بداية الرواية

رواية شفتك ولا اهتميت -27

رواية شفتك ولا اهتميت - غرام

رواية شفتك ولا اهتميت -27

ريناد وهي مقهوره تصارخ:نوم العوافي
شيهانه صوتها داخل الخيمه :ههههههه يعافيك
ريناد:شوفة عينك كل شوي وحده تروح تنام
عبير:يله طيب انا وانتي والعنود وشوق
ريناد وهي تنسدح على جنبها وتتكى على مسند وتغمز بعينها لعبير يعني شوفي بتقوم وحده قالت بصوت عالي:يلا طيب نلعب
وقفت شوق :لا انا بروح انام تصبحون على خير ودخلت
ريناد طالعت بعبير والعنود:نو كومنت
عبير والعنود:هههههههههه
العنود وقفت:اجل حتى انا بروح انام
ريناد طالعت فيها بنظره :اقول تلايطي واجلسي
العنود:لا تصبحون على خير
وركضت للخيمه
ريناد وهي تدف عبير اللي ميته ضحك:وانتي روحي بعد روحي نامي يله
شوفي وهي تأشر على خيمة الشباب المنوره من شعلة الحطب:شوفي الشباب كيف سهرانين والسوالف واللعب والعود والحركات والتصفيق اما انتم مالت عليكم اااااااااااه يا ربي والله حرام اني بنت
عبير :ههههههههههههههههه بنت ههههههههههههههههههه حرام هالكلام
ريناد وهي تنفض تيشيرتها السبورت بقهر:مومن القهراللي بصدري انا مكاني غلط بينكم
عبير:طيب انا ما اكفي
ريناد :الا تكفين
عصفور في اليد احسن من سته على الشجره
عبير:ههههههههههههههههههههههه المثل غلط
ريناد :اقول جيبي هالمسند وتعالي تكي فيذا (وهي تأشر جنبها) وخلينا نطالع بالشباب ونسهر معاهم من بعيد اااااااه عالاقل من بعيد
عبير:هههههههههه يلا

صرخت غاده :ساااااااااااااااااااااااااااااااااااامي
سامي قلبه طاح برجوله وقرب من غاده ومسكها بين ايديه قبل يطيح راسها على الدرج
وهويطق خدها على خفيف:حبيبتي غاده يا عمري
بس غاده ما ردت عليه لانها بنعرف بعد شوي
شالها سامي بين ايديه : وين غرفة غاده
سميره :فوق تعالا ورايا
سامي نزلها على سريرها:حبيبتي غاده يا عمري
غاده صحت شوي من ريحة العطر:اااه اه سامي
سامي:سلامتك يا عمري وش فيك يا قلبي فيك شي يوجعك شي
غاده تصيح :لا ما فيني شي
سامي طالع فيها بأسف:يوجعك شي
غاده وهي بتومت وجع ردت بعصبيه:لا قلت لك لا روح عني روح
سامي طالع في سميره ثم وقف:انتبهي عليها سميره ولو سمحتي سويلها عشاء وعشيها غصب ما اكلت شي من الصباح واذا صار شي اتصلي فيني
سميره:ان شاء الل......
قاطعتها غاده:مالك شغل فيني فاهم يلا اطلع روح
نزل سامي معصب وركب سيارته واتجه نحو القصر
سميره:غاده
غاده:اطلعي برى
واذا وصلت امي قوليلها غاده نايمه وقالت لي ما تبي احد يصحيها فاهمه
سميره وهي خايفه من صراخ غاده الغريب:اوكي
وطلعت سميره
وبداء مشوار الالم مع غاده
وانتهت ليلتهم
وناموا كل الابطال
ما عدا غاده وسامي
وريناد وعبير بالبر



ريناد:منو هذا
عبير:هذا انس
ريناد:اها صار حليوه الولد
عبير:ههههههه الله يرجك يا شيخه هذا عمره اللحين
ريناد قاطعتها:اكبر مني بثلاث سنين وشهرين
عبير:هههههههههههههههههههه وانتي من وين تعرفين
ريناد:هو زمان كان يقوله دايم ما يمل
عشان انا كنت اتوطا بحوض بطنه وهو ضعيف ما كان يضربني
فكان يذكرني بفرق السن عل وعسى اتلايط واستحي
عبير ضحكت بصوت عالي:هههههههه
ريناد:هههههه وش فيك ليش تضحكين
عبير:ههههههههه
ريناد:ههه بنت وش فيك
عبير:هههههه
ريناد:وربي لو ما تكلمتي هاللحين اروح انام وانتي تقعدين تضحكين هنا بالحالك مع البعبع
عبير تعدلت:ههه خلاص خلاص ههههه بس اسلوبك يضحكني ههههه
ريناد:اقول يله خل نروح ننام احسن
عبير:لا اجلسي معاي شوي تكفين
ريناد:لا حول وش تبين هاللحين
عبير:خلينا نطالع شوي بالشباب ونتعرف عليهم من قرب
ريناد:كيف من قرب
عبير:نمشي شوي عند الخيمه
ريناد تحمست:وليش ما قلتي هالفكره من زمان يله
خلينا نروح نسمع وش يقولون
عبير:وقفت اصبري بروح اجيب عباتي
ريناد سحبتها :تعالي لفي طرحتك عليك وامشي
عبير:لا اخاف
ريناد:ترى بروح بالحالي
عبير:وانتي
ريناد اخذت الشماغ اللي كان على كتوفها ولفته على راسها:يله
عبير:بتروحين كذا
ريناد سحبتها:يلا يا الخبله قبل ينامون
مشوا شوي شوي لحد ما راحوا وراء خيمة الشباب وجلسوا وراها يسمعون الشباب
ريناد تتكلم بهمس:هاللحين تسمعين العجب
عبير:نشوف بس والله ميته خوف ههه تخيلي يطلع واحد منهم واحنا جالسين هناهههههههههه
ريناد:هش لا احد يسمعك
عبير تكتم ضحكها
ريناد:بس اسكتي خل نسمع


هيثم:عبود قم جيب(وياشر براسه) من السياره
عبدالله:وش هو
هيثم:فكني قم بسرعه
عبدالله:قم انت ما عندك رجول
بندر قاط معهم :وش اللي معاكم بالسياره
هيثم:لوسمحت لا تتدخل خلك مع اصحابك
خالد:وش تبي بندر فيهم هالمبزره
بندر:بعرف يعني بعرف وش عندهم
هيثم:يا ليل التبن خلاص عبود لا تروح مكان بعدين ناخذه بس بندر لا يعرف
بندر:بعرف يعني بعرف
هيثم:ههههههههههه وكيف بتعرف
بندر:وش دخلك هاللحين انا بعرف وبس
هيثم:اوك نشوف

عبير:الحقي يا ريناد بيطلعون
ريناد:لا تخافين ما سمعتيهم يقولون خلاص ما راح يطلعون
عبير:الله يستر
ريناد طالعت فيها والشماغ على فمها:خوافه
عبير:لا
ريناد:الا
هيثم استغل انشغال بندر بمكالمه وخرج برى الخيمه بخفه وتوجه لسيارته ولقى ريناد اللي عرفها ومعها عبير اللي ما عرفها معطينه ظهورهم ويضحكونويسولفون وعبير طاحت شيلتها على كتوفها ولابسه بنطلون جينز وبالطو احمر
قرب هيثم من ريناد شوي شوي و:بوووووووووووووو
تخرعت ريناد وعبير اللي كانت خايفه من اول صاحت
ريناد وقفت بسرعه وهي تدف هيثم وتتكلم بهمس:اذلف اذلف مو من محارمك البنت روح لا تطالع
هيثم توه يستوعب:بروح وانتم بعد روحوا للخيمه ولا اشوفكم مرة ثانيه طالعين منها باخر الليل
ريناد :اوك بس روح اشوفك استحليت الوقفه
هيثم دخل للخيمه وهو يضحك
ريناد تجلس جنب عبير اللي تصيح :عبوره والله ما شافك
عبير تصيح
ريناد :ترى إذا بتجلسين تصيحين بيجي مره ثانيه ويشوفك
وقفت عبير بسرعه ومشت هي وريناد للخيمه وهي تصيح وريناد تهدي فيها
وهيثم يطالع فيها من شباك الخيمه ويتأمل
وناام الجميع بالبر


نرجع لغاده..
نايمه وجبينها يقطر عرق ورشح
صحت من الالم
وفتحت عيونها وهي تحس غشاوه على عيونها وجسمها مكسر
حاولت تجلس بس كانت تحس ظهرها وجسمها كله يوجعها
شالت الملحف وطالعت بالسرير من تحتها
وكانت الصدمه
كل السرير مغطى بدم كثير ويستحيل انه يكون طبيعي
صنمت وبدت تعرف وش سبب نفورها وتصرفاتها مع سامي
وبدت تصيح وتحاول توقف بس ما قدرت الالم اللي كانت تحس فيه فظيع ولا يقاوم
مدت ايدها للكومدينو بس ما وصلت في سبيل انها توصل ايدها وتتصل في سامي
وقطعت الامل من انها توصل للجوال نزلت راسها على المخده وهي تصيح بألم وندم على كل اللي فات
وحست ان نهايتها قربت وحياتها كلها مرت قدام عيونها
نروح لسامي ..
سامي ((انا بكره بمشي للبر وبخليها تفكر بروحها عل وعسى تعقل شوي بس انا لازم امر اول عليها اشوف تبي شي ثم امشي ))ثم تذكر انها طاحت وتعورت ((انا لازم اتصل فيها اللحين حتى لوما ردت اشوف يعورها شي ))
اتصل سامي في غاده
عند غاده..
منت فاهم يا اغلى من مر بعيون عاشقك سلم امره للغرام
شفت فيك العمر يا القلب الحنون من عرفتك وانا عايش في هيام
كانت هذي نغمة سامي المخصصه له بجوال غاده
سمعت غاده النغمه وهي تصيح وعرفت انو سامي المتصل
قربت غاده من الكومدينو ومدت ايدها وحاولت توصل للجوال بس للاسف
وفصل سامي الاتصال
عند سامي..
يعني كذا يا غاده ما تبين تسمعين صوتي حتى اجل انطقي عند اهلك لحد ما يرجع عقلك براسك
وحط سامي راسه على المخده وقفل نور الابجوره ونام

وغاده تنزف ولا احد درى عنها وتتمنى لو يتصل سامي عليها مره ثانيه او يدخل أي احد من اهلها عليها
بس للاسف ظلت غاده تتألم وتصيح لحد ما اذن للفجر

الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر
اشهد ان لا إله إلا الله اشهد ان لا إله إلا الله
اشهد ان محمدا رسول الله اشهد ان محمدا رسول الله
حي على الصلاه حي على الصلاه
حي على الفلاح حي على الفلاح
الصلاة خير من النوم الصلاة خير من النوم
الله اكبر الله اكبر لا إله إلا الله
ومع صوت اذان الفجر البعيد والهوى البارد اللي يدخل من شباك الغرفه فقدت غاده وعيها

صحى رائد على صوت منبه الجوال
هو يحب يصحى بدري بالبر على صلاة الفجر يحب جو البر خاصة بهالاجواء البارده
صحى وصحى العيال معه على امل انو فيه احد يقوم يقعد معه بس ما فيه امل لانهم ما ناموا الا متأخر
قام توضى وصلى مع الشيبه اللي صحوا كلهم
وبدى ضو الفجر يطلع
رائد وهو يصب للداده حليمه قهوه:هههههههه اكيد اكيد قريب ان شاء الله
الداده:ولمتى انتظر انا قلت ابي الخيل من متى
ابو رائد:يمه حليمه الله يهداك الخيول كثير بالمزرعه روحي لها اذا رجعنا
الداده:وانت وش تبي هاللحين انا اكلم ولدي رائد وهو بينفذ كلامي انت لا تتدخل
عبد الرحمن زوج العمه ساره:ههههههه ان شاء الله ينفذه
الداده :وليش ما يسويه انا ما طلبت شي(ن) غالي
رائد:الغالي يرخص لك يمه قريب بتلاقينه بالمزرعه
وبدأو راشد واخوانه يسولفون في ايام زمان
طالع رائد بساعته منتظر وصول سامي بالسلامه
صارت الساعه 6 ونص وبدأت الشممس تشرق وهو للحين ما وصل
هو قال له انه ماشي عالساعه 4ونص بيصلي ويمشي
بس للحين ما وصل ولا اتصل
عند سامي توه يصحى
سامي:اوووووف الساعه 6 اكيد رائد ينتظرني
وقف وراح للحمام توضى واخذ شور وخرج صلى ثم اتصل في رائد وقال له انو راح يمشي اللحين
اخذ شنطته السبورت الصغيره معه واخذ كم غرض فيها
ونزل ركب سيارته وتوجه لبيت غاده
بيسلم عليها ويمشي
وصل لبيت غاده وركن سيارته ونزل
فتحت له سميره ودخلته غرفة الطعام عند اهل غاده اللي استغربوا وتفأجوا بجيته من السفر وغاده مو معه بعد
سلم عليهم وعرف انهم ما يدرون ان غاده فوق بغرفتها
سامي:والله كنت احسب انكم عرفتم انها عندكم بس اظن انها ما نزلت من غرفتها
ام غاده:ليه حبيبي وش صار بينكم ترجعون بدري وتجيبها عندنا وما تطلع من غرفتها
سامي تنهد ومسح على وجهه:والله ما ادري وش اقول لك يا خالتي انا ما تهنيت مع غاده غير باسبوع واحد من شهر العسل وبعدها البنت قلبت عليي والله حسبت انها مسحووره
امها صاحت:يا حياتي يا غاده
سامي يسترسل:اصرت عليي اننا نرجع السعوديه ونفذت كلامها ما ابي اكسر خاطرها ابد
ولما وصلنا وجبتها هنا كنت احسب انها بتقول لي برجع معك بيتكم بس تفأجات بالمطار انها تقول لي توديني عند اهلي جبتها هنا ورحت امس على بيتنا واللحين انا جاي اسلم عليها وبمشي للبر بس شكلها ما بعد صحت اشوفها على خير ان شاء الله اتمنى يا عمي تعقلونها شوي وتهدونها لحد ما ارجع من البر
ابوها:ان شاء الله خير يا ابوي
وقف رائد ووقفت ام غاده متوجه لغرفة غاده
رائد طالع بخالته اللي رقت لفوق بدون ما تسلم عليه وصافح عمه :والله ما كان ودي يصير كل هاذا وانت تعرف معزة غاده عندي بس هي كانت تنفر مني وما كنت ادري وش السبب
واللحين خالتي شكلها زعلت عـــ............

ماكمل كلامه لانه سمع صوت خالته واقفه تنادي من فوق وهي تصيح:ســــــامي الحق على زوجتك تنزف
رقى سامي بدون ما يحس فوق بسرعة البرق
وشاف غاده ممده على السرير مثل الميت وتنزف وفاقده الوعي
سامي يتكلم بصوت عالي وهو يشيلها مثل المجنون :وين عباتها
راحت خالته جابت عباتها وغطاها فيها وشالها ونزل فيها لسيارته
وسابق الريح ووصل للمستشفى جو الطوارئ بالكرسي لانهم شافوا سرعته الجنونيه
بس هوشالها بين ايديه ووصلها لسرير الاسعافات
ودخل الطبيب يكشف عليها وسامي ماسكها بايده
الطبيب:لو سمحت تطلع شوي نبي نسعفها
سامي :لا اكشف عليها وانا معها
الطبيب بدأ يكشف عليها وعرف انها كانت حامل واجهضت الجنين
وفقدت دم كثير وتحتاج نقل دم بسرعه فائقه
الطبيب تكلم للنيرس اللي معه بسرعه وطلب نقلها للعنايه المركزه
وشالوها النيرسات على سرير اخر ونقلوها للعنايه وسامي واقف يطالع بالباب اللي تقفل في وجهه واختفت حبيبته وراه
الطبيب:يا الاخو زوجتك اجهضت الجنين اللي كانت تحمله وفقدت دم كثير وتحتاج نقل دم بسرعه فائقه عشان ننقذ حياتها
سامي :انا اتبرع لها بس وين
الطبيب: تعال معاي نشوف فصيلة دمك مطابقه
سامي:بسرعه لو سمحت
حلل وتطابقت النتائج وتبرع بدم كثير واخذوه باكياسه البلاستكيه وتوجهوا فيه للعنايه وسامي واقف برى مع عمه ابو غاده وخالته وسيف اللي كان مو جود بالمستشفى بسبب ظروف عمله
صارت الساعه 10 الصباح وسامي ما وصل الطريق ما يحتاج الا ساعه وحده بس
اتصل رائد في سامي:هلا
رائد:وينك يا شيخ الساعه 10 خوفتني
سامي:انا بالمستشفى
رائد:عسى ما شر
سامي:زوجتي
رائد :وش فيها
سامي: اجهضت وهي اللحين بالعنايه المركزه
ثم صاح وتهدج صوته
ادعيلها يا رائد
رائد يهديه:قول لا اله الا الله وهد نفسك وان شاء الله ما بيصير فيها شي وهذاني انا جايك هاللحين
سامي وهو يمسح دموعه اللي مو راضيه توقف:بسرعه يا رائد
رائد:فمان الله
وقفل
واتصل في شيهانه:هلا حبيبي
رائد:صباح الخير حبيبتي
شيهانه:صباح النور
رائد:شيهانه جهزي نفسك بنمشي بعد شوي وقولي لهم كلهم ماراح يجلس احد بنمشي جميع
شيهانه:ليه طيب والله مستانسين وما لنا غير يومين انت تقول بنقعد اسبوع
رائد:ادري حبيبتي بس سامي رجع من سويسرا ولازم نروح نستقبلهم حرام لازم نحسسهم انهم عرسان
شيهانه:ههههههه يا لبى قلبك تامر امر حبيبي باعلن اللحين الخبر بين اوساط النساء وبنتجهز في اقل من ساعه اوك
رائد:اوك حبيبتي مع السلامه
شيهانه:باي

قفل منها وراح للرجال وقال لهم نفس العذر ان سامي وزوجته وصلوا ولازم نروح نستقبلهم
مشوا كلهم على الساعه 11 وهم مزعوجين مره وخاصة ريناد اللي ما كملت نومتها
وصلوا لبيوتهم وكلن راح لغرفته يبون ينامون عشان يصحون بالليل يستقبلون سامي اللي مقرر انه بيوصل بالليل
ما دروا انه بالمستشفى مو بسويسرا
الكل نام ما عدا رائد وبندر وخالد وهيثم اللي توجهوا للمستشفى مع انهم تعبانين مره بس راحوا بيساندون سامي
المسكين اللي ما تهنى بشهر العسل ولا بالعروسه
انتهى البارت

البارت الثامن والاربعون....


وصل رائد وهيثم وخالد وبندر للمستشفى وطلعوا للعنايه المركزه بسرعه واول ما شافوا سامي وسلموا عليه وتطمنوا على صحة غاده راحوا وجلس رائد معاه
رائد :استهد بالله يا سامي ان شاء الله ما فيها الا الخير
سامي وهم الدنيا كله في صدره: انا يا رائد اللي ما عرفت اتعامل معها انا السبب في اللي صار هذا كله
رائد:يا شيخ لا تحمل نفسك شي انت مو مسؤول عنه
وقف سامي بعصبيه:انا المسؤول بكل اللي صار يا رائد لا تحاول تخفف عني وانا مخطئ بالفعل
رائد وقف وراه:انت مو مخطئ انت ما كنت تدري انها حملت بهالسرعه
سامي:بس المفروض ادري واسئلها
انا ماا كنت قريب منها كفايه عشان تقول لي انها تشك بشي بالعكس عصبت عليها لحد ما تضايقت وما قدرت تستحمل تقعد معي وشف النهايه ااااه يا ربي ليه كذا
رائد:استغفر ربك هذا قضاء وقدر وما يجوز تعترض على القدر
ادعيلها وان شاء الله ربي ما يخيبك
سامي:آآآآآه الله يقومها بالسلامه ويخليها لي انا بس ابيها تقوم بالسلامه وانا احطها بعيوني واعوضها
رائد:ان شاء الله يا سامي ههههههههه تدري وش يقول هيثم واحنا بالطريق
سامي وهو يبتسم ابتسامه باهته:وش قايل
رائد:ههههه يقلد امي حليمه إذا درت بزوجتك هههههههههههههه


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -