بداية الرواية

رواية شفتك ولا اهتميت -2

رواية شفتك ولا اهتميت - غرام

رواية شفتك ولا اهتميت -2

هيثم وهو يتافف:الله ياخذك يالبزر وطلع جوالهواتصل عليها
ريناد :هيثم وينك انا عند المدخل
هيثم :يا حماره قدمي السياره عند المدخل الوراني بسرعه
ريناد بخوف:اوكي اوكي
وشوي جات وركبوا ودج ع المستشفى
عند شيشو .....
شيشو وهي تبكي :هيفاء والله مسكين هالشيبه ولده صار عليه حادث
هيفاء:(فاااااصله)
شيشو:هيفاء انتي ما عندك احساس اقولك الشيبه صاح
هيفاء:(ماسكه خط سريع)
شيشو:هيفاء يالتبن (بصراخ)
هيفاء توها تنتبه :هاه
شيشو:هويتي في بير قولي امين
هيفاء :ليش يا حماره وش سويت
شيشو :وين كنتي سرحانه(قالتها وهي تجفف دموعها بيديها مثل الاطفال وطالع شكلها خقق)
هيفاء وهي مرتبكه :ما كنت سرحانه بشي
شيشو:علينا هاه اقول اعترفي احسن لك
هيفاء وهي تغير الموضوع:تيب وش كنتي تقولين
رجعت شيشو في نوبة صياح:اقولك الشيبه صاح من حرقة قلبه على ولده
هيفاء ببلاهه:منهو الشيبه ومنهو ولده
شيشو وهي معصبه :انتي صاحيه كم مره قلتلك السالفه
هيفاء:الحمد لله اعترفتي بنفسك انك صاجتني فيها اعترفي بسرعه تحبين الشيبه ولا ولده هههههههههههههه
شيشو كالعاده اذا سمعت طاري الحب ولا الزواج تتلون بالوان الطيف من الاحراج:اقول تلايطي بس
وقامت عند امها بالصاله
عند رانيا بالمستشفى كتب لها الدكتور تنويم وهو طبعا نفس المستشفى اللي موجود فيه رائد
هيثم جالس هو وريناد بغرفة رانيا بعد ما عطوها ابره منومه لانها سوت مناحه اول ما دخلت المستشفى
ريناد بعد صمت دام نص ساعه:هيثم لو سمحت ابغى اسالك سوال بس ما تعصب ولا تنرفز
هيثم وهو يضمها :ومين اللي يتجرا يعصب على رنودي
ريناد ارتاحت من رده وابتسمت بخجل :ابغى اعرف مين اللي اتصل امس بالليل ورديت عليه برسميه وحسيتك عصبت شوي


هيثم وهو يبتسم:الله كل هذا استنتجتيه من وجهي يالمحلله النفسيه
ريناد:هيثم اتكلم جد
هيثم:هاذي المغثه بنت عمتك وانتي كملي الباقي
شوي الا جوال هيثم يدق:وهو يطالع في ريناد:هذا سامي اعلمه برانيا ولا لا
ريناد :اكيد علمه انت تعرف مكانة رانيا عند سامي يلا رد بسرعه قبل يقفل
هيثم:هلا والله عاش من سمع فحيحك هههههههههههههه(عشان سامي يميز صوته بحه تخقق)
سامي :انت وين طسيت تعال اجلس عند رائد عشان ارجع البيت ابدل واريح شوي
هيثم:انا موجود بالمستشفى
سامي :طيب اطلع بسرعه يلا باي
هيثم:لحظه سامي
سامي:نعم
هيثم:رانيا منومهبالمستشفى هنا
سامي بخوف :انت وش قاعد تقول
هيثم :تعال شوفها في الطابق4غرفه رقم 12
سامي :طيب جاي اللحين باي
وهوخارج من عند رائد قابله بالطريق ياااااااسر
ياسر :السلام عليكم
سامي: وعليكم السلام حي الله ياسر عاش من شافك
ياسر:عاشت ايامك ال كيف رائد اليوم
سامي :الحمد لله على كل حال حهم شي ان حالته مستقره
الا ممكن تجلس شوي عنده عشان اختي داخت علهم وبروح اشوفها
ياسرحس ان قلبه انقبض بس مو عارف السبب :ابشر وسلامت اهلك
سامي وهو ماشي :الله يسلمك
وراح وخلا ياسر في افكاره 0ايد انها البنت العذاب اللي ردت علي في اليوم المشؤم)ودخل عند رائد
من زمان ما تطرقنا لاهم شخص في الروايه
ندخل شوي غرفة رائد بالمستشفى
شهرين وهو في غيبوبه وما صحي ابدا
وفي ذلك اليوم السعيد بالنسبه لي
تعبت شيشو من الدورهالشهريه(مشكلة كل بنت^_^) واخذها ابوها للمستشفى
شيشو تمشي بشويش لانها مو قادره توقف تحس بدوخه وغثيان مو طبيعي اول مره تولمها كذا
راحت للطبيب وعطاها مغذي وكتب لها تنويم (وياريت كل ماجات شيشو الدوره تتنوم)
راح ابوها البيت يجيب امها واختها بعد ما وصى الممرضه تنتبه عليها
جات امها وعملت حفله برى عشان القهوه والاكل اللي جابته معاها^_^
وبعد ما انتهى وقت الزياره قررت هيفاء ترافق مع اختها والباقين يروحوا البيت
وفي هذه الاثناء صحى راااااااااااااااائد من الغيبوبه
كللللوللللللللويش واخيرا يا رئود صحيت
ع الساعه 3 الفجر حست شيهانه انها نشيطه وزهقت من الغرفه
شيشو:هيفاء يالله نروح ناخذ لفه ع المرضى
هيفاء:حتى وانتي تعبانه مطفوقه يالله قومي بدلعك اليوم
شيشو:وهي تبوسها يالله اجل قمنا
وخرجت شيشو وهيفاء من الغرفه يزورون المرضى الباقين مروا ع ناس كثير وخلصوا اللي في قسمهم من طفاقتهم
وبدائوا يدخلوا القسم الثاني
لما وصلوا غرفه رقم 3 اذن للفجر وقالت هيفاء :يالله رجعنا اذن
لكن شيهانه اصرت تدخل المريض اللي في هاذي الغرفه:لا لا بدخل ازور المريض اللي هنا حتى لو كان رجال
هيفاء:بكيفك ادخلي بس ما راح ادخل معاك
مسكت شيهانه مقبض الباب ونزلته ع تحت وفتحت الباب
وخلص البارت يا حلوين
توقعاااااتكم بسرعة البرق عشان بنام

البارت الثالث

لما وصلوا رقم 3 اذن الفجروقالت هيفاء:يالله رجعنا اذن
لكن شيهانه اصرت تدخل عند المريضاللي بهاذي الغرفه:لالابدخل ازور المريض اللي هنا حتى لو كان رجال
هيفاء:بكيفك ادخليبس ما راح ادخل معاك
مسكت شيهانه مقبض الباب ونزلته ع تحت وفتحت الباب
ودخلت شيهانه الغرفه تتسحب لانها خايفه يكون احد من اهل المريض زايره
وعشان الغرفه ظلما وعتمه مره
فما كانت تشوف الا جثه هامده على السرير
كانت هذه الجثه هي جثه رائـــــد
وكان توه يصحى منالنوم على دخلتها
شيهانه اول ما شافته استحت لانه عاري من فوق يعني صدره عاري
وهي حياويه بالحيل
بس فضولها غلب خجلها وتقدمت من سرير رائد وهي تحسب انه لسه نايم
رائد ما كان يشوفها كثير لانه توه صحي وكمان لانها بعيده فما بين ملامحها كثير
بس اول ما قربت بين وجهها له بس ما عرفها ولا حاول يتعرف عليها فقال خلني اسوي نفسي نايم عشان ما تجلس عندي تبربر (يحسبها من اقارب ميمته)
بس شيشو لا كان في قلبها احساس لا يمكن وصفه اول ما شافت وجهه ودققت في كل ملمح من ملامح وجهه
بدت بعيونه الحلوه الذباحه وحواجبه الكثيفه ورموشه الطويله والكثيره حتى انها نسيت من نفسها
وبعدها نزلت على خشمه اللي مثل سلة السيف في الحده والجمال وبعدها على السكسوكه التي تجنن
والفم اللي مرسوم رسم وبعدين نزلت على صدره العاري بس ماقدرت تطالع اكثر من كذا(فديت قلبها البزر^_^)
بس بعد ما تاملت ما قدرت تطلع تبي تطلع بس فيه مغناطيس بهالغرفه يجذبها له
بس دخول النيرس قطع عليها التامل
النيرس:اوووووووووووووه ليش انتي هنا يالا برى برى هذا واجد تعبان ليش يدخل عنده (بكل صراخ)
جات شيهانه بترد عليها لكنها توقفت لما سمعت الصوت اللي صدر من رائد
رائد:اه اممممممم اه اب........ي........... ما........ي
تحركت النيرس بسرعه عنده ونست اوتناست وجود شيشو
جابت النيرس الماي وشرب شوي وراحت النيرس تنادي الطبيب المختص
رائد:لو سمحتي مين انتي انا اعرفك
تداركت شيشو نفسها وغطت وجهها وطلعت وهي تقول :اسفه
جاء الطبيب المختص وشاف رائد وشخص حالته :لا لا دنتا كويس اوي انت كنت بتدلع
ولا ايه المهم الحمد لله على سلامتك
رائد:الله يسلمك
دكتور ممكن اسالك زوجتي باي غرفه عشان اروح لها
الدكتور نزل راسه بعدين :انا حتصل باهلك عشان يقيوء يشوفك وطلع وسكر الباب
عند شيهانه في غرفتها بالمستشفى..
الدكتوره:خلاص ياشيهانه
شيشو: ................. ماسكه خط
الدكتوره:شيهانه
شيشو وتوها تنتبه:نعم
الدكتوره وهي تبتسم:اللي ماخذ عقلك اقولك لازم تتغذين اذا جاتك الدوره الشهريه عشان انتي تفقدين دم كثير لازم تعوضينه بالكل الصحي من فواكه وخضروات وحليب ولحم وعسل
شيشو وهي في عالم اخر:اوكيه
بعد ماطلعت الدكتوره
(شيهانه من اول ما رجعت من غرفة رائد وهي مسرحه ورفضت تقول لهيفاء اي شي
لكن هيفاء اكتشفت بذكائها الفطري ان اللي كان بالغرفه رجال مو امراءه)
هيفاء:شيشو الله يخليك قوليلي وش شفتي بالغرفه
شيشو:لا ما راح اقولك واقطعي الامل بالمره وقومي جهزي شنتطي عشان ابوي جاي بعد شوي
هيفاء عرفت انها تحاول تنسيها من موضوع الغرفه :اوكيه بخليك اللحين لكن اذا رجعنا البيت ماراح اعتقك
شيشو :طيب طيب

بعد ربع ساعه جاء ابوهم واخذهم وطلعوا من المستشفى لكن شيشو نسيت شي بالمستشفى
تدرون وش هو
نسيت قــــلـــــبــــــها وما تدري متى بتلاقيه
رجعت البيت ورمت نفسها على السرير وهي تفكر في الشخص اللي سرق قلبها من اول ما شافته
هيفاء: يلا اللحين تقولين لي
شيشو وهي تتغطا :بعدين هيوف بنام اللحين
طلعت هيفاء وقفلت النور ع اختها عشان ترتاح اول ما طلعت من الغرفه
رن تيلفون البيت :راحت بترد عليه لكنه قطع جات بتروح مره ثانيه رن
هيفاء :الو
فهد:هيوفه
هيفاء قلبها يرقع رقع تعرف صاحب هالصوت تعرفه بنغمة الحب اللي فيه
توها بتقفل الخط الا سمعت فهد يقول
فهد:هيفاء انا عارف اني ظلمتك سامحيني حبيبتي وارجعيلي
هيفاء :اه وبدت تبكي
فهد:لا ياعمري لا تعذبيني اكثر من كذا تعرفين اني انحرق اذا سمعت صياحك
هيفاء:الله لا يسامحك يا الظالم الله لا يسامحك واعرف انك لو كنت اخر رجال يمشي بالارض ما تزوجتك مره ثانيه
وطراخ قفلت الخط بوجهه
وراحت ركض على غرفتها هي وشيشو عشان تفرغ شوي من الدموع اللي تدمعها كل ليله


عند رانيا ............
طلعت من المستشفى ودخلت غرفتها ومن ذاك الحين وهي فيها ما تطلع ابد
كل زاوية في البيت تذكرها بنجود حبيبتها
كانت رانيا متعلقه ككثير بنجود عشان كذا جاتها الصدمه اقوى من اي شخص بالبيت
الا رائد طبعا اللي كان توه يدري

عندرائــــد..
امه اول مادخلت عليه بكت فرحه بولدها وحزن عليه اذا عرف بموت روحه وعيونه وكيانه وكل اماله بهالدنيا
ابوه :الحمد لله ع سلامتك يبه
رائد :الله يسلمك الا وين رانيا لذا الدرجه ماتبي تشوف خشتي ههههههههههههههههههههه
(كان مبسوط ولا درى عن اللي بيجيه )
ريناد ارتبكت ولا عرفت ترد
رهف:طيبه وتسلم عليك بس انا اللي اجبرتها ما تجي
رائد :ايه اكيد خليتيها عند نجودي بالغرفه الثانيه
الا يا سامي وش رايك تسندني عشان اروح لنجود
كلهم تلافتو في بعض بخوف وحزن عميق
امه بدت تبكي ورهف اخذت امها وريناد وخرجت برى
وهيثم طلع كمان
مافضل بالغرفه الا رائد وابوه وسامي
رائد:يبه وش فيكم نجود فيها شي
سامي :استهد بالله يارائد واعرف ان كل شي قضاء وقدر
رائد:يبه سامي لا تقعدون تلعبون باعصابي قولوا وش صار بسرعه
ابوه:رائد نجود ماتت ونحن من التراب واليه لا تحزن يا ابوك ولا تياس وانشاء الله ربي بيعوضك عنها وطلعوا
لان رائد بداء بصراخ هستيري رج المستشفى رج
بعد اسبوع طلع رائد من المستشفى ورجع لبيته اللي كان بيته مع حبيبته
اول ما دخل المفتاح بباب جناحهم ارتجفت ايده ماوده يدخل لكته ضغط على نفسه وفتح الباب اول ما انفتح هب نسيم عطرها غمض عيونه بكل الم الدنيا وبدت دموعها
رائد في نفسه0اه والله افتقدتك يا عمري انا ما اقدر اعيش بدونك 0وبداء يئن انين يقطع اشلاء القلب
مشى شوي وبعدين قفل الباب شغل الليت
واول ما شافها طاح ع ركبه (كانت صورتها معبيه الجدار كله كانت تبتسم ولابسه اصفر وحاطه ورده صفراء بشعرها كانت هذه الصوره قد التقطت لهم لما كانو باسبانيا في شهر العسل)وجلس يشهج بالبكاء ويقول في نفسه 0اررجعيلي وبس ما ابي عيال ولا ابي شي غيرك ما ابي ال انتي عادي لو تجلسين تقولين عقيم طول حياتي )
حاول يتمالك نفسه ويقوم قام ومشى لحد ما وصل للصوره لصق نفسه بالصوره وغمض عيونه كأنه بهذا الفعل يضمها لصدره لاكنه تباعد بسرعه ورجع يبكي ويبكي الى مالا نهايه
قام ووصل لغرفة النوم وفتح الباب وشغل الليت وشاف شي قطعه تقطيع ماقدر يوقف كل شي يشوفه ويعذبه ويقدر يقاومكل شي الا انه يشوف..........................
انتهى البارت
توقعاتكم

البارت الرابع


وصل رائد لغرفة النوم اللي جمعته ايام وسنين مع نجود وفتح الباب وشغل الليت وشاف شي قطعه
تقطيع ما قدر يوقف
كل شي يشوفه ويعذبه ويقدر يقاومه الا انه يشوف
الشي اللي ذكره باخر ليله قضاها مع نجود على سريره بغرفته رائد شاف قميص النوم اللي كانت لابسته نجود
ولسه ريحة عطرها فيه هذا القميص هو اللي اشعل قلب رائد تذكر كل تفاصيل جسمها وشكلها وتوجه للقميص وضمه لصدره وبدا يشمه ويتخيل نفسه بين احضانها لكن
ما ذهب يا رائد لن يعود ونام رائد وهو يبكي

بالليل طلعت هيا تصحي رائد ودخلت غرفته واول ما شافت شكله وهو ضام القميص تقطع قلبها على ولدها
تبي تطلع رائد من اللي هو فيه بس ما تدري كيف
قالت ما عندي الا اني اصحيه عشان يستحي على وجه ويرمي هالقميص من ايده
قربت منه وهي تقول :رائد رائد حبيبي قوم عشان تصلي يا ولدي
كانت تتوقع هيا انه بينفجع ويرمي القميص اويخبيه لكنها تفاجات منه وهو يقرب منها ويحضنها ويقول وهو يبكي :
يمه ابي نجود اشتقتلها احبها اعشقها يمه انا بنتحر ابي اموت معها
امه انفجعت:وي بسم الله على قلبك
رائد وهويشهج بصوته :امي احبها
قالت هيا في نفسها (لازم اقوي قلبي واصحيه من اللي هو فيه)
هيا بعدت رائد عن حضنها وقامت قالت :اقول قم وخلك رجال والله يا رائد لو باقي شفتك تبكي لاني امك ولا اعرفك فاهم كلنا نحب نجود زكلنا حزنا على فرقاها البكاء للحريم انت رجال لا باقي اشوف عينك تدمع تصبر وقو قلبك وحاول تتناساها ويلا اشوف قم توض وصل الصلوات اللي فاتت عليك
وطلعت امه من غرفته وهي تبكي على حال ولدها
اول ما طلعت امه من عنده قال رائد بنفسه لازم اسمع كلام امي كفايه فقدت وحده اعشقها عشق ومو مستعد اخسر الثانيه راح امثل عليها اني نسيتها
اما انتي يا نجود مستحيل انساك لو اموت انتي في قلبي وروحي وحزني عليك بيستمر معي طول عمري


عند شيشو ..........
بالمدرسه
ساره :شيشو منتي طبيعيه الاسبوع هذا مسرحه وبالك مو معانا وش فيك يا عمري
شيشو:اه يا ساره لو شفتي اللي شفته كان سرحتي معي
ساره:حمستيني قولي وش شفتي
شيشو:شفتي قبل اسبوع لما تنومت بالمستشفى
ساره متحمسه :ايه
شيشو:رافقت معي اختي هيفاء وبالليل ع الساعه 3 طلبتها نتمشى شوي ونمر نزور المرضى
الموجودين بالقسم ولما خلصنا القسم الاول رحنا للقسم الثاني وبينا نزور المرضى اللي فيه
ساره:بدون تفاصيل كثيره عطيني المهم
شيشو:اولا لا تقاطعين يا تبن ثانيا انا احب التفاصيل
ساره :كملي كملي اهم شي تقولين


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -