رواية خيوط الماضي -5


رواية خيوط الماضي - غرام

رواية خيوط الماضي -5

ولما شافها مع نفس الريال في صالة الاستقبال وهي تكلمه بعصبية


والف سؤال وسؤال براسه حتى انه مانتبه انه مقدم الحفل ينادي باسمه ,

مقدم الحفل : ويعلن مدير الشركة عن تعين الاستاذ محمد الحمادي مدير تنسيق

الحفلات للمنتوجات, الكل يصفق ومحمد يقوم من غفلته ويمشي بخطوات بطيئة

للمسرح يسلم على ابوه بس ملامح محمد ما توحي بالفرح والسعادة , وطبعا خذوا

لهم صورة جماعية

والضيوف كل واحد فيهم خذا له صحن من البوفيه ومحمد قاعد

بالطاولة سرحان


الوالد : الظاهر ما عجبتك الهدية؟

محمد : ها !

الوالد : شوفيك ,حبيت افاجئك بالشغل بس احسك تضايقت

محمد : لا ابوي مشكور وماتقصر والله يخليك لنا

الوالد : زعلان من شي وانا ابوك

محمد : لا , بس تعبان من يومين ما نايم زين احاتي الحفل

الوالد : قواك الله وانا فخور بك ,من رخصتك

محمد وهو يوقف يشوف ريل مهرة بويه , يبي يكلمه بس شو بقوله بس بكل جراءة

محمد : هلا شحالك

علي : هلا اخ محمد

محمد : خير ان شاء الله الانسة اقصد الاخت مهرة ليش ماحضرت

علي : والله علمي علمك انا حاضر الحفل وتفاجات بغيابها

محمد : وليش ما دقيت تطمن عليها

علي : عقب الحفل ان شاء الله

محمد : اتمنى تطمنا تراها اخت عزيزة

علي : ولا يهمك , اسمحلي بستاذن

محمد حاس انه في سر بين علاقة مهرة وريلها طبعا من اسلوب مهرة لما تكلمه

وانها عايشة مع اهلها وريلها مايعرف سبب غياب حرمته يعني في شي


يجهز محمد اغراضه ويفكر كيف يلاقي مهرة , بس يومين وكل شي وضح له

يحاول يتصل لها بس هي ماترد عليه .


وعلى حزة الظهر وفي بيت مهرة

الوالدة : مهاري

مهرة: شو اماية

الوالدة : علي بالميلس

مهرة : شو يبي ها

الوالدة : بايده كيس

مهرة : اووف حجج

تفتح الباب عليه

وهو قاعد يطالع التلفزيون

مهرة : خير

علي : وعليكم السلام

مهرة: شوتبي مو كفاية لاحقني بوظبي

علي : هيه وحضرت حفلج وقدموا لج ها الهدية

مهرة قلبها يدق : أي هدية؟

علي : درع عن تنسيق الحفلات

مهرة : وليش استلمتها ؟ بصفتك منو؟

علي : ريلج ولا نسيتي

مهرة: وهم شو عرفهم

على : عادي عرفوا اني ريلج ولا ما بيعطوني الهدية

مهرة مو قادرة تصدقه بس الدرع بايده

مهرة: ومحمد ولد المدير كان موجود؟

علي : هيه وكلمني ويبي يطمن عليج

مهرة وهي متوترة: يطمن على شو

علي : ليش ما حضرتي

مهرة : شو رديت عليه

علي: ها ابلة مهرة تلعبين بالنار

مهرة : موقصدي بس مسؤولي يسال عني وطبعا الاجابة ما عندك ومو حلوة بحقك صح؟

علي وهو يمسك ذراعها : خسي انج تشتغلين عند واحد شرات محمد الحمادي

مهرة : وخر ايدك تعورني

علي وهو يرفع صبعه بويها : وتاكدي يا مهروا ذا عرفت بينكم علاقة بذبحه جدام عينج

فر الكيس على الارض وطلع ومهرة قعدت على الارض تصيح , واشوي تدخل غرفتها وتتصل لامل اختها

امل : هلا مهاري

مهرة تصيح

امل : مهرة شو بلاج

مهرة : خلاص

امل : شو خلاص

مهرة : محمد عرف اني متزوجة

امل : كيف

مهرة : عرف وخلاص

امل : وليش مضايقة انتي

مهرة : ما اعرف

امل : انتي من صدقج تحبين واحد شرات محمد , فكري بريلج

مهرة :علي عيوب الدنيا فيه

امل : ومحمد شو! شريف مكة؟ اخس عن ريلج

مهرة : بس علي.....

امل : لاتقارني علي بمحمد الطيور على اشكالها تقع واسمحيلي مهاري انتي تغلطين

وصدقيني بطيحين بحفرة ما احد بظهرج منها

مهرة ساكتة

امل : مهاري خلص بريكي عندي محاضرة الحين بتصل لج عقب سلمي على اماية باي

مهرة وهي بعدها محطيه السماعة على اذنها تفكر بكلام امل

.....
يتبع


وفي بيت محمد

باب الحوش مفتوح كالعادة يبركن سيارته يفتح باب الصالة يحس بهدوء

لانه دانة بالمدرسة وعبدالله بالدوام واشوي

سونيتا : ها حمود كيف هالك

محمد وهو يبتسم : هلا والله من زمان ما احد زكرني حمود

سونيتا : ما هلو بيت انته مافيه

محمد : لحينج ماتتكلمين زين ؟ مشكورة سونيتا يبي اغراضي من السيارة


محمد يدخل غرفته يحطي موبايله على التسريحة ويدخل الحمام ياخذ له شور

يطلع يمشط شعره يلبس كندورته الحليبية يروح الصالة يفرفر بالتلفزيون

دانة : السلام عليكم

محمد : هلا دانو شحالج

دانة : اول ماشفت سيارتك بالحوش استانست

محمد : دوم ان شاء الله

دانة وهي تقعد يمه : شوفيك متغير

محمد : ليش

دانة : احسك كبرت اشوي هههههههه

محمد : ليش كنت ياهل

دانة : لا احسك هادي ولا انت تقطعنا بالتعليقات

محمد : لازم الواحد يتغير

دانة: بليز حمود لا تتغير حلوة سوالفك وشو اخبار الافتتاح


محمد : زين

دانة : وحبيبتك موجودة كانت

محمد : أي حبيبة

دانة : انت قلت بتشوف ردة فعلها اذا تحبك بتخبرني منو هي

محمد : خلاص طلعت متزوجة

دانة : والله؟

محمد وهو ساكت

دانة حست انه ها الشي اللي مغير اخوها حطت ايدها على كتفه

دانة: تغديت ولا تترياني

محمد : لا بنتظر عبود

دانة : ما بيرجع اليوم الاعقب المعهد خلنا نقعد خلوف ونتغدا كلنا

محمد : يالله علشان انام لي اشوي

........

وفي بيت سالم

سالم : امَي

ام سالم : هلا سالم وهي تشرب الشاي

سالم : ابغي اتزوج

ام سالم : زين اقتنعت

سالم : بس ابي دانة

ام سالم وهي تطالعه بعصبية: أي دانة

سالم : دانة الحمادي

ام سالم : وليش شوفيها بنت مريم زينه البنات واهم شي تشتغل

سالم : بس بعد دانة اخلاق وسمعة واهلها سمعتهم طيبة

ام سالم : سلوم انت تحبها

وعلى دخلة حليمة

حليمة : السلام عليكم

ام سالم : ييتي يا السوسة

حليمة : بسم الله توه اقول السلام

ام سالم : شوف اذا بتخطب ها البنت دور لك ام ثانية تروح وراك الخطبة

سالم : ليش انزين

ام سالم : تكسر كلمتي عيل وتفشلني جدام الاوادم

سالم : ما قلت لج خطبيها لي

ام سالم وهي تمشي : فكر بكلامي

حليمة: لا تضايق اكيد بنلاقي حل

سالم : في حل واحد بس

حليمة: شو

.....

وفي بيت مهرة وهم يتغدون يرن التلفون

سارة : الو ,ها شوتبي بعد, اماية تتغدا تبي شي ضروري؟ باجر! اوكي مابنسى

خلاص ما بنسى الحين بقولها يالله باي

الوالدة : ها منو على التلفون

سارة : ها سلوم

مهرة تطالعها : احترمي اخوج العود

الوالدة : شو يبا

سارة : اونه بمر عليج باجر وبخبرج بسالفة

الوالدة : خير ان شاء الله

سارة : ما افتكينا منهم خلاص بالمحكمة كل واحد خذا نصيبه وراح

مهرة : حتى ولو بظل حليمة وسالم اخوانا من الاب ولازم نشاركهم افراحهم

واحزانهم

سارة : ماعندكم سالفة بروح انام اشوي


مهرة تدخل غرفتها تفتح شنطتها تطلع الرقم اللي عطتها امل تدخل الرقم تسوي

اتصال يطلع لها اسم محمد الحمادي تصكره وترد تدخل رقم رقم ويطلع اسم محمد

الحمادي وجاري الاتصال تتاكد من الرقم تشوف الرقم نفسه يرن يرن يشيله محمد

محمد : الو الو مهرة

تنزل دمعه من عينها تحس انه لسانها نقص ومحمد يناديها : الو مهرة ردي علي

مهرة الو

ومهرة من الصدمة مو عارفة ترد او تصكره ومحمد مو فاهم شو السالفة


ياترى مهرة شو بتكون ردة فعلها لمحمد بعد ما عرفت انه حبيب سارة هو حبيبها ...

......


الفصل العاشر



وفي المسا وفي بيت محمد

محمد وهو قاعد من النوم يلبس ملابسه علشان بيطلع مع ناصر

وفي الصالة

عبدالله: هلا محمد شحالك

محمد : هلا عبود

عبدالله : باجر ها بالجرايد

محمد : شو نسوي بعد

عبدالله : بس ابوي وايد مستانس منك متصل فيني وماتوقع انك بتضبطها

محمد : الله كريم

عبدالله : شوفيك؟

محمد : ها لا ماشي بظهر مع نصور اغير جو

عبدالله: لا احسك غير اشوي

محمد وبعصبية : شوفيكم؟ مافيني شي, غصب يعني فيني شي ؟

وطلع ورقع الباب

على نزلة دانة من الدري

دانة : لاحظت ؟

عبدالله : لا جد شوفيه صاير نكدي

دانة : خاطري اعرف منو هاي اللي قصت عليه

عبدالله : منو قص عليه

دانة : وحدة حبته وبالنهاية اكتشف انها متزوجة

عبدالله : وين شافها ؟

خليفة وهو ماسك لعبته بايده (psp) : انا اعرفها

دانة : خريط واحد ولا يعرفها

عبدالله : شو عرفك انته؟

خليفة : ياتني المستشفى

دانة : ليش هم تقابلوا هناك

خليفة : مابقول هو قالي بيكسر ريلي الثانية لو خبرت حد

عبدالله : مابنقول له انك خبرتنا

دانة : قول وخلصنا

خليفة : ابلة مهرة مال العلوم

دانة : منو ابلة مهرة؟

خليفة : اللي دعمتني بالسيارة

عبدالله : هيه عرفتها اللي وصلها هي وامها

دانة : ايوه الحين تذكرتها

خليفة : لانه مدرستنا طرشتها ابوظبي علشان الحفل

عبدالله : خلاص الحين فهمنا السالفة

دانة : بس كيف بنشوفها

عبدالله : لا تشوفيها ولا تشوفنا مالنا خص

دانة : صح كلامك بيزعل اكثر

خليفة : لا تقولوا لحمود بيضربني بعدين

دانة : ولا يهمك خلوف

وفي بيت مهرة


وهي تمشي بالغرفة رايحة ورادة ما عارفة كيف تكلم محمد تخاف تواجهه وينكر

ماتعرف شو تسوي تمت تفكر لين نامت وما حست للصبح

قامت من النوم سبحت ولبست ملابسها وعباتها وطلعت الصالة

الوالدة : صباحج حبيبتي

مهرة : هلا اماية

الوالدة : وعيت سارو ماتبي تسير

مهرة : عكيفها هاي

وتدخل غرفتها وتخوز اللحاف عن سارة

مهرة : بتقومي تلبسي ولا لا

وسارة ببجامتها نونتان وشعرها قافط: شو بلاج

مهرة : ما بخوز عنج لين تنشي تغسلي وتلبسي ملابسج

سارة : ليش شو الفرق بها اليوم

مهرة وهي تفكر بالرقم وتتخيل انه سارة سهرانة مع محمد طول الليل تعصب اكثر

مهرة : يالله بترياج واذا تاخرتي بتشوفين شي ماشفتيه

سارة وهي مستغربة : شو بلاها هاي اليوم

ولبست وخلصت ومهرة بالصالة قاعدة على الغنفة وريلها تهزها بسرعة من التوتر

سارة: اماية ابي بيزات

مهرة : بعطيج بالسيارة طوفي بسرعة اخرتينا

وركبوا السيارة وبالطريج مهرة تبي تسال سارة كيف عرفت محمد

هل شافت صورته ؟تخاف تسالها وسارة تقول لها كيف عرفت بالرقم

لازم تشوف شي بعينها , وبركنت يم المدرسة

سارة : يالله وين البيزات ؟

مهرة : اندوج

سارة : ارجع بالباص ولا مع ليلو

مهرة : لا , انا بطوف عليج

سارة وهي نازلة : اوكي بايو

مهرة وهي تطالعها تمشي : ما اعرف من وين ابدا بمحمد ولا سارة

وفي بيت سالم

سالم : امَي خلاص بخذ امي آمنة

ام سالم : وين

سالم : تخطب لي

ام سالم : بعد فرحان تقولها

سالم : امَي ها عرس مو لعبان

ام سالم : يعني هي امك الحين؟

سالم : شو اسوي انتي تجبريني اسوي كل ها

ام سالم : خلاص بروح معاك

سالم : صدق ! بس انا خبرتها وفشلة

ام سالم : خلها تي علشان نشوف ذوقك وتتشمت علينا

سالم : لا ان شاء الله خير بطوف عليها اليوم بخبرها بالسالفة

ام سالم : ان شاء الله

وفي المسا وفي بيت مهرة

الوالدة : هلا ولدي سالم شحالك

سالم : هلا امَي آمنة شخبارج

الوالدة : زينة الحمدلله

مهرة : تشرب شي سالم

سالم : هيه يبي شاي

الوالدة: البارحة متصل خير

سالم : بخطب وحدة وبنسوي شوفه وانتي شرا ت امي وابيج تي ويانا

الوالدة : انزين امك ماتبانا يمكن

سالم : لا عادي

مهرة وهي يايبة الشاي : بنت منو

سالم باستهبال : ما اعرف ربيعه حلوم

مهرة : عادي أي وياكم

سالم: اكيد انتي اختي العودة

مهرة : واخير بنفرح اشوي

الوالدة : متى الشوفة؟

سالم : باجر ان شاء الله

مهرة : وسمعتها زينه ؟

سالم : ترى اباكم انتوا الحريم تشوفون

مهرة : من عيوني كم اخو عندي

وتذكرت احمد اخوها ونزلت دمعة من عينها

الوالدة : فديت احمد لو عايش كنت خطبت له

تمت تمسح بوقايتها دموعها وسالم حس ان الجو تكهرب

سالم : باجر ان شاء الله تزهبوا

الوالدة : خير ان شاء الله والله يقدم اللي فيه الخير

مهرة وهي تصكر باب غرفتها تذكر شوفتها مع علي

مهرة : بس اماية وين شافوني؟

الوالدة : بعرس بنت اختي

مهرة : ما احيد اني سلمت على احد في العرس

الوالدة : تزهبي خلاف بشوفج الريال

امل : يالله يالله اونها بتعرس

مهرة : بعده توه شوفه يمكن جيكر مايعجبني

امل : حرام عليج

مهرة : ههههه اسولف معاج

وفي المسا وهم قاعدين بالصالة ومحطيه المخدة الصغيرة على ريلها

يدخل علي وهي ترفع المخدة على ويهها وتوايق

الوالدة : مهاري خوزي المخدة عن ويهج

وتنزلها وتشوف علي يطالعها ويبتسم

تذكر انه هو نفسه اللي بالسيارة لما ركبت معاه تفتح عينها وتضحك

الوالدة : ها خلاص

علي يقوم من مكانه ويطلع يروح الميلس

وتدخل غرفتها

امل : ها شفتيه

ومهرة تضحك : ههههههه هو نفسه اللي ركبت سيارته بالغلط

احمد يدق الباب : ها عروستنا الحلوة

مهرة مستحية : لا والله

احمد : شو نرد عليهم

مهرة : قول لهم بعد ا سبوع الرد عقب ماتنشد عنه

احمد : اوكي

امل : شوتحسي؟

مهرة وهي مبتسمة : ما اعرف بس حليو ههههه

امل : عيل البنات بغازلوه عنج

مهرة : ياويلهم

امل : اووف من الحين تغارين

مهرة :هههههههههههههههههههه

وبعد شهر الخطوبة وبالحفلة صوت الاغاني والصهيل واللي يرقص

والكل مستانس ولبست شيلتها علشان المعرس بيدخل وقعدوا يم بعض تصوروا

وعطاها كيس وقالها فتحيه بعدين لما خلصت الحفلة ركضت بسرعة شافت وردة

ذبلانة مافهمت السالفة بعدين قرت ورقة داخل الكيس

علي : احلى وردة طاحت بسيارتي من بستانج

مهرة وهي مستحية : فديييييييييييييييييته

وهي تصكر اللبوم حفلة خطوبتها تطالع شكلها بالمنظرة

مهرة : صدق انه المظاهر خداعة

وفي بيت محمد

دانة : سونيتا سونيتا

سونيتا : شو تبين دانو

دانة : وين عبود وحمود

سونيتا : عبود بالصالة يشوف اخبار حمود نوم

دانة : حمود لازم يغير روتينه , روحي قوميه خليه يي الصالة

سونيتا وهي تدق الباب: حمود حمود نشي

محمد وهو يفتح الباب لابس ملابسه يصكر ليت الغرفة

محمد : شوفيج بعد

سونيتا : سيري تحت دانو تبيج

محمد : يعني انتي الحين ترمسي خليجي والله حالة

وبالصالة والكل مجتمع ومحمد واقف يلعب بموبايله

دانة : بخبركم بسالفة

عبد الله : خير ان شاء الله

دانة : بما انكم خواني ومالي في الدنيا غيركم بقولكم من طرفي ها السالفة

محمد: باختصار لو سمحتي

دانة وهي تطالعه بنص عين : ربيعتي حلوم

محمد : هيه ام ضروس

دانة : حمود لا تقاطعني

عبدالله : كملي

دانة : اخوها بيتقدم لي وبسوون شوفه باجر فلازم تكونوا موجودين المسا

محمد : ومنو خبرج انتي؟

دانة : حلوم بعد منو

عبد الله : وليش ما يوم الخميس

دانة : ما اعرف بس شوفه مو خطوبة

محمد : خلصتي؟

دانة : هيه

محمد وهو طالع : بيب سويتات وحلويات وها السوالف من المحمصة كم دانو عندنا

دانة وهي تبتسم : فديت حمود

عبدالله : بتصل للوالد وبخبره علشان يكون موجود

دانة وهي شاقة الويه : الله يتمم على خير ان شاء الله

الكل يستعد للشوفه محمد يشتري الحلويات وعبدالله يتصل للوالد ودانة تجهز احلى

لبس عندها وسالم يجهز غترته ودشداشته ومهرة تطلع لها لبس حلو لها المناسبة

والكل بيجتمع في بيت واحد وهو بيت بو محمد ويا ترى شو بصير


تابعوني

الفصل الحادي عشر



وفي المسا وفي بيت بومحمد

تدخل سيارة سالم الحوش وهم ينزلون طبعا ام سالم وام مهرة وحليمه واكيد مهرة

يشوفون حديقة الفيلا كيف الاضاءة عند النخل والدوار اللي بنص الحوش وفيه

نافورة صغيرة والخدامة واقفة عند الباب تدخل سالم الميلس وتقول للحريم يدخلوا

الصالة تستقبلهم خالة دانة

ام مايد: حياكم قربوا قربوا

ام سالم : الله يحيج

ام مهرة : بسم الله ماشاء الله تبارك الرحمن

مهرة وحليمة ماسكين ايد بعض

ام مايد : البنات روحوا فوق عند دانة

مهرة تركب الدري ومنبهرة بالفيلا كيف انها راقية وهي تساسر حليمة: كيف

عرفتي ها البنت الراهية ههههه

حليمة : ما عليج دانوا وايد متواضعه وطبعا هي وحيدة ابوها من البنات

ووصلوا الصالة الفوق ومهرة تطالع الزجاج اللي ورا الغنفات والستاير الكبار

وكيف انها واسعة

يدقوا الباب ويدخلون الغرفة ودانة حواليها بنات خالتها

دانة: تعالي حلووم

حليمة : شخبار عروستنا خلصت ولا بعدها

دانة : لا تخوفيني حرام عليج

دانة تعجبت لما شافت مهرة تذكرت انها هي ابلة خلوف وحبيبة حمود بس شو

علاقتها بحلوم

مهرة وهي تبوس دانة : مبروك مقدما

دانة : مشكورة مهرة

مهرة مستغربة: كيف عرفتيني؟ مع اني اول مرة اشوفج

دانة وهي تبتسم : ما اظن

حليمة : دانة هاي مهرة اختي الكبيرة اللي قلتلج عنهم من ام ثانية

دانة : اها وانا اقول

مهرة قعدت يمهم وهم مندمجين بالسوالف

دانة تفكر كيف تجمع مهرة ومحمد وتتصل لمحمد

دانة : حمود وين الكاميرا ؟

محمد : بغرفتي بالدرج اللي بغرفة الملابس

دانة : تعال بسرعه طلعها بنزل بعد اشوي

محمد : دانوا رياييل هني شوفيج

دانة : علشاني حمود ولا بطرش خلوف

محمد : بذبحج لا تخليه يلمس اغراضي

دانة : بسرعة

دانة تطالع مهرة والابتسامة بويهها

دانة : ممكن مهرة اطلب منج طلب

مهرة : تفضلي حبيبتي

دانة : ممكن تيبين الكاميرا من الغرفة على يسار الدري

مهرة : وين محطايه

دانة : في غرفة الملابس بتشوفي ادراج شوفي اول درج

مهرة : احسها موحلوة! غرفة منو هي؟

دانة : غرفتي وهاي غرفة اخوي روحي لا تخافين

وراحت مهرة وحليمة تسال دانة : ليش قصيتي عليها ؟

دانة : لاني عارفة لو قلت لها غرفة احد من خواني مابتروح

حليمة : لو طرشتيني انا

دانة : انتي قعدي يمي لاني عن جد خايفة

مهرة تفتح باب الغرفة تشوفها ظلام تدور الفيشة مال الليت بس شافت غرفة

الملابس مشغل ليتها راحت هناك ومحمد يدخل الصالة ويسلم على الحريم وهو منزل الراس

محمد : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

ام مهرة في خاطرها : احيد اني شايفته مكان

وهو يركب الدري ومهرة تدور بالادراج يفتح باب غرفته يشغل الليت يسمع احد

يتعبث داخل غرفة الملابس وبعصبية يصكر الباب علشان ما احد يسمعه وهو

يصرخ

محمد: خلووف خلوف الف مرة قلت لا تدخل حجرتي وتتعبث باغراضي

مهرة : ترفع راسها : ها الصوت ماغريب علي

محمد وهو يدخل غرفة الملابس: خلو...... وتم واقف منصدم

مهرة منصدمة اكثر منه

تغيرت ملامح محمد لابتسامة: شو تسوين هني؟

مهرة : انت شو تسوي هني؟

محمد : هاي حجرتي على ما اظن

مهرة : بس دانة تقول .....وسكتت

محمد : شوفيها دانو ؟ قالتلج تشيلي الكاميرا من غرفة الملابس

مهرة وبعصبية تطالعه: الحين فهمت

محمد : شو ها الصدفة الحلوة ولا بعد وين غرفة نومي

مهرة تعطيه كف على ويهه

محمد بنظرة عصبية يطالعها

مهرة : اول ما شفتك بالمول وكلمتني توقعت انك من النوع اللي يغازل

بس لما ساعدتني اكثر من مرة وقعدت معاك حسيتك شخص ثاني

بس لما شفت رقمك عند اختي انصدمت حسيت انك تافه تقص على ياهل

محمد : أي اخت ؟

مهرة ولكنها سمعت سؤاله : وانا اقول كيف عرفت دانة باسمي ولا بعد طرشتني

الغرفة هني علشان تكمل لعبتك

محمد : ويت ويت شوفيج تحكمين على كيفج لازم تسمعين دفاعي عن نفسي

مهرة : مايهمني

وهي تبي تطلع يمسك ايدها بقو : سمعيني اقولج

مهرة : هدني هد ايدي محمد

محمد : ما هادنج لين تسمعيني

عبدالله يدخل : وينك محمد ؟

ينصدم من اللي يشوفه نزل راسه : محمد الرياييل تحت يتريوك

وطلع

مهرة : اكرهك محمد الحمادي اكرهك انت توصخ سمعتي معاك

محمد يبتعد عنها ويطالعها بعصبية ويصرخ: شو شايفتني ها ؟

محمد وهو يصد ورا ويرجع يطالعها : في الفندق منو ياي للثاني ؟

بتقولي موبايلي ؟ انتي بروحج ياية وكنت اقدر اسويبج أي شي وانت ما بتقولي شي

مهرة وهي تصيح وتاشر صبعها على محمد ماتقدر تتكلم : بس اسكت

تم يطالعها وهي تطالعه والدموع على خدها

مهرة: ما ابي اخرب فرحه اخوي سالم

ومشت عنه نزلت الدري وقعدت عند الحريم

ام مهرة : شو بلاج مهرة تصيحي

مهرة وهي تمسح خدها : تذكرت اخوي احمد تمينته يكون موجود

ام مهرة : الله يرحمه

ومحمد نازل من الدري ونظراته لمهرة وهي تكلم امها تنتبه له تحطي الشيلة على

حلجها ومحمد منزل راسه يروح الميلس

تنزل العروس والكل يصهل وفرحان فيها مهرة اللي مضايقة من تصرف دانة لها

تقعد دانة ويقولوا خل المعرس يدخل بشوف العروس

مهرة طلعت الحديقة حست انها بتختنق

عبدالله بالميلس يهمس لمحمد : ماتوقعتك تيب البنات لبيتنا

محمد يطالعه : اسكت عني عبود تراني ما متفيج

عبدالله : بعد حركات تترياك بالحديقة

محمد يدور من أي دريشة لان الميلس فيه اكثر من دريشة: وين؟

عبدالله : حمود شوفيك حفلة اختك وانت هاي سوالفك

محمد يقوم بعصبية يطلع برع الميلس يروح عند الباركنات يشغل سيارته ومهرة

تراقبه يرجع ريوس ويطلع برع الفيلا

سالم وهو طالع من الصالة

سالم : مهرة شوفيج ليش قاعدة برع؟

مهرة : لا بس علشان اخليكم على راحتكم

سالم : وين والعيايز مستوين رادار علينا هههههه

مهرة وهي تبتسم : الله يوفقك معاها

سالم : شورايج فيها؟

مهرة : شكلا حلوة بس اخلاقا بنشوف بنسال عنها

سالم : يالله من رخصتج

مهرة وهي تدخل الصالة الكل يسلم على بعض علشان بيمشون

دانة وهي تطالع مهرة : شو هديتي؟

مهرة : كيف؟

دانة : انا اللي جمعت بينج وبين محمد في غرفته هو بروحه مايعرف

مهرة كانه احد صب عليها ماي بارد ما قدرت ترد عليها

حليمة : يالله مهاري نمشي امي امنة تحاتي سارة بروحها في البيت

مهرة : يالله دانة مبروك عليج سالم

وهم يركبوا السيارة وتطلع من الفيلا

والكل متجمع بالصالة الا محمد

الوالد : ها بنتي شورايج بالريال

دانة مستحية : الشور شوركم

عبدالله : لازم ننشد عن الريال

خليفة : بس هو طويل ودانو قصيره

دانة تضربه على كتفه: جب احسن لك

خليفة: كله تضربوني مع اني اصغر واحد لازم تدلعوني

عبدالله : كلها وما ندلعك

دانة : حمود وين؟

عبدالله سكت

الوالد : ما اعرف طلع فجاة من الميلس

دانة : وين راح؟

خليفة : اتصلي له في اختراع اسمه موبايل

دانة : لا اخاف عند ربعه وبيعصب لو ازعجته


وفي بيت مهرة



يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -