رواية بقايا أنثى مجروحه -5

رواية بقايا أنثى مجروحه - غرام

رواية بقايا أنثى مجروحه -5


رجعت غادة لورى اللي طاحت بين أيدين فارس عند الباب لكن مازال فارس ماسكها..حسيت أن فارس مو حاس باللي حوله.. لكنه وأخيرا"نزل أيده وطلعت غادة بسرعة..وطلع هو بعدها بثواني.. التفت للي مو جودين وأنا أحاول أحبس دمعتي..لقيت الكل يطالعني..انحرجت من نظراتهم..

الجدة:الله يهديهن هالبنات المفروض يتأكدن أن مافي حد بالمجلس قبل مايدخلن..هم يعرفون أن العيال كل صبح يمرون علي..

أم فارس واللي أحس لون وجهها متغير:أيه والله..الله يهديهن بس..

مر الوقت وأنا أحاول أن تصرفاتي تكون طبيعية..حسيت أني كارهة هالمزرعة وهالطلعة بكبرها..بس اللي مريحني أن الليلة بنرجع للرياض أن شاء الله..لأنو فارس راح يبدأ دوامه بشركته بكرة..

المهم لما جاء الظهر صحوا البنات..وخذوا كم تهزيئة من الجدة لأنهم ماصحوا ألا متأخر..وكنت ألاحظ طول الوقت أن غادة مو على بعضها..يمكن من الموقف اللي حصلها الصباح بصراحة ماألومها موقف قو,ي..

======

العصر..

بالمسبح اللي مغطى بالزجاجات العاكسة..كنت جالسة على طرف المسبح وألعب برجولي بالموية وبجنبي ندى..ونعلق على أشكال البنات وهم يسبحون..حسيت أن نفسيتي نوعا ما تحسنت..

رن جوالي..طالعت المتصل..

:هلا والله بمروم..

مرام:هلا فيك كيفك..

:بخير الحمد لله أنت اللي كيفك وش أخبارك..

مرام وبنبرة حزينة:حالي يامشاعل حتى العدو ما تسره..

وقفت وبعدت عن البنات:بسم الله عليك وش فيك..

مرام:تخيلي هالشايب أبو مضاوي زوجة جاسم متقدم لي..والملكة يوم الخميس والزواج بعدها بأسبوعين..

شهقت من الصدمة:أنتي وش جالسة تقولين يامرام جد اللي اسمعه..مرام وش اللي حادك تأخذين واحد كبير بالسن..

مرام:مشاعل مو بأيدي..والله مو بأيدي..

تنرفزت:كيف مو بأيديك..

مرام:جاسم أخوي ماهان عليه يرفض أبو حبيبته وقلبه..وأعطاه الموافقة وحدودا الملكة والزواج..

:وأخوك جاسم الحقير كيف يزوجك منه..

مرام:قلت لك ما هان عليه يرفض أبو حبيبته..ما يدري أن مضاوي وأبوها باين عليهم طمعانين بفلوسنا وحلالنا..مشاعل أنا ألحين شسوي..راح أنجن أذا أخذته..

:طيب خالتي ماتقدر تسوى شيء..

مرام:أمي مافيها شدة على جاسم..كافي المرض اللي هادها بالفراش..وأنتي تعرفين أن جاسم ماعنده احترم لأمي..يعني ماأظن بيهتم برأيها..

:مرام ما في ألا أنك تلجأي لله..وادعي أنه يكتبلك الخيرة..ماتدري يمكن زواجك من هالشايب خيرة لك..على الأقل بتفتكين من أخوك جاسم وتسلطه وشره..

مرام:وعاد أخذ شايب وداخل على طمع ولا أبو العقربة مضيوي..

:مرام استغفري ربك الواحد مايدري وين الخيرة فيه..وألحين قومي اقري لك قرآن حتى تهدى نفسيتك..

مرام:أن شاء الله..وأسفة أني أزعجتك بمشاكلي..

:أفا والله يامرام وشهالكلام.. أحنا أكثر من صديقات أذا ماشتكين لبعض لمين نشكي..ولا عاد تقولين هالكلام مرة ثانية وألا زعلت..

:أن شاء الله..يله ما أطول عليك مع السلامة..

:مع السلامة..

آآآه مافي حد مرتاح بهالدنيا..

=====

انسحبت من عند البنات بعد ماقلت أني بروح أرتاح لأني من الصبح صاحية..دخلت غرفتي وهنا اطلقت نهر دموعي اللي أصبحت لي مثل الصديق اللي يواسي..

جلست عالسرير وأنا احس أني متضايقة كثيررررر..موقف فارس وغادة كان متعبني واللي زاد علي موضوع مرام..رفيقة دربي وتوأم حياتي تعاني..

ركضت للحمام أرجع..أنا لما أتضايق كثير وتتعب نفسيتي مررة أحس أن معدتي تعصرني وتألمني..وبعد ماغسلت فمي..تسندت عالمغسلة وأنا أبكي..حسيت أني كارهة الدنيا ومافيها ومو طايقة شيء..

مشيت بخطوات متثاقلة للسرير..أبي أنام عالأقل الهروب للحل هذا ألقى الراحة..رميت نفسي عالسرير..

وفعلا"مابين أفكاري ودموعي نمت..

=====

فتحت عيوني بكسل..لما سمعت صوت الباب يتسكر..جلست وشفت فارس داخل..

فارس:السلام

وقفت وأنا اتجاه الحمام:وعليكم

السلام..

دخلت الحمام وغسلت وتوضيت استعداد لصلاة المغرب..

طلعت وشفت فارس مبدل ثوبه ولابس بنطلون وكت زيتي..وكان مبين جسمه الرياضي المعضل..

وكان واقف قدام المراية يمشط شعره لورى..

ما أدري ليه حبيت أتمشكل معه..يمكن لأني لحد الآن مقهورة من حركته الصبح..

وعلى فكرة مرات أذا كنت مقهورة أقول كلام مش حاسة فيه:فارس وش قلت الأدب هذي اللي سويته اليوم..كان ضميتها وبستها بعد..ليه ما أحترمت وجودي قدام أهلك..أصلن لو كنت محترم كان على طول ابتعد..بس شأقول غير أنك حقير..وما عندك احترام لغيرك

وما حسيت ألا وأنا طايحة عالأرض..بسبب الصفعة اللي أخذتها من فارس..حطيت يدي على خدي..وحبست دموعي بعيوني اللي ماقدرت أشوف بوضوح منها..

نزل فارس لمستواي وجلس على رجل واحدة وقرب من وجهي..وشد شعري وبصراخ:أنا محترم غصب عنك ياقليلة الحياء..وأن سمعتك تقولين هالكلام مرة ثانية ماراح تلومين نفسك..

ورماني ودزني برجله وطلع وسكر الباب بقوووة..

حسيت هالمرة بأهانة وذل عمري ماحسيت فيهم..وقفت وأنا أهدد وأتوعد:والله والله يافارس لأهنيك وأذلك والله لأبهذلك مثل ما أنت مسوي فيني..

=====

بعد صلاة المغرب تجهزت..ولبست عبايتي..وصلني مسج من فارس(أطلعي انتظرك بره)

طلعت له وركبت السيارة من دون ما أقول شيء..

وشغل فارس سيارته ومشينا..

كان طريق المزرعة مزدوج لرايح والجاي وكان شوي مزوح طلع قدامنا جيب..

صرخت بكل قوتي وأنا أضم نفسي من الخوف:فـــــــــــاااااارس انــــــــتبه..

نزل فارس عن الطريق عالرمل وهو حده معصب على صاحب الجيب ويسب فيه..وبعد ماتأكدت أننا في آمان بكيت..

التفت علي فارس:مشاعل خلاص هدي..الحمدلله عدينا بسلامة وما صار شيء..

أخذت أبكي أكثر..لا تلوموني..اليوم تعرضت لضغوطات..الحبيبة اللي طاحت بحضن فارس قدام عيوني وصديقتي اللي تعاني وضرب فارس اللي تعرضت لها قبل ساعات واللي صار قبل شوي وكنا لولا رحمة الله بنكون بإعداد الموتى..

سحبني فارس لحضنه..وهو يمسح على شعري ويقرأ علي..كان صوته جنان وهو يقرأ..حسيت بالارتياح لما سمعت ترتيله..وبعد ماهديت رفع فارس رأسي وقال:ها كيفك ألحين..

استحيت من حالي..وعدلت جلستي:لا الحمد لله أحسن ألحين..

رفعت نقابي أمسح دموعي بالمنديل..لمس فارس خدي اللي أصفعه..طالعته وأنا مصدومة من حركته..

فارس:مشاعل أعذرني ماكان ودي أضربك بس أنتي الله يهداك نرفزتيني بكلامك..

نزلت رأسي:أنا آسفة ماكنت أدري وش أقول من قهري..

فارس:تغارين..

انصدمت من كلمته وقلت بتصريفه:المسألة مسألة احترام لا أكثر ولا أقل ومو غيرة..

حرك فارس من دون مايقول شيءومشينا..

====

مرت الأيام..وعلاقتي بفارس مافيه أي تطور..وكان كله مشغول بشغله..

فتحت الخدامة الباب..

دخلت:وين رغد..

رغد وهي جاية:هلا والله بميشو..

حبيتها بخدها:هلا فيك كيفك..

رغد:الحمد لله بخير أنتي اللي كيفك..

:بخير ولله الحمد..

رغد:تفضلي تفضلي

مشيت للصالة الرئيسية..وجلسنا نسولف..وجابت ريتا العصير ولما جات بتقدم لرغد بعد ما أخذت أنا..تعرقلت برجلها وطاحت وانكب العصير على بنطلون رغد..

رغد وهي معصبة:يالعمياء يالـثور ماتشوفـــــين..

ريتا:أنا آسفـ..

رغد وهي تقاطعها:خلاص انقلعي وراك..وخلي حد يجي يمسح اللي انكب..أنا بطلع أغير..أستأذن مشاعل

:أذنك معك..

..جت وحدة من الخدامات ومسحت العصير وبعد ما طلعت..رن جوالي بمسج من لمى..ياعمري اشتقت لها ..جلست أقرأ وسمعت خطوات تقترب وكنت أعتقد أنو رغد عشان كذا مارفعت رأسي..لكن سمعت صوت رجولي مبحوح..

:رغد أنا طالـــــ..

رفعت رأسي مصدومة..

هو..أيه..أيه نفسه اللي شفته في بيت الشعر..

قال وهو مازال يطالعني وكأنه مصدوم:أنتي..

سمعنا ضرب عالباب الرئيسي..وعلى طول طلع من الباب الثاني..

طلعت ريتا تفتح الباب وكانت مرام..سلمت عليها..ولاحظت أني متوترة..

مرام:ميشو وش فيك..ليه لونك مخطوف..

:ها لا مافيني شيء..

مرام:علي أنا ياميشو..

:صدقيني مافيني شيء..شكلك تتوهمين..

جت رغد وهي تقول:أهلين مرام..

ارتاحت أنا رغد جت بالوقت المناسب..

جت سجى وجلسنا لحد الساعة ١١..

رغد وبحزن:مرام حبيبتي خلاص ما في أمل إنك توقفين هالخطبة..

مرام وبصوت باين قد أيش مهموم:لا خلاص أنا رضيت بنصيبي اللي كتبه لي ربي..وتغير لصوتها لنبرة استهزاء..وبعدين في وحدة ترفض شايب وسيم مثل راجح اللي مافيه حتى شعرة وحدة سوداء..

دمعت عيوني من كلام مرام..

وقفت مرام:بنات انا أستأذن بمشي تأخرت على أمي مع السلامة..

رغد:لسى بدري..

مرام:عارفة بس ماقدر أترك أمي لحالها أكثر من كذا..

رغد:أوكي..بس لا تضيقن خلقك..أن شاء الله مايتم هالزواج..

مرام ومن كل قلبها:آآمين..

=====

اليوم الثاني....

نزلت تحت وحصلت خالتي وفارس..

:السلام عليكم

خالتي أم فارس وفارس:وعليكم السلام

بست رأسي خالتي أم فارس وجلست..

رن التلفون..وردت نوريهان..

نوريهان:مدام في ست عالتلفون بتريديك

ردت خالتي أم فارس:ألو..هلا بأم عساف..وشخبارك وأخبار عيالك..أنا الحمدلله بخير..ماشاءالله متى ..وهي وش رأيها..الله يكتب لها اللي فيه الخير..طيب سلميني عليها..يله مع السلامة..

أم فارس:أبشركم غادة خطبها طلال ولدعمتها وملكتهم أن شاء نهاية هالشهر..

فارس وملامح وجهه مصدومة:يماه غادة بنت خالتي بدرية

أم فارس:أيه

ناظرت في فارس اللي جد بدأوجهه يتلون..ثم طلع برى البيت بدون كلمة ثانية..

وبان خالتي أم فارس أنها تضايقت..

=====

على الساعة١١ جا عمي اللي كان معزوم..

عمي فواز:السلام عليكم

..وعليكم السلام

جلس عمي فواز وقال:فارس وينه اتصلت عليه ثلاث مرات العشاء مايرد وش فيه..


يتبع ,,,,

👇👇👇

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -