بداية الرواية

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -38

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح - غرام

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -38

البارت السابع عشر والاخير17


وهآ نحن نقف على عتبات النهايات..

بدأت مشآرف الغروب على الحلول..

وابطآل قصتنا لايزال كل واحد منهم يرسم حياته على النهج الذي يريده..

كونوا بالقرب منهم..

فهم بكم يزدانون !!

عبير تمسح على ظهر سارة وهي بحظنها: اذكري الله .. وقولي ان الحمد لله اكتشفتيه قبل ما يفوت الفوت

سارة وهي تبكي: عبير افهميني .. احبه .. اموت لو مايكون جنبي

عبير: طيب سامحيه ؟؟

سارة : اسامحه !! .. لا واللي خلقني ماسامحه بهالسهوله .. مو انا ياعبير اللي يخدعني ويخوني

عبير بخيبة امل : والله مادري

سارة تمسح دموعها بالمنديل اللي بيدها وترفع نفسها من حظن عبير: اعذريني توك جايه من السفر تعبانه وماخليتك ترتاحين

عبير: لا تقولين كذا انتي اختي ..

دق جوال عبير

عبير: هذا نواف اكيد يبينا نمشي .. اسمعي مني قبل لا اروح .. انتي تحبينه وهو يحبك والماضي مهما مر عليه يظل ماضي محد يقدر يغيره اهم شئ اللحين وشلون

يلا اللحين بطلع قبل ما يعصب نواف

سلمت عليها ووقفت

عبير: حبيبتي .. خليك زيي .. انا سامحت وغفرت .. وعايشه معاه اللحين احلى ايام حياتي .. لا تخربين فرصتك بالسعاده .. ترى الحب بالحياة ما يتكرر .. يلا اجل مع السلامه

سارة: مع السلامه

.........

اليوم يوم الفرح

قامت الصباح بنشاط وحيويه من زمان ماقامت مبسوطه

شافت الساعه لقتها 9 لفت على جوالها ولكن مافي لا اتصال ولا مسج

" غريبه ليه ماكلمني ولا ارسلي "

اتصلت عليه ولكن الجهاز مغلق

: الله يستر

قامت بسرعه للحمام تتروش

اليوم زواج نورة وتهاني بنات عمتها ولازم تكون حلوة بزواجهم

طلعت من الحمام وهي لافه جسمها بفوطه

دق جوالها فركضت له

نوف بلهفه : الووو .. بدر

بدر: عيونه وقلبه وروحه

نوف بخجل: خفت عليك مادقيت ولا ارسلت مسج ؟؟ وادق عليك جوالك مغلق ..

بدر: فديتهم اللي يخافون علي .. اي الا صح ما قلتيلي

نوف باستغراب: قلت لك ايش ؟؟

بدر: شلون كانت المويه باردة ولا دافيه

نوف تتلفت : هاا

بدر: من قال ها سمع .. على فكرة شكلك بالفوطه مغري

طاح الجوال من يد نوف

نوف : بسم الله الرحمن الرحيم

نزلت اخذت الجوال

بدر: الو

نوف : انت وش دراك اني متروشه

بدر: انا بدر يانوف .. بدر اللي يعرف عنك اكثر مانتي تعرفي عن نفسك.. تحبي اقول لك ايش راح تفطري بعد شوي ؟؟

نوف : انت تراقبني ؟؟

بدر: لاتخافين انا ماراقبك .. بس انتي يانوف كل حياتي .. وكل تفصيل بحياتك حافظه .. تقومي الصباح تتروشي تنزلي تفطري وبعدين تطلعي غرفتك تجلسي على المسن وعلى الساعه 2 تنزلين للغدا .. يعني انا قصدي باني احبــــــــــك احبك احبك احبك احبك احبك احبك احبك احبك احبك

نوف : هههههههههههههههههه

بدر: فديت هالضحكه وصاحبتها

نوف: يووه نسيتني يلا بروح البسس على شان بروح للكوفيره اليوم زواج بنت عمتي

بدر: والله .. خلاص طيب انتبهي على نفسك ..احبك باي

نوف: باي

سكر منها وحط الجوال على مكتبه ووقف يطالع من الشباك وفجاه خطرت بباله فكرة بدر

دق على مساعده..: الو .. عبدالمجيد ابيك تحجز لي باقرب طيارة رايحه للرياض

سكر منه وجلس يفكر .. الا وتدخل عليه إلينا

رفع راسه بدر : ماتعرفين تطقين الباب

إلينا : سوري .. جبت لك شويت معاملات لازم توقعها

وراحت ووقت فوق راسه وهي لابسه التنورة القصيرة والبلوزة المغريه

بدر سفهها وبدا يراجع الاوراق اللي معاها

.......

: يمه ارحميني .. مابيه مابيه

ام نوره : انتي ناويه تجننيني ؟؟

نورة: يمه ابوس ايدك .. مابيه مابييه

ام نورة : اااه ياربي ارحمني ... تهااااااااااني تعالي شوفي اختك جننتني ..

دخلت تهاني وهي خايفه على امها راحت عند نورة وضربتها مع كتفها :خلاص يمه انا اتفاهم معاها .. انتي اتركينا

ام نورة: اه منها جننتني .. يلا قومي البسي خل نلحق على الكوفيرة ..

ومشت وتركتهم

وقفت تهاني قدامها : ممكن تعلميني .. وش هاللي قاعده تسوينه

نورة: تهاني مقدر .. مقدر .. احبه ولاني احبه مقدر اعيش مع خيانته

تهاني شدتها من يدينها ووقفتها : ابفهم انتي هذا شلون يفكر ..((وهي تخبط على راس نورة ))

نورة تصرخ : اي اي عورتني

تهاني: احسن يمكن تفوقي .. وتفكري شوي

نورة جلست تبكي

جلست جنبها تهاني وحظنتها : نورة حبيبتي .. كم مرة بنعيد هالكلام .. انتي كبيرة وواعيه .. وزواجك اليوم .. يعني خلاص بعد كم ساعه بتروحين معاه لبيتكم .. وبتعيشين معاه طول العمر .. شلون تبديها بمشاكل .. بكرة خلاص راح يتسكر عليكم باب .. فالشاطرة والواعيه تفكر زين .. شلون تبني حياتها .. شلون تخليها تستمر .. شلون تخلي زوجها مايطالع غيرها

أنا يانورة بظل جنبك بكل خطوة .. ومتى ماحتجتيني بتلاقيني عندك .. بس ابي منك تنسي الماضي خلاص وتصيري بنت اليوم .. انسي هاللي شفتيه ... وعيشي حياتك معاه .. هو يحبك وانتي تعرفين هالشئ

رفعت راسها نورة وهي تمسح دموعها : بس انا خايفه يخوني مرة ثانيه

تهاني : لا من هالناحيه .. لا تخافين .. انتي اللي بتخلينه خاتم باصبعك .. بدلعك .. بحبك .. بجمالك .. باخلاقك .. ماراح تخلينه يطالع برا ابدا

حظنتها نورة بقوة : احبك يا تهاني

وحظنتها تهاني : وانا احبك اكثر يالمتهورة .. واتركي عنك هالعصبيه الزايده ولا تتهورين بقراراتك

نورة: ان شاء الله .. يلا اللحين قومي تاخرنا على الكوفيرة

تهاني: ههههههههه يلا قومي

اخذوا عباياتهم وطلعوا للصالة

نورة: مـــــــــــــامــــــــــــــــا يلا ترانا تاخرنا

ام نورة وهي تستهبل تحك عيونها وتقول : ياسبحان مغير الاحوال .. اخاف انا بحلم .. موب هاذي اللي قبل شوي تبكي ما تبي تتزوج

تهاني ماسكه ضحكتها بالغصب

ونورة خجلانه ومنزله وجهها بالارض

نورة بخجل : مـــــامـــــــــا !!

.........

قامت ريم وهي لسا فيها نوم ..

امس ما نامت قضت الليل كله تفكر بكلام ريان وتبي خلاص تتخذ قرار من هالناحيه .. صلت استخارة 3 مرات لين مارتاح قلبها

راحت تتروش وتطلع ملابس الزواج .. " خلاص قررت اليوم بكلم ريان وانهي هالسالفه "


نواف التفت على عبير النايمه جنبه بهدوء .. قرب منها وباس على جبينها وهمس " الله يقويني واقدر اسعدك "

قام من عندها شوي شوي ودخل الحمام

فتحت عبير عيونها وطاحت من عينها دمعه غصب عنها " الله يخليك لي "

قامت تجهز الفطور .. على شان تروح لبيت ام نواف تتجهز عندهم ويروحون كلهم مع بعض للزواج


في المشغل كانت نورة حاطه جوالها قدامها شي الا تسمع نغمة مسج

يا عيوني أفرحي معاها

و ياقلبي زغرد وياها
اليوم الكل معاها
يحتفل بزفافها
وفرحها

المرسل : اعز مخلوقه ( ريم )

نورة ارسلت لها

" الله يسعدك ياقلبي ويوفقك .. وافرح فيك عن قريب "

شوي الا ويجيها مسج ثاني

نورة

مثـل القمـر اليـوم هلـت

كـل عيـون النـاس علـي النبـي صلـت

المرسل : اغلى ناسي ( نوف )

نورة ارسلت لها

" ياعلي ما بكيك ياكل دنيتي وناسي "

شوي ويجيها مسج

طيـر الفـرح غنـا

وبـديـارنـا عـلا وبعـرسـك
يـا (نورة) عسـاك تهنـا
مبـروك شفت الكل يرسل لك قلت مابقى غيري خل ارسل لك انتي بعد *_^

المرسل : توأم روحي (( تهاني ))

التفت نورة لها وشافتها تضحك

ارسلتلها بوسه طايرة والكوفيرات ماتوا ضحك عليهم


((أنــــــــــا))

المجنون في حبك
وعلى حبك أنا مفطور
ولقيت الصمت يحكمني
إذا جاء للهوى طاري
يبان العشق في عيني
واحسبه داخلي مغمور
ويفضحني مع العالم
ولاينفع به إنكاري

الكل تجهز وصار على سنقة عشرة >> على قولت المصريين

الزواج في قاعه نيارة ..

القاعه طاغي عليها اللوان الفضي من الرمادي اللين الرصاصي الفاتح

مع شويه من اللون الموف

كانت الوانه غريبه بس كان خيال اللي صمم الكوشه والمداخل كان مبدع

الكل دخل وهو منبهر بجمال القاعه

كانت ريم لابسه فستان لونه فوشي فاقح وكتف اي وكتف لا وممسوك من الكتف بقطعه شك خفيف ومفرغه لونه ذهبي ونفس هالقطعه هذي كانت لافه على جسمها من تحت الصدر

كانت قمه بالجمال والبساطة .. كانت ساحره لعيون البنات

اما نوف فكانت لابسه فستان لونه ازرق صافي .. اللون طلع عليها خيال من على الصدر داربيه وماسك من النص زي الحلقه كلها شك وطالعه بعلاق حول الرقبه ونازل على الظهر من ورى ونازل الفستان من تحت كلوش وصبغه شعرها لون شوكلاته

سارة كانت لابسه فستان اسود بابيض من الصدر ابيض على شكل فيونكه ونازل اسود على قد الجسم ومن تحت كله على شكل 8 حوافها كلفه مشكوكه وبالنص شفاف طالع على جسمها ولا احلى عارضه ازياء

اما عبير وبما انها توها عروس لبسة فستان كله شك لونه سكري على ذهبي كان روعه عليها

الكل فرحان ومستانس ويرقص .. فوق في جناح العروس .. كانت تهاني ونورة جالسات يسولفون ويخففون التوتر اللي كل وحده تحس فيه

بعد ثواني جتها المصورة وقالت نبي نبدا بالتصوير طلعت معاها تهاني للغرفه اللي جنبهم وكانت مجهزة .. دخلت ولقت منصور موجود استحت ونزلت راسها

منصور تعلقت عيونه عليها .. جميله وساحرة وكل يوم تزيد حلاوة

وقفت جنبه ومسكها من كتوفها وقربها منه وباسها على جبينها .. استانست المصورة وعلى طول التقطت لهم هالصورة .. ولعت تهاني من الخجل ..

منصور همس لها : مبرووك .. علينا

تهاني: الله يبارك فيك

وبدا يصورون وكل صورة كانت اجرأ من اللي قبلها وتهاني انقرت منه ان ماراعى شعورها وكانه متقصد يحرجها قدام المصورة

خلصت تهاني تصوير وعلى طول انحاشت للجناح حقها وحق نورة .. وبعدها بدقايق .. جتها المصورة وقالت لنورة دورها .. قامت نورة وهي خايفه من انها تشوف ثامر .. من هذا اليوم لا كلمته ولا شافته .. دخلت وهي خايفه وتناظر بالارض ما رفعت عينها وتجرأت وشافته

وهي تمش تشوف جزمته وبشته السكري ورفعت عينها لا اراديا لعينه ... اهــ ليتها مارفعت .. وكان سهم وصاب قلبها وتركه بحرسه والم .. كان يناظرها بكبر وتحدي .. نزلت عينها بسرعه للارض ووقفت جنبه ..

بدا المصورة تصور وهي مقهورة .. لان ماكانت بينهم اي صور رومنسيه .. كانت عاديه موب زي تهاني ومنصور .. اللي استانست عليهم وعلى جرائة منصور

انتهوا من التصوير وطلع منصور ونادت تهاني تجي وبدوا الاختين يتصورون مع بعض .. وشوي وجات امهم وشوي امتلت الغرفه بالبنات صاحباتهم وبنات خالهم

بعد ماخلصت تصوير اعتذرت تبي تطلع .. صدرها طابق عليها حاسة بكتمه ..

هذي نورة وتهاني تزوجوا وهي للحين للاسف حلمها تهدم واندفن .. نورة قررت تسامح ولكن انا لا .. انا مقدر .. مقدر

طلعت من جناح العروسه وضلت تمشي بالاسياب مهي عارفه وين رايحه ولا كان هامها بس اهم شئ تبعد عن هالناس ويرتاح قلبها شوي

دخل للصاله لان امه دقت عليه وقالت له تعال تصور مع بنت اختك .. هي اللي طلبت منها تناديه

كان يتمشي للجناح وهو عارف بانها بمكان ما من هالزواج .. كان يدعي ربه بداخله .. ان بس يلمحها لمحه .. يبي يتطمن عليها ..

فتح الباب اللي بنهاية هالسيب الطويل وهو اللي يوصل بين الرجال والحريم .. مشى وهو يفكر فيها .. يفكر شلون شكلها .. اكيد محلوة .. اساسا لو تلبس خيشه بيطلع عليها حو .. اه بس متى ترضين عني ونتزوج واعيش الفرحه مثل ثامر ومنصور

وقف منصدم .. مو مصدق ان دعاءه استجاب بهالسرعه .. معقول هذي هي .. يااااهـ قد ايش الاسود جنان عليها

لفت وجهها تبي تمشي وانصدمت وهي تشوفه

لفت بسرعه تبي ترجع من مكان ماجت .. ركض لها ومسك يدها

وليد: سارة لحظه

سارة وهي راصه على اسنانها: ولييد لو سمحت اترك يدي

وليد بصوت مليان الم : سارة والله احبك .. ارجوك سامحيني

سارة: اللي انكسر يا وليد ما يتصلح .. للاسف ما يتصلح

وسحبت يدها منه بالقوة ومشت

وليد وهو يشوفها تروح قدام عينه

وليد وهو يقول لها بعيونه

"

خلاص الحين يادنيا اظن مالي معاك حســاب
واظن مافي ابد مانع تصافيني نصير أصحــاب
سويتي يادنيا العجب كافيني حرمان وتعـــب
كـــافي علــي عمــري أنحســـب !
واقـــــع وهــــو أصلاً ســـراب
:
أيام قالوا عشتها ! دورت ولا حصلتهــــا !
حاظر مع العالم وأنا مكتوب جنب أسمي غياب !
ياوقت خذ صفحة وقلم وأحسب لي بالضبط الألم
دور سنيني اللي مضت وأسألهآ تعطيك الجواب
وأسألهآ تعطيــك الجوآبـــ
وأسألهآ تعطيـك الجوآبـ "

سارة وهي تمشي تخطف نظرات من وراها وهي ترد عليه بعيونها "

ليه الزمن يلبس قناع ويعلم الصدق الخداع

ويخلي لحظات الفرح ساعات من ليل وعذاب

ايام مرتني عمر صورتها قدامي تمر تركض
حياتها واثرها تركض ورى ايـام السـراب "

دخلت سارة للقاعه حقت الحريم وراحت ترقص وترقص وترقص لين مابقى فيها نفس .. تبي تنساه .. تبي تعيش حياتها بدون ما تفكر فيه .. ولكن هيهات هذا هو القلب وهذا من اختاره

.

وصلها مسج على جوالها

" نوف شوفي الاغراض اللي تبينهم حطيتهم في الصالة اللي بين قسم الرجال والحريم .. "

نوف ماكانت فاضيه لانها كانت تتصور شافت ريم خلصت تصوير قالت: ريم حبيبي .. معليه روحي للغرفه اللي باخر هالسيب فيها اغراض جيبيها ممكن

ريم: لا يصير فيها احد

نوف: لا ريان حط الاغراض وراح

ريم: طيب

طلعت ريم وهي ماشيه شافت عمها وليد واقف بالحاله وزعلان

ريم تصفر: واااااو ولودي وش هالجمال ..

وليد ابتسم : بعض مما عندكم .. وانتي بعد صايرة تهبلين عز الله هبلتي بريان لو شافك

ريم استحت : عسى بس ما قلت له اني رفضت سعد ابي اسويها مفاجاه له

وليد: لا لاتخافين ماقلت له بس اليوم يوم قلتيلي العصر بغيت ادق عليه اعلمه رحمتة والله بس اشوى تذكرت وش ممكن تسوين فيني وعلى شان كذا هونت

ريم: كفو عمي .. وليد وش فيك مو على بعضك؟؟

وليد: شفت سارة قبل شوي

ريم: والله .. طيب وش صار

وليد بحزن:قالت لي اللي انكسر ما يتصلح

ريم : عمي وليد .. لو اللي انكسر ما تصلح كان اللحين انا مع سعد من زمان وتاركه ريان .. ولكن انا احبه صح طلعت عيونه بس بالاخير سامحته .. لما حسيت بحبه الكبير لي.. ولودي نصيحه .. سارة تحب الرومنسيه .. سو لها شئ .. تخليها تتخلى عن كل هالافكار السخيفه اللي براسها

وليد: اسوي شئ زي ايش

ريم: لا هنا يجي دورك انت تفكر .. انا عطيتك طرف الخيط .. يلا اللحين بروح بجيب الاغراض لا تسطرني نوف .. بايوو

فتحت الباب وشافته جالس على الكنب وماسك جوال

التفت على الباب يحسب انها نوف ولكن شافها ... هي اللي ملكت كل جزء منه حتى تفكيرة .. وبالغلط ضغط زر بجواله وتعالى فيها صوت راشد الماجد تحت سكون الاثنين

يا بعد هالدنيا ليه صاحبك تقسى عليــــــــــــــه

اللي اهدى لك حياته وانت مستكثر تجيـــــــــه
ارخص الدنيا لغلاتك واشترى فرحة حياتــــك
لو طلبته عيونه جاتك وانت تتغلى عليــــــــــه

لك حبيب يموت فيك حس به الله يهديـــــــــــك
هو منشغل باله عليك وانت ما فكرت فيـــــــه
كنك الماي لضماه وفرحته ولمسة شفــــــــاه
وانت حلمه في الحياة وانت كل اللي يبيـــــــه

ريم دمعت عيونها وهي تسمع الكلمات

لما ريان شاف دمعت ريم على طول سكرها ..

ريان: انا اسف

ونزل راسه ولف يبي يطلع .. ولكن وقفه صوت ريم من خلفه

ريم: لحظه !!

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -