بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -100

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -100

على طُرقِ باريس العتيـقة مشيـَا و شمسٌ خجولة تطُل دقائِق و تختفِي تحت خمارِ السُحب ، أدخَلت أفنان كفيْها في جيُوبِ معطفها : برررد
سُميــة تنظرُ لِمَ حولها :أتوقع هنا المكان ...
أفنان : ترى إذا فيه أشياء مااش ماعجبتني راح نطلع
سُمية :أكيد إذا فيه شرب وحركات قلة أدب على طول نطلع
أفنان : طيِب ..... و بهدُوء دخلتا الممر الضيِق ليواجها مدخلاً مُزيَّن بجدائِل الزهر الريفيــة ، أفنان بضحكة : شوفي الورد وش زينه يمدينا نسرقه !
سُمية : مدري من وين يجيبونه مررة يجنن ! بس هنا مايبيعون الا المخيِّس
أفنان و سُميـة توزَّعت أنظارهِن حول المكان المُزيَّن بالطاولاتِ المُستديرة و المقاعِد التي تُشبــه مقاعِد النوادِي الليلية ، كان اللون العنابِي و الذهبِي يطغى على المكان و نقشاتُ الجُدران تُشبـِه التُراث النجدِي.
و الضحكات تصخب في كُل مجموعةٍ جالِســة و المُوسيقى تنهال من كُل صوب.
أفنان همست : خلينا نطلع !! بيجلسون ينطربون الحين ويرقصون !!
سُميــة : إلا وناسة بس تعالي نتفرج ونتطمش .. محنا مسوين شي إحنا
أفنان : يمه أشكالهم تخوف ماكأنهم مسلمين
سمية بجدية : أفنان ياكثر وسوستك إلا مسلمين شوفي هالوجيه السمحة بس !!.. سحبتها وجلستـا في إحدى المقاعد المنزويـة بالأخير حيثُ مكان إستراتيجي لسُميـة في التأملُ بملامِح الضيُوف.
أفنان : الحين حقين " كَــان " بيجون ؟ يعني أستاذ نواف وكذا ؟
سُمية : مدري والله بس أتوقع يمكن
أفنان أمالت فمها : ماهو حلوة يشوفنا كذا
سمية بحماس : شوفي ذيك بس ..
،
غرقَت في ضحكتِها وهي تُغسِل كفاهَــا ، بعضُ من نجد يلتصق بها الآن و الرائِحـة العذبـة تكشف عن إشتياقها ، أردفت : حلوو ؟
وليد و هو ينظِر لنقشِ ظاهِر كفَّها و بإبتسامة : مع أني ماأحب هالأشياء بس حلو عليك
رُؤى أبتسمت للإمرأة السوادنيـة العذبـة و شكرتها لتتبع وليد.
ولِيد أبتسم و سحب قُبــعةِ القش ليضعها على رأسِ رُؤى و أكملا سيرهُما على الشاطىء و الجو يتكاثف على نغمةِ العيد.
أردف : ما توقعت فيه عرب هنا !
رؤى : يازينها بس .. والله ودي آخذ رقمها
وليد ضحك ليُردف : خليك واقفة هناا
رؤى بشغف : فيه مفآجآة بعد ؟
وليد : وش قلنا ؟ الأقدار مكتوبة و ماله داعي نفكِر بالمستقبل .. لازم نضحك ونعيش يومنا و نتفاجىء بعد
رؤى بإبتسامة حُب و حماس طفُولي : طيب .. وش بعد ؟
وليد : شايفة الشي اللي هناك .. أشار لها بيدِها ،
رؤى شهقت : لآلآ مستحيل قول أننا بنركبه
وليد : هههه رحلة على شواطىء باريس وش رايك بس ؟
رؤى ضحكت بفرحة كبيرة : يالله وليد ... وين ألقى مثلك ؟
وليد أبتسم : ترى بنتأخر على الرحلة لأن معانا ناس ثانيين .. ماحبيت نحجز بروحنا .. يعني عارفة الوضع
رؤى بإمتنان : مو بس وين ألقى مثلك ؟ إلا وين ألقى شخص يخاف علي حتى من نفسه
أتجهـا نحو الباخِرة العريضـة كانت تحوِي على أُناس يتحدثون الفرنسيـة المُتغنجة بألسنتهم ، صعدَا للأعلى حيثُ لا أحد ، رؤى تقِف و الهواء يعبثُ بها ، بنظرَة ساحِرة لعُرضِ البحـر : أحس بسعادة ما تنوصف
يشطرُ بصرها ضحكةٌ لرجُلٍ لا ترى ملامِحه يعتلي صوته بجانبِ آخر : وي آر إن باغييس .. We are in paris
يُكمل عنه الآخر : و تخرجـــــــــــــــنا و رفعنا الراس
و رمُوا أجسادِهم من الباخِرة في البحر وسط صخب ضحكاتهم و فرحتِهم ،
ألتفتت على وليد و أصابعها تتمسك بحواجِز الحديد : أحس هالمنطقة قد شفتها !!
،
على مكتبــه يُطفئ سيجارتِه ، في كفِه الهاتف : أنتظر بعد .. أنا كلمت صالح و هو قالي فترة و بعدها نتفق بموسكو ...... لا وش فيك ؟ .... لآ أكيد مستحيل أنا أثق فيه كثير .... هو مشغول الحين يقول أضبط الأمور وماأعرف أيش أنا مخليه براحته لأن داري راح يرضيني بالنتيجة ...... هههه لا في هذي تطمَّن أقولك واثق فيه ....... مُستحيل قولي ليه ... مدري عنه يقولون متزوج بنته .. ما عليّ منه أنا قبل كنت أفكِر بولد سلطان أنه ممكن يفيدنا بس طلع متزوج بنته وين يفيدنا فيه بعد !! ... هههههه والله عاد هالعبدالرحمن أنا ماأفهم تركيبته ..... خل يحشر بناته ولا يذبحهم ما عليّ منه .. المهم شف لي الحجوزات أبيك تتأكد و تراجع لي شروط العقد أخاف يشوفون لهم ثغرة زي العادة ويقلبون الموضوع علينا ..... إيه أنا معتمد عليك في الأمور القانونية ..... لا بنتظر لين تجيني الجنسية الفرنسية عشان كِذا أكون تحت حماية الحكومة الفرنسية ... إيه طبعًا ... ههههه مو بس يآكل تراب إلا بيتبخَر هو و الثاني سلطان ....
،
أرتدَت فُستَـان إلى رُكبتِها ذو لونٍ أسوَد ، أعتادت على ألوانٍ تجعلها بعُمرٍ أصغَر أما هذه المرة أرادت أن تخرجُ بلونٍ كئيب أو رُبما لونٌ يُبرهن صخبِ أنوثتها . . أرادت أن تكشِف نوايـاها في ردائها.
تركت شعرها البُندقي مموَّجُ بخفُوت على كتفِها و الشاش الأبيض مازال يلفُ منتصف رأسها و يُمسك شعرها من فوق ليظهر أكثر ترتيبًا ، تركت أحمرٌ صارخ يتكأ على شفتيْها و الكحلُ الأسوَد يُذِيب شحُوب عينيْها.
أرتدت كعبـها الأسوَد و سمعت أصواتِهم ، عمي عبدالمحسن وصَل !! . . ألتفتت لغُرفـة عبير ، أتجهت لها و طرقت الباب ، مرةً وإثنتين وفتحت الباب ، ألتفتت عبير المُستلقية على السرير إليْها.
رتيل بهدُوء : ليه جالسة ؟
عبير صُعقت من منظرِ الشاش ، فهي لم ترَى رتيل منذُ أمس : وش فيه راسك ؟
رتيل : طحت أمس .. طيب أمشي ننزل عمي عبدالمحسن جاء وأكيد جوجو معه وخالتي
عبير : لا مالي خلق بنام
رتيل تنهَّدت : قومي وشو له تضيقين على نفسك !!
عبير بإستغراب من تصرفات رتيل : وش صاير لك اليوم ؟
رتيل أبتسمت و الخبثُ يخرج من عينيْها البريئة : ولا شيء بس إذا أحد أزعجك أزعجيه وإذا أذَّاك أذِّيه و إذا قهرك بعد أقهريه ، أما أنه يقهرني وأجلس أكدِر نفسي عشانه !! ليه ؟ وحتى سالفة زواج أبوي خلاص تزوج بجلس أضيق عمري وأبوي مبسوط ؟ لأ .. عيشي حياتك زي ماتبين وأتركيهم عنك واللي يدوس لك بطرف رديها له ..و أحرقـــــيه .. " شدَّت على كلمتها الأخيرة بكُره "
عبير رفعت حاجبها : يعني أزعج أبوي لأنه أزعجني ؟
رتيل : أبوي حالة أستثنائية بس دامه مبسوط خلاص .. أنا أقول قومي وألبسي ... محد خسران بحزنك هذا غيرك أنتِ .. لا أبوي بيوقف حياته عندِك ولا ضي بتبكي عشانك .. محد يهتم لنفسك غيرك .. أنا بنزل .. وتركتها تُصارع أفكارها المشوشة ، كلمات رتيل تُثير في داخلها الريبة والشك و كل الأمور السيئة.
نزلت رتيل لتُسلم على عمَّها و إمرأتِه و الجوهرة ، بسؤال المُشتاق : وين تركي ؟
عبدالمحسن بهدُوء : مسافر
رتيل : صار لي فترة طويلة ماشفته
عبدالرحمن وقف : دام جت رتول أحنا بنمشي
عبدالمحسن و خرج مع أخيِه الأصغر ،
رتيل بإبتسامة : أفنان متى ترجع ؟
الجُوهرة : أتوقع الشهر الجايْ
رتيل بعد صمت سقطت عيناها على كفِّ الجُوهرة المُحمَر و المتورِم أيضًا : وش فيها إيدك ؟
الجوهرة لمَّت كفوفِها حول بعضها بربكة : بالغلط لما كنت أكوِي
رتيل : يوه سلامتك والله
الجُوهرة : الله يسلمك
رتيل : طيب أفنان يعني ماراح تحضر عرس ريان ؟
أم ريان : إلا أكيد بس مالقت حجز الا قبلها بيوم بتكون تعبانة بس الله يعين
رتيل : توصل بالسلامة . .
،
تقيأت كُل ما دخَل بطنها في صباح هذا العيد ، مسكت بطنَها بوجَع ،
والدتها من خلفها : ذي عين ما صلَّت على النبي .. خلنا نروح المستشفى أخاف صاير به شي
مُهرة بألم : لأ ماله داعي .. أنا بحجز موعد قريب عشان أراجع الحمل
والدتها : قايلة لتس الجلسة هنيّـا تقصر العُمر
مُهرة جلست على سريرها : يممه تكفين لا تضيقين علي بعد !!
والدتها خرجت وهي تتحلطُم : ماتبين تسمعين الكلام أحسن لك بكرا يصير فيك شي وتعالي أبكي عندي
مُهرة تنهَدت وأستلقت على ظهرها و يداها على بطنِها الصغير ، تسللت دمعَة يتيمـة على خدِها ، مسحتَها لا تعرف كيف تُفكِر لأيامها المُقبلة أو بأيْ منطق تُفكِر أيضًا ؟
أهتز هاتفها على الطاولة ، مدَّت يدها وأخذته لترى رسالة بأسماء عياداتِ النساء و أرقامهُن . . مِن يُوسف ،
في جهةٍ أخرى كان مُستلقي في الصالة الداخليـة و أمامه هيفاء و بجانبه ريم و والدته.
والدته : عزمتهم بكرا
ريم : بس طبعًا ماراح أطلع لهم وعرسي ما بقى له الا كم يوم
والدتها : إيه أكيد ،
يُوسف حك جبينه : وليه ماتطلع لهم ؟ عيب تجي أم رجلها وماتطلع لها !
والدتها : لا ياحبيبي البنت قبل عرسها بفترة ماتطلع قدام أحد
يوسف أبتسم بإستخفاف : يالله ثبت العقل بس
والدتها : أنت وش يعرفك !!
يُوسف : يمه بلا هبال خليها تطلع بتحكرينها في البيت والله تجيها كآبة
والدتها : لا حول ولا قوة الا بالله .. أقول أنت ماتعرف بهالمواضيع لا تتدخل فيها
يوسف بإبتسامة : إيه صح ماأعرف بمواضيع الحريم
هيفاء : أنا مستحيل أخلي زواجي كذا
يوسف : أنتِ بنزفِّك على خيل ... هههه أستغفر الله أنا شكلي من كثر ما أتطنز صايرة حياتي دراما
هيفاء : أحسن تستاهل .. حقير وش خيل ؟ مراهقة أنا عندِك !!
يوسف : وش فيها المراهقة ؟ يقال الحين طالعة من بطن أمك وأنتِ بالجامعة ! الله يرحم أيام اللبس الوسيع هههه
هيفاء بصدمة : أناا ؟
يوسف : كنتي تحسسيني أنه جسمك مغري وأنتِ قلم رصاص لو أنفخ فيك طرتِي
ريم : بلا قلة أدب
يوسف : وش قلت أنا ؟ قلت الصدق ههههههه لحظة مراهقة ريوم كيف كانت ؟ ... أذكِر فجأة صرتي ماتسلمين علينا أنا ومنصور ... هههههه عليكم حركات أنتم يالبنات مدري وش تبي ؟ فجأة تنقلبون علينا إحنا المساكين
والدته : أنت شكلك قاري شي ؟
يوسف : يازين اللي تكشفني .. تو أبحث عن عيادات عشان مهُور و قمت أدخل المواضيع هههههه
ريم فتحت فمَها بدهشـة و الإحراج يُغطيها ، وقفت وبخطوات سريعة خرجت وعكسها تمامًا هيفاء ضحكَت لتُردف : شايفة يمه قليل حيا مايستحي ..
يوسف بضحكة : ماهو ذنبي أنكم مهبل وتكتبون مشاكلكم في النت !! بعرف مين الفاضية ذي تكتب مشكلتها في منتدى !!
هيفاء : ماعلينا .. صار إسمها مهور بعد .. يخي لا بغيت تدلع دلِّع بشيء يفتح النفس
يوسف : أنا أحب الأسماء بحرف الواو . . لو كان الأمر بإختياري كان تزوجت وحدة إسمها تهاني يازينه بالدلع تخيلي كذا جاي مروق وأناديها تهُون .. الإسم له هيبة
هيفاء : هههههه أشك أنه الإسم كذا من الله
يُوسف : لآ والله أنا أحب إسم تهاني من زمان ولو جتني بنت بسميها تهاني .. المعذرة منك يمه أسمحي لي أنتِ وابوي خلوكم على عيال منصور أما أنا بجدد الأسماء
والدته أبعدت نظرها بغرور : مالت عليك وعلى الأسماء اللي بتختارها
يوسف : هههههه هه ريلاكس كل هذا عشان إسمك الملكي
هيفاء : والله إسم أمي يهبل .. كذا له وقع على النفس جميل ... يعني تخيل بكرا تتزوج بنتك ويناديها زوجها ريانتي .. يالله يالجمال بس
يوسف : عز الله ما ناداها ريانتي إذا أبوي أظنه ناسي إسم أمي من كثر ما يقولها يا أم منصور
والدته : أجل تبيه يقول يا ريانة تعالي .. بالعكس هذا تقدير ليْ ومن كبر معزته لي يناديني بإسم عياله
يوسف : لآ والله ماهو تقدير طيحوا الميانة وشو له التعقيد
والدته :أقول بس لا تكثِر قراية يبي لك تأديب ...
يُوسف أبتسم : أمزح والله مادخلت الا موضوع وحدة كاتبة ... ولا أقول أستغفر الله ماأبغى أتطنز
والدته : متى بتجيب مُهرة ؟
يُوسف بهدُوء : خلها ترتاح هناك متى مابغت تتصل هي
والدته : بالله هي تتصل ؟ الأسبوع الجايْ جيبها قبل لا تبدأ جامعتها .. أكيد ماراح تتصل عليك وتقولك تعالي
،
يصرخُ بحُرقــة و الحزنُ يقتلع عيناه من ملامِحه المُحمَّرة و آثارُ الدماءِ عليها لم تُمسح منذُ يومَان : الجـــــــــــــوهـــــرة
على بُعدِ خطوات للتوَ دخل المزرعـة الكئيبة ، بعُقدة حاجبيْه : عطيتوه أكل ؟
: إيه طال عُمرك
سلطان تنهَّد و ترك سلاحه الشخصي على الطاولة مُتجِهًا إليْه ، فتَح الباب و في الظُلمـة لا يُرى شيء سوَى دماء تُركي و بُكاءه ، جلس بمُقابلـه و كُل ما ينظِر إليه يزيدُ غضبه و تثُور البراكين الخامدة في داخله ـ أردف بحدةِ صوته : على مين تصرخ ؟
تُركي بضُعف ينظر إلى سلطان : أنت ماتحبها !! انا بس اللي أحبها .. أنا بس
سلطان و أعصابه التالفة لن تصبُر أكثر ، لكمَه على عينه ليسقُط ويسقط عليه الكُرسي المربوط به و بغضب : يوم أنك تحبها كان خفت عليها !! كان ما أنتهكت حرمات الله !!
تُركي بهذيان : أحبهااا .. أحبهاا .. أنت ماتحس .. أقولك أحبها
سلطان بغضب وقف ، لا يُريد أن يتهوَّر يحاول أن يضبط أعصابه هذه المرَّة ، يحاول فعليًا أن لا يُجرم بنفسه و يقتله بكل ما أُعطيَ من قوَّة : مريض !! هذي بنت أخوك .. فاهم وش يعني بنت أخوك .. يعني مثلها مثل بنات عبدالرحمن أخوك .... ترضى تنتهك حرمة أخوك وعرضه في بناته !! .. رد علي ترضى .. صرخ به .. قول ترضى !!!! ترضاها على بنات عبدالرحمن ؟
تركي : الجوهرة غير
سلطان و بمجرد لفظ إسمها سحبه من ياقة قميصه التي تعتليها الغُبار : غير بـــ وشو ؟؟؟؟؟؟؟؟ قولي غيييييييير بإيش !!!
تُركي و كأنَّ موتًا بطيئًا يُصيبه ، بصوتٍ يتقطع و تعبٌ ينهشُ بجسدِه : أحبها . . الجوهرة غير .. الجوهرة ليْ .. محد يحبها غيري أنا .. أنا بس ... أناا بس
سلطان و بقوتِه الجسدية صفعه على خدِه ليسقط وينكسِر سنُّ تُركي الجانبي ، أردف بغضبِ البراكين : هذي بنت أخووووك !!! بنت أخوووووووووووووك ليه منت راضي تفهم أنها بنت أخوووك !! .. .. لــــــــــيــــــــه ؟
تُركي : ماهي بنت أخوي .. هذي حبيبتي
سلطان تمتم بجحيم : أستغفرك ربي و أتوب إليه ... أعطاه ظهره وهو ينظرُ للجدَار يحاول بجِد أن يضبطُ أعصابه ، . . يارب أرحمنا .. ألتفت عليه : وش تبيني أسوي فيك ؟ تبيني أقطعك قدامها عشان أعلمك كيف تحبها صح !!
تُركي بخفوت : فداها
سلطان و بغضب أخذ كُرسيــه ورماه عليْه ، يستفزُ كل خليـة بجسده بكلماتِه الغزليـة المُقرفة له : تبي أخوانك يدرون عنك ؟ تبيني أقولهم ؟ صدقني ماراح يلوموني لو أذبحك !! . . تبي عبدالرحمن يدري ؟ . . . . .
أقترب منه وبصرخة : تبيـــــــــــــــه يعرف ؟
تُركي وصوتُه يأتي مُتقطعًا خافتًا مُتعبًا : .. ابي الجوهرة . . أبيها
سلطان خرج و تركه ، بخطواتٍ غاضبــة حادة أخذ سلاحه و خرج مُتجهًا لبيتِ عبدالرحمن حتى يأخذ الجوهرة ،
،
نفَرت من رائِـحة العصير لتُردف بتقزز : شكل فيه كحول !!
سُميـة ببرود : عصير برتقال عادي
أفنان أخذته لتُقربـه من شفتيها ولكن يدٍ أُخرى أبعدته ليسقُط الكأس على الأرض و يتناثِر زُجاجـه . .
ألتفتت وهي جالـسة على الضخم الذِي أمامها ، بنبرةٍ حادة : هذا خمر !!!
أفنان بلعت ريقها وبربكة : قالوا عصير برتقال !
نواف بعصبية : وأنتِ أي شي تشربيـنه .. وألتفت على سُميـة وسحب الكأس من أمامها أيضًا .. تأكدوا قبل كل شي
سُميـة بهدُوء : طيب خلاص ماراح نشربه وش يدرينا إحنا !!
نواف : لا تشربون شي من أماكن عامة دام ماتأكدتُوا !
سُميـة تضايقت من أوامره وكأنه وصي عليهم و أخذت حقيبتها وخرجت تارِكة أفنان مُحتارة واقفة وعقلها متوقف أيضًا عن التفكِير ،
نواف : وش جايبكم هنا ؟
أفنان بنبرة متزنة : دعونا وقلنا نجي نشوف الحفل !! فيها شي غلط ؟
نواف رمقها بنظراتٍ مُستحقرة ليُردف دُون أن ينظِر إليْها : أحترمي الحجاب اللي لابستــه ...
أفنان بإندفاع وإنفعال لم تتعوَّد أن تُسيطر عليه : وأنا طالعة بـ وش ؟ لو سمحت لا تجلس تكلمني بهالأسلوب ما أشتغل عندك ولا أنا بأصغر عيالك
نواف نظَر إليْها بنظراتٍ ذات معنَى سيء على قلبِ أفنان وتجاهلها تمامًا مُتجِهًا للخارج.
أفنان أمالت فمَها و براكين تثُور في داخلها ، لآ تُحب هذه الطريقة التي تُذكرها بطريقة ريــَّــان المُزعجة لها. بعد غد سأتوجه للرياض و فُرصـة أسبوع في الرياض من أجلِ حفل زفافه ستكُون جيدَّة لتعُود نفسيتي.
،
بين يديْـــه ثقيلُ الجسد ينظرُ إليه بضُعفٍ كبير و عيناه تبكِي و تختنق بأمورٍ لا يعلمها ، أخذ نفَسًا وأظلمَ الكونُ بعينِــه ، يُريد أن يفهم عين والدِه أن يقرأها و يقتبسُ ما يُطمئنه.
والده المُخترق الضوءُ بجسدِه ، بصوتٍ أكثر تعبًــا و إرهاقًـا : قلت لك لا تروح . . ليه رحت ؟ . . ليه يا عبدالعزيز ؟ . . تذكر وش وصيتك فيه ؟ . . يا روح أبوك أنت تموت قدامي و مقدر أسوي لك شي . . لا تسوي في نفسك كذا يايبه .. تعرفني صح ؟ تعرفني ولا نسيتني ؟ . . . يبه عبدالعزيز ... طالعني .. طالعني يا يبه و لا تعيد نفس الغلط . . لا تعيده . . لا تعيده عشان خاطري . . عشان خاطري يا روحي
شعَر بكفٍ تمسح على وجهه بمياهٍ باردة ، بصوتٍ هامس : عزوز أصحى
فتح عيناه بتعب و العرق يتصبب مِنه ، عقد حاجبيـه وهو يتذكَر ما حدث في حلمه
ناصر : بسم الله عليك .. تعوّذ من الشيطان
عبدالعزيز تمتم : أعوذ بالله من همزات الشيطان ومن أن يحضرون
ناصر تنهَّد و هو يُخلخل يداه في شعره المُبلل : ثاني مرة توضأ قبل لا تنام .. تختنق وأنت نايم ولا تحس أبد
عبدالعزيز أستعدل بجلسته واضِعًا كفوفه على جبينه و الضيقة تُدفن في صدره : بروح البيت . . .
،
ترك عبدالمحسن إبنـه و أخيه في المجلس و سَار مع الجُوهرة حول قصرِ عبدالرحمن ، بصوتٍ هادىء : تبيني آخذك اليوم ؟
الجُوهرة ألتزمت الصمتْ هي تعلم جيدًا بأنَّ الطلاق قدرٌ و واقعٌ عليها لا شك و لكِن شعُورها بأن تُثبت براءتها لسلطان يكبرُ بعد مَا كان مُتقلِصًا في الأيام الفائتـة ،
عبدالمحسن يُردف : أنا بس أنتظر أعرف مكان تُركي وساعتها بينتهي كل شيء وبتنحط النقاط على الحروف ، لكن مافيه شي يجبرك تجلسين عنده . . أنا عارف أنك تبين تطبقين اللي قاله الرسول صلى الله عليه وسلم بس أنتِ حالة ثانية
الجوهرة أبتسمت بسُخريـة ، تفكِير والدها بها بريء جدًا بالنسبة لأفكارها و شعُورها ،
عبدالمحسن : إحنا في زمان غير ، يعني لما قبل البنت تتطلق وتجلس عند زوجها العدَّة ماكان أحد يشوفه غلط و فيه بعضهم يرجعون لبعض لكن هالتفكير مايمشي الحين .. تغيَّر الوقت وتغيرت نظرة الناس و إن وقعت الطلقة الأولى ما تنذَّل النفس وتجلسين عنده !! هذا وهو توَّه ماطلقك يعني ماابيك تجلسين وتنتظرينه يطلقك .. بس لأنه هو طلبني و سلطان تعرفين أني مقدر أرده بس إذا أنتِ تبين فأنتِ عندي أهم وأولى
الجوهرة : لآ عادي .. أصلاً عمته موجودة
عبدالمحسن : في بيته ؟
الجوهرة : إيه برمضان جت و تسلي وقتي
عبدالمحسن بهدُوء : أبي أتطمن عليك . .
الجُوهرة أبتسمت بشحُوب : لآ تطمَّن ، كلها فترة و تنحَّل أمورنا بإذن الكريم.
عبدالمحسن أبعده أنظاره ليتأمل الفراغ الذِي حوله و يُردف : مدري وين أراضيك يا تركي !!
الجُوهرة ودَّت لو تُخبره ، لكن تعلم جيدًا أنَّ سلطان سيفهم ذلك خطأ أو رُبما حتى يبصق عليه بالخطأ وإن كان عن حسنِ نيّــة ، أكملُوا سيْرِهم و هي تلمحُ الضيق في عينِ والدها . .
بعد دقائِق طويلة ، عبدالمحسن : الجوهرة ماأبيك تستحين مني .. أبي أسألك سؤال
الجوهرة بلعت ريقها لتقِف و أنفاسها تتصاعدُ مُتناسبة طرديــًا مع نبضاتِها المُرتجفة . .
،
بعد أن هدأت الأجواء و أتجهُوا جميعهم للأعلى ، خرجَت و بتمرُد مُباح هذه المرَة قادتها أقدامها لبيتِ عبدالعزيز ، دخَلت و صوتُ كعبها يصخب صداه ، أبعدت بيجامته عن الأرضية الرُخامية ، مسكت بعضُ الأوراق المرميـة على الطاولة التي عليها رسُومات صغيرة لبيُوت مُتراصـَّـة و أسلحـة و أشياء أخرى لا تفهمها ، تركتها بمكانِها مُتجِهة لغُرفته وقبلها نظرت للدُور العلوي الصغير الذِي يحتوي على كُتبِ والدها ، تركت الدرج الخشبي القصير و أتجهت لغرفته ، فوضوي جدًا ، الملابس مرمية على الأرض و السرير و في كُل مكان هُنــاك قطعة ساقطة. أقتربت من المرآة ، تذكُر كيف أختارت هذا الأثاث مع عبير !! تنهَّدت لترى حاسُوبه الشخصي ، فتحته لتجِدهُ غير مُغلق تمامًا ، دخلت على مُتصفح " سفاري " لتضغط على " التاريخ " و ترى الصفحات التي سبق دخولها آخر مرة ، شدت على شفتِها السُفليـة وهي تنظرُ لصفحة أثير في تويتر ، دخلتها لترى آخر تغريداتها بكُره شديد ، قرأت " هذا العطر من أجمل العطورات . . *مُرفق بصورة " أخذت نفسًا و سقطت عيناها على مثل العطر على طاولة عبدالعزيز.
تركت اللاب مُتجهة له ومسكته لثوانِي و سُرعان ما قذفته على الجدار ليتبلل جُزءٍ من الجُدار و الأرضْ بالعطِر و زُجاجه يتناثَر ،
رتيل تأفأفت و توجهت للأعلى حيثُ كتب والدها و رُبما هناك شيء لعبدالعزيز . .
هوَ يسيرُ بخطواتٍ سريعــة ، بعد كابوسِ ساعاتِ المغرب مُضطرب المزاج ، فتح الباب و . . . . . . . .
.
.
.
أنتهى +
هالمرة الراي لكم وبآخذ بالأغلبية ،
تبون بارت كل خميس " يكون تقريبًا بالوورد 40 صفحة " يعني تقريبًا بارتين ونص ، وأنزله على شكل بارتين ورى بعض أو ممكن الصبح وبليل . . " أو تبون زي الحين " أحد و خميس " لكن بنضطر تكون البارتات شبه قصيرة.
بالنسبة للمرات هي نفسها يعني بارتين بالأسبوع لكن بيوم واحِد وتكون كمية كبيرة أو يومين وتكون الكمية شوي شبه قصيرة ماهي طويلة مرة.
نلتقِي بإذن الكريم - الخميس -
منوريني جميعًا بكل صفحاتي الشخصية برا المنتدى ()
لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.
و لا ننسى أخواننا المسلمين المُستضعفين في كُل مكان أن يرحمهم ربُّ العباد و يرفعُ عنهم ظُلمهم و أن يُبشِرنـا بنصرهُم ، اللهم لا تسلِّط علينا عدوِك وعدونـا و أحفظ بلادِنا وبلاد المُسلمين.
+ و أيضًا لا ننسى عظمة الإستغفار.
*بحفظ الرحمن.
رواية : لمحتُ في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية , بقلم : طيش !
الجزء ( 46 )
ويلك
حين يعربد الانتقام
على مسارات قهري
و انسف الوجل
دون تردد ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -