بداية الرواية

رواية نهاية عاشق -20

رواية نهاية عاشق - غرام

رواية نهاية عاشق -20

في الفيصليه
الساعه 8 الليل
الكل كان يدور على رغد
شوق : غريبه وين رغود ؟
أفنان : ما أدري وينها بدق عليها
دقت أفنان عليها بس كان مقفل
خالد : لقيتوها ؟؟
مها و ساره : لا
جا لهم سلطان : ما لقيتها
مشاري بتوتر : وين فيصل ؟
هنادي : ما أدري وينه
مشاري : يمكن يعرف وينها
دق على فيصل
رد عليه فيصل : هلا
مشاري : هلا فيصل شفت رغد ؟
فيصل : ايه توني موصلها للبيت
مشاري : ليه ؟
فيصل : شفتها تعبانه جالسه على أحد الكراسي و وصلتها للبيت قالت لي عشان أقول لكم بس نسيت
مشاري : أهاا طيب أنت وينك ؟
فيصل : أنا اللحين عندي شغل خل البنات يرجعون مع نايف
مشاري : طيب
راح مشاري للبنات
مشاري : لا تخافون فيصل وصلها البيت يقول كانت تعبانه
أفنان : غريبه هي آخر مره يوم كانت معنا ما كان فيها شي
شوق : يمكن جاها الربو
أفنان : يلا لازم نروح اللحين
شوق : يلا
.
.
أفنان : مشاري
مشاري : هلا
أفنان : خلنا نرجع البيت أخاف رجع لها الربو
مشاري : أوكي يلا
و طلعوا البنات من المجمع كل واحد وصل أهله نايف خذ معه حنان و منى
و هنادي رجعت مع خالد و مها و ساره لأنها بتنام عندهم و وجدان ما جات للمجمع لأنها كانت سهرانه لها يوم كامل
%%%
في التحليه
في سيارة ناصر
كان جالس جنب ناصر سعود و وراهم طلال و سلطان
سلطان : خلاص خلونا نرجع ملينا من التحليه
طلال : أي و الله طفشنا
سعود : ناصر ودنا عند الديوانيه
ناصر : أوكي
و راحوا للديوانيه ( ديوانية هيثم )
دخلوا عند الشباب
طلال : هلا بالجميع
ردوا عليه كل الشباب اللي عددهم حوالي 25 : هلا
سعود : هلا هيثم
هيثم : هلا فيك
سعود : شخبارك ؟
هيثم : أنا تمام ... سعود شكلك مروق بشرني وش صار عليك و على بنت عمك
سعود يأشر على جهة الخيمه: تعال خلنا نجلس ذيك الجهة و أقولك كل شي
هيثم : أوكي
كان هيثم أقرب صديق لسعود كل أسرارهم الشخصيه عند بعض
هيثم شاب ثري عنده ديوانيه و مزرعتين و 3 فلل في مناطق مختلفه كل هذا من ورث جده
لأنه كان الحفيد الوحيد و عطى ولد ولده كل شي بعد وفاة أبو هيثم عمره 25 سنه
جلسوا ناصر و طلال و سلطان مع الشباب
سمير : سلطان شخبارك قبل الملكه
سلطان : تمام و أنت شخبارك مع اللبنانيه
سمير : اسكت و اللي يحرم والديك لا تذكرني ما أدري شلون صرت غبي و خذتها
سلطان : هههههههه تستاهل تروح للبنان و تترك بنات بلدك
سمير : و الله أني متحسف المشكله إن عاداتهم غير تصدق يا سلطان تقول لي أبي أسوق سياره
سلطان : هههههههه سياره مره وحده
سمير : لا يا ليت على سياره تقول لي بيمر علي كايد ولد عمي عشان أتمشى معه
سلطان : مين كايد ؟؟
سمير : كايد ذاك اللي في الصالون عند جهة التخصصي
سلطان : ههههههههه طلع ولد عمها
سمير : ايه و الله حاله الظاهر أني بطلقها باخذ لي وحده من قرايبي أبرك
سلطان : أي و الله أقلها تعرف عاداتنا
ناصر : شباب خلونا نلعب بلوت
طلال : يلا من زمان ما لعبت
كل الشباب تجمعوا عند ناصر بعد ما كانوا أحزاب متفرقين كل واحد مع اللي يعرفه
جاوا لهم سعود و هيثم
مسك ناصر أوراق البلوت و بدا يوزع على الشباب
.
.
.
%%%
الساعه 5 الصباح
أشرقت الشمس على مملكتنا الحبيبه
في بيت أبو مشاري
كانت أفنان قاعده من النوم سرحانه تطالع فستان الملكه اللي شرته
كان لونه فيروزي ميدي من قدام و ذيل من ورا و فيه حركات شك
و داخله فيه أقمشه مختلفه في الأنواع و الألوان مررره فخم و راقي
شرت معه جزمه (أكرمكم الله) من ميلانوا مناسب مع الفستان
%%%
في غرفة رغد
رغد كانت تتظاهر قدام خوتها أنها نايمه بس هي ما ذاقت طعم النوم
كانت خايفه أن فيصل يوري أبوها صورها
و خايفه من الكلام اللي قاله انه بيجي اليوم العصر يخطبها
رفعت رغد يدها تطالع الساعه
في نفسها: الساعه اللحين 5 الصباح يعني بقى 12 ساعه على الساعه أربع يعني نص يوم الله يستر !!
%%%
نهاية البارت الثاني عشر
وش بيصير في البارت الجاي ؟
قراءه ممتعه ^_^
متلثمه بشماغه
# نهاية عاشق #
البارت الثالث عشر
في الساعه 3 العصر
قامت على صوت الجوال خذت الجوال من الكومدينا و ردت عليه
رغد : ألو
منى : ألو أهليين رغد
رغد : هلا منى
منى : شخبارك يقول فيصل أمس أنك كنتي تعبانه
استغربت رغد من كلام منى وش تعبانه ؟ بس ما بينت لها أكيد فيصل ما قال لهم عن اللي صار
: اللحين الحمد لله أحسن من أمس
منى : زين ريحتيني كنت أحاتيك
ابتسمت رغد : تسلمين يا قلبي
منى : رغد انتظري دقيقه
التفتت منى على فيصل أخوها : نعم وش تبي ؟
فيصل : مين تكلمين ؟
منى : أكلم رغد
فيصل : أهاا قولي لها يقول لك فيصل ترى بعد أشوي بينفذ الكلام اللي قاله
منى مستغربه : أي كلام ؟
فيصل : أنتي قولي لها و بس ما لك دخل
منى بعصبيه : طيب بقول لها
رفعت الجوال : سووري رغد طولت عليك
رغد : لا عادي خذي راحتك
منى : يقول لك فيصل انه بينفذ الكلام اللي قاله لك
رغد بصدمه : هااااا
منى باستغراب : هو وش قال لك ؟
رغد تغير الموضوع : لا لا و لا شي المهم تعالوا عندنا بعد أشوي عشان نوسع صدرنا
منى : أوكي بقول لحنان
رغد : طيب يلا مع السلامه
منى : في أمان الله
التفتت منى على فيصل اللي كان جالس يقرا مجله
جلست جنبه
منى : فيصل
التفت لها فيصل : هلا
منى : وش سالفتك مع رغد ؟
فيصل : و لا شي بس العصر بخطبها من عمي
منى بصدمه : شتقوووووووووووووول
فيصل رفع حاجبه : اللي قلته ليه وش فيك مصدومه ؟
منى : بس رغد صغيره عليك
ابتسم فيصل ابتسامه استهزاء: ليه صغيره عندها رضاعه و أنا ما أدري
منى : مو قصدي كذا بس شوف فارق السن 10 سنوات بينك و بينها
ضحك فيصل : هههههه ليه حرام أكون أكبر منها بعشر سنوات
أجل تبين تكون زوجتي كبيره حلوه تكون الزوجه صغيره عشان ما تكبر بسرعه
منى : طيب أنت اللحين قلت لأهلي ؟
فيصل : قلت للوالده و فرحت بس بقى الوالد و اللحين بيقعد من النوم
ابتسمت منى : على العموم ألف مبرووك تستاهلك رغد و الله أنها أخلاقها طبيه
فيصل : الله يبارك فيك ( بينه و بين نفسه كان يقول) جد انخدعتوا فيها هي عندها أخلاق أصلاً !!
منى : أنا بروح أقول لحنان و بكلم هنادي
فيصل : أوكي
.
.
.
نزل عبدالله ( أبو فيصل ) من الدرج
وقف فيصل و حب راس أبوه
فيصل : يبا أبيك في موضوع
جلس أبو فيصل على الكنب : خير يا ولدي
فيصل : قررت أتزوج
فرح أبو فيصل : هاذي الساعه المباركه يا ولدي كنت أنتظر هاللحظه
فيصل : بس بشرط
أبو فيصل : وش هو شرطك ؟
فيصل : في بنت في بالي أبيها و أبي أخطبها اليوم الساعه 4 العصر يعني بعد ساعه
أبو فيصل باستغراب : بعد ساعه تخطبها ؟؟؟؟
فيصل : ايه و الا ترى ما بتزوج طول عمري
أبو فيصل : طيب مين هالبنت ؟
فيصل : رغد بنت عمي سلمان
أبو فيصل بصدمه : رغد !!!!!!
فيصل : ايه
أبو فيصل : يا ولدي من جدك تتكلم ؟
فيصل : ايه من جدي
أبو فيصل : بس رغد توها صغيره على الزواج و المسؤوليه هي أصغر وحده من بنات العايله و هي دلوعة عمك
فيصل : أدري يا يبا بس أبيها هي بالذات و ما أبي غيرها
أبو فيصل : طيب بس مو اللحين تخطبها رسمي خلها بعد يومين عشان أكلم عمك و أقول له
فيصل بعناد : لا يبا أبي الساعه 4 اللحين
أبو فيصل : طيب ليه مستعجل ؟
فيصل : بس ودي كذا و لا ترى بهون و ما بتزوج أبد
أبو فيصل باستسلام : طيب أمرنا لله اللحين نروح لهم روح تجهز و أنا بلبس ثوبي و كلم أخوانك و عمامك
فيصل بابتسامه انتصار : أوكي و لا يهمك بكلمهم كلهم
راح فيصل لغرفته و قال في نفسه :
رغد يا المدلعه بتطيحين بيدي اللحين و أنا بعلمك كيف الوحده تنتبه لشرفها يا بنت عمي
مسك جواله و دق على فهد
توت .. توت
رد فهد : ألو
فيصل : هلا فهد
فهد : هلا
فيصل : الساعه 4 تعال بيت عمي سلمان أوكي
فهد باستغراب : ليه عسى ما شر وش في خالي ؟
فيصل : أنت تعال و بتعرف كل شي
فهد : أوكي
فيصل : يلا أشوفك هناك مع السلامه
فهد : في حفظ الله
و سكر من فهد
دق على أخوه نايف
كان نايف مشغول في المكتبه وراه بحث نبهه خوييه مطلق
مطلق : نايف جوالك يدق
نايف : طيب
رد على الجوال
نايف : هلا فيصل
فيصل : هلا وينك أنت ؟
نايف : أنا في المكتبه عندي بحث
فيصل : أهاا المهم أترك البحث على جنب و تعال البيت أبيك ضروري
نايف : ليه ؟
فيصل : بدون ليه تعال و أفهمك كل شي

نايف : طيب
فيصل : يلا مع السلامه
و سكر من نايف
نايف حط الجوال في جيبه : مطلق تقدر توصلني البيت اللحين
مطلق : ليه عسى ما شر
نايف : فيصل يبيني في البيت ضروري
مطلق : أوكي و لا يهمك من عيوني
نايف : تسلم
و طلعوا من المكتبه و ركبوا السياره
.
.
.
في بيت أبو نواف
نزلت هنادي من الدرج و هي فرحانه و كانوا أخوانها و خواتها جالسيين يشربون شاي
و يتابعون مباراه على التلفزيون ما عدا نواف لأنه في المطار
هنادي : شبااااااااب بناااااااااات
رد عليها خالد : وش فيك ؟
مها منسجمه مع المباراه : هييي حنا نتابع مباراه قصري صوتك
هنادي : عندي خبر مررره حلو
سعود : وش هو ؟
ساره : لا تقولين ياسر خطبني
هنادي : ههههههه بايخه
ساره : ههههههههههه
هنادي : و الله ونااااااااسه الخبر
ناصر ترك الريموت و طالع هنادي : قولي وش هالخبر تحمست للموضوع ؟

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -