رواية جمعني ربي به -25

رواية جمعني ربي به - غرام

رواية جمعني ربي به -25

-إنت ماتدري وش الخيرة فية يمكن إذا تزوجت بيكون وجهها خير عليك وبيوفقك ربي في كل شي (وعسى أن تكرهو شيئا وهو خيرا لكم) وش بينقص منك إذا إنت جربت الزواج؟ حتى وإن فشلت المهم إنك جربت
علي:
-صادق والله إنك صادق
شد إنتباة فهد بنات جالسات يتكلمون ويأشرون علية إلتفت لهن وشاف وحدة تقول:
-وااااااااو
ثم حركت أصابعها بمعنى سلام
صد عنها وطالع في علي الي كانت ملامحة فيها إندهاش
تتبع فهد نظر علي حتى طاحت عينة على شخص ملامحة ماهيب غريبة علية
فهد:
-مهوب كنة عبدالله؟
علي:
-والله إنة هو
وقف علي وتبعة فهد بعد ماحط الفلوس على الطاولة
علي يوقف عند عبدالله:
-عبدالله؟
الرجال يوقف مستغرب:
-إية عبدالله... من أنت؟
فهد بضحكة:
-نسيتنا ياعبدالله حنا أصدقا الطفولة فهد وعلي
عبدالله بصدمة وكأن عيونة بتطلع من راسة:
-فهد وعلي؟
وحضنو بعض من الفرحة
عبدالله والدموع تبان في عيونة:
-يالله صدق إن الدنيا صغيرة
فهد:
-ست سنين ماشفناك وفوق هذا كلة إنقطعت الإتصالات بيننا
عبدالله:
-لأن جوالي إنسرق وماكنت حافظ أرقامكم بالرغم من إني حاولت أوصل لكم بشتى الطرق
علي:
-كنت أنا وفهد ندرس في المزروعية الى ثالث ثانوي يعني بعد سفرك بسنة نقلو أهلنا لديرة الأحباب وكملنا دراسة ثالث ثانوي فيها والكلية رجعنا ندرس في المزروعية
عبدالله:
-اها عشان كذا لما جيت في وقت العطلة أدوركم بس مالقيت في بيوتكم أحد
فهد:
-وش سويت بعد ماسافرت؟
عبدالله:
-بعد ثلاث سنوات من سفري تزوجت وعندي بنت إسمها ليان وحرمتي الحين حامل
الثنين:
-ماشالله تبارك الرحمن
عبدالله:
-وأنا الحين قاعد أكمل دراستي
علي:
-وش تدرس؟
عبدالله:
-طب
الثنين:
-مثلنا!
عبدالله:
-سبحان الله القلوب عند بعضها حتى نفس الميول

##
نزلت جواهر من غرفتها وحبت تتعرف على الفلة
دخلت المطبخ والصالة وغرفة الجلوس ثم لباقي الغرف
وقفت عند نافذة كبيرة جنب الباب وشافت سيارة مو غريبة عليها توقف عند باب الفلة وفيصل ونايف واقفين بإبتسامة عشان يسلمون عليهم نزل منها حرمتين أما الرجال
كان
كان
كان.......(ناصر) صرخت جواهر فرحانة وركضت للباب الخارجي تفتحة
دخلت سارة
جواهر:
-سارة؟
وضمو بعض ثم دخلت نورة بعدما سلمت على فيصل وضمتها جواهر الي قالت:
-ياحلوها من مفاجئة
سارة:
-ماكنتي تدرين إنا بنجي؟
جواهر:
-والله ماكنت أدري فيصل قال لي إنة عازم لة ضيوف بس ماقال لي منهم
نورة:
-يعني هذي هي مفاجئتة
جواهر:
-أحلى مفاجئة
سارة:
-ماشالله المزرعة تهبل
جواهر:
-بعد شوي بنروح أنا وياتس نتفرج عليها حياكم إدخلو

‏##
في بيت فارس
مشاعل مازالت في حالة البكي خصوصا إذا جا هذا الوقت
عبدالرحمن بعصبية:
-مشاعل وبعدين؟ كل يوم وإنتي على هالحالة
مشاعل:
-أبي أروح لهلي
عبدالرحمن:
-هلتس مو موجودين
مشاعل:
-أبي أطلع من البيت
عبدالرحمن:
-وين بتروحين إذا هلتس مو في بيتهم؟
مشاعل:
-أنا عندي مفتاح البيت وبدخل فية
عبدالرحمن يجلس بجنبها ويحط يدة في يدها:
-وبيتنا وش فية يومنتس كل شوي طالعة منة ونايمة في بيت هلتس؟
سحبت مشاعل يدها منة وبعدت عنة:
-بيتكم مافية شي بس ودني لبيت هلي
عبدالرحمن:
-إنتي فيتس شي متغيرة يامشاعل
مشاعل:
-أبي أطلع...... أبي أطلع
عبدالرحمن:
-خلاص شوي شوي على نفستس وعلى الي في بطنتس وقومي إلبسي عباتس وبروح معتس ننام هناك
طلع عبدالرحمن وصادف حصة في وجهة
حصة بإستهزاء:
-وين؟... ليكون رايح تودي الحبيبة لبيت أهلها؟
عبدالرحمن وهو يحس بملل:
-إية بوديها
حصة:
-روح إتبعها.... حاطتك خاتم بإصبعها
عبدالرحمن:
-يمة الله يخليتس أنا واصل حدي من التعب والزهق ومانيب فاضي لمثل هذا الكلام
حصة بقهر:
-أكيد منت بفاضي لي ولكلامي خلك عندها ونفذ طلباتها كلها
دخلت مشاعل وهي مستعجلة وكأنها تبي الفكة من البيت:
-يالله مشينا
طلع هو وياها أما حصة مبتسمة وتقول:
-تونا في البداية والله لأحرق قلبتس يانورة مثل ماحرقتي قلبي على بنتي

‏##
في المزرعة
طلعت جواهر وسارة يتمشون ويتعرفون على أجزاء المزرعة
جواهر:
-يالبييييية شوفي النياق هناك ماشالله كثير
سارة:
-الله وهذاك حصان تعالي ...تعالي شكل عنده حصن غيرة
جواهر:
-لحضة لحضة نسيت جوالي بروح أجيبة وأجي
راحت جواهر أما سارة توجهت للحصان الواقف قربت منة وقالت:
-تعال... تعال
لكن الحصان راح يمشي ودخل الإصطبل
تبعتة سارة ودخلت معة وشافت عدد كثير من الحصن
سارة بإبتسامة:
-الله يهبلون
كان نايف يمشي يمسح على الحصن وسمع صوت حرمة تتكلم طلع من بين الحصن وإندهش بوجود البنت قدامة وهذي مو أول مرة يشوفها هذي ثاني مرة
سارة إنصدمت وما قدرت تتكلم أو تتحرك
نايف:
-من أنتي؟
سارة سمعت صوت جواهر تناديها من بعيد:
-سارة.... ياسارة
إبتسم نايف:
-إسمك سارة؟
تداركت سارة نفسها وهربت
وإزدادت إبتسامة نايف الي قال:
-أخيرا عرفت إسمك والله إنة يوم السعد لما شفتك...

 الفصل التاسع والعشرون 


في حوالي الساعة ١٢ مساء
قامت مها من السرير والدموع تغطي وجهها
دخلت الحمام وتوضت ثم بدت تصلي ركعتين وتدعي لمحمد بالشفى
دخلت عليها فاطمة وشافتها تصلي
جلست على السرير وقلبها متقطع على مها الي تدعي ودموعها على خدها
إنهت مها صلاتها وإلتفتت على فاطمة ثم مسحت دموعها
تقدمت فاطمة وجلست جنبها
فاطمة:
-مهاوي وش فيتس؟ من يوم جيتي هنا وإنتي تبكين
مها:
-مافيني شي
فاطمة:
-وش لون مافيتس؟ وإنتي تبكين! بينتس وبين محمد شي؟
نزلت مها راسها لما سمعت إسم محمد وتغرقت عيونها بالدموع
فاطمة بخوف:
-وش فيتس؟ محمد صاير لة شي؟
مها تهز راسها بلا
فاطمة:
-أجل وش فيكم..... بينكم سوء تفاهم؟
طالعت مها فيها وكأنها لقت جواب لأسألة فاطمة مسحت دموعها وقالت:
-سوء تفاهم بسيط
فاطمة:
-أنا كنت حاسة من البداية إنة سوء تفاهم..... لا إنتي ولا منصور رضيتو تقولون لي لكن في النهاية قال لي منصور إنة سوء تفاهم.... بس تدرين إنة من حسن حضتس إننا جينا المزروعية وجيتي عندنا؟ ولا وين كنتي بتروحين؟
كانت مها بتقول كلام لفاطمة بس ماقدرت
كملت فاطمة:
-منصور يقول إن عندة شغل هنا وجينا بس تصدقين إني ماقدرت أنام وإنتي على هالحالة؟
هزت مها راسها لأنها عرفت إن شغل منصور هو محمد
فاطمة:
-تبين شي تشربينة؟
مها بصوت مبحوح أتعبة البكي:
-سلامتتس روحي نامي ورتاحي
فاطمة بإبتسامة:
-يالله ياقلبي وإنتي نامي بعد تصبحين على خير
مها:
-وإنتي من هلة
كانت فاطمة بتطلع لكن صوت مها وقفها:
-فاطمة
فاطمة:
-هلا
مها بتردد:
-أنا حامل
فاطمة تحط يدها على فلها:
-والله؟ مبروك
مها:
-الله يبارك فيتس
فاطمة:
-محمد يدري؟
هزت مها راسها بلا
فاطمة:
-صدقيني والله لو يدري إنة بيرجعتس لة على طول
مها:
-إن شالله
فاطمة:
-ماوصيتس نامي زين وإكلي زين نصيحة مجرب
مها:
-طيب
فاطمة:
-يالله باي
مها:
-باي
طلعت فاطمة وراحت مها فوق سريرها تحضن رجولها وتبكي خايفة من جور الأيام


##
بعد مارجعو أهل جواهر لبيتهم بقت هي وفيصل في المزرعة
كان فيصل متجة للمطبخ عشان يشرب موية ودق جوالة
طالع في جوالة وشاف نفس الرقم الي يزعجة
فيصل:
-ياحووووول وش هذي البنت الي ماتفهم؟
رد:
-نعم؟
صوت إنثوي ناعم:
-سلام...... كيفك؟
فيصل:
-وعليكم..... خير وش تبين؟ أفنان فكيني من شرك
أفنان:
-فوفو حبيبي أنا مو شريرة عشان أفكك من شري أنا حبيت أسلم عليك
فيصل:
-خلاص سلمتي؟ يالله باي
أفنان:
-لحظة لحظة فوفو إحنا نحب بعض وإنت الي خنتني و تزوجت القروية؟
فيصل:
-حب؟ مين قال إني أنا أحبك؟
إنتبة فيصل إن جواهر وقفت عند الباب والصدمة باينة على ملامحها ومافي بالها غير كلمة(أنا أحبك)
كمل فيصل:
-أفنان أقولك باي
وسكر الجوال إلتفت على جواهر ومالقى لها أثر
توجة للغرفة وشافها ترتب شنطتها وعبايتها على السرير
فيصل:
-جواهر..........
قاطعتة:
-رجاء...... لاتتكلم
فيصل:
-كيف ماتبيني أتكلم وإنتي فاهمة شي غلط؟
جواهر وهي تبكي:
-خلني على غلطي بس لاتكلمني أنا أدري إني من زمان مالي وجود بحياتك بس ماتوقعت تسوي كذا
فيصل عصب:
-هذا في حال إذا كنت غلطان بس أنا ماغلطت
جواهر بإستهزاء:
-هة واضح إنك ماغلطت بس قلو الناس مالقيت إلا أفنان؟
فيصل:
-جواهر إمسكي لسانك
جواهر:
-ماتبيني أغلط عليها صح؟ خلاص أنا بروح لهلي وخل أفنان تنفعك
فيصل بعصبية وقال عشان يقهر جواهر:
-بتنفعني لو أتزوجها
جواهر وهي موصلة حدها:
-ولية ماتزوجتها يومنها بتنفعك أكثر مني؟
فيصل:
-بعدما تنتهي مصلحتي منك بتزوجها
جواهر:
-عليك بالعافية أنا أدق الحين على أبوي وأخلية يرجع ياخذني
فيصل:
-لاتظنين إني بقول لا
وطلع....


‏##
كان فهد وعلي في السوق يشترون هدايا لهلهم
علي:
-عبدالله وينة؟ ماهوب جاي معنا؟
دق جوال فهد وقال:
-الذيب عند طارية
رد:
-هلا
عبدالله:
-هلابك..... كيف حالك؟
فهد:
-بخير الحمدلله إنت وشلونك؟
عبدالله:
-تمام...... وينكم فية؟
فهد:
-في السوق نشتري هدايا لهلنا تعرف كلها إسبوعين وبنروح لهم
عبدالله:
-الله يستر عليكم على العموم تراني عازمكم إذا إنتهيتو من السوق
فهد:
-مالك لوى بس يمكن نتأخر بالسوق وبعدها عندنا أشغال
عبدالله:
-خلو أشغالكم بعدين ومتى ماخلصتو من السوق إتصل بي وتراني أنتظركم
فهد:
-خلاص أبشر
عبدالله:
-يالله أجل مع السلامة
فهد:
-هلاوالله مع السلامة


‏##
كانت مها جالسة في الصالة والبرود والصمت يلفها
دخلت فاطمة ومعها القهوة والشاهي وقفت مها وأخذتها منها
مها:
-لية تتعبين نفستس؟
فاطمة:
-ماعلية نسلي أنفسنا ......وشلونتس الحين؟
مها:
-الحمدلله على كل حال
دق تلفون البيت وقامت فاطمة وردت:
-الو
منصور بإستعجال:
-هلا فاطمة مها عندتس؟
فاطمة:
-إية عندي لية؟
منصور:
-ناديها أبي أكلمها محمد يقول إنة يبي يتفاهم معاها
فاطمة بإبتسامة:
-صدق؟.... لحظة
إلتفتت فاطمة على مها:
-مهاوي منصور يبي يكلمتس
وقفت مها وجلست عند التلفون أخذت السماعة:
-الو
منصور:
-كيف الحال؟
مها:
-الحمدلله
طالعت في فاطمة ثم قالت بصوت قصير:
-محمد وشلونة؟
منصور:
-على حالة تبين تشوفينة؟
مها:
-ودي والله
منصور:
-أجل تجهزي بمرتس وأخليتس تشوفينة وتراني قلت لفاطمة إن محمد يبي يتفاهم معاتس
مها:
-طيب
منصور:
-يالله باي
مها:
-باي
وسكرت السماعة
فاطمة:
-يارب تسهل أموركم
مها وفي بالها إن الله يسهل أمر محمد:
-يارب


‏##
بعدماراحت جواهر لهلها دق نايف على فيصل
فيصل:
-الو
نايف:
-سلام
فيصل:
-وعليكم السلام
نايف:
-وش فيك؟
فيصل:
-مافيني شي لية؟
نايف:
-صوتك متغير
فيصل:
-بس متضايق شوي
نايف:
-افاااااا..... أبونواف متضايق؟ عسى ماشر؟
فيصل:
-ضيقة بسيطة وتروح...... إنت وش عندك؟
نايف:
-عندي شي وأبي أشاورك فية
فيصل:
-الي هو؟
نايف:
-أنا قررت أتزوج
فيصل بإستغراب:
-صدق؟ أخيرا قررت تتزوج؟ مابغيت ياخي
نايف بإبتسامة:
-وش أسوي راح العمر
فيصل:
-ومين هذي الي داعية عليها أمها
نايف:
-لاتغلط......... أبي أخطب إخت جواهر
فيصل:
-مين سارة؟
نايف:
-إية سارة
فيصل:
-والله والنعم أهلها ناس طيبين وأجواد روح لهلك وتفاهم معهم هم أكيد بيخالفونك بس إذا إنت تبيها أصر عليهم
نايف:
-هذا خوفي إن هلي مايوافقون
فيصل:
-أمك يمكن ماتوافق لأنها حاطة وحدة في بالها لك
نايف:
-أدري بس بحاول أقنعها
فيصل:
-ورنا شطارتك
نايف بضحكة:
-إنشالله بوريك يالله مع السلامة
فيصل:
-هلا والله
حط نايف جوالة على الكومدينو ونزل لأمة وأبوة الي جالسين يسولفون
نايف:
-السلام
الإثنين:
-وعليكم السلام
أمة:
-بتروح اليوم لمزرعة فيصل؟
نايف:
-كالعادة إنشالله
أبوة:
-لية ماتشتري لك مزرعة وتفك فيصل من شرك؟
نايف:
-فيصل راضي بالي أسوية .....خلونا من هذا الموضوع عندي موضوع أهم
أبوة:
-وش هو؟
نايف بعد تردد:
-أبي أتزوج
أمة بصدمة وفرحة مختلطة:
-صدق؟ أخيرا يانايف
أبوة:
-مابغيت يابن الحلال
أمة:
-من بكرة وأنا رايحة أخطبها لك
نايف:
-مين هي؟ هند بنت خالي؟
أمة:
-ومين غيرها؟
نايف:
-يمة أنا ماأبي هند
أمة بإستفهام:
-مين تبي أجل؟
نايف:
-أبي إخت مرت فيصل
أمة بتكشيرة:
-أيش؟ تبي إخت جواهر ؟إنت صاحي
نايف:
-إية وش فيها ما هيب مجنونة ولا عجوز
أمة:
-بس وش يقولون الناس عننا؟
نايف:
-وش قالو الناس لما تزوج فيصل جواهر؟ ماقالو شي ورضو بالأمر الواقع
أبوة:
-نايف إنت تبيها؟
نايف:
-أكيد يبة
أبوة:
-خلاص يام نايف الولد يبي البنت بعدين فكري ترا العمر يمشي بسرعة
أمة:
-ولدي ماياخذ إلا بنت خالة
نايف:
-أجل إسمعي ياآخذ إخت جواهر ولا أجلس عزوبي أحسن لي ولكم.... وتراني عند كلمتي
وطلع.......


‏##
في المستشفى
دخلت مها غرفة محمد وأول ماشافتة هلت دموعها
مها:
-حمودي فديتك.... الله يخليك قوم ولاتتركنا....... إحنا مالنا غيرك
مسحت بيدها على راسة ثم بدت تقرأ أدعية
لما إنتهت باست راسة ثم قالت:
-تدري إن النوم ماطب عيني؟ وتدري إني أفكر فيك في كل لحظة؟......... حمودي والله إني بدونك ماسوى ولاشي قوم وشوف ولدك في بطني
وحطت يدة على بطنها وكملت:
-أنا حامل يامحمد حامل بولدك ..........الله يقومك بالسلامة ويحفظك لنا
وقفت وعدلت برقعها وكانت بتطلع لكنها تفاجئت بصوت مبحوح يقول:
-صدق يامها إنتي حامل؟
إلتفتت مها وتفاجئت بالي تشوفة قدامها ومن هول الصدمة جلست على الأرض وصارت تبكي
محمد يناديها بصوت تعبان والود ودة لو يقوم يرفعها من الأرض بس ماقدر يتحرك:
-مها..... مها قومي يمي
تسندت مها على الكرسي ووقفت:
-محمد أنت قمت ولا أنا أحلم؟
مسك محمد يدها:
-لاماتحلمين أنا قمت...... صدق يامها إنتي حامل؟
هزت مها راسها بإية
محمد بإبتسامة ثقيلة:
-هذي أحلى ثاني مفاجئة من لما قمت وأول مفاجئة هي شوفتتس
مها وهي تمسح دموعها:
-فديتك أنا......... متى قمت؟
محمد:
-اليوم الصبح
مها:
-منصور يدري إنك قمت؟
محمد:
-إية ومن زود الفرحة كان بيدق عليتس وبيعلمتس لكن أنا الي إبتكرت هذي الخطة
بعد لحظة صمت طويلة تأمل خلالها كلا الطرفين بالآخر
محمد:
-مهاوي
مها:
-لبية
محمد:
-أحبتس
مها ووجهها يولع حرارة:
-وأنا أكثر......الله لايحرمني منك

‏##
في بيت ناصر
نورة جالسة في الصالة والضيقة باينة عليها

يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -