بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -98

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -98

أفنان : لآ وشو ؟ مستحيل أروح ! يعني أكيد حفلة مختلطة وأنا صراحة أخاف وماأحب
سمية : وش فيك ؟ يعني حفلة العيد أكيد الشباب اللي معانا مسوينها .. ومين قال بتختلطين معهم !! عادي إحنا بنجلس بروحنا وننبسط
أفنان : لآ يمه سمية أخاف من هالحفلات وممكن فيها سكر وشرب ومدري وشو
سمية : ماعليّ منك راح تروحين وأنتِ ساكتة
رجَع بعد ان أتجه بنجلاء إلى بيتِ أهلها حتى تقضي الأربعين يومًا هُناك ، هذا العيد مُختلف جدًا. هذا العيد أتى معه طفله.
سلَّم على والدته التي لم يراها صباحًا : عيدك مبارك يالغالية
والدته : من العايدين والفايزين.
جلس مُرهقًا : بآخذ نفس قبل لا يجون الرياجيل
والدته : ومين قال محد جاء ؟ روح المجلس ممتلي
منصور بتعب وقف مُتنهِدًا : الله يعين .. توجه للمجلس الذي أمتلىء بالجيران و الأصدقاء المُباركين بالعيد و البهجة ترتسمُ بملامِحهم. جلس بجانب يُوسف ليهمس : وراك جالس ؟ قم قهويهم
يوسف بمثل همسه : توني جالس وبعدين تبي تعلمني أصول المرجلة الله يرحم من كب القهوة على بوسعود
منصور : ياذا السالفة اللي بموت ولا أنت ناسيها !!
،
العيد هو يومُ السبت و لا شيء آخر ، يمُر بجفافٍ على قلبه مثل كُل سنة ، أبعد عيناه عن السقف ليتفآجأ بوجودِ والده نائِمًا على الأريكة الطويلة ، بلع ريقه وهو يسيرُ بخفوت نحو الحمام. أستحَّم لدقائِق طويلة وهو يشعُر بأن رائِحة الشُرب تفوح منه بقوة كما يفُوح العُود العتيق من أبيه. أرتدى ثوبه و بدأ بهدُوء يخشى ان يصدرُ صوتًا فيفيق والده وهو لايعلم ماذا حدث بالأمس ، أزاح لوحاته جانبًا وملابسه المتسخة المرمية على الأرض ، خرج ليرى حمَد جالسًا و واضع رجلٌ على الأخرى أمام التلفاز ،
فارس : أبي بخور أي شي بعطِر غرفتي
حمَد بهدُوء : ماتدري وش صار أمس ؟
فارس : وشو ؟
حمد : أبوك جاء هنا وشافك سكران
فارس بغضب : أسكت هو نايم عندي
حمَد بربكة أستعدل في جلسته ليُبعد رأسه قليلاً ويراه نائِمًا ، شهق : نايم عندك !!!!
فارس بلع ريقه رهبة و جلس على الطاولة : وش صار أمس ؟
حمد بخبث : وش لي ؟
فارس : لآتجنني تكلم وش صار ؟ ماكنت شارب مثلي !
حمد : لآ ياحبيبي أنا ماأشرب أنا آخذ رشفة رشفتين أسكر شوي بس عقلي موجود
فارس : لايكثر وقل وش صار ؟
حمد : شافك يا حبيبي وأنت تقول عبير حبيبتي .. هههههه
وبحالميةٍ يُكمل : عبير مُستقبلي وحياتي
فارس : كذااااب
حمد : هههه لا ماكنت تهذي بس قليت أدبك قدامه وقمت تسبه وعطاك كم ضربة وبعدها نمت
فارس ولم ينتبه لنفسه أو يراها بالمرآة ، توجه للمرآة الموجودة بالصالة لينظِر لعينه المتورِمة بالزُرقة و شفتِه السُفلية يتخثرُ بها الدم : الله لا يعطيك عافية يا حمد
حمد بضحكة خافتة : شف عاد وش بيقولك لا صحى !! .. أنا بروح أجيب البخور لا يذبحنا مع هالريحة ...
فارس بدأ يُقطِع بأظافره القصيرة ويُفكر بحيلةٍ يهرب بها من أسئلة والده التي يتوقعها ، جلس و بابِ غُرفته المفتوح يكشف له عن جسدِ والده ، لن يُصدقني بالتأكيد مهما أعطيته من الأعذار ، يالله دمرتُ نفسي الآن لن يسمح لي بتاتًا بالسفر.
لاحظ حركةِ أقدامه والده ، وقف ونزل للأسفل حتى يتدرب رُبما يحن عليه أو حتى يشفق ، أخذ سلاحه و أهتز هاتفه في جيبه ، رد بملل :ألو
والدته : هلا يمه .. عيدك مبارك
فارس دون تركيز : وأنتِ بخير
مُوضي : قلت لك عيدك مبارك
فارس بتذمُر : طيب يايمه كلها وحدة .. من العايدين والفايزين
مُوضي بضيق : كذا تكلمني ؟
فارس تنهَّد : لأن توني صاحي ومالي خلق لأحد
موضي : وأنا صرت أحد ؟
فارس : يالله يايمه تجلسين تدققين على كل كلمة وكل حرف وكل زفت .. خلاص
مُوضي : طيب حقك علي أزعجنا مزاجك السامي
فارس : شخبار أريج ؟
مُوضي : أبد مشتاقة لك ماراح تجينا ؟
فارس : وأبوي مخليني أتنفس عشان أجيكم ! تعرفين هو مانعني عنك
مُوضي : بس أنا أمك وهذي أختك الصغيرة
فارس بسخرية : دام أبوها ماهو رائد الجوهي إذا هي ماهي أختي
موضي : وش هالحكي إن شاء الله ؟ وبعدين عمك يسأل عنك !
فارس : ماهو عمي إسمه زوجك !!
مُوضي تنهدت : أستغفر الله العلي العظيم .. يعني ماراح تجي ؟
فارس : لأ
مُوضي : ياقسوتك مثل أبوك .. وأغلقته.
فارس أبتسم عندما تذكَر عبير ، أخذ هاتفه الآخر الذي لايحتوي إلاها ، أرسل إليها رسالة " كل عام و أعيادُك جميلة كـ أنتِ "
صوتُه الرجُولي الضخم قاطعه : فاااااااااارس
فارس ألتفت وإبتسامةٌ بلهاء تُسيطر على شفتيْه : هلا .. تقدَّم إليه وقبَّل جبينه .. عيدك مبارك يبه
رائد : من العايدين والفايزين ... ماشاء الله صاحي بدري وتتدرب
فارس شعر بسُخرية والده لذلك ألتزم الصمت.
رائد : مو قلت لك تبعد عن الشرب !! قلت لك ولا لأ ؟
فارس بتوتر : وأبعدت يعني بس أمس ولا أنا منقطع فترة طويلة
رائد : تكذب على مين ؟ أنا ماعاد أصدقك أصلاً لأنك منت رجَّال وكلمته وحدة
فارس عقد حاجبيْه بغضب من وصف والده : رجَّال وماني محتاج شهادة في رجولتي
رائد : ولسانك طايل ؟
فارس : يبه يعني تجلس تهيني وأسكت
رائد : لو أكسر راسك تسكت بعد !!
فارس تنهَّد : طيب
رائد : أستغفر الله العظيم وأتوب إليه .... أمك كلمتك ؟
فارس : إيه وقالت لي أجيها بس رفضت مثل ماتبي
رائد أمال فمه ليُردف : روح لها لا تبكي عليك بعد
فارس ضحك : لآ ماني رايح كل شي ولا زعلك
رائد بضحكة يُشاركه وكأنهم أصدقاء أكثر من أب وإبنه : لا رُوح عشان ماتجلس تسوي مناحة عليك ، تعرف أبوك حنون
فارس : هههههه متى تبيني أروح ؟
رائد : العصر .. بس طبعا مو بروحك خذ حمد وياك
فارس بضجر : أجل مانيب رايح إذا حمد بيجي ويايْ
رائد : فارس ماراح أخليك بروحك !! ماهو من زود ثقتي فيك
فارس : إيه ليه ماتثق ؟
رائد : أمس بعيوني شفتك سكران وتبيني أثق فيك !! خلك رجَّال وأبعد عن هالخرابيط
فارس تنهَّد ، : طيب خلاص خلني أمشي بموكب والحرس وراي بعد
رائد : تتمصخر !! مشكلتي هالفترة شغلي هادي ومتفرغ لك فلا تخليني أتصرف معك بتصرفات ماتعجبك
يُتبع
،
في طريقِ عودتهم من المطار ، بجانبه صديقه الحميمي و الفاقِدُ أيضًا مثل فقده ، : أبوك في البيت ؟
ناصر : لأ رايح الشرقية عيدنا هناك ..
عبدالعزيز : أحسن مالي خلق أرجع البيت ولا أشوف أحد مخنوق منهم كلهم ، بجلس عندك اليوم
ناصر : بكرا بليل تسافر و تبعد عن هالأجواء اللي خانقتك
عبدالعزيز بسُخرية : بكون عريس للمرة الثانية
ناصر ضحك ليُردف : أنت جايب لنفسك عوار القلب !! المشكلة ولا عرس فيهم بيكون بمسمى فعلي عرس .. زواج ملكة وبس حتى حفلة تحس فيها بالزواج مافيه !!
عبدالعزيز : أثير أكيد بتسوي لنفسها وأنا بس أوقع العقد بآخذ نفسي وأنحاش من باريس اروح أي منطقة ثانية أجلس الأيام اللي بتبقى وأرجع
ناصر بتقزز من الكلمة : أوقع العقد !! يخي حسستني صفقة بشغلك وأنتهت .. مدري متى تحس بمسؤولية الزواج
عبدالعزيز : تكفى ناصر ترى اليوم عيد فلا تضيِّق علي بمحاضراتك
ناصر أبتسم : ماراح أحاضر عليك ، بس وش رايك في عيد الرياض ؟
عبدالعزيز : كئيب ماعدا صلاة العيد هي اللي حسيت بنشوة فرح وعيد وغيره والله زي أي يوم ثاني
،
تشغلُ دور ربةُ البيت بإمتياز ، حضرت الفطُور لهم و من صُنعها أيضًا ، تشعُر بفرح عظيم وهي في منزله الآن و تتصرف كزوجة طبيعية و هذا العيدُ وقعه مختلف وجدًا على قلبها المُتكاثر في السعادة ، رُغم أنه بائس على إبنتيه و مُختلف عليهما بأنه أتى حزينًا.
ضي : طيب أكلمها ؟
عبدالرحمن العائِد من مجلسه الذي أمتلىء في الصباح الباكر بالم عيدين ، جلس ولم ينام ليلة الأمس جيدًا : لا تضغطين عليها بس حاولي تفهمين منها .. رتيل ممكن تآخذ وتعطي وياك وأنا بروح أشوف عبير
صعدا للأعلى و تغيرت إتجاهاتهم ، دخل عبدالرحمن بهدُوء لغرفةِ عبير المُتجمدة من درجة التكييف العاليـة ،
عبدالرحمن بإبتسامة : وش دعوى ما تعايدين أبوك ؟
عبير الجالسة على الأريكة ومُنشغلة في هاتفها و مُحادثات الواتس آب ، رفعت عينها لتقف ببرود و تقبِّل خدِه وجبينه : عيدك مبارك
عبدالرحمن أخذ نفسًا عميقًا : ليه ما نزلتِي تحت ؟
عبير : تعبانة ومالي خلق
عبدالرحمن : تعبانة !!!
عبير جلست وبهدُوء : أظن ضي تكفيك
عبدالرحمن جلس بمُقابلها لينتبه للوحات التي تُزيِّن غرفتها : مين راسمك ؟
عبير بلعت ريقها لترتبك حروفها : وحدة من البنات
عبدالرحمن : وماعندها إسم هالبنت ... أقترب من إحدى اللوحات.
عبير بخوف وقفت خلفه : منيرة .. إيه إسمها منيرة أعرفها أيام الجامعة كانت ترسم وقلت لها ترسمني
عبدالرحمن ، ألتفت على الزاوية المُتخمة بالزهر الذبلان ، أصطدم في عقله من هددهم بأن لا يزوِجُوا عبير لعبدالعزيز !! ، أردف : من مين جايتك كل هالأشياء ؟
عبير : أنا شاريتها أحب أشتري ورد ..
عبدالرحمن يُقلب الزهر بين يديه دون بطاقةٍ يقرأها أو شيءٌ يُؤكد شكوكه ، رفع حاجبه إليْها :كل هالورد شاريته !!
عبير بصوتٍ جاهدت أن يتزن : إيه وش فيها ؟ لآيكون حرام بعد
عبدالرحمن : لآ ماهو حرام طيب دام شاريته أهتمي فيه كله ذبلان ، طيب أرميه وأشتري غيره !! ولا فيه شي يخليك تحتفظين فيه
عبير : وش قصدك يبه ؟ أكيد مافيه شي .. تبي ترميه أخذه وأرميه .. *بإنفعال كبير* لازم تطلعني على غلط حتى لو شي خاص بيني وبين نفسي تقرر عني بعد
عبدالرحمن بهدُوء : صوتك لا يعلى
عبير بضعف تام تجمَّعت دمُوعها ، رُبما العيد الذي يهطل عليهم بالحُزن او رُبما لأنها لا تشعُر بالعيد وأثَّر ذلك على نفسيْتِها .. أشياء كثيرة تتراكم في صدُورنا و تنفجِر في وقتٍ مُؤجل : إن شاء الله
عبدالرحمن : الحين ليه تبكين ؟ كان مجرد سؤال ...
تعليل والدها لبُكائِها جعلهُ ينساب بعد أن أختنق ، أردفت : أنا متضايقة و انت زدت عليّ بسؤالك ،
عبدالرحمن : وليه متضايقة ؟ عشان ضي ؟
عبير أبعدت أنظارها بإتجاه الشُباك و لم توَّد أن تناقشه في موضوع ضي.
عبدالرحمن : إلى متى يعني ؟ بنهاية المطاف راح تتقبلينها يا عبير بس ممكن تتقبلينها بدون لا تضايقين أبوك وممكن تتقبلينها وأنتِ مضايقة أبوك
عبير : ماتهمني أصلاً عشان أتقبلها أو ماأتقبلها
عبدالرحمن : أجل ليه متضايقة ؟
عبير و كلماتُها جلدٌ لقلبِ والدها : لأن العيد صار مثله مثل أيّ يوم عادي و طبعًا السبب يرجع لك أنتْ
عبدالرحمن : أنا ؟
عبير ألتزمت الصمتْ و ضيقها يتشكلُ بين ملامِحها ،
عبدالرحمن شد على شفتيْه ليُردف : وش قاعد يصير لك ؟ ما كنتِي كذا !! هذي التصرفات ماتطلع منك ... ممكن أصدق أنها تطلع من رتيل لكن ماأصدق أنها تطلع منك !! أبي أفهم وش قاعد يصير في بنتي ؟
عبير : لأني مليت من أني أكتم وأنت ولا همِّك يبه
عبدالرحمن : أنتِ لو تطلبين عيوني ترخص عشانك وتقولين لي ماأهتم لك !!
عبير والبُكاء يُبلل خامةِ صوتها : محتاجة أتنفس ! أختنقت من هالجو كله
عبدالرحمن تنهَّد : طيب قلتي لي تبين تشتغلين ؟ دوَّرت لك شغل مالقيت شي يناسبك
عبير : ماهو مالقيت شي يناسبني !! مالقيت شي يناسب قوانينك اللي مدري من وين جايبها
عبدالرحمن بحدة : عبير تكلمي معاي زين !!
عبير بهدُوء مُزعج : مافكرت بعد عُمر طويل كيف بتكون حياتنا بدونك ؟
في جهةٍ مُقابلة ، دخَلت ضي غُرفة رتيل المُعتمة ، فتحت الستائِر و كشفت الشمسُ عن أشعتِها ، جلست على طرف السرير بجانبها و رتيل عيناها على السقف ذات عقل مشغول و فارغ في آنٍ واحد.
ضي بإبتسامة : أبوك يقول عمك عبدالمحسن بيجي و قالي أنه عرس بنته بعد آيام .. مايصير نشوف كل هالحزن فيك
رتيل صامتة تسمعُ لها و قلبُها يسمع حديثِ عبدالعزيز الأخير ، " زوجته " يالله ما أبشعها الكلمة و ماأوقحُ سلامها على قلبي.
ضي تضع كفَّها على شعرها البُندقِي المُجعَّد بإلتواءاتِه : رتُول ، ألبسي وجهزي نفسك وخلينا ننزل ننبسط ، ماهو لايق عليك الحزن
تشعُر كأنها أبتلعت لسانها ولا صوتٌ يجرؤ أن يخرج ، لم تستوعب بعد أن والدها يُرخصها ؟ صعبٌ على قلبها أن تستوعب ما يحدُث في حياتها الآن.
ضي : طيب قولي لي ، ماهو زين تكتمين .. وأوعدك مايوصل شي لأبوك إذا أنتِ ماتبين تقولين له ... أعتبريني صديقتك .. أختك .. أي شي
ألتفتت إليْها وعيناها قصةٌ أخرى ، أحيانًا تجِد في بعضِ الإناث أعيُن تُثرثر بإستمرار ، أعيُن لا تصمتْ ولا تهدأ ، تشعُر بها في الضياع هذه هي رتِيل و حالُ عيناها ، بصوتٍ غائبٌ عن وعيْه لذا أتت الكلماتُ مُرتجفة : تعبانة و برجع أنام الحين
ضي : تنامين ؟ طيب أشربي لك قهوة تصحصحين فيها ساعتين بالكثير وأرجعي نامي وأصحيك بليل
دخَل عبدالرحمن مُنزعج جدًا من عبير بل حزينٌ عليها ولا يعرفُ حلاً آخر ، يوَّد لو أن رتيل الآن تخفف وطأةُ وجعِ أختها عليه ، ولكن خابت آماله عندما رآها على السرير ، أنحنى عليها ليقبل عينها اليُمنى كما أعتادت أن تُقبله أحيانًا ، أبتسم : عسى أعيادك كلها فرح
رتيل تنظرُ لوالدها بنظراتٍ غارقة حزينة عاتبة ، همست : آمين.
ضي : كنت أقولها تنزل معايْ بس شكلها عنيدة مثلك
عبدالرحمن بإبتسامته الصافية : أنا اليوم مغضوب عليّ ، أغلى ثنتين في حياتي متضايقات
رتيل و جُملته أتت كملحٍ على جرحٍ غائر ، أختنقت بدمُوعها إلى أن بكت.
عبدالرحمن يمسحُ دموعها على خدِها الشاحب : وش فيها روحي متضايقة ؟
رتيل أرتمت على صدرِه وهي تتمسكُ بثوبه وتُبلله ببكاءِها ليضيق صوتُها . . .
،
في مجلسهُم المُزدحم بإناث العائِلة المُتغنجات في الصِبـا ، تتثاقل أحاديثهم التي ترمى على بعض و كلماتِهم المقصُودة لإغاضة بعض ، لا يهدأن و كُلما سكَنت أحاديثهن أفاق حديثٌ آخر يُهين الأخرى بطريقةٍ غير مُباشرة.
مُهرة فتحت هاتِفها لترى رسالَة من يُوسف " بكون أحسن منك وبقولك عيدك مبارك يا زوجتي الحبيبة و الغالية و الشيء الكويِّس "
ضحكت بخفُوت لتكتب له " من العـ .. " لم تُكمل من كلمةُ إمرأةِ خالها لها : أحترمي المجلس وشو له ماسكة تليفونك !
مُهرة رفعت حاجبها : كيف أحترمه ؟
زوجة خالها : والله عاد إذا أمك ماعلمتك أنا ماني مكفولة أعلمك
مُهرة أبتسمت بإغاضة : طيب حقك عليْ إذا ماأحترمت سواليفك اللي ماينمَّل منها
غالية : وش قصدك ؟ يعني سواليفنا ماهي من مقامك
مُهرة و مزاجُها بالسماء ، ضحكت لتُردف : لا أبد مين قال ، بس تعرفين ماتعوَّدت على هالسواليف
غالية : بسم الله على قلبك ياللي مقطوع سرِّك في لندن
مُهرة : لآ في الرياض يا قلبي
أعتلت شُحنات المكان السالبـة في حضرةِ حديثِ مُهرة.
خالتها مزنة : حبيبتي مُهرة كيف الزواج والرياض ؟
مُهرة أبتسمت لخالتها المُحببة لقلبها : أبد تجنن و الله رزقني الزوج الصالح والفاهم و العاقل وماهو مقصِّر عليْ بشي وش أبي أكثر !
مزنة : وأنتِ يا قلبي تستاهلين من يشيلك على راسه
مُهرة : يابعد عُمري والله
وضحى تنهَّدت : عيدنا صاير كئيب
مُهرة : عاد تصدقين هذا أحلى عيد مر في حياتي أحس له طعم ثاني
وضحى أمالت فمها و نظرها بعيدًا عن مُهرها وهي تشتعل حقدًا.
مزنة : هذا جوالك الجديد ؟
مُهرة وسؤالٌ أتى على طبق من ذهب لتُجيب : من يوسف
مزنة : الله يخليه لك يارب
مُهرة بإبتسامة : آمين
غالية : والله الحين الحريم ماعاد في وجههم حياء كأنهم واقفات عند الباب ويطلبون من يتزوجهم
مُهرة وقصدت أن تجرح غالية ولا تعرف بأنها تجرح نفسها أكثر : صادقة والله بس عاد الحريم يختلفون يعني فيه بنت معززة مكرمة يجيها من يشتريها لين بيتها وفيه بنت لأ
دخلت والدة مُهرة بعد أن كانت مُنشغلة في المطبخ : الله يديم مجلسكم .. وجلستْ بجانب إبنتها.
نظرت لهاتفها المُهتز إثر رسالة جديدة ، فتحتها كانت من البنك " تم إيداع 100.000 ريال في حسابك " و تلتها رسالة من يُوسف " عيديتك من شقا عُمري كله يعني يمديك ترجعينها بطريقة ثانية خصوصًا أني فلَّست "
أبتسمت لتوكزها والدتها : وش بلاتس تضحكين كنتس مجنونة ؟
مُهرة همست : يوسف حط في حسابي 100 ألف يقول عيدية
والدتها : قومي أتصلي عليه برا ولايسمعونتس هالمهبَّل
غالية تهاب والدة مُهرة لأنها ترد الواحدة بعشِر ، لذلك صمتت.
وضحى الغير مُبالية : الله يرحم أيام نوكيا
مُهرة عضت شفتها بهدُوء ودَّت لو تقتلها ، والدتها : أعوذ بالله من عيون بعض الناس .. وش تبين أنتِ قبل كم يوم أنتِ في المهاد
وضحى غضبت من تصغير والدة مُهرة لها : اللي على راسه بطحا يحسس عليها .. أنا قلت مُهرة ؟ هجمتي عليّ على طول
والدتها : أقول مهرة لاتطولين على زوجتس ..
مُهرة و أضطرت أن تقف وتتوجه للصالة الأخرى ، مرَّت دقائِق وهي عند إسمه ، أخيرًا أتصلت عليْه ، أتاها صوتُه الضاحك : يا صباح الخير
مُهرة لم ترد لثواني طويلة ثم أردفت : صباح النور
يوسف : عيدك مباارك .. طيب على الأقل كان كملتي الجملة وش هالبخل اللي عليك
مُهرة لم تفهم عليه : من العايدين والفايزين !! .. بس مافهمت
يُوسف : راسلة نص المسج
مُهرة : يمكن أرسلته بدون لا أدري
يُوسف : طيب .. شخبارك ؟
مُهرة : بخير الحمدلله أنت شلونك ؟
يُوسف : تمام ، مرتاحة ؟
مُهرة بلعت ريقها لتُردف : الحمدلله ..
بعد صمتٍ بينهم طال تحاورت به أنفاسهم ، أردفت مُهرة : مشكور على العيدية ولو أنها كثيرة
يوسف بضحكة : قلت لازم أذلِّك على شي
مُهرة ضحكت لتُردف : يعني ماهي لله ؟
يُوسف : 75% نيتي شينة في الموضوع
مُهرة أبتسمت وبعفوية : بخليها لولدي
يُوسف عيناه كشفت عن لهفتها ليُردف : لولدك ؟
،
رجَع مُهلك بعد سلسلة من زياراتِه و مُعايدته للأقارب والأصدقاء ، وضع رأسه في حُضنِ عمته : ودي أنام سنة كاملة
حصة بضحكة : أطلب منك طلب ؟
سلطان بهدُوء : على حسب الطلب
حصة : أصعد فوق بس شوف الجوهرة اليوم
سلطان ضحك ضحكة صاخبة ليُردف : ليه طيب ؟
حصة : بيجي أبوها الحين وقبل شوي نزلت ليْ وماقصرت البنت بس روح شوفها
سلطان : إيه ليه أشوفها ..
حصة أبتسمت بشغف : شكلها صاير يهبِّل
سلطان : هههه لانزلت لأبوها شفتها
حصة : سلطان تكفى والله حرام تضيع الفرصة
سلطان : وش فرصته بعد ؟ صار لي شهور أشوفها بتفرق يعني ؟
حصة : إيه بتفرق .. يالله حبيبي روح
سلطان : لا تزنين على راسـ ... لم يُكمل من حضُور الجوهرة أمامه . . . .
.
.
.
أنتهى + بناتي حبيباتي :$ -> بدت إستظراف ، أولاً هذا أكثر بارت حسيت بمتعة وأنا أكتبه مع أني قسمته وكذا.
ماعلينا بقولكم شي والله أني تعبت وأنا أقوله :( " حمد ماهو أخو فارس ، حمد واحد من رجال الجوهي + ناصر ماهو أخو وليد ، لكن مجرد تشابه أسماء يخدمني وفقط "
نلتقِي بإذن الكريم - الأحد -
منوريني جميعًا بكل صفحاتي الشخصية برا المنتدى ()
لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.
و لا ننسى أخواننا المسلمين المُستضعفين في كُل مكان أن يرحمهم ربُّ العباد و يرفعُ عنهم ظُلمهم و أن يُبشِرنـا بنصرهُم ، اللهم لا تسلِّط علينا عدوِك وعدونـا و أحفظ بلادِنا وبلاد المُسلمين.
+ و أيضًا لا ننسى عظمة الإستغفار.
*بحفظ الرحمن.
رواية : لمحتُ في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية , بقلم : طيش !

الجزء ( 45 )

غريب أمرك
يا من لقبت زيفا بزوجي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -