رواية خيوط الماضي -4

رواية خيوط الماضي - غرام

رواية خيوط الماضي -4


أنت كافي وماأبي غيرك أبد***أنت كافي وأنت بزياده علي

أوعدكـ ماتلتفت عيني لأحد*** أيش أبي أكثر مادامكـ أنت لي

أنت واحد بس تغني عن بلد***حيى حبكـ يابعد روحي يا حياه

تنعمي عيني أذا خزت أحد***تنقطع لو صافحت غيركـ ايديا

في ربيعه أنا معاكـ وفي رغد***أنا في نعمه وفي عيشه هنيه

نجم غيركـ ينزل ونجمكـ صعد ***أصلا أنت الي امتلكت الجاذبيه

يتحرك مو حاس بالوقت لين حس ان المطر يزيد , وقف عند شيشة غنتوت اللي

تفصل دبي وبوظبي , عب السيارة بترول ونزل الواحة يشتريله ماي , شاف

كنتاكي , طلب له مايتي زنجر وجبة مع بوب كورن , قعد على الطاولة المقابل

للمطعم , ويطالع الجو يحس انه يزيد , خاف على مهرة كان متردد يتصل لها

بس يبي يطمن عليها وهو ماسك الموبايل يدخل المكالمات المستلمة ويطلع , دق

وقال اللي فيها فيها , ماشلت التلفون , حس انه توتر دق مرة ثانية

مهرة : الو

محمد : هلا مهرة عرفتيني

مهرة : اكيد خزنت رقمك عندي

محمد : اسمحيلي بس حبيت اطمن عليج وين واصلة

مهرة : موقفة بشيشة علشان المطر

محمد : أي وحدة

مهرة : بعد مركز بن بطوطة

محمد : بعدج وايد بتتاخري

مهرة : لا عادي بس ما اعرف اسوق بالمطر وبليل

محمد : برجع اوصلكم

مهرة : لا والله , وين عايشين

محمد : المشكلة ما اقدر اقولج رجعي لانج وصلتي نص المسافة

مهرة : عادي بتريا لين يخف المطر

محمد : اول ما تحركين خبريني

مهرة : ااوكي

مهرة وهي تصك موبايلها حست بشعور غريب اول مرة تحس باحد يخاف عليها

ويهتم فيها

ومحمد يطالع الساعة مايبي يتحرك لين يتاكد انها تحركت وبعد ساعة خف المطر

طرشت مهرة له مسج انها تحركت , قام هو شغل سيارته وتحرك , ومشى الوقت

لين وصل الفندق وطبعا الوالد حاجز له من اول

استقبله اللي يشتغلون في الفندق ((Service Hotelsخذوا مفتاح سيارته وطلعوا

اغراضه وودوها غرفته عطوه المفتاح وركب المصعد لحد ما وصل الغرفة

خذا له شور وهو يحس انه موبايله يرن يوايق براسه من الحمام يطالع الموبايل

يشوفه مو والع , يكمل سبوحه يخلص وهو لاف الفوطة على خصره يشوف مسج

من مهرة انها وصلت , يلبس على السريع بدلة ويمشط شعره ويرش عطره المميز

ينزل لتحت يسال الــ (reception) وين قاعة الحفلات , فلماشاف القاعة ,

عجبته كبيرة وايد فيها طاولات وايد وستاير كبار والمسرح كبير , وهو مندمج

يطالع وايده على خصره

مهرة : احم

محمد وهو يلتفت: هلا حمدلله على السلامة

مهرة : الله يسلمك

محمد : لو ريحتي اشوي وباجر الصبح نتقابل

مهرة : لا ما احب ااجل شغلي علشان مرة وحدة بتعشى وبريح وبفكر اغير الوان

الستاير وفرش الطاولات ووين بحطي طاولة البوفيه وشاشة العرض اخليها بالوسط

ولا على جنب والسماعات والاضاءات

محمد : شوي شوي يا بنت الحلال

مهرة : هههههههههههه

محمد : ماشاء الله عليج من نظرة وحدة خططتي لكل شي

مهرة : قل اعوذ برب الفلق متعودة

محمد : خلاص عيل عقب صلاة الجمعة تغدي وتعالي نفس القاعة

مهرة وهي تبتسم : اوكي

محمد : ها اوصلج رومج

مهرة : لا مشكور اعرف دربي

محمد : اوكي نركب الاصنصير وكل واحد يروح دربه

استحت مهرة: اوكي يالله

وهم يمشون يسولوفون وين بحجزون الاكل ووين بيختارون الفراش

وركبوا المصعد دق على الطابق 7 وهي 10 ولما وصلوا الطابق 5 دخل واحد

لبناني يطالع مهرة وهي تطالع المنظرة اللي في المصعد , تضايقت عطته ظهرها

واللبناني شاق الويه واشوي يرفع راسه والا محمد يطالعه بنظرة عصبية

محمد : في شي الاخ

اللبناني : لا مافي شي

وقف محمد يم مهرة حتى ماقدر اللبناني يشوفها

وصل الطابق 7

محمد : بتنزل ؟

اللبناني : لا انا رايح تحت الكوفي

محمد : انزل هني وروح الباب الثاني نحن رايحين فوق

اللبناني : مو مشكلة بستنا اشوي

محمد وهو يصك المصعد

مهرة وهي تطالعه تبي تقوله طوف طابقه بس سكتت لانها حست بالامان معاه

ولما وصلوا الطابق 10 نزلوا

ومحمد يطالع الزلمة لين صكر الباب ومهرة تضحك

مهرة: شوفيك محمد تعودنا على ها السوالف

محمد : بس لا اذا تميتوا بروحكم عادي يسوي بج شي

مهرة : صح كلامك

ضغط على المصعد

محمد : عقب الصلاة موعدنا

مهرة : تصبح على خير

محمد : وانتي من اهله

ومشت بالممر ومحمد يطالعها وبقلبه يقول لو بايدي مابخليج تطلعين مكان علشان

ما احد يشوفج ويضايقج وهي ماسكة ايدها وتقول يا بخت اللي يحبها محمد صدق

انه في غيره على اهله او أي احد قريب منه او غريب شراتي

وهي تدخل الغرفة تبي تلتفت للمصعد تشوفه واقف ولا لا وهي تفتح الباب رفعت

راسها شافته ماد ايده من بعيد , ابتسمت ودخلت وتمت ورا الباب مبتسمة حاضنة

المفتاح بصدرها


محمد زاد اهتمامه بمهرة

و مهرة بدت تميل له

ياترى لوين بتوصل علاقتهم

تابعوني

الفصل السابع


وفي اليوم الثاني قعدت مهرة على الساعة 11 ونص خذت لها شور وطلعت وسوت

لها فحم على السريع وهي تدخن شعرها دخلت عليها امها

الوالدة : ها حبيبتي العرب يتريونا بنبطي عليهم

مهرة : اوكي ماماتي بس البس البدلة والعباية

الوالدة : ساروه مابتسير بتقعد هني

مهرة : برايها انزين وامل وين

امل : كاني ما حصلت شي اكله بتسلى بالكروسون والاميرة ليش ما قعدت من النوم

مهرة وهي تلف شعرها : بتم هني

وامل الكروسونة بحلقها وفاتحة عينها : بروحها؟

مهرة : انا برجع عقب الغدا لا تخافين

وبعد ربع ساعة نزلوا تحت وفي غرفة الاستقبال تشوف محمد وهو طالع

من البوابة ويرمس بالتلفون والعمال يسلمون عليه , حست بريحه عطره اللي راشنه

على دشداشته الثلجية والغترة الحمرا مع بخور ريحته عربية ممزوج مع كثير من

المشاعر والرجولة اللي تجذب أي بنت في ها الدنيا

وهي طالعة من البوابة تدوره بس ما لقت طيفه كانه شبح واختفى , تفتح سيارتها

بالريموت تركب امها وامل السيارة وهي ساكتة مكانها , امل الوحيدة فاهمة مهرة

لان مهرة مخبرتنها عن أي شي يدور بينها وبين محمد بس ماحبت تفتح الموضوع

جدام امها .

وبعد الصلاة طرش محمد مسج لمهرة عن يوم الجمعة , وهي قاعدة معاهم تطلع

موبايلها من الشنطة تقراه وتبتسم وتطالع الساعة , ماتبي تم تبي تروح , تدور أي حجة ,

مهرة: اسمحيلي خالوه من رخصتج

ام صوغة : ليش بعدنا ما غرفنا الغدا اكلي لج لقمة وروحي

مهرة : لا هم طرشوا لي مسج ولازم اكون موجودة الحين , مرة ثانية

ام صوغة : براحتج حبيبتي انتي ياية علشان الشغل ما بعطلج الله يحفظج

مهرة وهي طالعة امل توقفها

امل : مهرة ممكن اطلب طلب

مهرة: عارفة شو بتقولي ولا تخافين علي

امل : اذا فكرتي تسوين شي ...

مهرة : امل انا كبيرة وفاهمة لا تحاتين

ولبست نظارتها الشمسية وطلعت وامل واقفة تراقبها

بعد نص ساعة عن بيت ام صوغة والفندق تبركن مهرة السيارة وتنزل منها تسرع

خطواتها لين وصلت القاعة شافتها مقفولة استغربت , دقت على محمد مايرد

راحت الغرفة شافت سارة نايمة وهي تطالع موبايلها مارد عليها , تفكر تروح له

الغرفة , تهز راسها وتكلم نفسها : شوفيني ميتة عليه , ليش كل ها يصير لي ,

بس نفس الوقت ما ابي اضيع وقتي وايد شغل ,تطلع من الغرفة وقلبها يدق تضغط

على الاصنصير ويفتح الباب وتدخل وتضغط على رقم 7 تعدل شكلها بالمنظرة

اللي بالمصعد اشوي ويفتح الباب ويطلع لها محمد

محمد : هلا مهرة تغديتي

مهرة مستحية : ها لا ما ابي

محمد : انا رايح المطعم بتين

مهرة وهي مترددة : احسها مو حلوة بحقي

محمد : غداء عمل لا تخافين ما بعضج

مهرة : ههههههه اوكي

ولما نزلوا المطعم قعدوا على الطاولة وطلبوا الاكل وسالهم النادل شو تشربون

محمد : اثنين عصير اناناس

اطالعته وابتسمت وتقول بخاطرها : مانسى لما طلبت بالكفتريا

محمد : اوكي ابلة مهرة

مهرة وهي مستحية : شو

محمد : وين تبينا نروح اول شي

مهرة : بروح بسيارة وحدة؟

محمد : اكيد

مهرة : لا اسفة

محمد : ليش بعد , يالله ادورج واتصل لج كل ساعة انتي وين والمكان واحد

مهرة : بس

محمد : لا تخافين قعدي ورا ما عندي مانع استويلج دريول

مهرة : لا الحشيمة

وبعد مايابوا الاكل تموا ياكلون وهو ساكتين وهو يطالع رقتها كيف تقص قطعة

السمك الفليه بالسكين وتحطيها بحلجها وتاكل اشوي سلطة عقب كل لقمة

ومهرة تفكر ليش مارد عليها لما اتصلت له .

مهرة : اقول محمد

محمد بخاطره يقول : يا عيون محمد : هلا

مهرة : اول شي بنروح لمجموعة من المطاعم نحجز الاكل والفطاير والبارد

وبعدين المفروشات نختار الستاير والفرش

محمد : اوكي وانا اعرف اهني مطاعم روعة

مهرة : ولازم نسوي توزيعات بكياس عبارة عن مجموعة من المنتجات لنفس الصابون هدية للضيوف

محمد : يا سلام عليج مبدعه , انتي لو تشتغلين منسقة حفلات احسن لج

مهرة: خل عنك , انا علشان مدرستي مشاركة شرفها من شرفي

محمد : انا بعد شركة ابوي شرفها من شرفي

مهرة : عقب الاحتفال وين بتروح

محمد : ما اعرف الصراحة

مهرة : حلوة الحياة لما يكون عندك هدف صح؟

محمد : ايه رجعنا للجول مالج

وهي تضحك واشوي تتغير ملامحها تنزل راسها

محمد : شوفيج زعلتي

مهرة : بروح التواليت وبرجع

محمد : خذي راحتج

وتم يترياها 10 دقايق

قام من مكانه ومشى ولما وصل عند الحمام شاف عاملة النظافة طالعة

محمد : Is there a woman in the bathroom

العاملة : NO

خاف محمد اكثر وهو يكلم نفسه : وين راحت ؟

ووصل لغرفة الاستقبال الرئيسية شافها قاعدة مع واحد على كراسي الضيوف وهي

بعصبية تكلمه

كان بيقترب لكنه خاف يكون احد من اهلها وما حب يسويلها سالفة

رجع المطعم يترياها اتصل لها علشان ماتحس انه راقبها

ماردت عليه تم متوتر يطالع البوابة لين وصلت

مهرة : اسفة بمشي

محمد : وين والشغل

مهرة: تعبانة العصر بروح

محمد وهو يوقف ويقترب منها : شوفيج ! صايحة؟

وهي ماتقدر تيود نفسها نزلت راسها : بليز محمد

محمد بجدية يمسك ايدها ويرفع راسها : منو زعلج؟

وهي ترفع عينها ومليانة دموع: الله يخليك خلني بروحي

ومشت عنه

ومحمد واقف يطالعها باستغراب ما يعرف كيف يتصرف

منو ها الريال اللي ضايق بمهرة

ومحمد شو بدور براسه

تابعوني

الفصل الثامن


صكت باب غرفتها وهي تصيح راحت لسريرها وتنام على بطنها يرن موبايلها

تشوف رقم محمد تصكره بويهه وتفر التلفون وتصيح اكثر , وماحست الا وهي

غافلة بعد ساعة رن تلفون الغرفة , تقعد من النوم والكحل سايح من عينها وشعرها

مفتوح تطالع سارة وهي تشوف التلفزيون وتاكل شيبس , تشيل التلفون ويطلع لها

موظف الاستقبال يخبرها ان السيارة جاهزة علشان تروح تحجز مع محمد , تصكر

تغسل ويهها وتبدل لبسها وتلبس عباتها ونظارتها , ولما وصلت الاستقبال تخبرهم

وين أي سيارة ووداها العامل ولما وصلت السيارة شافت وحدة داخل وما سيارة

محمد

لينا : تعي حبيبتي

مهرة : اسمحيلي مغلطين بالسيارة

لينا : لا حبيبتي الاستاز محمد بعتني معاك انا منسقة الحفلات الاستازة لينا

مهرة : ومحمد ؟

لينا : خلاص هو بعتني ما تخافي

مهرة: وهو يعني مابي

لينا : شوبكي ؟ الاستاز بيقعد هون بيشرف على القاعة وبيشوف عدد الطاولات

والكراسي وبيبعت مهندس الاصوات والاضاءة

حست مهرة ان محمد تضايق من تصرفها وتقول في خاطرها من حقه يزعل منها

وتحركت السيارة .

وبعد ماخلصت من السوق رجعوا الفندق , وهي عقلها كله بمحمد , راحت القاعة

شافته مو موجود تمت تشيك على الصوت والاضاءة لين مر الوقت ويا وقت العشا

راحت فوق غرفتها سبحت وودت سارة معاها المطعم امل في ان تشوفه هناك

وهي تطلب تدور عليه , نفس الوقت ماتبي تتصل له لانه مالها ويه تكلمه يرن تلفونها

مهرة : الو

امل : هلا مهورة

مهرة هلا امولة

امل : وينج لا اتصلتي ولا شي

مهرة : قلت يمكن عاجبتكم القعدة

امل : اماية بتم لكن انا بروح

مهرة : اعرفها اماية ماتحب تنام في فنادق اوكي بتعشى وبيج

امل : بسرعة لا تبطين

مهرة : شو تبين سارة اكل

سارة وهي تقلب بالمنيو : ابي مشاوي وفتوش وحمص باللحمة

مهرة : ان شاء الله

مهرة تشوف محمد يدخل المطعم لابس بدلة سبورتية القميص اسود وعليه كاب

والبنطلون ابيض مليان جيوب يقعد على طاولة جدام بعيد عنهم قاعد يلعب

بالموبايل وهي كل لحظة تطالعه وتنزل راسها , وسارة مستغربة منها تلتفت وراها

سارة: انتي تنخشين عن منو؟

مهرة وهي متوترة : ما احد , يتهيأ لج

مهرة تبي محمد يشوفها بس محمد مشغول بالموبايل

مهرة : بروح التواليت وبرجع

سارة: لا تتتاخرين اخاف بروحي

مهرة : اوكي

مهرة وهي تمشي تسوي عمرها ما شافته , بس هو سوالها طاف

وصلت الحمام وتضايقت وتكلم نفسها : معقولة ماشافني ؟معقولة ما انتبه لي؟

بسرعة تغسل ايدها وتطلع وتشوف طاولته ما احد , تكره نفسها

شوفيج مهرة ليش تهتمين بواحد مثله ليش تفكرين فيه , وصلت طلباتهم تمت تتعشى

ولما خلصت راحت هي وسارة يبون امل من بيت ام صوغة

وهم رادين

امل : حلوة القعدة معاهم فاتكم

مهرة ساكتة

امل : مهاري شوفيج صاخة

مهرة : ماشي افكر بالشغل

سارة : الاحظ مهاري متغيرة ها اليومين

مهرة : كيف ؟

سارة : يعني تسرحين وايد كل ساعة تشيكين على موبايلج

مهرة: والله احاتي اخاف احد يطرش لي شي ضروري

وامل ماعلقت على الموضوع تمت تطالع بنايات بوظبي المرتفعة

ووصلوا الفندق وعطتهم المفتاح من الاستقبال وقالت لهم يلحقوها لين تشوف وين

وصلوا بالترتيبات تشوف العمال ينزلون الستاير والاستاذة لينا تشرف عليهم

تم تسولف معاها لين يات 10 , يا العامل

العامل : الاستاذ محمد موبايله فوق طاولة

لينا : ما دخلني انا

مهرة: انزين انته وديه له

العامل : لا بعدين يمكن يقول انا شيل

مهرة : تراك بتوديه له

العامل : نو مدام ما يريد مشكل

مهرة : عطني انا

العامل : قودام مدام لينا انتي شيل موبايل

مهرة : ما اعرفه شو شاله تجوري

لينا: ليش انتي ما بتعرفي الاستاز محمد ما بحب حدا يمسك اشياءه

مهرة: وانتي شو عرفج

لينا : كتير بشوفه بحفلات لوالده وتصير له هيك مواقف

مهرة : مع اني احسه عادي

وحطت موبايله داخل شنطتها لحد ماخلصوا الشغل على 11 وراحت غرفتها من

التعب خذت لها شور وهي طالعة بروبها رن موبايل امل وسارة ومهرة يطالعون

بعض كل وحدة تقول للثانية شيلي تلفونج بعدين استوعبت مهرة ان موبايل محمد

عندها ولما راحت تشوفه وقف وتذكرت ان لازم تودي الموبايل له بس شافت

الساعة 12 تخاف تقول لامل وتزعل منها وسارة لا ماينفع فتانة ما عرفت بشو

تتحجج لبست ملابسها ولبست عباتها وامل وسارة يطالعوها

امل : على وين؟

مهرة: امم نسيت ساعتي تحت بالقاعة

امل : باجر يبيها

مهرة : اخاف العمال يسرقوها قبل ما اشوفها

سارة : تحملي تراه في سكارة ها الحزة

مهرة : اوكي

ونزلت مهرة وهي خايفة تدع ربها ان يمر عامل ولا شي علشان يعطي الموبايل لمحمد

بس فاضي الجناح , ركبت الاصنصير دقت على 7 وهي تطالع فوق

يفتح الباب تمشي بالممر تحس انه قصير وبسرعة وصلت غرفة محمد تبي تدق

الباب شافته محطي حد على الباب والغرفة مفتوح بابها اشوي تدق الباب

تسمع اغنية اجنبية هادية تفتح اشوي اشوي الباب تنبهر من الغرفة كيف واسعة

الصالة ديكورها ابيض مع احمر والبلكونة مفتوحة عليها ستاير شيفون حمرا

تتحرك وكانها ترقص مع الحان الاغنية تقترب اشوي اشوي تشوف غرفة النوم

ملونة بالابيض والاسود والاضاءة خافته بس من بعيد

ماحست الا ومحمد يطلع من البلكونة لابس قميص كت فيه كاب وبنطلون شورت

وشال كوب عريض بايده , توترت مهرة وهو مو مستوعب منو الياي

مهرة وهي تحطي الموبايل على الطاولة : تلفونك نسيته .

محمد وهو يقترب يشيل الموبايل يطالعه ويطالعها وهي منزلة راسها

مهرة : تصبح على خير محمد

محمد وهو يقترب منها خطوة وهي ترجع على ورا خطوة تزيد خطواته وهي بعد

لحد ماظهرها لصق بالطوفة وهو يحطي ايده على الطوفة وهي شيلتها طاحت

خصلات من شعرها على عينها يقومها بايده ويمسح على خدها ويردد:

محمد : اول ماشفتج اعجبت فيج ولما شفت القدر يحب يجمعنا باكثر من مكان

تعلقت فيج لين حبيتج

مهرة : بس محمد ............

محمد وهو يحطي صبعه بشفايفها : اششششششششش

مهرة يدق قلبها اكثر مشاعرها تلخبطت بين الرفض والقبول التفتت عنه تبي

تمشي عنه مسك ايدها وحضنها من ورا وهي غمضت عينها وهو يرفع شعرها عن

رقبتها ويحطي راسه على كتفها ماحست الا وهي تلتفت تحضنه بقو

وهو حاضنها يهمس باذنها : أحبج أحبج أحبج

فجأة سمعت صوت باذنها : أحبج مهورتي أحبج موووووووووووووووووت

فتحت عينها فجاة ,دزت محمد بعيد , تم يطالعها مستغرب وهي تطالعه ومحطية ايدها بحلقها وتنزل الدمعة من عينها ومحمد : شوفيج

ماحست مهرة الا وهي تركض تفتح باب الغرفة تركب الدري بدال المصعد

والدموع بعينها واول ما دخلت الغرفة شافت امل بالصالة ركضت حضنتها

امل : مهاري شوفيج ؟

مهرة منهدة من الصياح : امل احبه والله احبه

امل : تحبين منو؟

مهرة : احب محمد والله احبه

امل تعطي مهرة كف على ويهها وبعصبية تطالعها

مهرة تمسك خدها وتطالع امل ببراءة مثل الياهل اللي سوت شي غلط

امل : مهرة كنتي عنده؟

مهرة وهي ساكتة منزلة راسها

امل وهي تهز كتف مهرة

امل : ردي علي

مهرة وهي تهز راسها : هييه وتصيح

امل : مهرة ليش ؟

مهرة : ماقدرت اقاومه

امل : ليش محمد مايعرف

مهرة : شو

امل : انج متزوجة

مهرة تهز راسها وتصيح اكثر

وامل حاضنة مهرة ماتعرف كيف تهديها ومحمد ماسك شيلة مهرة يشم ريحتها فيها

مايعرف لغز ها الانسانة


هل مهرة بتترك محمد ؟

ومحمد متى بيعرف انها متزوجة ؟ وشو بكون موقفه

تابعوني

الفصل التاسع


وفي اليوم الثاني وفي غرفة مهرة بالذات تقعد من النوم كانها شاربة ليلة البارحة

من كثر الصداع اللي في راسها طبعا من الصياح اللي صاحته تقعد ترفع شعرها

بالربطة وتتذكر انفاس محمد وايده على خدها وحضنه وما حست الا احد يدق الباب

امل : صباح الخير

مهرة : صباح الخير

امل : يالله زهبي عمرج

مهرة : وين؟

امل : نسيتي اليوم السبت ولازم توديني العين

مهرة : بسبح وبلبس وخلي ساروا تلبس بعد

وفي غرفة محمد

يقعد من النوم وهو على كرسي البلكونة يفتح عينه ويشوف الساعة 10

يربع الحمام بسرعة ياخذ له شور على السريع يلبس كندورته بسرعة يحس انه

ماشي وقت باجر المؤتمر ولازم يرتب بسرعة ويسوون البروفات يلبس ساعته

ويسوي العمامة على السريع ويرش عطره على صدره وايده وهو يشيل تلفونه

يشوف شيلة مهرة طايحة على الغنفة يوقف فجاة يتذكر اللي صار البارحة توقع انه

حلم بس طلع حقيقة يحطي شيلتها بكيس هدايا يشيله معاه يصكر باب الغرفة

ينزل تحت عند الاستقبال يقول لهم يعطون الكيس لغرفة مهرة ويسلموها لها

شخصيا , يروح القاعة يشوف العمال يعلقون الستاير اللي اختارتها مهرة مع

المنسقة ويحركون الطاولات والكراسي يسلم على الاستاذة لينا وعيونه تدور على

مهرة

ومهرة بالسيارة تسوق وعقلها بليلة البارحة

سارة: مهاري

مهرة : خير

سارة : ليش ما لابسة شيلة العباية نفسها ؟

مهرة : حرقتها بالكواية

امل : خلاص عاد تحقيق هو

سارة : ما قلت شي سؤال واحد

مهرة : اماية خبرتوها بنمر عليها ؟

امل : ليش بعد

مهرة : دقي عليها بسرعة

وفي الفندق ومحمد يحاول يتصل لمهرة وهي ماترد عليه

لينا : استاز , خلصنا كل شي باقي البروفة

محمد : انزين خل الانسة مهرة تحضر لازم تكون موجودة

لينا : اوكي

محمد يدز مسج لمهرة ومهرة بالسيارة تقراه ,

الوالدة: اطالعي الشارع عن تدعمين فينا

مهرة: اماية ها من الفندق

سارة وهي ترفع حواجبها: من الفندق ؟

مهرة : سارة انجبي خليني اسوق

وبعد ساعة وصلوا سكن الجامعة مهرة تشيل الكيس لامل وامل حاسة انه مهرة تبي

تقول لها شي ويقعدون بالاستقبال لين يملون اوراق الدخول والوالدة تعطيهم الجواز

امل : ليش تهربين

مهرة : من منو؟

امل : من نفسج

مهرة: ما اعرف

امل : بس الهروب ما هو حل لازم تواجهيه وتخبريه

مهرة : بفتقدج اموله

وحضنتها وصاحت والوالدة تسلم على امل ومهرة لبست نظارتها وطلعت بسرعة

وركبت السيارة حست انه سارة صكت التلفون بسرعة

مهرة نست سالفة سارة وسالفة الرقم بس هي الحين عقلها في اكثر من شغلة

وفي الفندق وعلى الساعة 7 ومحمد متوتر ولينا تساله عن مهرة وهو ما يعرف

يروح الاستقبال ويسالهم

محمد : لو سمحت انا الصبح محطي امانة هني

الاستقبال : مابعرف يمكن كان هون واحد ثاني

محمد : كيس صغير طلبت يعطوه لغرفة 18 الطابق 10

الاستقبال : بس اصحاب الغرفة عملوا شك آوت من الصبح

محمد : شو!

الاستقبال : وهذه امانتك

يمسك محمد الكيس بعصبية , يروح غرفته يفره الكيس على الشبرية

محمد : شوفيها ؟ شو قصدها من ها الحركات ! كل ما احسها تقترب مني تبتعد

اكثر

يرن تلفونه رقم لينا يرد عليها بهدوء: انا ياي الحين

وفي بيت مهرة ينزلون الاغراض ومهرة قاعدة في السيارة مساندة راسها على

الكرسي واشوي تيت تيت, مسج يوصل لمهرة تفتحه : مشكورة

تحطي راسها بالسكان وتصيح ماتعرف ليش هربت وخلت كل شي

وفي الفندق وهم يسوون البروفه يسال لينا

محمد : وين التوزيعات

لينا : أي توزيعات

محمد : الاخت مهرة قالت بتسويها

لينا : مابعرف

محمد وبعصبية : دقي عليها بسرعة موفاضين نحن

لينا : اوكي استاز

يرن تلفون مهرة تشوف اسم لينا

لينا: مرحبا

مهرة: هلا

لينا : شو حبيبتي وينك

مهرة : ضروفي اجبرتني واحنا خلصنا كل شي

لينا : الاستاز بيسال وين التوزيعات

مهرة : ماسويتها , بس هو يتفق مع شركه ابوه ياخذون اشوي منتجات صابون

واشتري الاكياس ووزعوها

لينا : اها , اوكي حبيبتي بس تعي بوكرة ما بتحضري الحفل؟

مهرة : بشوف يمكن اي مع باص المدرسة

لينا : اوكي اسفه على الازعاج

مهرة تبي تسال عن محمد بس تمت ساكتة لين صكت التلفون ونامت

وفي اليوم الثاني وفي فندق بينونة توصل طلبيات البوفيه يغطون عليها

وتشتغل الاضاءة وتفتح ابواب القاعة الكبيرة

ومحمد في قمة كشخته لابس الكندورة السودة والعمامة البيضة ومطرزة باسود

ونعاله بيضه طبعا مندوس وهو قاعد على الكراسي الجدام مع والده

والوالد في قمة الفخر بمحمد بس محمد مو حاس بشي صح انه الاصوات والزحمة

والضجة في القاعة , لكنه تفكيره كله بمهرة وصار الافتتاح وقاموا بعض طلاب

مدرسة مهرة برقص اليولة والتوزيعات دايرة على الطاولات والكل مستانس على

الحفل

وفي بيت مهرة تقعد من النوم فجاة تطالع الساعة 8 ونص تفتح باب حجرتها

بسرعة

مهرة : اماية اماية

الوالدة وهي تصب فنيال قهوة : هلا اماية صباحج

مهرة : اماية ليش ما قعدتيني

الوالدة : كم مرة وعيتج مارضيتي تنشي

مهرة : اليوم الافتتاح

الوالدة : لو تمينا في بوظبي اذا يهمج الحفل

مهرة وهي ترفع شعرها الجدام لورا وبضيق

وفي الختام وقف ابو محمد على المسرح والقى كلمته عن المنتج الصحي

والكل صفق له وطبعا كرم اللي اشترك وساهم بالافتتاح عطى الانسة لينا درع

كافضل منسقة وقلب محمد يدق يقول اكيد اسم مهرة بعدها ولما الوالد نادى باسم

مهرة ما احد راح تم يناديها 3 مرات محمد منزل راسه وهو يبتسم انا بستلمها عنها

لما وقف سمع التصفيق شاف ريال وقف من مكانه ورايح المسرح يستلم الهدية

ومحمد واقف وعلامة الاستفهام براسه سلم على بو محمد واستلم الدرع

ومقدم الحفل اعلن : بما ان الاستاذة مهرة غير موجودة زوجها يستلم الهدية بدل

عنها

ومحمد ماحس بريله قعد بسرعة على الكرسي وهو يطالع ريل مهرة وينزل راسه

ويتذكر كلام ام مهرةالوالدة : كله منه هو اللي فر مخج

مهرة: اماية غيري السالفة

الوالدة : هي وانا صاجة من قعدتي معاه صار اللي صار

مهرة: اماية بنتفاهم في البيت

ولما شافها مع نفس الريال في صالة الاستقبال وهي تكلمه بعصبية

والف سؤال وسؤال براسه حتى انه مانتبه انه مقدم الحفل ينادي باسمه ,

مقدم الحفل : ويعلن مدير الشركة عن تعين الاستاذ محمد الحمادي مدير تنسيق

الحفلات للمنتوجات, الكل يصفق ومحمد يقوم من غفلته ويمشي بخطوات بطيئة

للمسرح يسلم على ابوه بس ملامح محمد ما توحي بالفرح والسعادة , وطبعا خذوا

لهم صورة جماعية

والضيوف كل واحد فيهم خذا له صحن من البوفيه ومحمد قاعد

بالطاولة سرحان



يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -