رواية شفتك ولا اهتميت -30

رواية شفتك ولا اهتميت - غرام

رواية شفتك ولا اهتميت -30

رانيا:روحي طيب خذي شور ولبسي وجففي شعرك بنروح نفطر برى هيثم جاء البارح من جده بيقضي الويك اند هنا وعازمنا على الفطور برى يلا
ريناد: طيب دقايق واكون جاهزه
رانيا:نشوف دقايقك
ريناد تتكلم من داخل غرفة اللبس:اقول ليه ما تقولين لشيهانه تروح معانا
رانيا وهي توقف:هذاني رايحه هاللحين اقولها بس انتي استعجلي
ريناد:اوكي اوك ما صارت

خرجت وهي تبتسم وقابلت هيثم يخرج من جناحه وهو يشخص :هاه ما خلصتوا ترى اذا صحت امي حليمه وشافتنا بتروح معانا بكيفكم انا ما بكسر بخاطرها
رانيا:اوك هذاني رايحه لشيهانه بتروح معانا نتجهز وننزل
يلا انا نازل انتظركم بالسياره
رانيا راحت من عنده متوجه لجناح رائد وشيهانه المنزوي

طقت الباب ودخلت...
رانيا بعد ما فتحت باب الغرفه توجهت لشيهانه:السلام عليكم
شيهانه وباين عليها الارهاق:هلا رنوو وعليكم السلام
رانيا جلست مع شيهانه على سريرها:وش فيك يا كسلانه؟
شيهانه:ما فيني
رانيا:اجل يلا قومي صحصحي وخذي شور ويلا نروح نفطر جميع برى
شيهانه:اخذت شور ورجعت نمت بس مين اللي عازمنا انتي
رانيا:لا هيثوم جاء امس
شيهانه:والله يلا اجل لا نتأخر على الرجال
رانيا:يلا انا نازله
شيهانه :اوك
ولما وصلت عند الباب:شيهونه
خرجت شيهانه راسها :هلا
رانيا:وش رايك نعزم عبوره معانا
شيهانه:ابتسمت:يا خطيره
رانيا:ههههههههه اعجبك
اسمعيني اتصلي على جوالي بعد خمس دقايق اوك
شيهانه:ليه
رانيا:بس انتي نفذي وبس
شيهانه:اوك
خرجت رانيا للغرفه واخذت عباتها وشنتطها وانزلت لهيثم ولما استقرت جنب هيثم:
اتصلت شيهانه:الو
رانيا:هلا عبوررررررره
وانا اقول هذا الصباح عسل من اوله
شيهانه:هههههههههههه الله يقطع شيطانك
رانيا:احلفي
شيهانه:ههههههههههههه والله
رانيا:عاد احنا طالعين مع هيثم حبيبي توه جاء امس فديت قلبه
شيهانه:طيب؟
رانيا:لا لا حبيبتي كل وحده عندها اخو اطلعي مع اخوانك
شيهانه:خطيره وربي
رانيا:تصدقين رحمتك
لحظه لحظه بسأل هيثم يمديه يمرك والا لا
ثم طالعت في هيثم اللي متونس:هيثم عبير تبي تطلع معانا تمرها عادي
هيثم وهو يداري بسمته:ايه امرها عادي
رانيا:يا بعد قلبي انت
ثم رجعت لشيهانه:خلاص اوك
ثم ضغطت على قفل الجوال وشهقت:هىى قفل الجوال انتهى الشحن
هيثم :وش عندك تشاهقين
رانيا:قفل في وجهها اعطني جوالك اتصل منه
عطاها هيثم واتصلت


فتحت عبير نص عينها متضايقه من صوت الجوال
:افففففف من ذا الغثيث اللي متصل هاللحين
ردت بدون ما تشوف المتصل:نعم
رانيا:الو عبوره اسفه يا قلبي
عبير:وش تبين ياالغثه
رانيا:ايه والله قفل بدون ما ادري المهم شكلك ما سمعتي زين
عبير وقفت وهي تتثاوب :وش تقولين انتي
رانيا:هيثم وافق وبعد شوي بنمرك ونروح المطعم اوك تجهزي
عبير:انتي وش تقولين هيثم متى جاء؟
رانيا:انتي تجهزي وبس
عبير:بنت
رانيا:باي
عبير:هييييي انتي مجنونه
قفلت رانيا وابتسمت لما شافت شيهانه سانده ريناد ومتوجهين للسياره
نزل هيثم يفتح الباب لهم واركبت ريناد وشيهانه بعد
ورجع هيثم مكانه ومشوا متوجهين لبيت عبير
ولما وصلوا
هيثم:اتصلي عليها خليها تنزل
رانيا:لا بنزل احسن
هيثم :لا تتاخرين
دخلت رانيا البيت متوجهه لغرفة عبير
ووصلت سيارة خالد اللي رجع البيت يا خذ ملف من مكتب ابوه
خالد نزل من سيارته وتوجه لهيثم ونزل هيثم يسلم عليه
خالد:والله واسفرت الرياض
هيثم:ههههههه منوره باهلها حبيبي
خالد:لا مروق اثاري جده تروق كذا
هيثم:بالحيل
خالد:ههههههه اجل اسافر لها الويك اند الجاي
هيثم:تنورها
خالد:حبيبي والله الا اشفيكم تنتظرون احد
هيثم:ايه اختك بنروح نفطر جميع عازمهم تبي تخاوينا
خالد:لا انا عندي شغل وانت اخرتني عليه جيت اباخذ ملف لابوي وشكلي تاخرت عليه
هيثم:اجل الله يحفظك
مشى خالد ودخل البيت وتجه لمكتب ابوه

عند رانيا وعبير....
عبير وهي توها بروب الحمام
عبير وهي تنظف اذنها باعواد القطن:ما راح انزل تستهبلين انتي
رانيا:يا الحماره هالخطه كلها اللي تعبت عليها اناا وشيهانه تخربنها بغباء كذا
يلا امشي البسي
عبير كنها اقتنعت:طيب وشعري
رانيا:خليه عادي
عبير:اخاف اتعب
رانيا وقفتها ودفتها لغرفة اللبس:يلا بسرعه بلا دلع
ثم جلست على السرير تنتظر عبير بس شدها روج على الكومدينو احمر غامق وقفت وتوجهت للمرايه وفتحته وحطت منه بدقه ثم اخذت الكحل ورسمت عينها من فوق وفلت شعرها ثم جلست على طرف التسريحه
:يلا تاخرنا على هيثوم ههههههههههههههه
عبير:بلى ان شاء الله اسكتي شوي لا توتريني
رانيا:يلا طيب
ودخل خالد بسرعه مدرعم بدون ما ينتبه لرانيا اللي جالسه
خالد:عبوره اعطيني ورق a4 بسرعه خلص من عندي
ثم التفت لرانيا لما انتبه لسكوتها اللي طول وانصدم وبلم من جمالها كانها حوريه هي وجلستها خبلت فيه
لف عنها بسرعه وهي اخذت طرحتها ورمتها على وجهها وهي تشهق
خالد:اووو اسف ما كنت ادري انك هنا
رانيا وخدودها مولعه:لا عادي
خالد:اشلونك؟
رانيا:تمام
خالد:دوم ان شاء الله استأذن
ثم طلع بسرعه
وخرجت عبير من غرفة الملابس :هاه هالعباه حلوه
بس ما لقت رد لان رانيا ما زالت مبلمه وطرحتها على راسها
عبير:ههههههههههههههههههه رانيوه وش فيك
رانيا انتبهت:امشي يا ل .... امشي بسرعه
نزلت عبير معها وهي ميته ضحك
ركبت عبير السياره:السلام عليكم
الكل وهيثم بحراره:وعليكم السلام
شيهانه:اشلونك عبير؟
عبير:بخير الحمد لله انتي شلونك؟
شيهانه:تمام ما عليي
عبير:دوم
ريناد بهمس:وش الطاري
عبير:كلي تبن خليني اتدلع
ريناد:تضحك وهي كاتمه نفسها
هيثم:غاده زوجة سامي ليه ما جت
رانيا:قلت لها واعتذرت تقول ما استأذنت سامي وسامي مقفل جوالها ولا قدرت تتصل
هيثم:اها
وصلوا المطعم وانزلوا
وشيهانه تسند ريناد حجزوا طاوله واجلسوا ينتظرون الفطور
وصارت شيهانه في اول الطاوله ورانيا قبال ريناد وهيثم قبال عبير
شالوا كلهم اللثام الا عبير لان شيهانه تتحجب بس عن اخوان رائد
ريناد:عبير شيلي الغطوه ما به الا هيثم
عبير طالعت في ريناد بنظرة استنكار
ضحكوا كلهم وهيثم ماسك نفسه بالقو
ريناد:رانيا وش فيها ؟
رانياما فيها شي عادي يلا شيلي عبوره
طالعت عبير في شيهانه:وشيهانه ابتسمت لها
عبير:لا هيثم مو من محارمي
اعجب هيثم فيها اكثر واكثر
ريناد:على راحتك اجل انخنقي
عبير نزلت عيونها لحظنها لانها احرجتها ريناد وهيثم حس فيها
هيثم وقف:انا بنزل شوي تحت استعجلهم
وطلع
شالت عبير اللثمه وطالعت في ريناد:انتي صاحيه والا تستهبلين
ريناد باستهبال:هههههههههه استهبل
عبير: من جد وقحه
ثم وقفت وخرجت برى الغرفه متوجهه للحمام وهي تصيح
وريناد تبي توقف تلحقها لانها توها تحس في احراجها
رانيا خرجت وراها وشيهانه حست بدوخه وما صارت تشوف قدامها وقفت بتلحقم بس داخت وخبطت على الارض
ريناد طالعت فيها مفجوعه:ااااااااه شيهانه وش فيك
ثم وقفت ونزلت عندها وضربتها على خدها على خفيف بس ما صحت طلعت عطر من شنطتها بس بعد ما صحت وقفت وطلعت الجوال من شنطتها واتصلت في هيثم:الو
هيثم:هلا يلا يلا جاي اللحين
ريناد:بسرعه شيهانه دايخه ومو راضيه تصحى
هيثم: وشو يلا انا طالع وقفل
وطلع هيثم على دخلت ريناد وعبير الغرفه وشهقوا كلهم ثم تساعدوا وانقلوها للسياره


انتهى البارت


البارت الواحد والخمسون....


وصلوا المستشفى ودخلت شيهانه الطوارئ وريناد جالسه على المقاعد وعبير ورانيا ينتظرون وهيثم واقف وراء الستاره
طلعت الدكتوره مبتسمه
هيثم:ها دكتوره خير
الدكتوره:لا تطمنوا هي بس تاخذ المغذي وتطلع معاكم
هيثم:وش فيها دكتوره
الدكتوره تبتسم:انت زوجها
هيثم:لا
الدكتوره توترت:البنت متزوجه
هيثم:ايه
رجعت تبتسم:اجل بشروا زوجها البنت حامل
وقفت ريناد بصدمه وكلهم بلموا
شيهانه حامل كيف؟
رائد عقيم ومتأكدين من هالشي وفقدوا الامل منه
من وين جاء الحمل
مشت رينادهي تعرج للدكتوره:دكتوره متأكده البنت اسمها شيهانه ال...
الدكتوره :ايه هي وش فيكم مستغربين كذا
هيثم طالع في ريناد بخوف ثم تدارك الموضوع:لا دكتوره مو مستغربين شكرا لك
الدكتوره مشت من عندهم
هيثم :ريناد سمعتي وش قالت
ريناد:ايه سمعت
معقوله ربي رزق رائد بعد كل هالسنين
هيثم:هاللحين خلي البنت تخلص المغذي ثم ننقلها البيت ونقول لرائد بهدوء اخاف يصير فيه شي
ريناد:ايه اوكي
ثم توجهت للغرفه ودخلت ووراها رانيا وعبير
شيهانه فتحت عيونها شوي:اااه يمه
ريناد قربت منها:الحمد لله على السلامه
شيهانه:الله يسلمك وش صار
ريناد ابتسمت :يا دبى طلعتي حامل
شيهانه فزت من مكانها كانها مقروصه:وش قلتي
ريناد:مثل ما سمعتي الف الف مبروك اكيد رائد بيطير من الفرحه
رانيا:الف مبروك
عبير:مبروك شيهانه ثم قربت منها :شيهونه والله ما قصدت ازعلك اسفه
شيهانه ابتسمت بتعب:لا عبوره ما بيينا ذا الكلام وبعدين انا تعبانه من الصباح مو منك
اهم شي راضوا بعض انتي وريناد
عبير:لا انا ما راح اراضيها الدبى <<<تقولها بمزح وهي تبتسم وتطالع في ريناد
ريناد:لا مو لازم تعتذرين اساسا دايم اهبل فيك وتنتهي السالفه بدون اعتذار ههههههههههه
عبير طالعت فيها :اجل ما دام السالفه كذا تشوفين وش بيصير فيك
ريناد:هههههههههههههههههههههه سوي اللي تبين
رانيا:بنت شوي شوي لا تضحكين بصوت عالي كذا انتي بالمستشفى
ريناد:اقول فارقي
رانيا:ههههههه طيب
جت النيرس وشالت المغذي ووقفت شيهانه بمساعدت رانيا ضبطت عباتها وخرجت على دخلت هيثم وفي ايده الادويه والمقويات اللي كتبتها الدكتوره :الحمد لله على السلامه يا ام راشد والف مبروك
شيهانه بخجل:الله يبارك فيك
ثم مشوا كلهم متوجهن للسياره مظهرين الفرح وعدم الاستغراب والدهشه وفي داخلهم الف سؤال
وشيهانه فرحانه بس في قلبها شي مخوفها

وصلوا القصر ودخلت شيهانه جناحها استلقت على السرير بعد ما ساعدتها ريناد وشالت عباتها وعلقتها
ريناد واقفه عند راسها:انا بروح جناحي اذا احتجتي شي علميني اوك
شيهانه:تسلمين يا عمري
ريناد طلعت :الله يسلمك



تحت في الصاله الداده حليمه وهيا ورانيا وعبير اللي توهم يجلسون
الداده:وين كنتوا فيه هاه؟
ابتسمت عبير:شيهانه تعبت ورحنا فيها للمستشفى
طالعت هيا باهتمام بعد ما نزلت الجريده من ايدها: ليه عسى خير وش فيها؟
عبير:توقعوا شي ما يخطر على بالكم
قرصتها رانيا في رجلها وتكلمت في اذنها بشويش:لا تقولين
عبير وهي تتألم من القرصه:والله اقول بس عشان هالقرصه يا الخايسه
هيا بنفاذ صبر:انتي وهي وش في البنيه وش صار عليها تكلموا؟
جت عبير بتتكلم بس رانيا سكرت فمها :يمه تبين تعرفين اطلعي اسألي شيهانه احنا مو قايلين شي
هيا وقفت :قليلة الخاتمه انا اعلمك يا ال
ثم مشت معصبه للمصعد ودخلت فيه بسرعه
ورانيا وعبير:ههههههههههههههههههههه
الداده:انتي هيي وش فيها قوليلي
وقفت عبير بسرعه متوجهه للداده قبل تمسكها رانيا :احميني اول من رانيا عشان اتكلم
دخل هيثم الصاله ووقف بعيد لما شاف عبير تدلع على الداده وما عليها شيلتها وشعرها مفلول
ولاهي بداريه عنه
حطت الداده ايدها وراى عبير وضمتها لها واشرت باليد الثانيه اللي فيها العصى على رانيا :انتي خلي البنت تتكلم والا والله بالعصاة يلا قولي يا عبير
عبير وهي تطلع لسانها لرانيا بحركه طفوليه ثم تمسك شال الداده الصوف وتلعب فيه:اول قولي كم تعطيني بشاره
الداده وهي تبتسم:اللي تبينه
عبير وهي تبوس الداده على خدها وهيثم ميـــــــــــــــت :كل شي منك حلو بس ابيك تطقينها وهي تاشر على رانيا
رانيا: انا علمك شغل الله بعد شوي
عبير:ههههههههههههههههههههههه
الداده :يله تكلمي
عبير:شيهانه ااا
الداده:ايه
عبير:شيهانه حامل
الداده تهلل وجها وانشرح صدرها وضمت عبير لها وصاحت من الفرحه وعبير مصدومه وتضحك
الداده:عبير يمه ما تمزحين هاه
عبير:لا يمه حليمه والله صدق ما امزح
الداده:الله يبشرك بالخير يمه لك احلى بشاره ان شاء الله
انا قايله من زمان رائد حبيبي فيه الخير مو عقيم
رانيا:والله ما ادري وش بيسوي يا داده
الداده:وش بيسوي بعد يحمد ربه من متى وهو ينتظر ربي يرزقه
هيثم ا قدر يوقف برى اكثر من كذا :احم احم يا ولد
رفعت عبير طرحتها على راسها وتلثمت
الداده:حياك
هيثم :السلام عليك صبحك الله بالخير يمه
الداده:صبحك الله بالنور والسرور دريت وش صار يمه
هيثم وهو يجلس جنب الداده من الجهه الثانيه:ايه يمه الحمد لله الف مبروك
الداده:الله يبارك في عمرك وعقبالك انت وبنيتي الحلوه هاذي قالتها وهي تضرب على ايد عبير بشويش
عبير تفأجات ونزلت عيونها لحظنها وهي ميته احراج
هيثم طالع فيها وهو مبتسم
الداده:والا عندك قولـ(ن) ثاني يا عبير
عبير ما قدرت ترد تحس بطنها يمغصها وميته خوف واحراج بتموت خلاص
ورانيا مستانسه وتطالع في الموقف باهتمام عشان تنقله بحذافيره لريناد وشيهانه
الداده:ها يمه عبير انا خطبتك لهيثم هاللحين وابي اعرف ردك هاللحين عشان الاثنين احنا عندكم بالبيت نخطبك
عبير وقفت وهي تسحب ايدها باحراج والداده مو راضيه تخليها تروح
عبير ويالله يالله يطلع صوتها:خلاص يمه انا بطلع فوق
الداده:وهذا وهي تأشر على هيثم بعصبيه رجال ينتظر كلمتك هاللحين تروحين وتخلينه
هيثم مبتسم وحده مستانس وحس انها انحرجت:خلاص يمه خلي البنيه تفكر براحتها وعلى مهلها
بس الداده رافضه تخليها
وقف هيثم ومسك ايد الداده بيد ويد عبيربيد وفصلها عن بعض بشويش
عبير خلااااااااااااااااااااص ميته راحت بسرعه للمصعد ورانيا وراها تضحك
هيثم:يمه الله يهداك احرجتي البنت
الداده وهي تبتسم:يعني انت ما تبي هاه؟
هيثم وهو يجلس جنبها ويبوسها:الا ابي الله لا يحرمني منك
الداده:وقفني يلا ابي اطلع عند الغاليه زوجة الغالي
والا اقولك عطني التيلفون اتصل على رائد ابشره
هيثم:يمه الله يهداك لا تقولين له شي خلي يرجع ويطلع عند زوجته وهي تقول له
الداده اقتنعت:ايه وانت الصادق بس يله عاوني ابطلع عندها
ساعدها هيثم واطلعوا لجناح رائد


في جناح رائد جالسه شيهانه على السرير
وهيا جالسه واقفه عند الشباك وتفكر وباين انها مهمومه
شيهانه:يمه هيا مو فرحانه
هيا تصنعت الابتسامه:لا حبيبتي الا طايره
شيهانه نزلت عيونها على ايدها بخجل:ابي اعرف وش بيسوي رائد
هيا بهم وهي تشوف رائد وراشد اللي توهم واصلين:وانا بعد ابي اعرف هذاهم وصلوا الله يستر
ومشت بتطلع من الغرفه بس وقفتها شيهانه:يمه هيا
هيا:هلا حبيبتي
شيهانه:يا ليت تقولين لرائد انتي انا ما اقدر
هيا :هاه بس
شيهانه:الله يخليك يمه هيا
هيا تنهدت بداخلها :خلاص انا اقوله امري لله
ثم طلعت من اجناح ودخلت الداده وهيثم رجع لجناحه
اول ما شافت شيهانه الداده داخله شالت الملحف عنها وقامت لها تساعدها
ضمتها الداده لها وهي تصيح :مبروك يا بنيتي الف مبروك رائد بيستانس كثير منك
الله يخليك له انا قايله من الاول انتي المره السنعه اللي بتجيب له الذريه باذن الله
نزلت شيهانه عيونها لحظنها بحرج :الله يسلمك يمه حليمه
وجلست هي والداده على السرير


يتبع ,,,,

👇👇👇

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -