رواية شفتك ولا اهتميت -31

رواية شفتك ولا اهتميت - غرام

رواية شفتك ولا اهتميت -31

الله يخليك له انا قايله من الاول انتي المره السنعه اللي بتجيب له الذريه باذن الله
نزلت شيهانه عيونها لحظنها بحرج :الله يسلمك يمه حليمه
وجلست هي والداده على السرير


دخل رائد وابوه للصاله ....
ابوه:السلام عليكم ورحمة الله
هيا وهي توقف بتوتر وترتب تنورتها :وعليكم السلام والرحمه
رائد وهو يجلس ويشيل الشماغ من على راسه ويحطه جنبه وهيا تجلس جنبه وراشد طلع فوق لجناحه يبدل وينزل
رائد:كيفك يمه اليوم؟
هيا:الحمد لله بخير وما علي قاصر
رائد:دوم يمه ابي الغداء ميت جوع
هيا:هاه ايه طيب من عيوني بس شوي خل سامي يجي
رائد وهو يريح راسه على الكنب:ايه اوك نصبر عشانك
هيا ابتسمت بتوتروهي تفرك ادينها ببعض
رائد استغرب من امه:يمه فيك شي
هيا:لا حبيبي ما فيني شي
رائدوهو يطالع فيها بنظرات استغراب:ايه
وين امي حليمه
هيا:هاه ايه فوق
استغرب رائد اكثر:غريبه الداده فوق ليه؟
هيا:حبيبي رائد ابي اقولك شي وابيك تسمعني للنهايه
رائد:انا قايل فيه شي من البدايه امي حليمه فيها شي يمه؟
هيا:لا حبيبي ما فيها شي تبي تتاكد اطلع شوفها
رائد:متاكده يمه
هيا:ايه متاكده بس ااا
رائد:تكلمي قولي وش عندك يمه
هيا:اا شيهانه
رائد عدلت جلسته بخوف:وش فيها صار فيها شي
هيا وهي تبتسم بتوتر :لا يمه ما فيها الا العافيه
رائد:اجل وش فيها
هيا:هي طلعت معاهم اليوم يفطرون جميع مو استأذنت منك صح؟
رائد:ايه<<,يقولها وهو يحثها على الكلام
هيا:طاحت عليهم
رائد وقف:يمه وتقولين ما فيها شي
مسكته امه بايده وجلسته:اسمعني للنهايه
رائد:تكلمي يمه بسرعه ما عنديصبر
هيا:راحوا فيها للمسشتفى وحللت لها الدكتوره وطلعت ااااا
رائد بخوف ووجه قلب احمر:ايه وش فيها
هيا وهي تبلع ريقها:تقول انها حااااااااااااااااااامل
رائد وقف بصدمه وتعصيب مو طبيعي
وطلع متوجه للمصعد بيطلع جناحه وامه وراه :يمه رائد تكفى استهدي بالله
رائد وهو يدخل المصعد وعيونه حمرت من العصبيه ويقول بصوت عاالي :انا عقيم يمه
وقفل المصعد وطلع فيه

دخل رائد جناحه وعيونه كلها شرار وفتح باب غرفة النوم بقو وطراااااااااااخ في الجدار اللي وراه
فزت شيهانه بخوف والداده معاها
رائد طالع فيها بنظرات غريبه اول مره تشوفها شيهانه في عيونه
وقفت شيهانه له وابتسمت:والداده تطالع فيه وهي عارفه وش بيسوي
رائد:جمعي خلاقينك وروحي بيت اهلك

<شيهانه>
الصدمه الجمتها وطالعت فيه بنظرات عدم تصديق كانت تحسبه يمزح بس لما سمعت صوت الداده وراها
:استهد بالله يا رائد - تأكدت انه جاد
رائد وهو يطالع في الداده اللي جالسه وعيونه حمراء وبدت الدموع تبان فيها شوي:انااا عقيم يمه حليمه تعرفين هالشي والا لا عقيم يقوله بصراخ
شيهانه طالعت فيه وتحس نفسها بحلم
الداده وهي تصيح:يعني البنت بتكون حامل من مين غيرك يمه لا تظلم البنت يمه
هيا واقفه عند الباب تصيح وهي تحظن رانيا اللي مصدومه وعبير وراها وريناد دخلت وقفت ورى رائد
بصدمه وهيثم يسمع الصراخ من تحت
اما راشد اللي توه يوصل من جناحه:راااااااااائد
لف رائد على ابوه باحترام وعيونه تبرق من الدموع
راشد:لا تظلم البنت انت تعرف شيهانه من هي بنته وكيف ربوها اهلها
رائد:اعرف يبه اعرف بس انا عقيم ما اجيب عياااااال يا ناس
وتوهم يقولون لي حااامل كيف حامل
راشد هز راسه لانه ما يقدر يسوي شي بالفعل السالفه ضد شيهانه
راشد طلع وخلاه
ريناد:رائد
رائد:اطلعوا برى كلكم بـــــــــرى
وجلس على الكنبه بتعب
طلعت ريناد وعبير ورانيا مقدرين الموقف متوجهين لجناح ريناد
اما هيا:يمه رائد ا...
رائد وهو يمسح قطرات الدموع اللي تمردت من عيونه وهو منزل راسه:يمــــه تكفين
طلعت هيا وهي تصيح وطلعت وراها الداده وهي تدعي :الله يصلح ما بينكم الله يصلح وانقطع صوتها وهي تبتعد

شيهانه جلست على السرير ودموعها نزلت من الالم اللي في قلبها

تلاشت فرحتي وتاهت خطوتي
وحلم
كبيــر
كبيــــــــر
كبيــــــــــــــر
كبيـــــــــــــــــــــر
في لحظه انهدم
واتم بعيد وتتم بعيد
واتم مثل الحزن انطر سحابة عيد

وهـــــــــم

شيهانه تمت ساكته وتم رائد ساكت ما ينسمع غير اصوات صياحهم وانًاتهم
وقف رائد وتوجه عندها وجلس عند رجولها وهي على السرير وهو يصيح:احبك وما حبيت احد بحياتي كثرك
شيهانه تنزل دموعها بصمت وهي تطالع فيه
نزل راسه على رجلها وصاح اكثر وجلسوا فتره على هالحاله
ثم رفع راسه وطالع فيها:قولي أي شي قولي انك مو حامل قولي
شيهانه:حتى لو دافعت عن نفسي وانت صدقتني انتهى كل شي يا رائد ما ينفع اقول أي شي انتهينا
رائد:انا عقيم تعرفين يعني ايش عقيم ثم وقف بعصبيه ودخل مكتبه ورجع وبايده ورقه وحطها في ايدها وهو يجلس عندها:طالعي في الورقه اقرئي المكتوب شوفي
شيهانه كيف حامل؟
شيهانه ودموعها تنزل :خلاص اسكت تعيد نفس الكلام وتجرح فيني وتتهمني بشرفي وتهين كرامتي بين اهلك
رائد وهو ينزل راسه ويصيح ثم يرفعه:فهميني طيب
شيهانه:خلاص يا رائد انتهى كل شي الحياه انعدمت بيننا وانا مستحيل اقعد عندك دقيقه بعد هاللحظه
رائد يطالع فيها وراسه بينفجر مو مصدق اللي صار يبي يكون كل شي صار حلم
شيهانه وقفت وتوجهت للشباك الزجاجي الطويل وصاحت زياده:طلقني يارائد
رائد يصيح مو متخيل الحياه بدونها هي حياته وعمره وقلبه وكل شي بدنيته
شيهانه وهي تزيد في الصياح:طلقني
رائد توجه لها وضمها من ورى ودفن راسه في شعرها وهو يصيح وهي ترتجف من القهر والخوف والالم
ثم لفها له وباسها على جبينها وهو يصيح وفتح فمه بس ما قدر
رائد:شيهانه انتي انتي ااا
شيهانه قفلت عيونها بخوف من هالكلمه وهي تصيح
رائد:انتي طالق
وصاح وهو يضمها له
وصاحت بالم وهي تشده لها
ثم تراجع عنها شوي وطالع فيها وخرج من الجناح ونزل مثل المجنون من الدرج متوجه لسيارته

البارت الثاني والخمسون....


جلست شيهانه على الارض بتعب وهي تصيح وتطالع في رائد اللي يمشي في ساحة القصر متوجه لسيارته وهو يصيح والنار اللي فيه ما يطفيها شي والمطر ينهمر عليه بقوه ولا هو حاس فيه
شيهانه تصيح وتطالع في رائد بعدم تصديق للي صار كله
(رائد يشك فيني
ويهين كرامتي
ويطلقني ونفترق وارجع الليله لبيت اهلي
ااااااااااه يا شيهانه وش سويتي بعمرك)

رجعت تصيح لانها شافته يطلع بالسياره بسرعه من البوابه وصوت الكفرات في اذونها ابشع صوت سمعته بحياتها خافت عليه بس خلاص ما عادت تقدر تسوي شي
وقفت وخرجت من الجناح متوجه لجناح ريناد
طقت الباب ودخلت
لقت كلهم مجتمعين حتى الداده معاهم
وقفت هيا عندها وحظنتها وهي تصيحوظلت تصيح معاها شيهانه ثم بعدتها عنها ومسحت عيونها وجلست على كنبه منفرده
والكل يطالع فيها يبون يعرفون وش بيصير ووش صار
ريناد :شيهانه وش صار
شيهانه ودموعها تنهمر:تفاهمنا
كلهم فهموا ان رائد خلاص رضى
الداده:يعني خلاص يمه
شيهانه:ايه يمه حليمه الليله برجع لبيت اهلي
انصدموا كلهم
ووقفت ريناد عندها:شيهانه تكلمي وش صار
وقفت شيهانه لها وحظنتها وهي تقول بصياح:طلقني يا ريناد اااااااااااه طلقني رائد
شهقت رانيا وغطت على فمها والداده صاحت وهيا طلعت من الجناح بتروح تدوره وعبير منصدمه
ريناد ضمتها زياده لها وبدت عيونها تبرق بالدموع:شيهانه
شيهانه تدفن راسها بكتف ريناد وتصيح
ريناد :هو اخوي ايه بس وربي يا شيهانه ما يستاهلك هالخبل
شيهانه: بعدت شيهانه عن ريناد يلا انا باتصل على فيصل يجي ياخذني احس اني باختنق لوجلست دقيقه بهالبيت
ولو سمحتي ريناد ترتبين اغراضي بالشنط وبكره يمر فيصل ياخذها
ريناد صاحت بقوه هالمره وضمتها :لا يا شيهانه هالبيت ما يسوى من دونك لا تروحين
شيهانه تصيح:خلاص يا ريناد انتهى كل شي ما عاد ينفع هالكلام هاللحين انتهينا
ريناد:شيهانه لا تروحين
قربت رانيا وضمتها هي بعد وهي تصيح بعد
شيهانه:تكفون لا تصعبون علي الموقف خلاص انا ما راح اقطعكم بيننا مكالمات خلاص بعدوا
تراجعوا شوي على ورى وسلمت عليها عبير وطلعت متوجه لجناحها اذن للعصر ودخلت الحمام تاخذ شور يطفي النار اللي فيها وتوضت وطلعت صلت ولبست ولبست عباتها وخذت شنطتها واتصلت في فيصل
فيصل وهو يضربعبدالله عشان يسكت:هلا هلا يا مرحبا
شيهانه:السلام عليكم
فيصل:وعليكم السلام
استغرب لهجتها الرسميه
شيهانه:فيصل فاضي
فيصل:افضى لك حتى لو مشغول
شيهانه وهي تقاوم العبره:تيب ابيك تمرني بعد شوي ابي اروح اجلس مع امس شوي
فيصل:اوكي تامرين امر هاللحين اجيك
شيهانه:يلا فمان الله
فيصل:فمان الكريم وقفل ووصل عبد الله بيتهم ورجع لبيت شيهانه
وصل فيصل للقصر واعطى شيهانه رنه ونزلت لقت الداده وهيا وراشد
شيهانه وهي تحاول تتصنع الابتسامه:يلا يا عمي اشوفكم على خير ان شاء الله
وقف راشد وسلم عليها وعلى راسها :يا بنيتي لا تطلعين وانتظري لحد ما يرجع وتفاهموا
ابتسمت بالم:خلاص يا عمي انتهى كل شي بيننا وانعدمت ثقته فيني
راشد تهدج صوته:سامحيني يا بنتي انا السبب في هالزواج
شيهانه:لاتقول هالكلام يا عمي انت مالك ذنب اللي صار كله قدر
هيا سلمت عليها وهي مو قادره تتكلم بس تصيح
والداده لوت عليها وهي تبوسها وتصيح:يمه شيهانه اقعدي تفاهمي معه مثل ما قال عمك
شيهانه:خلاص يمه حليمه ما فيه فايده
يلا فمان الله ومشت متوجهه للبوابه الداخليه للقصر ومسكت مقبض الباب بتفتحه ونزل في نفس الوقت وكانت متأكده انه.......... رائد


رائد وملابسه كلها مبلوله وحالته حاله ووجه احمر وعيونه منفخه :وين؟
شيهانه والعبره خانقتها:بيت اهلي
رائد: طالع فيها بنظره :لا تروحين يا شيهانه
شيهانه:انتهينا يا رائد ابعد عن الباب لو سمحت بطلع
رائد:لا ماراح ابعد ثم قال بعصبيه امشي اطلعي جناحنا
شيهانه ابتسمت بالم:لا موجناحنا يا رائد جناحك انت بالحالك ابعد عن طريقي
رائد بعصبيه:لا تقولين هالكلام مره ثانيه
جناحي انا وانتي وبيقعد طول العمر كذا وبتمشين تطلعين اللحين معاي
شيهانه بتحدي:ما راح اطلع يا رائد وارجع لـ وعيك انت طلقتني قبل شوي
مسكها رائد بجنون من ايدها ومشى فيها بسرعه متوجه للمصعد وهي تصيح :بعد عني خلاص انت طلقتني ابعد عني بروح لاهلي عمي عمي
وانقطع صوتها ورى باب المصعد وهم يطالعون فيها
طلع من المصعد وهو يسحبها ودخل فيها الجناح وثم الغرفه ورماها على السرير بقوه ورجع لباب الجناح وقفله ودخل المفتاح بجيبه
ما راح تطلعين ولا راح اطلع وبنقعد بهالغرفه لحد مانموت
صاحت شيهانه بقوه وهي تطالع برائد اللي ساءت حالته مره
وجوالها يرن ويرن ويرن ولا قدرت ترد

فيصل برى:وش فيها ذي وينها تأخرت
خل انزل ادق الجرس
ثم نزل وصادف هيثم
وسلموا على بعض ولاحظ فيصل اسلوب هيثم معه
فيصل:هيثم وش فيك؟
هيثم:ما فيني شي
فيصل:اجل اذا ما عليك امر خل شيهانه تطلع لي
هيثم:اوك
ومشى ثم رجع
هيثم مستغرب من هدوء فيصل:فيصل انت تدري وش صار
فيصل:وش اللي صار
هيثم:انت جاي تاخذشيهانه ليه
فيصل:اتصلت فيني تقول انها تبي تزور امي
هيثم:اها
وراح
فيصل:تعال هنا وش فيه ذا موب صاحي

دخل هيثم القصر ولاقم كلهم بالصاله اللي تحت
هيثم:السلام عليكم وين شيهانه؟
راشد:ليه؟
هيثم:اخوها فيصل ينطرها برى
راشد:درى بشي
هيثم :لا
راشد:رائد جاء قبل لا تطلع شيهانه ورفض يخليها تطلع وطلع فيها لجناحهم
هيثم:وش اقول للرجال انا اللحين؟
راشد:اطلع قول له شيهانه طلعت مع رنيا
هيثم:
امري لله
ثم طلع وهو يتصنع الابتسامه
هيثم:توقع وينهي فيه
فيصل يبتسم :وين؟
هيثم:كشتت فيك وطلعت مع رانيا ههههههههه
فيصل ابتسم من طاري رانيا:اها اجل اروح انا
هيثم:لا ادخل اجلس معاي
فيصل:لا والله بروح عند اميمتي ومعاذ اهبل فيه شوي
هيثم:هههههههه روح روح
فيصل:يلا فمان الله
هيثم:مع السلامه ودخل بعد ما شاف سيارة فيصل تغادر القصر



وبكره نكمل البارت الثالث لاني وابي

باااااي
واتمنى ما تقولون قصيره
واذا قصيره ولا يهمكم بكره انزل لكم


البارت الثالث والخمسون.....

جلس رائد معااها على السرير وهي تصيح ودافنه راسها في المخده انسدح جنبها على بطنه وحط ايده على ظهرها يطبطب عليها
شيهانه صاحت صاحت ودموعها ما انتهت
ولما صار صوت صياحها يعذبه ما عاد قدر يصبر
رائد:شيهانه يا عمري بسك صياح انا اتعذب
شيهانه تصيح وما ترد عليه
رائد بألم:شيهانه
شيهانه ما ردت
ما قدر يصبر اكثر من كذا ومسك جسمها ورفعه ولف وجهها ناحيته وضمها وهي تعلقت فيه
رائد :يا بعد كل هالعالم لا تصيحين خلاص
شيهانه تتكلم والدموع تنزل من عيونها وصوتها مكتوم:رائد خلني اروح انا تعبت هنا بموت بختنق
رائد عيونه تبرق:فيني ولا فيك الموت شيهانه انا اسف انا احبك ما اقدر اعيش من دونك
حتى لو خنتيني انا مسامحك بس اجلسي معي
شيهانه انصدمت زياده يعني للحين ما صدقها
بعدت شيهانه عنه وجلست ثم وقفت وابتعدت عن السرير:انت طلقتني انتهى كل شي
رائد واقف وراها:لا شيهانه لا تروحين عني انا بموت اذا ابتعدتي عني لحظه
شيهانه لفت عليه وهي معصبه:انت اللي اخترت تحط نفسك بهالموقف مو انا ثم صاحت وانهارت على الارض موانا يا رائد مو انا
انا كنت بكمل حياتي كلها معك وما اتخلى عنك لو مهما يصير بس اللي سويته فيني ما يسويه عدو انت ما تحبني ما تحبني
رائد جلس معها وهو يرفع راسها ويمسك كفوفها بكفه الكبير وعيونه تقطر الدموع منها ولا يقدر يرمش:تحبيني انتي؟
شيهانه طالعت فيه:تسأل يا رائد بعد هذا شاك فيه
رائد:اذا تحبيني لا تخليني
شيهانه وقفت ومشت بعيد عنهولبست عباتها اللي فصخها رائد:وطالعت فيه:وانت اذا تحبني خلني اطلع هاللحين
رائد نزل راسه بقهر العالم كله:ما اقدر
شيهانه جلست على ركبها عنده:قول روحي اذا تحبني خلني اروح
رائد بقهر وعيونه تدمع وبصراخ:روحي يا شيهانه روحي
وقفت شيهانه وهي تصيح لانها متألمه من الم رائد نظر عيونها
وجت بتطلع بس سمعت صوته
:روحي وروحي بتروح بعدك بانتحر
طالعت فيه بخوف وركضت عنده:لا رائد ما اتفقنا كذا
رائد:انا ما اوعدك بشي اذا ابتعدتي انا مثل المجنون ما اعرف وش اسوي
صاحت شيهانه ونزلت راسها


ثم بعد فتره
شيهانه:طيب انا بروح لاهلي اقعد عندهم كم يوم وافكر لاني ما اقدر اقعد هنا اكثر من كذا
رائد كانه تعلق بحبل النجاه مسك كفها بعدم تصديق:بس ترجعين؟
شيهانه وهي تصد عنه بزعل:قلت لك بافكر يله لو سمحت روح ودني بيت اهلي
وقف رائد مثل الطفل وهي لبست طرحتها واخذت شنطتها ونزلت هي معاه

نزلت شيهانه ورائد بالمصعد وهو يتأملها وهي صاده عنه وجت بتتغطى ومسك ايدها:خليني اشبع من وجهك يمكن ما اشوفك مره ثانيه
شيهانه قلبها وجعها من كلمته وانقبض وقالت في بالها:بسم الله عليك فيني ولا فيك
فتح المصعد وطلعوا الاثنين
لقوا الاهل كلهم حتى سامي وزوجته جالسين
رائد طالع في اهله بالم:انا بودي شيهانه لاهلها
كلهم طالعوا فيه باستغراب
شيهانه وهي تلف طرحتها على وجهها:فمان الله اشوفكم على خير
وطلعوا متوجهين لسيارة رائد البورش

في الطريق وقفوا عند اشاره وجت بنت صغيره تبيع ورد احمر وابيض


يتبع ,,,,

👇👇👇

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -