بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -11

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -11

رؤى وعبراتها في صوتها تختنق: أخاف أنام وأصحى ألقى نسيت شكله
ببكاء : " ياخوي يانُور دنيتي شوف بقايا خناجرهم فيني . . . موتوني ياخوي "
والده " يابوك لاتقهرني فيك "
صرخة هديل طعنته في منتصف قلبه ليشهق ويفتح عينيه على مقرنْ
مقرن مد له كأس الماء : بسم الله عليك . . أقرأ أذكارك لاتنسى
عبدالعزيز : وين بو سعود ؟
مقرن : بيجي
عبدالعزيز : ريّحني وقولي وين أبوي ؟
مقرن بصدمة تجمّد في مكانه
عبدالعزيز ودمُوعه كالعادة لاترحمه وتنزل وتخلصه من هذا الجحيم ! لكن تتجمع في محاجره وتضعف رؤيته : قولي وينه ؟
مقرن : في قبره الله يرحمه , مو صليت عليه
عبدالعزِيز : إلا
مقرن : أجل ليه تقول هالحكي ؟
عبدالعزيز مسح عيونه : ماأستاهل كل هذا !! والله ماأستاهل اللي تسوونه فيني حرام ورب البيت حرام . . ألتفت ليخرج وكان بو سعُود واقفْ
عبدالعزيز بنظرات عتب أردف : لاجيتُوا تنحرُون روح لاتعذبونها . . . وخرج
هيفاء : مدرِي لاتسأليني أنا قلت لك وأنصدمت
ريم : يمه لاتخرعيني كذا وش ممكن يكون ؟
هيفاء : أول مرة أشوفه كِذا قلت ميّت عندنا أحد ولا شيء
ريم : يمكن ماكان يبكي
هيفاء : عيونه حمراء ومبيّن أنه كان يبكيِ
دخل يوسف وتمدد على الأريكة : أبي عصير بارد بسرعة وحدة منكم تفزّ تجيب لي عصير
ريم : هيفاء قومي
هيفاء : ليه مو أنتي
يوسف : أخلصي هيفا
هيفاء تأفأفت وأتجهت للمطبخ
يوسف بعبط وكأنه يبحث عن شيء
ريم : وش تدوّر ؟
يوسف : ناقص الشيطان اليوم وينه ؟
ريم : ها ها ها ها تضحك مررة
يوسف : ههههههه جلساتكم دايم حش
مدت له هيفاء الكأس : أشرب ولايكثر
,
في ليلة جديدة ,
بو مشعل وهو يقف مودّعا : وماراح نلقى أحسن من بنتك لولدنا يابو ريّان
بو ريّان بحرج : والبنت بنتك وهي لمشعل
بو مشعل : الله يسلمك . . .
خرج إلى الباب يودّهم ورجع
تُركي : بتزوجونها ذا ؟
بو ريّان : إيه
تركي بمكر : الحين رفضت كل اللي قبله عشان وليد وهذا وليد نساها من زمان وبترفض هذا وإن تزوجته بتفضحكم عنده
ريّان رفع حاجبه : وليد ؟ وش جاب وليد الحين ؟ وبعدين ماكان بينهم ملكة مجرد خطوبة وماتمت بعد
تُركِي : الله العالم وش ورى أختك
بو ريّان : تركي لاتتدخل بهالموضوع
ريّان بحدة : الزواج هذا بيتم رفضت ولا وافقت
بو ريّان : وقدامي بعد !!
ريّان : حقك علي يبه بس ماهو معقول نجلس نرفض كل شوي , مشعل رجّال وكفو وهي ماعادت صغيرة وإن كانها للحين تبي وليد فهذا عشم إبليس بالجنة
بو ريّان تنهّد بِ صبر : الراي الأول والأخير لها
,
في إحدى المطاعم , رتيل وعبير وبو سعود ومقرن بدُون عبدالعزيز ,
رتيل تأكل من غير نفس وتغصب نفسها على الأكل , سكونها غير مستغرب بين يوم وليلة أصبحت بهدُوء الأموات
عبير لم يكُن حالها أفضل منها أبدًا ,
مقرن بهمس : كيف نطلعهم من هالجوْ ؟
بو سعُود : مخي موقف مو قادر افكر بشيء ألقاها من وين ولا وين !!
مقرن : وش رايك نبعد عن لندن شوي ؟ نروح باريس !
بو سعُود : ماأبي عبدالعزيز يتعلق فيها كثير
مقرن : بالعكس كِذا أفضل له
بو سعود بصمت لفترة ثم أردف : أنت تشوف كذا ؟
مقرن : إيه هذا اللي أشُوفه
بو سعود : يابنات
رفعوا أعينهم له
بو سعود بإبتسامة : وش رايكم نروح لباريس كم يوم ؟
رتيل : متى نرجع الرياض ؟
عبير : إيه متى طفشت هنا !
مقرن : قريب . . ماتبُون باريس يعني هنا أحلى ؟
عبير : لندن شنيعة
مقرن : ههههههه دامها شنيعة بنروح لباريس ننبسط هناك
رتيل بتوتر سألت : وين عبدالعزيز اليوم ؟
بو سعُود : نايم
رتيل بلعت ريقها وشتت نظراتها
بو سعُود : اجل من بكرا الصباح بنمشي لباريس
,
وليد وهو يقرأ في الملف الطبي لِ رؤى " رؤى بنت مقرن بن ثامِر السليمان "
عادت به ذاكرته . . . اللي معَ عمّ الجوهرة !!! كيف ميّت ؟
أنتهىَ ,
هالمرة ماراح نحط مقتطفات من البارت اللي بعده لأن للحين تحت إطار التعديل :$
توضيح بخصُوص زنا المحارمْ أنا أستندت في كتابة قصة الجُوهرة لفتاوِيْ عديدة أول شرط في الزنا " هو أن يشهدُون 4 أشخاص " مع غياب الشهُود الجُوهرة لايُمكن أن تثبت أنه تم إغتصابها من قبِل عمها قبل 7 سنين وكثير من بنات مجتمعنا بمثل هذا الحال : ) لكن لن يضيع حق أحد بالآخرة ! إذا الدنيا ماأعدلت هالفئة كيف هي بنفسها تعدِل لحالها ؟ هذا اللي بناقشه إن شاء الله هِنا !
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهْ ,
يسعد صباحكمْ أو مسائكمْ :$
ربي يوفقنِيْ لما يُحبْ ويرضى . . وأتمنى ماخيّب ظن أحدْ
أنا مازلت قارئة وهاوية وأتمنى ترشدُوني لأخطائي إن وجدت " رحم الله أمرىء أهدى إليّ عيُوبي "
لاتشغلكمْ عن الصلاة وذكر الله " أستغفر الله العظيم وأتُوب إليه "
وبكرر هالجملة كثير " لحد يقولي هذا غلط وهذا حرام ومفروض ماتسوين كِذا , من المستحيل أني بكتب رواية واخلي كل أبطالها طاهرين منزّهين مايغلطون ولايذنبونْ لكنْ في نهاية الرواية إذا أستمروا بهالذنب هِنا بقول أني أنا كأني أشجعهم وأشجع أنه الواحد يستمر بذنبه لكن خلال فصول الرواية راح نبيّن كيف نصحح أغلاطنا وذنوبنا وأنه الواحد لاأذنب أو غلط مايحس أنها نهاية العالم وأنه مايقنط من رحمة الله و بوصل رسالة من هالرواية وأتمنى من كل قلبِي أنه يتم فهمها بشكل صحيح "
البيئات وطبقات المجتمع تختلفْ وفي داخلي أكثر من قضية ودِِي أترجمها
وبعض الأحداث بتكون من تجربة شخصية لي أنا لاتتعلق بأي شخص آخر
وكلها من خيالي وبعضها من واقع حياتي الشخصية !
رواية : لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية , بقلم : طِيشْ !

البــــــــــــــ8ــــــــــــارت

متى يأتي ترى بَطلي ؟
لقد خبَأتُ في صدري
له، زوجاً من الحجَلِ
وقد خبَّأتُ في ثغري
له . كوزاً من العسلِ ..
متى يأتي على فرسٍ
له، مجدولةِ الخُصلِ
ليخطفني ..
ليكسر بابَ مُعْتقلي
فمنذ طفولتي وأنا ..
أمدُّ على شبابيكي ..
حبال الشوقِ والأمل ..
وأجدلُ شعريَ الذهبيَّ كي يصعدْ ..
على خُصلاتهِ .. بطلي ..
* نزار قباني
وليد يبحث بالملفاتْ في أدراجه .. .. وجده أخيرًا
ولِيدْ يفتح الملف الطبِي لِ رؤى . . قرأ " رؤى بنت مقرن بن ثامر السليمان "
عادت به ذاكرته . . . يصير مع اللي عم الجُوهرة !! . . كيفْ ميّت ؟
,
في ليلة جديدة ,
في بَاريس
عبدالعزيز بهدُوء : بروح شقتِي
بو سعُود : ليه ؟
عبدالعزيز : ليه أجلس بفندق وعندي شقة هنا
بو سعُود : بو سلطان واللي يرحم والديك لاتعقدها
عبدالعزيز : أنا أبيكم تجون معِي عشان تطمن بس فندق ماراح أجلس فيه وأترك شقتِي
مقرن : خلاص يابو سعُود نتركه على راحته
عبدالعزيز : بتكفينا وكبيرة
مقرن أبتسم وهو يجاريه : أبشر باللي تبيه
بو سعود ألتزم الصمتْ . . وتوجهُوا بالسيارة الخاصة إلى العمارة التي تحتضن شقته
وصلُوا للعمارة ونزلُوا كان الشارع المقابل مكتظ بالعابرينْ : )
رتيل تهمس لعبير : وش يفكر فيه أبوي وهو جايبنا هنا ؟
صعدُوا للأعلى . . ألتفت يمينه لعله يرى طيف العجُوز السُورية أم نادر . .لم يراها وفتح باب شقته وفتح معه جرُوح قلبه التي لم تُشفى ولن تُشفى. . فتح الأنوار ودخلُوا خلفه
وقف دقائق الصمت هذه الدقائق كانتْ كفيلة بإشعال براكين بداخله براكين حممها لاترحمْ قلبه الذي بحجم كفّه , وهو يتأمل هذه الشقة التي أحتضنته وأحتضنت من يتربعون على عرش قلبِه . . .
ألتفت وسقطت عيناه على اللوحة المعلقة لصورة لهم جميعًا . . . تقدم لها وأنتزعها ووضعها بالدرج : الأثاث مغبّر بنادي واحد ينظفه الحين
بو سعود وهو يلاحظ أدق تعابيره وحنينه لأهله
مقرن : أنا بنزل أناديهم خلك هنا . . وخرج
رتيل وعبير كانت أنظارهم تتفحص المكان جيدًا
مشت رتيل بإتجاه الكنبة لتجلس بجانب والدها
عبدالعزيز دخل غرفته
رتيل : من جدك يبه راح نجلس هنا ؟
بو سعُود : إيه
رتيل : خله هو يجلس لحاله وش دخلنا إحنا !
بو سعُود : مقدر أتركه لحاله
رتيل : تخاف عليه ؟
بو سعود ألتفت عليها : إيه
عبير تهمس : هذولي أهله
رتيل نطت بسرعة لترى أهله
كانت الصورة والدته ووالده جالسين ومن خلفهم هديل ليس ظاهر إلا نصفها لأنها تقبّل خد عبدالعزيز الذي كان يضحك وغادة من خلفهم واقفة على شيء ما وهي تضحك . . كانت الصورة جدا عفوية !
بو سعود : لآتطلعون مكان بنزل تحت دقايق وبرجع
عبير : طيب
رتيل : الحين هذولي خواته وش قال عمي مقرن أساميهم ؟
عبير : ماأذكر . . هذي الصغيرة واضح * كانت تشير لهديل *
رتيل : يالله كلهم راحُوا مرة وحدة
عبير نزلت دمعة يتيمة على خدها وهي ترى ضحكات هذه الصورة
رتيل ألتفتت وبتغيير للجو : يالحساسة على طول بكيتي
سمعوا صوت فتح الباب وألتفتوا بنفس اللحظة على عبدالعزيز
عبدالعزيز توجه للباب ليخرج لكن صوت رتيل قاطعه : محد في الشقة
عبدالعزيز فهم مقصدها أنهم خائفين أن يجلسُوا لوحدهم , ورجع ليجلس على الكنبة وأخرج جواله
عبير تهمس : وش نسوي الحين واقفين قدامه كِذا ؟
,
الرياضْ ,
عمّار : فيصل مايرد !!
راشد : وين معقولة يكون ؟ لآيكون أعتقلوه !!
عمَار : مستحيل يقولهم حرف إن أستجوبوه !!!!!!!
راشد : وليه مستحيل؟ تلقى أنه قالهم عن كل شيء
عمّار : مر أكثر من شهرين وهو لاحس ولا خبر !! تدري دام أجلنا خططه عشانه وش رايك نعطيهم قرصة إذن نهاية هالشهر
راشدْ : فندق الـ......... عندهُم مؤتمر 20 الشهَر بنزرع الخُوف في قلوبهم عشان يعرفُونْ أن الله حق !! الله يآخذ من هُم على أشكاله
,
الشرقية = )
ريّان بعصبية : لآ ياروح أمك بتوافقين غصبًا عنك رضيتي ولا أنرضيتي
الجُوهرة أحتضنت نفسها بحركتها المعتادة وبكتْ وهي ترتجفْ
ريّان بصراخ : تحبينه صح !! قولي تكلمي ليه ترفضينهم وش أنتي مسوية
الجُوهرة ولايسمع الا أنينها
ريّان أقترب ومسكها من شعرها : مين تحبين ؟ مين اللي مواعدك بالزواج وعشانه ترفضين كل هذولي !! أنطقييييييييييي
الجُوهرة وأنينها يرتفع دون إجابة واضحة
ريّان بصرخة جعلتها تسقط على ركبتيها بألم : أنطقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــي
الجُوهرة وحروفها تخرج متقطعة : مـ موا فـــــــ ـــــــــ آآآآ موافقة
دخلت والدته : وش أنت مسوي بأختك خبل أنت !! . .أبعد أبعد حسبي عليك من ولد
ريّان ترك شعرها وخرج وهو يتوعّد ويهدد : مشعل لها وكان فيه حقير تعرفه والله لأجيبه جثة قدامها
والدتها مسحت على شعرها : أخوك وجته جنونه ماعليك منه بس . . .
,
نجلاء بتوتّر قاربت الساعة على الثالثة فجرًا في توقيت الرياض : )
لم يعُد !! . . . . شيء واحِد لو مرّت السنين بعد السنين لن تنسى تلك الدمُوع التي كانت مجتمعة في محاجره !
ترددت بأن تتصل عليه : ,
نزلت للأسفل لعل ترى ريم أو هيفاء
ألتفت يمينها ويسارها وخافت أن ترى يوسف بطريقها . . . دخلت المطبخ وتجمدت في مكانها وهي تراه معطيها ظهرها ويشرب من كأس الماء . . . ألتفت عليها
نجلاء : متى جيت ؟
منصُور : توّ
نجلاء بتوتر من حركة أصابعها التي تتداخل مع بعض ,
منصُور أبتسم : وش مصحيك للحين ؟
نجلاء : كنت أنتظرك
منصُور أقترب منها وقبّل جبينها بحُب وهمس : القلبْ يآمر لكن ماله طاعة
نجلاء تُعلّق عيناها بعينيه وتُريد أن تعرف خلف هذه العبارة ماذا !! لآتُريد أن تحللها لوحدها وقد تُصيب وتؤلمها ولا أن تُخطىء وتقتلها !
منصُور : تصبحين على خيرْ
نجلاء ظلّت ساكنة
منصُور ألتفت عليها : يوسف الحين يرجع لايشوفك
نجلاء ألتفتت عليه هي الأخرى : إن شاء الله . . . وصعدت للأعلى وهو خلفها
دخلُوا جناحهم . . بخطوات سريعة دخلت بفراشها ودفنت وجهها بالمخدة ودمُوعها بسكينة تخرجْ !!! منذ أن تزوجت ودمُوعها لاتفارقها لم تكُن هكذا أبدًا . . . قبل الزواج كانت الفرحة لاتكاد تغيب عن ثغرها . . . . . . تحبني إلا تحبني أنا أعرف لو تحلف بغير كِذا ماني مصدقتك بس لاتوجعني ليه تسوي كِذا طيب !!!
منصُور يعلم بانها تبكِيْ . . أتجه ليغيرّ ملابسه وعاد إليها وأستلقى بجانبها ورفع الفراش عنها وبهدُوء سحبها لتضع رأسها على صدره
منصُور : أشششششش خلاص ياروحي . . .
نجلاء ضعفت أمامه شدت على قميصه بإحتياج
منصُور وكأن عقله ماتْ . . لايعرف بأي كلمة ينطق ليواسيها ويعلم أنه السببْ
نجلاء رفعت عينيها عليه : ليه جحيمك جنة !
,
في غرفة هديل وغادة : ,
عبير : بطلي تفتيش
رتيل : ماأفتش بس أتفرج
عبير : هذا وشو اللي بإيدك
رتيل بفضُول : سي دي أكيد لأهله . . قهر لو عندنا لاب كان شغلناه
عبير بضحكة وهي ترى شنطة لاب توب فوق الدولاب : شوفي هناك
رتيل رفعت عينيها : هو دخلنا غرفتهم وعارف وش فيها يعني أكيد عادي
عبير براحة تضحك فقدتها الساعات الماضية : ههههههه إيه لكل شيء عندك تبرير
رتيل تقف على الكرسِي وتسحب الشنطة : قصري صوتك لايذبحونا الحين ههههه
فتحت اللاب المغبّر : ماظنتي بيشتغل !
رتيل : إلا بيشتغل إن شاء الله . . . علّق كثيرا ولم يشتغل . . أستمرت دقائق الإنتظار طويلا حتى أشتغل
رتيل : يسسس . . . أدخلت السي دي . . . فيديوهات !! خلنا نقصر على الصوت لايحسون علينا
عبير بحماس تمددت على بطنها مقابلة لشاشة الحاسُوب
لم تنتفح جميع الفيديوهات كانت معطلة !! أشتغل الأخير وكان لِ 3 دقائِقْ
غادة : آحم آحم كل عام وأنت بخير وسنة حلوة ياجميل
هديل : مين جميل لاتكذبين مرة ثانية ؟ المهم يامعفن ترانا مشتاقين لك مررة ومرتين وثلاث
غادة : هههههه كذابة على فكرة عزوز تراها لعبت في غرفتك لين قالت بس
هديل : لا صدق صدق والله وحشتنا
غادة : أسكتي أعبّر أول شيء عن مشاعري ولاخلصت تكلمي مو تقاطعيني
هديل : أخلصي طيب لاتطفي الكام
غادة سكتت وهي تتأمل هديل ثم أردفت ضحكة : مدري وش أقول بس يارب تكون كل سنينك حلوة وأنا ناشبة لك وهديل بعد ونزوّجك أحلى عروس
هديل : طبعا أنت محجوز لأثير وغصبًا عنك بعد ههههههه
غادة نست موضوع الكام التي تصوّرهم : مين قال أثير ؟ لاياحبيبتي
هديل : المهم أثير ولاغيرها وعرسك بيكون بالرياض بعد وش تبي !
غادة : وش المنطقة الكشخة اللي في الرياض ؟
هديل : مدري أروح أسأل أبوي
غادة : المهم وعرسك يكون بأفخم قاعة وبنرقص بعد
هديل : ههههههه تكفين شيلي موضوع الرقص من بالك لاتفجعين الناس
غادة تضربها على كتفها : ياكرهي لك . . إيه وبعد أول بنت لك لازم غادة عشان تتفائل وكذا وتكون بحياتك خير أسمع مني بس غادة إسم يجيب السعادة
هديل : على كيفك ! لا هديل عشان يقولون له أبو هديل الإسم فخم
غادة : بالله انتي اسمك يحسسني بشيء يعني مرة شين ؟ المهم عزوز حبيبي والله وحشتنا مررة وأشتقنا لك حتى باريس من رحت ماجاها مطر
هديل : كذابة قبل أمس جانا مطر
غادة : هههههه لاتفشليني خلاص ماجانا مطر يعني ماجانا مطر
دخلت والدتهم : أنهبلتوا ؟
غادة : يالله يمه قولي لعزوز كلمة بمناسبة عيد ميلاده
والدته ضحكت : مايجوز تحتفلون
غادة : يمه مانحتفل بس منبسطين وكذا
والدته : إسمه يوم ميلاده ماهو عيد ماعندنا غير عيديين . . الله يرضى عليك ياولدِيْ ويحفظك لي ويقّر عيني بشوفتك مبسوط ويارب تشهد سنينك لك وماتشهد عليك . . *وجّهت أنظارها لهم* وبعدين كم مرة أقول أنه حرام كل سنة تحتفلون وماتدرون وش بيرميكم بالنار !! كل بدعة ضلالة وكل ضلاة بالنار
غادة وهديل بوقت واحد قبّلُوا رأسها
هديل : يممه مانحتفل والله نيتنا كذا ننبسط
غادة : دعوة بالزوجة الجميلة يمه الله يخليك
والدته : ههههههه والصالحة ماهو بس جميلة يارب ويرزقك الذرية الصالحة
هديل تنادي : يُبـــــــــــــــــــــــــــــــه
غادة : ترى الشحن بيخلص يالله
دخل والدهم : ههههه للحين بهالفيديو
غادة : يالله كلمة سريعة لعزوز بنرسله هالفيديو
والدها : كل عام وأنت بخير ياروح أبوك وياعساها سنينك تكون شاهدة لك والله يردّك لنا بالسلامة
هديل بعبط : جيب لنا معك مزيون نقّر عيننا بشوفته
والدها من خلفها يضربها بخفة على رأسها
هديل : هههههه نمزح طال عُمرك
غادة تقترب من الكاميرا حتى توقفها وهي تهمس : أشتقنا لك . . أنتهى الفيديو
عبير ورتيل بصمتْ وسكينة
رتيل ولأول مرة تشفق على عبدالعزيز ولكن دمُوعها من المستحيل أن تتنازل وتنزل على شخص ما وأمام أحد حتى لو كانت أختها ,

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -