بداية الرواية

رواية نهاية عاشق -22

رواية نهاية عاشق - غرام

رواية نهاية عاشق -22

فيصل : مسكين سلطان شكل ملكته بتصير فيها أفلام أكشن
طلال : و أنت الصادق مسكينه أختي عسى ما نعفس عليها ملكتها
فيصل : شكلك ناوي على شي خطير
طلال : خطير و بس إلا قنبله بس عسى ينجح اللي بسويه
فيصل : في أحد يدري باللي بتسويه
طلال : بس توأم روحي تركي توني مكلمه من أشوي بس حتى هو ارتبك من السالفه
فيصل : غريبه أنا أعرف تركي جريء
طلال : أيه هو جريء بس هالشي اللي بنسويه فيه قبايل
فيصل خاف : هييي قول لي وش بتسوون ؟
طلال : بعدين بتشوف
فيصل : الله يستر منكم أكثر اثنين مغامريين أنت و تركي
فهد جا لهم : وش في تركي ؟
فيصل : ههههههههههه ما فيه شي
فهد : خخخخخ طيب أنا بروح المستشفى يلا أشوفكم بعدين
فيصل سلَّم عليه : أوكي يلا مع السلامه
فهد : مع السلامه شباب
الشباب : مع السلامه
ناصر : هيثم جيب العود
هيثم : ابشر بجيبه
و جاب له العود
ناصر : أنا بدق و أبي أحد يغني
عساف كان يطالع في ناصر بازدراء في نفسه : وش فيه من جده يدق عود ؟
ناصر : سعود ما سمعنا صوتك من زمان
سعود : ههههههههه و الله صوتي رايح و مزكم حدي
ناصر : هههههههههه من عذر و أنا أدور اليوم على مناديل طلع أنت اللي خلصتهم
سعود : أكيد واحد مزكم ما لي إلا المناديل الله يخليها لي
ناصر : و أنت يا أخ خالد
خالد : أحم أحم تكلمني
ناصر : لا اللي جنبك أكيد أنت
خالد : ههههه طيب بغني
ناصر : يلا
و بدأ ناصر يدق عود
و خالد بدا يغني أغنية راشد الماجد
ادعى علي بالموت والا سمني
بس لا تفارقني دخيل الله وتغيب
طال السفر يا بعد عمري همني
شلون اودع في المطار اغلي حبيب
تعال قبل تروح عني ضمني
اقرب من انفاسي ترى حالى صعيب
ابنتثر قدام عينيك لمني
ابسالك هل نلتقي عما قريب
نسيت حتي اسمي دخيلك سمني
باللى تسمينى البيلك واجيب
مجنون عاقل ما علي من لامني
انا مع نفسي واحس اني غريب
الحظ الأوفر للأسف ما عمني
ما عمني غير بعذابي والنحيب
يسألني عنك العطر من يشمني
من قلت بتسافر همل دمعه سكيب
قاموا الشباب يصفقون لهم : عاااااااااشوا خالد و ناصر
خالد : آآه صوتي راح
ناصر : هههههههه لأنك من زمان ما غنيت
خالد : أي والله
عساف : أقول شباب أنا بطلع
عيال عمه : ليه تو الناس
عساف : بيمر علي متعب خويي و على فكره بنام عندكم يا خالد لما أحصل على شقه
خالد : حياك الله حتى أنا بطلع أنتظرك في البيت
عساف : أوكي يلا مع السلامه جميعاً
الشباب : مع السلامه
طلع عساف مع متعب و طلع خالد بسيارته عشان يجهز لعساف مكان ينام فيه
جلسوا الشباب أحزاب كل شله في جهة
و بتكلم عن شلة عيال العم ^_^
< أبطال الروايه
سعود : الله يستر
طلال : ليه ؟
سعود : عسى ما ينشب لخالد عن تركي
طلال : طنشوه ترى تركي أولى منه
سعود : أي و الله
ناصر : أنا بحاول ما أحتك فيه كثير بروح الشركه في الصباح و ما برجع إلا في العصر
طلال : أحسن لك
سلطان : و أنت يا طلال خلك معي أنت و تركي ما لنا إلا التحليه و الديوانيه هنا
طلال : صح كلامك لازم ما نحتك فيه عشان ما تصير مشاكل مثل قبل عامين تتذكرون وش صار
فيصل : أوووه لا تذكرنا بالموت فاككنا ما بينهم
ناصر : أي و الله زين عدت ذيك الأيام
سلطان : بس يا شباب ذيك الأيام كان عساف له سند قوي عمي راشد كان موجود
طلال : يا سلطان كون واقعي عساف ما تغير شوف نظراته و طريقة كلامه قدام الشباب نفسه في خشمه
ناصر : لازل مغرور الله يهديه ما أدري متى بيتغير
فيصل : إذا طوَّل في الرياض أكيد بيتغير بيعرف إن أيام العز في الإمارات راحت
هو عساف و بس مو عساف ولد الوزير اللحين الوضع تغير عنده
طلال : أي والله صادق
فيصل : طلال أنا بروح آخذ الأهل من بيتكم لأن حنان معطتني مس كول
طلال : أوكي و أنا بعد بمشي توه تركي كلمني بيرجع من الظهران اللحين
سلطان : فيصل برجع معك سيارتي عند بيت عمي سلمان
فيصل : أوكي يلا تعال
و طلعوا فيصل و سلطان
طلال : يلا شباب أنا بطلع و سلموا على هيثم
مهند : أوكي يوصل
طلال : يلا مع السلامه
الشباب : في أمان الله
طلع طلال من الديوانيه و بقى إلا ناصر و سعود
سعود : سمير
سمير : هلا
سعود : تعال العب معي بلياردو
سمير : أوكي بس أتحداك تفوز
سعود : بتشوف أني بفوز عليك
وقفوا الشباب و راحوا لجهة البلياردو و انقسموا لقسمين شله يشجعون سعود و شله يشجعون سمير
مهند : يلا يا سمير فوز عليه
ناصر : سعود يلا ورنا إبداعاتك
جا لهم هيثم : ناصر وين عيال عمك ؟
ناصر : كلهم طلعوا
مهند : على فكره ترى طلال قال لي أوصل لك السلام
هيثم : الله يسلمه
ناصر : هددددددف زين يا سعود
هيثم : سعووود و الله أنك صرت أحسن من سمير
سمير : ما بعد تشوفون شي
مهند : يلا سمير لا تفشلني
زياد : ههههههههههههههههه سمير لقط وجههك سعود هو اللي فاز
سمير عصب : زياد لا يكثر أسكت أحسن لك
زياد : ههههه طيب بسكت
هيثم : يلا اللحين 6 لسعود و 2 لسمير
مهند : يا سمير استسلم
سمير : لا هي أنتظروا أنا بفوز
سعود : ههههههههه أتحدى أنا بقى لي كوره و أفوز عليك
سمير : بتشوف
سعود مسك العامود و سدد على آخر الكوره اللي كانت الخضراء : و فزت عليك يا سمير
الشباب : مبرووووووووووووك يا سعود
سعود : الله يبارك فيكم
سمير : أوووه تحسنت كثير عن أول
سعود : دايم ألعب في النادي
سمير : أهاا
ناصر : أنا بروح وراي دوام بكره
سعود : حتى أنا بروح بعد
الشباب : أوكي نشوفكم بعدين
سعود- ناصر : مع السلامه
هيثم : مع السلامه بس لا تنسون بعد أسبوع بينا وبين شلة ثامر تحدي في الكوره تعالوا كلكم
ناصر : أوكي أنت دق علينا و حنا بنجي
هيثم : طيب بدق عليكم
سعود سلَّم على هيثم : يلا أشوفك على خير
هيثم : أوكي
و طلعوا ناصر و سعود من ديوانية هيثم
%%%
الساعه 12 الليل
نزل من الدرج للمطبخ كان لابس بيجاما حرير زرقاء و تارك شعره باهمال لأنه توه مستحم
فتح الثلاجه و طلع له عصير مانجو حط له في كاس و طلع من المطبخ
جلس في الصاله يتابع تلفزيون طفش من القنوات ما في شي حلو
سمع صوت استغرب : غريبه ليكون في حرامي
مشى يتتبع الصوت كان الصوت طالع من غرفة رند
جاسم بخوف : عسى ما فيها شي
: اااه اااه اااه
طق جاسم الباب : رند فتحي الباب
ما كنا يسمع صوتها بس يسمع أنين
فتح جاسم الباب و هو كان متردد : رند
قرب منها كانت ترتجف في السرير و ماسكه البطانيه : ااااه ااااه
حط ايده على جبهتها : رند أنتي محمومه دقيقه بجيب لك كماده بارده
راح المطبخ و هو مستعجل طلع الكماده و حط فيها ثلج و راح لغرفة رند حط الكماده على جبهتها
رند بصوت مبحوح : باررررد
جاسم : تحملي لما تخف الحراره
رند : جاسم أحس أني بموت
جاسم بعصبيه و خوف : لا تقولين هالكلام هاذي حمه تروح لا تخافين
رند بصوت هامس : تعبانه حييل
جاسم : شوفي إذا ما خفت حرارتك بوديك المستشفى
رند غمضت عيونها : ما أبي أروح المستشفى
جاسم : مو بكيفك
رند : جاسم أبي أمي
جاسم : خالتي أتوقع أنها نايمه
رند : خلاص لا تناديها بعدين بتخاف
جاسم : أوكي أنا بجلس جنبك لما يخف الحراره
ابتسمت لجاسم : طيب
جاسم : أني وش سويتي اليوم و جاتك هالحمى
رند : كلت ايسكريم و استحميت بماي بارد و كان المكيف شغال
جاسم : الله كل هذا ما تبين تجيك حمى
رند :................
جاسم بجد : على فكره ترى كلمت خالك و أمك عنا وافقوا بس بقى أنتي
رند : هااا
جاسم وقف : يعني ما تبيني
رند مسكت يد جاسم : لا أنا موافقه
ابتسم جاسم : زين كذا الكلام السنع ( ناظرها بنظره خبث ) أبي أستعجل في الملكه و الزواج

رند : ليه ؟
جاسم : أخاف أسوي شي فيك
رند باحراج : طيب اللي تشوفه
جاسم مسح على راسها بهدوء : أمممممممم وش رايك اللحين ؟
رند : هاااا هيي لا ما أبي
جاسم : هههههههه أمزح قصدي بعد أسبوعين زواجنا أوكي
رند باحراج : طيب
جاسم حب راسها بفرح : هذا البنت الشاطره اللي تسمع الكلام
رند : ههههههه
جاسم : أجل أنا من بكره بسكن عند مساعد
رند باستغراب : ليه ؟
جاسم غمز لها : عشان تاخذين راحتك
رند نزلت عيونها : أوكي
جاسم لمس جبهتها : زييين راحت الحراره
ابتسمت رند
جاسم : يلا قلبي أنتي لازم ترتاحين و إذا احتجتي شي ما يردك إلا لسانك و رقم جوالي عندك
رند : إن شاء الله
جاسم : تصبحين على خير
رند : و أنت من أهله
طلع جاسم من الغرفه و راح لشقته فوق
%%%
نهاية البارت الثالث عشر
قراءه ممتعه ^_^
متلثمه بشماغه
# نهاية عاشق #

البارت الرابع عشر

الساعه 6 المغرب
ملكة
سلطان & أفنان
في المشغل
رغد راحت لشوق اللي كانت أول وحده مخلصه فيهم : شوق وش رايك بشكلي عدل ؟
شوق ناظرت رغد بانبهار : وااااو طالعه قمر ما شاء الله عليك حلو عليك اللون الأخضر
رغد بابتسامه : تسلمين أنتي و الله طالعه حلوه صايره مررره بيضاء بالأسود
شوق : هههههه و العروس وينها ؟
رغد : ما بعد تطلع لا زالت داخل
شوق : أهاا خلينا نروح لها
رغد : أوكي
و راحوا لأفنان
أفنان كانت في الغرفه مع الكوافير : بنات دقيقه و بخلص
شوق : أوكي أنا بدق على طلال عشان يمر علينا
أفنان : خليه يجيب باقة الورد اللي جهزناها
شوق : أوكي بقول له
رغد : أنا بنزل تحت بشرب لي شي بارد نشف ريقي من العصر
شوق : أوكي
مسكت شوق الجوال و دقت على طلال
توت .. توت
طلال : هلا شوشو
شوق : هلا طلال
طلال : خلصوا و لا لسى ؟
شوق : خلصنا بس بقت أفنان دقيقه و تخلص
طلال : أوكي بمر عليكم اللحين
شوق : طيب بس قبل كذا روح لمحل الورد عشان الباقه حقت أفنان
طلال : أوووه زين ذكرتيني بروح أخذها و أجي لكم
شوق : أوكي حنا ننتظرك
و سكرت من عند طلال
.
.
.
كان طلال في السياره و جنبه تركي
تركي : خلصوا من المشغل ؟
طلال : تقول شوق خلصوا بس بقت أفنان
تركي : أهاا .. و اللحين وين بتروح ؟
طلال : بروج أجيب باقة الورد
قطع كلامهم صوت جوال تركي
تركي : دقيقه
رد تركي على الجوال
تركي : ألو
وجدان : هلا تركي
تركي : هلا وجدان
التفت عليه طلال
تركي كان يأشر له : شوف الطريق لا تصدم فينا
طلال : هههههه أوكي
رجع للجوال
وجدان : تركي فهد ما يرد علي أبي أروح بيت خالي سلمان أمي في بيت فهد
تركي : أوكي بجيك
وجدان : طيب يلا أنتظرك
تركي : يلا مع السلامه
و سكر الجوال
التفت على طلال
تركي : طلال
طلال : هلا
تركي : وصلني البيت لأن وجدان ما عندها أحد يوصلها
طلال ابتسم : طيب بس دقيقه بنزل المحل و راجع
تركي : أوكي
وقف طلال السياره ونزل لمحل الورد خذ الورد و حطه في الكرسي الخلفي
طلال : يلا قول لها تتجهز
تركي : طيب
دق على وجدان و ردت عليه
وجدان : ألو
تركي : هلا وجدان تجهزي اللحين بمر عليك مع طلال
وجدان : أوكي
و وصلوا بيت أم فهد
طلعت لهم وجدان و ركبت السياره
سلمت عليهم وجدان بصوت واطي : السلام عليكم
رد عليها طلال : و عليكم السلام
تركي : يلا خلنا نمر على خواتك
طلال : أوكي
و راحوا للمشغل
دق طلال
طلال : ألو رغد يلا طلعوا أنا أحتريكم في السياره
رغد : أوكي
و طلعوا من المشغل و ركبوا السياره
رغد : هلا وجداااان
وجدان : هلا
رغد : أشتقت لك من زمان ما شفتك
وجدان : تشتاق لك العافيه
رغد : الله يعافيك
شوق : أهلين وجدان
وجدان : هلا شوق
شوق : عاش من شافك
وجدان : عاشت أيامك
كانوا البنات يسولفون ورا و الشباب ساكتين بس يتبادلون النظرات
و كل واحد في نفسه شي
طلال في خاطره : يا ليت وجدان جالسه جنبي بدالك يا تركي
و تركي في خاطره : متى يجي الوقت اللي نجلس فيه لوحدنا يا شوق
فجأه التفتوا على بعض في نفس الوقت و بعدين قاموا يضحكون
تركي و طلال : هههههههههههههههههههههههه
البنات كانوا مستغربين ليكون انهبلوا ؟؟
تركي : شخبارك يا حرم سلطان ؟
أفنان ردت باحراج : الحمد لله تمام
تركي : تصدقين توه واحد داق علينا يقول سلطان نط من الفيصليه
أفنان : هااااا بسم الله عليه
تركي : هههههههههههههههههههه
طلال : هييي وش فيك تهبل في أختي ؟
تركي : ههههههه بس ما أتخيل سلطان يتزوج و الله نكته
طلال : هييييي ما أرضى على نسيبي
تركي : أفاااا و أنا ؟
طلال غمز له : أنت لك مكانه ثانيه
تركي : زين ريحتني
وجدان : تركي كلّم أمي ما عندي رصيد
طلال ابتسم من زمان ما سمع صوت وجدان
تركي : أوكي
دق تركي على أمه
توت ... توت
أم فهد : هلا يا ولدي
تركي : هلا يمه وينك ؟
أم فهد : أنا في بيت أخوي سلمان
تركي : أهاا يمه ترى وجدان مريت عليها
أم فهد : زين يا ولدي
تركي : سلمي على خالتي أم مشاري
أم فهد : يوصل
تركي : مع السلامه
أم فهد : في حفظ الله
و سكر من أمه الجوال
طلال : شوق
شوق : نعم
طلال : وش ردك على عصام ؟
شوق : عصااام ؟؟؟
طلال بابتسامه خبث : ايه عصام ولد جيراننا
شوق ردت بعصبيه : ما أبيه
تركي ابتسم و نزل عيونه
طلال : ليه ما تبيه ؟
شوق : ما أبي أتزوج
طلال : أهاا
تركي : شوق
شوق بارتباك : نعم
تركي : شخبارك ؟
شوق : الحمد لله
تركي : زيين
طلال دق جواله
رد عليه : هلااااااااا بالنسيب
فيصل : هلا فيك
طلال : شخبارك فيصل ؟
رغد ارتبكت من عرفت أن اللي متصل فيصل
فيصل : تمام وينك أنت ؟
طلال : توني ماخذ البنات من المشغل
فيصل : أهاا معهم رغد ؟؟
طلال : ايه معهم
فيصل : سلّم عليها
طلال : أوكي يوصل
فيصل : يلا أنا أنتظرك في مجلسكم
طلال : أوكي
و سكر الجوال
طلال : رغوووود
رغد : نعم
طلال : ترى فيصل يوصل لك سلام
رغد ارتبكت ما ردت عليه
وصلوا لبيت سلمان
و نزلوا البنات
تركي ينتهد في السياره : متى بتزوج مليت من العزوبيه
طلال : ههههههههههه
تركي التفت لطلال : وش فيك تضحك ؟
طلال : تذكرت شي يضحك
تركي التفت عليه : يلا ضحكني معك
طلال : ههههه تذكرتك أنت يوم كان عرس أختي شوق مع اللي ما يتسمى كان شكلك
مبين أنك تكره ماجد و كل واحد يسلم عليك من الشباب و يبارك لك على زواج أختي
تقول له و أنت معصب الله لا يبارك فيك ههههههههه
تركي : ههههههه مساكين الشباب شكلهم زعلوا مني
طلال : بس أنا ما ألومك هذا الحب و ما يسوي بس تصدق يا تركي اكتشفت أني أحب وحده
تركي : مين هاذي ؟
طلال غمز له : كل شي بوقته حلو
تركي : أهاا يا خبر بفلوس بكره ببلاش
طلال : هههههههههههههههه
رفع تركي عينه للمرايا : وصل المعرس هههههههه
طلال : هههههههههههه خلنا ننزل نهبل فيه
تركي : أوكي
نزلوا و طلع سلطان من سيارته النيسان السوداء
طلال ضم سلطان : يا هلا و غلا بنسيبي
سلطان بتوتر : هلا
تركي : هلا شخبارك ؟
سلطان : تمام بس متوتر
طلال : هههههههه خل التوتر للبنات
سلطان : ما أدري وش فيني متوتر
تركي : لا تخاف بيصير الوضع عادي
سلطان : الله يسمع منك
.
.
.
%%%
ذليت نفسي لعيونها و بس
في المجلس الكبير
الكل كان موجود من الرجال و الجيران و المعارف و الشباب
سلطان كان متوتر جالس جنب الشيخ
و جنبه الشهود و هم طلال و تركي وفيصل و كل واحد منهم يضحك على شكل سلطان المتوتر
الشيخ التفت على طلال و عطاه الدفتر : خل العروس توقع هنا
طلال : إن شاء الله
و راح طلال لجهة الحريم
في الصاله
طلال : أحم أحم
الكل تغطى
صعد طلال الدرج لأفنان
و فتح باب غرفتها كانت موجوده معها شوق
طلال دخل و هو مبتسم : الله الله وش هالزين بتجننين الولد علينا
ابتسم له أفنان بحيا : تسلم
طلال مد لها الدفتر : وقعي هنا
أفنان مسكت القلم و وقعت
حبها طلال على راسها : مبرووووك و الله يوفقك معه إن شاء الله
أفنان : الله يبارك فيك
و نزل طلال من الدرج و فجأه صدم ببنت كانت ناويه تصعد لفوق
مسكها من يدها قبل ما تطيح : سووري كنت مستعجل
وجدان كانت مصدومه : طلال !!
طلال ابتسم لها : وجدان عسى ما تعورت رجلك ؟
وجدان كانت منحرجه : لا بس ...
طلال : بس شنو ؟
وجدان نزلت عيونها : اترك يدي
طلال ارتبك ترك يدها و نزل من الدرج
وراح لحمامات مجلس الرجال
كان تركي يرتب شماغه عند المغاسل
ناظر تركي و هو مستغرب : طلال
طلال و هو سرحان يناظر نفسه في المرايا :هااا
تركي : وش فيك سرحان ؟
طلال التفت عليه : شكلي عدل ؟
تركي : ايه .. ليه تسأل ؟
طلال و هو متوتر : شفتها
تركي و هو مستغرب : مين شفتها ؟
طلال ابتسم : شفت حبيبتي
تركي مسك كتف طلال و هو يضحك : ههههه و هي اللي خلتك سرحان كذا
طلال : أحبها أمووووت عليها أبي أخطبها
تركي : إن شاء الله تخطبها
طلال بضيق : بس الله يستر
تركي : ليه ؟
طلال : تعال خلنا نسوي اللي ناويين عليه
تركي : أوكي
دخلوا اثنينهم المجلس
طلال عطى الدفتر للشيخ : وقعت العروس
الشيخ التفت على سلطان : مبروك يا ولدي
سلطان بفرح : الله يبارك فيك
كان عساف توه جاي ناظرهم بحقد في نفسه : الله يستر من تركي شكل علاقته قويه مع طلال
وقف عساف و سلّم على طلال: هلا طلال
طلال : هلا بك
عساف ناظر بتركي : هلا و أنا ما قلت لك لا تنزل الرياض إلا إذا خلصت اللي علي
تركي : هههههههههه بنزل الرياض بمزاجي أنت ما تهمني
عساف بعصبيه : شوف يا طلال كلامه
طلال : هو مو غلطان أنت اللي غلطان عليه
عساف عصب و تركهم جلس جنب خوييه متعب
متعب : قلت لك ما عليك منهم
عساف : أكرهه ما أدري شلون متقبلينه لين اللحين
متعب : قول تغار منه
عساف : و أنت تزيد علي
متعب : خلاص طيب أنا بسكت و أنت بعد ما عليك منهم
عساف : أوكي
%%%
جلس تركي جنب سلمان
كان سلمان مستغرب من تركي
و جلس طلال جنب زوج عمته عبد العزيز
و الكل مستغرب
طلال : شخبارك عمي ؟
عبدالعزيز : تمام و أنت شحالك يا ولدي ؟
طلال : والله الحمد لله
قطع كلامهم صوت أبو عصام

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -