رواية حكومة الحب -6


رواية حكومة الحب - غرام

رواية حكومة الحب -6


يوم ملكت سمر و جاسم

يوم فرح القلوب وعشق العيون

ماكان شايفنها وكابر قدام نفسه عشان ما يغره الجمال

بس في نفس الوقت متوتر


^^^^

السابع


الفصل الثاني


استيقظ


شخصين في نفس الوقت و على وجههم ابتسامه مرسومه و قلق و توتر ملحوظ بس في مكانين مختلفين

جاسم و سمر


كل شخص يفكر كيف بتكون حياتهم المستقبليه و ان اليوم اليوم الحاسم و انهم راح يبدون خطوه لا تراجع عنها

وخايفين من المستقبل المجهول طبعا كل واحد يدعي ربه انه يكون قد المسؤوليه و يقدر يسعد الشخص الثاني و ...


قطع تامل و تفكير جاسم العميق ضحكه بدووور

: .....

: هههههااااااي

يطالعها ببروود و نظرات ناريه كانه يرسل لها مسج يقول فيه قولي شو اللي يضحكج بسرعه و لا موتج على ايدي

: تهدي من نفسها بس بعدها تتحرك ( تهتز ) من الضحكه ، صباح الورد و الاحلام الورديه

: صباح النور

: ووووين و صلت بتفكيرك العميق خخخخخ هذه لحظه تاريخيه ، اول مره اشوفك جذي

: كيف يعني جذي

: امممم كيف اوصفك تدري وين روميو ينتظر جولييت بنار

هاذا انت و ركضت بسرعه

قام جاسم بسرعه عشان يمسك اخته اللي دايما تحب تفرفش عليه و تخفف توتره بطريقه مرحه

بس راحت تختبا عند امها

: مختبئه و را امي يعني ما بصيدج

بدور ببرائه ": ما سويت شئ

امه : شو مسويه لاخوج

بدور : ولا شئ بس وعيته من غيبوبته عشان يروح وراه وايد شغل اليوم

جاسم : صج ، متى ...

امه وهي تحاول تغير الموضوع : ايه تذكرت حمد اتصل و قال الساعه وحده بيي

جاسم يطالع بدور بنظرات ناريه

بدور : خلااااص هاذا جزاي لاني كنت ابي اغير نفسيتك ، ترى بتصل على سموووره و بقول لها انك عصبي و ما تضحك ابد عشان تهون وانك مصاص دماء

جاسم : صج ، حلفي بس

بدور : .... بخوف امزح امزح

جاسم : الله يصبر الشخص اللي في بالي على ناس ما ادري كيف بيتحملوا

اكيد كل يوم في المستشفى بسبب ثقاله الدم

بدور : و منو هاذولا الناس اللي ثقيلي دم

جاسم و هو قايم : نااااااااااااس يبد اسمهم بحرف الباء

ورااااح بسرعه قبل ما يتطور القتال


في بيت ابو ابراهيم

استيقظت من الصباح لتاكد حجز الصالون وانهم بيوون البيت

تروشت بسرعه و نزلت تساعد امها اذا تريد اي مساعده بعد ما لبست بنطلون اتركواز مع بدي لونه ابيض عليك كتابه بلون فضي ، رافعه شعرها و محطيه شريطه تركوازيه على شعرها وحلق بلون الفضه و التركواز


ابراهيم نايم في الصاله و محطي راسه على حظن امه و اهي قاعده تسوسله مساج و اهو يلعب بتلفونه

سمر جات و سلمت على امها و شدة شعر اخوها وقالت: انا اللي لازم يدلعوني مو انت

ابراهيم : مشكله اللي يغارووا

سمر : يلا اااا قوم خلي امي تدلعني شوي

ابراهيم : مو كيفج جان جيتي قبل

سمر : لا حووول احيد ما عندنا الا بنت و حده اللي هي انا

ابراهيم : قاعد يغني .... يقووولوا من تغلــــى تخلى ....

امهم : بسكم ضرابه وقوليلي شو سويتي عشان الصالون

سمر : اتصلت بهم وااكدت عليهم الحجز

وانتي يومه شو عن الاكل اتصلتوا في المطعم و..

امهم : كله مرتب و اوكي لان الله يخلي ولدي خلص لي كل شئ و هو بنفسه بيروح ايجيب الاكل

ابراهيم يطالع امه بنظرت برائه : انا... متى!_!

امه : اليوم و لدي حبيبي بيروح بجيب و ادري انه ما راح يقصر بشئ

ابراهيم و هو يبتسم لامه ورجع ينام : وهو يغني .. فدااااك العين و راعيهااا

ضحكت سمر و قالت : الاخ قالب ما يطلبه المستمعون

وضحكوا كلهم

ام سمر قالت : الله لا يحرمنا من ضحكاتكم ولا منكم .. وقعدت تبكي

حضنتها سمر و اهي تهديها و قال ابراهيم و باس راسها و قالها يما اليوم نريد نستانس ونبي نسمع ضحكتج واصله اخر الفريج

خخخخخخخخخخ


في الملكه


حظروا اهل جاسم و كانوا وايدين و اكثرهم خواله و خالاته

وكانت الفرحه في وجوه الجميع خاصتا امه و اخته لان جاسم "ابوهم و اخوهم و سندهم " و يتمنون له الخير و الراحه والسعاده في حياته الجديده

ا** مع العلم انهم متوسطوا المعيشه ولكن ترتيبات ام ابراهيم و بنتها جعل انيق و ذوق ***


استأذنت بدور من عند امها لانها متشوقه تبي تشوف عروسة اخوها

وراحت غرفتها بعد ما دلتها


في غرفه سمر ::

نوره : خلااااص ارحمي عيونج و خفي على نفسج

رجفتيني معا ج

الكوافيره ": خلاص يا حبيبتي خليني اكمل ولا امك راح تتشاجر معاي

سمر : مو بايدي ، احس عمري متوتره و ماقادره اتحكم بنفسي

حظنتها نوره عشان تهديها شوي

دخلت بدور على مشهد عناق نوره لسمر

بدوور: لالالالالا عاد ممتلكات اخوي محد يلمسهن

سمر تناظر بالبنت الغريبه اللي دخلت و اللي يالسه تعلق عليهم و تحاول تذكر اذا هي تعرفها

--- بدور كانت لابسه فستان بسيط لونه بنفسجي غامق لين الركب وبوت طويل مع مكياج بنفسجي سموكي وصابغه شعرها اسود والمكياج مفتحنها و بشرتها برونزيه الاصل ----

نوره الللي فهمت ان البنت اللي دخلت اخت المعرس : لا منو قال هاذي حلالي انا و بس

--- نوره لابسه فستان اصفر مشرق و رافعه شعرها ونازل خصل على ويهها ومكياج خفيف وروج احمر ----

بدور يات و سلمت على نوره وبعدين راحت لعند سمر وحضنتها

سمر في نفسها :"" هذي منو و كانها تعرفني من زمااان شكلها مو غريب على بس ما اتذكرها "" حليلها من التوتر ما تقدر تستوعب """

واخيرا تكلمت ": هلا ، منو انتي ؟؟؟

بدور : افا ما عرفتيني

سمر : السموحه بس ما اتذكرج بس مشبهه عليج

بدور: اهاا انا بدور اخت جاسم

دق قلب سمر بسرعه و ما تعرف ليش : هلا وسوري ما عرفتج لاني اول مره اشوفج

بدور : لا عادي و بدات تسولف معاها وتخفف توترها وتفرفش عنها برجتها المعتاده لانها لاحظت توترها و هي ما جهزت لحد الان



تعرفت ام جاسم على ام ابراهيم و انسجموا مع بعض بسرعه و كل وحده تدعي من قلبها ان الله يوفق ضناها و يوفقه بحياته

في المجلس

كان جالس بهيبتوا و رزانته بين الجمع هو مع نسيبه الجديد ابراهيم و كل واحد يبتسم للثاني

صح انهم كانوا يبوا الملكه عائليه بس ما شاء الله عائلتهم نص الفريج ^^

وكل واحد يبي يفرح بالثاني و يبي يوقف معاه بافراحه و احزانه


بعد ما جهزت نزلت بكامل اناقتها للجمهـــــور المحتشد داخل صـــاله الحريم بموسيقى هاديه

بكل اناقه ولطـــافه وراحه تسلم على امها و عمتها )(( ام جاسم )) ** بعد ما امها عرفتها عليهاا لانها مو قادره تستوعب اللي جدامها من الرهبه**

وجلست في المكان المخصص للعروسين ** اللي كان من ترتيبها وا اشرافها **

كرسيين بقمه راس الصاله ذهبيين اللون مع نقوش الاخضر ويمتاز بديكورها التاريخي ^^ و خلفهم كرستالات طويله بالضوء الاخضر


سمــر كانت لابسه فستاان اخضر بسيط و كرستالات الخضر ملفوفه على خصرها كانها حزاام

وكانت رافعه شعرها ونزله خصل على وجهها ومكياجهاا اخضر اميري مع الذهبي

بعد ما جلست ابتدئوا الحريم دوره الصهييل والصلاه على النبي والتمني لها بالتوفيق و الحياه السعيده

والبناات بدوا الاستهبال بالرقص

واولهم نوره و الريم ابنه الجيران *__^

ورافقتهم في الرقص المصري بدور و بنات خالاتهاا حول امها و و العرووس


في مجلس

كان واقف ومتوسط ابراهيم و حمد وتهل عليه التهاني من كل جانب

جاسم : لابس كندوره سكريه ومبينه عليه كوول مع هالعضلاات مع شماغ سكري وساعه جلد بنيه اللون و محدد لحيته بشكل مرتب و انيق ومبين هيبته وشخصيته الرزينه

ابراهيم : لابس كندوره بيضه سعوديه مع شماغ احمر وساعه جلد سوده ومرتب شكله واللي يشوفه يقول انه اعقل واحد فيهم بسبب رزانته و استقباله للناس ** تربيتي ما راحت سدااا كفوو يا ابراهيم **

حمد : لابس كندوره سكريه مطقم مع جاسم ^^ مع شماغ ابيض وساعه بيضه وحدد سكسوكته بشكل يهبل ** طالع كانه اصغرهم **

بعد ما ملكوو سلم عليه ابو ابراهيم تسليم حاال و حضنه مده بعد التوصيات اللي وصاه بسمر

كيف كانت حاله جاسم

فرح جاسم بها الحضن اللي كان يدوره من زمــان و غدرت به دمعه و خرجت للعيان كان الدمعه تدور احد يمسحهاا غير ابو ابراهيم اييه هاذي الدمعه تدور الاب و الاخ اللي الزمان اخذه منه وهو كان بعمر الزهوور تدور دفئ الحب اللي ازالتها اللالام والجروح تدور الحكيم اللي ينصحه في اوقات الازمات تدور الصاحب اللي يضحك له و يصاحبه بكل خطوه يخطوها ، تدور الشرس اللي يوقفه عند اغلاطه و يفهمه الخطأ من الصح

دخل دوامه الذكريات و جلس ينبشها ببطئ الا ان حس باحد يربت على كتفيه الاثنين

من هم ؟؟

%%

الفصل السابع الجزء الثالث


احسب احد يربت على كتفيه

لف شـــاف صديق عمره و اخووه ماسك كتفه بقو و عيونه تلمع كاللؤلؤ

ومن جهت اخرى ابراهيم ماسك كتفه الاخر وبيقويه بكلمات التشجيع و التوفيق

فابتسم لهم ابتسامه اذابت الجليد في قلوب الغرب و هدئت النفوس الهائجه


جا وقت دخوله

اخذه ابراهيم و ابووه لكي يدخلوو على العروس في مملكتها و جوها المفرح و المبهج

وهمس ابراهيم باذن جاسم ::

:: عدل نفسك لا تفزع اختي من شكلك وتقول ما ابيه ::

لف جاسم مستغرب لابراهيم و قال : ليش شكلي لهالدرجه يخرع

ابراهيم و فيه ضحكه : ايه لهالدرجه و اكثر

وقف ابراهيم فجأه واشر على مرايه كانت على مدخل الحريم و قاله روح شوف شكلك وانت تعرف

راح جاسم ووقف قدام المرايه :: كانت مشاعره في صرااع و خوف و توتر ويقول فنفسه انا الحين ناقص يخترب شكلي واخرع الناس

شاف شكله فالمرايه و عدل شماغه مره مرتين ثلاث ويقول فنفسه كذا احسن ولا كذا

جاه ابو ابراهيم وقاله : يا وليدي ما فيك الا العافيه هاذا بس ابراهيم يسوولف معاك عشان يخفف توترك

انحرج جاسم شوي ولف على ابراهيم اللي ميت من الضحك

في صاله الحريم

الساعه 9 مساءا

الوقت يمر ولا احد حاس فيه الا شخص واحد

ووين نبهت ام سمر على انه العريس بيدخل حست شعوور مختلط من الفرحه و الخوف واللهفه لرؤيه زوجها المستقبلي وجها لوجه ...

دخلوا اعلى زغاريط الحريم و تهللهن مع موسيقى

دخل وهو متوتر وشاف امه المتهلل وجهها بابتسامه فابتسم لهذه العظيمه و القويه التي ربته و تحملت الااف التعب من اجله ولم تتذمر منه ابدا بل كانت بديل الاخت و الام و الصديقه

ابتسم ابتسامه لرضاها له وحمدالله وشكره بانها معه و مساندااه

مشى معهم حتى وصل لشخص واقف ومغطر بطرحه خضره شفافه وعرف انها المقصوده

فرفعه وانبهر من جمالها **سماا عليهاا الف مره بقلبه** قبل جبينها حس برجفه خارجه من الملاك اللي امامه بارك لها وردت بصوت اقرب للهمس وجلسوا بجانب بعض بعد سلامهما على اهلهما

حاولت تتصرف طبيعي بس مو قادره تتحكم بارتجاافها فماا بال بتصرفااتها

وبدااخلهااا خوف ورهبه من المجهوول وكيف بتكوون حيااتها مع هالشخص اللي كانه لغز كبير

وبشر عميق – بس سمه بالله واستعاذت من الشيطاان و تركت هالتفكير الياائس اللي ما يودي ولا اييب وهي وااثقه بالله وانه مع الزمن راح تحل هاللغز ..

فجأه صحااها من غيبووبتها وتفكيرهاا العميق اللي دايما تسرح و تغووص فيهم صـــــــوت امها وعمتهاا (ام جاسم ) يضيفووون النااس على البووفيه __اللي هو بغرفه الطعاام ** برع الصاله اللي هم فيها عشاان يخلوون العرساان برووحهم لووووووول تفكير الامهاات عجيب ^_*

راحو كل المعازيم و كانت بدوور تبي تم معااهم الا ان امهاا العزيزه سحبتهاا بسرعه البرق خخخخخ** مشكله اللي يبوون يرزوون ويهم **

وصفو هم الاثنين مع بعض

جاسم –لازم احسم هالصمت شوو السالفه -:اخبارج

سمر: تم..ا..م

جاسم : ممكن اسالج سؤاال ؟؟ بدوون ما تاخذي بخااطرج

سمر- اخذ بخاطري ليش ولفت ويهها عليه : تفضل وعندهاا ميئه علامه استفهاام

جاسم : امممم ، انتي شــــــــــــــــو اسمج ؟؟ّّ!!

سمر عقدت حياتها فجأه و طالعته بنضره غريبه

جاسم :: ماسك ضحكته ::

سمر: ليش انت ياي هني و اوني زوجتك و ما تعرف شوو اسمي ؟!!

جاسم بصووت اقرب للهمس وعدل جلسته عشاان يتقابل معهاا وتقرب منها اكثر

:: يعني انتي زوجتي !!


سمر وهي ما جاوبت عليه بس تطالعه

جاسم : ما اصدق – هالملااك اللي قداامي صار لــــــــــــــــــي

سمر انقلب ويهاا الواان قوس قزح من كثر الخجل وما عرفت شوو تقووول

جاسم : الله يوفقنا ويخلينا لبعض ^^ بس انا عندي شئ لازم اقووله لج واباج تفهمينه من الحين

سمر تطاالعه و هي تقوول هالشخص ليه هيبه ملك و كلامه واسلوبه حلو و راقي –اوو خلني اسمعه شوو يبي يقوول وبعدين بحلل شخصيته عدل ^^عندي العمر كله ان شاء الله

:هزت راسهاا عشاان يكمل

جاسم : عندي بالمرتبه الاولى الوالده هي كل شئ بحياتي مثل ما انا و اختي كل شئ باجي لهاا فهالدنياا

فاذا انتي تبين تكونين بروحج فهاذا الطلب ما اقدر احققه لج ..

سمر كانت بتقاطع كلامه بس سكتت عشان يكمل للاخر وتحاول تفهم تفكير هالشخص ..

جاسم :.. وانا ان شاء الله ماني مقصر عليج من اي ناحيه وصح انج بتسكنين فبيتنا بس بيكون لج جنااح خاص وكانج فبيت بروحج ولج الخصوصيه المطلقه ... انا حاضر لاي امر انتي تبينه واذا مو مقتنعه بكلامي مو مشكله منتناقش لين ما كل واحد يكون راضي على اللي اختاره

سمر بكل هدوء : - امك امي الثاني وانا مستحيل ابعد عن امي او ازعلها بشئ وان شاء الله ما يكوون فيه شئ يجبرك عن الابتعااد عن اللي تحبه وثانيا انا احب يكوون فيه نقاشاات و حواارات قيل اي قراار او اوامر عشاان نبعد الخلافات مستقبلا

وثالثا وهو الاهم شرطي الوحيد اني اكمل دراستي و اكون عون وسند للشخص اللي بيكون مشاركني حياته

جاسم وهو حاس انه الشخص كبر فعيوونه مليوون مره –ارتااح لكلامها ونقاشها معه و انهاا ما قاطعته و جلست تتنرفز او تزاعق لا هي اخذت الموضوع بسلااسه وهدووء ودبلوماسيه وعطته وجهت نظرها باسلوب حلو ومرن

جاسم وهو يرسم على وجهه بسمه فرح و طمانينه و تفائل : الله يفتح علينا ويوفقنا ويرزقنا كل خير

ووقف وهو يقوول لها عن اذنج

كانت بتقوول له تو النااس لولا المستحى ما قدرت تقوول غير :الله وياك بس تفاجئن من جلسته بسرعه على الكرسي كانه تعباان او مو قادر يشيل نفسه

وقفت وجات عنده : جاسم رد على فيك شئ – وقلبهاا يدق بسرعه وعيوونها باديه بمتلي بالدمووع

جاسم وهو يحاول يتمالك نفسه : انا بخير لا تخافي بس ارهاق شوي

سمر وهي ماسكه عصيرها : انزين اشرب شوي هالعصير عشاان ما تتعب

جاسم وهو يشرب شوي من العصير : بس خلااص –الحين انا اوكي

سمر: تبي اييبلك شئ او انادي احد

جاسم : لا بس لا تخلي احد يدش عشان ما يشوفووني جي وخاصتا امي وتقلق على

سمر وهي تطمنه :لا تحاتي المعازيم يتعشوون و ما اظن امهاتنا فاضيين الحين الله يقويهم

جاسم وهو يبتسم : امين – ممكن الحين ارووح

سمر: برااحتك

جاسم وهو يطالعهاا ويطالع ايدهاا اللي ماسكه ايده

سمر انحرجت و هدت ايده : سوري ما كنت منتبهه

جاسم : ^^ تفداج الايد و راعيها بس ممكن اقوول لج شئ

سمر : تفضل

يتبع ,,,,

👇👇👇

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -