بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -10

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -10

شرب من كأس الماء دفعة واحدة وبدأ جبينه يتعرق في وسط هذا البردْ
بو سعُود : عبدالعزيز ؟
عبدالعزيز ألتفتْ
مقرن : فيك شيء , إذا تعبان نرجع ؟
عبدالعزيز : لأ . . وتنهّد تنهيدة أشغلت فكر بو سعُود
أقتربْ منها ولمساته تُحيط بها . . ربط كفوفها على حافة السرير وقبلاته تحرقها بنار الجحيمْ
صرختْ من عمق قلبها تنادِي بمن يساوِي نظرها ولكن كتمها كتم على قلبها
: الجوهرة . . أصحيي جوجو حبيبتي أصحي وش فيك
صحت بفزع ودموعها تبللها . . غطت وجهها بكفوفها وأجهشت بالبكاء
أفنان : للحين تفكرين فيه؟
أبعدت كفوفها بخوفْ . .
أفنان : وليدْ ؟
الجوهرة تجمدت ملامحها وجفت دمُوعها
أفنان : ليه تفكرين فيه للحين ؟ صاير فيك شيء ماأعرفه !!
الجوهرة بنفس الصمتْ
أفنان : جوجو أنا أختك وخايفة عليك ماعليك من حكي منيرة ولا أي أحد !!
الجوهرة بلعت ريقها : مافيني شيء
أفنان : ووليد ؟ مو قلنا نسيناه !! ليه للحين تفكرين فيه ؟ أنتي ترفضين اللي يتقدمون لك عشانه !!
الجوهرة وحروفها ترتجفْ . . ورفعت عينها للباب وكان والدها واقفْ
أفنان ألتفتت . . لتتفأجأ بوالدها !
ابو ريان : أفنان أتركيني مع أختك شويْ
خرجت بإحترام وأغلقت البابْ = )
جلس بجانبها على السرير وأصابعها تمسح ماتبقى من دموع تحت عينيها
الجوهرة وأنظارها للأسفل وتخشى أن ترفعها وتنفضح حتى بعينيها تشعر أنه نُقش عليها العار !!
أبو ريان : ياروح أبوك عشانه طول هالفترة ترفضين !
الجُوهرة برجفة : لأ
أبو ريان : أجل ؟
الجوهرة أستسلمت للبكاء
أبو ريان أحتضنها . . . غرست أظافرها بظهر والدها بشدة وكأنها تقُل " لاتتركني "
بكت على صدره وبللت ثوبه ببكائها وشهقاتها تتعالى وكأنها لم تبكِي من قبلْ
أبو ريان يمسح على شعرها ويقرأ بعض من الأيات ليهدأ من روعِها
الجُوهرة وهي ترثي نفسها ببكاء : أبيني مشتاقة لي يايبه ماعاد أنا الجوهرة اللي أعرفها
أبو ريان بحنيّة : يابوك طمنيني !! وش مغيّر حبيبة قلب أبوها ؟
الجُوهرة وهي تختنق بصوتها : أبييييييييني يايبه
أبو ريّان وهو يعانقها ويضمها إليها أكثر : ياعيون أبوك
الجُوهرة وهي مدفونة بصدر والدها : بمُوت كل لحظة أحس موتي قرّب . . يايبه الحياة ماتبيني ولانفسي تبيني
أبو ريّان بهمس مخنوق وبضعفْ والد أمام دمُوع أبنته : أبوك يبيك مايكفيك أبوك ؟ أنا أحببك أنا أبيك أكثر من الموت والحياة أكثر منهم أبييييييييي أشوفك تضحكين
الجُوهرة : ذبحني يايبه ذبح بنتك ماعاد بقى فيني شيء يبي الحياة
أبو ريّان بعتب : أنتي اللي طلبتِي فصخ الخطوبة ؟ أنتي اللي جيتيني وقلتي يايبه ماعاد أبي وليد ؟ قلتي ماتحبينه وماترتاحين له ! وش تغيّر الحين ! وش اللي كانت تحكي فيه أفنان ؟
الجُوهرة أكتفت ببكاء وهي تتذكر أحداث تلك الفرحة الكئيبة . . !
الجُوهرة في موافقة مكسُورة مجبُورة بعد إعطاء ريّان لوليد الموافقة دُون مشورتها !
كانت تتحدث معه وهي تكره نفسها وتُكرّهه فيه . . لم تجهل مشاعرها التي أنسابت إليه كَ ماء متدفق مُندفع
أحبته بقدر كرهها لنفسه وهي تسمع تهديدات تُركي لها . . أتجهت لوالدها وهي تُخبره بعدم رضاها على هذه الخطُوبة !
أبو ريّان : بكرا تكملين حياتك بدُونه
الجُوهرة : ماأبيها هالحياة يايبه ذبحني والله ذبحنِي وطعنِي بقربه
الجُوهرة بأنين أردفت : قوله أنه ضاقت بي منه وماعاد أحس الا بإحتضاريِ
,
ميُونخ
أنتهت عمليتها ونبضات قلبها لم تكُنْ سليمة وسببت لها بمضاعفات أدخلتها في غيبوبة لفترةْ . . . رمشت عينيها
أمسكت كفُوفها : رؤى .. حبيبتي رؤى !! . . يممه تشوفيني . . . خرجت لتنادِي للدكتور بفرحة بإستيقاضها
دخل الدكتُور بالإنجليزية , : حمدًا على سلامتك . . أشربها ببعض من الماء . . . وجلستْ . . . عمِل لها بعضًا من التمارينْ ليتحقق من نظرها
رؤى دمُوعها كانت هي الحاضِرْ
الدكتُور : هل ترين شيء ؟ . . . فحص عينيها ليتأكد
والدتها : رؤى الله يخليك لي لاتبكين
رؤى بصمت تتلفت يمينًا ويسارًا
الدكتُور : هل الرؤية واضحة لك ؟ أما ترين ضبابًا !
رؤى بشهقات وهي تمسك مفرشها بشدة وتغرز أظافرها فيه : ظلااام يايمه ظلااااااام
الدكتُور أنسحب بهدُوء وهو تأكد فعلًا أن العملية فشلتْ
كان بوجهه الدكتُور ولِيدْ
وليد : مرحبا
الدكتور : أهلا
وليد : أستيقظت أم بعد ؟
الدكتور : قبل قليل أستيقظت لكن يؤسفني أنه العملية لم تتم كما يجبْ
ولِيد شعر بإحباط فظيع . . . أمام صمته رحل الدكتور
طرق البابْ
والدتها فتحت الباب ,
وليد : الحمدلله على سلامتها
والِدتها بصوت مخنوق : الله يسلمك ياولدي
ولِيد بإبتسامة : خلي أملك بالله كبير وعسى ماتكره النفس خيرة
والدتها : اللهم لاإعتراض اللهم لاأعتراض
ولِيد قبّل رأسها : أنا واثق بالله وكل أملي عليه
والدتها : الله يرضى عليك دنيا وآخرة
وليد أبتسم بمحبة : اللهم آمين . . عساها بخير الحين ؟
والدتها هزت رأسها بالنفِيْ . . . وسمعت صوت جوالها وأتجهت للداخل وكانت حاجز بينه وبين رؤية رؤى وبمجرد دخولها أنزاح هذا الحاجز ليرى
شعرها المنثور على السرير ودمُوعها التي تبلل ذاك الخد . . . غض الطرفْ وهو يلوم عينيه ويذكرها بعقاب الآخرة .. جلس على الكراسي الجانبية وهو لايعلم بأي كلمة سيخرجها من حالها هذا !!
,
رتِيل : طيب خلنا نرجع أحس بعّدنا
عبير : لآلآلآ ماأصدق هالكلمة تطلع منك
رتيل بخوف : شوفي ترى بتوطى في بطنك الحين
عبير بضحك : خايفة ههههه والله هالدنيا دوّارة
رتيل بخوف وهي ترى ظل أشخاص من الجهة الأخرى سحبت يديها . . . وألتفتت لتتجه بالطريق الآخر
عبير : عورتي يدي وش فيك
رتيل وشعرت بمن يمسكها من الخلفْ صرخت وكانوا داخل شارع ضيّق خالي تقريبًا مبتعدين عن المنطقة التي كانوا فيها
عبير ألتفتت وأمسكت بيديّ رتيلْ . . ولكن ذاك الشخص دفع يداها بقوة . . عبير تركت الأكياس وركضت تاركة رتيل . . .. . . . وصلت للمكان التي كان فيه والدها وكانت أنفاسها سريعة كاد يُغمى عليها . . لم تجد أحد ألتفتت يمين ويسارْ . . رأت عبدالعزيز معطيها ظهرها وعرفته من جاكيته : عبدالعزيييييييز
ألتفت للصوت الأنثوي الذي يناديه وأستغرب من حالها ودمُوعها وعيونها التي تٌوشك على الأغماء . . أسرع إليها
عبير برجفة : رتيييل أمممممـــ . . . أخذوها هنااك . . واشارت للطريق . . . ثم أغمى عليها بخوفْ
عبدالعزيز ألتفت وهو يبحث عن بو سعود ومقرنْ . . . رفعها للكرسي . . وتركها وهو يسرع إلى الطريق الذي أشارت إليه . . . .
,
بجهة أخرى
بو سعُود وهو يقيس الساعة ويبتسم : لاهذي أحلى
مقرن ألتفت ومن الزجاج يرى عبير : عبير رجعت ماشاء الله بدريْ هالمرة أكيد تعبُوا
بو سعود ألتفت : ههههه شوف عاد وين تركت رتيل !! يمكن تطلب من القهوة
مقرن يرى الساعة بيد بو سعود : السودا أحلى
,
عيونه تغوص في الأكياس المرمية وحقيبة اليد . . ركض وهو يلتفت يمينه ويساره يبحث عن خيط يوصله إلى أين ذهبوا ؟
صرخ : رتـــــــيــــــــل
أمسك ركبتيه ليأخذ نفس . . . شعر بصوت أنين . . . دخل من الطريق الآخر كانت مرمية على الأرض وحجابها أنتزعوه وربطوه على فمّها وقميصها مفتوحه أول أزراره ومعطفها مرمي الآخر على جانب بعيد
كانوا إثنان . . . ضرب أحدهم الذي كان قريب من رتيل . . باغته الآخر من الخلف ليقع بجانب رتيل. . أخرج سلاحه وبحركه من الثاني سقط السلاح على بطن رتيلْ
دخل بعراك معهم الإثنين . . . دماءه بدأت تنزف من أنفه وفمّه . . . يضرب بقوة ليسقطوا ويعودون لضربه . . كانوا متساويين بالقوة ولكن كانت القوة تميل لهم لأنهم أغلبية : )
صرخ برتيل : أرمييييييييييييهُم
أمسكت السلاح بكفوف مرتجفة . . وهي تصوّب على أحدهم
عبدالعزيز : أرمييييييييييييييي
رتيل ببكاء : كييييييييييف
عبدالعزيز بأنفاس متسارعة : لما رميتي العلب في حديقتكم يالله زي الشيء
ضغطت على الزناد لتتجه الرصاصة لرجل أحدهم وسقط . . . سحبه الآخر وأبتعدُوا بسرعة بسيارة كانت واقفة قريبة
عبدالعزيز على الأرض ويديه على بطنه بألم . . رفع عيناه عليها
أسقطت السلاح وضعت كفوفها الإثنتين على فمّها بمحاولة تصديق ماحصل ودمُوعها بسكُون رهيب تنزلْ
وقف وهو يتحامل على ألمه
سقطت على ركبتيها وتحوّل السكُون إلى بكاء بصوت عالي
عبدالعزيز وعيونه مشتتة عنها : رتيل
رتيل وضعت كفوفها على أذنيها وهي لاتُريد أن تسمع شيء . . . تذكرت قميصها وضمت نفسها وهي ترمي الورقة التي أدخلها في صدرها بعيدا عنها
عبدالعزيز رأى الورقة المرمية . . . أنحنى وأخذها وقرأها " لاتلعب بالنار "
رتيل بإنهيار : أبييييييييي أبوووووي
عبدالعزيز صرخ عليها ليهدأها : ألبسي حجابك وأمشي وراي
رتيل وصوتها يعلى : يبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه
عبدالعزيز ألتفت وعينه الحمراء تقع في عينها وكأنه سيقتلها بأنظاره
رتيل بخوف وقفت وهي تلبس معطفها وتغلق كل أزاريره برُعبْ مما رأت . . . أخذت حجابها ولفّته عليها !!!!
عبدالعزيز بدأ يمشي بإستقامة وهو يمسح أنفه الذي ينزفْ . . . ومسحه بطرف قميصه عندما أدخل يديه بجيوبه ولم يلقى منديلًا
ألتفت ليطمأن أنها خلفه . . : تعالي قدامي
مشت أمامه بصمتْ ودمُوعها وحدها من تتحدثْ
صادفُوا أكياسهم وحقيبتها
أنحنى هو ومدّ لها حقيبتها . . وامسك بالأكياس : أهدي خلاص
رتيل ومع كلمته أزدادت بالبكاء
عبدالعزيز وقف : رتيل
وقفت دون أن تلتفت إليه
عبدالعزيز : وقفي بكاء ! الحمدلله جت على كِذا !!
رتيل ألتفتت على حاوية النفايات التي بجانبها واستفرغت
عبدالعزيز أبتعد من سعالها المتواصل . . أمسكت بطنها وعادت للبكاءْ وهي تجلس على الأرض بضعفْ
عبدالعزيز أخرج هاتفه ويتصل على بو سعُود دون مجِيبْ . . : تحاملي شوي بس نوصل تركت أختك لحالها
وقفت وهي تتحامل وتتذكر عبير . . . أخرجت منديل من شنطتها ومسحت وجهها بتقرفْ من ماحصل منها وبرُعبْ . . تذكرت كيف غرز تلك الورقة في صدرها . . . وقفت وهي تتذكر هذا الشيء
عبدالعزيز بهدُوء أمسك كفّها الأيمن لتستقيم بمشيتها ومشى بِها دُون أي معارضة منها . . . خرجُوا من مكان يختلي بهم إلى أن رأوا الناس يمرون أمامهم .. . . . . . . . . تركت يديه وهي ترى والده . . ركضت إليه وبكت على صدره
بو سعُود ونبضاته لم تكُن سليمة أبدًا عندما رأى عبير بتلك الصورة !!!!
وصل عبدالعزيز ووضع الأكياس على الطاولة
مقرن وبعيونه يستفسر
مدّ له عبدالعزيز الورقة . . .
بو سعُود أقترب منهم وأخذ الورقة من مقرن " لاتلعب بالنار "
,
تُركي : وينه أبوك ؟
أفنان : مع الجوهرة لاتروح لهم
تُركي بتوتّر : ليه ؟
أفنان : مدرِي بس تعبانة وأبوي عندها
تُركي صعد للأعلى مُتجاهِلاً مناداة أفنان له . . فتح غرفتها بعنفْ
ألتفت بو ريان بإستغراب
رفعت عينيها وسرعان مادفنتها بكفوف والدها
تُركي بلع ريقه : كنت أدوّرك
بو ريان : خير ؟
ترُكي : لاتشغل بالك ماهو مهم . . وش فيها الجوهرة ؟
خرج أنينها مع لفظه لإسمها
بوريان ألتفت عليها بإستغرابْ
تُركي ونبضاته بدأت بالتسارع
بو ريّان : صلّي لك ركعتين ياعُمريْ عسى يهدأ فيها بالك ونامِي . . . وتركها وهي تترجاها بعيونها لكي لايتركها وهذه اللغة لايفهمها سوى " تُركِيْ "
,
منصُور : أنتي وش صاير لك ؟
نجلاء بتجاهل لحديثه . . وهي تغلق أزارير قميصها ,
منصُور يسحبها من يديها ليكُن وجهها مُقابل لها : أنا لما أكلمك لاتلفين ظهرك وتروحين !!!
نجلاء تكتفت وبنبرة باردة : إيه وش بعد ؟
منصُور يبعد أنظاره عنها وبغضب : أنتي هاليومين مو عاجبتني
نجلاء : بالله !! *وبسخرية* عاد أنت مررة عاجبني
منصُور وضع عينيه التي تنبض غضبًا بعينها وحواجبه المعقُودة بعصبية : نعععم !!
نجلاء : روح لربعك وأسهر ونام بعدين تعال قولي وش مغيّرك !!
منصُور : صدق من قال أنكم ناقصات عقل
نجلاء : إيه صح إحنا ناقصين عقل ودين وأنت اللي كامل الدين تارك زوجتك مجرد إسم أنها زوجتك
منصُور ضحك ليستفزها : إيه وش عندك ؟
نجلاء بإنفعال : مالي جلسة عندك ! تحسب أنك بتذلني على حُبّك ! لاوالله ماني ذليلة لالك ولا لغيرك
منصُور : لاطلعتي من هالبيت مالك رجعة
نجلاء تتكتف مرة أخرى وبعناد : ومين قال أني برجع ؟
منصُور : يعني تبين الطلاق ؟
نجلاء أرتعبت من هذه الكلمة وأنسابت للصمتْ
منصُور ألتفت ورمى جواله على الكنبة ورجع ألتفت عليها : مكلمة أحد ومأثر عليك وقايل لك سوّي كذا وكذا ماهو حكيك هذا
نجلاء بعصبية : ليه ماعندي شخصية !
منصُور بهدُوء جلس : وش تبين الحين ؟
نجلاء خانتها دمُوعها لتنهمر بإرتباك على خدها : لآتسألني وش أبي !! لآتجرحني أكثر واللي يسلّم قلب ينبض فيك
منصُور شتت أنظارها بعيدا عن عيونها المكتظة بالدمُوع
نجلاء بضعفْ : وش اللي فيني ماهو عاجبك !! وش اللي كارهة فيني !! وش اللي يخليك تنام برا البيت كِذا ولو ماأتصلت عليك ماكان حتى قلت لي ؟
منصُور : الحين سالفة نومي بالإستراحة مزعجتك هالقد !!
نجلاء : لأن الحمارة كانت تنتظرك ومجهزة لك ليلة نبدأ فيها صفحة جديدة
منصُور وقف وشعر بتأنيب الضمير : محشومة , ماكنت أدري كان مفروض تقولين لي
نجلاء : لأني حسيت بخيبة أمل كبيرة !!
منصُور : أنا آسفْ
نجلاء جلست وعيونها تشفق على حالها ولاتتوقف عن البكاء
منصور أقترب منها وجلس على الطاولة مقابلًا لها , أمسك كفوفها وعيونه تعتذر منه توسلًا
نجلاء بصوت مخنوق : ليه تغيّرت ؟
سحبها بحنية لصدره :وهو يقبّل رأسها : ماتغيّرت بس لاتسأليني ليه أنفر منك !!!!
نجلاء تبكِيْ بضيق على صدره : بس أبي أعرف ليييييييييه ؟ . . وأبتعدت عن صدره ورفعت عينيها لعينه وصُعقتْ !
كانت دموعه مجتمعه في محاجره دُون أن تنزل !!
دار الحديث بين عينان متلألأتان بالدمُوع . . صد ووقف
ألتفت على جواله أخذه وخرج من جناحه !
,
لندنْ !
في شقة بو سعود ومقرنْ ,
كان يطهّر الجرح على إحدى يديه
بو سعُود بغضب : طيب ماشفت وجيهم شيء ؟
عبدالعزيز رفع عينيه : لأ كانوا متلثمين حتى صوتهم ماطلعْ ماعرفت هم سعوديين ولا وشو !
مقرنْ تنهّد : الحمدلله على كل حال
بو سعُود : وإذا عرفوا أنه عبدالعزيز معانا !!
مقرنْ : أكيد بنعرفْ كذا ولا كِذا بيوصلنا الخبر
بو سعُود وقف : بروح أتطمن على رتيل . . . وخرج ليفتح باب غرفتهم. . . رتيل كانت نائمة بسكُون . . وعبير جالسة على الكرسِيْ ولم تنتبه لدخُول والدها
مشى بو سعُود بإتجاهها
صرخت برُعب وهي تلتفت عليه
بو سعود بسرعة أمسكها ليطمأنها
عبير عندما رفعت عينيها بكتْ بخوف
بو سعود : بسم الله عليك . . . وبدأ يقرأ عليها
رتيل صحت من صرخة عبير . .
ألتفت عليها . . . أجلس عبير على الكرسِي ويمد لها كأسًا من الماء : أرتاحي ياعيني محد بجايّك
رتيل دخلت الحمام وبدأت تبلل وجهها الذي أختلط بالدمُوع ورقبتها وتشمئز من عقلها الذي يذهب بها إلى هُناك !
خرجت وجلست بهدُوء أمام والدها وعبير
بو سعُود : ماصار الا كل خيرْ
رتيل وعبرتها تخنقها : أستقيل مانبي شغلك زي بو منصور زي بو عبدالعزيز كلهم تقاعدُوا
بو سعُود : هالموضوع مو بإيدي
رتيل : إلا بإيدك تقدر تقول ماأبي !! ولا أنت ماتبي بناتك ؟
بو سعُود : فيه أحد مايبي بناته ؟
رتيل : شغلك مع بناتك ماينفع ! يابناتك ياشغلك !!!!
بو سعود : رتيل أنتي لأنك خايفة تقولين كذا وأنا أقولك ماله داعي الخُوف !! ماراح تروحون مكان الا وانا معاكم ومو صاير لكم شيء الا بإذنه . . أنتم بعدتُوا كثير ودخلتوا في طريق مهجور لو أنكم للحين عند المحلات ماكان أحد بيقرّب لكُمْ
عبير سمعت صوت جوالها .. وقفت وأتجهت له وكانت رسالة من ذاك المجهُول " لو لي بمعجزة لن ولم أترك دمعة تتمرّد على خدك " عادت للبكاء مع كلماته . . !
,
ميُونخْ ,
في الغرفة لوحدهُمْ !
وليِد بحدة : البكاء ماراح يرجّع لك نظرك !!
رؤى تبكي بسكُون
وليد : يارؤى بطلِي بكاء بترهقين نفسك كثير . . لو بترتاحين فيه كان قلت أبكي من هنا لبكرا
رؤى لاتستجيب لطلبه
وليد : رؤى
رؤى : ماأبكي عشان هذا
وليد : أجل ؟
رؤى : تذكرت صورة أبوي
وليد تجمّد في مكانه بصدمة
رؤى : ماتذكرت شيء إلا صورته بالعملية قبل البنج
ولِيدْ : وش شفتِي ؟
رؤى : كان واقف ومعاه وحدة ماعرفتها مد لي إيده ورفعت عيوني له وشفته والله شفته واللــــــــــــــــــه يادكتور شفته
وليد : مصدقك
رؤى بإنهيار : شيبه وشعر وجهه جعلي فداه والله شفته خايفة أنساااااه خايفة
ولِيدْ بصمتْ
رؤى : تمنيت أتذكر شيء ثاني بس مقدرت
وليد : هالذكرى خلتك ماتستجيبين للتخدير بشكل جيّد وسببت لك مضاعفات وخلت نبضك سريع ومقدرتِي تهدين أبدًا أثناء العملية عشان كِذا وقفوا العملية !!
رؤى وعبراتها في صوتها تختنق: أخاف أنام وأصحى ألقى نسيت شكله
,
ببكاء : " ياخوي يانُور دنيتي شوف بقايا خناجرهم فيني . . . موتوني ياخوي "
والده " يابوك لاتقهرني فيك "

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -