رواية شفتك ولا اهتميت -32

رواية شفتك ولا اهتميت - غرام

رواية شفتك ولا اهتميت -32

فتح المصعد وطلعوا الاثنين
لقوا الاهل كلهم حتى سامي وزوجته جالسين
رائد طالع في اهله بالم:انا بودي شيهانه لاهلها
كلهم طالعوا فيه باستغراب
شيهانه وهي تلف طرحتها على وجهها:فمان الله اشوفكم على خير
وطلعوا متوجهين لسيارة رائد البورش

في الطريق وقفوا عند اشاره وجت بنت صغيره تبيع ورد احمر وابيض
طالع رائد في شيهانه اللي مو من عادتها تسكت في السياره ثم فتح شباك السياره:يا حلوه تعالي هنا
طالعت فيه شيهانه لما سمعته يقول يا حلوه
جت البنت تركض ووقفت عند الشباك:نعم يا عم
ابتسم رائد بحنيه :وش اسمك
البنت بحيا:نوره
رائد:طيب يا نوره ابي اشتري ورده بيضاء وورده حمراء
البنت:ابيع الورده بسبعه ريال
رائد عطاها 100 ريال واخذ الوردتين وهو يبتسم وهي منصدمه من الفلوس اللي ما تجمعها الا بشهر
ومشى رائد وهو يسمع البنت:الله يخليك الله يحميك
قفل الشباك وحط الورده جنبه وكملوا الطريق بهدوء
واول ما وصل بيت اهل شيهانه فتحت الباب بتنزل بس رائد مسك ايدها وعيونه تلمع من انوار الشارع المنعكسه على دموعه:اوعديني
شيهانه تطالع فيه والعبره خانقتها:مهما صار ومهما بيصير ما تنسيني ولا تتزوجين غيري
ثم صاح:وحبك لي ما ينقص ولا يتغير
فتحت شيهانه لثمتها :مستحيل انساك
رائد:اوعديني ترجعين وما تخليني
شيهانه وهي تدمع ومهي شايفته زين:احاول
ثم مسح دموعه وجا يدور الورده لقاها طايحه عند رجولها نزل ياخذها ومسك مشرط كان عند رجولها ورفع الورده البيضاء وانطبع دمه عليها وعطاها شيهانه وهو يبتسم:ورده بالدم
شيهانه ما كانت منتبهه للورده كانت تتامل فيه ولما شافت الجرح خافت وفكت الشال المربوط على شنتطها وربطت ايده وهو يطالع فيها
رائد تالم :آآآآآآه
شيهانه طالعت فيه:توجعك
رائد:توجعني بس مو مثل هذا ويأشر على قلبه
شيهانه فتحت الباب وهي تقول:اذا وصلت روح عند رانيا تنضف لك الجرح فمان الله
رائد :هه هذا اذا وصلت (كان بيخوفها )
طالعت فيه شيهانه:بتوصل ان شاء الله مع السلامه
ثم توجهت لباب بيتهم المتواضع وفتحت الباب بمفتاحها ودخلت واختفت عن نظره نزل رائد راسه على الديركسون يصيح بالم وهو متعذب وظل فتره على هالحاله ثم رفع راسه وشغل السياره وانطلق بجنون

وهالبارت ما انتهى اكمله لكم عما قريب
تحياتي لكم

الجزء الثاني من البارت 53 


وصل رائد القصر بمعجزه من رب العالمين لان الدنيا مطر وهو كان يسوق بسرعه فائقه
دخل القصر لقاهم كلهم مثل ما خلاهم ساكتين وقاعدين تحت
رائد:السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام
رائد جلس على كنبه بعيده منفرده
وانتبهت امه لايده
هيا:حبيبي رائد وش في ايدك ليه كذا كلها دم صار لك شي يمه؟
رائد طالع فيها وهز راسه بلا بدون لا يتكلم
وقفت عبير ووراها رانيا متجهين لفوق ثم نزلت رانيا معاها منظف جروح وشاش
وجلست جنبه واخذت ايده تنظفها وهو ما مانع
اخيرا انتهت رانيا ووقف رائد ناحية المصعد وطلع متوجه لجناحه
دخل الجناح بس ما قدر يدخل غرفة النوم توجه لكنبه في صالة الجناح وانسدح عليها وغمض عيونه وهو يفكر في الاحداث اللي صارت له اليوم


عند شيهانه ....
دخلت لقت امها وفيصل جالسين مع معاذ وهو يرقص وامها تصفق وفيصل ميت ضحك
اما مشاري يصفق له وهو مبتسم وهيفاء تهز رجولها وفوقها ليان عشان تنام
شيهانه:السلام عليكم
الكل انصدم من دخلتها
مشاري ابتسم وهو يوقف لها:وعليكم السلام يا هلا تو ما انور البيت
واول ما ضمها مشاري اخوها وعزوتها صاحت
ابتعد عنها مشاري وهو منصدم:شيهانه وش فيك حبيبتي
شيهانه راحت لامها وضمتها وصاحت
امها وقلبها بيوقف:شيهانه يمه وش فيك تكلمي وقفتي قلبي
شيهانه بالم وعيونهها تدمع :رائد طلقني
الكل انصدم
وكانت صدمة فيصل بزياده
وقف فيصل بقهر:ولد,,, اللي ما يستحي على وجه والشيب اللي براسه انا اللي بعلمه الادب
ووقف وهو ياخذ شماغه بايده ركضت شيهانه له وهي تصيح ومسكته:فيصل عشان خاطري لا تسوي فيه شي هو ما له شغل انا اللي طلبت الطلاق منه
طالع فيها فيصل بعدم تصديق
مشاري بعد ما هدت شيهانه شوي
:وش صار ليه تطلبين الطلاق قولي كل شي يا شيهانه لا تخبين شي؟
شيهانه طالعت في فيصل بخوف:بس توعدوني رائد ما احد يقرب منه مهما تكون السالفه كبيره
فيصل :تكلمي بسرعه يا شيهانه
شيهانه وعيونها تلمع:اوعدني انت بالذات ما تسوي فيه شي
فيصل بقهر:اوعدك ما راح اقرب منه ابد
شيهانه وهي تبلع ريقها:انا حامل
الكل انصدم بقوه
امها وهي تطالع فيها:عشانك حملتي طلبتي الطلاق
هيفاء:يمه خليها تكمل
شيهانه:انتوا ما تعرفون
رائد قبل لا تموت زوجته الاولى نجود راح هومعاها للمستشفى وكشفوا عن سبب تأخر الحمل
فيصل:ايه
شيهانه:وطلع العيب والعقم من رائد وصاحت بقو
فيصل:لا تشدين اعصابي اكثر من كذا تكلمي
مشاري:شوي شوي عليها انت
كملي شيهانه
شيهانه بعد فتره:رحت اليوم كشفت انا والبنات بالمستشفى وطلعت حامل
ولما رجع رائد البيت ثم صاحت والكل يطالع فيها باسئ
:قالت له امه اني حامل
طلع عندي بجناحي وهو يقول لي من وين حامل انا عقيم
ثم صاحت بقوه
ودخل جاب لي ورقه مكتوب فيها انو عقيم
وبعد اللي صار ما قدرت اقعد عنده وهو شاك فيني ومو مصدق ان الولد اللي في بطني ولده
ثم صاحت وحظنت هيفاء اختها :مو مصدقني يا هيفاء ااااااه
فيصل وقف ومشاري يطالع فيهوعيونه كانها جمره:لاااااا هذا زودها مره انا اللي بعلمه الادب هالكلب الحقير وطلع فيصل وهو معصب
وشيهانه تناديه:فيصل لا تسوي فيه شي انت وعدتني
طالع فيها مشاري بغضب:خلي يروح يأدبه
شيهانه:مشاري حرام عليك انا اللي طلبت الطلاق
وقف مشاري بعصبيه:انت تسكتين خلاص هو طلقك وما لنا شغل في الطلاق بس اللي لنا شغل فيه انه اتهمك بشي كبير ولازم يتأدب على هالكلام
ثم طلع ورى فيصل
وشيهانه ماتت صياح



رائد فتح عيونه وهو يسمع صوت المطر وجاته فكره
وقف وراح لغرفة اللبس لبس بالطو ونزل بسرعه ركب سيارته وطلع متجه للشرقيه
صوت الكفرات يعلن وصول فيصل لقصر ابو رائد نزل ووراه مشاري
والامن عند الباب
واحد من الامن:هلا اخوي
فيصل تمالك اعصابه يبي يشوفه بس:رائد ابي رائد
الامن :الاستاذ رائد طلع قبل شوي
مشاري طالع في فيصل بنظره عدم تصديق:طيب هيثم
الامن: لحظه
ثم اتصل على الامن الداخلي وقالوا ان هيثم موجود ودخلوا
ينتظرونه في الديوانيه
نزل هيثم وهو متفشل ووراه ابوه وسامي واول ما دخل هيثم وقف فيصل بعصبيه:وين اخوك
هيثم:طلع قبل شوي ما ندري عنه
فيصل:لا يا شيخ تكذب علي طلعوه بسرعه
راشد دخل بوقار:هلا بالشيوخ يا هلا
قرب مشاري من عمهوسلم على راسه وفيصل سوى نفس الحركه و
راشد:تفضلوا يا هلا والله تو ما نور البيت
فيصل:عمي ا,,,,
راشد قاطعه:انا عارف كل شي اقعد انت بس هاللحين ثم نتفاهم
جلس فيصل وهو مقهور
راشد طالع في سامي:وين راح رائد
سامي:ما ندري يبه طلع وما احد شافه الامن قبل شوي هو اللي قال لي الله يستر لا يكون سوى بنفسه شي
راشد:الله يستر
مشاري تكلم/عمي اللي صار شي ما يرضينا ابد ولا احنا بساكتين عليه ابد
راشد:من حفكم يبه انا عارف ان كل اللي صار غلط واعرف بعد ان شيهانه بنت اخوي وحبيبي خالد اللي ما فيه مثل اخلاقه ولا تربيته بهالدنيا ورائد انا اللي بأدبه على اللي سواها وانتوا بتشوفون واكيد بيرضيكم لا نشيهانه بنتي بعد مثل ما هي اختكم
مشاري:بس يا عم
راشد:لا بس ولا شي انتوا هاللحين روحوا لبيتكم واول ما اعرف عن وصول هالخبل باتصل فيكم تجون تتفاهمون معه باللي يرضيكم ويرضي بنتي شيهانه
اقتنعوا الاثنين ووقفوا
وسلموا وطلعوا
وابو رائد ايده على قلبه من خوفه على ولده ووين راح باهالمطر اللي ما يطلع فيه احد
رائد بالسياره وكلما زاد المطر زادت سرعته وهو يصيح
ويتذكر مواقفه معاها في شهر العسل
(رائد:انا الغبي اللي ما قدرت هالجمال من اول ليله تدرين لما شفتك نايمه ورجلك وصدرك كلها برى بغيت اوت بس سويت نفسي ثقيل
شيهانه:ههههههههه ايه اذكر لما صحيت ولقيتك مفهي هههههههه
رائد:وه بس حتى الضحكه نغمه
شيهانه:هههههههههههههه رائد بس لا تحرجني كذا
رائد:حبيبتي انا ما راح اخليك الا اذا فرقنا الموت
شيهانه وهي تحط ايدها على صدره:بسم الله علينا ان شاء الله مانفترق ابد
واذا متنا نموت مع بعض )
وانتبه رائد على صوت ارتطام السياره بالشاحنه اللي فبله وانقلبت فيه ويتردد في اذنه صوتها
إذا متنا نموت مع بعض
إذا متنا نموت مع بعض
إذا متنا نموت مع بعض
إذا متنا نموت مع بعض
إذا متنا نموت مع بعض

ويحس قفص الصدري يتداخل في بعض وراسه يرتطم في الحديد والقزاز يمخش وجهه ووقفت السياره والمطر ينهمر بغزاره عليها
واخيرا سمع اصوت الناس حواليه :لا حول ولا قوة الا بالله
:وش هالحادث الشنيع يا رب تحمينا
:حي والا ميت
:ميت شوف كيف صار
:لا لا حي يتنفس
ثم سمع صوت الاسعاف وفقد الوعي

البارت الرابع والخمسون.....(الجزء الاول)

ابو رائد:يا رب استر يا رب استر وين راح بس
ام رائد تصيح والداده بغرفتها تصلي
البنات كلهم فوق
وهيثم وسامي تحت مع ابوهم
سامي:يبه هد نفسك وقم ارتاح شوي وانا بادور عليه ريح بالك الليله ما تغمض عيوني الا واعرف وينه
وقف راشد وهو يدعي لسامي وطلع متوجه لجناحه واخذ هيا معاها يسندها لفوق
سامي وهو يريح راسه على الكنبه:ااااااااه تعبت
هيثم:سامي وين راح رائد
سامي:ما ادري يا هيثم ما ادري الله يستر لايكون صار فيه شي
هيثم:بنجن اللحين كله ولا رائد يا سامي كله ولا رائد ثم وقف وعيونه تدمع توجه للباب القزازي اللي يطل على الحديقه وهو يطالع في المطر:انا ما ادري وش صار عليهم عين وصابتهم
سامي وهو يربت على كتفه:استهد بالله وان شاء الله يكون بخير
هيثم:كيف بخير وجواله مغلق ااااااه بنجن
شوي
ترن ترن 0000ترن ترن0000 ترن ترن
ركض سامي لناحية الطاوله ورفع جواله لقاه رقم تلفون ثابت من الشرقيه
رد بسرعه
سامي:هلا
00:السلام عليكم
سامي:يا هلا وعليكم السلام
00:الاخ سامي راشد ال000
سامي:ايه انا
00:لو سمحت يا اخوي ما ابيك تنفعل ولا تتحسس انا اتصلت عشان اخوك رائد راشد ال00
سامي:ايه يا اخوي وش فيه وش صار عليه
00:بس ارجوك تمالك اعصابك
سامي:وش صار لا تشد اعصابي لو سمحت
00:صار عليه حادث قريب من الشرقيه ونقلناه للشرقيه وصراحه حالته مره تعبانه وهو في العنايه نبيك تجي تشوفه قبل لا يصير فيه شي لا سمح الله
سامي وهو خلاص قلبه بيوقف:هاللحين اجيك أي مستشفى
00:0000
سامي :مشكور وقفل
هيثم يطالع فيه من بعيد وعيونه تدمع بعد ما سمع كل شي
سامي:هيثم لا تسوي هالحركات وتبدأ بتمشي معاي والا تنتظر هنا
هيثم هز راسه ومشى معاه
ولما مسكوا خط الرياض الشرقيه ووصلوا
اتصل ابوهم لما قربوا للمستشفى
راشد:سامي وينك يبه
سامي :طالع يبه ادور على رائد
راشد:ما لقيته
سامي:ان شاء الاقيه لا تقلق انت استرح وتطمن ان شاء الاقيه بالاستراحات اللي يروح لها دايم
راشد:دورت في استراحاتنا
سامي:ايه يبه فيها كلها
راشد:يله طمني كل شوي يا ولدي لا تسلى عني
سامي:ولا يهمك يبه
راشد:فمان الله
سامي:فمان الكريم
هيثم :لو سمحت العنايه من وين
00:الطابق الثاني على اليمين كله جزء عنايه فائقه
مشى هيثم بسرعه وسامي وراه و


وصل للعنايه
هيثم:دكتور لو سمحت
وقف الدكتور سلمان:هلا اخوي
هيثم:انا اخو رائد راشد ال –
ابي اشوفه وينه
الدكتور تغير وجهه:والله يا اخوي هو تعبان ما نسمح لاي شخص يدخل عنده
هيثم عصب بصراخ:وينهو فيه هاللحين؟
الدكتور:هد اعصابك اخوي انت لو تحب اخوك لا تدخل عنده لانها بتضره زيارتك
انا بخليك تشوفه تعال معاي
مشى وراه وسامي وراه
وقفوا ورى قزازه وشافوا اللي ما قدروا يتحملونه
سامي انصدم وشهق
وهيثم صاح وجلس مكانه لانه حس بدوخه ولا قدروا يطالعون اكثر
شيهانه نامت وهي تصيح وصحت على الساعه 10 الليل
طالعت جنبها لقت هيفاء تدور في بنتها عشان تنام ومعاذ نايم على فرشه بالارض
هيفاء بهمس وابتسامه:صح النوم
وقفت شيهانه وهي مالها حيل ولا لها نفس بشي:صح بدنك
اخذت روب الحمام ودخلت تاخذ شور
خرجت لبست بجامه صوف وردي فاتح بين بياض بشرتها ولفت شعرها بفوطه وطلعت لقت هيفاء جالسه برى تطالع بالتليفزيون ومكتب مشاري مفتوح والنور ضاوي
جلست جنب هيفاء وانتبهت لها اختها
هيفاء:هاه كيفك اللحين
شيهانه:تمام
متى رجعوا؟ قالته وهي تطالع في باب المكتب
هيفاء:ما تأخروا
شيهانه وهي تطالع في ايديها :وش سووا فيه
هيفاء:ما لقوه
اختفى
رفعت شيهانه راسها بصدمه:نعم؟
هيفاء:راحوا ما لقوه حتى اهله ما يدرون وينه فيه
شيهانه حطت كفها على بطنها وحظنت طفلها بايدها:وين راح؟
هيفاء:الله يستر ما ندري
شيهانه:راح وخلاني يا هيفاء خلاني انا وولده طالعت في بطنها ثم طالعت في هيفاء وصاحت
وقفت هيفاء وراحت لها وحظنتها وهي تمنعها من الصياح:خلاص يا شيهانه حرام عليك بتموتين نفسك صياح
هدت شوي وهي بحضن اختها وسرحوا شوي مع التليفزيون
شوي سمعوا صوت مشاري بالمكتب :لا يا شيخ لا تقوله
فيصل بصوت عالي:لا حول ولا قوة الا بالله
مشاري:متى صار عليه الحادث
مشاري:المغرب
مشاري:لا حوول ولا قوة الا بالله
مشاري:جاينكم اللحين
مشاري:مع السلامه
طلع فيصل ومشاري وهما مو شايفين شيهانه يسولفون
فيصل:اسمعني لا تدري شيهانه بشي عشان الجنين اللي ببطنها
مشاري:ايه بتنهبل لو درت
فيصل:يله مشينا اجل
وتفأجوا فيها واقفه هي وهيفاء بنص الصاله
شيهانه وعيونها تبرق:فيصل وش انتم مخبين عني
فيصل توتر
شيهانه:وش صار فيه بسرعه قولوا لي
فيصل:اااااا

مشاري قوى قلبه وتوجه ناحيتها ومسكها من كفها وجلسه معه على الكنبه:شيهانه حبيبتي انتي تدرين ان كل شي قضاء وقدر بهالحياه صح؟
شيهانه هزت راسها بايه وهي خايفه يكون شكها بمحله
مشاري:رائد سوى حادث وهو بالعنايه المركزه اللحين
شيهانه جاتها صدمه و انعقد لسانها وعيونها بدت تدمع
مشاري:حبيبتي شيهانه وش فيك
شيهانه شيهانه بنت وش فيك شيهانه
شيهانه ما صارت عرفت تتكلم جتها صدمه والصدمه الجمتها ولسانها انربط
هيفاء قربت منها:شيهانه حبيبتي صيحي عبري عن مشاعرك يا عمري
شيهانه كانت تبي تتكلم بس خلاص ما قدرت ما تدري وش صار فيها
فيصل قرب منها:الله يستر شيهانه سمي بالله وتعوذي من الشيطان
شيهانه صمت
فيصل جلس عند رجولها:شيهانه وش فيك تكلمي
شيهانه اخيرا اشرت براسها انها ما تقدر
الكل انصدم
مشاري:سمي بالله وش فيك انتي
شيهانه صاحت بس ما قدرت تتكلم
مشاري:لا حول ولا قوة الا بالله
وش السواة هاللحين البنت انصدمت
فيصل:لا يكون انبكمت
مشاري:الله لا يقولها
خل ناخذها عند رائد يمكن اذا شافته ينفك لسانها
فيصل:يله
لبستها هيفاء العباه وطلعت هي مع مشاري وفيصل ووصوا هيفاء ما تقول لامهم شي وانطلقوا للشرقيه وفيصل ومشاري يحاولون فيها تتكلم طول الطريق وهي مب قادره

توقعاتكم عن:
شيهانه وهل ستستطيع الكلام مجددا
رائد سيموت ام سيبقى حيا

تحياتي
وودي لكم

اعذروني على التأخير

الجزء الثاني من الرابع والخمسون...


يتبع ,,,,

👇👇👇

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -