبوي:لا تبسبسين ولا شيء يله طلعي لغرفتك..

طلعت لغرفتي ورميت نفسي عالسرير وأنا أبكي..يا يباه حرام عليك تجبرني على شيء ما أبيه..

======

الساعة ١ الظهر..

كنت جالسة أتكلم مع شجون

أمي:مشاعل أختك نورة وينها..

:نايمة..

أمي:غريبة للحين نايمة مو من عادتها ليكون تعبانه..

:لا ماماي بس عشانها أمس سهرانة..

أمي:طيب هي صلت الظهر في وقتها وألا للحين ما صلتها..

:لا صلتها في وقتها..

أمي:الحمد لله..روزي

جت روزي:نعم مدام

أمي:روحي صحي نورة..

روزي:حاضر مدام..

بعدها بدقايق جت روزي وقالت:مدام نورة ما عم بترد..

وقفت وأنا مستغربة نورة نومها خفيف:أنا بروح أصحيها..

طلعت أنا بنفسي لغرفة نورة وضربت الباب بس ما في أحد يرد علي وضربت ولا ردت

خفت على نورة ودخلت غرفتها وجلست بجنبها على السرير وهزيتها عشان تحس فيني وتصحى..

فتحت عيونها بصعوبة..

نورة:يوووه يا مشاعل أتركني أنام

حسيت أنها تعبانه:نوري أنتي تعبانه..

نورة:بس صداع خفيف عطيني أنتي حبة بناد ول وبخف أن شاء الله..

قربت من عندها وقلت

:لا أنتي شكلك مرة تعبانه قومي قومي خلينا نأخذك المستشفى..

قامت باستسلام لأنها مرة تعبانه ولما وقفت من السرير حست بدوخة ورجعت جلست على السرير

:وش فيك نورة بسم الله عليك

نورة:بأستفرغ يا مشاعل

جبت لها السلة الصغيرة والمنديل ورجعت في مكانها لأنها ما قدرت تقوم..

جات أمي لأني تأخرت عليهم وشكلها كانت مستغربة مثلي

ودخلت وشافت نورة وهي تستفرغ وجلست جنبها وهي خايفة..

أمي:وش فيك يا بنيتي بسم الله عليك..

نورة:ما أدري يمه بس دائما"أحس بدوخة واستفرغ كثير بس اليوم بزيادة..

مسحت أمي رأسها وقالت وهي تبتسم:يا رب يكون اللي في بالي صحيح..

:وش اللي بالك ماماي

ناظرت أمي نورة:شكلك يا يمه حامل..

:صحيح ماماي..

أمي:أن شاء الله..

نورة:لا ما أتوقع يمه أنا أخذ حبوب منع حمل..

أمي:طيب نروح نكشف عشان نتأكد..

طلعت أمي ونورة للمستشفى وفعلا"كانت حامل وكنت مرررة فرحانة خاصة"أني أحب الأطفال مرررررررررررة

في غرفة نورة

شجون:وااااو وأخيرا"بصير خالة

نورة: ألحين أنا وشلون أقول لسعود..

:عادية قولي له أنك حامل ما شوف فيها صعوبة..

نورة:بس سعود ما يبي عيال ألحين أخاف يزعل أذا عارف أني حامل..

:أستغفر الله في أحد ما يبي عيال بعدين هالشيء ما هو بيدك هذا بيد الله..

شجون:يله اتصلي علي سعود وحطي على السبيكر خلينا نشوف ردة فعله..

:أيه أرجوك بسرعة..

اتصلت نورة على سعود

سعود:هلا بالنوري..

نورة:هلا حبيبي كيفك..

سعود:الحمد لله بخير أنتي وش أخبارك وأخبار النونو

شهقت نورة وقالت له:وشلون عرفت

سعود قال بصوت كله زعل:أبدا" خالتي اتصلت تباركلي.. تظنك قلت لي ما درت أن بنتها نست أن من حقي أني أعرف هالخبر..

نورة:كنت خايفة تزعل لما تدري أني حامل..

سعود:وفي أحد يزعل من زوجته وحبيبته لما يعرف أنها حامل..

نورة:بس أنت مرة قلت لي أنك ما تبي العيال ألحين..

سعود:بس ما هو معناه أني ما أبي عيال أبدا"..

نورة:يعني أنت فرحان

سعود:وحاس أنا ما في أحد أسعد مني..

ارتاحت نورة لردة فعله وطلعت أنا وشجون عشان نتركها على راحتها..

======

الساعة ثمان بالليل..

رن رن رن

:ألو

....:السلام عليكم

:وعليكم السلام نعم

....:عمي سلطان موجود

:أيه بس من أقوله

....:قولي له فارس

:لحظة أقوله

كان أبوي يتفرج على القناة الاقتصادية

:يباه واحد يبيك في التلفون

..استحيت أقول فارس وقلت واحد..

أبوي:مين

:ها..أيه..ما أدري

أبوي:عطيني السماعة

طلعت لغرفتي فوق جلست أفكر في فارس وفي المستقبل اللي ينتظرني معه

سمعت ضرب عالباب

:مين

أبوي:أنا يا مشاعل

فتحت الباب وقلت:تفضل يباه

دخل أبوي وجلس على الكرسي اللي جنب السرير

أبوي:تعالي أجلسي

جلست على طرف السرير

أبوي:أنا جاي أقولك أني بلغت فارس عن الموافقة والملكة راح تكون بعد أسبوع أن شاء الله..

رفعت رأسي وأنا مصدومة بهالسرعة تحددت الملكة ومن دون رأيي....

بعدها نزلت عيوني وأنا حاول أني ما أنزل دمعة مني.. أبوي وهو يبتسم:عالعموم الله يوفقكم..

وطلع أبوي من الغرفة ورميت نفسي عالسرير وجلست أبكي قهر..وشلون أفرح وأنا عارفة أن اللي بأخذه مجبور علي..

====

الساعة عشر بالليل في بيتنا وبالتحديد في غرفتي كنت لابسة فستان الملكة..

:وش رأيكم يا بنات بهالفستان

عبير:بسم الله عليك تجننين بالفستان..

نورة:ما شاء الله مضبوط على جسمك

شجون:بصراحة ما عجبني لأنه ناعم مرة..

في وهي ترفع يده:وأنا كذلك أوافقها الرأي..

نورة:ما عليك يا مشاعل من هالبزارين والله يجنن الفستان..

شجون:أنا بزر ..

رن جوال نورة وكان المتصل سعود..

طلعت نورة عشان تكلمه

:بصراحة يا شجون أنا عاجبني لأنه ناعم..

شجون:المهم وين بتسوين مكياجك وتسريحتك فيه..

:أنا اللي بحط لنفسي

شهقنا البنات..

عبير:وش جالسة تقولين أنتي يا هو ترى هذي ملكتك مو حفلة عادية عشان أنتي اللي تحطين لعمرك

:بصراحة ما يعجبني شغل الكوافيرات مكياجهم صارخ

شجون:أقول بلا دلع بقول لروزي تتصل عالكوافيرة ليندا عشان تجي

:أنا قلت لا يعني لا

دخلت علينا نورة

نورة:وش اللي لا

في:الأخت مشاعل تقول ما راح أحط مكياج عند الكوافيرة هي اللي بتحط لنفسها

طالعتني نورة وقالت:صحيح

:أيه

نورة:يالحبيبة تراها ملكتك ما هي ملكة بنت الجيران

:بس أنا ما أبي كوافيرة

..ما كنت متحمسة للملكة ما حسيت بالفرح مثل خواتي وبنات خالي وأنا اللي المفروض أفرح..

حاولت نورة والبنات فيني.. ووافقت بس أسوي تسريحة بوف لشعري..أما المكياج أنا اللي أحطه

======

%%البارت الثاني%%


الساعة تسع بالليل

كنت أتقلب على السرير أبي أنام مو قادرة بكرة ملكتي وهذا الشيء موترني..

رن جوالي..

:هلا عبوري

عبير وبصوت باكي:مشاعل أنا تعبانة تعبانة

جلست بسرعة وبخوف:بسم الله عليك وشفيك

عبير وبكاها يزيد:سامي خطب وملكته بعد أسبوعين

قلت بصدمة:إيش

عبير بين كل كلمة وكلمة تشهق:والمشكلة بيأخذ هند أغلى وحدة عندي من بنات خالتي الجوهرة

حطيت إيدي من الصدمة على فمي:..........

عبير وصوتها منخفض من كثر ما تبكي:مشاعل أحس أني ضايعة وتايهة

تنهدت بتعب:عبير عمري الزواج قسمة ونصيب..وسامي مو نصيبك خلاص حاولي تنسيه..الله يرزقك باللي أحسن منه

عبير:بس أنا ما أبي ألا سامي..سامي يامشاعل مو حب سنة أو سنتين..سامي حب الطفولة والمراهقة وما زال

تنهدت بأسى:حاسة فيك يا عبير بس مع الأيام بتنسينه أذا حاولتي بأن شاء الله..

عبير:وتعتقدين بسهولة أقدر أنساه..صعب صعب يامشاعل

:عبير هدي وصدقيني مع الايام بتنسينه

وبعد ما هديت عبير أو بالأصح عزيتها بأحلامها الوردية اللي انهارت سكرت منها..غمضت عيوني عشان أمنع دموعي تنزل..

آآآآآآه ياعبير على حظنا..أنا صحيح أخذت اللي أحبه بس للأسف مجبور ويحب غيري..وأنتي ولد خالتك اللي حبيته من طفولتك أخذ غيرك..لكن الحمد الله على كل حال..

====

اليوم الثاني الساعة ثمان......

كنت لابسة فستان ذهبي حريرتصميمه ضيق من فوق ألين خصري ومن تحت مكسر ووسيع وماسك من عند الصدر.. وكنت مسوية بوف لشعري.. ومكياجي كان ناعم الوحيد الصارخ في مكياجي هو القلوس الأحمر الصارخ..واكسسوراتي ناعمة..

جابت نورة من عند خالد الكتاب عشان أوقع مسكت القلم بأيد

مرتجفة ووقعت..ومن هالتوقيع راح تبدأ معاناتي..باركت لي نورة ونزلت..

كنت محتاجة للبكى بس مسكت نفسي وباركولي شجون وعبير وفي..

رن جوالي..فرررحت لما شفت المتصل..

:هلا والله حبيبي بندر كيفك..

شجون:بندر عطيني الجوال بأكلمه..أشرت لها بأنها تنتظر..

بندر:هلا فيك أنا الحمد لله بخير..أنتي كيفك يا ميشو وكيف أهلي

:كلنا بخير الحمد لله ومو ناقصنا غير شوفتك..

بندر:أن شاء الله قريب تفرحون برجعتي..عالعموم أنا متصل.. أبركلك عالملكة مبروك ياحياتو..

:الله يبارك فيك..

بندر:تصدقين ما تخيلك متزوجة..أجل انتي يالبزر بتتزوجين

تنرفزت:لا أنت يالكبير..على فكرة ترى مابين ألا سنتين

ضحك بندر وبعدها قال:ترى سنتين فرق كبير..

:لا والله

شجون وبضيق وهي تهز أيدي:يووووه يا مشاعل عطيني بكلمه..

عصبت:أوف أقول بندر خذا المزعجة اللي جنبي..

بعد ما انتهت شجون من مكالمة بندر جت نورة عشان الزفة..

انزفيت..وفرحت لما شفت صديقاتي مرام وسجى حاضرات ما عدا صديقتي رغد اللي اعتذرت ولمى اللي ممنوع عندها تزور صحباتها لأن أبوها شديد وابتسمت لما رمت لي مرام بوسة..

انزفيت وبدأ سلام الحاضرات علي ومن بينهن غادة اللي كانت مررررة كشخة ولابسة تركواز وكانت جميلة بملامحها البريئة والناعمة..

مرام وبصوت منخفض بعد ما باركت لي:من قدك ألحين خذيتي حبيب القلب وبتنسينا


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -