بداية الرواية

رواية جمعني ربي به -9

رواية جمعني ربي به - غرام

رواية جمعني ربي به -9

قطعت سارة كلامها لأنها شافت جواهر تبكي
جلست بجنب أختها وقالت:
-جواهر إنتي تبكين؟
لمت جواهر شعرها ومسحت دموعها وقالت بحرقة وهي تضغط سنونها على بعض:
-راحت سمعتي وطي ياسارة وكلة بسبب هاالفيصل......
سارة وهي مفتحة عيونها مندهشة:
-حرام عليتس ياجواهر فيصل وش سوى المفروض إنتس تحمدين ربتس على إنة ساعدتس مهوب تسبينة
جواهر إستدركت الخطأ الي طاحت فية وكانت بتفسر لسارة بس بكت لأنها ماعرفت وش تقول وحمدت ربها إن سارة مافهمت وش المقصود
سارة:
-تعوذي من إبليس

جواهر وهي تمسح دموعها الي مازالت تنهمر:
-أعوذ باالله من الشيطان

سارة:
-جواهر ماعليتس من كلام الناس ترى مايعجبهم العجب

هزت جواهر راسها وهي تفكر:
(كل شي صار لي بسبتك يافيصل يعني لو إنك ماخليت بوديغارداتك ياخذوني كان ماصار الي صار)



##‏##
في مجلس الرجاجيل ناصر وفيصل يتكلمون والباقين يسمعون
فجأة
دخل عليهم رجال أسمر طويل بس مايوازي فيصل في الطول لأن فيصل أطول منة
ناصر أول ماشافة سكت وملامح وجهة تغيرت وفارس يتحنطم ورد علية مطلق بنفس همسة......كل هذا حصل وفيصل يطالعهم

طبعا فيصل مثل أي إنسان صابة الفضول همس لمنصور:
-مين هذا؟

منصور وعينة مانزلت عن الرجال:
-هذا سعود الي خطب جواهر

فيصل إنصدم وتلون وجهة بااللون الأحمر وزفر بقوة لدرجة إن نايف إنتبة لة وقال:
-خير وش فيك؟

رد فيصل بعصبية وعينة ماطاحت عن سعود:
-ولاشي

وقف عشان يسلم علية قال منصور:
-بعد ماإختفت جواهر قال إنة مايبيها وصارت مشاكل بسبب قولة هذا.... بس أكيد جاي الحين عشان يتصالح مع عمي ويرجع جواهر

إلتفت فيصل على منصور وودة يقول لة إسكت يكفي إني دريت إنة خطيبها

إلتفت لسعود الي أقبل علية وهو ماد يدة........ مد فيصل يدة لسعود يصافحة وعينة ترسل لسعود إشارات تنبيهية وسعود يقابلة بمثل نظراتة و كل واحد متمسك بيد الثاني ونظراتهم تصطدم ببعض

سحب سعود يدة من يد فيصل لأنة لو طول أكثر يمكن فيصل يسحقها لة
صد فيصل عنة ورجع جلس

بعد ماإنتهى سعود من السلام تقدم لناصر وقال:
-طلبتك ياعمي إنك تسامحني على كلامي ويشهد ربي إني مانويت أجي الحين إلا عشان يشهد علي رجاجيل الديرة إني جيت وطلبت منك السموحة أنا أعترف يارجاجيل إني غلطت والله إني غلطت بس أبيك تسامحني

نكس ناصر راسة هو عارف إن سعود ماجا إلا عشان يرجع جواهر بس بيرفض ناصر إنة يسلم بنتة لواحد مثلة:
-كلامك الي قلتة والله إني ماأقولة حتى لعدوي بس إسمع وشهدو يارجاجيل أنا سامحتك أولا عشان الوجية الحسنة الي مقدرتني وحاظرة في مجلسي وثانيا إحتراما للقرابة الي بيننا

حب سعود راس ناصر وقال:
-الله يخليك لنا ياعمي ولا يحرمنا منك

فيصل ماقدر يستحمل كل شوي وهو يصد عنهم
(راحت علي جواهر هذا خطبها بعدين فسخ الخطبة والحين راجع عشان يخطبها)

جلس سعود وهو مبتسم ويطالع فيصل بنظرات شرسة إبتسم لة فيصل هز راسة ورفع حجاجة مثل التحية وخطرت في بالة فكرة جنونية ويبغالها شوية مغامرة

سمع ناصر دق خفيف على الباب وقف وطلع وفي أقل من دقيقة إلا وهو داخل:
-حياكم يارجاجيل على عشا النشمي كثر الله من أمثالة

وقف فيصل والرجاجيل تبعوة
للمقلط


###‏#
دخلت نورة على جواهر وسارة في الغرفة:
-ياالله ياجواهر قومي تعشي يمي

رفعت جواهر راسها وقالت:
-مالي نفس يمة

تقدمت نورة وسكرت الباب وراها:
-أفا وش هاالكلام ياجواهر؟

بكت جواهر:
-يمة إنتي ماسمعتيهن وش يقولن؟

نورة:
-كلام الناس لايودي ولايجيب قومي يمي وغسلي وجهتس والحقيني عند الحريم إنتي عارفة إن العشا لتس يعني لازم تجلسين في صدر المجلس

مسحت جواهر دموعها وقالت:
-إنشالله يمة الحين أغسل وجهي ولحقتس

بعد ماطلعت نورة دخلت مشاعل وهي رافعة يديها لسما:
-يالله ياربي إن عشاي يعجب عبدالرحمن

قالت سارة:
-آمين يارب وتخلية يعجل باالعرس ونفتك من مشاعل

فتحت مشاعل عيونها:
-يامال الي...... الى هاالدرجة ماتبيني؟

سارة:
-أنا مهو بقصدي كذا ؟ أنا قصدي نشوف عيالتس....... نسخة طبق الأصل من القرود

ضحكت جواهر:
-إذا كانو عيال مشاعل يشبهون القرود أجل عيالتس مين يشبهون؟

مشاعل وجواهر:
-ههههههههههههههههه

أما سارة حاطة يديها على خصرها وعاقدة حجاجها


###‏#
بعد ماخلصو الرجاجيل من العشا راحو لبيوتهم وما بقى إلا أقارب ناصر والضيف الأساسي

فيصل وعينة ثابتة على سعود الي يبتسم من أول ماجا:
(جواهر لي ياسعود وبتشوف ياأنا ياأنت)

صد عن سعود وقال لناصر:
-ناصر أبي أطلبك طلب وأتمنى إنك ماتردني

ناصر:
-أفااااا.... ماعاش من يردك قول طلبك

فيصل:
-أنا شارين القرب منكم..... وأبي بنتكم جواهر تصير حليلتن لي على سنة الله ورسولة؛

إبتسم ناصر فرحان لأنة كان يتمنى هااللحظة:
-عطيتك ياالشيخ فيصل

إلتفت على خوانة وكمل:
- وشرايكم ياعمان البنت

فارس:
-إحنا من رايك ياناصر..... الرجاجيل الي مثلة قليلين هاالأيام.

مطلق:
-أنا ماعندي مانع دام إن الي خاطب هو الشيخ فيصل.

فيصل:
(ياسهلها من طريقة أثاريهم كانو ينتظرون مني هاالشي وأنا مستصعبها أخيرا ياجواهر صرتي لي)

نايف بجنبة قال بهمس:
-إنت شكلك إنجنين....... تبي تعرس متأكد؟ إنت في عقلك؟

فيصل:
(أنا من زمان وأنا منجن وعقلي طاير بهاالجواهر أحكمت علي الحين ؟)
رد فيصل:
-إية في عقلي وأبي أعرس عليها

سعود طلعت عيونة من راسة وإنضغط وجهة أحمر وقال:
-عمي وش هاالكلام الي قاعد أسمعة؟ جواهر لي أنا خطبتها

ناصر:
-بس إنت فسخت خطبتك وسبقك الرجال فيها

سعود بنظرات كلها حقد لفيصل:
-وأنا مازلت أبيها وهي تبيني

الكلمة الأخيرة صار لها صدى في راس فيصل(هي تبيني) زفر بقوة من أقصى جوفة وضغط بسنونة على شفتة السفلى
فارس وعينة ترسل إشارة لسعود:
-الله يوفقك مع وحدة غيرها
طالع سعود في فارس ثم في ناصر:
-أفهم من الكلام هذا إنك ياعمي ماتبيني لبنتك؟
ناصر وهو ينزل راسة:
-أنا ماقلت إني ماأبيك لجواهر بس.......
سعود وهو يوقف بعصبية:
-لا بس ولا غيرة على العموم مشكور

طلع سعود من البيت لأن الي كان يبية راح علية

إلتفت عبدالرحمن على فهد وقال:
-لو أعجل بملكتي مهوب أحسن لي؟

فهد:
-ولو أختها سارة توافق علي كان أعرسنا بعدكم

عبدالرحمن:
-خلاص بقول لأبوي يقول لعمي إننا بنعجل باالملكة خلاص وش نحتري؟ جواهر ورجعت خلاص بكلمة بكرة إنشاالله

فهد:
-وأنا مثلك بقول لة يخطب لي سارة

عبدالرحمن:
-إنت مايئست؟ ياخي لو إني منك كان ماخطبتها.

فهد:
-ولية إنشالله؟ وش ناقصها عن مشاعل؟

عبدالرحمن:
-بنات عمي مافيهن نقص ينقطع لساني قبل لأقول فيهن شي ولا وش معنى تركت كل بنات الديرة وخطبت بنت عمك؟ بس أنا قصدي من الي قلتة إن البنت ماتبيك إنت خطبتها أكثر من مرة وهي رفضتك

فهد:
-إنت ماتدري يمكن أكسر خاطرها وتحن علي وتوافق

عبدالرحمن:
-كيفك عاد إنت وياها

وقف فيصل وقال:
-يالله ياجماعة حنا نترخص الحين

الكل:
-وين؟

فيصل وهو يحس بضيقة من كلمة سعود:
-بروح لديرتي...... اليل سرى وأنا وراي أشغال... مشكورين على هاالعشا الطيب

ناصر:
-العشا مازان إلا يومنة لك إجلس معنا شوي

فيصل:
-مالك لوى إنت عارف الطريق ثلاث ساعات لين أوصل الديرة مرة ثانية نجتمع إنشالله

فارس:
-الله يعينكم على الطريق

فيصل:
-ويعينك

ناصر وهو يوقف:
-الله يستر عليكم

طلعو الثلاثة خارج البيت وفيصل ونايف كل واحد منهم قلبة متعلق باالي موجود بالبيت
قال فيصل:
-عندكم ياناصر رقم تلفون أو جوال؟

ناصر:
-أنا يابوي والله ماأعرف كيف أستخدم البلية حقتكم هذا وش أسمة؟

فيصل وهو مبتسم:
-الجوال

ناصر:
-إية الجوال بس عندنا رقم تلفون البيت

فيصل:
-عطنياة

طلع فيصل جوالة من جيب ثوبة أما نايف ركب السيارة
بعد مانقل فيصل رقم التلفون تصافح هو وناصر وودعو بعض
ولما أقبل على السيارة دق على رقم جوال

دق ودق ودق بس محد يرد كان واقف عند باب السيارة وعينة على بيت ناصر فتح نايف نافذة السيارة وقال:
-الحين وراك ماتخلص علينا؟

رد فيصل الجوال في جيبة وهو يتأفف وركب السيارة قال وهو يسكر الباب:
-أبي أفهم لية إنت ناشب لي في خصوصياتي؟

نايف وهو يضحك:
-هههههههههههههه تعرف إني أستانس لما أخرب عليك شي من خصوصياتك؟

فيصل:
-نايف إسكت

نايف:
-إنشالله ياعمي فيصل

تذكر نايف شي وقال:
-إية صحيح وش طرى عليك وخلاك تخطب منهم؟

فيصل يطالع في نايف وهو عاقد حجاجة:
-ماتشوف إنهم ناس أجواد؟

نايف:
-والله إنهم ناس أجواد بس......

فيصل يقاطعة بعصبية:
-بس أيش أنا تعبت من العمل مؤسسات أبوي وشركاتي وكون إني رئيس على المباحث و المدن الي بإسمي كل هذا تعبت منة أبي زوجة لي متفهمة تساعدني أبي لرجعت تستقبلني أحسن إستقبال وتخليني أروح وأنا مرتاح ولجيت عندها تنسيني العمل وأبو العمل

نايف:
-يعني إنت خطبت من عندهم بس عشان هذي الأسباب؟

فيصل وهو يصد عن نايف ويطالع للخارج عبر النافذة:
-وأكثر من كذا يانايف بس إنت منت فاهم

نايف:
-خوفي إن هلي بعد مايدرون عن قرارك إنهم يزوجوني

إبتسم فيصل:
-إنت تلف وتدور من اليوم عشانك خايف من هلك يزوجونك؟

نايف وهو عاقد حجاجة:
-الزواج مهو بسهل

فيصل:
-صحيح ماهو بسهل
طلع فيصل جوالة مرة ثانية ودق على رقم الجوال بس هالمرة إنرفع الخط
وصل لمسامعة صوت إنثوي هادئ وكلة حنان
رد فيصل:
-هلا
أمة:
-فيصل؟فديتك يابوي كيفك أنت طيب؟
إبتسم:
-طيب وبخير أنتي وش أخبارك يالغالية؟
الشيخة هند:
-بخير ياروح أمك..... والله إشتقت لك
فيصل:
-وأنا أكثر
طالع في نايف وهو يفكر في روحتهم بكرة للمزرعة تغير راية في ثواني بعدما سمع صوت أمة كان ودة يزف لها خبر إنة خطب بس سكت لأنة فضل يقول الخبر وجها لوجة وحتى خواتة ماراح يعلمهن لأنة حب إن أول شخص يدري باالموضوع هي أمة
كمل يقول:
-بكرة إنشالله يالغالية جايينك أنا وخواتي
هند:
-صدق؟ بس يابوي أنا كنت ناوية أجيك بعد ما أخلص من المشروع
فيصل:
-بيتعبك السفر ...... بعدين أنا واعد خواتي إننا نروح لك قبل لتجين
هند:
-ياجعلني مافقد زولك.......


####
جواهر مع مشاعل وسارة واقفين يغسلون الصحون
قالت سارة:
-بنات تصدقون لو إني منكم كان رحت للمجلس وقعدت أطالع الي أنا أحبة مثلا إنتي يامشاعل لوإني منتس كان قعدت أطالع عبدالرحمن

قالت مشاعل:
-ليتتس قلتي لي هاالفكرة من زمان

قالت جواهر وهي تمسح يديها باالمنشفة لأنها خلصت غسيل:
-أما أنا ماعندي أحد عشان أطالعة

مشاعل:
-الشيخ فيصل وين راح ؟ وسعود بعد لاتنسينة؟

جواهر وقفت عند باب المطبخ:
-سعود إرتحت منة لما فسخ الخطبة.... ومافية علامة تدل على زينة.... أما فيصل
سكتت شوي بعدين قالت وهي تدري إنها تكذب الحقيقة:
-أنا شفتة من قريب مافية زود عن غيرة

مشاعل:
-حرام عليتس ياجواهر كل هاالزين والجاذبية الي فية وتقولين مافية زود شكلتس لما شفتية من قريب كنتي مصخنة أو في فترة الصدمة

صدت جواهر عنها
قالت سارة:
-بنات فية سالفة بين أمي وأبوي ماإنتبهتو؟

مشاعل:
-ولية شايفتنا سارة رقم ثنين وثلاثة ننتبة لكل صغيرة وكبيرة؟

سارة بكل فخر:
-هذا لأني أحب الأطلاع إسم الله علي.... هاه إنتبهتو؟

جواهر:
-لاوالله ماإنتبهنا إنتي وش سمعتي؟

سارة:
-ولاشي بس كنت أظن إنكن تدرن؟

مشاعل وهي تمسح يديها باالمنشفة:
-لا مادرينا ولاحسينا إن فية موضوع بين هلي بعدين ياقليبي روحي تسبحي ثم إرقدي مرقاد جدي يومنة رقد ولا قام

سارة:
-أهب ياوجهتس فال الله ولا فالتس الله يخليني لهلي ولنفسي

جواهر ومشاعل:
-ههههههههههههههه

سارة وهي معصبة:
-بروح أتسبح وأنام أحسن من مقابل وجيهكن

جواهر:
-ياحبي لدلوعتنا صغيرتنا

سارة وهي تسلهم بعيونها:
-أدري إنكم تحبوني

مشاعل:
-أروح وطي على هاالثقة الزايدة

جواهر:
-يالله حبيباتي خلونا نروح نتسبح بعدين نسهر في غرفة من الغرف

مشاعل:
-أنا عازمتكن في غرفتي

جواهر وسارة:
-خلاص طيب


###‏#
في بيت فارس
كانت العايلة مجتمعة في المشب حول النار قال فارس الي غلبة النوم:
-مشالله عشاهم طيب مين الي سواة؟

حصة وهي تطالع عبدالرحمن:
-مشاعل

إبتسم عبدالرحمن وقال فارس:
-والله إنها ذربة هي وخواتها

صب عبدالرحمن في بيالة أبوة شاهي وقال:
-يبة أنا أبي أتملك على مشاعل بعد الزابلة(القابلة)

فارس:
-خلاص ولايهمك أنا أكلم عمك بكرة

نطت حصة:
-مهو بكنك مستعجل؟

عبدالرحمن:
-لاني بمستعجل ولاشي بس إحنا يومنا وقفنا الملكة وقفناها عشان جواهر والحين هي رجعت ومعاد فية شي نحترية

فارس:
-كلامك على متمة ولا يهمك إنشالله بكرة أرد لك الخبر الي يفرحك يالله تصبحون على خير

وقف فارس وراح لغرفتة
قربت فاطمة من عبدالرحمن:
-ياسعد عيني فيك ياخوي جعلي أفرح فيك دايم

عبدالرحمن وهو متشقق من الفرحة:
-آمين وعقبال منصور يعجل باالعرس

فاطمة سكتت تفكر:
(ماتدري إن منصور مغصوبن علي لأنة يحب بنت خالتة عبير)

قال فهد:
-ياخي مدري وش جاني وخلاني أنبلم ماقدرت أتكلم مع أبوي يخطب لي سارة

حصة بعصبية:
-أنا كم مرة قلت لكم إن بنات نورة مايناسبون لكم.... إنت يافهد سارة أكثر من مرة تطرح وجهك قدام عمانك وتقول إن سبب رفضها إنك لما تاخذها بتغصبها تترك الدراسة على إن هذا مهو بسبب الرفض الحقيقي.... إتركها وشوف مستقبلك مع وحدة غيرها شوف محمد ولد عمك مطلق مريح عمرة تغصبة أمة يتزوج وهو رافض لا أخذ من بنات عمك ولا من غيره باالرغم من إن جواهر شاغرة بس مايبيها بسبب فعايلها السودا وعلى كذا شوفة مرتاح ودايم رايق.... من الشغل للبيت ومن البيت لشغل وهذا وهو رقيب في الشرطة

عبدالرحمن وهو عاقد حجاجة:
-يمة لية كل هاالكلام عن بنات عمي كل هذا عشان ماتبغينا ناخذ منهم؟

حصة:
-أنا الي ذابحني هاالجواهر على كثر ماسوت إلا إنهم عشوها

عبدالرحمن وهو يوقف لأنة مل من الكلام الي مالة نهاية مع أمة:
-جواهر جاها نصيبها الي بيسكت أفامي الناس عنها

حصة:
-وش تقصد؟

عبدالرحمن الي وقف عند الباب:
-جواهر خطبها اليلة الشيخ فيصل

إنصدمت حصة أما فاطمة قالت:
-صدق والله؟ الله يهنيتس ياجواهر خطبتس رجال ومهو بأي رجال

قال فهد:
-يمة........

قاطعتة بعصبية:
-إسكت أنت بعد
ووقفت وطلعت لغرفتها


####
في بيت مطلق
كل العايلة مجتمعين قالت وضحى:
-يابو محمد تراني إخترت لولدك الكبير حرمتن تناسبة
محمد بصدمة:
-كم مرة قلت لتس لاتحاولين معي في هذا الموضوع؟
مطلق بعصبية:
-وش الي يمنعك لتتزوج؟
محمد:
-أنا قلت ماني بمعرس وبس
مطلق:
-عيال عمك كل واحد تحرك منهم يبي يعرس صحيح إن سارة رفضت فهد بس على الأقل حاول إنة يتحرك
محمد بغضب:
-وأنا وش دخلني بعيال عمي! أنا لي قراراتي ولي عقل أتخذبة هاالقرارت زواج ماراح أتزوج وبس
وضحى:
-صلو على النبي وهدي أعصابك يابو محمد
مطلق وهو يوقف:
-ولدتس شكلة مهو بمعديها على خير....... بس تدري؟بكرة إنشالله تروح معي وأخطبلك البنت الي قالتها أمك غصبن عليك
وراح مطلق لغرفتة. 

 الفصل التاسع 


فيصل بعدما طلب من الخدم إنهم يجهزون شناطة دخل الغرفة الي كانت نايمة فيها جواهر

(آه ياجواهر بصراحة أفتقدتك القصر خالي و ممل بدونك )

توجة للمراية الكبيرة الي معلقة باالحيط ووقف قدامها يطالع في نفسة
(أنت يافيصل فرحان وفي نفس الوقت مشتاق
ذبل وجهك وكل شي فيك...... هذا وجواهر غابت عنك يومين أجل لو جلست شهور وماشفتها وش بتسوي؟)

صد عن المراية وطلع بسرعة من الغرفة شاف ضي قدامة وقال:
-هاة خلصتي؟

ضي:
-إية خلصت وقاعدة أنتظر في إلين تخلص

فيصل:
-يالله عجلن

طلع جوالة من جيب ثوبة ودق على نايف
نايف وبصوت غليظ كلة نوم:
-هلا

فيصل
-هلابك....... نايم؟

نايف:
-إية.....بغيت شي؟

فيصل:
-لا خلاص نام كمل نومك

نايف:
-أدري إنك داق عشان تعتذر عن الروحة لمزرعتك سمعتك البارح لما كلمت الوالدة بس أنا قلت لك مدام روحتك بتكون لأمك ف خلاص أنا عاذرك

فيصل:
-كسرت خاطري البارح وعشان كذا داق عليك أشوف أخبارك

نايف:
-أخباري تمام بعدين اليوم دق علي واحد من الشباب ذكرني إن فية مسابقة الفروسية في مدينة المزروعية ويبيني أخاوية

فيصل:
-حلو أجل يالله كمل نومك مع السلامة

نايف وهو يتثاوب:
-مع السلامة

رد فيصل الجوال في جيبة وقالت ضي:
-مو كنت متواعد إنت وياة اليوم تروحون للمزرعة؟

فيصل؟
-بالعادة نايف مستحيل يغير مخططاتة الي يرسمها واتفاجأت البارح لما قلت لة إني بروح للوالدة قال لي عادي روح لأني تعبان والمشكلة دقيت علية عشان أتأكد وقال لي إنة بيخاوي واحد من الشباب وش سالفتة! والله ماأدري؟

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -