بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -99

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -99

الجزء ( 45 )
غريب أمرك
يا من لقبت زيفا بزوجي
تعبث بجراحي
تتفنن باستلذاذ وجعي
تخوض في وحل
انكساري ..
تبحث عن
عذر لوهني
و أنت استحرمت
مغفرتي ..
أما كفاك
بصمة حجر
وسمت بها كفاي ؟!
أما كفاك
طعنات عاثت
بها روحي ؟!
يالله
أي بشر
أنت ؟!
نحن إناث
سقطنا في بئر
حب لا قاع له ..
أنا كسرت
و أحسست
بسنين تبعثر
أعوامي اليتيمه ..
أحببته
و أخطأت
و دفعت الثمن
منه
و حتى من والدي
شاركه
في جرحي
و كان ثمنا غاليا
جد غال ..
قدمني
بطبق من ألماس
و ذاك تفنن
بدهس
مشاعر مجنونه
عربدت في
صدري
و أطارت صوابي
فبت أسقط
رويدا
رويدا
من مقلتي
و منه
و حتى من أبي ..
لكم قهري
وعبرات جاش
بها وجعي ’’
*المبدعة : وردة شقى.
- قبل بُضع ساعاتْ -
صلَّتْ ركعتيّ الضحى و بقيتْ واقفة أفكارُها مُتشابكة في بعضها البعض ، تُفكر بأن لا تحضر حفل زفاف أخيها و لكن لِمَ تُخطط بأن تُحبط كل غيمة فرَح تُريد أن تُبللها ! لِمَ دائِمًا لا أترُك الغيم يمُر على قلبي بسلام ، لِم أجعله يتكدَس ويخنقني ؟
مهما حدث من حقي أن أحيا حياة كريمة تُخاطبني بالسعادة فقط. كل تلك الأشياء التي تُحزني ستجِد طريقها يومًا للفرح و سأبقى أراقبها. أنتهى وقتُ الترقب و المراقبة يجب أن أُمارس حقي بالفرح كما أُمارسه إذلالا بالحُزن. يجب أن أعيش.
مثل ما أوصانِي ربُ الخلائق في كتابه ، يجب أن أصبُر و أن لا أدع الحُزن يُضعفنِي ، لو كانت إحدى الصحابيات رضوان الله عليهن في حياتنا الآن ؟ لو كانت تواجه صعوبة مثل ما أواجه أنا ؟ هل ستنزوي في دارِها و تبكِي تنتظِرُ الفرج من أحدِ الخلق !!
يالله يا أنا ، لا أعرف من أين أبدأ او من أين أنتصِف ، أذكُر جيدًا ما قالتهُ ليْ أستاذة الدين في الثالث ثانوِي و صوتُها المتحشرج في تلك الأيام.
" أمام الطالبَـاتِ الواعيـات وَ المُرهقات إثر آخر سنَـةٍ لهُن ، أردفَت بصوتٍ تحفُه الطمأنينة : عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى : ما لعبدي المؤمن عندي جزاء ، إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسبه ، إلا الجنة .... مدركين رحمة الله في عباده ؟ .. إذا مات أخوك ولا أبوك ولا أيّ شخص غالي في حياتِك و صبرتِي وأستغفرتي الله يجزيك بالجنة .. فيه أكثر من كذا رحمة ؟ .. يقول الله تعالى ابن آدم ! إن صبرت واحتسبت عند الصدمة الأولى ؛ لم أرض لك ثوابا دون الجنة ... شايفين أجر الصبر كيف عظيم ؟ ليه دايم نبكِي ونمتنع عن الأكل ونعتزل الناس وفيه بعضهم يقطعون رحمهم بحجة أنهم في مصيبة !! يجلسون سنين على هالحال و كأن الحياة وقفت على ما فقدُوا !! إن من يُشقي نفسه ويمتنع عن الصبر سيشقيه الله في الدنيا والآخرة ... "
تذكر يا قلبِي جزاء الصبر ، تذكَّر الجنة ، من يحفظ الله يحفظه .. من يحفظ الله يا قلبي يحفظه.
وقفت أمام المرآة ، تتجاهل كل ما يأتي بأمرِ " سلطان " ، نظرت لكفيْها .. هذا الحرق لن يذهب بسهولة كما أنَّ حُزني من سلطان لن يُمحى بذاتِ السهولة ، ستندَم يا سلطان على " قلبي " و سأندم على أملِي الضائع بك ، كل تلك الأشياء التي ندمت عليها يومًا كانت ولادة ضيِّقــة لخيباتِي في الحياة.
رطبَّت ملامِحها منذُ فترة طويلة لم تعتني بنفسها " إعتناءً أنثويًا " ، أستغرقت دقائق طويلة في وضعها لمساحيق التجميل الناعمة. لم تكُن تحتاج للكثير لتُبرز جمالها النقي أكتفت بتوزيع كريم الأساس ذو لونٍ طبيعي و غطَّت هالاتِها المتعريـة بالـ " كونسلر " لتضع الكحل على طريقةٍ فرنسـية بحتَة فوق عينيْها مُمتد بذيلٍ قصير للخارج ، تخشَى التمرُد دائِمًا حتى في وضعِها للكحل ، رفعت شعرها الطويل بطريقةٍ رُومانيـة ، أتجهت للجُزء الآخر من الغرفة الذي يُجاور الحمام حيثُ دواليب ملابسهم التي تُخبىء تفاصيلٌ كثيرة لا تستنطِقها الألسن.
وقفت و هي لا تعرف ماذا ترتدي ! كُثر تلك الفساتين التي لم ترتديها أمامه ، أو ربما لم تحظى بزواجٍ بتفاصيله الشيقة حتى تُفكر بإرتدائهن.
أرتدت تنُورة تضيقُ عليها ، ألتفتت حول نفسها و أرمقت جسدِها بالإشمئزاز من أن تخرُج امامهم بهذا المنظر رُغم أنَّ التنورة ليست بذاك السُوء و لكِن شعُورها بالعريْ قادَها لِأَن تنزعه ، مُذ سبع سنوات و أنا أرَى الإتساعُ بكل شيءٍ " رحمـَـة لنفسي " .
أخذَت فُستانٌ قُرمزي. لا تعلم أيُّ نزعةٍ أنثوية أصابتها لتتباهَى بجمالها هكذا ! أو شعُورها بأنها تُريد أن تبرهن لأحدِهم أن الحياة لا تقف عليه أو أنه تحدي لذاتها بأنَّه يجب عليها الصمُود و التمسُك بكل فرحةٍ تأتيتها وتتمسكُ بما قاله الله في كتابه.
نزَلت للعمَّة ، أرتاحت قليلا من فكرة عدم وجود سلطان في الصباح الباكر ، أبتسمت أمام إطراءاتِ حصَّة المُرحبـة بها.
حصة : ماشاء الله تبارك الرحمن وين مخبية هالزين كله
الجُوهرة بإبتسامة خففت وطأةُ حزنها : بعض من زينك
،
أغفِر ليْ ذنب بُكائِي يالله جهلاً و تفاهةً على من لايستحقُ إختناق الملحُ في محاجري ، أغفر لي يالله على هذا الحُب ، أأطلبُ الغفران مِن عقلي الذِي مرضَ بك تفكيرًا أم من قلبي المُثقل بتفاصيلك ؟ أجهِض يالله هذا الحُب من رُحمِ حياتِي.
أبعد ملامِحها المتورِمَة بالبُكاء ، أردَفْ بإبتسامةٍ حانية و وجهها بين كفيِّه : وش سويت ؟
رتيل أخفضت نظرها لا ردَّ لديْها ، حاقِدة و لكن لا تعرف كيف تحتاجه رُغم كل هذا ، لا نيَّـة لديْها بإخباره. كل الأشياء السيئة و الخبيثة تنهالُ على عقلها ، لم تكُن سيئة إلى هذا الحد كشعُورها اليوم ، لن تنسى تلك الليلة التي صُفعت بها من عبير و نهب عبدالعزيز غُصنها الذي تتوكئ عليه. لن تنسَى كُل هذا بسهولة ، والله يا عزيز لوعدٍ على نفسِي أن أُشبعك قهرًا مثل ما أشبعتنِي ، والله يا عزيز إن أرخصنِي والدي لا أردُّ هذه الكرامة بنفسي أنا وحدِي ، والله و بالله و تالله يا عزيز لأجعلك تندَم بكل حواسِك على هذا الزواج و أُعلمِك كيف الندَم الحقيقي عليّ ؟ عسى الله يبتليني بكُلِ ما أكره إن حاولت مرَّة أن أغفرُ لك ، يا ليتك ياعزيز تعرفُ شعور الإناث أمام من يستاهل بحُبهن ، ليتك تعرفُ بكيدِ النساء الذِي سيُصيبك بإذن من أوقع الحُب في قلبي ، ليتَك تعرفُ كيف الحقد يتشبعُ بقلبِ الأنثى إن كرهتْ ، و منذُ اليوم لن أقُول " ليتـك " بل ستُجربه و أنا عند وعدِي و لن يردُني أحدًا و إن كان أبِي يحميك فأنا قادِرة بإذنه و ويلُ الرجالِ قبيلةً من حقدِ أمرأة.
ضي وقفت : يالله عبدالرحمن خلنا نتركها شوي ترتاح و أكيد بتنزل ؟ صح رتول ؟
رتيل و تصادُم الأسطِر تُضبب عليها قراءة أيامُها المُقبلة ، أردفت بإبتسامة أتقنت تمثيلها : بتروَّش وأتنشط و أنزل
عبدالرحمن : ننتظرك لا تتأخرين ، و أنتبهي لجرحك ... ونزَل برفقةِ ضي إلى الآسفل.
ضي وهي تسيرُ بجانبه : وش صار مع عبير ؟
عبدالرحمن : صاير لها شي وماهي راضية تقول ؟ ماهي بنتي اللي أعرفها ! متغيرة 180 درجة ، لو هي فعلا متضايقة من تصرفاتي عشانهم كان قالت لي من زمان بس انا متأكد مليون بالمية انه فيه شي وراها مخليها تحط تربيتي لهم حجة
ضي : وش يعني بيكون وراها !! تلقاها متضايقة ومحتاجة تفضفض وعشان كذا ترمي عليك هالحكي
عبدالرحمن : عبير إن كانت متضايقة ما تبيِّن لأحد بس الحين تبيِّن !! أكيد فيه سبب وراها يخليها تنفجر بهالصورة
ضي أبتسمت : ماتوقعتك شكاك كذا
عبدالرحمن جلس بتعب : ماني شكاك بس بنتي واعرفها ! رتيل لو تقول كل الألفاظ الشينة بوجهي بقول متضايقة وجالسة تفرغ وبتركها لكن عبير مستحييل الا اذا كان فيه شي بحياتها ما أدري عنه
ضي : أنا أقول لا توسوس كثير وهي بروحها تعبانة و إذا شكيت فيها بتنقهر زيادة وتتعب ، خلها ترتاح شوي بدون لا نضغط عليها وهي من نفسها بتجيك
عبدالرحمن بعد صمت لثواني طويلة أردف بإقتناع : شورك وهداية الله
،
على طرفِ سريره جالِسْ و عيناه تحكِي اللهفـة و تفاصيلُ البراءة و رائـحة الزهر المُعانق بشرةٍ ناعـمة ستأتي بعُرسٍ في قلبه ، أقتحمهُ العبير من كُل جانب ، أردف : مافهمت !!
مُهرة بربكـة بحثت عن موضوعٍ آخر تهرُبًا : كيف عيدكم ؟
يوسف : عادي
مُهرة بشك و قد أخذتها العفوية في مُحادثته : معقولة ! اكيد راح تطلع مع ربعك تسهرون وكذا
يُوسف بضحكة : كل ربعي بيسهرون مع حريمهم
مُهرة : هههه عيش حياة العزوبية من جديد
يُوسف : وانا قلت لأ ؟
مُهرة جلست على الطاولة التي يُغطيها بعضُ ذراتِ التُراب بعد أن طال وقوفها في مُنتصف الصالة الخاوية و تكوَّرت حول صمتِها مرةً أُخرى . .
يُوسف : الحين ماهو لازم مراجعات عند دكتُورة .. يعني تراجعين معها الحمل وكذا ؟
مُهرة : بس أفضى اشوف لي وقت أحجز فيه موعد
يُوسف بجديَّة : بس تفضين ؟
مُهرة التي لا تجِد ما يُشغلها في حائل : إيه عندي أشياء أهم
يُوسف عاد لرحمِ صمته ، يختنق أو رُبما يُكابِر ، رقَد الصبرُ به حتى جاهد نفسه بأن لا يتلفظُ عليها بكلمةٍ تجرحها.
مُهرة لا تعرف كيف التناقضات في مُكالمته تجتمع. تشعُر بالخيانة لأخيها وهذا بحدِ ذاته شعور مُشين ولكن لا تنكُر بأنها أول مُكالمةٍ نقيـة خالية من شوائِب الحقد و الكُره و الكلمات السيئة.
مُهرة بهدُوء : اليوم بشوف لي عيادة زينة
يُوسف ولا تخمُد براكينه الغاضبة ، مازال مُلتزم الصمت و انفاسه العالية تكشفُ غضبه.
مُهرة : تآمر على شي ؟
يُوسف ببرود : بحفظ الرحمن . . وأغلقهُ قبل أن يسمَع ردِّها.
،
في الساعاتِ الاولى من نهارِ العيد الطويل و المُفعم بالفرحَة المُتغنِجة كيف ولا ؟ وهذا عيدُ المُسلمين حيثُ تضخُّ بلادِنـا بـ " ضحكة "
حضُورها بتر كلماتِه و رأسُه في حُضنِ عمتـه الجميلـة ، أسبق و قُلت أن عمتِي مُرادف لكل الأشياء الحميمية " عمتِي و خالتي و أبي و أمي و أختي و أخي و . . أيضًا زوجتي " ،
لا تعرف لماذا أرادت أن تجرحه بأي طريقةِ كانت حتى لو كان هذا الأمر يُحزنها مثل أن تجعله يندم عليها و كأنها سلعة تردد في شراءها.
حصَة دفعته ليجلس : أجلس زي الناس ..... تعالي الجوهرة أجلسي هنا .. أشارت لها بجانب سلطان.
الجُوهرة طوال ليلها تدعي بهذه اللحظة التي تُبقيها مُتزنة أمامه ، أردفت بإبتسامة : تقهويتوا ؟
حصة الرقيقة أرادت أن ترتكب الصُدف بينهما : سلطان ماتقهوى
سلطان المُشتت انظاره ولم ينظر إليْها إلا النظرةِ الأولى ، ألتفت على عمته : متقهوي وخالص
الجوهرة أخذت فنجان وملأت ربعِه لتمدُّه إليه ، ثواني طويلة أمام أنظار حصة المُراقبة و قلبُ الجوهرة الذي يكاد يقتلع من صدرها ، خشيْت أن ترتبك أكثر وتنزفُ دماءها.
أخَذ سلطان الفنجان ، و حصة رسمت إبتسامة إنتصار على مُحياها.
سلطان بحديثه لعمته يتجاهل وجود الجوهرة تماما : وين العنود ؟
حصة : راحت لعماتها مجتمعين
الجُوهرة تنظُر إليْه بعينٍ - تغار - ، لِمَ السؤال عنها ؟ لِمَ كُل هذا الإهتمام !! ليست سعاد وحدها من لها ماضٍ مع سلطان. حياتُك يا سلطان تبدأ من النساء و تنتهي منهنُ و رُغمًا عنك يجب أن تقتنع بذلك.
حصة بعد صمتٍ طال أرادت أن تذهب وتتركهُما ولكن تثق في الجدار الذي بجانبها أنه سيذهب أيضًا ولن تنجَح مسألة إختلاءهما في بعض.
سلطان يُحرك خرزاتِ المسبحَة غير مُبالي تماما بالكائن الجميل الذي يُقابله في الجهةِ الأخرى.
حصة : سلطان يقول ماشاء الله حافظة القرآن
الجوهرة : ايه الحمدلله قبل زواجي بفترة قصيرة ختمته
حصة بتأليفٍ مُتقن : وقتها كان سلطان بس يسولف عنك
سلطان و هادئ جدا يستمع لخُرافات حصة بسلاسة و شبه إبتسامة تطفو على مُحياه و عيناه مازالت على المسبحة.
حصة : كان والله ودنا نحضر بس كانت العنود عندها اختبارات ومقدرت اخليها لحالها و لأن بعد سلطان قالي الزواج صار بسرعة يعني ما أمدانا حتى .. عاد ما ألومه يوم أستعجل
الجُوهرة بدَت الحُمرة تغزي ملامحها البيضاء.
سلطان عض شفتِه السُفلية مُمسكًا ضحكتِه ، أردف بهدُوء : أستعجلنا عشان شغلي
الجوهرة وقفت بتأخذ فنجان حصَّة ، سكبت لها القليل و من ثُم أتت لسلطان ، بقُربها منه مرة ثانية شعرت بالغثيان ، دقاتِ قلبها لا تنتظِم و تشعُر كأنهُ ينظر إليها بعينه المُحمرة الغاضبة.
توترت كثيرًا و هي تسكبُ له ، مدَّت يدها و بمُجرد ما لامست أصابعه يدِها حتى سقط الفنجانُ أرضًا.
حصة : بسم الله عليك ، ... خليه عنك تجي عإاايشــة . .. عـــــــــــــــــــــــــــــايـــــــــــــــــش ة
الجوهرة بربكة : آسفة ..
بمجردِ وقوفها من إنحناءِها على قطعِ الزُجاج بدأ أنفُها بالبكاء دماءً كالعادة ، يُشاركها الحُزن و الخوف والغضب و التوتِر ، أنفُها يُشاركها كل الأشياء السيئـة و عيناها تعتصِرُ بالتناقض بين الفرَح و الحُزن.
حصة بدهشة و هي التي لم تعتاد على هذا المنظر ، أردفت بخوف : وش فيييك ؟
الجوهرة أخذت منديلٌ لتنسحب نحو المغاسل.
سلطان ببرودٍ تام : هي اذا خافت نزف خشمها
حصة بغضب : وانت جالس !!
سلطان تنهَّد : تعودي انك بتشوفينها كذا كثير
حصة : البنت تنزف وتقول تعودي ! ودَّها المستشفى على الأقل
سلطان بحدة : حصة وش فيك ! قلت لك من يومها صغيرة وهي كذا اذا خافت تنزف
حصة : وليه تخاف إن شاء الله !! لا يكون مسوي لها شي ؟
سلطان تنهَّد بضيق : استغفر الله العلي العظيم
وأتجه للمغاسل ، مُجرد ما أنتبهت لظله مسحت دمُوعها التي أوشكت على النزول.
سلطان : وقف ؟
الجوهرة لم ترُد عليه ، وقف خلفها تمامًا و جمَّدها في مكانِها وهو يغرزُ أصابعه في خصرها و يردف بحدة : لما أسألك تجاوبين
الجوهرة تنظرُ إليه من المرآة ، بقيت تُصارع ألمها ولا تُصدِر صوتًا ، . . تُجاهد أن تبقى قوية. عيناها تلتقِي بعينيْه الحاقِدة التي أصبحت تجزُم بأنَّ الحجار تُعشعش به.
سلطان أخذ منديلٌ أبيض ليُبلله بمياهٍ دافئة ، مسكها من كتفيْها و جعلها تُقابله ، قرب المنديل من أنفِها و رائحةُ العود تنبثقُ من ذراعه الممتدة حولها و أنفاسه تُخالط أنفاسها. و حواراتٍ من نوعٍ قلبِي يحدُث بينهُما الآن.
عقدت حاجبيْها و كأنَّ هذه العُقدة ستحميها من الدمُوع ، هي ثواني ، واحِد ، إثنين ، ثلاث ، أربع .. و نزلت كُراتِ الملح الرقيقة على خدها مُتدحرِجة على يدِ سلطان.
صدّ وهو يرمي المنديل المُحمَّر في الزُبالة ،
و قوةِ الجُوهرة تخونها ، مرَّت بجانبه و رائِحة عطره تخلُ في توازنها ، قد أملكُ الحصانة نحو كُل شيء إلا رائِحته.
على بُعد خطواتِ قصيرة ، عائشة : أنا شنو يسوي ماما ؟ انا ما يأرف *يعرف* شي
حصة نظرت للجوهرة و تجاهلت عائشة التي تُثير الهوامش ، أقتربت منها : عساك بخير يمه ؟
الجوهرة صمتت ، هي تعلم إن تكلمت ستنهار بالبُكاء.
سلطان من خلفها : ماتبين تروحين لعمك عبدالرحمن ؟ اهلك كلهم بيجون هناك
يالله يا سلطان ما أوجعُ مرورك على قلبي الآن ؟ تسألني بكل برود لتُثير حرارة قلبِي و مرضِه الخامد في زاويـته ، يتسابقون بأسئلتهُم و هُم يدركون بأني على حافةِ إنهيار. ، لن أخضع لقلبي بعد الآن ، خضعت لك 7 سنين و شطرتني في المُنتصف ولن أجعلك تشطرُ بقايايْ يكفيني يا قلبِي أن تُشاركني حُزني ولا تُقرر عني.
حصة و تغرقُ في عيناها المُتحدِثة ، أقتربت منها أكثر لتمسح ملامحها بكفِها الدافئ ، لمسةٌ حانية واحِدة كفيلة بغرق الجوهرة في بُكائها.
حضنتها و كانت ردةُ فعل البائِسـة مُوجِعة لصدرِ العمـة القلقة ، تمسكت بجسدِها التي تُغلفه رائحة الأمومة.
أتجه سلطان لمكانه مُردِفًا : كان ناقصنا دلع !!!
جمَّدت أعصابُ الجوهرة حول جسدِ عمته الحاني ، " دلع !!! " أنا تافهة جدًا عندما أبكي منك و تافهة أكثر عندما أُعلق أملاً بك ، قليلٌ من الإحساس يا من كان يجب أن ألفظُه سلطاني ، فقط القليل الذي يُشعرني أنَّك إنسان رُغم كل قساوتِك ، ما أثقلك على قلبي الذي باتت جُدارنه تتصدَّعُ منك.
يُتبع
رمى نفسه بجانب صديقه ، على سريرٍ عريض و وثير يتسع لتخبئةِ الأحزان المُتثاقلة على ظهرك. ناصر بتعب : جايني أرق ماني قادر أنام صار لي يومين انام ساعة و أصحى وهذي حالتي
عبدالعزيز بإبتسامة طاهرة مُغمض عينيْه : تذكر السنة اللي فاتت وش كنا نسوي ؟
ناصر ضحك بخفُوت ليُردف : علينا تصرفات المراهقين ما يسوونها
عبدالعزيز ومازال مُغمض العين يعيشُ الحلم بكافة تفاصيله ، عض شفتِه السُفلية بشغف : كان متعة والله ضربنا لبعض
ناصر بإبتسامة محَت كُل تعب الطائرة : خذيت منك كفوف والله كانت إيدك حجر أعوذ بالله
عبدالعزيز : و أبوي ماقصَّر فيني رجع لك حقك
ناصِر أنفجر ضحكًا وهو يتذكَر شكل عبدالعزيز وبين ضحكاته : أبوك عليه تعذيب نفسي يخليك تعض الأرض
عبدالعزيز أبتسم : تذكر يوم يعلق العلب فوق رآسنا ويقول بشوف توازنكم قسم بالله قمت أستشهد من الخوف
ناصر : أي تستشهد قمت تترجاه !! " يُقلد صوته " تكفىى يبه هذا سلاح أخاف الشيطان يدخل وأموت ... تكفىى يبه توني بأول العمر
عبدالعزيز : ههههههه الله يرحمه ويغفرله .... وبصوتٍ خافت .. أشتقت له ، كنت أحسب لأفعالي ألف حساب لأني داري أنه ورايْ ماكنت أخاف أغلط لأني عارف أنه في أحد وراي بيصلح الخطأ
ناصر : الله يرحمه يارب ... والله أشتقت له كثير .. أشتقت حتى لهواشه ليْ ..... مدري كيف كان عصبي ورحوم بنفس الوقت .. كل الصفات الحلوة فيه
عبدالعزيز بعينٍ مُتلهفة لأحاديثٍ عنهم علَّ أطيافهم تُشاركه العيد : أول مرة هاوشك فيها وزعلت ماكنت متعوِّد على أسلوبه و باس رآسك وقالك " يُقلد صوت والده بحُبٍ عظيم " ما بين الأبو و ولده زعل
ناصر تحشرجت دمُوعِه لذكرى والِد عبدالعزيز ، أبتسم و عيناه تتضبب برؤيتها : ما أظن غادة بروحها اللي أشتقت لها
عبدالعزيز فتح عيناه ينظرُ للسقف الشبه مُعتم كقلبه الذي يحتفظ ببعضِ الضوء من ذكراهم ،
،
يرنُ في إذنــه وصفِ والدته لها ، جديًـا لا يُفكِر كثيرًا بزاوجه الذِي يضطرب بالعدِ التنازلي ، و لا يُفكِر كيف التعارف سيكُون بينهُما ؟ أو حتى كيف يتخيَّلها . . لم يُطالب بالرؤية الشرعية و لم يطمَح من الأساس بأن يراها.
في الطريق المؤدي للرياض خلف سيارةِ والده ، على جنباتِ طريقٍ يفيضُ بالجفاف كجفافِ شُباكِ قلبه الذِي لن يُغرِي حمامةٍ مثل ريم بأن تقِف عليه ، تنهَّد و قلبي يُعيد إستماعه " بصوتٍ به من اللهفةِ لهذا الزواج الكثير ، أردفت : طولها كذا يعني تقريبا أقصر من أفنان بشوي ، و ضعفها حلو ماهو ضعف المرض لا ضعف يعجبك .. و لا الخصر قل أعوذ برب الفلق وش زينها يوم شفتها آخر مرة بالفستان و طالع جسمها ماشاء الله تبارك الرحمن .. أنا لمحت أخوها الكبير مرَّة على ماظنتي منصور .. فيها شبه كبير منه بس هي أزين بعد .. ما أقول إلا الله يهنيكم ويرزقكم الذرية الصالحة "
هذا الوصف و تلك الكلماتِ تُشبه ما قالته والدته في مُنــى ، يُذكِر تلك الليلة البائســة و ضحكاتِهن الحقيرة ، حتى الجُوهرة كانت تعلم و لكِن لم تقُل لي و لا أُلام على كُرهك يالجوهرة !
( بخطواتٍ خافتة يصعد لينجذب نحو أصواتِهن ، و مُنى بسُخرية : ههههههه إيه ماشاء الله معذبة قلوبهم كلهم ، علقت عليها الجُوهرة بذاتِ السُخرية " قولي بعد أنك تحبينه " مُنى بضحكةٍ صاخبة أجابت : إيه أحببببه .. هههههه )
زاد بسُرعته و براكينٍه تثور مُجددًا ، و الأفكارُ تأتي بمُنى الآن ـ
" ألتفتت عليه وهي تُغلق هاتِفها ، سألها " مين تكلمين ؟ " أجابت " مدرِي مزعجني هالرقم كثير " . . سحب الهاتِف لينظُر للرسائِل الغزليــة . . . . " و أشياء لا يستحق قلبي ذكرها الآن ، بتَــر تفكيره بها و هو يُجدد اللا ولاء لريم.
،
قبَّل جبينها و كفَّها ليجلس أسفَـل السقف الذِي تتدلَى منه الثُريـا الذهبيــة المُشعة التي تُشبه عينـا مُوضي المُشتاقة ، وبصوتٍ ممتلىء بالحنان : بشرني عنك ؟ وش مسوي ؟
فارس : بخير مافيه شي يذكر
مُوضي وهي تُخلخل أصابعها في شعرِ فارس القصير : تدري يمه ؟ أشتقت أصبح على وجهك
فارس بصمت ينظرُ للفراغ الذي أمامه ، لم يضع عينه في عينِ والدته إلا عند سلامه لها.
مُوضي و دمُوعها تخنقُ محاجرها : أشتقت لك كثير
فارس و جامِد جدًا ، قلبه يتفتت لفُتاتٍ رقيق يمرُ بحمُوضة بين خلايـا دماءه المالحة.
مُوضي بلهفـة : سولف لي عن أخبارك ، 7 شهور ماشفتِك .. أبي أعرف وش صار فيها !
فارس بهدُوء وعيناه على دلـةِ القهوة : أنام آكل أقرأ أرسم .. بس
مُوضي بقهر الأم : ليه تكلمني بهالطريقة كأنك ماتعرفني ؟ أنا أمك لا تسوي فيني كذا
فارس تنهَّـد : آسف
مُوضي بإعتذاره نزلت دمُوعها بلا مُقدمات ، وضعت كفَّها على كفِ إبنها الأسمَر : أبي أحس أنك قريب مني ، تدري يا فارس أني أحتاج لك كثيير
فارس ألتفت عليْها و عيناه في عينيْها ، عقَد حاجبيْه وجعًا و سحبها لحُضنه ليُعانقها و يستنشقُ الأمومة الضائعة منه ، دفءٌ يُهدأ ضجيجُ البرودة الذي يحفُه ، لِمَ دائِمًا أفشَل في قولِ ما في قلبي ؟ لِمَ دائِمًا أُعاند قلبي و أقُول شيئًا مُختلفًا لأجرح من حولي !
تعلمين جيدًا يا أُمي أني ، أفتقدُك كما أشعُر بفُقدي لجنةِ الدُنيــا بين كفيِّك.
،
على طُرقِ باريس العتيـقة مشيـَا و شمسٌ خجولة تطُل دقائِق و تختفِي تحت خمارِ السُحب ، أدخَلت أفنان كفيْها في جيُوبِ معطفها : برررد

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -