بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -9

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -9

فتح المصعد ومشت بخطوات سريعة
خلفها عبدالعزيز : بتصل على أبوك ترى
رتيل خففت سرعتها وهي تتأفأف
ذهبوا مشيًا بالأجواء الجميلة والمحلات على جانبهم
عبدالعزيز وعشقه عند الساعات . . كان يتأملهم بدقة وإهتمام
رتيل دخلت محل لملابس الأطفال " إستلعان فيه "
عبدالعزيز تنهّد ودخل خلفها , وخرجت مرة أخرى لتكمل دخولها لمحلات الأطفال جميعهمْ دُون أي هدفْ
رتِيل وعيونها تعبّر عن عشق كبير وهي ترى محل الشوكلاته . . . . أختارت أكثر من نوعْ . . وأتت للمحاسب
عبدالعزيز دفع عنها وعن ماأشتراه هو الآخر من شوكلاته
رتيل رفعت حاجبها : ماله داعي تدفع !!
عبدالعزيز بسخرية : بترجعينها لي إن شاء الله
تأفأفت وهي تتحلطم خارجة من المحل
رتيل دخلت لمحلْ الساعات حيثٌ ولع عبدالعزيز
عزيز توجه لركن الساعات الرجالية وهي للنسائية
جلسُوا دقائق طويلة دُون أن يلتفتوا لبعضْ
عبدالعزيز أشترى إثنتان وطلب للأخرى أن يُغلفها له (كهدية) . . . . توجه لرتيل التي واضح أنها محتارة وهي تتأمل
,
في المستشفى , بغرفته الخاصة !
منصور بصدمة : بالله !
نجلاء : ماكان قصدِي كذا ليه فهمتني غلط , بس الحين غيرت رايي كنت أقول أنه الإنفصال كويّس لنا أنا وياك يعني مجرد فترة نبعد فيها عن بعض . . بس عقب اللي صار لأ طبعا ماراح أتركك كذا
منصور : ماني محتاج شفقتك
نجلاء أنفاسها أعتلت وشتت أنظارها بعيدا عنها لتخفف من ربكتها
منصور : محد بيجبرك على شيء ماتبينه بس لاتحاولين تتعدين حدودك معِيْ
نجلاء : ماتعديتها !!
منصُور بغضب : ماعندي شيء إسمه إنفصال ياطلاق يازواج
نجلاء : لاتعصب وتتعب نفسك أكثر . .. ممكن تهدأ
منصور : وأنتي تركتي فيها هدُوء جاية تبشريني والله ننفصل
نجلاء : ماقلت ننفصل قلت نتبعد شويْ
منصور : طيب يعني تفرق , ماأقول الا حسبي على اللي درّسكْ كانه مخك مضروب
نجلاء أبتسمت : طيب ممكن سؤال ؟
منصور : لأ
نجلاء : ههههههه يابخيل تبخل علي بجوابْ
منصور : مروقة حيل
نجلاء تمسك يده بكفيّها : دام جمبك أكيد بروّق
منصور بصمتْ
نجلاء جلست عند رأسه : مافيه أمل يعني
منصور : عشان أعلمك كيف الإنفصال صح !
,
الجوهرة وقفت : لأ
بو ريّان : ليه ؟ الرجّال نعرفه وأخو زوج أختك منيرة
الجوهرة : كذا ماأبي
بو ريّان : طيب أقنعيني ليه رافضة
الجوهرة بلعت ريقها : تكفى يبه لاتجبرني والله ماأبي
بو ريّان بضيق : ماني جابرك على شيء . . بس فكري
الجوهرة : لأ
بو ريّان وقف : طيب ببلغهم برفضك أنتي الخسرانة
الجوهرة ألتزمت الصمتْ . . . وتركهَا
دخل تركي من بعده وأغلق الباب
الجوهرة برعب أبتعدت لآخر الصالة
تركي : ماني مسوي لك شيء . . ماراح توافقين لاعليه ولا على غيره !! الجوهرة إن بس عرفت أنك تكلمتي بهالموضوع وبإسمي والله لأذبحك وأدفنك ولحد درى عنك
الجوهرة سقطت على ركبتيها لتبكِيْ بضعفْ وهي تحضن نفسها " حركتها المعتادة إذا أقترب منها "
تركيْ : بذبحك والله مايردني عنك شيء لو فتحتي فمّك بكلمة . . وخرجْ ليتركها تبكِيْ بقهرْ و بضعف وبحزن . . . بضياع !
,
عبير أغلقت المنبه . . . . . . . . أستيقظت بتثاقلْ , تذكرت أنها أخبرت رتيل أن تذهب لوحدها !
تنهّدت وأخذت لها شاور سريع ينشطّها . . وأتصلت على رتيلْ
رتيل : صح النوم
عبير : وينك فيه ؟
رتيل تخفض صوتها : مع الغثيث
عبير : هههه وش مطلعك معه ؟
رتيل : أبوي الغريب العجيب لاتسأليني عن شيء
عبير : طيب أرجعي ماني جالسة بروحي كذا
رتيل : انزلي تحت وأمشي سيدا وشفتي المحلات اللي مرينا من عندها أمس تعالي لها ورابع محل بتلقيني فيه
عبير : أخاف أنزل بروحي
رتيل : ياجبانة محد جايّكْ
عبير : طيب بشوف . . وأغلقته
عبدالعزيز : نرجع ؟
رتيل بعناد : لأ كيفك أرجع لوحدك
عبدالعزيز : معليه تكرمي علي وأرجعي وروحي مع مقرن ولا أبوك
رتيل : والله بترجع أرجع أما أنا لأ
عبدالعزيز يميل بفمه مثل حركتها تمامًا : لاوالله ؟
رتيل تنّحت عنده وأنظارها على شفتيه الملتوية كما تفعل تمامًا
عبدالعزيز رفع حاجبه بإستغراب : خير ؟
رتيل بإحراج أبعدت نظرها
عبدالعزيز : أتوقع مشيتي هالشارع كله فخلينا نرجع
رتيل : يخي قلت لك أرجع بكيفك أنا بنتظر عبير بتجي
عبدالعزيز : كملت ماشاء الله !!
رتيل وهي تدخل محل آخر بعناد
عبدالعزيز تنهّد ودخل خلفها وبدأ بمضايقتها ليطفّشها : ذوقك معفن !! وبعدين ماتوا اللي يلبسون أصفر
رتيل : عاد أنا للحين حيّة
عبدالعزيز : إيوا ينتظرونك تموتين
رتيل : ها ها ها ظريف
عبدالعزيز أبتسم غصبًا عنه : إيه ظريف وش عندك ؟
رتيل : أنقلع برا
عبدالعزيز : بتنقلعين معي إن شاء الله . . يالله قدامي ولاتفتحين فمك بحرف
رتيل : مو على كيفك
عبدالعزيز : إلا على كيفي يالله قدامي ولابسحبك
رتيل بحدة : كان فيك خير سوّها
عبدالعزيز : لاتتحدين
رتيل مشت وطاحت مغميًا عليها
عبدالعزيز تجمّد بمكانه . . أستوعب وتوجه لها وأول ماأنحنى لها . . كان فعلا بحاجة إلى أن " يبصق وأنتم بكرامة " بوجهها . . . !
أنتهىَ
البـــــــــ7ــــــــارت
" لندنْ زادت فتنة من بعدك "
----------
" هالكلام زي مايطلع منك بسهولة بخليك تذوقين صعوبته "
---------
رؤى بخطوات سريعة أقتربت حتى لامست اطراف أصابعها صدره . . أبعدتها بسرعة بحرج وهي تلومه : ليه ماترد ؟
-----------
بقهرْ . . اخذت الصحونْ وحذفتها بالمغسلة . . . أطفأت الشمُوع وأعادت كل شيء لمكانه . . . وأستسلمت للبكاء . . ومرّت من عند طاولة الزجاج الصغيرة وأعاقت حركتها فرفست الطاولة حتى طاحت بخفة وتناثر الزجاج على الأرض
تأفأفت وجلست على الكنبة وغطّت وجهها بكفوفها وهي تشهق بالبكاء !
-----------
" مالِي أحد . . عبدالعزيز تعااااااااااااااااااااال . . . . . . . عبدالعزيييييييييييييييييز عزوز حبيبي تعااااااااال هِنا "
-----------
يتبع بالبارت السابعْ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهْ ,
يسعد صباحكمْ أو مسائكمْ :
ربي يوفقنِيْ لما يُحبْ ويرضى . . وأتمنى ماخيّب ظن أحدْ
أنا مازلت قارئة وهاوية وأتمنى ترشدُوني لأخطائي إن وجدت " رحم الله أمرىء أهدى إليّ عيُوبي "
لاتشغلكمْ عن الصلاة وذكر الله " أستغفر الله العظيم وأتُوب إليه "
وبكرر هالجملة كثير " لحد يقولي هذا غلط وهذا حرام ومفروض ماتسوين كِذا , من المستحيل أني بكتب رواية واخلي كل أبطالها طاهرين منزّهين مايغلطون ولايذنبونْ لكنْ في نهاية الرواية إذا أستمروا بهالذنب هِنا بقول أني أنا كأني أشجعهم وأشجع أنه الواحد يستمر بذنبه لكن خلال فصول الرواية راح نبيّن كيف نصحح أغلاطنا وذنوبنا وأنه الواحد لاأذنب أو غلط مايحس أنها نهاية العالم وأنه مايقنط من رحمة الله و بوصل رسالة من هالرواية وأتمنى من كل قلبِي أنه يتم فهمها بشكل صحيح "
البيئات وطبقات المجتمع تختلفْ وفي داخلي أكثر من قضية ودِِي أترجمها
وبعض الأحداث بتكون من تجربة شخصية لي أنا لاتتعلق بأي شخص آخر
وكلها من خيالي وبعضها من واقع حياتي الشخصية !
رواية : لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية , بقلم : طِيشْ !
البــــــــــــــ7ــــــــــــارت
يا زهرة بطيوب الصبح عابقة
إني أتيت و ريح الليل في كبدي
يا ضحكة بالصبا الممراح ضاخبة
أما رأيت خيوط الدمع في كمدي؟
و يا حمامة دوح تستريح على
فخ من الشوق.. إن لم ترحلي تصدي
* غازي القصيبي رحمه الله
" لندنْ زادت فتنة من بعدك "
أغمضت عينيها . . . هذا الحُب المجهُول يُقلقها
لبست جاكيتها ولفّت حجابها بإحكام . . وتوجهت لوالدها : صباح الخير . . وقبّلت رأسه
بو سعود : صباح النُور
عبير : رتيل راحت وخلتني ! بنزلها عادي؟
بو سعود : بروحك ؟
عبير : تقول هي قريبة
بو سعود : لآ لاتنزلين بروحك
مقرن ويترك القلم : تعالي أوصلك لهم دامهم قريبيينْ
,
عبدالعزيز : إلا على كيفي يالله قدامي ولابسحبك
رتيل بحدة : كان فيك خير سوّها
عبدالعزيز : لاتتحدين
رتيل مشت وطاحت مغميًا عليها
عبدالعزيز تجمّد بمكانه . . أستوعب وتوجه لها وأول ماأنحنى لها . .
وقفت وضحكتها تخرجْ – من قلب – على خوفه : شفت بسرعة ينضحك عليك . . وخرجت من المحل
عبدالعزيز عض شفته بغضب : الله يآخذك قولي آمين . . وخرج من المحل خلفها
عبدالعزيز وهو يراها تدخل محل آخر : ترى بدفنك الحين !!
رتيل تتجاهله
عبدالعزيز : اخلصي علي !! . . فتح جواله . . بتصل على مقرن يجي يآخذك ماأتحمل أنا
رتيل بإستفزاز له : إيه طبعا بس الرياجيل هم اللي يتحملون *وشدّت على كلمتها الرياجيل*
ترك جواله وهو يتأمل بوقاحتها : شفت أجناس من البشر كثير لكن وقحة زيّك تأكدي أني ماشفت
رتيل تجاهلته وخرجتْ من المحل . . وبدأت تمشي بعيدا عن المحلات وواضح انها متوجهة للفندق
عبدالعزيز : هالكلام زي مايطلع منك بسهولة بخليك تذوقين صعوبته
رتيل : تهدد ؟ ههههههه مررة واثق من نفسك
عبدالعزيز مد قدمه أمامها لتسقط أمام الجميع : إيه واثق . . . ومشى تاركها
وقفت وهي تلعنه وتسبه بأشنع الشتائم في داخلها . . رأت مقرن وعبير ووقفتْ على حيلها وهي تنفض ملابسها من الماء الذي كان بقايا مطرَ على الطريقْ
,
منيرة : أنتي وش بلاك ؟ الرجّال ماينرد يالجوهرة فكري شوي فيها
الجوهرة : قلت ماأبي خلاص لحد يفتح لي هالموضوع
منيرة بإنفعال : دايم تفشلينا قدام الناس . . ومشت متوجهة لخارج الغرفة
الجوهرة تنهّدتْ . . توجهت للحمام لتتوضأ . . . كيف تتزوج ؟ ستنفضح !! ستكُون عارَ على عائلتها بأكملها !
,
تمرّ الأيام تباعًا . , أسبوع خلفْ أسبوع !
في لندنْ . .
جميعهمْ يمشونْ بطريق واحد . . مقرن وعبدالعزيز وبو سعود مع بعضهم وخلفهم عبير ورتيل
رتيل بصوت منخفض : وعع تجيب الهم أنا هالبنت ماأحبها أصلا
عبير : لآصح فستانها كان مبتذل
رتيل : ومكياجها زين مني أني مارجّعت بوجهها
عبير : هههههه ياقرف
رتيل : ولا صندلها صدق صندلها داخل عرض وش ذا فيه أحد يلبس أصفر مع فستان أسود ولا يعني شوفي التضاد بالألوان القماش من عند صدرها كله شغل بالفضِيْ وماأعرف وش هالألوان الغريبة ولابسة ذهب عليه بعد ! يختي أعدمت بالذوق العام
عبير : الناس أذواق
رتيل : بس مو كذا
عبير : يختي حشينا فيها وخذينا سيئاتها خلاص أستغفري
رتيل : أستغفر الله بس أعلق على فستانها الشنيع
عبير : خلاص أوووش ناقصنا ذنوبْ إحنا بكرا نقابل ربي يوم القيامة بأشياء إحنا ماسويناها تخيلي لو يقول أنك زنيتي وأنتي ماقربتي للزنا لكن حشيتي في زانية وصار ذنبها لك والله أنا سامعة الشيخ ذاك اليوم يقول كذا
رتيل بصمتْ ثم أردفت : يوه أستغفر الله
عبير : والله تلقين عندك معاصي ماسويتيها لكن من الحش خذيتيها فأمسكي لسانك يختي
,
- في ميونخْ –
ضحكتْ بإنشراح
في يوم مشمس خرجُوا لحديقة تبعد عن وسط ميونخْ كثيرًا . . ,
وليد لفّ ربطة عنقه على عينيه : يالله نبدأ
رؤى : طيب أخاف تطيح تنكسر ولا يصير فيك شيء وأنا اللي بآكلها
وليد : هههههه لا ماعلينا يالله بنشوف مين يوصل للجوال أول شيء . . . شغلّ بجواله نغمة طويلة ورماه في مكان يجهله وهو لايرى إلى أين . . : يالله بدينا
رؤى مشت بإتجاه الصوت وبدأت تبحث عنه : أحسه قريب بس شكله عالق بشيء
وليد وهو قريب الآخر من المكان لكن بتشتت بدأ يبحث : حتى انا
رؤى وهي تركض : ياغشاش كيف رميته مرة ثانية ؟ يعني فتحت عيونك
وليد : هههههه لابس لقيته ورميته والله مافتحت عيوني
رؤى : طيبْ يالله بلقاه الحين مالي دخل
وليد بضحك : طيب بفوّزك يامسكينة وبجلس
رؤى : بوريك مين مسكينة . . .. . أمسكت بالهاتف ورمته عليه تماما حتى أصطدم برأسه
وليد يتألم من الضربة : منتي بهينة والله تبيني أعلّم بجبهتك بهالجوال
رؤى أنتشرت ظحكاتها تباعًا
وليد يفتح عينيه ويرتدي ربطة عنقه دون أن يحكمها تماما على رقبته . . . وقف يتأمل ضحكاتها وفرحها . . .غدا عمليتها أراد أن تفرح وترتاح لغدًا ليوم صعبْ ,
أقتربت منه ومدّت إيديها بالهواء كي لاتصطدم : وينك ؟
وليد بصمتْ
رؤى : دكتور وليد ؟
وليد أبتسم وهو يراقبها
رؤى : دكتور ؟ . . .أقتربت قليلًا وهي تسمع لأنفاسه . . . أدري أنك هنا ليه ماترد ؟
وليد مازال صامتْ
رؤى بخطوات سريعة أقتربت حتى لامست اطراف أصابعها صدره . . أبعدتها بسرعة بحرج وهي تلومه : ليه ماترد ؟
وليد : هههه بس بشوفْ وش بتسوين ؟
رؤى بزعل تنهّدت
وليد : اليوم يومك أبيك تنبسطين قد ماتقدرينْ
رؤى أبتسمت : طيب
وليد وهو يرى عربة الآيس كريم . . أقترب ومدّ لها واحدة
رؤى : طيب أسألني يمكن ماأبي كاكاو ؟
وليد : أجل آسفين وش تآمرين عليه حضرتك ؟
رؤى ضحكت وأردفت : كاكاو
وليد : ههههههه طيب أخذي
رؤى : شكرا
,
جهّزتْ عشاءَ رومانسيا . . أرتدتْ فستان ناعمْ باللون السُكرِيْ , تركت شعرها بأريحية ووضعت روج عنابِي وأكتفت بكحلْ وماسكرا ,
أشعلت الشمُوع والإبتسامة لاتُفارقها , واثقة أن سيتغير كل شيء اليوم !
جلست وهي تنتظره . . . مرت الساعات . . . أتصلت عليه
منصور : هلا
نجلاء : وينك فيه ؟
منصور : ليه وش فيه ؟
نجلاء : مافيه شيء بس متى بتجي ؟
منصور : لآ بنام بالإستراحة مع الشباب اليوم
نجلاء بصمتْ
منصور : نجلا !!
نجلاء وتشعر بخيبة أمل كبيرة . . . ينام خارجَ البيت ويوسّع الفجوات بينهم !
منصور تنهّد : نجلا صاير شيء ؟
نجلاء : لأ . . تصبح على خير . .وأغلقته
تجمعت دمُوعها في محاجرها وهي تنظر للعشاء الذي حضّرته !
بقهرْ . . اخذت الصحونْ وحذفتها بالمغسلة في مطبخهم التحضيري في جناحهم .. . أطفأت الشمُوع وأعادت كل شيء لمكانه . . . وأستسلمت للبكاء . . ومرّت من عند طاولة الزجاج الصغيرة وأعاقت حركتها فرفست الطاولة حتى طاحت بخفة وتناثر الزجاج على الأرض
تأفأفت وجلست على الكنبة وغطّت وجهها بكفوفها وهي تشهق بالبكاء !
,
أفنان : هههه عجبتني هالنكتة
تركي: ههههههه
الجوهرة دخلت وعندما سمعت ضحكاتهم . . تراجعت قليلا
أفنان : الجوهرة وش فيك واقفة تعالي اليوم مروقين بشكل فضيع حتى النكت السامجة تضحكنا
الجوهرة ووجهها شاحبْ : بروح أنام . . . وأنسحبت بهدُوء
تُركي : اختك هذي وش فيها ؟
أفنان : مدري صايرة تتعب كثير وماتنام وتحلم مدري بوشو وتهذي
تُركي بتوتر : تهذي بوشو ؟
أفنان : مدري تقول أتركنييي وماأعرف ايش
,
في جهة أخرىَ في لندَنْ !
عبدالعزيز أبتسم وأدخل كفوفه بجيوب جاكيته : نص زينك
بو سعُود : ههههههه أنا قلت عشان أبوك مآخذ منه كثير
مقرن : إيه عيونك وحدتها من أبوك ناسخها
عبدالعزيز ضحك وأردف : كويّس دايم يقولون أني طالع على أمي أكثر من أبوي
رتيل : يبه
ألتفت بو سعُود وصار بجانبهم وأمامهم مقرن وعبدالعزيز يمشون
رتيل : نبي نروح وانا عبير من هالجهة
بو سعود بإبتسامة عريضة : لأ وخلوكم ورانا
رتيل : تكفى طفشت
عبير : صدق يبه طفشنا وإحنا نمشي وفيه محلات هناك
رتيل : صح محلات كثيرة بعد
بو سعُود : طيب خلاص بنجلس بالقهاوي اللي هناك
وقف عبدالعزيز ومقرنْ وألتفتوا عليه
بو سعُود : بنجلس هناك عشان البنات يتسوقون . . . وأتجهُوا للجهة الأخرى !
جلسُوا في أحد المقاههيْ وعبير ورتيل كانوا بالمحلات التي أمامهم
" مالِي أحد . . عبدالعزيز تعااااااااال . . . . . . . عبدالعزيييييييز عزوز حبيبي تعاااااال هِنا "
ألتفت لليمين حتى يُبعد خيالها . . أتته يمنةّ " ماتبيني ؟ حتى أنت ماتبيني ؟ "
شرب من كأس الماء دفعة واحدة وبدأ جبينه يتعرق في وسط هذا البردْ
بو سعُود : عبدالعزيز ؟
عبدالعزيز ألتفتْ

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -